تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
منتديات الشروق أونلاين > المنتدى العام > نقاش حر

> الحداثيون وأحكام الإسلام: تونس نموذجا !!؟

  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,081
  • معدل تقييم المستوى :

    16

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
الحداثيون وأحكام الإسلام: تونس نموذجا !!؟
24-08-2017, 04:58 PM
الحداثيون وأحكام الإسلام:تونس نموذجا !!؟


الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:


ليس خافيا على الكثيرين تلك:" الهجمات المغرضة الحاقدة المتتابعة " منذ عقود خلت على أحكام الإسلام ممن يدعون الحداثة والتنوير في عالمنا الإسلامي!!؟، وكان من آخر حلقات تلك:" الحملات المغرضة الحاقدة":
ما بلغنا من نبأ:" تونس الخضراء: بلد الزيتونة"، فقد سمع الكثيرون بـ:" الخرجة السبسية الداعية للمساواة بين الجنسين في المسائل الإرثية وإباحة زواج المسلمة بالكافر!!؟"، وذلك أمر غير مستغرب إذا علمنا بأن:" السبسي تلميذ بورقيبة: الذي دعا لتحرر المرأة التونسية المسلمة من الحجاب وأغلال الدين - كما توهمه بفكره العقيم ونظره السقيم!!؟-،" وقد وجد من عارض مشروعه، ووقف له بالمرصاد حينها، وأقصد العلامة:" الطاهر بن عاشور" رحمه الله، وأما:" السبسي"، فوجد اليوم: معينا له باسم الدين!!؟، وأقصد:" بطيخ: مفتي تونس!!؟" في فتوى فيها مضادة صريحة ومحادة فاضحة لله ورسوله دون خشية أو حياء!!؟.
ألم يخش:" بطيخ تونس": أن يصدق عليه قوله عليه الصلاة والسلام كما في الحديث المتفق عليه من رواية حذيفة بن اليمان رضي الله عنه، وفيه:

" وعنه قال: كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني، قال: قلت: يا رسول الله، إنا كنا في جاهلية وشر، فجاءنا الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شر؟، قال: " نعم "، قلت: وهل بعد ذلك الشر من خير؟، قال:" نعم وفيه دخن"، قلت: وما دخنه؟، قال:" قوم يستنون بغير سنتي ويهدون بغير هديي، تعرف منهم وتنكر "، قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟، قال:" نعم، دعاة على أبواب جهنم: من أجابهم إليها قذفوه فيها"، قلت: يا رسول الله: صفهم لنا، قال: " هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا... ".

إن المنادين بالمساواة بين الرجل والمرأة في الميراث: قد نظروا بعين عوراء لآيات المواريث، فجهلوا أو تجاهلوا بأن: أخذ الذكر ضعف ما للأنثى تقابله مسؤوليات ملقاة على عاتقه نحو الأنثى، فهو لا يأخذ ضعفها دون مقابل، وهذا بغض النظر طبعا عن حالات كثيرة تأخذ فيها المرأة أكثر مما يأخذه الرجل كما هو معروف في:" علم المواريث"، ولعلنا نشير إلى ذلك في مرة قادمة إن شاء الله.

لقد جهل:" دعاة المساواة في الميراث": بأن دعوتهم تلك هي: عين الظلم للمرأة!!؟، لأنها فيها سلبا لحقوقها في تلك الحالات التي تفضل فيها على الرجل، وفرق عظيم جدا بين العدل الإلهي في قسمة المواريث، وبين دعوى المساواة الخرقاء العرجاء التي ينادي بها هؤلاء!!؟.

ولم يكتف:" حداثيوا تونس ومؤيدوهم: المفتي بطيخ" ببائقة دعوتهم للمساواة بين الجنسين في الإرث حتى أضافوا إليها فاقرة أخرى، وهي:
" إباحتهم للمسلمة التونسية الزواج بالكافر!!؟": دعما لحريتها زعموا!!؟.

وحق هنا: لكل مسلم عاقل أن يقسم قائلا: تالله[إِنَّهَالَإِحْدَى الْكُبَرِ]، وفي هؤلاء ومن تبعهم: يصدق قول الجبار القهار في كتابه المختار:
[ أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْيَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلَا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ . تَرَى الظَّالِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا كَسَبُوا وَهُوَ وَاقِعٌ بِهِمْ].
ولمن أطاع السادة والكبراء فيما يضاد شريعة الرحمن من الأتباع عالما مختارا غير مكره: هذا الوعيد من العزيز المجيد:
[ يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا.
وَقَالُوارَبَّنَاإِنَّاأَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَافَأَضَلُّونَاالسَّبِيلَا . رَبَّنَا آَتِهِمْضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْنًا كَبِيرًا . يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ].


إن صدور تلك:" الدعوة الخرقاء المعوقة من أدعياء الحداثة والتنوير!!؟": أمر غير مستغرب، لأن:" الشيء من معدنه: لا يستغرب"، فسعي هؤلاء الوحيد الأوحد دائما هو:" محاربة الإسلام وأهله في صور متعددة متجددة"، ولكن الغريب العجيب المريب: أن يساند هؤلاء من يلبس عباءة الدين: كذبا وزورا من شاكلة:" بطيخ: مفتي تونس!!؟".
ويشاء الله: أن لا يمر ما يقارب الأسبوع على:"خرجة المفتي: بطيخ" حتى تفضحه الصحافة التونسية بكشفها: بأنه مدعو إلى محاكمة قضائية بسبب:" فساد مالي!!؟، يعني: حاميها حراميها!!؟"، فهل يعقل أن يؤتمن على دين المسلمين من خانهم في شؤون دنياهم!!؟.
" فضيحة في الدنيا قبل الآخرة!!؟".
ولعل في ذلك:" عبرة لمن أراد أن يعتبر ممن يبيع دينه بدنيا غيره، وهو أسوأ الناس غبنا في بيعه!!؟".

و:" الأكثر غرابة، وهو ما يدعو إلى العجب والحيرة والحسرة!!؟" هو: التصريح المدهش لنائب رئيس حركة النهضة:" الشيخ: عبد الفتاح مورو": الذي أجاب عن سؤال حول حكم زواج المسلمة من الكافر، فقال:
" المرأة التونسية تعرف الحكم، وهي حرة في اختيارها، فذلك أمر شخصي!!!؟؟؟".

سبحان الله!!!؟؟؟:
أين أنت يا:" شيخ:مورو" من قوله تعالى!!!؟؟؟:
[وَلَا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آَيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ].
ومن قوله تعالى:
[وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا].


يا:" شيخ: مورو":
هل أوصلتكم السياسة إلى أن تبيعوا الدين بالدنيا!!!؟؟؟.
ذلك ما رأيناه وسمعناه من خلال تصريحك السابق، وكذا مواقف حركتك:" النهضة" بخصوص مقترح رئيسكم، والتي جاءت ضبابية لتربحوا مواقف سياسية من حليفكم في مقايضة أسقطت ما تبقى من مياه وجوهكم!!؟.
فتبا لهذه السياسة التي أضاعت الدين!!؟.

وتجدر بنا هنا: الإشارة والإشادة بموقف أحرار تونس من علماء الزيتونة ودعاتها الذين وقفوا وقفة صادقة ضد مشروع الحداثيين المسخ، فجزاهم الله خير الجزاء.

وختاما:
إن حملات المغرضين على دين المسلمين: لن تزيد الدين إلا علوا وتألقا، ولن تزيد المسلمين إلا ثباتا عليه وبه تعلقا، ولن تزيد المغرضين إلا كمدا وزهوقا.
[وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ].

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
التعديل الأخير تم بواسطة أمازيغي مسلم ; 24-08-2017 الساعة 05:01 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية أبوهبة
أبوهبة
مشرف ( سابق )
  • تاريخ التسجيل : 28-03-2012
  • الدولة : وهران
  • المشاركات : 3,082
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أبوهبة will become famous soon enough
الصورة الرمزية أبوهبة
أبوهبة
مشرف ( سابق )
رد: الحداثيون وأحكام الإسلام: تونس نموذجا !!؟
26-08-2017, 11:08 AM
السلام عليكم

-هو خطاب ليس بجديد في تونس يا أخي الكريم لقد سبقه بورقيبة - عفر الله له- في الستينات لما طلب من الشعب التونسي أن لا يصوموا لرفع الإنتاج الوطني ، الله يهدينا ويصلح احوال أمتنا الإسلامية .
-قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا . ولا تؤمنوا حتى تحابوا . أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم .
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,081
  • معدل تقييم المستوى :

    16

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الحداثيون وأحكام الإسلام: تونس نموذجا !!؟
28-08-2017, 09:06 AM
الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ومغفرته أخانا الفاضل:" أبا هبة".
جزاك الله خيرا على كريم التصفح وجميل الدعاء.
صدقت وبررت في قولك:{ هو خطاب ليس بجديد}.

تلك هي: سنة الله الكونية في التدافع بين الحق والباطل إلى قيام الساعة، فالصراع له صور متعددة بين الطرفين في مختلف العصور، ولكل دعاته وأنصاره، ونهاية الأمر بينها الخبير العليم في القرآن الكريم قائلا:

[ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ].
[ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ].
[ وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا . وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآَنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا ].
[قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ].
[بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ].


ولكل من يتعدى حدود ما شرعه الله في قسمة الميراث: هذه القارعة من آيات الميراث في سورة النساء: لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد!!؟:
[ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (13) وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ (14)].

إن هذا الوعيد الرباني يشمل بالدرجة الأولى: من سعى إلى تغيير قسمة الله للميراث بتشريعه البشري المبني على الهوى، ولكنه يشمل أيضا: المسلمين كأفراد - من الرجال خاصة- الذين يظلمون المرأة، فيسلبونها حقها في الميراث: أيا كان نسبها من أصحاب الفروض أو التعصيب: أما كانت أو بنتا أو أختا أو زوجة أو جدة أو غيرهن من الوارثات....
فالحذر الحذر من التعرض لعقاب الله بالركون إلى العادات والتقاليد المخالفة للشريعة، والتي تحرم المرأة من حقها في الميراث بشبهة: الحفاظ على مال الأسرة لئلا يذهب للأجانب!!؟.
إنإرث المرأة حق رباني أعطاه لها خالقها، فلا يصح سلبه منها لإعطائه للرجل، كما لا يصح أيضا: إعطاؤها ما لا تستحقه بشبهة: مساواتها بالرجل!!؟، فالخير كله فيما شرعه الحكيم العليم:
[بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ (70) وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ].

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية طَيْفٌ رَحَلْ
طَيْفٌ رَحَلْ
مشرف سابق
  • تاريخ التسجيل : 03-12-2015
  • المشاركات : 1,864
  • معدل تقييم المستوى :

    7

  • طَيْفٌ رَحَلْ will become famous soon enough
الصورة الرمزية طَيْفٌ رَحَلْ
طَيْفٌ رَحَلْ
مشرف سابق
رد: الحداثيون وأحكام الإسلام: تونس نموذجا !!؟
06-09-2017, 05:33 PM




هي السنن الكونية تعمل عملها أخي



والأندلس [ الفردوس الضائع - كما يحلو للمتباكين تسميته -] خير مثال



الدين ليس فيه إكراه



إن قبلته الشعوب طواعية وامتزج بحياتها وشغاف قلوبها فلن يتزعزع أو يتزحزح



وإن أعرضوا فالسنن لن تتخلف



أرجو أنني أوضحت قصدي



تحياتي .. /
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,081
  • معدل تقييم المستوى :

    16

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الحداثيون وأحكام الإسلام: تونس نموذجا !!؟
12-09-2017, 03:01 PM
الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

الأخ:" أمير جزائري حر".
شكرا لاهتمامك وتعليقك.
حقا وصدقا: إن فكرتك عميقة، فسنن الله لا تتبدل ولا تتغير، واللهيمهل ولا يهمل، فهل يعقل هؤلاء عواقب ما يقدمون عليه بإجرامهم في حق شرائع الإسلام!!؟.
ألم يقرأ هؤلاء ويتأملوا قول العزيز الجبار في كتابه المختار!!؟:
[ أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ كَانُوا مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَآَثَارًا فِي الْأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَمَا كَانَ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَاقٍ ].
[ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآَثَارًا فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ].

ختاما:
ليعلم هؤلاء وكل من يكيد للإسلام وأهله بأن نهاية الأمر:" سنة إلهية: لن تتغير ولن تتبدل"، يقول مقدرها من فوق سبع سموات:
[يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (32) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ].

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,081
  • معدل تقييم المستوى :

    16

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الحداثيون وأحكام الإسلام: تونس نموذجا !!؟
17-09-2017, 12:51 PM
الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:


الرد على الشبهة المثارة حول مسألة ميراث الأنثى نصف ميراث الذكر:

صحيح وحق: أن آيات الميراث في القرآن الكريم قد جاء فيها قول الله سبحانه وتعالى:(يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ) ؛ لكن كثيرين من الذين يثيرون الشبهات حول أهـلية المرأة في الإسـلام ، متخـذين من التمايز في الميراث سبيلاً إلى ذلك: لا يفقـهون أن توريث المـرأة على النصـف من الرجل ليس موقفًا عامًا ولا قاعدة مطّردة في توريث الإسلام لكل الذكور وكل الإناث، فالقرآن الكريم لم يقل: يوصيكم الله في المواريث والوارثين للذكر مثل حظ الأنثيين، وإنما قال: (يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ)، أي: أن هذا التمييز ليس قاعدة مطّردة في كل حـالات الميراث، وإنما هو في حالات خاصة، بل ومحدودة من بين حالات الميراث.
بل إن الفقه الحقيقي لشريعة الإسلام في الميراث تكشف عن أن التمايـز في أنصبة الوارثين والوارثات: لا يرجع إلى معيار الذكورة والأنوثة، وإنما لهذا التشريع الإسلامي في التوريث: حِكَم إلهية ومقاصد ربانية قد خفيت عن الذين جعلوا التفاوت بين الذكور والإناث في بعض مسائل الميراث وحالاته شبهة على كمال أهلية المرأة في الإسلام، وذلك أن التفاوت بين أنصبة الوارثين والوارثات في الميراث الإسلامي ـ إنما تحكمه ثلاثة معايير:

أولها: درجة القرابة بين الوارث: ذكرًا كان أو أنثى وبين المُوَرَّث المتوفَّى، فكلما اقتربت الصلة: زاد النصيب في الميراث، وكلما ابتعدت الصلة: قل النصيب في الميراث دونما اعتبار لجنس الوارثين.

وثانيها: موقع الجيل الوارث من التتابع الزمني للأجيال، فالأجيال التي تستقبل الحياة، وتستعد لتحمل أعبائها، عادة يكون نصيبها في الميراث: أكبر من نصيب الأجيال التي تستدبر الحياة، وتتخفف من أعبائها، بل وتصبح أعباؤها ـ عادة ـ مفروضة على غيرها، وذلك بصرف النظر عن الذكورة والأنوثة للوارثين والوارثات، فبنت المتوفى ترث أكثر من أمه ـ وكلتاهما أنثى ـ، وترث البنت أكثر من الأب ! – حتى لو كانت رضيعة لم تدرك شكل أبيها، وحتى لو كان الأب هو: مصدر الثروة التي للابن، والتي تنفرد البنت بنصفها! ـ، وكذلك يرث الابن أكثر من الأب ـ، وكلاهما من الذكور.
وفى هذا المعيار من معايير الميراث في الإسلام حِكَم إلهية بالغة ومقاصد ربانية سامية تخفى على الكثيرين!!؟.
وهي معايير لا علاقة لها بالذكورة والأنوثة على الإطلاق.

وثالثها: العبء المالي الذي يوجب الشرع الإسلامي على الوارث تحمله والقيام به حيال الآخرين، وهذا هو: المعيار الوحيد الذي يثمر تفاوتاً بين الذكر والأنثى، لكنه تفـاوت لا يفـضى إلى أي ظـلم للأنثى أو انتقاص من إنصافها، بل ربما كان العكس هو: الصحيح!.
ففي حالة ما إذا اتفق وتساوى الوارثون في درجة القرابة، واتفقوا وتساووا في موقع الجيل الوارث من تتابع الأجيال – مثل: أولاد المتوفَّى: ذكوراً وإناثاً - يكون تفاوت العبء المالي هو: السبب في التفاوت في أنصبة الميراث، ولذلك: لم يعمم القرآن الكريم هذا التفاوت بين الذكر والأنثى في عموم الوارثين، وإنما حصره في هذه الحالة بالذات، فقالت الآية القرآنية: (يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ)، ولم تقل: يوصيكم الله في عموم الوارثين، والحكمة في هذا التفاوت في هذه الحالة بالذات هي:
أن الذكر هنا مكلف بإعالة أنثى ـ هي زوجه ـ مع أولادهما، بينما الأنثـى الوارثة أخت الذكرـ إعالتها مع أولادها: فريضة على الذكر المقترن بها، فهي ـ مع هذا النقص في ميراثها بالنسبة لأخيها الذي ورث ضعف ميراثها: أكثر حظًّا وامتيازاً منه في الميراث، فميراثها ـ مع إعفائها من الإنفاق الواجب ـ هو: ذمة مالية خالصة ومدخرة، لجبر الاستضعاف الأنثوي، ولتأمين حياتها ضد المخاطر والتقلبات، وتلك حكمة إلهية قد تخفى على الكثيرين.
وإذا كانت هذه الفلسفة الإسلامية في تفاوت أنصبة الوارثين والوارثات وهى التي يغفل عنها طرفا الغلو: الدينى واللادينى، الذين يحسبون هذا التفاوت الجزئي شبهة تلحق بأهلية المرأة في الإسلام، فإن استقراء حالات ومسائل الميراث ـ كما جاءت في علم الفرائض (المواريث) ـ يكشف عن حقيقة قد تذهل الكثيرين عن أفكارهم المسبقة والمغلوطة في هذا الموضوع، فهذا الاستقراء لحالات ومسائل الميراث، يقول لنا:

1 ـ إن هناك أربع حالات فقط: ترث فيها المرأة نصف الرجل.
2 ـ وهناك حالات أضعاف هذه الحالات الأربع: ترث فيها المرأة مثل الرجل تماماً.
3 ـ وهناك حالات عشر أو تزيد: ترث فيها المرأة أكثر من الرجل!!؟.
4 ـ وهناك حالات ترث فيها المرأة ولا يرث نظيرها من الرجال!!؟.

أي: أن هناك أكثر من ثلاثين حالة تأخذ فيها المرأة مثل الرجل، أو أكثر منه، أو ترث هي ولا يرث نظيرها من الرجال في مقابلة أربع حالات محددة ترث فيها المرأة نصف الرجل.. (2) "!!.

تلك هي ثمرات استقراء حالات ومسـائل الميراث في عـلم الفرائض (المواريث) التي حكمتها المعايير الإسلامية التي حددتها شريعة الإسلام في التوريث، والتي لم تقف عند معيار الذكورة والأنوثة، كما يحسب الكثيرون من الذين لا يعلمون!!؟.
وبذلك نرى سقوط هذه الشبهة بفضل الله.

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.

المرجع:
(1) د. صلاح الدين سلطان "ميراث المرأة وقضية المساواة " ص10 ، 46 ، طبعة القاهرة ، دار نهضة مصر سنة 1999م ـ " سلسلة في التنوير الإسلامي ".
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,081
  • معدل تقييم المستوى :

    16

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الحداثيون وأحكام الإسلام: تونس نموذجا !!؟
24-09-2017, 03:54 PM
الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

تجدوه موضوعا هاما ذا صلة تحت الرابط الآتي:
http://montada.echoroukonline.com/showthread.php?t=369325
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع


الساعة الآن 06:18 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى