"زكام الصيف" المرض الذي قد يؤدي بالأطفال إلى الهلاك
28-07-2015, 07:41 AM

وهيبة سليماني
أكد الدكتور عبد حميد عباد رئيس الجمعية الوطنية لأمراض الأنف والحنجرة، أن خطورة زكام الصيف والتهاب الحنجرة الناجم عن التعرض للمبردات وتناول السوائل والمواد الغذائية الباردة تتضاعف بوجود ملوثات وجراثيم وقد توجد في المثلجات وفي ابتلاع مياه قذرة وملوثة أثناء السباحة، وقال إن الكثير من الحالات الاستعجالية استقبلتها هذه الأيام مستشفيات العاصمة كانت نتيجة تناول مضادات حيوية قوية للتخلص من ألم الحنجرة والرأس بسرعة، دون استشارة من الطبيب.
من جهته، حذر البروفسور مصطفى خياطي، رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث"فورام"، من شلل عصبي قد يصب صغار السن الذين يصابون بزكام حاد نتيجة المبردات والمثلجات والذين يتعرضون لضربات الشمس على مستوى الشواطئ، حيث قال إن الإصابة بالزكام والتهاب اللوزتين في الصيف يستدعي الابتعاد عن الشمس والسباحة لتفادي مضاعفة الفيروسات والجراثيم لأن الجسم يصبح غير قادر على المقاومة.

يشار إلى أن مصالح طب الأطفال تستقبل هذه الأيام عشرات الأطفال الذين يعانون من ارتفاع حرارة الجسم لـ39درجة، وهؤلاء تعرضوا لضربة شمس على مستوى الشواطئ، حيث قال إن المضادات الحيوية التي تشترى من الصيدليات دون استشارة الطبيب قد تصيب بالغيبوبة والشلل.

من جهته، دعا البروفسور جمال الدين نيبوش، رئيس مصلحة طب القلب بمستشفى نفيسة حمود بحسين داي"بارني" إلى إعلان نشرية خاصة هذه الأيام لتحذير المصابين بالأمراض المزمنة كأمراض القلب والمسنين، للاحتياط من الإصابة بالزكام والتهاب الحنجرة مع الابتعاد عن ضربات الشمس والسباحة في مياه ملوثة، كما حذر من تناول المضاعفات الحيوية القوية بطريقة عشوائية وارتجالية، والتي قد تودي بحياتهم.