أزمة الطلبة المطرودين تشل جامعة خميس مليانة
04-10-2018, 06:35 AM



تعرف جامعة الجيلالي بونعامة بخميس مليانة، في عين الدفلى، حالة من الشلل منذ أيام، عقب إقدام مجموعة من الطلبة على شل الحركة بها ما حال دون مواصلة الطلبة والأساتذة مهامهم في ظل الشلل التام الذي تعيشه الجامعة مع بداية الموسم الجامعي.
من جهة أخرى أوضحت إدارة الجامعة أن الحركة الاحتجاجية التي شُنت من قبل بعض الطلبة منذ 18/09/2018 تسببت حسبها “في عرقلة السير الحسن للجامعة وحرمان الطلبة الجدد من التحويل وإلغاء مسابقتين وطنيتين”..
وقالت الإدارة إن سبب الأزمة هو إقصاء ثلاثة طلبة لموسمين جامعيين “جراء سبهم وشتمهم وإهانتهم أساتذة من كلية العلوم والتكنولوجيا بالكلام البذيء وتهديدهم لهم وحجزهم لمدة قاربت 40 دقيقة”، كما اتهمت الإدارة المقصين بـ”عرقلتهم مع مجموعة أخرى من الطلبة للسير الحسن للمؤسسة بمنع الطلبة والأساتذة والعمال من الدخول إلى الجامعة خلال الموسم الجامعي الماضي”.
مقابل هذا يصر المضربون على أن قرار الإقصاء تعسفي وغير قانوني، مطالبين بإنصاف زملائهم وعودتهم لمقاعد الدراسة، نافين مبررات المجلس التأديبي التي بني عليها قرار الإقصاء.
من جهتها، أصدرت مجموعة من الأساتذة بيانا في ظل الضغط الذي يمارسه الطلبة لإرغام الجميع على العدول عن قرارات المجلس التأديبي رافضين التراجع عن تلك القرارات مؤكدين في وقفة احتجاجية أنه كان على المجلس التأديبي اتخاذ قرار بطرد المعنيين بشكل كامل من الجامعة الجزائرية، موضحين أنهم يرفضون أي قرار غير ما جاء به المجلس التأديبي. مهددين بمقاطعة الجامعة إن سمح للطلبة المعنيين بالعودة معتبرين ذلك مسألة تصب في خانة الحفاظ على كرامتهم.