موقع التسجيل في الماستر يصدم المترشّحين ويحرمهم من رغباتهم
06-10-2018, 10:04 PM




تفاجأ عدد معتبر من خريجي الليسانس في مختلف التخصصات بإقصائهم من الدراسة في طور الماستر، بعدما شرع الموقع الإلكتروني لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي في عرض نتائج التوجيه، حيث يعيش المقصون حالة غليان على إثر ذلك.
بعد طول انتظار والغموض الذي كان يلف تأخّر نشر نتائج التوجيه بالنسبة للمقبولين على التسجيل في سنة 1 ماستر، تمكّن بعض المترشّحين من الولوج إلى الموقع السبت والجمعة بعد إعلان وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عن فتحه، وبغضّ النظر عن الصعوبات التي واجهها المترشّحون في الدخول للموقع للاطلاع على النتائج بسبب الضغط الكبير الذي يعرفه وعدد الزيارات الهائل في وقت قصير، فإنّ الصدمة كانت أكبر بعد التعرّف على نتائج التوجيه والتي أقصت عددا معتبرا من المترشّحين بمختلف التخصّصات وجامعات الوطن والذين وجدوا أسماءهم في قوائم الاحتياط.
وحسب مصادر جامعية، فإنّ التوجيه كان بناء على معايير المعدّلات في الليسانس بالدرجة الأولى، إذ تمّ الترتيب على هذا الأساس مع مراعاة عدد المقاعد البيداغوجية في كلّ تخصص وجامعة، حسب إمكانيات التأطير وتوفّر الهياكل، لذلك أبرزت النتائج تفاوتا في عدد المقبولين ما بين 20 و30 و60 أو 80 في كلّ دفعة، وعلى خلاف ما كان معمولا به سابقا على مستوى بعض المؤسسات الجامعية والتي كانت تقبل جميع المترشحين باستثناء بعض الحالات، فإنّ الموقع الإلكتروني للوزارة حدّد عدد المقاعد وأعطى الأولوية لأصحاب المعدّلات العالية.
كما عمل على توزيع الطلبة ما بين التخصصات والجامعات لتفادي عدم التوازن الذي كان مسجّلا من قبل، وهي خطوة إيجابية أشاد بها المنتسبون لقطاع التعليم العالي والبحث العلمي خصوصا أنّ الرقمنة تكرّس الشفافية والنزاهة وتمنح الأولوية بناء على معايير واضحة، فيما أثارت استياء الطلبة المقصين الذين لا يزالون يتشبّثون ببصيص أمل للدراسة في طور الماستر على اعتبار أنّهم مسجّلون في القوائم الاحتياطية، حيث يؤدّي تخلّف المقبولين عن التسجيل البيداغوجي هذا الأسبوع إلى استغلال القائمة الاحتياطية.
ف. ص