حاملو شهادات "تقني سام" يناشدون تدخل حجار لإنصافهم
01-10-2015, 09:16 PM

نادية سليماني
احتجّ خريجو المعاهد والمدارس العليا المتحصلون على شهادة تقني سام (بكالوريا زائد 3 سنوات)، من عملية حرمانهم من مواصلة سنة دراسية في الجامعة للحصول على شهادة ليسانس، مناشدين وزير التعليم العالي، الطاهر حجار، التدخل لأنصافهم. وحسب ما تضمنته شكوى، تلقت "الشروق" نسخة عنها من طرف حاملي شهادة تقني سام نظام قديم (كلاسيك) المتخرجين من معاهد جامعية ومدارس عليا، فإنه كان معترفا سابقا بتكوينهم الجامعي وحقهم في مواصلة الدراسة بعد خمس سنوات من الحصول على الشهادة الجامعية، ليتفاجأوا في 14 جوان 2014 بحرمانهم من هذا الحق، وحصْره على أصحاب الشهادات الجامعية التطبيقية، وهو ما اعتبروه - حسب شكواهم- إقصاء وعدم اعتراف بتكوينهم.
واعتبر الشاكون أن مراسلاتهم المتكررة إلى وزير التعليم العالي لم تحلّ وضعيتهم، وأنهم يقابلون كل مرة بإجابات متناقضة.. "مرة: يحق لكم مواصلة الدراسة، ومرة أخرى: لا يحق لكم والجامعة لم تتلق أي أمر من الوزارة بشأنكم"، وهو ما جعلهم يشبّهون شهاداتهم ذات التكوين الجامعي بتلك الشهادات الممنوحة في مدارس الخواص. ويتخوف المتخرجون بشهادة تقني سام من عدم اعتراف أرباب العمل بشهاداتهم وإقصائهم من الوظائف بعدما تجاهلتهم حتى الجامعة. وهو ما جعلهم يطالبون الوزارة الوصية بتسوية وضعيتهم ومنحهم حق مواصلة سنة دراسية جامعية للحصول على شهادة ليسانس، على غرار شهادة الدراسات الجامعية التطبيقية، وهي السبيل الوحيدة، حسبهم، لتمييز صاحب التكوين الجامعي من عدمه.