•• قَــانُــونُ الـبُـكُــور . .
09-07-2021, 11:06 AM


•• قَــانُــونُ الـبُـكُــور . .
......................

أقوال الأنبياء أعظم منارات الدنيا تجعلك لا تصطدم بمشاكل الحياة الكبرى. رَوى أبو داود، والترمذي وحسنه، وابن ماجة، وأحمد، عن صخر بن وداعة الغامدي رضي الله عنه عن النبي صلى عليه وسلم قال: " اللهم بارك لأمتي في بُكورها " وكان إذا بعث سَـرية أو جيشاً بعثهم من أول النهار، وكان صخر رجلاً تاجراً، وكان يبعث تجارته من أول النهار، فأثرى وكثر ماله. وفي رواية قال عليه الصلاة والسلام " بورك لأمتي في بكورها " والبُكور هو الوقت الذي يلي صلاة الفجر إلى شروق الشمس ، هذا وقت مبارك يبارك الله فيه كل عمل حلال ؛ التجارة والزراعة وطلب العلم والصناعة والبناء. أكثرنا يغفل عن هذا القانون العظيم الذي به نستطيع جلب البركة التي تعني ثبوت الخير ودوامه، أو كثرة الخير وزيادته، ومن منا لا يحب ذلك في عملة وتجارته وزراعته وفي إيمانه، دعونا نكن صرحاء لا يكن معظمنا يشعر أن البركة مفقودة في أرزاقنا في أنفسنا وأولادنا، السبب الرئيسي لهذا الشعور والإحساس عدم الاستعداد والاستيقاظ لصلاة الفجر . . التي يبدأ معها وقت البكور، يقول عليه الصلاة والسلام عن صلاة الفجر "مَن صَلَّى الصُّبحَ فَهُوَ فِي ذِمَّةِ اللَّهِ، فَلا يَطلُبَنَّكُمُ اللَّهُ مِن ذِمَّتِهِ بِشَيْءٍ فَيُدرِكَهُ فَيَكُبَّهُ فِي نَارِ جَهَنَّمَ" والذمة هي الضمان او الأمان، هذا الوقت ما قبل شروق الشمس مقدس عند كثير من الشعوب والديانات ويعتبرونه من الأوقات المباركة، طبق هذا القانون بَـكِّـر في كل أمورك وسوف تجد البركة ،وتشعر بالفرق الشاسع . . اِحرص على هذا الوقت ونَـم مبكرا كي لا تخسر الأمان في صلاة الفجر ، والبركة في البكور.
اللهم بارك لنا في أوقاتنا وأموالنا وأزواجنا وأولادنا.



ـــ بقلم : خالد أبو موزة ـــ
التعديل الأخير تم بواسطة ** رشاد كريم ** ; 10-07-2021 الساعة 04:39 AM