تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية moussa16
moussa16
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 30-08-2008
  • المشاركات : 4,243
  • معدل تقييم المستوى :

    15

  • moussa16 will become famous soon enough
الصورة الرمزية moussa16
moussa16
شروقي
رد: متى تجوز الغيبة للعثيمين رحمه الله
15-09-2008, 11:31 PM

بارك الله فيك اخي
ورحم الله الشيخ
حين تموت الأسود ترقص الكلاب على أجسادها
لكن تبقى الأسود أسوداً و تبقى الكلاب كلاباً


أَقِيمُـوا بَنِـي أُمِّـي صُـدُورَ مَطِيِّـكُمْ فَإنِّـي إلى قَـوْمٍ سِـوَاكُمْ لَأَمْيَـلُ

فَقَدْ حُمَّتِ الحَاجَاتُ وَاللَّيْـلُ مُقْمِـرٌ وَشُـدَّتْ لِطِيّـاتٍ مَطَايَـا وَأرْحُلُ
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية جمال البليدي
جمال البليدي
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 07-05-2008
  • الدولة : البليدة
  • العمر : 31
  • المشاركات : 7,183
  • معدل تقييم المستوى :

    19

  • جمال البليدي is on a distinguished road
الصورة الرمزية جمال البليدي
جمال البليدي
شروقي
رد: متى تجوز الغيبة للعثيمين رحمه الله
15-09-2008, 11:33 PM
سؤال:
ما هي المواضع التي يحل فيها الكلام عن أخي المسلم في غيابة ولا تعتبر غيبة ؟

الجواب:

الحمد لله



"الغيبة هي : ذكر المسلم أخاه بما يكره ، من المثالب والمعايب ونحوهما . ولكن هناك مواضع ذكرها العلماء يتكلم فيها المسلم عن أخيه بناء على المصلحة ، وهذه المواضع منها : طلب الإنصاف من الظالم ، فيقول للقاضي أو الحاكم مثلاً : ظلمني فلان بكذا .
ومنها : طلب الفتوى ، فيقول المستفتي للمفتي : فعل فلان بي كذا ، فهل هذا حق له أم لا ؟
ومنها : تحذير المسلمين من أهل الشر والريب ؛ كجرح المجروحين من الرواة والشهود .
ومنها : الاستشارة في مصاهرة إنسان أو مشاركته أو مجاوراته .
ومنها : ذكر المجاهر بالفسق بما يجاهر به .
ومنها : التعريف بالشخص إذا لم يقصد التنقص بأن يكون معروفاً بلقب ؛ كالأعمش والأعرج والأصم ونحوها .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم" انتهى .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء .
الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الشيخ عبد الرزاق عفيفي ... الشيخ عبد الله بن غديان
.
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية عايدة
عايدة
مشرفة شرفية
  • تاريخ التسجيل : 16-05-2007
  • الدولة : الجزائر الحبيبة
  • المشاركات : 6,106
  • معدل تقييم المستوى :

    19

  • عايدة will become famous soon enough
الصورة الرمزية عايدة
عايدة
مشرفة شرفية
رد: متى تجوز الغيبة للعثيمين رحمه الله
16-09-2008, 02:33 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف1441 مشاهدة المشاركة
بيان بعض المواضع التي تجوز فيها الغيبة ، وبعض المواضع التي تجب فيها الغيبة
http://islamcast.wordpress.com/2008/...8%d8%a9%d8%9f/



السلام عليكم

قال الله تعالى
)ولا تجسسواولا يغتب بعضكم بعضا ايحب احدكم ان يأكل لحم اخيه ميتا فكرهتموه .

و قال جل من قائل :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ.
صدق الله العظيم
هذا ما جاء في الكتاب و وقفت عنده السنة
إنها نواهي صريحة و أيات لم تنسخ و لو كان هناك إجازة للغتبة و النميمة لأجازها الرسول صلى الله عليه و سلم و ليس العثيمين أو غيره لكنه لم يفعل لأن النهي عن أمر لا يتفق مع إجازة بعضه .

  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية جمال البليدي
جمال البليدي
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 07-05-2008
  • الدولة : البليدة
  • العمر : 31
  • المشاركات : 7,183
  • معدل تقييم المستوى :

    19

  • جمال البليدي is on a distinguished road
الصورة الرمزية جمال البليدي
جمال البليدي
شروقي
رد: متى تجوز الغيبة للعثيمين رحمه الله
16-09-2008, 02:38 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايدة مشاهدة المشاركة

السلام عليكم

قال الله تعالى
)ولا تجسسواولا يغتب بعضكم بعضا ايحب احدكم ان يأكل لحم اخيه ميتا فكرهتموه .

و قال جل من قائل :
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ.
صدق الله العظيم
هذا ما جاء في الكتاب و وقفت عنده السنة
إنها نواهي صريحة و أيات لم تنسخ و لو كان هناك إجازة للغتبة و النميمة لأجازها الرسول صلى الله عليه و سلم و ليس العثيمين أو غيره لكنه لم يفعل لأن النهي عن أمر لا يتفق مع إجازة بعضه .

وعليكم السلام أختي عايدة ولكن هناك المطلق والمقيد
وهذه الآيات مطلقة قيدتها الأحاديث التالية
:


1-عن عائشة رضي الله عنها: أن رجلا استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم ، فلما رآه، قال: ((بئس أخو العشيرة، وبئس ابن العشيرة))، فلما جلس، تطلق النبي صلى الله عليه وسلم في وجهه، وانبسط إليه، فلما انطلق الرجل، قالت له عائشة: يا رسول الله! حين رأيت الرجل، قلت كذا وكذا، ثم تطلقت في وجهه وانبسطت إليه! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((يا عائشة! متى عهدتني فاحشا؟ إن شر الناس عند الله منزلة من تركه الناس اتقاء شره)) صحيح البخاري (كتاب الأدب حديث 6032).

قال القرطبي: في الحديث جواز غيبة المعلن بالفسق أو الفحش أو نحو ذلك من الجور في الحكم والدعاء إلى البدعة، مع جواز مداراتهم واتقاء شرهم، ما لم يؤد ذلك إلى المداهنة في دين الله))
2- لما انتهت فاطمة بنت قيس من عدة طلاقها من زوجها أبي عمرو ابن حفص، ذكرت للنبي صلى الله عليه وسلم أن معاوية بن أبي سفيان وأبا جهم خطباها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (مشيرا ناصحا)، : ((أما أبو جهم، فلا يضع عصاه عن عاتقه، وأما معاوية، فصعلوك لا مال له، انكحي أسامة بن زيد))، قالت: فكرهته، ثم قال: ((انكحي أسامة)). فنكحته، فجعل الله فيه خيرا، واغتبطت ))صحيح مسلم (18- كتاب الطلاق ، 1480).
.
3- وعن عائشة رضي الله عنها: أن هند بنت عتبة، قالت: يارسول الله ! إن أبا سفيان رجل شحيح، وليس يعطيني ما يكفيني وولدي، إلا ما أخذت منه وهو لا يعلم ؟ فقال: ((خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف)) صحيح البخاري (69- كتاب النفقات، حديث 3564، و((صحيح مسلم)) ، (30 - الأقضية، 1714).


قال الحافظ ابن حجر: ((واستدل بهذا الحديث على جواز ذكر الإنسان بما لا يعجبه إذا كان على وجه الاستفتاء والاشتكاء ونحو ذلك، وهو أحد المواضع التي تباح فيها الغيبة)).
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية عايدة
عايدة
مشرفة شرفية
  • تاريخ التسجيل : 16-05-2007
  • الدولة : الجزائر الحبيبة
  • المشاركات : 6,106
  • معدل تقييم المستوى :

    19

  • عايدة will become famous soon enough
الصورة الرمزية عايدة
عايدة
مشرفة شرفية
رد: متى تجوز الغيبة للعثيمين رحمه الله
16-09-2008, 02:49 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البليدي جمال مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام أختي عايدة ولكن هناك المطلق والمقيد
وهذه الآيات مطلقة قيدتها الأحاديث التالية
:


1-عن عائشة رضي الله عنها: أن رجلا استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم ، فلما رآه، قال: ((بئس أخو العشيرة، وبئس ابن العشيرة))، فلما جلس، تطلق النبي صلى الله عليه وسلم في وجهه، وانبسط إليه، فلما انطلق الرجل، قالت له عائشة: يا رسول الله! حين رأيت الرجل، قلت كذا وكذا، ثم تطلقت في وجهه وانبسطت إليه! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((يا عائشة! متى عهدتني فاحشا؟ إن شر الناس عند الله منزلة من تركه الناس اتقاء شره)) صحيح البخاري (كتاب الأدب حديث 6032).

قال القرطبي: في الحديث جواز غيبة المعلن بالفسق أو الفحش أو نحو ذلك من الجور في الحكم والدعاء إلى البدعة، مع جواز مداراتهم واتقاء شرهم، ما لم يؤد ذلك إلى المداهنة في دين الله))
2- لما انتهت فاطمة بنت قيس من عدة طلاقها من زوجها أبي عمرو ابن حفص، ذكرت للنبي صلى الله عليه وسلم أن معاوية بن أبي سفيان وأبا جهم خطباها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (مشيرا ناصحا)، : ((أما أبو جهم، فلا يضع عصاه عن عاتقه، وأما معاوية، فصعلوك لا مال له، انكحي أسامة بن زيد))، قالت: فكرهته، ثم قال: ((انكحي أسامة)). فنكحته، فجعل الله فيه خيرا، واغتبطت ))صحيح مسلم (18- كتاب الطلاق ، 1480).
.
3- وعن عائشة رضي الله عنها: أن هند بنت عتبة، قالت: يارسول الله ! إن أبا سفيان رجل شحيح، وليس يعطيني ما يكفيني وولدي، إلا ما أخذت منه وهو لا يعلم ؟ فقال: ((خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف)) صحيح البخاري (69- كتاب النفقات، حديث 3564، و((صحيح مسلم)) ، (30 - الأقضية، 1714).


قال الحافظ ابن حجر: ((واستدل بهذا الحديث على جواز ذكر الإنسان بما لا يعجبه إذا كان على وجه الاستفتاء والاشتكاء ونحو ذلك، وهو أحد المواضع التي تباح فيها الغيبة)).

و ماذا عن حديث أم المؤمنين عائشة عندما قالت للرسول صلى الله عليه و سلم حسبك من صفية كذا ...بالإشارة
و ماذا كان رده عليها ؟
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية جمال البليدي
جمال البليدي
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 07-05-2008
  • الدولة : البليدة
  • العمر : 31
  • المشاركات : 7,183
  • معدل تقييم المستوى :

    19

  • جمال البليدي is on a distinguished road
الصورة الرمزية جمال البليدي
جمال البليدي
شروقي
رد: متى تجوز الغيبة للعثيمين رحمه الله
16-09-2008, 02:53 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عايدة مشاهدة المشاركة

و ماذا عن حديث أم المؤمنين عائشة عندما قالت للرسول صلى الله عليه و سلم حسبك من صفية كذا ...بالإشارة
و ماذا كان رده عليها ؟
بارك الله فيك
هذا من الغيبة المحرمة ولكن كلامنا كان عن الغيبة المباحة وبهذا نجمع بين الأحاديث
فالغيبة المحرمة غرضها الإستنقاص من قدر الإنسان أما المباحة غرضها النصح للأمة كما جاء في الأحاديث التي ذكرتها
لك.
لأن الشارع أباح الغيبة لأسباب محددة من باب الدخول في أخف المفسدتين دفعا لأعظمهما وهي:
الأول: التظلم، فيجوز للمظلوم أن يتظلم إلى السلطان أو القاضي، وغيرهما ممن له ولاية أو قدرة على إنصافه من ظالمه.
الثاني: الاستعانة على تغيير المنكر، ورد العاصي إلى الصواب، فيقول لمن يرجو قدرته، فلان يعمل كذا فازجره عنه.
الثالث: الاستفتاء، بأن يقول للمفتي ظلمني فلان أو أبي أو أخي بكذا فهل له كذا؟ وما طريقي للخلاص ودفع ظلمه عني؟
الرابع: تحذير المسلمين من الشر، كجرح المجروحين من الرواة والشهود والمصنفين، ومنها: إذا رأيت من يشتري شيئاً معيباً ، أو شخصا يصاحب إنساناً سارقاً أو زانيا أو ينكحه قريبة له ، أو نحو ذلك ، فإنك تذكر لهم ذلك نصيحة، لا بقصد الإيذاء والإفساد.
الخامس: أن يكون مجاهراً بفسقه أو بدعته، كشرب الخمر ومصادرة أموال الناس، فيجوز ذكره بما يجاهر به، ولا يجوز بغيره إلا بسبب آخر.
السادس: التعريف، فإذا كان معروفاً بلقب: كالأعشى والأعمى والأعور والأعرج جاز تعريفه به، ويحرم ذكره به تنقيصاً. ولو أمكن التعريف بغيره كان أولى . وقد نص على هذه الأمور الإمام النووي في شرحه لمسلم ، وغيره. والله أعلم.
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية عايدة
عايدة
مشرفة شرفية
  • تاريخ التسجيل : 16-05-2007
  • الدولة : الجزائر الحبيبة
  • المشاركات : 6,106
  • معدل تقييم المستوى :

    19

  • عايدة will become famous soon enough
الصورة الرمزية عايدة
عايدة
مشرفة شرفية
رد: متى تجوز الغيبة للعثيمين رحمه الله
16-09-2008, 03:17 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البليدي جمال مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك
هذا من الغيبة المحرمة ولكن كلامنا كان عن الغيبة المباحة وبهذا نجمع بين الأحاديث
فالغيبة المحرمة غرضها الإستنقاص من قدر الإنسان أما المباحة غرضها النصح للأمة كما جاء في الأحاديث التي ذكرتها
لك.
لأن الشارع أباح الغيبة لأسباب محددة من باب الدخول في أخف المفسدتين دفعا لأعظمهما وهي:
الأول: التظلم، فيجوز للمظلوم أن يتظلم إلى السلطان أو القاضي، وغيرهما ممن له ولاية أو قدرة على إنصافه من ظالمه.
الثاني: الاستعانة على تغيير المنكر، ورد العاصي إلى الصواب، فيقول لمن يرجو قدرته، فلان يعمل كذا فازجره عنه.
الثالث: الاستفتاء، بأن يقول للمفتي ظلمني فلان أو أبي أو أخي بكذا فهل له كذا؟ وما طريقي للخلاص ودفع ظلمه عني؟
الرابع: تحذير المسلمين من الشر، كجرح المجروحين من الرواة والشهود والمصنفين، ومنها: إذا رأيت من يشتري شيئاً معيباً ، أو شخصا يصاحب إنساناً سارقاً أو زانيا أو ينكحه قريبة له ، أو نحو ذلك ، فإنك تذكر لهم ذلك نصيحة، لا بقصد الإيذاء والإفساد.
الخامس: أن يكون مجاهراً بفسقه أو بدعته، كشرب الخمر ومصادرة أموال الناس، فيجوز ذكره بما يجاهر به، ولا يجوز بغيره إلا بسبب آخر.
السادس: التعريف، فإذا كان معروفاً بلقب: كالأعشى والأعمى والأعور والأعرج جاز تعريفه به، ويحرم ذكره به تنقيصاً. ولو أمكن التعريف بغيره كان أولى . وقد نص على هذه الأمور الإمام النووي في شرحه لمسلم ، وغيره. والله أعلم.
و هل هناك غيبة محرمة و غيبة مجازة أو مباحة ؟ أين دليلك من الكتاب و السنة ؟
إذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم ماقال لعائشة لأنها أشارت بيدها على السيدة صفية فكيف أن تلصق صفة ذميمة في شخص ؟

أما عن تحذير المسلمين من ما تسميه جرح المجروحين فهذا لا يعطي الحق لجارحيهم لينعتوهم بأقبح النعوت
.
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية جمال البليدي
جمال البليدي
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 07-05-2008
  • الدولة : البليدة
  • العمر : 31
  • المشاركات : 7,183
  • معدل تقييم المستوى :

    19

  • جمال البليدي is on a distinguished road
الصورة الرمزية جمال البليدي
جمال البليدي
شروقي
رد: متى تجوز الغيبة للعثيمين رحمه الله
16-09-2008, 03:56 PM
اقتباس:
و هل هناك غيبة محرمة و غيبة مجازة أو مباحة ؟ أين دليلك من الكتاب و السنة ؟.
الأدلة على الغيبة المحرمة:
أولا :من القرآن الكريم
قال الله تعالى" وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً [الحجرات:12].
ثانيا: من السنة النوبية
وقال صلى الله عليه وسلم: أتدرون ما الغيبة؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال ذكرك أخاك بما يكره، قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته. رواه مسلم وغيره.
و الحديث الذي رواه أبو داوود والترمذي وقال حديث حسن صحيح
عندما قالت عائشة رضي الله عنها لرسول الله حسبك من صفية كذا وكذا تعني القصيرة قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم :"لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته "

الأدلة على الغيبة المباحة:
أولا :من القرآن الكريم
قال الله تعالى"{لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم وكان الله سميعا عليم(
جاء في تفسير القرطبي:قوله تعالى: "لا يحب الله الجهر بالسوء من القول" وتم الكلام. ثم قال عز وجل: "إلا من ظلم" استثناء ليس من الأول في موضع نصب؛ أي لكن من ظلم فله أن يقول ظلمني فلان

ثانيا:من السنة المطهرة

1-عن عائشة رضي الله عنها: أن رجلا استأذن على النبي صلى الله عليه وسلم ، فلما رآه، قال: ((بئس أخو العشيرة، وبئس ابن العشيرة))، فلما جلس، تطلق النبي صلى الله عليه وسلم في وجهه، وانبسط إليه، فلما انطلق الرجل، قالت له عائشة: يا رسول الله! حين رأيت الرجل، قلت كذا وكذا، ثم تطلقت في وجهه وانبسطت إليه! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((يا عائشة! متى عهدتني فاحشا؟ إن شر الناس عند الله منزلة من تركه الناس اتقاء شره)) صحيح البخاري (كتاب الأدب حديث 6032).

قال القرطبي: في الحديث جواز غيبة المعلن بالفسق أو الفحش أو نحو ذلك من الجور في الحكم والدعاء إلى البدعة، مع جواز مداراتهم واتقاء شرهم، ما لم يؤد ذلك إلى المداهنة في دين الله))
2- لما انتهت فاطمة بنت قيس من عدة طلاقها من زوجها أبي عمرو ابن حفص، ذكرت للنبي صلى الله عليه وسلم أن معاوية بن أبي سفيان وأبا جهم خطباها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (مشيرا ناصحا)، : ((أما أبو جهم، فلا يضع عصاه عن عاتقه، وأما معاوية، فصعلوك لا مال له، انكحي أسامة بن زيد))، قالت: فكرهته، ثم قال: ((انكحي أسامة)). فنكحته، فجعل الله فيه خيرا، واغتبطت ))صحيح مسلم (18- كتاب الطلاق ، 1480).
.
3- وعن عائشة رضي الله عنها: أن هند بنت عتبة، قالت: يارسول الله ! إن أبا سفيان رجل شحيح، وليس يعطيني ما يكفيني وولدي، إلا ما أخذت منه وهو لا يعلم ؟ فقال: ((خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف)) صحيح البخاري (69- كتاب النفقات، حديث 3564، و((صحيح مسلم)) ، (30 - الأقضية، 1714).


قال الحافظ ابن حجر: ((واستدل بهذا الحديث على جواز ذكر الإنسان بما لا يعجبه إذا كان على وجه الاستفتاء والاشتكاء ونحو ذلك، وهو أحد المواضع التي تباح فيها الغيبة)).



اقتباس:
فكيف أن تلصق صفة ذميمة في شخص ؟

أما عن تحذير المسلمين من ما تسميه جرح المجروحين فهذا لا يعطي الحق لجارحيهم لينعتوهم بأقبح النعوت.

كلامنا ليس حول نعت الأشخاص بالصفات الذميمة إنما حول الغيبة المباحة التي أباح الإسلام لأغراض نبيلة
أما المجروحين فلا يجوز أن نكذب عليهم إنما يجب العمل بقوله تعالى"وإذا قلتم فاعدلوا"
ويجب أن نصفهم بالأوصاف التي تليق بهم فنقول فلان ضعيف وفلان كذاب وفلان تركوه وفلان كذبه أحمد وهكذا ......


  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية رميته
رميته
رئيس الهيئة الاستشارية
  • تاريخ التسجيل : 28-12-2006
  • الدولة : مدينة ميلة , ولاية ميلة , الجزائر
  • العمر : 63
  • المشاركات : 5,284
  • معدل تقييم المستوى :

    18

  • رميته will become famous soon enough
الصورة الرمزية رميته
رميته
رئيس الهيئة الاستشارية
رد: متى تجوز الغيبة للعثيمين رحمه الله
16-09-2008, 10:36 PM
يا ليتنا قبل أن نتحدث عن الحالات التي تجوز فيها الغيبة والتي منها ما هو متفق عليه ومنها ما هو محل خلاف , يا ليتنا نلتزم بمقتضى إجماع الفقهاء والعلماء في كل زمان ومكان على حرمة سب وشتم العلماء والدعاة والجماعات الإسلامية مهما كان السبب خاصة من طرف عامة أمثالي وأمثال صاحب الموضوع ومن ينهج نهجه .
إذا كان الأصل في الغيبة أنها محرمة ولو مع عامة المسلمين
" أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه " , فما بالنا بالطعن في العلماء ( ورثة الأنبياء ) والدعاة المسلمين , وكذا سبهم وشتمهم والسخرية منهم والتحذير والتنفير منهم من خلال عشرات المواضيع المنشورة في المنتدى ( ما حذف منها وما لم يحذف ) , مع سبق الإصرار والترصد ؟! . والكثير منها منشور متى ؟! في شهر رمضان الكريم ( حذفتُ قبل قليل فقط أكثر من 40 موضوعا كلها مكررة أو مثيرة للفتن أو فيها سب وشتم لدعاة وعلماء وجماعات إسلامية أو ...
نسأل الله الهداية والرشاد لي ولكم جميعا ولأهل المنتدى .
تقبل الله منا ومنكم الصلاة والصيام والقيام وصالح الأعمال , آمين .

اللهم اغفر لأهل منتديات الشروق وارحمهم واجعلهم جميعا من أهل الجنة
موضوع مغلق
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 04:35 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى