كتاب يسيء إلى الرسول الكريم ويتطاول على خديجة أم المؤمنين في المكتبات
08-02-2016, 08:29 PM

زهية. م

صحافية مختصة في الشؤون الثقافية


وقفت "الشروق" على كتاب مستورد، يباع في مكتبات العاصمة بسعر 750 دينار، يسب الرسول- صلى الله عليه وسلم- ويتطاول على أم المؤمنين خديجة زوجة النبي الكريم. الكتاب المعنون بـ "خديجة.. زوج محمد"، ألفه مارك هالتر، وهو فرنسي يهودي من أصل بولوني، سبق له أن ألف ثلاثية "الإنجيل بصيغة المؤنث"، التي عرفت انتشارا كبيرا.
يتحدث عن خديجة رضي الله عنها، يندرج في إطار ثلاثية جديدة للكتاب حول "النساء في الإسلام"، يتناول فاطمة الزهراء بنت محمد- صلى الله عليه وسلم- وعائشة أم المؤمنين رضي الله عنها .

والمشكلة في الكتاب، الذي جاء في شكل رواية، أنه ينطوي على الاستهزاء بنبي الإسلام الذي يصفه الكتاب في كذا موقع من الرواية بأنه "ابن لا شيء"، "un fils de rien". ويسخر من فقر النبي - عليه الصلاة والسلام - (و"هذا البدوي الذي كان أكثر احتراما قليلا من عبد، وفرت له خديجة الغنية عملا) صفحة 54. الكتاب يحمل أيضا مغالطات تاريخية حول مسيرة وحياة آخر الأنبياء، حيث يشير إلى أن الرسول كان يعبد الأصنام وكان يتقرب إلى هبل وقد أهداه عمه تميمة من العقيق لإله مكة. ص 22

في الصفحات 25 و82 حتى ص 90 يصف زواج الرسول من خديجة ويقدم مشاهد لقاء محمد بخديجة كأنه فيلم سينمائي مقزز.

الكتاب، على امتداد 446 صفحة، تفنن في تلفيق الأخطاء التاريخية في الأحداث ونسب الشخصيات، فقد قدم النبي الكريم كأنه كان عابد أصنام.. وكان في النتيجة إساءة إلى شخص الرسول الكريم وخديجة أم المؤمنين- رضي الله عنها- وحتى عمر بن الخطاب وبلال بن رباح لم يسلما من تجني الكاتب، الذي استند إلى الفن الروائي في رسم صورة غير صحيحة لخاتم النبيين والمرسلين.

وإذا كان الكاتب لا ينتمي إلى دين الإسلام ويكتب انطلاقا من قناعة معينة والفن الروائي يتيح لصاحبه الحرية في ما يرى، فالإشكال يطرح على مستوى وزارة الثقافة التي تمنح تراخيص استيراد الكتب.. الأمر الذي يطرح الكثير من علامات الاستفهام والتعجب حول عمل لجنة القراءة المخولة بإصدار هذا النوع من التراخيص.. خاصة أن قانون الكتاب الأخير يقنن عملية الاستيراد ويمنع السب والإساءة إلى الديانات السماوية أو نشر العنصرية.