تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الأمازيغي52
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 16-08-2009
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 2,351

  • وسام اول نوفمبر وسام التحرير 

  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • الأمازيغي52 will become famous soon enough
الأمازيغي52
شروقي
رد: يوميات زائر لمدينة (الجن والملائكة).
20-09-2014, 10:37 AM
.... تابع



بعد إجراءات إدارية وجمركية سلسلة بفضل السكانير ) المنصوب على مستويين الأول عند دخول بهو المطار، والثاني عند مدخل الطائرة ، وهي إجراءات غاية الدقة ، واحترازات أمنية فائقة تمنع وقوع فواجع كالتي وقعت زمن الإرهاب الدموي ، فمسافر اليوم مطالب بتجنب حمل كل ما يثير الشبهة .
°°°صعدنا الطائرة وأخذنا مقاعدنا المحددة في (بطاقية الركوب )، وكانت طائرة من نوع ( الإيرباص 330 )تابعة للخطوط الجوية الجزائرية .
°°°تنفسنا الصعداء من استكمال اجراءات ركوب الطائرة ، وما إن اكتمل النصاب حتى أهبت الطائرة بالإقلاع من مطار (هواري بومدين) باتجاه مطار (شارل ديغول) ، فكلا المطارين يحمل إسم زعيم مغمور في السياسة وحب الوطن .
°°°أُُمرنا بربط (أحزمة الأمان ) ففعل الجميع تحت رقابة وفحص المضيفات برشاقتهن المعهودة .. وبدأ هدير الطائرة في تزايد وهي تتحرك باتجاه ممر الإقلاع ، وبعد انتظار قصير ، تحركت بسرعة متزايدة وارتفعت بأماميتها نحو الأعلى والجميع في حالة ذهول وترقب، وعلى لسانهم تمتمات أحسبها ( تعويذات) أو ( قراءات للقرآن) أو (ترتيل لدعاء السفر)...... ، وبقيت الطائرة في حالة ميلان صعودا ... ولم تستقيم إلا ونحن فوق البحر المتوسط ... قبالة (جزر البليار) ، فحمدنا الله على السلامة ، لأننا نعلم أن أزمة الطائرة في إقلاعها وهبوطها .

°°°وجبة غذائية في سماء البحر المتوسط .




°°° أكرمنا موظفوا الطائرة بمشروبات ، وأكلة خفيفة ، على ارتفاع 9000متر ، إنها وجبة متميزة في السماء الأولى داخل كهف يعج بالبشر... ، نرى من نوافذه ( سحب رُكامية ) تخالها جبالا عملاقة تتخللها فجوات زرقاء ، إنها رسومات من إبداع الطبيعية و كأنها لوحة سريالية ، أومن لوحات (بيكاسوا ) أو( عمر راسم ) أو الحاج( نصر الدين دينيه) .
كانت السحب الركامية بكثافتها تحجب الأرض ومن عليها ، ومن حين لآخر تظهر فجوات صافية يمكن من خلالها مشاهدة طبيعة أرض فرنسا بقراها المتباعدة ذات القرميد الأحمر ، وحقولها التي رسمت بأشكال هندسية بديعة ، بعضها مصفر وأخرى خضراء في عز الصيف ، وفجأة ..... بعد ساعتين من الإقلاع ، نبهنا طاقم الطائرة إلى قرب النزول بمطار ( شارل ديغول الدولي) ، حيث أعدنا ربط أنفسنا بأحزمة خاصة ، وبدأ ت الطائرة في النزول التدريجي إلى أن عبرنا طبقة السحب الكثيفة ، وبدت ضاحية باريس بمعالمها وطرقها ، فكان النزول تدريجيا إلا أن آثاره بادية على وجوه المسافرين ، ودقات القلب في تزايد خاصة عند ارتطام عجلات الطائرة بمدرج المطار المصحوب بهزات ارتدادية متزامنة مع هدير الطائرة المفرملة لإنقاص سرعتها حتى بلغت حالتها الطبيعية ، وغادرت (الطائرة) المدرج الرئيسي باتجاه الممرات المؤدية إلى محطة الإنزال ، وبعد توقف تام لها ، سمح لنا بالنزول تتابُعًا حيث تم نقلنا على متن حافلات باتجاه أجنحة استقبال المسافرين حيث تجري إجراءات الخروج ،وسحب الأمتعة من ممرات خاصة مرقمة تبعا للرحلات المسجلة .
°°°المهم في الأمر أن إجراءات الدخول تمت بسلام ، وخرجنا إلى فضاء واسع حيث وجدنا ( الإبن ) في انتظارنا ، ونقلنا بسيارته من المطار نحو الدائرة 19 من باريس ،ليس بعيدا عن باب لافيلات ، (PORTE DE LA VILLETTE ).
الحمد لله الذي أرسى مارسينا في أرض الله الواسعة ، في انتظار مغامراتي السندبادية في مدينة (الجن والملائكة ).



ألف تحية لمتابعي الصفحة .
الأمازيغي 52
التعديل الأخير تم بواسطة الأمازيغي52 ; 20-09-2014 الساعة 10:39 AM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية انا هي
انا هي
مشرفة شرفية
  • تاريخ التسجيل : 24-04-2012
  • المشاركات : 5,242

  • وسام الأشغال اليدوية 

  • معدل تقييم المستوى :

    14

  • انا هي has a spectacular aura aboutانا هي has a spectacular aura about
الصورة الرمزية انا هي
انا هي
مشرفة شرفية
رد: يوميات زائر لمدينة (الجن والملائكة).
20-09-2014, 06:23 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأمازيغي52 مشاهدة المشاركة


°°°صعدنا الطائرة وأخذنا مقاعدنا المحددة في (بطاقية الركوب )، وكانت طائرة من نوع ( الإيرباص 330 )تابعة للخطوط الجوية الجزائرية .
°°°تنفسنا الصعداء من استكمال اجراءات ركوب الطائرة ، وما إن اكتمل النصاب حتى أهبت الطائرة بالإقلاع من مطار (هواري بومدين) باتجاه مطار (شارل ديغول) ، فكلا المطارين يحمل إسم زعيم مغمور في السياسة وحب الوطن .
°°°أُُمرنا بربط (أحزمة الأمان ) ففعل الجميع تحت رقابة وفحص المضيفات برشاقتهن المعهودة .. وبدأ هدير الطائرة في تزايد وهي تتحرك باتجاه ممر الإقلاع ، وبعد انتظار قصير ، تحركت بسرعة متزايدة وارتفعت بأماميتها نحو الأعلى والجميع في حالة ذهول وترقب، وعلى لسانهم تمتمات أحسبها ( تعويذات) أو ( قراءات للقرآن) أو (ترتيل لدعاء السفر)...... ، وبقيت الطائرة في حالة ميلان صعودا ... ولم تستقيم إلا ونحن فوق البحر المتوسط ... قبالة (جزر البليار) ، فحمدنا الله على السلامة ، لأننا نعلم أن أزمة الطائرة في إقلاعها وهبوطها .

°°°وجبة غذائية في سماء البحر المتوسط .




°°° أكرمنا موظفوا الطائرة بمشروبات ، وأكلة خفيفة ، على ارتفاع 9000متر ، إنها وجبة متميزة في السماء الأولى داخل كهف يعج بالبشر... ، نرى من نوافذه ( سحب رُكامية ) تخالها جبالا عملاقة تتخللها فجوات زرقاء ، إنها رسومات من إبداع الطبيعية و كأنها لوحة سريالية ، أومن لوحات (بيكاسوا ) أو( عمر راسم ) أو الحاج( نصر الدين دينيه) .
كانت السحب الركامية بكثافتها تحجب الأرض ومن عليها ، ومن حين لآخر تظهر فجوات صافية يمكن من خلالها مشاهدة طبيعة أرض فرنسا بقراها المتباعدة ذات القرميد الأحمر ، وحقولها التي رسمت بأشكال هندسية بديعة ، بعضها مصفر وأخرى خضراء في عز الصيف ، وفجأة ..... بعد ساعتين من الإقلاع ، نبهنا طاقم الطائرة إلى قرب النزول بمطار ( شارل ديغول الدولي) ، حيث أعدنا ربط أنفسنا بأحزمة خاصة ، وبدأ ت الطائرة في النزول التدريجي إلى أن عبرنا طبقة السحب الكثيفة ، وبدت ضاحية باريس بمعالمها وطرقها ، فكان النزول تدريجيا إلا أن آثاره بادية على وجوه المسافرين ، ودقات القلب في تزايد خاصة عند ارتطام عجلات الطائرة بمدرج المطار المصحوب بهزات ارتدادية متزامنة مع هدير الطائرة المفرملة لإنقاص سرعتها حتى بلغت حالتها الطبيعية ، وغادرت (الطائرة) المدرج الرئيسي باتجاه الممرات المؤدية إلى محطة الإنزال ، وبعد توقف تام لها ، سمح لنا بالنزول تتابُعًا حيث تم نقلنا على متن حافلات باتجاه أجنحة استقبال المسافرين حيث تجري إجراءات الخروج ،وسحب الأمتعة من ممرات خاصة مرقمة تبعا للرحلات المسجلة .

الأمازيغي 52
.
.
.
.
.
سبحان الله ...
رغم ركوبي الكثير في الطائرة ...
الا انك بوصفك هذا ابدعت ...
ان كان هذا وصفك للطائرة فقط ... كيف بباقي الرحلة ؟؟
في انتظار باقي الرحلة ... اخذت مكاني و وضعت حزام الامان ...
.
.
.
أن يُصبح شغلنا الشاغل اصطياد أخطاء العباد ...
وتحليلها وفق منطقنا الضيق وفهمنا المحدود ..
وأن نمضي كل حكايانا في الجدال العقيم والنقاش العصبي ...
"ذلك الذي ينتصر للأسماء أكثر من انتصاره للحق"
في حين قد نكون أهملنا أوجب الواجبات وأولى الفرائض ...
من اصلاحٍ وتزكيةٍ وتهذيبٍ وتأديبٍ للنفس والخُلُق معا
لَهُوَ الضياع والتِيه !
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية اماني أريس
اماني أريس
مشرفة منتديات الشروق
  • تاريخ التسجيل : 16-02-2013
  • المشاركات : 13,131

  • وسام اول نوفمبر جنان الشروق المرتبة الثالثة 

  • معدل تقييم المستوى :

    22

  • اماني أريس is a jewel in the roughاماني أريس is a jewel in the roughاماني أريس is a jewel in the rough
الصورة الرمزية اماني أريس
اماني أريس
مشرفة منتديات الشروق
رد: يوميات زائر لمدينة (الجن والملائكة).
22-09-2014, 11:45 AM
السلام عليكم : في المتابعة باذن الله تحياتي
[SIGPIC][/SIGPIC]
  • ملف العضو
  • معلومات
الأمازيغي52
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 16-08-2009
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 2,351

  • وسام اول نوفمبر وسام التحرير 

  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • الأمازيغي52 will become famous soon enough
الأمازيغي52
شروقي
رد: يوميات زائر لمدينة (الجن والملائكة).
22-09-2014, 11:49 AM
....تابع لما سبق .

°°°وصلنا الدار ظهرا ، فوجدنا (زوجة الإبن) في انتظارنا ببشاشتها المعهودة ، فدخلنا في حواري عائلي طويل ملؤه حفاوة الترحاب والإستفسار عن أهلنا في الجزائر ، فالوافد من الوطن له خصوصية ووقع خاص لدى مهاجرينا ،فهم يشمون فيه(رائحة البلد) ولم تتوقف الدردشة إلا وأطباق الأكل مرصعة فوق مائدة دائرية الشكل بأكلات لم نعهدها في [دوّارنا]، وهي شبيهة بأطباق طباخات (منتدى الشروق الجزائري )، فنشطت أيادينا في التقاط ما لذ وطاب من الأكلات اللذيذة التي لم تسعفني ذاكرتي على تسميتها بالإسم ، فكان ختامها أطباق من صنوف الفاكهة ، ذقتُ من بعضها شيئا قليلا مخافة ارتفاع نسبة السكر في دمي .... استسلمت ومن معي لقيلولة قصيرة تخلصا من وعكة السفر ، وأقمنا بعدها مائدة مستديرة لتحضير [برنامج عمل] يستغرق شهرا بأيامه .
°°° تختلف [غايات السفر] للخارج باختلاف ميول الناس وتعدد أهدافهم وتنوع مستواهم المعرفي ، فمن مسافر لزيارة الأقارب والأحباب ، إلى مسافر تاجر ، إلى آخر فاجر بحاث على المتعة ، ورابع للتداوي في مصحات فرنسا الشهيرة ،
وأنا في حقيقتي لست من تلك الأصناف كلها ،وإنما أنا من صنف آخر، تستهويني مناظر الطبيعة الرومنسية ، وزيارة معالم التاريخ ، و المتاحف ، وقراءة النموذج الأوروبي العملية في مجالات (التدين) و(الأخلاق ) و(النظافة) و(المعاملات) ، ثم حظ الإسلام والمسلمين في هذه الديار القصية التي نسميها في تراثنا الإسلامي ب(دار الحرب) لأنها لم تلن لينا كليا للإسلام .
°°° زيارة المسلم لبلاد الكفر ومحاولة فهمه لطبائع الكفار وأساليب عيشهم وتفكيرهم و تمدنهم وغاياتهم الحياتية يسمى اصطلاحا ب(الإستغراب) الذي هو عكس (الإستشراق) ، فالمستشرق هو الأوربي الذي يتعلم لغتنا ويتفقه في ديننا ويسبر أغوار ثقافتنا ليكتشف الثغرات التي تمكنه من النفوذ في مجتمعاتنا ، و(المستغرب) هو المسلم الشرقي الذي يهجر بلده ويقيم في الغرب متعلما للغتهم مستكشفا لتراثهم الديني والأدبي ،متمتعا بمادياتهم متمكنا من مدنيتهم ، فالمستغرب هو أشبه ما يكون بشخصية ذات بعدين (إسلامي / غربي) فرجله الأولى منغرسة في وطنه الأصلي ورجله الثانية تبحث عن موطأ قدم لها في مجتمعات الغرب ، فالإخواني ( طارق رمضان ) ، والمفكر الجزائري (محمد أركون ) ، والمفكرالمغربي (عبد الله العروي) ...وقبلهم (طه حسين ) ، و(رافعة الطهطاوي )و(محمد عبده) هم من هذا الصنف الذي يسمى غالبا [بالتيار الحداثي ] .
°°° لا أدري ما سيكون (موقف السلفية) في منتدانا من السفر نحو ديار الكفر ؟
وهل التطلع إلى ما وراء البحار وفهم الآخر له أردان مُنغصة ؟ أم أن معرفة الآخر هو سبيل للتقارب بين الأمم والملل والنحل؟
هل نحن قادرون على التأثير في الآخرين أم أننا أمة تتأثر ولا تُؤثر ؟
.
دمتم على بركة الله وتوفيقه
والسلام عليكم من بلد (نابليون ) .
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية إخلاص
إخلاص
مشرفة
  • تاريخ التسجيل : 05-07-2007
  • الدولة : بلجيكا
  • المشاركات : 32,966
  • معدل تقييم المستوى :

    10

  • إخلاص is a jewel in the roughإخلاص is a jewel in the roughإخلاص is a jewel in the roughإخلاص is a jewel in the rough
الصورة الرمزية إخلاص
إخلاص
مشرفة
رد: يوميات زائر لمدينة (الجن والملائكة).
23-09-2014, 12:28 PM
عدت أستاذنا و ارتشفت من حروفك ما راق لي وصفه
حللت أهلا هناك و وطئت سهلا ..
متابعة فسردك الشّيّق يشدّني للقراءة أكثر و المتابعة
أتوا بي إلى ديار الكفر كما يسمّونها قصد العلاج و قدّر لي الله البقاء هنا
و ما تأثّرت بهم قيد أنملة بل نصّبت نفسي سفيرة الإسلام هنا أدعوهم بمعاملاتي و حسن أخلاقي و حسب
تابع أستاذنا مشكورا

جزاك الله خيرا سيفو على التّوقيع


بوركت هجورتي الحبيبة - أنا هي - على هديّتك القيّمة
  • ملف العضو
  • معلومات
الأمازيغي52
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 16-08-2009
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 2,351

  • وسام اول نوفمبر وسام التحرير 

  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • الأمازيغي52 will become famous soon enough
الأمازيغي52
شروقي
رد: يوميات زائر لمدينة (الجن والملائكة).
24-09-2014, 06:11 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إخلاص مشاهدة المشاركة
و ما تأثّرت بهم قيد أنملة بل نصّبت نفسي سفيرة الإسلام هنا أدعوهم بمعاملاتي و حسن أخلاقي و حسب
تابع أستاذنا مشكورا
بورك فيك الأخت إخلاص ، وأدامك الله ذخرا للمنتدى الأزرق ،

ما دامت دعوتك بالتي هي أحسن ، وحسن المعاملة ،وبالمثال والقدوة الحسنة ، تلك أمور تضمن النجاح في الدعوة إن شاء الله ، موفقة في دعوتك بإذن الله .
شكرا على الإطلالة .
  • ملف العضو
  • معلومات
الأمازيغي52
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 16-08-2009
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 2,351

  • وسام اول نوفمبر وسام التحرير 

  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • الأمازيغي52 will become famous soon enough
الأمازيغي52
شروقي
رد: يوميات زائر لمدينة (الجن والملائكة).
25-09-2014, 05:37 PM
الزيارة الأولى :





برج "ايفل" الشهير.


°°°ما من زائر يزور باريس إلا ويضع في مقدمة أجندته زيارة " برج ايفل" الشهير (TOUR EIFFEL )، لأنه رمز ثمين لها، فهو بمثابة (سور الصين ) لدى الصينيين ، ومثل (الأهرامات ) عند المصريين ، أو (برج بيزا) المائل عند الإيطاليين ، أو رياض الفتح عندنا في الجزائر .....

°°°بناه الفرنسيون تخليدا للمائوية الأولى لثورتهم 1889، واستغرقت مدة البناء عامين وشهرين وثلاثة أيام . وأشرف على انجازه المهندس الفرنسي ( غوستاف ايفل Gustave Eiffel ) وهو مبني بالحديد الشديد الصلابة المستخرج من( منجم تلمسان) ، وكان مقررا أن يُفكك بعد مرور قرن عن بنائه ، أي في 1989 ، غير أن تطور أساليب الصيانة زادت من عمره ، وتَصرف ( بلدية باريس ) أموالا طائلة في أعادة تأهيله وطلائه كل سبع سنوات .
ولمزيد المعرفة حوله : تابعوا هذا (اليوتوب ) الذي يوضح تقنية البناء ،والمواد المستخدمة ، وكيفية عمل المصاعد ،بلغ ارتفاعه في الأصل 300 متر ، وبلغ حاليا 324 مترا بسبب نصب (الهوائيات التلفزية والهاتفية أعلاه) .


°°° تعد هذه التحفة المعمارية المبنية في بقعة واسعة تسمى شان دو مارس ( champs de mars) قبالة نهر السين الذي تمخره سفن السياحة( bateau mouche)ذهابا وأيابا ، وهو يتكون من ثلاثة طوابق ، أوسعها الطابق الأول الذي صعدت إليه مشيا على سلم متعرج ، وبه مطعم فاخر باسم(Altitude 95") يرتاده أغنياء العالم ، فالوجبة فيه غير متيسرة لأمثالنا الجزائريين فنكتفي باستراق النظر على أكلات ليست لنا ،ولا من عوائدنا ، وهي غالبا حرام فغايتنا كلها هي المشاهدة الحسية والإتعاظ بما نشاهد ونرى .
طفت بجهات الطابق الأول الأربعة إمعانا في مشاهدة معرض بانورامي لمحيط المكان ، فتظهر البنايات العالية واضحة للعيان ، خاصة القريبة منها .
الطابق الثاني يمكن الصعود إليه مشيا أو بالمصاعد بمقابل مادي ، صعدت إليه وبقيت فيه زمنا أنظر من شرفاته فتظهر معالم باريس بوضوح .... وبه مطعم راق يسمى (Le Jules Verne ) خصص له مصعد خاص ، تظهر من شرفاته كامل باريس على لمح البصر ....هنا أبراج لا ديفونس la défense ،وهناك مون مارتر montmartre، و هنالك ...البانثيون pantheon ، وبرج مون بر بناس tour montparnasse ...........الخ
فزادت رغبتي في الصعود إلى الأعلى ... وللطابق الثالث .... حيث الهوائيات المنصوبة ، فكان المكان ضيقا وجنباته محاطة بحواجز حديدية تؤمن الناس من الإقتراب للخطر ، فإمكانية استعمال المناظر المنصوبة هناك متاحة للزائريين للتدقيق في رؤية باريس على ارتفاع 300 متر ، فلا ترى سوى أرضا مسطحة بها بنايات على مد البصر تتخللها المعالم التاريخية الفخمة العالية .
°°°المكان شاعري ومرتفع جدا ، تهب عليه نسمات الوادي ، والطقس في ذلك اليوم ربيعي دافيء ، والناس في الأسفل في حراك دائم كالنمل ، فلا يمكن تحديد هويتهم لفرط بعدهم عنا ، بعد النزول جلسنا القرفصاء أسفل البرج وسط عشب كثيف دائم الإخضرار ، تناولنا ما حملنا معنا من الأكل والشراب الحلال ، وشهدنا قربنا جماعات مسلمة ترتشف الشاي وتلتقط الصور ، فالمسلمون هنا في هذا المكان قلة ، فقد تجدهم بكثافة في أحياء معروفة في (باربيس barbesse) و(بلفيل belleville) و و(أوبيرفيليي aubervillier ) .

°°°المكان يعج ببني الأبيض والأصفر غالبا ، فيشدني أحيانا لغط كلام لا أفهمه ، وإن احتجت الى إرشاد ، وسألت... فلن تجد من يرشدك لأن هؤلاء غرباء من جهة ، ولا يحسنون العربي والفرنسي من جهة ثانية ، فغالبهم يحمل بين يدية الدليل السياحي بلغته ، ويستعملون هواتفهم التي غالبا هي ، ( ايفون 5S ) أو (سامسونج 5s ) في التقاط الصور، أو استعمال خاصية الإهتداء إلى العناوين المقصودة باستعمال خاصية (GPS) التي تقود مستعملها إلى المكان المقصود بدقة متناهية .
حتى زعيم النازية ( هتلر) يتصور أمام ( برج ايفل) :




°°° قضيت يوما رائعا في زيارة هذا المعلم الباريسي الشهير الذي شيده الفرنسيون بمناسبة مئوية ثورتهم ، وتحول قبلة لسياح العالم ، فهو أكثر المعالم زيارة ، إذا يبلغ عدد زائريه 6مليون سائح سنويا ، وبلغ زوّاره منذ تدشينه إلى الآن 215 مليونا ، وفي العاشر من ايلول عام 1889 زار هذا البرج العالم ( طوماس أديسون ) وكتب في دفتر الضيوف العبارة التالية مخاطبا صاحب الإنجاز : "الى مهندس البرج ايفل ،أهنئك على شجاعتك الكبيرة في بناء هذا الصرح الجميل ، وهذه المعجزة الهندسية: لقد تفوقت ونلت احترام جميع مهندسي العالم "

- ، والحركة به لا تتوقف حتى بالليل بعد إنارته بألوان زاهية ، أعلاه فانوس سحري متموج ، كما في الصورة أدناه :



وتمنيت -في قرارة نفسي- أن يعمد حكامنا على تشييد معلم يخلد الذكرى المائوية لاندلاع الثورة التحريرية الجزائرية في 1954 ، وقد بقي على إحيائها 30سنة ، فهي كافية للتخطيط والإنجاز ... أوليس ثورتنا لها من الرمزية والقيمة ما يفوق الثورة الفرنسية ، أوليست هي الثورة التي أيقظت إفريقيا كلها وبسببها استقلت 12 دولة فيها لتمكين فرنسا من الإحتفاظ بالجزائر؟ ، أوليس استقلال تونس والمغرب جاء ثمرة لقوة الثورة الجزائرية وعجز فرنسا عن اخمادها ؟ هل (رياض الفتح) كاف لتخليد عظمة الثورة الجزائرية ؟ أم أن تخليدها سيكون في الوجدان والعاطفة دون تخليدها بالرمز المادي ؟؟؟ .

ثنميرث من على سطح برج ايفل .
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية تراتيل المطر
تراتيل المطر
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 28-04-2009
  • الدولة : Here
  • العمر : 31
  • المشاركات : 287
  • معدل تقييم المستوى :

    11

  • تراتيل المطر is on a distinguished road
الصورة الرمزية تراتيل المطر
تراتيل المطر
عضو فعال
رد: يوميات زائر لمدينة (الجن والملائكة).
26-09-2014, 10:54 PM

ماشاء الله على دقة التعبير و تلك المقدرة المكتنزة على إطلاق العنان لخيالاتنا لتسرح وتمرح و تتفسح لتتكلّم و تصمت لتعيد الكلام من جديد ..!


قرأت الموضوع بدقة شديدة .. وكنت أتوق بعد كل حرف لقراءة المزيد عن مدينة كان لرجلي موطئ الزائر إليها.. الغريب أن تفاصيل ملاحظاتي اختلفت عن طابع ملاحظاتك وكان ذلك في دقة التراسيم و طبع الإهتمام بمَ حمل


لم أنتبه لأبراج وطوابق البرج على قدر ما تمعنت في ذاك النهر المسمة بنهر السّين وما حدث لأبناء وطني في العاشر من شهور السنة .. أخذت في التمعن والتكلم والتكتم حتى ظننت نفسي لوهلة مصابة بداء الجنون..!

كنت أنظر إلى التماثيل المبجلة عندهم لأعداء ابدعوا في إعدام أبناء بلدي

أقلبت ناظري مجددا لذاك البرج ومم صُنع .. كنتُ أتألم داخل نفسي و أبتسم لرؤية الناس بسعادتهم يجولون ويضحكون بذاك الطابع المرح ..


أعدتُ التفكير وكنت أسأل نفسي .. ما الذي أدخلني في دائرة التناقض مع نفسي !

كنت أحادث صديقة لي وأسائلها .. لو علم أجدادنا أننا في بلد ديغول نسرح فماذا سيكون رأيهم يا ترى ..

دخلت دوامة لأيام ,, فعلى قدر ما كان تعليمنا في المرحلة الإبتدائية كافيا لزرع الكره اتجاه تلك البلد .. فنتائج تعليمنا و ماحفرناه في طفولتنا عن فرنسا وسياستها لازال يدلي بنتائجة لحد اليوم علينا

فمن غير المعقول أن تتربي على أن ذاك الشخص منبوذ في بلدك لتجد منه التكريم والتعزيز وأين .. في بلاد عدوك ..


حاولت التأقلم مع الوضع ولم أستطع .. اتجهت لأقصى الجنوب عمدا ,, حتى ابتعد قليلا عن النقطة الباريسية التي آلمتني .. لتنتهي مدة إقامتي لأعود كما البرق إلى قسنطينتي الجزائرية .. ومالي ومال بلاد لا أستلطفها داخلي حتى مع السياسة التفتحية التي صرنا نتعايش معها وهذه حقيقة أتيقن بها يوما عن يوم ..


لا أنكر أنني تجولت في الشوارع .. لا أدري .. ربما كان الفضول وحب التطلع .. حتى أنني أُعجبت بطبع الناس وتربيتهم الإسلامية مع غياب الإسلام وذاك كان الفرق الصارخ الناطح ..



رغم كل ذاك ..خبأت ذكريات عن ذاك البلد لن تزول .. فقط وبعدها اخترت تغيير الوجهة لبلد في قارة خلف البحار والجبال لم تكن له نظرات استبدادية لوطني .. أتذكر أني تنفست الصعداء جيدا وقتها ..







في انتظار التكملة ~





  • ملف العضو
  • معلومات
الأمازيغي52
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 16-08-2009
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 2,351

  • وسام اول نوفمبر وسام التحرير 

  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • الأمازيغي52 will become famous soon enough
الأمازيغي52
شروقي
رد: يوميات زائر لمدينة (الجن والملائكة).
28-09-2014, 07:49 PM
الزيارة الثانية


في متحف اللوفر



Musé de louvre




°°°كثيرا ما تردد إسم (اللوفر ) على مسمعي وأنا أنهل من بعض كتب العرب المسلمين ، فهل أتمنع عن ولوجه ورأية كنوزه ؟ أم ألجُه ....وأنا أعلم أن فيه من -المجسمات و الصور الخليعة - التي لا تتجاوب مع فطرتي وديني ؟؟؟ ، فكرت في الأمر مليا فاستخبرت عقلي الصغير .... ثم فقلت على بركة الله وبحمده لاستشراف ما بداخل المبنى الكبير ، مسترشدا بقول شيخنا حجة الإسلام أبي حامد الغزّالي :

[....لا أحد يحرم الأصوات المنكرة،فهل تحرم الأصوات الجميلة لأنها جميلة؟! ولا أحد يحرم الأصوات الجميلة إذا جاءت من الطيور والأشجار, فهل تحرم إذا جاءت من الإنسان؟! ولا أحد يحرم النغمات المختلفة.. فهل إذا ائتلفت ــ في الموسيقي ــ تصبح حراما؟!..
ثم خلص الغزالي إلي أن قال: ["من لم يهزه العود وأوتاره، والروض وأزهاره ،فهو فاسد المزاج،ليس له علاج!... ]ّ"

°°° وصدع محمد عبده بالقول : [...إن الرسم شعٌر ساكتٌ يري ولا يسمع، كما أن الشعر رسمٌ يسمع ُويري..... وحفظ الآثار -بالرسوم والتماثيل ــ هو حفظ للعلم بالحقيقة، وشكرٌ لصاحب الصنعة( الله) على الإبداع فيها.. والشريعة الإسلامية.. أبعد من أن تُحرم وسيلة من وسائل العلم، بعد تحقيق أنه لا خطر فيه علي الدين، لا من جهة العقيدة ولا من جهة العمل. وليس هناك ما يمنع المسلمين من الجمع بين عقيدة (التوحيد) ورسم صورة الإنسان والحيوان لتحقيق المعاني العلمية وتمثيل الصور الذهنية...]
ففضيلة عقل المسلم أن يميز له عقله الفرق بين جمال الأخلاق وسمو الحس الإنساني، وبين تلك التي تُشيع الفسق والخنا والفجور والتي لا يمكن أن تدرج ضمن الجمال و الفنون الجميلة بأي حال من الأحوال .

°°° أدرجت عن قناعة زيارة هذا المتحف لأرى عن كثب ما يكتنزه من عبق الماضي ، و مآثل الإنسان الأول في مشارق الأرض ومغاربها ، فاستيقظت بكرة مزودا بدوافع داخلية لمعرفة الجديد في مدينة الجنون والملا ئكة ، فتزودت بما أحتاجه ( قنينة ماء ، ولمجة إطعام ) وبعض من دريهمات القوم ( أورو) ، فقصدت أول محطة [ مترو ] ، اعتمدت على خريطة سلمت لي عند مدخلها، حددت عليها المسار ومواقع التبديل للوصول إلى المقصد ( متحف اللوفر ) ، كان نظام [الميترو ] وترتيباته في غاية الدقة ، فالمحطات نظيفة مجهزة بلوحات التوجيه البسيطة وجدران الممرات مزهوة بالجداريات الإشهارية من كل الأنشطة ، فالشركات المنتجة تبذل قصارى جهدها للوصول إلى المستهلك ولو ببذل الملايين عن طريق الإشهاريات ؟؟؟ ، والناس هاهُنا يوحدهم القانون وإن اختلفوا في اللون والطباع واللباس ، فلا تُسأل ولا تُستفسر إلا عند اقتراف مخالفة ، فقد شاهدت في عربات المترو أناسا يتكلمون لغاتهم الأصلية .... ،ولكن الأنجليزية والفرنسية لغتان حاضرتان بقوة في هذه الجهة من باريس .

نزلت في المحطة المقصودة ، وخرجت نحو الأفق الأعلى ، ومشيت عبر الكاروسيل بضع أمتار فدخلت ساحة رحبة يتوسطها (هرمان زجاجيان) أحدهما كبيرا وآخر صغيرا ، وفهمت للتو بأن القوم مولعين بحضارة الفراعنة ، فقد تفسحوا في مصر و تزودوا من أنعامها و كنوزها القديمة منذ أن غزاها نابليون ، ووصول الفرنسيين إلا مصر أحدث عند المصريين ولعا بفرنسا غذاها مفكروا ومصلحوا القرن الثامن عشر من المصريين ، فقد ادخلوا لمصر المطبعة ، واكتشفوا حجر الرشيد ، وخططوا لفتح قناة السويس بإلهام المهندس (دي لسيبس) .
°°° تفسحت قليلا في ( باحة اللوفر) الواسعة ، مستفسرا عن كيفية الدخول ، فسألت أحد المنظمين هناك ، فأجابني بلكنة فرنسية مطعمة بالأفريكانية بأن الدخول يتطلب شراء تذكرة الدخول ، فإن كان لك تذكرة فعليك أن تصطف هاهنا للدخول سريعا ... ، أما إن كنت لا تملك تذكرة فما عليك إلا أن تصطف مع هذا الخلق في صفوف متداخلة طويلة....، فبحثت عن منتهى الصف فوجدته بعيدا عن المدخل بمئات المترات ، أكُلُّ هؤلاء الناس جاءوا لمشاهدة المتحف مثلي ؟؟ والغريب أن لا أثر للعرب المسلمين إلا نادرا هنا ، فالكل إما أنهم من الأوربيين والأمريكان .... أو من الجنس الأصفر ، ولا حظت أن الجنس الأصفر له حضور قوي في مثل هذه المواقع مزودين بآلات تصوير متطورة ، فهم حاذقون في الإطلاع على إجتهادات غيرهم لتقليدها ، وبالتقليد ومحاكاة الغرب نضجت اليابان و استيقظ العملاق الصيني ، وكانت النمور الخمسة .



°°°أخذت مكاني في الصف وأدركت أنه يسير وفق نمطية منتظمة ، فما أن مرت نصف ساعة حتى وجدت نفسي أما مدخل ( المتحف) مُسددا ثمن الدخول ، مارا على (سكانير) التفتيش الآلي كما هو الشأن في المطارات دائما ، فالحفاظ على أرواح الناس و محتويات المكان لا يساوم ، فدلفت إلى ساحة أخرى تعج بالزوار في الطابق السفلي على سلم كهربائي نازل فحمدت الله أنني وصلت للمبتغى .




°°° لا يمكنني الدخول إلى أجنحة متحف اللوفر إلا بعد معرفة نبذة مختصرة عنه ، فهذا البناء الشامخ كان في الأصل قلعة بناها ( فليب أوغيست ) زمن الحروب الصليبية 1190، ثم تحول إلى قصر ملكي سكنه ملوك فرنسا وآخرهم ) لويس الرابع( عشر ويسمونه (الملك الشمس) الذي انتقل إلى قصر جديد بناه في ضاحية باريس يسمى ( قصر فرساي) سنة 1672ـ وقررت الجمعية الوطنية فيما بعد الثورة الفرنسية أن يكون هذا المبنى متحفا تعرض فيه مختلف روائع الأمة ، واستقبل فعلا زواره الأوائل في 10 أوت من عام 1793، وهو حاليا يصنف على أنه من كبريات المتاحف في العالم وأكثرها استقبالا للزوار ، استحدث الفرنسيون في عهد الرئيس اليساري ( فرنسوا ميتران) إصلاحات عديدة في بنيته التحتية تتطلبها العصرنة والتكنولجية و حسن التنظيم ، فازدياد عدد الزائرين له في حالة مضطردة .

°°° مبنى اللوفر واسع الأرجاء يستحيل زيارة أجنحته كلها في يوم واحد ، فأطوال قاعاته تبلغ 13 كيلومترا مربعا ، ويضم أكثر من مليون قطعة فنية (تماثيل ، لوحات ، عينات ... الخ ) ، وللفنون الإسلامية حضورها ، فقد اتجه المتحف بمساعدة الأمير السعودي الوليد بن طلال وجمعيات أخرى من الدول العربية والإسلامية إلى إقامة جناح كبير خاص (بإبداعات) المسلمين في مجالات شتى كالنحت والزخرفة والخط و العلوم .... . الخ ( يمكن التوسع في معرفة ذلك خلال الرابط :
http://classic.aawsat.com/details.as...8#.VChkKFdJ5Js

سيُتبع .......

التعديل الأخير تم بواسطة الأمازيغي52 ; 29-09-2014 الساعة 05:43 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
الأمازيغي52
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 16-08-2009
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 2,351

  • وسام اول نوفمبر وسام التحرير 

  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • الأمازيغي52 will become famous soon enough
الأمازيغي52
شروقي
رد: يوميات زائر لمدينة (الجن والملائكة).
29-09-2014, 08:05 PM
اقتباس:
تراتيل المطر;1908772][font=courier new][size=4][color=blue]

شكرا (تراتيل المطر) على الكلام البليغ الذي لا شك وأن وراءه فطحل أدبي ، ومن حقك أن ترنو نحو كراهية الآخر الظالم القاهر المستبد ، لكن لا يستحب التعميم فالواجب هو التمييز بين الشعوب المنقادة ، والقيادة ( الأنظمة) القائدة . فهناك فرنسيون مصابون بلوثة الصادية العدوانية ، وآخرون طوعوا لها وهم كارهون ، وهناك من كان مع ثورة الجزائريين .



اقتباس:
دخلت دوامة لأيام ,, فعلى قدر ما كان تعليمنا في المرحلة الإبتدائية كافيا لزرع الكره اتجاه تلك البلد .. فنتائج تعليمنا و ماحفرناه في طفولتنا عن فرنسا وسياستها لازال يدلي بنتائجة لحد اليوم علينا


لا تزر وازرة وزر أخرى .
ليس كره الشعوب .... وإنما كره الأنظمة الإستعمارية المستبدة ، التي قادت بعض تلك الشعوب إلى قتل شعوب أخرى وهي مكرهة أحيانا ,

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 07:57 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى