تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
  • تاريخ التسجيل : 22-03-2007
  • الدولة : NICE-France
  • المشاركات : 4,148
  • معدل تقييم المستوى :

    10

  • علي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enoughعلي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enough
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
العاشقة الخرساء.
23-10-2012, 06:25 PM



بسم الله الرحمن الرحيم
أين نقطنُ؟!
وما ذلك الضوءُ الذي اشرأبت له الأعناق؟
وماذا يقالُ إذا السائلُ أفحمهُ البرهان؟ وأبكَمه حسن البيان؟
أمّا الكلام فلم يسنح بعدُ سهلهُ، وما انقادَ وعرهُ.
أترى يأتي بعد تلك السنين العجاف، والتي لا يُرى مع مرورها البطيء سوى القيظ والجفاف، أبعد كل ذلك يأتي بما أمتع الدفء بعد الصقيع، وتتدثر النفوس بتلك الخضرة الناضرة؟
وهل بعد الآلام والأحزان تصبح الأشياء جارية في مجاريها جمالاً، وما أودع الله في الأرواح مع حضنها دلالا.
وماذا في الحكاية يا ترى؟!
أ هي حوادث تنثال أثر حوادث؟ أم أنها غير ذلك؟
إنها قصةٌ قد يصبح الواقع فيها خيالاً. لمن لم يعشها.
ومع ذلك فهي الواقع بحلوِ ماضيه، ومرارة حاضره.
وتلك الايام وتداولها.
قصةٌ..
فالعيشُ فيها ألذُّ من السلوى، وقراءتها أطيبُ من زوال البلوى.
ورغم الأشجان فهي سائغة الزلال، وفيها من السحر الحلال.
ومع إعادة السؤال، على ذلك المنوال.
أين نقطن؟!
أَ تُرانا نقطنُ في بروجٍ مشيّدة بأعمدة صنعتها تلك العاشقة الخرساء
وفوق أعمدة الإبداع سقف لشعورٍ عاطفيٍّ يعلوه بوح الهمس، وقد سكت الكلام، ولم يرجعه صدى .
فتدلّى زبرجد الحبرِ، الذي صنعته ذكريات الأشواق، وهي تنبعث من الأعماق، تصنع بالفصيح معجزة لقصة قال فيها القدر كلمته.
وماذا عسى للمرءِ سوى انتظار البيان يتساقط ودقًا يرنو، ثم يعانق ذلك الإنصات.
يحثّ النفسَ على نهم القراءة مرارًا وتكرارا..
فأيُّ سماءٍ لتلك النجمة المتألقة؟ وأيُّ عبورٍ يكون بين دهاليز السطور؟.. إذا تفاقمَ بنا الصمت؟ وقد دُثرنا برداءٍ يُلبسنا استحالة الخروج، بل يحثّنا على التقوقع في محرابِ الحرف والبيان .
إنها قصة " فاطمة " الخرساء.
فكونوا مع الموعد لقراءة القصة.. فالسرد ـــ بإذن الله ـــ سوف يطول.
تحياتي.

علي قسورة الإبراهيمي

... يتبع

التعديل الأخير تم بواسطة علي قسورة الإبراهيمي ; 20-10-2016 الساعة 02:36 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
  • تاريخ التسجيل : 22-03-2007
  • الدولة : NICE-France
  • المشاركات : 4,148
  • معدل تقييم المستوى :

    10

  • علي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enoughعلي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enough
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
رد: العاشقة الخرساء.
23-10-2012, 08:54 PM



.../ ...
سجى الليل، واطبق الغسق على الكون، وقد أغطش الظلام.
مرّ الهزيع الثاني منَ الليل، وأحاطتِ العائلة بسرير فاطمة إحاطة السوار بالمعصم.
حيث انتابهم الخوف والقلق، وأصابهم الأرق.. بعد أنِ انطلقتِ الزفرات، وترقرقتِ العَبرات.
وقد أسرجَ الحزن خيولَه، ليتربَّع فوقَ عرشِ الأفئدة المكلومة، والمثقلة بأعباء الهمومِ، وهواجس الآلام.
وفاطمة تصارع الردى في هدوءٍ.
ينبعث الموت من كلّ أرجاء الغرفة. وهو يقصف جسدها ببردٍ وثقلٍ في وزِنه أكثر من الصخورِ الثقال.
ومع صلابة المقاومة بالعلاج الذي كان يقدّمه كلاًّ من ولدها الدكتور " رابح " و كنّتها الدكتورة " عائشة " أمام انهمار سيول المرض يُنذر بلحظات ثم سوف تكون القاضية.
إنّه الموت ! إنه الفراق! و يلتفّ الساقُ بالساق! إنه الرحيل الأبدي.
ومع ذلك فالعائلة تتمسك ببصيص أملٍ في الحياة.
من أجله فكل العائلة تصادم وتقاوم أن تبقى فاطمة.. لأنها كانت لهم الجدة والأم.
إنها نبع العطاء.
وبين لحظة وأخرى ينبعث من الغرفة بكاء. ثم ينخفض بسرعة خشية إفاقتها .. وتمتلئ الأعين بالدموع ..
ومع هول المنظر، وخوف المخطر.. تفتح فاطمة عينيها وتحدق في الوجوه مبتسمةً، كأنها
تقول:
أن لا خوف عليّ.
فترى العائلة تُسارع إلى فرحٍ تعلوه الأشجان.
ومرت فاطمة المسكينة ليلتها تلك وكم تنهَّدت متألمة زفيرًا متحشرجًا بصدرها وتأوهت.
قاسمها أفراد العائلة السهاد وهجران النوم.. لكنهم بقوا متماسكين تظاهرًا يهدئون من روعها، ويخففون ما تحسه من خوالج و سكرات الموت التي تضطرب بين جوانحها، حتى بزغ الفجر مبشرًا بقرب زوال الديجور من الكون، وطلع الصبح يطارد جحافل الظلام، وأشرقت الشمس ترسل أشعتها الفضية من خلال زجاج النافذة تتسلل بدفئها إلى النفوس الساهرة الحائرة.
ففتحت فاطمة عينيها مرّة أخرى وهي ترنو في الوجوه مشيرةً أنها تريد تقبيل أفراد العائلة واحدًا واحدا..
كأنها تعود بذاكرتها إلى الأيام الخوالي، من رحلةِ الإغتراب، عن أرضِ الأحباب، ومرتعِ الصّبا والشباب.

... يتبع


التعديل الأخير تم بواسطة علي قسورة الإبراهيمي ; 22-06-2013 الساعة 11:22 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
  • تاريخ التسجيل : 22-03-2007
  • الدولة : NICE-France
  • المشاركات : 4,148
  • معدل تقييم المستوى :

    10

  • علي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enoughعلي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enough
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
رد: العاشقة الخرساء.
23-10-2012, 10:19 PM


.../ ...

وكأنّ بكل واحدٍ من أفراد العائلة يعود بذاكرته إلى الوراء، ليسترجعَ قصة فاطمة الخرساء.
ولا يمحو تلك الذكرى تعاقب الأيام، وكرّ الأعوام.
بل أصبحت تلك القصة منقوشةً في ذاكرة العائلة نقشًا وكيانًا لا يُنسى.
تجد فاطمة ذات الخمسة عشرة سنةً نفسها قد رمت بها الأقدارُ في بلدٍ غير البلد الذي فيه درجت، ومنه خرجت، مقطع سُرّتها، ومجمع أُسرتها.
بلدٌ أنشأتها تربته، وغذاها هواؤه ورباها نسيمه، وحلّت عنها التمائم فيه...
بعد أن حاق بها ظلم الزمان، إذ أخذ منها كل أفراد عائلتها يدعون إلى الموت دعًّا
فلم يبق من العائلة إلاّ حسين ابن عمّها الذي يكبرُها بعشرة أعوامٍ، فتجدُ فيه النصير المنقذ .
حيث أصبحت لا سند لها، ولامعين من بعد الله إلا هو.
فإذا هي في بلدٍ غريبٍ مع ابن عمها.
بلدٌ لا ترى فيه إلا زمهريرَ شتاءٍ، مع سيلٍ عرمٍ يُمزن ويُمطر في كل الفصول .
يتخلّل جوّهُ هول رعدٍ وبرقٍ، وصيِّبٍ من السماء ينهمر ويدمِّر،
فيتحوَّل في لمحٍ مِنَ البصر إلى بردٍ قارسٍ في شكلٍ تركيبةٍ عجيبةٍ من الصقيع.
فإذا فاطمة تبحث مع حسينٍ عن مكانٍ مأوى لهما.
وبعد عناءٍ وجهدٍ جهيدٍ، يجدان منزلاً مهجورًا يكاد أن ينقضّ، فيتخذاه سكنًا لهما.
وهكذا أيامٌ تكرّ، وليالٍ تمرُّ، ومع ذلك فلا شمسٌ تشرق، ولا قمر يضيء.
وفاطمة مع تقلباتٍ عجاب، رحيلٌ ونزول، ولا إشراقٌ يلوح في الأفق ولكنه أفول..
وترى فاطمة الدنيا ما هي سوى نارٌ واحتراق، وقربٌ وافتراق، ودمعٌ رقراق، ونبضٌ مشتاق، وقلبٌ خفاق.
وحول الموقد تتطلع إلى وجهِ حسين، وما حاق به من ظلم ِالزمان إذ أخذ القدر عائلته هو الآخر، حيث ماتت زوجته وولديه أمام ناظريه نتيجة ذلك الوباء اللعين.
حسين هو الآخر
كأنه تعرض لغدرٍ أو خديعةٍ، فما ذنبه؟!
مسكينٌ هو ..
فهي تدركُ ما يعانه في دواخله.. ولكنها لا تستطيع أن تخفّفَ عنه تبرّمه ولا أحزانه، ولا هي تقدر أن تتحدث إليهِ وذلك لعاهتها. ولكنها ترى فيه تجهمًا فلا هو يؤنس ما حوله، مع أنّه لا يريد أن يريها أحزانه، ولكنه يعلوه الصمت الكئيب.
وتعيد الكرّةَ بالنظرِ إليه، فينقلب النظر إليها خاسئًا، فيتراءَى لها من بعيد هياكل الأموات التي عاشتها في بلدها الأصلي.
وهكذا يسير الزمن بطيئاً كدقات ساعة خشبية رتيبة ومملة..
يقوم حسين في الصباح الباكر بعد أن وجد عملاً ليعودَ في المساء.
وهكذا داوليك.. ومع ذلك فقد مرت ثلاثة أعوام
فإذا بفاطمة الطفلة الخرساء صارت فتاةً ذات ثمان عشر ربيعًا.
تفيضُ أنوثةً وجمالا.
لتبدأَ رحلةً أخرى من العذاب الشقاء.

... يتبع

التعديل الأخير تم بواسطة علي قسورة الإبراهيمي ; 28-12-2016 الساعة 04:54 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
  • تاريخ التسجيل : 22-03-2007
  • الدولة : NICE-France
  • المشاركات : 4,148
  • معدل تقييم المستوى :

    10

  • علي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enoughعلي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enough
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
رد: العاشقة الخرساء.
24-10-2012, 06:00 AM
.../ ...
فاطمةُ..
وإن حرمها الله من نعمةِ النطق والكلام حتى لا تبوح لأحدٍ سيل الذكريات الماضية، وأنهار الأحزان الجارية ، ومشاعر الفؤاد الخافية. كان ذلك الصمت الأبدي. ولكن عوّضها بجمالٍ ساحرٍ، و حسنٍ باهر. يقف الناظرُ إليها منبهرًا مشدوهًا. فقد أخذت من الورد نضارتهُ، ومن البياض ملاحتهُ ونصاعتهُ، ومن السماء زرقة عينيها.
ولن أخطئَ إن قلت:
هي الجمال وقد بدأ في التفتّح.
أُتيت من الجمال ما تُغبط عليه حسدًا، وتتأوّه النفوس حرقةً وهياما.
وما من محدّقٍ إليها إلاّ ويراها ساحرة، وبجمالها باهرة . ولا يقع نظره منها على خلق قبيح أو بشعٍ صريح .. حسبها أنها جمال الجمال الذي لا نظير له ولا مثيل.
وأُتيت منَ الحسن كأنها لوحة إبداعٍ وحيدة، وآية للجمال فريدة. أبدعتها قدرة الخلاّق، تستنطق الألسن بالإعجاب..
فتبارك الله أحسن الخالقين.
ولكنّ المقتربَ منها كالمولع بالسراب، أو الماسك بأضغاث أحلام.
إذ كانت لا تتظاهر لمن حولها بالودّ، ولا بالصفاء. حتى لا يطمع الذي في قلبه بعض الزيغ .
تصد الخطر حينما تتوجس خيفة من هذا أو ذاك بقلبٍ كسير.
ولكنّها تصبر وتتصابر في الموجهة ولا تنهزم. يكتنفها نُهىً لا يعرف عبارات الإعجاب ولا المجاملة، لأنها لا تعيها نظرًا لعاهتها، ولا تفقهها لِما أصابها من أهوال.
وتدرك بالحدس المصائد وتحاذر كل من يقترب منها بعقيدة غامضة كالخرافة، ولكنها راسخة في النفس تقيها وتحميها عند كل مبادهة أو مخاطرة، فتثور وتستنفر، وتصارع دون توانٍ أو وجلٍ أو خور.
وهكذا كان دأبها وديدنها.
ورغم مرور الأيام و بعض الأعوام، ومع تقادم العهد لم يُرَ على محياها ابتسامة. لأنّ الجرح لا يزال غائرًا ولم يلتئم بعدُ. ولم تخرج من أحزانها لأنها تتذكر بل تعيش ما حاق بها.
فقد كانت تحيا في بيتٍ كان ميسورًا يتراوح بين الغنى والثراء، والسؤدد والجاه، ينعم أفراده بالهناءة ورغدالعيش والرضا مع الأمان والسكينة.
لكنّ الدهرَ كان بالمرصاد. وما هي إلا هنيهة وذهب كل شيء، وأصبح كل ذلك أثرًا بعد عين.
وها هو القدر قد رمى بها في بلدٍ غريبٍ مع خلائق لم تألف سحنتهم، ولم تتعوّد طبائعهم.
وتلك الأيام وتداولها.
فانقلبتِ الأمور من غنىً يُثير حسد الخانقين، إلى العيش في منزل ٍمهجورٍ مع فقرٍ يشفي صدور الناقمين.
وواهًا ! من ذلٍّ بعد عزٍّ.
ومع ذلك فالعزاء أن هناك حسين الذي يخفّف عنها ما رافقها من الأرزاء.
ومن هنا تبدأُ الحكاية.

... يتبع
التعديل الأخير تم بواسطة علي قسورة الإبراهيمي ; 22-06-2013 الساعة 11:25 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
  • تاريخ التسجيل : 22-03-2007
  • الدولة : NICE-France
  • المشاركات : 4,148
  • معدل تقييم المستوى :

    10

  • علي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enoughعلي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enough
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
رد: العاشقة الخرساء.
25-10-2012, 03:39 PM


.../ ...
وها هو حسينٌ لا يدري ماذا يفعل.
إن عاد من العمل في المساء؛ فلا يجد إلاّ سكون المكان، مع ذلك الصمت الأبدي.
وكم يريد أن ينسى ما أصابه من لوعة الافتراق، والقلب قد أتعبه الاحتراق، والنفس أصابها الاختناق، بعد أن نأت به الأيامُ، إذ سامرت دمعه الرَّقراق. ولكنه يُخفي كل ذلك عن فاطمة..
فقد أصبح لها الوكيل المعين، والأخ الودود.
فلم تمرّ أيام على إقامتِهما في تلك البلدة، وأدخلها في مركزٍ لتتعلمَ الخياطةَ لعل ذلك يخرجها مما هي عليه.
وأمتثلت لأمره على مضضٍ.
وأصبحت كل يومٍ تُرى وهي ذاهبة صباحًا، وعائدة مساءً.
وتمرّ الأيام وهي إلى المركز في غدوٍ ورواح.
ورغم عاهتها ومصائبها وعدم الاحتكاك مع بنات جنسها. وذلك لاختلاف المشرب والمذهب، وتباعد العرق والدين. إلاّ أن فاطمة تقدمت في ذلك.. بل صارت يُشار لها بالبنان في فن الخياطة والطرز والتفصيل.
مما حدى بمديرة المركز أن تشيرَ عليها أن تتعلّم مبادئ القراءة والكتابة بلغة القوم، وسوف ترى أي مستقبل تحياه.
فقبلت فاطمة، ولكن أخفت ذلك عن حسين لشيء في نفسها.
وهكذا أصبحا لا يلتقيان إلاّ عندما يحين المساء.
ومع ذلك الصمت الرهيب، مع دجى ظلامٍ يبقى جاثمًا، ولا يبدده سوى ضوء سراجٍ خافت.
وحتى عند تناول الطعام لم يلمحها حسين أن تناولت معه، أو قاسمته وجبة عشاءٍ.
دأبها أنها تقدّم له ما قامت بطهيهِ ثم تعود إلى مكانها في طرفٍ من الغرفة تنظر إليه في صمتها المعهود.
وكأنّ قلبها صار صخرًا مبثوثا بين أحجاره، عساه يعلُّ ويغلُّ.
في هذا المساء تعب حسين من هذا..
إنه العذاب مع العيش الضنك.. وخارت قِواه فصرخ في وجهها:
ـــ ارحميني.. ارحميني! فلم أعد أحتمل.. فأنا كذلك فقدتُ كل شيءٍ.
لماذا تزيدينني بفواجع ومواجع فيكِ، وقد فقدتُ من الأهلِ والأخلاّءِ مثلكِ أو يزيد؟.
ثم زمجر وثار كالمجنون .. وهو يقول:
ـــ ألا يكفُّ هذا الدهر، عن هذا الأسى الذي لا يتوقّف؟ أما آن لهذه الأشجان أن تنتهي؟ .. تعبتُ ! تعبتُ وقد سلّمتُ أمري، واستسلمتُ للمصائب طوعًا وخضوعًا وخنوعا..
ليت المنيّةَ رمت بنا في ذلك الوادي السحيق، وأخذتنا كما أخذت الآخرون ..لَكُنَّا قد ارتحنا من هذا العيش الخانق للشهيق والزفير.
لماذا لا يتوقّف يومًا، أو ساعةً، أو حتّى هنيهةً هذا الأذى والإيجاع؟
أَ مِن العدل أن نُرمى هكذا في بقعةٍ من الأرض لا نعرف شيئًا عنها من خريطة الكون؟!
أ نُقذَف هكذا كشهبٍ انفصلت عن كواكبها نزقًا أو غضبًا لشعورها بفراغ ممل لدورانها، وتاهت بين الأفلاك عن مدارها، وخرجت بدون وعي منها عن خط سيرها؟ أهكذا نحن يا بنت العم؟.
صدقيني يافاطمة.
قد تندثر الأرضُ، والجبال تلقي حِممًا متزاحمةً مترامية، أو تصبح كالعهن المنفوش، وقد تتبخّر البحارُ والمحيطات ويصير ماؤها كُتَلاً من الركام وقتامًا من السحاب، أو تصير براكينَ هائجةً مائجةً لا تُبقي ولا تذر، وتُطوى السماواتُ كطي السجل للكتب أهون عليَّ من أن أراكِ هكذا.. آه يا فاطمة .. فأنا وأنتِ من بقي من الأهل والأحباب. فقد خسرتُ كل شيءٍ، و لستُ على استعداد أن أخسركِ يا أختاهُ الصغيرة .
ثم سكت ممتلئًا غضبًا مشوبًا بالحزن.
فما كان من فاطمة أن قامت وذهبت لتقبّل يده كعادتِها قبل أن تذهبَ إلى النوم في طرف من أطراف الغرفة.
وبقي حسين ساهرًا يفكّر في الأمر .
لعلّه يجد هدى.
أحبّتي وخِلاّني..
لا تضجروا إن المقام سوف يطول.

... يتبع

التعديل الأخير تم بواسطة علي قسورة الإبراهيمي ; 22-06-2013 الساعة 11:26 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
  • تاريخ التسجيل : 22-03-2007
  • الدولة : NICE-France
  • المشاركات : 4,148
  • معدل تقييم المستوى :

    10

  • علي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enoughعلي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enough
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
رد: العاشقة الخرساء.
26-10-2012, 03:06 PM





.../ ...
بان الصبحُ ولم تظهر تباشير الصباحِ وإشراقه.
فتحرّكت فاطمة في فراشها مستيقظة.. حتى وأنها لم تنم ليلتها.
استيقظت لتقومَ بتحضيرِ زاد حسين كعادتها.
في حين أن حسينَ كان قد انتهى من صلاته وتهجده، مادام أن الأرقَ والسهاد قد سرق النومَ من عينيه.
فتناول قهوته ثم حمل زاده، وتهيأ للخروج ذاهبًا الى عملهِ ..
فتقدمت إليه فاطمة كعادتها لتودّعه، ولكن هذه المرة قبّلت رأسه .
وبقيت تنظر إليه وهو سائرًا في طريقه حتى توارى عن نظرها.
تذكرت فاطمة ثورة حسين أمس..إلاّ أنها لم تفقه ما كان يقوله.. ولكنّها شعرت وأحسّت بالغضب أصابه بسببها، فأنّبت نفسها وكم أشفقت عليه.
وهو الذي وجدت فيه عضدًا ونصيرا. كما وجدت معه من يضمد جراح وكلوم السنين.
وأخًا صاحب قلبٍ يحميها من تقلبات الأيام.
وما هي إلاّ ساعة وذهبت هي الأخرى إلى المركز كعادتِها، وعند وصولها للمركز وجدت أنّ فترة بعض الظهر لا تعليم ولا تدريب فيها بسبب أن من تقوم بتعليم فتيات المركز أصيبت بوعكة صحية.
وفي منتصف النهار وهي عائدة للمنزل سائرة بين الحقول تريد أن ترفه عن نفسها بمشاهدة ما يروّح عن نفسها مع تلك الطبعية الغنّاء.
وعلى طرف الوادي وقفت فاطمة تستنشق النسيم العليل، وهي ترعي بسمعها تغريد البلابل على الأفنان.
ثم أجلت بطرفها في تلك الأنحاء وهي تنظر إلى الأزهار، وكأن الطبيعة تشكّلت فأصبحت بساطًاً مزركش الألوان، صار لوحة بديعة فاقت محاسنها، فهي تسرّ الناظرين.
وفاطمة على تلك الحال والمنوال.
لاح لها منظر غابة بها أشجار السندان والصفصاف الوارفة الظلال.. فتذكرت مسقط رأسِها في بلدتها بغاباتها وأحراشها.. تذكرت رياضها المخضرّة بسهولها ذات بساطٍ من الأعشاب والأزهار التي تأخذ بالألباب. فقررت التجوال والتنزه في الغابة ..ثم أن المساء لم يأتِ بعدُ
فذهبت بفكرها بعيدًا.
وها هي الأيام قد طوت ذلك العهد بالسعادة كان حافلاً ، ولكنه الآن صار آفلا . إن هو إلاّ حال الأيام، وقد أظهرت عجائب مكرها، و غرائب دهرها، فالأحبة قد رحلوا وابتعدوا عن المزار، وتطاول البعد و نأي الديار.
و هي في تأملاتها .. بان لها أن وجدت بتلك الغابة ما كانت تشاهده عندما كانت تخرج في نزهةٍ بغابات بلدتها من أعشابٍ وأزهارٍ وأطيارٍ .
فوجدت انواعًا من الكمأة والفطر.
فتذكرت والدها، وهو يشير لها أن حذاري! يافاطمة أن هناك أنواعًا من الفطر هي سامة قاتلة.
بل أنه بيّنَ لها تلك الأنواع السامة ، وكم كان يشير لها:
ـــ أيّاكِ أن تقتربي منها، أو تقتلعيها، أو تضعينها في فمكِ.
تذكرت كل ذلك عندما رأت ذلك الفطر السام موجودًا بهذه الغابة. عقلته و عرفته تمام المعرفة ..
فجمعت قدرًا كبيرًا منه وجلست تحت شجرة، ثم بقيت ترنو إليه و ترفع رأسها إلى السماء.
ويا لها من هول ما أقدمت عليه!
..فقد بدأت بتناوله الواحدة تلو الأخرى.. وماهي إلاّ لحظاتٍ حتى
خارت قواها بقيت بلا حراكٍ.
صادف أن شيخًا كان من هواة جمع وجني الكمأة والفطر كان بذلك المكان ، ورأى ما أقدمت عليه.
فذهب مسرعًا إلى الطريق العام و أخبر المارة ..فجاء رجال الإسعاف فوجدوا فاطمة جثة هامدة.
فتأكدوا أنها أقدمت على وضعٍ حدّ لحياتها.
فحملوها إلى المستشفى لعلّ الله يحدث بعد ذلك أمرًا كان مفعولا.
فهل أنتم منتظرون؟

... يتبع

التعديل الأخير تم بواسطة علي قسورة الإبراهيمي ; 17-12-2016 الساعة 03:56 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية حمبراوي
حمبراوي
مشرف شرفي
  • تاريخ التسجيل : 03-05-2008
  • الدولة : استضعفوك فوصفوك
  • المشاركات : 5,148
  • معدل تقييم المستوى :

    17

  • حمبراوي will become famous soon enough
الصورة الرمزية حمبراوي
حمبراوي
مشرف شرفي
رد: العاشقة الخرساء.
26-10-2012, 03:32 PM
استمتعت بهذه القصة .. استمتعت بلغتها الباذخة القرآنية .. وذكرتني بلغة المنفلوطي والرافعي ..
قصة مشوقة حقا كتبت بفنيات قديمة وهذا ما يجعلها في نظر المحدثين غير ناضجة فنيا
بوركت أخي
التعديل الأخير تم بواسطة حمبراوي ; 26-10-2012 الساعة 03:36 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية يوسف جزائري
يوسف جزائري
مشرف صندوق المحادثات
  • تاريخ التسجيل : 24-12-2008
  • الدولة : أرض الله الواسعة
  • المشاركات : 5,406
  • معدل تقييم المستوى :

    17

  • يوسف جزائري has a spectacular aura aboutيوسف جزائري has a spectacular aura about
الصورة الرمزية يوسف جزائري
يوسف جزائري
مشرف صندوق المحادثات
  • ملف العضو
  • معلومات
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
  • تاريخ التسجيل : 22-03-2007
  • الدولة : NICE-France
  • المشاركات : 4,148
  • معدل تقييم المستوى :

    10

  • علي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enoughعلي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enough
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
رد: العاشقة الخرساء.
28-10-2012, 03:37 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمبراوي مشاهدة المشاركة
استمتعت بهذه القصة .. استمتعت بلغتها الباذخة القرآنية .. وذكرتني بلغة المنفلوطي والرافعي ..
قصة مشوقة حقا كتبت بفنيات قديمة وهذا ما يجعلها في نظر المحدثين غير ناضجة فنيا
بوركت أخي
حمبراوي
مرحبًا بك
أيها الفاضل
هي فعلا كما ذكرت..
ويظهر أننا نحنّ إلى ما قديم.. أصدق القول .. كم حاولت التخلص من ذلك..
ولكن لم أفلح .. ربما السبب في أن من أخذت على يديه العربية يميل دائما إلى الأدب الكلاسيكي.. أو لنقول الأدب في عصر العهد الجميل.
شكر على جميل نقدك القيم.. ويُحتم عليّ أن أعمل به.
صدقني إنني بحاجة لمن أستنير بملاحظاته.
عد إلينا .. نجزل لك بالشكر والامتنان.. يا فاضل.
تحياتي.
  • ملف العضو
  • معلومات
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
  • تاريخ التسجيل : 22-03-2007
  • الدولة : NICE-France
  • المشاركات : 4,148
  • معدل تقييم المستوى :

    10

  • علي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enoughعلي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enough
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
رد: العاشقة الخرساء.
28-10-2012, 03:45 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف جزائري مشاهدة المشاركة
كلنا شوق ولهفة

متابعون بصمت حتى لا نعكر جو السرد ونعطل سير الأحداث بالقصة


تحياتي لبديع كتاباتك

أهلا بالفاضل
يوسف
الجزائري الأصيل.
ما جمال الحرف إلاّ في مرورك، ولا يتأتّى بديع السرد إلاّ في حضورك.
وإنني دائما أترقب رفيع مرورك .. فذلك يُشرّفني.
لك كل الاحترام.
تحياتي.
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 08:05 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى