تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
موضوع مغلق
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية كوادر صناع الجزائر
كوادر صناع الجزائر
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 26-12-2006
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 3,648
  • معدل تقييم المستوى :

    18

  • كوادر صناع الجزائر is on a distinguished road
الصورة الرمزية كوادر صناع الجزائر
كوادر صناع الجزائر
شروقي
الأكدوبة الكبرى رقم:02على المباشر
17-04-2008, 01:29 PM







Conférence à
Beyrouth, le 10 avril 2008. De gauche à droite : Maria Maalouf (journaliste NBN), général Amin Hotait, Nasser Kandil (ancien député), Thierry Meyssan (analyste politique), Sarkis Abouzaid (directeur de presse)


Chers lecteurs et amis,
Depuis une dizaine d’années, je poursuis une étude systémique des États-Unis : comment ils ont choisi, à la faveur de la disparition de l’Union soviétique, de se transformer en un empire global. Article après article, j’ai observé leur conquête du monde et analysé leur mode de fonctionnement. Cela m’a conduit à publier en 2002 L’Effroyable imposture sur les attentats du 11 septembre, l’instauration de l’état d’exception permanent aux États-Unis, et la conquête de l’Afghanistan. L’ouvrage a connu un succès mondial et a été décrié par la presse atlantiste à la hauteur de son succès. Non seulement rien de ce qui s’y trouvait n’a été démenti depuis, mais la prospective qui en découlait s’est malheureusement trouvée vérifiée avec l’invasion de l’Irak.
C’est par l’étude de l’Empire états-unien que j’en suis venu à m’intéresser à la guerre israélienne contre le Liban de 2006 et à écrire ce nouvel ouvrage, L’Effroyable imposture 2. Le regard que je porte sur votre pays est donc singulièrement différent de celui que vous pouvez avoir. Je n’y ai aucun intérêt à défendre, je suis étranger aux passions qui le déchirent, et j’observe les événements qui s’y déroulent à partir des influences extérieures qu’il subit et non à partir des forces qu’il produit. En écrivant ces articles, puis ce livre, je n’ai pas cherché à appuyer un parti ou un autre, j’ai juste voulu comprendre et faire partager au public mes interprétations de ces événements.
Je suis convaincu que c’est sur cette terre meurtrie que se joue l’avenir —et je pense aujourd’hui la défaite— de ce projet impérial que les États-uniens eux-mêmes appellent « globalisation ». Pourquoi au Liban et pas en Palestine ou en Irak ? Parce que cet impérialisme est issu de la conjonction entre des intérêts économiques et une idéologie, entre le contrôle des hydrocarbures et le sionisme ; parce qu’il passe par la domination des populations du Grand Moyen-Orient, lesquelles sont représentées au Liban comme nulle part ailleurs. Briser la résistance au Liban, c’est la briser dans toute la région.
Dans ce livre, je me suis donc attaché à la fois à décrire les événements récents, la longue liste des crimes politiques et l’agression israélienne, et à étudier les superstructures, c’est-à-dire la place du sionisme dans l’empire et les plans militaires de domination des ressources énergétiques. Tout cela semble connu, mais à y regarder de plus près, on n’en a souvent qu’une connaissance très superficielle, voire erronée. Je me suis contraint à vérifier chaque point auprès de la source originale et à la citer en note à la fin de l’ouvrage. Le résultat, vous le lirez, est fort surprenant.
Tout auteur qui s’intéresse au Liban rencontre des difficultés méthodologiques tant les sources libanaises sont contradictoires. Le Liban étant selon l’expression consacrée un « État faible », il n’était pas jusqu’en 2006 le maître de son destin. Lorsqu’un événement survenait, chacun le subissait et élaborait une hypothèse pour l’interpréter, selon ses préjugés. Mais lorsque des éléments nouveaux permettaient de confirmer ou d’infirmer une hypothèse, rares étaient les leaders politiques qui en tenaient compte. Au lieu d’ajuster le discours, on changeait de sujet. L’écrivain, lui, a le privilège de revenir en arrière pour reconstituer l’enchainement des faits et faire surgir leur cohérence. C’est ce que j’ai fait. Et il est toujours plus facile de comprendre a posteriori plutôt que lorsque les protagonistes cachent encore leur jeu.
J’ai fait le choix méthodologique de départ de privilégier les sources écrites non-libanaises. Ayant l’honneur de présider le Réseau Voltaire, je suis en contact avec de nombreux journalistes, diplomates et militaires dans le monde qui m’ont signalé des documents dispersés que je n’aurais probablement pas trouvé si vite seul. J’ai également eu accès aux confidences de quelques hauts responsables, mais s’ils ont guidé mes recherches, je me suis interdit d’en faire usage pour mon raisonnement et ne me suis fié qu’aux documents vérifiables et aux éléments matériels.
Enfin, je dois dire que je ne suis pas sorti indemne de cette recherche. Je suis arrivé l’esprit vierge, mais je me suis pris de passion pour ce pays où s’expriment le pire et le meilleur de la dimension humaine. J’ai compris la passion que mon grand-père avait éprouvé pour cette terre et pour ce peuple, lui, qui présida, il y a soixante ans, la commission d’armistice Israël-Liban.
Au lendemain de la guerre, deux grandes questions se posaient : d’une part pourquoi avait-on tué Rafic Hariri (d’un point de vue non pas judiciaire mais historique, la question du mobile est beaucoup plus importante que celle des assassins et des commanditaires) ? et d’autre part, pourquoi Israël avait attaqué le Liban (étais-ce en riposte à l’action du Hezbollah comme déclaré, ou pour des motifs stratégiques régionaux) ?
Si l’on part des documents des thinks tanks états-uniens et du Pentagone, les choses s’éclairent vite : l’agression israélienne était planifiée de longue date et supposait en préalable à la fois le départ de l’armée syrienne pour que le pays soit sans défense et le retrait de Rafic Hariri pour écarter l’influence française.
Je m’étonne que des questions de cette importance soient aujourd’hui reléguées au second plan sans avoir été totalement éclaircies. Il y a peu de temps encore, des affiches réclamaient sur les murs de cette ville « la vérité ». Depuis que tous les indices et témoignages susceptibles d’étayer la piste syrienne ont été l’un après l’autre invalidés, plus personne ne semble vouloir connaître « la vérité ».
La France, qui avait arrêté —sur requête de la justice libanaise et à l’initiative du chef de mission de l’ONU d’alors, Detlev Mehlis— Mohammad Al-Saddiq, le témoin capital de la piste syrienne, déclare ingénument l’avoir « perdu » depuis le 13 mars. C’est que cet individu, qui accusait les présidents Bachar el-Assad et Émile Lahoud, avait été confondu et que la piste syrienne s’était effondrée avec ses mensonges. Le ministre des Affaires étrangères, Bernard Kouchner, qui avait soutenu de manière partisane et acharnée ses accusations, se dit incapable de retrouver « son » témoin.
Les quatre généraux libanais qui avaient été arrêtés sur la seule base de ces accusations et qui croupissent en prison depuis, n’ont toujours pas été libérés. Le Conseil des Droits de l’homme de l’ONU a lui même établi que leur détention —voulue par Detlev Mehlis— est exclusivement politique et viole les normes internationales. Mais en les écartant de leurs fonctions de sécurité, ceux qui manient l’assassinat politique conservent les mains libres.


Quoi qu’il en soit, comme je l’indique

dans ce livre, nous pouvons affirmer premièrement que ce crime profite à Israël et aux États-Unis et deuxièmement qu’un groupe proche de la CIA, l’US Committee for a free Lebanon, en avait connaissance à l’avance.
De même, il est important de savoir si c’est le Hezbollah qui a provoqué la guerre en livrant une escarmouche à l’armée israélienne ou si nous avons affaire à une guerre de soixante ans qui a été rallumée sous ce prétexte. Or, de nombreux documents attestent de la préparation de cette guerre pour l’automne 2006 et de sa mise en œuvre précipitée, sous le prétexte de cette escarmouche. Ceci est d’ailleurs confirmé depuis par la Commission Winograd.
J’explique, dans le livre, que cette précipitation visait à interrompre l’enquête en cours sur un « réseau criminel » libanais installé par le Mossad et qui aurait pu participer à l’assassinat de Rafic Hariri ; une piste vers laquelle s’oriente désormais le juge Bellemare, président de la mission d’enquête de l’ONU, ainsi que l’atteste le rapport qu’il a présenté la semaine dernière au Conseil de sécurité. C’est pour stopper la plainte du Liban à l’ONU sur ce réseau criminel, et non en réaction à une action militaire du Hezbollah, qu’Ehud Olmert a déclenché la guerre.
Il s’en suit que la guerre de 2006 n’est pas une guerre d’Israël contre le Hezbollah, même si c’est celui-ci qui lui a opposé une résistance victorieuse, mais une guerre d’Israël contre le Liban. À travers elle, se jouait la guerre des États-Unis contre le monde arabe.
Peut-être savez-vous que les deux principaux distributeurs français ont essayé, dans un premier temps, d’empêcher la diffusion de ce livre dans mon pays, et que les grands médias ont longtemps refusé à la fois d’en faire mention dans leurs articles et émissions et ont toujours refusé de vendre des espaces publicitaires pour le faire connaître. Cela n’a pas empêché son succès, mais l’a ralenti. C’est que ce livre comprend un crime de lèse-majesté et une hérésie.
En annexe de l’ouvrage, vous trouverez des reproductions de « unes » et d’éditoriaux du quotidien Le Monde, fleuron de l’intelligentsia atlantiste. Vous y trouverez des exemples de propagande outrancière, comme cette « une » qui annonce la prise de Bint Jbeil par Tsahal, alors qu’Israël y vécu une cuisante défaite, ou cette autre qui montre l’armée israélienne sortir victorieuse de la guerre ; une version que même Ehud Olmert ne saurait tenir ! Voilà pour le crime de lèse-atlantisme.
L’hérésie, c’est la partie de l’ouvrage qui retrace l’histoire du mouvement sioniste d’Oliver Cromwell à George W. Bush. J’y montre, preuves à l’appui, qu’à l’origine le sionisme n’était pas une idéologie juive, mais une doctrine politico-religieuse puritaine, on dirait aujourd’hui évangélique. Cela a toutes sortes de conséquences. D’abord les relations entre Washington et Tel-Aviv ne doivent pas être analysées en termes d’influences réciproques, mais au regard de l’idéologie qu’ils partagent, tout au moins lorsque les puritains sont au pouvoir à Washington. D’autre part, la nature de l’État d’Israël ne doit pas être envisagée comme une réponse aux persécutions subies par les juifs d’Europe, mais comme un projet colonial religieux impliquant à terme un strict système d’apartheid. Enfin, et pour faire vite vu le temps qui nous est imparti, les clivages religieux dans la région n’opposent pas les chrétiens aux musulmans, mais les chrétiens évangéliques et juifs d’un côté aux catholiques et musulmans de l’autre. Le sionisme anglo-saxon voue aux mêmes gémonies les musulmans et les maronites. Toute alliance entre les maronites et les États-Unis est suicidaire, tout au moins tant que les évangéliques sont au pouvoir à Washington, comme l’ont parfaitement compris Benoît XVI et Mgr Sabbah.
Je note qu’à ce jour, alors que ce livre contient des milliers d’informations précises, les lecteurs de la version française n’y ont trouvé que deux erreurs mineures portant sur la composition sociologique de la population libanaise. Elles seront corrigées dans les versions ultérieures et n’affectent au demeurant pas le raisonnement qui j’y développe. De même pour quelques imprécisions de vocabulaire dans la traduction arabe.
En conclusion, je voudrais souligner l’importance de ce qui s’est passé ici à l’été 2006. Alors qu’aucune chancellerie au monde ne doutait de la victoire israélienne et que la diplomatie internationale visait uniquement à limiter vos souffrances, vous avez renversé le cours de l’Histoire. Alors que l’asymétrie des forces —et notamment l’usage de l’arme aérienne— auraient dû vous plonger dans « le choc et la stupeur », vous avez tenu sous les bombardements et vous avez repoussé l’invasion terrestre. Vous avez montré que l’Empire n’est pas invincible et qu’il ne pouvait pas vous asservir. Vous êtes un exemple pour le reste du monde. Je voulais vous dire mon admiration, et j’en suis sûr, celle de tous ceux —où qu’ils soient— qui se battent pour la liberté.
Thierry Meyssan
Analyste politique, fondateur du Réseau Voltaire. Dernier ouvrage paru : L’Effroyable imposture 2 (le remodelage du Proche-Orient et la guerre israélienne contre le Liban).



للعلم سيكون المؤلف على المباشر يوم الجمعة
على الساعة الثامنة
بتوقيت الجزائر
بقناة المنار
في حصة حديث الساعة
www.elkawader-dz.com

التعديل الأخير تم بواسطة كوادر صناع الجزائر ; 17-04-2008 الساعة 01:32 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية عزالدين بن عبد الله
عزالدين بن عبد الله
مشرف منتدى الحقوق و العلوم السياسية
  • تاريخ التسجيل : 24-12-2006
  • المشاركات : 5,248
  • معدل تقييم المستوى :

    20

  • عزالدين بن عبد الله will become famous soon enough
الصورة الرمزية عزالدين بن عبد الله
عزالدين بن عبد الله
مشرف منتدى الحقوق و العلوم السياسية
رد: الأكدوبة الكبرى رقم:02على المباشر
18-04-2008, 01:50 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكوادر البشرية مشاهدة المشاركة
الكذبىة الأولى هي



تفجيرات 11سبتمبر2001
بارك الله فيك الأخ الكريم على المقال
وحاليا تحقيقات كبيرة جدا في الأمر في ظل التنافس الإنتخابي للحزب الديمقراطي
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية كوادر صناع الجزائر
كوادر صناع الجزائر
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 26-12-2006
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 3,648
  • معدل تقييم المستوى :

    18

  • كوادر صناع الجزائر is on a distinguished road
الصورة الرمزية كوادر صناع الجزائر
كوادر صناع الجزائر
شروقي
رد: الأكدوبة الكبرى رقم:02على المباشر
15-09-2008, 12:28 PM


التحليل السياسي لهجمات الحادي عشر من سبتمبر
بمناسبة الذكرى السنوية السابعة لهجمات 11 أيلول/ سبتمبر بعد انتهاء الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي السابق المتزعم للمنظومة الاشتراكية التي كانت تعرف بالكتلة الشرقية سابقاً من جانب ومن جانب آخر الامبريالية الاميركية التي كانت ومازالت تتزعم الكتلة الرأسمالية الاحتكارية(الامبريالية ) في العالم وما كان يعرف بالكتلة الغربية وذلك بعد انهيار المنظومة الاشتراكية وعلى رأسها الاتحاد السوفيتي وتفكك جمهورياته واستقلالها عنه لما كانت تمثله من نفوذ وثقل كبير وتوازن قوة في العالم .

أصبحت الولايات المتحدة الاميركية القطب الأوحد والشرطي الوحيد في العالم بنظامها الامبريالي الحاقد على حركات التحرر في العالم ونزعتها الانفرادية والهيمنة المطلقة على كافة المؤسسات الدولية والتدخل في شئونها الداخلية والتلاعب في قراراتها وتسخيرها إلى خدمة المصالح الصهيواميركية المنتشرة كوباء الطاعون في العالم والممارسة الغير أخلاقية والعنصرية وقمعها التعسفي لأفكار وأراء واقتراحات مندوبي الدول المشاركة في هذه المؤسسات الدولية حتى طال ذلك حلفائها الاستراتيجيين إبان الحرب الباردة ولقد كشف النقاب أيضاً عن مسودة رسمية سرية تم أعدادها بعد انتهاء الحرب الباردة بين قطبي الشرق والغرب وكان يُعمل بها ولكن تم تسريبها في بداية عام 1992م أي قبل هجمات 11 سبتمبر من عام 2001م أي قبل الأحداث بحوالي عشرة أعوام والتي تحدثت عن إن هدف الولايات المتحدة الاميركية الرئيسي والاستراتيجي سيكون إغلاق الباب أمام أي منافس مستقبلي قد يتحدى التفوّق الاميركي .

إن هذا الفكر السياسي الإقصائي والمتغطرس والمتسلّط للقطب الأوحد استُنكر وأُدين وشُجب من قبل حلفاء اميركا الجدد والقدامى ، حيث إن الامبريالية الاميركية قد أسرت على أن يبقى هذا الشعار على سلم أولويات الأجندة الاميركية .

ومن مقولات احد كبار المنظرين للمحافظين الجدد في اميركا يقول : نحن الآن أقوى قوة في العالم ولا توجد قوة في العالم تستطيع مجابهتنا وليس هناك مشكلة في العالم لا نستطيع حلها بالقوة العسكرية والجندي الاميركي يستطيع أن يقتحم أي مكان يريده .

ويذكرنا هذا المنظر بشعار هتلر والجيش النازي إبان الحرب العالمية الثانية وهو " الجندي الألماني سيد الكون . " ولم تتوقف السياسة الاميركية عند ذلك بل تعدت كل الخطوط بما فيها الخطوط الحمراء بتدخلها في الشئون الداخلية لدول العالم بأثرة ولم تستثني من ذلك حتى حلفائها الاستراتيجيين التاريخيين والجدد أيضاً وهذا مما دفع العديد من الدول أن تنقب وتبحث عن تحالفات أخرى بسبب استنكارها واحتجاجها وتضرر مصالحها من السياسة الخارجية للامبريالية الاميركية وفكرة الاستعمار الجديد ( الإمبراطورية الصهيواميركية ) والنفوذ المتنامي لسياسة الحركة الصهيونية والحكومة الإسرائيلية في العالم وانسجامها الكامل ومشاركتها الكبيرة في رسم السياسة الاميركية التي تنسجم مع أطماعها الاحتلالية والاستيطانية التوسعية حيث أن طموحها التوسعي الاستيطاني يهدف إلى احتلال العالم وأن تكن الولايات المتحدة الاميركية ولاية من ولايات إسرائيل التوسعية الكبرى ( العنصرية ) .



وبدأ الحراك الاجتماعي والسياسي طريقه إلى محاولة بلورة اصطفاف جديد أمام هذه العنجهية الصهيواميركية .واصطدمت السياسة الخارجية للامبريالية الاميركية في قضايا عديدة كبيرة وشائكة من أهمها :-

1- دعمها القديم الجديد اللا محدود للكيان الصهيوني الاستيطاني الغاصب والدفاع عنه في كل المحافل الدولية رغم الجرائم الذي يرتكبها يوميا في فلسطين وفي لبنان وفي العديد من الدول الأخرى والدفاع عن برنامجها النووي ودعمه اقتصادياً وعسكرياً وسياسياً .

2- محاولة تمرير برنامج فرض العقوبات الزكية على العراق والذي قوبل بالرفض من كافة دول العالم ما عدا الكيان الصهيوني المجرم.

3-فقدان مصداقيتها أمام الرأي العام العالمي وعدم قدرتها على حشد تحالفات عسكرية وسياسية أخرى لاحتلال دولة أو تمرير مشروع سياسي على أي دولة تريد تمريره .

4- الأزمة الدبلوماسية بين روسيا والولايات المتحدة الاميركية والتي باتت تعرف بأزمة طرد الجواسيس ( طرد السفراء ).

5- أزمة طائرة التجسس الاميركية التي تم احتجازها في الصين ورفض تسليمها قبل فحصها وقد تم فحصها رغم أنف الامبريالية الاميركية حتى أصبحت تشعر اميركا بالخطر القادم من الصين.

6- وكذلك منذ اللحظة الأولى لوصول الرئيس الاميركي الفاشي المتصهين (جورج بوش الابن ) إلى الرئاسة في شهر يناير من عام 2001م ، انشغلت إدارة الموت الاميركي بإقامة الدرع الصاروخي بحجة توفير الأمن والأمان والحماية للولايات المتحدة الاميركية ، وهذا مما جعل العالم في حالة من عدم الاستقرار والتخوف واجمع الغالبية العظمة من العالم على رفض هذا النظام الصاروخي الذي يهدد آمن واستقرار دول العالم بأثرة .

7-انعقاد مؤتمر دوربان في جنوب أفريقيا في أواخر شهر أب واستمر حتى أوائل شهر أيلول سبتمبر 2001م والذي سبق هجوم الطائرات على أبراج التجارة العالمي والبنتاغون بأيام قليلة والذي اتهم الحكومتين الاميركية والصهيونية بالعنصرية لما ترتكبه من مجازر وقتل وقمع وتشريد والتفريق بين البيض والسود وسياسة خارجية عنصرية اللتان تستخدمهُما هذان الدولتان ضد الأنظمة والحكومات والشعوب الأخرى , واللتان انسحبتا من اجتماعات المؤتمر ذلك الحكومتان بعد إجماع جميع المؤتمرين على إدانة الصهيواميركية ووصفها بالعنصرية (الى اخره).

8-امتعضت جميع دول العالم بشكل عام والدول الموقعة على المعاهدة بشكل خاص من السياسة الخارجية الاميركية عندما أعلنت عن انسحابها من اتفاقية الحد من الصواريخ الباليستية وهذا مما يشعر العالم بحالة من القلق وعدم الارتياح من السياسة الاميركية الجديدة وكذلك يشعرها بالخوف على مصالحها السياسية والاقتصادية والعسكرية.

9-رفض الولايات المتحدة اتفاقية الحد من إنتاج الأسلحة الصغيرة والخفيفة وإعلان الانسحاب الكامل من اتفاقية وقف إنتاج الأسلحة البيولوجية والإصرار على المضي قدما في إنتاج ذلك الأسلحة.

هذا من جانب ومن جانب أخر على الصعيد الاقتصادي ، تنامي دور وقوة النمور الأسيوية في الجانب الاقتصادي والتصنيع الثقيل وذلك بعد انهيار المنظومة الاشتراكية وأيضاً التفوّق الذي حققته النمور والدول الآسيوية : سنغافورة، ماليزيا، تايوان، كوريا الجنوبية واندونيسيا إضافة إلى الهند والصين وتايلاند في الصناعة والتنمية على الولايات المتحدة الاميركية وأصبحت قوة اقتصادية جبارة لا يمكن الاستهانة بها وأخذت هذه الدول ترسم طريقها في بلورة نفسها كقطب يرفض الهيمنة الامبريالية والصهيونية رغم ما تعرضت له من عاصفة اقتصادية كادت أن تعصف بهذه الدول بسبب انهيار عملاتها المرتبطة بالدولار الاميركي ولكن مقوماتها وخططها الاقتصادية حمتها من الانهيار المحتوم.

وكذلك النمو الاقتصادي الروسي المطرد في مجال الطاقة ومحافظتها على تحالف الكومنولث ونسج علاقات اقتصادية وصفقات نفطية بين بعض الدول الأسيوية وروسيا وكذلك العلاقة القوية بين روسيا وإيران والعلاقة المتنامية بين السعودية وروسيا ونجاح روسيا على الصعيد الخارجي وخاصة في الاتحاد الأوروبي والدول الصناعية الكبرى والحفاظ على ترسانتها النووية وقوتها ونفوذها العسكري وكذلك صفقاتها العسكرية مع العديد من دول العالم .

أما العملاق الصيني القوي القادم بصمت مرعب عاملاً بالمقولة التي تقول ( الهدوء الذي يسبق العاصفة )، واقتصاد متين لا يمكن الاستهانة به، وخطة اقتصادية وعسكرية إستراتيجية تؤسس إلى بلورة تحالف وربط دول عالمية وحركات تحررية في جميع الأقطار والدول العالمية بها، وتحالفات اقتصادية سياسية , وأزمة التكنولوجيا الالكترونية التي اخترقت الأسواق التي كانت محسوبة على الولايات المتحدة وحلفائها سابقاً وحتى أسواق الولايات المتحدة الاميركية الداخلية قد تم اختراقها .

ولقد سخرت الترسانة الإعلامية الأوروبية بشكل عام والاميركية بشكل خاص لتحاول وصف الصين بالقوة الاستعمارية الجديدة التي تحاول استعمار القارة السمراء بقوة النفوذ الاقتصادي،بسبب الاتفاقيات الاقتصادية الجديدة التي أبرمها الرئيس الصيني خلال زيارته الأخيرة لدول القارة السمراء.وتنامي قوة الهند وباكستان والصين نووياً وكذلك الدول التي استقلت عن الاتحاد السوفيتي السابق والتقارب الإيراني السعودي وكذلك التحالف الغير معلن بين إيران كوبا وفنزويلا وبعض الدول الأخرى , والبرنامج النووي الإيراني وما يمثله من مصادر قوة لإيران بشكل خاص والمنطقة بشكل عام والتخوف من إعادة رسم التحالفات في المنطقة والعراق وما تمثله من قوة مانعة وصلبة أمام الأطماع التوسعية الصهيونية في المنطقة العربية وفي فلسطين ودعمها الكبير للانتفاضة الفلسطينية الباسلة واحتضان التنظيمات الفلسطينية ودعمها ماليا ولوجستياً ودعم صمود الشعب الفلسطيني بكافة الوسائل المتاحة لديه رغم الحصار والمعاناة الذي يعانيها الشعب العراقي من أثار الحصار الظالم المفروض على الحكومة والشعب العراقي الشقيق ولكن العراق حكومتاً وشعباً لم يدخروا جهداً للدفاع عن المصالح العربية ودعم مقومات الصمود لدى الشعوب العربية , هذا من جانب ومن جانب أخر يعتبر العراق معلم من معالم الحضارة والتراث العربي والإسلامي .

ويعتبر العراق الشقيق أيضاً ثروة علمية قومية لما يمتلكه من ترسانة كبيرة جداً من العلماء والمثقفين في شتى المجالات وهذا يهدد بشكل مباشر وغير مباشر الإمبريالية الاميركية والكيان الصهيوني معاً .


ويعتبر العراق الشقيق من أكبر الدول المؤثرة في المنطقة رغم الحصار المفروض علية لما يمتلكه من وضوح في الرؤيا السياسية , وقوة نفطية كبيرة , وبرنامج دعم حركات التحرر العالمية بشكل عام والعربية والفلسطينية بشكل خاص , وهذا يجعل من العراق الشقيق قوة لا يُستهانُ بها .وهناك العديد من الأمثلة في اصطدام السياسة الخارجية الاميركية والأطماع التوسعية الصهيونية ولكن اكتفي بهذه الأمثلة التي ذكرتها أعلاه.

وهذا مما دفعها بالتفكير في شعارها التي رفعته دون الإعلان عنه كما ذكرنا أعلاه ألا وهو (إغلاق الباب أمام أي منافس مستقبلي قد يتحدى التفوّق الاميركي ولو بالقوة ) , واخذوا يدرسون هذا الشعار من كافة جوانبه , وكذلك الهيمنة المطلقة على مقدرات دول العالم , وفرض الإمبراطورية الصهيواميركية الجديدة على العالم بأثرة وترسيخ قاعدة التفرد في النظام العلمي الجديد, والحرب الصليبية ضد العرب والمسلمين الذي تسرع الرئيس الاميركي جورج بوش الابن في الإعلان عنها عشية الهجمات على مركز التجارة العالمي والبنتاغون والتي قوبلت بالاستنكار والرفض القاطع حتى من أكثر الحلفاء للامبريالية الاميركية والصهيونية .

هناك من يقول الآن كل هذا لا يدفع بدولة مثل الولايات المتحدة أن تقوم بعملية مثل هذه العملية ضد شعبها واقتصادها وأمنها وهز قوتها العسكرية التي لا تماثلها قوة في العالم , أنا أقول حسب تفكير إدارة الموت الاميركية نعم من الممكن إذا كان ما ستحصده وتجنيه من وراء هذه العملية أكبر بما لا يقاس من نتائج لصالح إمبراطوريتها المرتقبة .

وذهبت القوة الاستعمارية المتجددة ( الامبريالية ) بدراسة هذه الخطة وذلك بجمع جميع علمائها في كافة المجالات ( الأيديولوجية " " والسياسية " والاقتصادية " والعسكرية ) وعكفت لجان العلماء على دراسة وتحليل الماضي والحاضر والمستقبل في كافة المجالات التي طرحتها أعلاه .

فخرجت لجان علماء الأيديولوجيين للاستعمار المتجدد بما يلي :

((على الصعيد الأيديولوجي)):

بعد الدراسة والتمعن والتدقيق والفحص الدقيق للأديان الثلاثة والأيديولوجيات الأخرى خرجنا كلجنة بالاستنتاجات التالية , وسأختصرها في ما يلي :

1- ستمر على المسلمين بشكل عام والعرب بشكل خاص حالة ضعف لم تمر بها من قبل وتفكك وابتعاد عن دينهم مما يجعلهم أكثر ضعفا في الأمم حيث تنتهك حرماتهم ومقدساتهم وأعراضهم ولا يحركون ساكناً .

2- اليهود سيعلون العلو الأكبر ويعتقدون بأن العلو الأكبر هو بناء إسرائيل من النيل إلى الفرات حسب وجهة نظرهم وبعدها سيُقتلوا اليهود ويُقتلعوا من جذورهم بعد أن يعيثوا في الأرض فساداً .



3 - ظهور ما يسمى بالأعور الدجال ويدعو للإسلام كذباً ومضللاً للشعوب العربية والإسلامية والعالم بأثره .

4 - ظهور ما يسمى بالمهدي المنتظر ويدعو الناس للإسلام الحق ويدحض أكاذيب ودجل ما يسمى بالأعور الدجال ويقاتله .

5- نزول سيدنا المسيح ( عيسى ابن مريم ) عليه السلام ويقتل الأعور الدجال ويدعو الناس للسلام والعدل والمساواة والإيمان والتقوى ويعيش الناس في سلام عادل وشامل لمده ألف عام .

6 - ظهور جبلين من الذهب الخالص بين النهرين أي دجلة والفرات بعد تجفيفها من المياه وتجفيف منابعهم .

أما(( على الصعيد السياسي)):

اللجنة السياسية بعد دراسة وتحليل عناصر القوة وعناصر الضعف في الوضع السياسي العالمي والوضع السياسي الداخلي ومتطلبات الشعارات المطروحة لسياسة القطب الواحد بعد انهيار المنظومة الاشتراكية وعلى رأسها الاتحاد السوفيتي وظهور اصطفافات سياسية جديدة تكاد أن تتبلور كقطب قوي يقف في وجه القوة الاميركية فخرجت اللجنة السياسية الاميركية بالاستنتاجات والاقتراحات التالية :

1- نحن لسنا بحاجة ماسة إلى وجود هيئات ومؤسسات دولية حتى ولو كانت تناصرنا ولصالحنا وإذا لم نستطع حلها خوفاً من تأليب العالم بأثرة على سياستنا الخارجية فيجب أن تبقى هذه المؤسسات والهيئات مؤسسات وهيئات صورية لا تسمن ولا تغني من جوع .

2- تنفيذاً لشعار سياسة القطب الواحد يجب بناء إمبراطورية عالمية لا يقاسمنا احد بها وبمقدراتها وذلك من خلال الهيمنة السياسية ودحر وتفكيك أي تكتل سياسي ممكن أن يبرز في الأفق القريب والبعيد .

3-محاصرة وتقويض وإضعاف تأثير العديد من الأنظمة المعادية لسياسة الولايات المتحدة الاميركية حتى إنهائها وزوالها عن الخارطة السياسية .

4- العمل على تأسيس حكومات موالية بشكل مطلق للولايات المتحدة قبل إسقاط أي نظام مستهدف لوضعها مكان النظام البائد ومن المفضل أن تكون هذه الحكومة حكومة داخلية ( حكومة ظل ) تتأسس وتترعرع في حضن السياسة الاميركية لتكون بديلة مباشرة وإذا لم نستطع أن نؤسس حكومة ظل فليكن تأسيسها من المعارضين الموجودين خارج الدولة المستهدفة وأيضاً من المواليين لنا والى سياستنا .

5- إطلاق مبادرات سياسية لحل بؤر التوتر والصراعات القائمة بما لا تنسجم مع طرفي أو أطراف الصراع ولكنها تنسجم مع سياستنا الخارجية وان تكون عبارة عن أبر تخدير لأطراف الصراع ولا تسمن ولا تغني من جوع ولكنها تخمد النار المشتعلة إلى أمد طويل إذا أمكن .

6 -التحكم في مصادر القوة لدى جميع الدول بما يخدم المصالح الاميركية وتكريس وترسيخ نقاط الضعف لدى جميع دول العالم وزيادتها حتى لا تستطيع أي دولة من دول العالم الوقوف في وجه الولايات المتحدة الاميركية ( الإمبراطورية الجديدة ).

7- الإبقاء على نقاط القوة وتطويرها لدى الولايات المتحدة وإنهاء وتحويل نقاط الضعف إلى نقاط قوة من خلال التحكم في مصادر القوة لدى الدول الأخرى وأيضاً من خلال الدراسات والتخطيط لخدمة مصلحة الشعار المطروح.

((اللجنة الاقتصادية)):

صحيح بأن الأعوام ما بين 1990م حتى عام 2000م شهد نمو كبير للاقتصاد الاميركي حسب ما تشير له التقارير الواردة في الصحف والمجلات وهناك من يعتبر ذلك النمو ناتج عن وجود حرب الخليج وآخرين يعتبرون بأن هذا النمو نتاج التخطيط الاقتصادي السليم والمؤثر وكذلك عائدات الاستثمار وهجرة رأس المال العالمي إلى الولايات المتحدة لاستثماره هناك ولكن اللجنة تطرح تخوفاتها من تراجع الاقتصاد الاميركي حيث ظهور منافسين اقتصاديين جدد يهددون الاقتصاد الاميركي بالفناء المحتوم إذا لم يتم التحرك المطلوب للجمهم .

إن الولايات المتحدة الاميركية تعاني من تراجع اقتصادي ملحوظ وأصبح معروف بشكل جلي وواضح للجميع في بعض السلع مثل الالكترونيات وتوليد الطاقة وبعض السلع الأخرى وذلك لأسباب عديدة من أهمها ما يلي :

ا- التخوف من تراجع طلب الأسواق لبعض المنتوجات الاميركية بسبب وجود منتجات منافسة من حيث الجودة وبأقل ثمن , ويسبب تراجع في الاقتصاد الاميركي ويهدد بشبه كساد اقتصادي ينظر بوقف دوران عجلة الاقتصاد في بعض المجالات وتهديد الاقتصاد الاميركي برمته .

ب- التخوف الكبير من غزو الأسواق الاميركية الداخلية بمنتجات لبلدان أخرى أكثر جودة وأقل ثمن رغم أن هناك منتجات قد غزت الأسواق الاميركية بالفعل وسببت في تراجع المنتجات الاميركية والطلب عليها .

ج- النمو المطرد لبعض الدول الأخرى في شتى المجالات الاقتصادية ينظر بخطر كبير على المنتجات الاميركية وخاصة الصين واليابان وتجمع اليورو وماليزيا وتايلاند وسنغافورة وتجمع الكومنولث المرتبط بروسيا ونمو روسيا أيضاً والاصطفافات الاقتصادية الأخرى التي برزت والتي ستبرز في الوقت القريب والبعيد كما قلنا ينذر بتهديد عجلة الإنتاج الاميركي .

إن هذه التخوفات المختصرة التي ذكرتها أعلاه دفعت اللجنة إلى الاقتراحات التالية :

1- الحفاظ على التفوق الاقتصادي الاميركي من خلال جودة الإنتاج ودعمه والحفاظ على الجبهة الاقتصادية مستقرة وعدم السماح لزعزعتها أو خلخلتها .

2 - فرض ضرائب باهظة على المنتجات الخارجية حتى لا تقترب من الأسواق الاميركية الداخلية ومنافستها ومحاربتها في الأسواق العالمية الأخرى .

3- تقديم التسهيلات للمستثمرين الأجانب لاستثمار أموالهم في الولايات المتحدة مما يدعم الاقتصاد الاميركي ويحافظ على تفوقه .

4- ربط العديد من دول العالم في جميع القارات بعجلة الاقتصاد الاميركي وذلك من خلال تسهيلات الديون والقروض وحركة الاستيراد والتصدير من والى الولايات المتحدة لهم, وأيضاً بشتى الوسائل المتاحة حتى تصبح مستعمرات اقتصادية لصالح الولايات المتحدة الاميركية .

5- وضع خطط للاستثمار الخارجي من آجل كبح جماح الدول ومنتجاتها المنافسة للمنتجات الاميركية وذلك من خلال إنشاء أسواق وقواعد استعمارية اقتصادية في شتى أرجاء العالم .

6- محاولة السيطرة المطلقة على منابع النفط في وسط أسيا لما يمتلكه هذا المكان من احتياط نفطي كبير حيث أن ذلك يعطي ضمانة لاستمرار عجلة الإنتاج الاقتصادي الاميركي وحيث أن هذه المنطقة تعاني من قلة الخبراء وعدم القدرة من الاستفادة من هذا الاحتياط النفطي وتعاني أيضاً من عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي فيجب الاستفادة من ذلك ويتم السيطرة عليه .

7- شرق أسيا يجب محاولة السيطرة على منابع النفط هناك أيضاً لما يمثله هذا المكان من احتياط نفطي كبير من الممكن الاستفادة منه ولكن هذه المنطقة تحتوي على ترسانة عسكرية ونوويه كبيرة جداً ولكن هناك بعض الدول الضعيفة واستقرارها السياسي والاقتصادي والاجتماعي مخلخل ومضعضع من داخله فمن الممكن الاستفادة من هذه المعطيات .

اكتفي بهذا القدر من التخوفات والاستنتاجات والاقتراحات في الجانب الاقتصاد،أما على صعيد اللجنة العسكرية بعد الدراسة والتحليل والتفحص للوضع العسكري والاقتراحات المستقبلية خرجت اللجنة العسكرية بالاستنتاجات التالية :-

((اللجنة العسكرية)) :

1- العمل الدائم والدءوب على تطوير البنية العسكرية ومواكبة التطور العسكري ويجب الحفاظ على التفوق العسكري الاميركي بما ينسجم مع سياسة القطب الواحد .

2-مراقبة ومتابعة التطور العسكري في جميع دول العالم ومحاولة عرقلة عجلة التطور لدى أي دوله حتى نضمن عدم المنافسة العسكرية .

3- نشر قواعد عسكرية اميركية في شتى بقاع الأرض لضمان السيطرة المطلقة وكبح جماح أي تطور عسكري في العالم لتبقى الولايات المتحدة الاميركية هي القوة الوحيدة التي تستطيع التحكم في العالم عسكرياً .

4- تسخير كل الإمكانيات المطلوبة لتقوية الترسانة العسكرية لتعزيز سياسة القطب الواحد وبناء أكبر إمبراطورية في التاريخ تشمل كل بقاع الأرض وما عليها وما في باطنها من مقدرات لتصب في الخزائن الاميركية .

5- خلق أزمات عسكرية وتغذيه الخلافات الداخلية وإشعال نار الفتن وبث الشائعات الكاذبة في بعض الدول المستقرة والغير مستقرة أيضاً لزعزعة استقرار الدول المستقرة وتكريس عدم الاستقرار في الدول الغير مستقرة لتسهيل المهمة على الولايات المتحدة بالتدخل في خلع أنظمة ووضع أنظمة بديلة موالية وخاضعة للإرادة الاميركية .

6- تمويل حلفائنا عسكرياً ودعمهم سياسياً والتغطية على أخطائهم ومحاربة كل من يحاول التطاول عليهم من أجل أن يبقوا ذراع الولايات المتحدة في المنطقة الجغرافية التي يعيشون فيها لضرب وتدمير كل حركات التحرر والمساندين والداعمين لهم في المناطق المحيطين بحلفائنا, مثل إسرائيل لما تمثله في المنطقة من قوة عسكرية جبارة ونفوذ عسكري قاهر لحركات التحرر والدول المحيطة بها .

وهناك العديد من الاستخلاصات والاستنتاجات ولكني اكتفي بهذا القدر من استخلاصاتهم واستنتاجاتهم مما يجعلهم يفكرون في الهيمنة المطلقة على المنطقة بشكل جدي وجلي وذلك لزيادة ضعف العرب والمسلمين من جانب والعالم من جانب أخر والهيمنة عليهم وعلى مقدراتهم وكذلك حسب تفكيرهم أن يمهدوا لعلو اليهود العلو الأكبر وهو بناء إسرائيل من النيل إلى الفرات ( ويمهدون إلى اقتلاعهم من جذورهم لما يعانوه من هيمنة اليهود على قرارهم السياسي وعلى رأس المال الاميركي ) ،ويساعدون سيدنا المسيح ( عيسى ابن مريم ) في قتل الأعور الدجال ويعيشون معه في رخاء وسلام وعدل لألف عام ويستولون على جبلين الذهب عند ظهورهما بعد تجفيف مصادر مياه دجلة والفرات حسب اعتقادهم ولفرض الإمبراطورية الاميركية والهيمنة على كل مقدرات دول العالم من نفط وثروات أخرى واقتلاع أنظمة وزرع أنظمة أخرى تدور ضمن الفلك الاميركي وتقوية الترسانة العسكرية الاميركية لتكون قادرة على إسناد هذه الأفكار وتطبيقها وحل ونسف وتدمير أي تكتلات أو تحالفات اقتصادية أو عسكرية أو سياسية وبذلك اندفعت الإدارة الاميركية بكل طواقمها للتفكير بشكل كبير وجدي للهيمنة على المنطقة ولكن هذا لم يتم إلا من خلال حدث كبير وجريمة تشل تفكير الأنظمة والشعوب في العالم ويظهر الولايات المتحدة الاميركية بأنها ضحية ومن حقها أن تدافع عن نفسها بكل قوتها وترسانتها العسكرية وتجعل أيضاً من كل دول العالم إما في حالة الدفاع عن النفس مثل الدول العربية والإسلامية وشعوبها أو في حالة المؤيد للسياسة الاميركية ومتحالف معها إما عن خوف أو عن التقاء المصالح بينهما وكذلك هناك أطراف تعي الحقيقة ولكنها ستصمت حتى لا تدخل في صراع مع الولايات المتحدة الاميركية (هذا الثور الجريح الهائج ) وهذه العملية تبرر للولايات المتحدة الاحتلال العسكري الواسع والشامل فاخذوا يعدون العدة ويضعون الخطط والتكتيكات لتنفيذ عملية كبيرة .
من هنا يجب اختيار أماكن إستراتيجية تكون مؤثرة جداً ليس على الولايات المتحدة الاميركية فحسب بل على العالم بكافة مكوناته وأن تكن الضربات قوية وموجعة ومتعددة ومتشعبة ومعقدة حتى لا يسهل على بشر تفكيك شيفرتها أو تحليل رموزها من شدة هول الجريمة وتضع كل المحللين السياسيين والعسكريين في حالة كبيرة جداً من التخبط والذهول واليأس .

واختيار الجهة التي من الممكن إلصاق التهمة بها وبعد الهجوم الكاسح عليها سياسياً وإعلامياً وعسكرياً لضرب كل البنية التحتية لها ولهيكلها الإداري والتنظيمي وقتل وتدمير وتشتيت بنائها العسكري والاقتصادي والتنظيمي أيضاً فيصبح أمام واقع مرير ليس هناك ما يخسره فيه فيتبنى العملية مجبراً أو مرغماً كرد فعل على ما ألحقت به الترسانة العسكرية الاميركية من تدمير وقتل وتشريد وبذلك نكون قد حققنا الأهداف المرجوة من الخطة المطروحة المطلوب إعدادها وإحكام مفاصل نجاحها وتضييق حلقات المعرفة بها وعدم الخروقات أو تسريب معلومات هذه العملية لضمان سريتها .



وبعد عصف فكري ودراسات متعمقة ومتأنية واقتراح خطط جهنمية تم الاهتداء إلى الخطة الشيطانية باختيار مواقع تشمل الجانب العسكري والسياسي والاقتصادي وذلك بعد تباين التحليلات المحللين للمفكرين والمدبرين لهذه الجريمة من أعضاء وقادة إدارة الموت الاميركية حول الأهداف التي سيتم استهدافها فهناك من يقول بأن أكثر من ثلاث أو أربع مواقع من المفترض استهدافها ويؤكد على أن الأهداف أكثر من خمسة من المفترض أن تكون حسب الخطة وأهدافها الكبيرة وهناك من يقول بأن الأهداف يجب أن تكون أربعة أو أقل ولكن يجب أن تكن قوية ومؤثرة ومربكة للعالم بأثرة وهناك من يقول أيضاً بأن هدف واحد كبير كافي لتنفيذ خطتنا وأهدافنا المرجوة من وراء هذه الخطة وبعد ذلك تم الاتفاق على مجمل الخطة ووقت التنفيذ ومن سيتم إلصاق التهمة به وفي تاريخ 11 أيلول سبتمبر تم تنفيذ العملية بثلاثة طائرات تم اختطافهم من الخطوط الجوية الاميركية ومن مطاري دالاس كما ادعت الامبريالية الاميركية وفشلت الطائرة الرابعة التي كانت معدة للبيت الأبيض وهي طائرة بنسلفانيا أيضاً كما قالت ( إدارة الموت والدمار الاميركي ) ولكن المحللين السياسيين قد اختلفوا واتفقوا ومنهم من يؤكد بأن الأهداف والطائرات خمسة ويقول بأن طائرة بنسلفانيا كانت ستضرب هدف هناك وطائرة أخرى كانت معدة لضرب البيت الأبيض وقد تم إيقافها أو اعتراضها وتدميرها ويؤكد وزير خارجية الامبريالية الاميركية الأسبق جورج شولتس صرح مشككاً في ذلك قائلاً :
إن العشر سنوات الأخيرة لم يتم اختطاف أي طائرة اميركية ، فكيف يتم اختطاف 5 طائرات خلال ساعة ويقوموا بتنفيذ هجماتهم دون اعتراض وان هذا التشكيك يعني بأن هناك تأكيد على أن عدد الطائرات خمسة وكذلك هناك تشكيك بأن كيف من الممكن تنفيذ هجمات مثل هذه ولم يتم اعتراضها وهذا يؤكد على أن هناك مؤامرة ضد الشعب الاميركي من قبل إدارته وحكومته .

ومنهم من أكد ما تردد على ألسنة المسئولين الاميركان ومنهم من شكك في بعض الروايات واتفق مع بعضها وأقول بأن كل السيناريوهات المطروحة قابلة للخطأ والصواب ولكننا نريد أن نتعامل مع الموجود أي النتائج التي حدثت في العملية .

فعند سماع العالم خبر هجوم الطائرة الأولى دهش الجميع واخذوا يتساءلون ما هو الهدف من هذه العملية ومن ورائها ولماذا مركز التجارة العالمي وكيف تم اختطاف الطائرة ولم يهتدوا إلى أي إجابة عن أي من التساؤلات وإذا بالطائرة الثانية تهاجم البرج الثاني لمركز التجارة العالمي فشتت عقول البشر وأصيب الجميع بعدم التركيز وما زالت التساؤلات تتوارد على عقولهم وتدور في فلك خلايا العقل ولم تجد لها جواب وإذا بالطائرة الثالثة تهاجم وزارة الدفاع الاميركية ( البنتاغون ) وبهذه الهجمة قد شلت العقل البشري تماماً وأصبح عاجزاً جداً عن التحليل والتفكير وربط الأحداث لاستنتاج أي شيء يعتمد عليه في الرؤية التحليلية الخاصة به من هول ما يرى بأم عينه عبر شاشات التلفزة ووسائل الأعلام المرئية والمسموعة وعند سماع نبأ طائرة بنسلفانيا صعق الجميع واخذوا يتساءلون نحن في حلم أو في علم أم نحن أمام فلم اكشن اميركي تم كتابة الرواية (ووضع السيناريو والحوار ) والإنتاج والإخراج والممثلين والتصوير في الولايات المتحدة الاميركية فكان جميع العالم قد أصيبوا بالذهول عندما شاهدوا الأبراج تتهاوى أسقفها فوق بعضها وكذلك الأبراج الثلاث برج خلف برج ينهارون ويتساوون بالأرض والغبار والاسمنت والحديد والفولاذ وكل ما في داخل الأبراج يتطاير ويتناثر في الهواء بعد انصهار الكثير الكثير من الأعمدة والأسقف الفولاذية, وكان السؤال الذي يتردد على ألسنة الجميع ماذا يحدث وهذا كل ما كانت تريده الولايات المتحدة أن لا أحد يفهم ما يدور وما يحدث حتى تستطيع إخفاء كل معالم الجريمة النكراء حتى لا يتثنى لأحد كشف مُلابسات وخفاياه الهجمات ومن ثمة ملاحقة المنفذين من إدارة الموت الاميركية وتقديمهم إلى القضاء الاميركي أو محاكم دولية مثل (( محكمة لاهاي لجرائم الحرب )) وكذلك تُمرر روايتها الخاصة بها وعلى الجميع تصديقها وترديدها إن شاء أم أبى فلم تتوانى الولايات المتحدة وإدارة الموت والدمار الاميركية من بث روايتها المعدة سلفا بعد تسريب بعض مفاصلها وبشكل مقصود بعد الهجمة الأولى والثانية أيضاً والثالثة وحتى يومنا هذا كل فترة يبرز فيها تساؤلات واستفسارات يخرجون لنا برواية استكمالية لما سبق وأحياناً تتناقض مع ما سبق ولكن لم تستطع إدارة الموت الاميركي أن توقف عقول المحللين والخبراء والعلماء والباحثين وأصحاب نظرية حب المعرفة وحب الاستطلاع الذين تتهمهم الولايات المتحدة ( الامبريالية الاميركية ) بأنهم أصحاب نظرية المؤامرة أي أن الولايات المتحدة قد تأمرت على شعبها , أن يبحثوا عن خيوط الجريمة وذلك لقناعتهم المسبقة بأن لا بد للمجرم أن يترك خيط , يدلهم على المجرم .

وكذلك أيضاً إن كل ما أخفته الولايات المتحدة الاميركية من معالم الجريمة لم ولن يلغي روايات شهود العيان وشواهد العملية وما نتج عنها .

إن هناك العديد من الشهود وهناك شواهد أكثر وسأقتبس بعض روايات الشهود وبعض التحليلات عن الشواهد وبعض القضايا التي تثري الموضوع من وجهة نظري الخاصة وأختصر هذه الشواهد والشهود وبعض القضايا في ما يلي :

هناك شاهد عيان يقول إن إحدى المحطات الإخبارية الاميركية قد أجرت لقاء معه وعرضت اللقاء معه مرة واحدة فقط ثم لم تعد تلك المقابلة أو تشير إليها فيما بعد مطلقاً, ويقول شاهد العيان هذا إن شيئاً يشبه "صاروخ كروز" ضرب البنتاجون قد رأيته بأم عيني وهذا إذا دل إنما يدل على أن هذه المحطة الاميركية قد تعرضت للتهديد من قبل إدارة تكميم الافواه الاميركية .

الصور التي تم عرضها مؤخراً عن الطائرة التي ضربت البنتاغون رغم التشويش وسرعة الصورة إلا أنها توحي عن مؤخرة صاروخ وليس طائرة وهذا يؤكد رواية شاهد العيان الذي قال بأن الذي ضرب وزارة الدفاع الاميركية البنتاغون شيء يُشبه صاروخ كروز والذي يدلل الروايتان بأن الثقب الموجود في وزارة الدفاع الاميركية ثقب صغير ولم يكن بحجم طائرة بوينغ757 وأيضاً لم يتم العثور على أي حطام للطائرة التي ضربت مبنى البنتاغون وحيث أن المكان الذي تم ضربه في البنتاغون مكان خاضع للترميم ومفرغ من كل محتوياته وكذلك الهجوم لم يؤثر حتى على حديقة البنتاغون الأمامية ولم يحدث دمار يذكر كما شاهدنا حجم الدمار في برجي التجارة العالمي وكذلك برج رقم 7 المملوك إلى رجل الأعمال اليهودي لاري سيلفرشتاين .

رودر يغيز حارس البوابة يقول بأنه سمع دوي انفجارات تحت قدميه قبل التطام الطائرة في الطوابق العلوية أي الطابق التسعين للبرج ويقول بأنه انتشل رجل جريح قبل بثواني قليلة من التطام الطائرة ولو كان أثناء الالتطام فكيف جرح هذا الرجل وهو في القبو أسفل البرج أي تحت الأرض والذي لفت انتباهه أي رودر يغيز حارس البوابة الذي كان في عمله يوم الحادث يقول بأن الجدران كانت تتقوض قبل ارتطام الطائرة في البرج .

وان بعض شهود العيان يقولون بأن الطائرتين اللتان هاجمتا برجي التجارة العالمي الشمالي والجنوبي هم طائرتين حربيتين والدليل على ذلك كما يقولون شهود العيان بأن الطائرتين بدون نوافذ وكان أسفل كل منهما شكل اسطواني كبير يشبه الصاروخ أو قنبلة ويؤكدون بأن هناك وهج كبير انبعث من الطائرة قبل الارتطام بلحظات وسمع دوي عدة انفجارات وهذا مما يؤكد رواية الحارث .

إن دوريات كلاب الحراسة المدربة على كشف المتفجرات قد أوقفت عن العمل قبل خمسة أيام بالتحديد من الحادي عشر من أيلول/سبتمبر .

حصول عطل كهربائي في برجي مركز التجارة العالمي في عطلة نهاية الأسبوع قبل وقوع الهجمات، حيث تعطلت كاميرات التصوير الأمنية ولوحظ نشاط غير مفهوم لعدد من الأشخاص في البرجين .

وهل من قُبيل الصدفة أن يكن مسئول الشركة التي تشرف على توفير عناصر ومعدات الأمن في مركز التجارة العالمي هو "مارفين بي بوش" :وهو أخ للرئيس الاميركي جورج بوش ونائبه ابن عمه ويرت ووكر الثالث.

أليس غريباً أن مارفين بوش شقيق الرئيس كان مديراً مساهماً في (سترا تيسيك)، وهي الشركة التي تولت مسؤولية الأمن لمصلحة ثلاثة أماكن أساسية في العملية وهي : الخطوط الجوية المتحدة، ومطار دالاس الذي اختطفت منه الطائرتين التابعتين للخطوط الجوية الأميركية، ومركز التجارة العالمي نفسه.

حيث أن الطائرات تم التحكم بهم من القاعدة الجوية الكترونياً عن طريق جهاز الكمبيوتر الداخلي للطائرات المرتبط مباشرة بجهاز التحكم في القاعدة الجوية وليس من قبل الطيار ومساعديه وهذا مما يلغي فكرة بأن هناك خاطفين للطائرات ويؤكد على فبركة الجريمة .

حيث أن إدارة الموت الاميركية أيضاً أوردت أسماء الطيارين وإذا صدقت الرواية الاميركية فبعد البحث والتدقيق فتبين أن ثلاثة من الطيارين طيارين حربيين كانوا من الذين شاركوا بفاعلية كبيرة في الحرب على فيتنام، أما الطيار الرابع الذي تم ذكر أسمة فتبين بأنه قد فقد شقيق له في الحرب على فيتنام أيضاً ، كما أن الأربع طيارين الذين ذكرت أسمائهم كانوا يعملون في السابق بسلاح الجو الاميركي كضباط وطيارين أي بمعنى خبراء طيران وما هو السر في عدم استخدام الطيار الآلي وكذلك عدم استخدام الأزرار الذي تجعل التحكم من خلال القاعدة الاميركية وهذا إن دل إنما يدل على افتراضين وهما :

1- إما الطيارين قد قاموا بتنفيذ العملية بكامل إرادتهم وبهذا تعتبر قضية جنائية وليس لأحد من العرب والمسلمين ضلع بها إنما هناك توقعات بأن هناك خلافات اميركية داخلية بين الصقور والحمائم في الإدارة الاميركية وهناك متطرفين وكانت هذه العملية مجرد لي زراع وهذا غير وارد حسب اعتقادي وتحليلي .

2- أما الافتراض الأخر أن يكون قد تم التحكم بالطائرات بعد إقلاعها وفقدان الطيارين السيطرة على طائراتهم وتم توجيه الطائرات من خلال القاعدة لتنفيذ الهجوم على المواقع المحددة سلفاً بعد تعطيل كل وسائل الدفاع والإنذار المبكر وأشعة أليزر ( الخ ) واعتقد بأن هذا التحليل الأقرب للعقل وليس الأول .

إن حالة الإرباك المفتعلة أيضاً الذي أحدثت أثناء تنفيذ الهجمات تدل على أن كل شيء معد له مسبقاً حيث هروب رئيس إدارة الموت الاميركية إلى بعض الولايات حتى يصل إلى نبراسكا والإعلان عن إغلاق المجال الجوى للولايات المتحدة وإسقاط أي طائرة تتحرك في الأجواء وإخلاء مقار المخابرات الاميركية أل سي أي آية وإخلاء موظفي وزارة الخارجية ومجلس الشيوخ ومجلس النواب ومقر الأمم المتحدة..وحدوث حالة من التخبط المفتعلة الغير عادية لإرباك الشعب وإرباك الأعلام وتعتيم أعلامي غير مسبوق هذا ناهيك عن استدعاء حاملات طائرات عسكرية وتوجيه الصواريخ للمواجهة لحماية السواحل الاميركية في ظل حدوث أي طارئ , واستدعاء حاملة الطائرات " جون كنيدي " وكذلك جورج واشنطن وإعلان حالة الطوارئ القصوى واستدعاء جيش الاحتياط ، واختفاء نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني في مكان سرى للغاية إن هذه الأحداث تؤكد بأن ما حدث هو عبارة عن افتعال المخطط له مسبقاً حتى يضع العالم بشكل عام والشعب الاميركي بشكل خاص في حالة من التخبط وعدم التركيز وعدم القدرة على فهم ما يحدث وتصديق وإقرار كل ما يرد على لسان إدارة الموت الاميركية .

وتؤكد الروايات الروسية والاتحاد الأوروبي وبعض الدول في الاميركتين بأن شبكة الدفاع الاميركية شلت تماماً وأن أجهزة الكمبيوتر التابعة للبنتاغون والقاعدة البحرية الاميركية التي تتعامل بأشعة الليزر تعطلوا تماماً لأسباب لم تفهم بعد .

وهل نسينا قصف وإسقاط الطائرة المصرية وجميل البطوطي في قصة الطائرة المصرية الشهيرة التي تم إسقاطها لأنها انحرفت عن مسارها قليلاً ولكن الصحيح أيضاً إضافة إلى انحرافها وعدم إعطائها أي إنذار لأنها تقل على متنها قادة عسكريين مصريين كبار وعلماء مصريين وكان لإدارة الموت الاميركي أهدافها من وراء هذه العملية وفبركت كذبة سخيفة لم ولن تنطلي على احد بأن الطيار قد انتحر قائلا توكلت على الله لماذا لم يتم إسقاط هذه الطائرات .

وليس غريبا على احد بأن هناك استعدادات قديمة لمواجهة الهجوم النووي المفترض من قبل الاتحاد السوفيتي السابق إبان الحرب الباردة خاصة في مدينتين : واشنطن ونيويورك وكذلك قاعدة البحرية الاميركية التي تتعامل بأشعة الليزر فكيف تم اختراقها وكيف تم إيقاف أجهزة أشعة الليزر وعدم اكتشاف الهجوم ولو افترضنا الأولى اخترقت أشعة الليزر كيف تمت الهجمة الثانية وهجمة البنتاغون رغم أن جميعنا يعرف بأن هناك وقت كبير بين كل هجمة من الهجمات الثلاثة.

إن هذه الدلائل والوقائع والأحداث تشير بأن العرب والمسلمين لم ولن يستفيدوا من هذه الهجمات وليس لهم ضلع فيها، وهنا يجب أن نبحث عن المستفيد من الجريمة حسب نظام الربح والخسارة لنعرف من خلالها من الفاعل وذلك بناءاً على القاعدة القانونية القديمة ومن خلال تحليلنا سنؤكد من المستفيد من هذه الهجمات ومن الخاسر .

لماذا رئيس بلدية نيويورك منع جميع المصورين والمحققين المستقلين من الاقتراب من مكان الجريمة وتم الإعلان عن أن مسرح الجريمة منطقة عسكرية مغلقة .

أليس غريباً أن كل الأعمدة والعوارض الفولاذية سقطت على شكل قطع صغيرة لم يتجاوز طولها 30 قدماً تتناثر في الهواء وتحتفظ بدرجة حرارة عالية جداً والفولاذ الباقي في الداخل ترك حفراً احتفظت بدرجة حرارة عالية جداً لمدة تعدت الشهور , وخبراء آخرين يقولون بأن الفولاذ المنصهر بقي لمدة تتراوح مابين ستة وسبعة أشهر يحتفظ بحرارة من 600- 1500 درجة فرنهيت وبقيت الأرض ملتهبة طوال هذه المدة بسبب الفولاذ المنصهر ويقول احدهم بأن هذا الانصهار يشبه البركان والجميع أجمع بأن هذا ليس بفعل احتراق وقود الطائرات وحمولتها من الكيروسين حيث أن الوقود عند احتراقه يصل إلى درجة حرارة أقصاها 1517 درجة فرنهيت، و أن الفولاذ لا ينصهر إلا عند الدرجة 2777 فهرنهايت، فكيف تم صهر الفولاذ إذن يجب أن يكن هناك مواد في داخل الطائرات حرارتها تفوق حرارة وقود الطائرة وأرجح بذلك مواد متفجرة تستطيع صهر الفولاذ وذلك معد مسبقاً وهذا يدلل بأن الطائرات ليس طائرات ركاب أو طائرات شحن مدني كما ادعت الإدارة الاميركية بل طائرات شحن أسلحة تم إعدادها من قبل المخابرات الاميركية أل سي أي أيه وهذا يعطي دليل أخر على أن هناك عوامل أخرى ساعدت في صهر الفولاذ وجعلت جزء كبير منه عبارة عن سائل ملتهب ولمدة طويلة , وقال العلماء في مؤتمر لجمعية الكيمياء الاميركية، أن أدخنة كلورية سامة بقيت لشهرين تنبعث من بين ركام والحطام للبرجين بسبب التفاعلات الكيماوية في مساحة الميل المربع لمبنى برجي مركز التجارة.

إن الإدارة الاميركية قد أقرت ضمن اعترافاتها بأن أكثر من 100 بليون دولار من احتياطي الذهب هو احتياطي فيدرالي كان مخزن في مخازن تحت الأرض في تلك البنايات، أسفل سراديب البنايات التي تعرضت للهجوم وتم انهيارها بسبب انصهار الفولاذ , ففي هذه الحالة سينصهر الذهب مثلما انصهر الفولاذ وكذلك سيبقى على الأقل قابل للتجمع والتصنيع مرة أخرى ولكن تشير وتؤكد تقارير الإدارة الاميركية بأنه قد فقدوا أثرة ولم يجدو له اثر وهنا يبرز العديد من التساؤلات والاستفسارات ووضع علامات الاستفهام والتعجب :
أين أختفي هذا الذهب ؟؟؟
وكيف اختفى هذا الكم من الذهب ؟؟؟
ومن هي الجهة الذي اخفت هذا المخزون الهائل من الذهب ؟؟؟
وكم من الوقت أخذت هذه الجهة حتى تستطيع سرقته وإخفائه ؟؟؟
وفي أي مكان استطاعت تكمينه حتى هذه الفترة ؟؟؟
وهل تستطيع جهة مثل تنظيم القاعدة كتنظيم سري للغاية أن يقوم بعمل ذلك رغم ما تتطلبه العملية من وقت طويل وتخزين وأشخاص دون أن تكشف ؟؟؟
وهل كان تنظيم القاعدة بهذا الغباء لو افترضنا جدلاً بأنه قام بتنفيذ عملية هجوم الطائرات على أبراج مركز التجارة العالمي والبنتاغون بأن يقوم بسرقة هذا الكم والمخزون الهائل من الذهب ويضحي بافتضاح أمر العملية قبل تنفيذها ؟؟؟

كما توالت الأحداث في كشف المستور وكشف فضائح الجريمة التي أصبحت مؤكدة الآن بأن في 24 / 7/ 2001استأجر رجل الأعمال اليهودي واسمه لاري سيلفرشتاين برجي التجارة العالمي في مدينة نيويورك لمدة 99 سنة بعقد قيمته 3.2 مليار دولار وتضمن عقد الإيجار بوليصة تأمين بقيمة 3.5 مليار دولار تدفع له في حالة حصول أي ( هجمة إرهابية ) واضعها بين قوسين على البرجين.

وبعد الهجوم قد طالب بمبلغ مضاعف باعتبار أنه تعرض ( لهجومين ) وكل طائرة تعتبر ( هجمة ) منفصلة كما تقدم بدعوته لشركة التأمين الشامل . وأستمر سيلفرشتاين بدفع الإيجار بعد الهجمات لكي يضمن بذلك حق تطوير الموقع وعمليات الإنشاءات التي ستتم مكان البرجين القديمين اللتين تم تدميرهم .

ولم تنتهي عند ذلك حيث أن بعد سقوط البرجين الرئيسيين تبين سقوط برج ثالث ألا وهو برج التجارة رقم 7، و الذي يحوي مقر أل سي أي آية والخدمات السرية, بعد عدة ساعات، بدون تفسير منطقي وهذا مما أثار شكوك كبيرة حول الحادث والسقوط الغير مبرر، وأتضح أنه مملوك بالكامل للاري سيلفرشتاين الذي كان قد استأجر باقي الأبراج. ولم تتأثر جميع البنايات المحيطة بالبرج السابع. حتى زجاجها لم يتأثر من السقوط. وتدعي الإدارة الاميركية بأن التفسير الرسمي هو أن شظايا نارية وصلت إلى البرج و أدت إلى إصابته بأضرار مدمرة واشتعال النار في داخله و بالتالي انهياره على شكل قد يخطئه البعض على أنه تفجير متحكم به. إذا افترضنا جدلاً صحة هذه النظرية أي نظرية الإدارة الاميركية يكون هذا البرج ( برج رقم 7 ) هو البرج الثالث في تاريخ البشرية قد تم سقوطه بسبب الحريق، أول برجين سقطا بهذا السبب هما برجي التجارة وهو البرج الثالث .

لقد استلم لاري سيلفرشتاين 861 مليون دولار قيمة التأمين للمبنى أي (برج رقم 7 ) المملوك له والذي كان ثمنه 386 مليون دولار اميركي ، بربح صافي يقارب 500 مليون دولار اميركي .

وهل كانت من قبيل الصدفة أيضاً عدم ذهاب أربعة ألاف موظف يهودي إلى عملهم في مركزي التجارة العالمي هذا اليوم أي يوم 11 سبتمبر,وهل صدفة أيضاً من كانوا يقومون بتصوير الحادث هم يهود الأصل وكان عددهم خمسة ويصورون من فوق سطح شركتهم ويضحكون وتم اعتقالهم بعد أن شوهدوا في أشرطة الكاميرات التي كانت تصور في الطائرة الثانية وأيضاً بعد أن تم الإبلاغ عنهم من قبل شهود عيان من بداية الهجوم الأول , وعندما تم إفراغ كاميراتهم من محتوياتها وجدوا صور للطائرة الأولى التي ارتطمت ببرج التجارة العالمي وتم الإفراج عنهم وتسليمهم لإسرائيل بعد فترة اعتقال دامت 72 ساعة فقط وتم فبركة رواية لا تنطلي على جاهل بقولهم أن هؤلاء الشباب كانوا يعملون في منهل للصرف الصحي وكان احدهم يصور في برج التجارة العالمي بسبب الفضول والذهول من ارتفاع أبراج التجارة العالمي وإذا تابعنا الأحداث بشكل جيد بعد تنفيذ الهجوم كانت التهمة جاهزة مسبقاً ومتفق عليها من قبل الكيان الصهيوني والامبريالية الاميركية وإعلانها في لحظة زمنية واحدة .

أليس هذا دليل أخر على الجريمة المشتركة بين إسرائيل والإدارة الاميركية في هذه الهجمات بعد أن أعلنت المخابرات الفرنسية في تقريرها عن وجود جواسيس إسرائيليين فقامت الولايات المتحدة الاميركية قبل أشهر قليلة من أحداث 11سبتمبر وبعدها أيضاً إلقاء القبض على حوالي 200 جاسوس إسرائيلي واخفت هذه الحقيقة عن الشعب الاميركي حتى لا يفتضح أمرها وتم ترحيلهم إلى إسرائيل بعد أن تم اعتقالهم لفترة ساعات معدودة فقط لقد كشفت المخابرات الفرنسية هذه الفضيحة ولم تنفيها لا إسرائيل ولا الولايات المتحدة ويقول أيضاً تقرير المخابرات الفرنسية بأن بعض الجواسيس الإسرائيليين ويقدر عددهم حسب التقرير بحوالي 18جاسوس كانوا يعيشون في نفس الشارع الذي كان يسكنه حوالي عشرة من الذين قد سميت أسمائهم في تنفيذ هجمات 11 سبتمبر وخاصة محمد العطا الذي تدعي اميركا بأنه العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر , رغم أن هذا يتناقض عند القارئ إلى حد ما مع ما طرحته في أن الطائرات التي استخدمت هي طائرات عسكرية وليس مدنية .
ولكن هذا لا يتناقض مع ما طرحته أعلاه لأنني أتوقع بأن هؤلاء الجواسيس كانت مهمتهم مراقبة ومتابعة تحركات الشباب وقبل أحداث 11 سبتمبر بقليل يتم تصفيتهم ويتم التكتم على خبر وفاتهم حتى تنفيذ الهجمات ويتم إعلان أسمائهم ضمن منفذي الهجمات حسب الخطة الصهيواميركية وعند افتضاح أمرهم من قبل المخابرات الفرنسية بعد أحداث 11 سبتمبر بقليل تم اعتقالهم وترحيلهم دون ذكر هذا الموضوع في وسائل الأعلام الاميركية.

ونعود مرة أخرى لمخزون الذهب هل من المعقول يتم سرقة الذهب قبل الهجوم من هذه البنايات الذي فيها إحدى مقرات أل سي أي آية والخدمات السرية وبعد السرقة بأيام هذا حسب الافتراض ولو ليوم واحد يتم تنفيذ الهجوم ؟؟؟

أليس غريباً بأن طائرة بنسلفانيا الذي تحطمت في الجو بسبب قصفها بعدة صواريخ ارض جو مضاد للطائرات مما أدى إلى تحطيمها وتفجيرها وأصبحت قطع صغيرة متناثرة هنا وهناك وحسب قول المسئولين في الإدارة الاميركية وجهاز المخابرات الاميركية وجورج بوش الابن شخصياً ورامسفيلد ورئيس بلدية ولاية بنسلفانيا وغيرهم بأنهم لم يحصلوا على معلومات من الصندوق الأسود في الطائرة بسبب احتراقه من شدة ما تعرضت له الطائرة من قصف ارض جو وفي رواية أخرى تقول بأنها سقطت عمودية وبعد ذلك احترقت احتراق كامل وذلك بناءً على تصريحات لنفس الأشخاص الذين ذكرتهم أعلاه ويقولون أيضاً بأنهم حصلوا على ورقة وجدت بين حطام الطائرة تفيد بأن محمد العطا هو مسئول عن اختطاف الطائرة أي أن الصندوق الأسود المجهز لكل الطوارئ ومعد لتحمل كل شيء تتعرض له الطائرة على أن لا يصاب بأذى قد احترق أما ورقة محمد العطا التي كتبها بيده لم تحترق سبحان الله وفي رواية أخرى للإدارة الاميركية تقول بأن محمد العطا العقل المدبر لهجمات 11 أيلول كان يقود الطائرة التي ضربت البرج الشمالي لمركز التجارة العالمي وهذا إن دل إنما يدل على تخبط الإدارة الاميركية وتخبط البيانات والتصريحات وهذا ناتج عن ضيق الحلقة التي لديها كل الحقيقة وترك المجال للاجتهادات والتحليلات على أن لا تحيد عن بعض النقاط المتفق عليها سلفاً .

هل من المعقول بعد أقل من دقيقة من ارتطام الطائرة الأولى في برج التجارة العالمي يتم اتهام القاعدة بقيادة أسامة بن لادن بشكل خاص والمسلمين بشكل عام بتنفيذ العملية قبل أن تبدأ التحقيقات في الحادث من قبل أي جهاز من أجهزة الإدارة الاميركية وذلك من قبل الرئيس جورج بوش الابن والمسئولين في إدارته إلا إذا كانت معدة العملية ومعدة التهمة سلفاً .

الادعاء الاميركي يقول بأن الحريق كان حاراً جداً إلى درجة أنه أذاب أو حتى بخر الفولاذ وهذا لا يتناسب ويتناقض وينفي الجزء الآخر من الرواية الرسمية، أي رواية الادعاء بأنه تم التعرف على ضحايا الرحلة 77 والإرهابيين المنفذين للهجمات الإرهابية كما يدعون بواسطة بصمات أصابعهم فكيف تبخر الفولاذ وبقيت بصمات الأصابع لم تذوبها درجات الحرارة العالية جداً ؟؟؟

فهل أصابع ولحم وجلود البشر أصبحت أقوى من الفولاذ في وجهة نظر الامبريالية الاميركية ومختبرات الفحص الاميركية ومطابخها السياسية والعسكرية ؟؟؟

وإذا كان أصابع ولحم وجلد البشر أقوى من الفولاذ ماذا نقول عن عظام وجماجم البشر الذين تحتسون الخمر بها في حروبكم وجرائمكم ضد البشرية تحت ستار الحرب على الإرهاب ونشر الديمقراطية في العالم ؟؟؟

الرواية الاميركية المفبركة والكاذبة تدعي بأن هناك 19 أسم من أسماء خاطفين الطائرات , هذا تبين من خلال فحصها لكشوفات الرحل للطائرات المختطفة كما تدعي وذكرت أسمائهم وكان من ضمنهم أسماء سبعة من التي تم ذكرهم ما زالوا على قيد الحياة وأحياء يرزقون ومنهم ثلاثة سعوديين وتدخلت السفارة السعودية وأكدت للاميركان بأن الثلاثة ما زالوا على قيد الحياة وهم يعيشون في وطنهم السعودية وبين عائلاتهم وهم وليد الشهدي وسالم الخازمي وعبد العزيز العمري وأكدت السفارة الاميركية ذلك هذا بعد أن توجه المتهمين الثلاثة ( الأحياء الأموات) إلى السفارة الاميركية يسألون عن سبب وضع وذكر أسمائهم ضمن أسماء الخاطفين ويؤكدوا للجميع أنهم ما زالوا على قيد الحياة وكذلك هناك أربع أشخاص ذكرت أسمائهم وهم مجيد موقيد وهاني حنجور وخالد المدهار ونواف الحزمي أيضاً وهم من دول عربية وإسلامية أخرى مازالوا على قيد الحياة وهذا يدحض الرواية الاميركية في تسمية الخاطفين إذا كان هناك اختطاف للطائرات من أصله .

أليس غريباً بأن أسامة بن لادن في أول شريط له بعد العملية بقليل كان ينفي صله تنظيم القاعدة بالعملية وبعد أيام قد تم بث شريط آخر يؤكد بأن تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وإعلان مسؤوليتهم عن العملية وتوالت الأشرطة بعد ذلك تأكيد لمسؤوليتهم عن العملية .

والأغرب في الموضوع بأن الشريط المصور الذي تم بثه قبيل الانتخابات الاميركية في 29 أكتوبر 2004 م، أعلن مسؤولية تنظيم القاعدة عن الهجوم وكان هذا أول شريط يتم الإعلان بشكل مباشر عن العملية وادعت الإدارة الاميركية بأنها وجدته أي الشريط في بيت مدمر في أفغانستان وتم ذكر أسماء المنفذين فيه .

لماذا لم يتم ذكر الأسماء من قبل تنظيم القاعدة من قبل واستمر عدم ذكرهم منذ تنفيذ الهجوم إلى عام 2004م ؟؟؟

لماذا تم بثه من قبل الإدارة الاميركية عشية الانتخابات الاميركية وليس قبل ذلك على أرغم بأنها تدعي بأنها عثرت عليه منذ بداية الهجوم على أفغانستان ؟؟؟

وعندما تعرضت للعديد من الأسئلة من قبل الصحفيين لماذا تم إخفاء الشريط إلى هذه الفترة كان رد الإدارة الاميركية والمسئولين ببساطة متناهية من وجهة نظرهم أننا كنا نقوم بفحص الشريط من اجل التأكد من دقة المعلومات والمصادر حتى لا يكن اتهامنا لهذه الجهات باطل ؟؟؟

انتم اتهمتم مسبقاً وهاجمتم ودمرتم وحرقتم وقتلتم البشر والحجر والشجر ولم يسلم شيء في أفغانستان من قنابلكم ومدافعكم وصواريخكم وجنازير دباباتكم يا صناع الموت وتقولون نفحص الشريط بعد سنوات من هجومكم الكاسح على أفغانستان حتى تتأكدون من دقة المعلومات والمصادر " فماذا يضير الشاة سلخها بعد ذبحها "؟؟؟

وهل لو اثبت الشريط حسب المعلومات والمصادر ببطلان ادعائكم ضد تنظيم القاعدة وأفغانستان هل ستعتذرون لأفغانستان والقاعدة وأسامة بن لادن ؟؟؟

وهل يوماً ما اعتذرت الامبريالية الاميركية لشعبها قبل الشعوب والحكومات الأخرى عن خطأ ارتكبته من قبل فما بالك بالجرائم التي ترتكبها يوميا ضد شعوب وحكومات العالم بشكل عام والى الدول الذي ارتكبت فيها مجازر بشكل خاص مثل فلسطين ولبنان والعراق وأفغانستان وليبيا والسودان وفيتنام واليابان ( هورشيما ونجزاكي ) وبعض دول القارة الأفريقية فهل اعتذرت الامبريالية الاميركية لهذه الدول عن المجازر ؟؟؟

أما بالنسبة إلى مباني مركز التجارة العالمي فتشير التقارير حول هذه المباني وما تعرضت له وما حدث في بعضها وهي ما يلي :

مبنى رقم 3 ، فندق مريوت 22 طابق ومبنى رقم 4 مكون من تسع ادوار وهو عبارة عن مكاتب ومبنى رقم 5 مكون أيضاً من تسع ادوار وهو مكاتب وفيه مكاتب شرطة الموانئ الاميركية ، فجميعها كانت شبه خالية من الموظفين والعاملين فيها وكذلك الفندق خالي من النزلاء ورغم الإصابات الفادحة التي تعرضت له هذه الأماكن لكن ليس هناك إصابات أو ضحايا لقد تمًّ إخلاء مبنى رقم 6 ويتكون من ثمانية طوابق يعمل فيه حوالي 750 إلى 800 موظف ، وفيه مكاتب الجمارك بجوار البرج رقم 1 من الشمال وذلك تمهيداً لتفجير البرج رقم 1 واستغرقت عملية الإخلاء أقل من 10 دقائق لبرج رقم 6 وما يحتويه من موظفين وهذا يسجل رقم قياسي في عملية الإخلاء وهنا يوجد أسرار كثيرة في الإخلاء المسبق لبعض الأبراج والمباني وإخلاء بعضها الأخر بشكل سريع جداً وقياسي وعدم إخلاء بعضها وعدم تدخل سلاح الجو في البداية لإخماد الحرائق ونزح العالقين في البرجين إلا بشكل ضعيف ومتأخر في عملية الإخلاء فقط وما هو سر أن فندق بهذه المواصفات وهذا المكان الاستراتيجي لا يوجد به نزلاء في هذا اليوم وإذا كان هناك نزلاء أين ذهبوا وما هو سر عدم ذكر شيء عنهم رغم أن الفندق قد تعرض لبعض الحرائق والشظايا كما تقول الإدارة الاميركية .

إن المخابرات الفرنسية رصدت مكالمة بين طيار اميركي يتصل بقاعدة الطيران الاميركية ويقول لهم بأنه يحلق فوق موكب أسامة بن لادن والملا محمد عمر متسائلاً إذا كان من الممكن اعطائة قرار للإغارة عليهم أم لا ؟ فكان رد القاعدة الاميركية برفض الإغارة عليهم وتدمير موكبهم والعودة إلى القاعدة فوراً ،وهذا أيضاً إن دل إنما يدل على أن الإدارة الاميركية تريد أسامة بن لادن والملا محمد عمر أحياء حتى يبرر لهم تواجدهم في أفغانستان والمنطقة المحيطة بها .

وبهذا الكذب والتضليل الإعلامي والسياسي استطاعت إدارة الموت الاميركية أن تفرض على جميع دول العالم حالة الطوارئ القصوى والتأهب إلى أي طارئ وهذا نوع من أنواع الخديعة المبرمجة وأن تظل حالة الطوارئ هذه إلى فترة طويلة جداً تدوم إلى سنوات حتى تستطيع إدارة الموت الاميركي تنفيذ باقي خطتها وهي فرض إمبراطوريتها على العالم بأثرة .

وانطلقت بتنفيذ شعارها الزائف والكاذب وهو الحرب على الإرهاب والتي تريد به تنفيذ برنامجها الذي ذكرته أعلاه على كل الأصعدة الإيديولوجية , والسياسية , والاقتصادية , والعسكرية . في تكريس سياسة القطب الواحد وانطلقت باحتلال أفغانستان تحت حجة ملاحقة أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة ولقد قامت آلة الموت والدمار الاميركي بتدمير أفغانستان تدميراً شبه كامل , ولكن الخفي في هذه الحملة الاحتلالية هو إيجاد موطئ قدم في هذه المنطقة لما تمتلكه هذه المنطقة من ترسانة نووية ومخزون نفطي كبير وموارد طبيعية وأسباب عديدة ذكرتها في سياق دراسة وتحليل واستخلاصات واستنتاجات اللجان في شتى المجالات .

ولم تقف عند ذلك ورغم عدم الانتهاء من حرب أفغانستان فتحت إدارة الموت الاميركية حرباً أخرى على العراق حتى أطاحت بالنظام العراقي واستباحت جميع الأراضي العراقية وارتكبت العديد من المجازر الجماعية التي طالت البشر والحجر والشجر ولم يبقى شيء في العراق لم تُرتكب بحقه مجازر ونشرت الأكاذيب والفتن بين العراقيين من سنة وشيعة وأكراد في العراق الشقيق عاملة بالسياسة الاستعمارية ( سياسة فرق تسد ) وزرعت القواعد العسكرية في العديد من الأقطار العربية في الخليج الفارسي وهذا مما أدى إلى أن هذه الدول الآن تعاني بشكل كبير من التواجد الاميركي وما يكلفها من إنفاق مالي كاد أن يفلس بعض الدول القوية اقتصادياً حتى هذه اللحظة رغم أنه أفلس بعضها وأصبحت مديونه بعد أن كانت أموالها تعج بها الخزائن الاميركية وكذلك كي تهيئ المكان للعلو الأكبر لإسرائيل وتحقيق التمني اليهودي في إقامة دولتهم التوراتية كما يدعون من النيل إلى الفرات فقامت اميركا وإسرائيل بقتل رفيق الحريري وبعض مرافقيه وكذلك قتل بعض القادة والصحفيين وغرس بذور الفتنة بين الطوائف والأحزاب اللبنانية وإلصاق كل تهم التفجيرات بسوريا واستطاعت أن تؤلب الرأي العام اللبناني ضد سوريا حتى تمكنت من طرد سوريا من الساحة اللبنانية حتى تخلو لها الأجواء اللبنانية حتى لا تجد من يعرقل عملها أو من يكتشف مؤامرتها وكذلك لحشر سوريا في الزاوية وإبعادها من ساحة الصراع في لبنان وضمان عدم تدخلها في حال أي اجتياح للبنان الشقيق وإبعادها عن حزب الله وتعتبر أيضاً طرد سوريا من لبنان وضرب حزب الله في لبنان بأنها ضربة إلى النظام الإيراني الحليف لهم وكذلك هي مقدمة أيضاً لتوجيه ضربة مستقبلية إلى سوريا وحصارها سياسيا واقتصاديا وعسكريا وبعدها استباحة أرضها واحتلالها على الطريقة الأفغانية العراقية وتهيأت الأوضاع لبناء إسرائيل الكبرى المزعومة , وبعد ذلك أرادت إسرائيل استباق الحدث واستكمال السيناريو المتفق علية مسبقاً ولكنها فشلت في حربها ضد حزب الله في لبنان وعندما فشلت الترسانة العسكرية بتحقيق الهدف وخرجوا يجرون اذيال الهزيمة النكراء التي لحقت بجيشهم المغرور " الجيش الذي لا يقهر " " وجيش شعب الله المختار " كما يدعون عادوا لتعزيز وترسيخ بذور الفتنه في لبنان وما شاهدناه مؤخراً على الساحة اللبنانية ورغم السيطرة على الوضع والمصالحة إلا أن الوضع ما زال ينذر بخطر قادم لا سمح الله .

وفتح المعركة الإعلامية المفتعلة والمفبركة مع إيران على برنامجها النووي كما تم فتح هذه المعركة مع العراق وكأن التاريخ يعيد نفسه كي يبرروا لهجوم كاسح على إيران وحشد تحالف دولي إذا أمكن حتى يطيحوا بالنظام الإيراني لكن الصهيواميركية تعتقد بأن إيران ستكون عقبة في طريق فرض الإمبراطورية الجديدة وعقبة في طريق تحقيق حلم الصهاينة في بناء دولتهم المزعومة من النيل إلى الفرات وكذلك التحالف السوري الإيراني يزعج إدارة الموت الاميركية والصهيونية العالمية والدعم الإيراني السوري لحزب الله وبعض الحركات الإسلامية واليسارية في فلسطين وأيضاً التقارب الإسلامي واليساري العالمي من سوريا وإيران وهذا مما سيعجل في توجيه ضربة استباقية للدولتين من قبل إدارة الموت الصهيواميركية .

ولم تتوقف الصهيواميركية عند ذلك بل تمعنت في خلق الأزمات والفتن في العديد من الدول والتوترات والاشتباكات العسكرية مثل السودان ودارفور والصومال ونيجيريا والمغرب وتايوان واحتلال العراق والسيطرة على المخزون النفطي الكبير الذي تحتفظ به باطن الأرض في هذه المنطقة أي منطقة الخليج الفارسي وكذلك السيطرة المطلقة على الأنظمة العربية الهشة وكما قلنا سيطرتها على منابع النفط الموجودة في الدول المحيطة بأفغانستان ووضع موطئ قدم لها هناك للجم أي قوة نووية هناك حيث أن هذه المنطقة تمتلك ترسانة نووية وكذلك تفكيك أي تحالف ممكن أن يتأسس هناك عسكرياً أو اقتصادياً وهذا يجعل من السهل إلى حد ما على إدارة الموت الاميركي لتنفيذ هذا الجزء من خطتها في بناء إمبراطوريته الاميركية المتوقع الكشف عنها في السنوات القادمة بعد استكمال التحضيرات لها .

الدول في القارة السمراء :

أما على صعيد القارة الأفريقية بشكل عام والإسلامي العربي الأفريقي بشكل خاص , فالأطماع الصهيواميركية لم تتوقف في التدخل في الشئون الداخلية للدول وكذلك تعزيز الخلافات ودعم طرف على طرف وعلى سبيل المثال :

التدخلات في الشئون الداخلية المصرية :

محاولة التدخل الدائم في الشئون الداخلية المصرية من خلال خلق أزمات سياسية وعقائدية واقتصادية ( الى اخره ) ,التي تتمثل في ما يلي :

-موافقة الكونجرس الاميركي وإقراره لمشروع قانون تجميد 100 مليون دولار من المساعدات العسكرية لمصر؛ حتى تستجيب وترضخ مصر وحكومتها إلى المطالب الاميركية الظالمة وهي:

-البحث والتفتيش وإغلاق وتدمير جميع المعابر الحدودية المصرية مع الأراضي الفلسطينية كما جاء في القرار .

-العمل على الفصل بين ميزانية وزارة العدل وميزانية القضاء المصري .

-الادعاء بإعادة الاعتبار لحقوق الإنسان في مصر وذلك من خلال تدريب الشرطة وتأهيلها في كيفية التعامل مع هذا القانون ( حقوق الإنسان )

-خلق جو دائم من التوتر المفتعل بين المسلمين والأقباط المصريين حتى يتيح للإدارة الاميركية التدخل في الشئون الداخلية لجمهورية مصر العربية .

-العمل على خلق أزمات في مصر وذلك بلقاءات وفود من القيادات والكونجرس الاميركي بنواب من جماعات المعارضة (الأخوان المسلمون) مما يخلق جو من توتر بين الحكومة وحركة الأخوان المسلمين في جمهورية مصر العربية .

وعلى الصعيد السوداني :

إن السودان الشقيق دولة كبيرة مترامية الأطراف تبلغ مساحتها حوالي 2.5 مليون كيلومتر مربع ويحتوي على ما يقارب 540 مليون متر للزراعة والرعي ، ولم يُستغل منها في الجانب الزراعي والرعي إلا ما يقارب ال 72 مليون متر زراعي وللرعي أيضاً .هذا من جانب ومن جانب أخر أيضاً إن السودان الشقيق يحتوي من الموارد والثروات الطبيعية الكبيرة والوافرة جداً من النفط، والغاز واليورانيوم والذهب والنحاس ولو استغلت السودان مواردها الطبيعية ومخزون باطنها بشكل جيد ستدخل السودان عالم المنافسة على أعلى المستويات العالمية وعلى كل الأصعدة وهذا مما يجعل أنظار الطامعين في الثروات والمفكرين في بناء إمبراطورياتهم تتوجه أنظارهم صوب السودان الشقيق لما يمتلكه من ثروة كبيرة جداً .

وبالفعل لم تتوانى إدارة خلق الأزمات الاميركية في خلق أزمات متعددة في السودان, ففي الأمس القريب قد تعرضت السودان لضربة عسكرية اميركية وكذلك تعرضت إلى عزلة دولية فرضتها عليها إدارة الموت الاميركية وأرغمتها على توقيع اتفاقية مهينة سميت اتفاقية مشاكوس وتعمل هذه الاتفاقية على فصل الشمال السوداني عن جنوبه بعد 6 سنوات من توقيع الاتفاقية ولم تتوقف هذه الإدارة أي إدارة خلق الأزمات الاميركية عند هذا الحد بل أوعزت لحلفائها مثل بريطانيا وإسرائيل على الصعيد الدولي ودول الجوار الإفريقية بتقديم الدعم اللامحدود لحركة العدل والإحسان المناهضة للحكومة السودانية وتهدف من وراء ذلك تقسيم السودان إلى دول صغيرة وضعيفة وقاصرة ومنهكة من الحروب القبلية ويتم السيطرة عليها بسهولة من قبل الإمبراطورية الاميركية المرتقبة ( إمبراطورية الشر والموت الاميركي ) .

ضمن التكتيكات وخلق الأزمات وإثارة الفتن وعدم الاستقرار في الدول المستهدفة ضمن الخطة الصهيواميركية في المنطقة, وخاصة في السودان الشقيق خططت إدارة الأزمات الاميركية للمحاولة الانقلابية الفاشلة التي نفذها متمردو حركة العدل والإحسان في العاصمة السودانية الخرطوم، والتي على أثرها وعلى الفور قرر السودان قطْعَ علاقاته الدبلوماسية مع تشاد المدعومة من قبل إدارة الموت الاميركي ، الذي دعمت المتمردين حسب الرواية السودانية التي باتت شبه مؤكدة , وحيث أن نجامينا دعمت ومازلت تدعم مسلحين دارفور ضد الخرطوم وهذا أيضا بإيعاز من ولايات الموت الاميركية لتعزيز الخلافات والتوترات العربية العربية أحياناً وأحياناً أخرى مع جيرانهم المسلمين وغير المسلمين .

ولم تكن بعيدة المخابرات الإسرائيلية التي تلعب بمفردها أحياناً وأحياناً أخرى بإيعاز من ولايات الموت الاميركية عن هذا الموضوع حيث أن جهاز المخابرات الأردني ألقى القبض على اثنين هما : شيمون ناور وداني ياتوم الابن الأصغر لرئيس الموساد الإسرائيلي السابق .

وتبيّن من التحقيقات التي تمت معهما تورّطهما في تهريب أسلحة لمتمرّدي دارفور بغرب السودان، ولقد تم نشر الخبر في صحيفة الوطن العمانية تحت عنوان (( إسرائيل تُسلّح متمرّدي دارفور وتدرّبهم في إسرائيل)) وهذا استكمالاً للدور الاميركي في زعزعة الاستقرار في السودان الشقيق .

المغرب العربي أو المغرب الكبير:

حيث تدخل الامبريالية الاميركية في ملف الصحراء والمغرب وتلكؤها في إعطاء موقف واضح من هذه القضية وهذا الملف ودعمها الخفي لطرف على طرف إن لم تكن تدعم الاثنين ضد بعضهما حتى تضعف الطرفين وتنهك قواهم في حرب استنزاف , وكذلك تدخلها في الجزائر وموريتانيا وما تمثله هذه الدولة أي موريتانيا من علاقات كبيرة ومتطورة مع إسرائيل وكذلك ما تمثله هذه المنطقة من موارد طبيعية مثل (( الثروة النفطية والمعدنية الهائلة )) وهذا مما يزيد من اللعاب والإصرار الكبير للصهيواميركية على التحضير لاحتلال المنطقة احتلالاً كاملاً بعد إتمام التهيئة المطلوبة والمقدمة للاحتلال وذلك بعد بناء القواعد العسكرية المطلوبة والتي تعملان على إنشائها وتوسيع الموجود حتى تصبح مجهزة لكل الضربات الاستباقية المطلوبة لحسم المعركة هناك .

الصومال وما لحق به من دمار:

أما بالنسبة إلى الصومال وما لحق به من دمار بسبب تخطيط إدارة الموت الاميركية والضربات العسكرية والتدخلات في شئونه الداخلية الذي تعرض له الصومال في عملية التدخل الاميركي في الأعوام 1993-1995م وجنون اميركا وحلفائها عندما انقلبت المحاكم الإسلامية على الحكومة الهشة في الصومال وتدخل إثيوبيا بإيعاز من إدارة الموت الاميركية ووضع حكومة انتقالية لخدمة مصالح الامبريالية الاميركية وذلك لان الصومال تتحكم في المداخل والمخارج الأساسية والرسمية لكل ناقلات النفط مابين قارتي أسيا وأفريقيا وهناك حديث كثير عن الصومال ولكني اكتفي بذلك النماذج من الأزمات التي صنعتها الامبريالية الاميركية في جميع دول العالم .

زيمبابوي :
حتى الانتخابات في زيمبابوي في أفريقيا لم تكن بعيدة عن التدخل الاميركي حيث أدانت الامبريالية ما اعتبرته في تصريحاتها انتخابات صورية في زيمبابوي ودعوة دول الاتحاد الأفريقي إلى تشديد الضغط وعدم الاعتراف بالانتخابات. ولست أنا مع أو ضد الانتخابات ولكني احصر التدخلات الاميركية وخلق الأزمات،حيث هددت إدارة الموت الاميركية بعقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي لبحث إمكانية فرض عقوبات على زيمبابوي.وما استفز الامبريالية الاميركية وبريطانيا حليفتها قيام الرئيس الزيمبابوي موغابي بتوزيع الأراضي على السكان السود حيث كان يحتكرها البيض .

كينيا:
ولم تسلم كينيا أيضاً من التدخل الاميركي حيث هنأت الرئيس الكيني (( مواي كيباكي )) قبل الفرز وإعلان النتائج وبعد أن خسر مواي كيباكي لصالح رايلا اودينغا قام كيباكي بانقلاب عسكري على الانتخابات وقتل 600 شخص من أبناء الشعب الكيني وهذا بإيعاز من الولايات المتحدة لخلق أزمات في كينيا حتى يتثنى لها التدخل في الشئون الداخلية أكثر فأكثر لكينيا وتم ما أرادت .

حوض نهر النيل :
وقد رفضت إدارة الأزمات الاميركية عقد اجتماع دول حوض نهر النيل وطالبت بتأجيلها وتأجيل عقد الاتفاقية التي أوشكت على الاتفاق النهائي وتوقيعها وعللت ذلك بأنها تريد فترة لاستكمال المفاوضات الاميركية حول الإستراتيجية الاميركية المائية في الشرق الأوسط .

نيجيريا :
ولقد مارست إدارة الموت الاميركية الضغط على نيجيريا بفتح الأبواب النيجيرية للشركات الصهيونية والتغلغل التجاري والاقتصادي فيها والتغلغل الاميركي السياسي والاقتصادي أيضاً .

اكتفي بهذه الأمثلة الخاصة بالدول والأزمات المفتعلة من قبل ولايات الدمار الشامل الاميركية حيث هناك دول عربية وافريقية كثيرة قد تم خلق أزمات فيها مثل الجزائر وتونس وغيرهم من دول أفريقيا .

القارة السمراء بشكل عام :

في عام 2002م، 2003م أدرجت الولايات المتحدة على أجندة أطماعها الاستعمارية التوسعية القارة السمراء بأكملها وبمخزونها من الطاقة والغاز بعد أن شعرت بخطر الصين من خلال عقد صفقاته في هذا المجال أي الصين مع بعض الدول الإفريقية وبعد دراسات معمقة من قبل الخبراء ومنظري السيطرة للولايات المتحدة على الموارد الطبيعية صرح كلاً من الرئيس بوش الابن, ووزيرة خارجيته رايس وديك تشيني ووالتر كانستينر مساعد وزير الخارجية للشئون الإفريقية ( الخ ) ,أن النفط الإفريقي أصبح مصلحة إستراتيجية قومية للولايات المتحدة الاميركية.

وعلى اثر ذلك فكرت وخططت وقررت وزارة الدفاع لإدارة الموت الاميركية وشكلت قيادة مركزية خاصة لقواتها العسكرية((أفريقوم)) التي سترابط في القارة السمراء وهذا لدعم تواجدها وتعزيز قواتها وقواعدها العسكرية في القارة السمراء وتبحث بجدية لاختيار موقع استراتيجي في القارة السمراء لتمركز قيادتها فيه.

حيث أن رئيس إدارة الموت الاميركية قد قام بزيارة إلى أهم خمس دول افريقية في هذا المجال وهي : جنوب أفريقيا والسنغال وأوغندا ونيجيريا وبتسوانا حتى يتثنى لهم السيطرة الحميدة إذا أمكن وإن جاز التعبير أيضاً, على الموارد الطبيعية هناك حيث أن هذه الدول الخمسة تتميز عن غيرها من دول القارة السمراء من حيث المكان الجغرافي الاستراتيجي ووفرة الموارد المطلوبة من حيث الطاقة والغاز وغيرة من الموارد الأخرى .

وأيضاً تهيئة المناخ لاستقبال اكبر وأضخم قواعد عسكرية على الأراضي الأفريقية واستقبال القيادة المركزية العسكرية الخاصة لإدارة القواعد العسكرية في أفريقيا, ويتم استعمارها أما بالسيطرة الحميدة كما يقولون المنظرون الاميركيون, وأما بقوة بطش ودمار الترسانة العسكرية الاميركية أيضاً كما يقولون المحافظون الجدد في ولايات الموت الاميركية حتى تصبح القارة السمراء قاعدة عسكرية اميركية أخرى , واسيا القاعدة العسكرية الأولى والمتقدمة والتي سيكون عليها العبء الأكبر في مرحلة فرض الإمبراطورية الصهيواميركية على العالم من حيث مكانها الاستراتيجي بين القارات .

ولا نستثني الصراع القائم بين الولايات المتحدة من جانب ومن جانب أخر أطماع أوروبا في قارتي أسيا وأفريقيا من حيث احتياجات الأخيرة الملح والضروري إلى الثروات الطبيعية الموجودة في القارتين وشبه مفقودة في قارة أوروبا ولكن هذا الصراع لم يطفو على السطح وهو ضمن صراع العولمة يعتبر الآن صراع ثانوي ولكن في ظل المرحلة القادمة سيكن صراع رئيسي وسيحتم المعركة المفصلية بينهم .

القارة الأوروبية وأطماع الصهيواميركية فيها :

إن القارة الأوربية تمتاز بثروات طبيعية متعددة حيث التربة الخصبة والمسطحات المائية والأنهر والغابات المتنوعة والثروة السمكية هذا من جانب ومن جانب أخر النفط والفحم الحجري والمعادن المتمثلة في النحاس والحديد واليورانيوم والبوكسيت والرصاص (الخ) .

هذا بالإضافة إلى التطور العلمي في أوروبا والتي تحاول إدارة الموت الاميركية إيقاف عجلته أي عجلة التطور حتى لا يكن منافس حقيقي لهذه الإمبراطورية هذا ناهيك عن إرادة الهيمنة والاستيلاء على كل هذه الموارد الأوروبية من قبل هذه الإدارة المجرمة وهذه الإمبراطورية الامبريالية العنصرية والحاقد على كل بني البشر وهذا أيضاً يحتم الصراع المستقبلي بين أوروبا وإدارة الموت الاميركية .

وأيضاً الحصار المفروض على القارة الأوروبية من خلال نشر القواعد الاميركية في أسيا وأفريقيا وأساطيلها المدمرة في البحار والمحيطات ستصبح أوروبا بأكملها بين فكي كماشة الولايات المتحدة وستكون كل المصالح الأوروبية مهددة من هذه القواعد والأساطيل الحربية وستكون قارة أسيا قاعدة متقدمة في المعركة القادمة وهي بمثابة سكين في خاصرة أوروبا من حيث القواعد الاميركية المنتشرة على أراضيها ومن حيث الواقع الجغرافي المتاخم بالقارة الأوربية .



وكذلك تخوف إدارة الموت الاميركية من أي تحالف اقتصادي أو عسكري أو سياسي أوروبي داخلي , وكذلك أوروبي أسيوي , أو أوروبي أفريقي ,أو أسيوي أفريقي وهذا التخوف قد سيطر على عقول المفكرين لسياسة إمبراطورية الشر والموت الاميركي وهذا مما يدفع هذه الإدارة بتوجيه ضربات عسكرية وسياسية واقتصادية استباقية إلى بعض الدول الأوربية حتى تخضعها للسيطرة الاميركية المطلقة كمقدمة للسيطرة المطلقة على أوروبا بأكملها ويكن بذلك قد اكتمل سيناريو فرض الإمبراطورية على أسيا وأفريقيا وأوروبا ويتم السيطرة على قارة استراليا بسهولة كبيرة وكذلك تعتبر إدارة الموت الاميركية كما قلنا في السابق بأن القارة الاميركية تعتبر حديقة الولايات المتحدة الاميركية الخلفية كما تدعي فيتم السيطرة على الدول المعادية للسياسة الاميركية بعد محاصرتها وتوجيه ضربات محكمة لها حتى تسقط أنظمتها وتزرع أنظمة عميلة تدور في الفلك الاميركي وتصبح بذلك قد فرضت إمبراطوريتها الكبرى على العالم بأسره .

حيث أن العالم بأسره يتعرض للضغط والتدخلات الاميركية بشئونهم الداخليةوانتشار القواعد العسكرية الاستعمارية التي تهدد وحدة أراضيه وتهدد استقراره أو استقرار الدول المحيطة بها .

المطلوب عمله لدحر هذه الإمبراطورية المرتقبة :

ومن هنا تحتم علينا هذه المعطيات لتدخلات إدارة الموت الاميركية وخلق الأزمات والاحتلالات العسكرية والاقتصادية والسياسية وانتشار قواعدها العسكرية في كل أنحاء العالم بشكل عام والعالم العربي بشكل خاص وخططها الإستراتيجية في إقامة إمبراطوريتها الجديدة أن تتوحد كل جهود الشعوب في العالم بشكل عام والشعب العربي والإسلامي بشكل خاص لنضال ضد المصالح الاميركية في بلدانها وإخراجها من أراضيها وان نعمل على التنسيق في إطلاق حملة منسقة ومتفق عليها وان تستمر حتى إخراج هذه القواعد من الاراضي العربية والإسلامية وكذلك إطلاق حملة الاحتجاجات ضد جميع الحروب الاميركية على شعوبنا العربية والاسلامية وانتشار قواعدها العسكرية في الوطن العربي هذا من جانب ومن جانب أخر التنسيق مع جميع حركات التحرر في العالم وتشكيل قيادة عالمية لحركات التحرر في العالم بأثرة من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار مهمتها ما يلي :

1- وضع الخطط التكتيكية والإستراتيجية من اجل وقف الاخطبوط الاميركي القاتل والمدمر .
2-- فضح السياسة الاميركية وكشفها وتعريتها أمام شعوب العالم عامة والشعب الاميركي خاصة.
3-النضال ضد القواعد العسكرية للامبريالية الاميركية والتدخلات السياسية ومحاولات الاحتلال الاقتصادي ونبذ الإرهاب الصهيواميركي ومقاومة احتلالها لأي دولة من دول العالم بشكل عام .
4- فضح وتعرية الأنظمة المتواطئة مع سياسة إدارة الموت الاميركية أمام شعوبها وحثهم على النضال ضد أنظمتهم المتواطئة والمتساوقة مع الامبريالية الاميركية .
5-العمل على برنامج مقاطعة لهذا النظام الاستعماري المتجدد وجميع حلفائه اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً وعدم التصدير له أو الاستيراد منه .
6-العمل على إعادة بلورة أحلاف عسكرية واقتصادية وسياسية ضد النظام الصهيواميركي الاستعماري المتجدد وضد سياسة التفرد ونظام القطب الواحد .
7- استغلال الموارد الطبيعية لحصار هذه الإمبراطورية الجديدة وتجفيف متطلباتها من هذه الموارد وطرد كل الخبراء التابعين لها من جميع دول العالم والاستعانة بخبراء آخرين وطنيين أو من دول صديقة حتى تجبر على سحب قواعدها العسكرية إذا وجدت والتراجع عن فكرة الإمبراطورية الاستعمارية المتجددة للامبريالية الصهيواميركية .
8- فتح أسواق تجارية بين الدول الشقيقة من جانب والدول الصديقة من جانب أخر وأسواق قارية في كل قارة من قارات العالم وبين القارة والأخرى من اجل التبادل التجاري وتخفيض الرسوم الجمركية بينهم وذلك للقضاء على إمبراطورية الشر المرتقبة .

*محمد سعدي حلس

www.elkawader-dz.com

موضوع مغلق
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع
علامات الساعة الصغرى و الكبرى
علامات الساعة الكبرى
علامات الساعة الكبرى
علامات الساعة الكبرى
الساعة الآن 11:21 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى