تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
منتديات الشروق أونلاين > المنتدى العام > نقاش حر

> نقاش مفتوح:قضية اضطهاد المغرب الصحفي للجزائر

  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية الشهاب
الشهاب
عضو متميز
  • تاريخ التسجيل : 17-05-2009
  • الدولة : تلمسان
  • العمر : 23
  • المشاركات : 740
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • الشهاب is on a distinguished road
الصورة الرمزية الشهاب
الشهاب
عضو متميز
نقاش مفتوح:قضية اضطهاد المغرب الصحفي للجزائر
09-01-2011, 06:34 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اخوتي في منتدى الشروق اليومي

عثرت الان على مقال كتبته احدى المواقع المغربية عن الجزائرية ، و هذا بالطبع و كما يعلم اغلبتكم عن معارضة الجزائر للسلطات المغربية بخصوص قضية البوليزاريو



عندما تكشف الوثائق الأمريكية سر عداء بوتفليقة للمغرب...




الوجه الخفي لبوتفليقة

لن ينسى عبد العزيز بوتفليقة الحديث الذي جمعه بنظيره الأمريكي وزير الخارجية هنري كسينجر عام 1975، والذي صرح خلاله بأن منطقة الصحراء ستكون بمثابة كريت المغرب العربي.

هذا التصريح يكشف النقاب عن السبب الاستراتيجي الذي دفع الجزائريين، طوال 36 سنة، إلى تقديم مساعدات مالية ولوجستيكية وعسكرية تقدر بملايير الدولارات لانفصاليي البوليساريو، بهدف إنشاء دويلة تشكل بوابة قصر المرادية على المحيط الأطلسي، ويضمن لحكام الجزائر وضع اليد على ثرواتها.

الجزائر كانت طوال قرون ولاية تابعة إما للحكم الفاطمي أو التركي، أو منطقة من مناطق المغرب، لذلك فالطبقة الحاكمة فيها لم تستسغ كونها لم تكن أبدا فاعلا إقليميا طيلة أربعة عشر قرنا، وإنما كانت تابعا إما للشرق أو للمغرب.

هذه العقدة جعلت قادتها يسعون بكل ما أوتوا من قوة، طوال 5 عقود من الزمن، إلى "تقزيم" دور المغرب في منطقة البحر الأبيض المتوسط، والسعي لمحاصرته.

العقدة من المغرب شعور يحمله المسؤولون الجزائريون أينما حلوا وارتحلوا، والدليل على ذلك الاجتماعات التي عقدها المسؤولون الجزائريون، وعلى رأسهم بوتفليقة، مع نظرائهم في المعسكر الغربي خلال سبعينيات القرن الماضي.

ففي أحد اجتماعاته مع مسؤولين أمريكيين، تلقى عبد العزيز بوتفليقة، وزير الخارجية الجزائري آنذاك، صفعة قوية من نظيره الأمريكي سنة 1975 عندما طرح مبدأ تقرير المصير في الصحراء المغربية، محاولا مقارنته مع مشكل الفلسطينيين، ليجيبه كيسنجر: "لا أعلم ماذا يعني مفهوم تقرير المصير بالنسبة لمشكل الصحراء، إنني أتفهم الأمر بالنسبة للفلسطينيين، إذ الأمر مختلف نوعا ما".

الجزائر صرح مسؤولها مرارا أن "لا ناقة ولا جمل" لهم في مشكل الصحراء، لكن كيف يفسرون موقفهم الذي أعلنوا عنه في أواسط السبعينيات عندما قال بوتفليقة: "هناك حل وحيد، إنها مشكلة مبدأ، بالإمكان إجراء استفتاء (في إشارة إلى الصحراء المغربية) والجزائر ستقبل بنتائج هذا الاستفتاء".

وقد حاول المسؤولون بقصر المرادية، خلال لقاءاتهم بالأمريكيين، الضغط على واشنطن من أجل التخلي عن حيادها، وهو ما كانت ترفضه أمريكا، الشيء الذي آثار حفيظة الجزائريين، إلى حد استغرب معه حتى كسينجر أثناء لقائه مع وزير الخارجية الجزائري السابق بوتفليقة، ما جعله يتساءل، حسب ما جاء في وثيقة أمريكية رسمية، بعد محاولات حثيثة لحمله على تغيير موقفه من النزاع الجزائري مع المغرب حول الصحراء: "مما يتذمر وزير الخارجية الجزائري؟ من أننا لا ندعم الجزائر؟ إذا تبنينا موقفهم فإنه سيتعين علينا أن نعكس مواقفنا كليا".

ولم تتوقف الجزائر عند هذا الحد، فقد بدأت مناوءتها للمغرب حتى قبل انطلاق المسيرة الخضراء، إذ سعت جاهدة لتجميد هذه المبادرة، وطالبت أمريكا بالتدخل لدى الراحل الحسن الثاني من أجل حمله على التراجع عن تنظيم المسيرة الخضراء.

هذه المواقف كلها تعكس الرغبة الدفينة لدى المسؤولين الجزائريين بمعارضة أي حل من شأنه إعادة الاستقرار إلى المنطقة منذ سبعينيات القرن الماضي.

مصالح الجنرالات الجزائريين الشخصية فوق مصلحة الجزائر
العقد التاريخية
حرص جنرالات الجزائر، طوال العقود الخمس الأخيرة، على تصدير مشاكلهم الداخلية للخارج، عبر إثارة المشاكل والقلاقل مع جارهم المغرب. هذا الحرص تحول مع السنين إلى كراهية مجانية، لم يتمكن قصر المرادية من نقلها إلى الشعب الجزائري الذي يكن محبة متبادلة للمغرب.

ارتفعت حدة التوتر في العلاقات المغربية الجزائرية، في الآونة الأخيرة، على خلفية أحداث مخيم العيون، بعد أن توصلت السلطات الأمنية المغربية بدلائل تورط عناصر استخباراتية جزائرية في إثارة الأحداث التي أودت بحياة بعض عناصر الأمن المغربي.

اليد المغربية الممدودة
ارتفاع حدة هذا التوتر، الذي دام لعقود، اتسم بموقفين متباينين للدبلوماسية المغربية والجزائرية. ففي الوقت الذي يحرص الديبلوماسيون الجزائريون والمسؤولون الحكوميون، إلى جانب مؤسسة الرئاسة بقصر المرادية، على إطلاق تصريحات نارية منتظمة في اتجاه الرباط، تعكس الموقف العدائي للطرف الجزائري حيال المملكة المغربية، نجد أن هذه الأخيرة فضلت لعقود اتباع سياسة دبلوماسية رزينة.

هذه السياسة الرزينة، التي تبناها المغرب، تتجلى في المواقف الشجاعة التي يتم التعبير عنها في كافة المناسبات، حتى في حالة بلوغ مستوى التوتر إلى أقصى درجاته.

إن هذه المواقف تجد صداها في خطب الملك محمد السادس، الذي أكد خلال سنة 2008 أن المغرب سيواصل "اتخاذ المبادرات الصادقة، والتجاوب مع كل الإرادات الحسنة، من أجل تطبيع العلاقات المغربية-الجزائرية، وإقامة شراكة بناءة مع هذا البلد الجار الشقيق، منطلقنا الوفاء لروابط حسن الجوار بين شعبينا الشقيقين".

ولإثبات حسن النية تجاه الطرف الجزائري، أكد الملك محمد السادس عن نيته محاولة طي صفحة الماضي، وفتح صفحة جديدة، حيث قال: "هدفنا الأسمى التجاوب مع طموحات الأجيال الصاعدة، لتسخير طاقات الشعبين الشقيقين، المغربي والجزائري، لرفع التحديات الحقيقية للتنمية والتكامل، بدل هدرها في متاهات نزاع موروث عن عهد متجاوز يعود إلى القرن الماضي". لكن لا حياة لمن تنادي!

الاتجاه المعاكس
إن عبد العزيز بوتفليقة، الذي يقود كتيبة المسؤولين الجزائريين ممكن يكنون حقدا كبيرا للمغرب، حرص على تقويض كافة الجهود والمبادرات الآتية من المغرب.

بوتفليقة والجنرالات الجزائريين استطاعوا الإبداع فقط في كل ما يتعلق بالدسائس والمكائد التي تمس مصالح المغرب.

إن المغرب، حسب تاج الحسيني، الخبير في العلاقات الدولية، شكل منذ القدم إمبراطورية بالمعنى الصحيح للكلمة، في المقابل لم تكن تتوفر في الجزائر أركان مفهوم الدولة بالمعنى المشار إليه في القانون الدستوري، فالجزائر خضعت دائما للتبعية، إما للإمبراطوريات التي توالت على حكم المغرب (المرابطين والموحدين...)، أو الإمبراطورية العثمانية، التي بعدما ضعفت أركانها ولم تعد تقدر على تأمين وجودها فتحت المجال لدخول الاستعمار الفرنسي، الذي دام أكثر من 100 سنة.

ويؤكد تاج الدين الحسيني، أستاذ العلاقات السياسية، أن هذا الجانب التاريخي سيكون مهما في فهم علاقة هذا البلد بالمغرب، مضيفا أنه وقتما توجه المغرب نحو بناء دولة تقوم على التعددية السياسية، وعلى الليبرالية في الميدان الاقتصادي، اتجهت الجزائر نحو ديكتاتورية حزب حركة التحرير الوطنية، التي ارتبطت بهيمنة جنرالات الجيش عل مقاليد الحكم.

ويشير المتحدث ذاته إلى أن كل الرؤساء الذين تعاقبوا على الحكم في الجزائر يقومون بدور شكلي في مقابل الهيمنة الحقيقية التي تمارسها المؤسسة العسكرية، مضيفا أنه بالإمكان في الظرفية الحالية، وصف الحكم في الجزائر بأنه نوع من التحالف بين قيادات جبهة التحرير والمؤسسة العسكرية، التي تأخذ بيد من حديد مقاليد الأمور، لذا يجوز القول إن نزاعها مع المغرب هو تصدير للمشاكل الداخلية بهدف اختلاق توتر خارجي يغطي على ما يجري داخل التراب الجزائري.

ويفيد الحسيني بأن الجزائر تعرف كثيرا من المشاكل، سواء في علاقة المؤسسة المركزية بالشمال أو الجنوب، أو علاقاتها مع الأحزاب الموجودة بالساحة، وبالخصوص "جبهة الإنقاذ" الإسلامية، التي فازت في الانتخابات في أوائل التسعينيات، وتم إلغاء فوزها، لتدخل البلاد بسبب ذلك في حرب أهلية تحاول تجاوزها من خلال افتعال مشاكل مع الجوار، وخاصة المغرب.

العقدة الجزائرية
هناك مجموعة من العوامل تقف وراء العداء الجزائري للمغرب، يقول المحلل السياسي ماء العينين محمد الغيث، الذي أكد، في تصريح ل"مغرب اليوم"، أن هذه العوامل ترتبط ب"افتقار الجزائر لمفهوم الدولة، فهي فقط صنيعة الاستعمار الفرنسي"، وحتى الأمير عبد القادر، الذي يعتبر أهم الرموز التاريخية للثورة الجزائرية، في حروبها الأولى كان مبايعا للسلطان مولاي سليمان. وقال ماء العينين إن الجزائر دائما تفتقد إلى الثقة في هويتها وتاريخها، مضيفا: "على هذا الأساس فالجزائر تعتقد أن الشيء الوحيد الذي يمكن أن يوحد شعبها هو عدائها للمغرب، انطلاقا من قناعاتها أنه لا يمكنها أن تكون قوية بدون مغرب ضعيف".

ويعتبر تاج الدين الحسيني أن بإمكان المغرب لعب دور أساسي في مساعدة الجزائر على الخروج من أزماتها، لكن المدخل الأساسي سيكون سلوكها سياسة غير عدوانية، وفتح الحدود، وتطبيع العلاقات، ورفع نسبة التبادل التجاري والإنساني بين الطرفين.

ويؤكد الباحث أن تزايد الضغوط من كافة الجهات يدعو إلى البحث عن الصيغة المثلى لبناء المغرب العربي فالعلاقات الثنائية بين المغرب والجزائر لن تكون في أفضل صورها.

ويوضح الحسيني أنه عندما يسعى كل من المغرب والجزائر وتونس إلى الحصول على وضع متقدم وتطوير شراكات مع أوربا بشكل منفرد، فإن الاتحاد الأوروبي يمكنه أن يحقق مكاسب مع كل دولة على حدة، عكس لو كانت هذه البلدان مجتمعة.

الوجه الخفي لبوتفليقة
حرصة الحكومات الجزائري المتعاقبة، إلى جانب المؤسسة العسكرية بهذا البلد، على تقديم دعم مادي ومعنوي لا محدود لانفصاليي البوليساريو منذ أواسط سبعينيات القرن الماضي.

هذا الحرص ربطته الجزائر ما تسميه "نصرة حق تقرير المصير" لمغاربة الصحراء كسبب ظاهر، لكن في الباطن تقف عوامل أخرى كشف حقيقتها موقع "ويكيليكس"، الذي سرب مجموعة من الوثائق من أرشيف وزارة الخارجية الأمريكية، والمتعلقة بهذا الملف الشائك.

فموقع "ويكيليكس" الشهير، المتخصص في تسريب الوثائق الاستخباراتية، كشف عن وثيقة من "الأرشيف الأمريكي حملت مستجدات مدهشة تهم النزاع في الصحراء المغربية". هذه الوثيقة هي بمثابة توثيق لمجريات اللقاء الذي جمع بباريس بين وزير الخارجية الجزائري آنذاك عبد العزيز بوتفليقة ونظيره الأمريكي هنري كسنجر. اللقاء، الذي عقد سنة 1975، تناول عددا من القضايا، من ضمنها ملف الصحراء.

وحسب هذه الوثيقة، فإن بوتفليقة أكد للمسؤول الأمريكي أن هذه المنطقة، في إشارة إلى الصحراء المغربية، يمكن أن تتحول إلى منطقة غنية شبيهة بالكويت. بوتفليقة، وفي إطار تبادله أطراف الحديث مع كيسنجر، أكد أن "هناك ثروات هائلة في الصحراء، في غضون 10 أو 12 سنة ستغدو كويت المنطقة"، وهو مؤشر صريح على الأطماع الحقيقية للجزائر في هذه المنطقة الجغرافية.

خلال هذا اللقاء، اعتبر كسنجر أن الولايات المتحدة الأمريكية غير مستعدة لممارسة أي ضغوط على الجانب المغربي، وهو ما أثار حفيظة بوتفليقة. وعندما حاول المسؤول الجزائري إقناع نظيره الأمريكي بوجهة نظر الجزائر فيما يخص دعمها ل"حق تقرير المصير" لمغاربة الصحراء، بادره كسنجر بالقول إنه لا يعلم ماذا يعني مفهوم تقرير المصير بالنسبة لمشكل الصحراء، "إننا أتفهم الأمر بالنسبة للفلسطينيين، لكن الأمر مختلف نوعا ما".

وانتقد المسؤول الجزائري، خلال هذا اللقاء، موقف أمريكا من المسيرة الخضراء، وعدم سعيها ل"إعاقتها"، وهو ما دفع المسؤول الأمريكي إلى التصريح لعبد العزيز بوتفليقة بأن "إعاقة" المسيرة الخضراء كان سيعني تقويض العلاقات بشكل كامل مع المغرب. كان سيعني فعليا وقف العلاقات".

هؤلاء يسيئون للجزائر والمغرب
"عقدة التاريخ" هي أبرز تفسير لمواقف القادة الجزائريين من المغرب، فجلهم لا يفوت الفرصة لضرب مصالحه وسيادته بتقديم ملايير الدولارات لأنصار البوليساريو في مختلف بقاع العالم، حتى وإن كان الشعب الجزائري يعيش على الكفاف، وهم يعتقدون، في قرارة أنفسهم، أن ما يصرف لضرب مصالح المغرب ربح، لأنه سيقوي الجزائر وهيمنتها على دول المنطقة.
ورغم صراعاتهم وحروبهم الداخلية، فهم موحدون في هدف وحيد هو إضعاف المغرب.

رأس الحربة: عبد العزيز بزتفليقة
لم ولن تكون "فرقة المرابطين" (خلية عسكرية شكلت لتصدير الذبح والتخريب إلى المغرب بعد تدريبها على حرب المدن) آخر ما جادت به قريحته، إذا التزم أمام جنرالات بلده، حين عينوه رئيسا سنة 1999، بدفتر تحملات يقضي بزرع الفتنة بالمغرب (ولد بمدينة وجدة سنة 1937)، إذ لم يتوان في دعم كل ما يساهم في نشوب حرب، خاصة بعدما فشلت حربه "الدونكوشطية" عندما كان وزيرا للخارجية. الجميع لازال يتذكر الجهود التي بذلها لسحب رئاسة مجموعة عدم الانحياز من المغرب، وكذا عمله الدؤوب على الساحة الإفريقية للاعتراف بالجمهورية المزعزمة.

عداء بوتفليقة للمغرب وصلت شظاياه إلى عالم الرياضة، إذ كان خصص مكافآت هامة للجزائرين شريطة فوزهم على المغاربة.

السفير الأمني: يزيد الزرهوني
عندما تم تعيين زرهوني، البالغ من العمر 72 سنة، نائبا للوزير الأول سنة 2010 لم يفهم الكثيرون سر تعيينه، وهو الذي تنقل من أكثر من عاصمة سفيرا مفوضا لبلده، لكن العارفين بالخبايا يعرفون أن خبرته الأمنية التي اكتسبها على رأس المديرية المركزية لأمن الدولة، التي عين بها سنة 1979، ستستغل لا محالة في تقويض كل ما هو مغربي، بدءا من عمله على الساحة الإفريقية لضرب المغرب، وكان ذلك واضحا عندما كلف بتنظيم الدورة 36 لمؤتمر منظمة الوحدة الإفريقي، كما أن ترقيته لمنصب نائب الرئيس ساهمت في بسط نفوذه وسلطته، وخصوصا في ملف العلاقات المغربية / الجزائرية، والصراع حول الصحراء.

الرجل القوي: علي التونسي
في حربه على الإرهاب، التي أفقدت المؤسسة العسكرية والأمنية الجزائرية هيبتها، وهي التي تعمل ما في وسعها للريادة والهيمنة على نظيراتها في بلدان المغرب العربي، حاول الضابط في جهاز المخابرات الجزائرية، المعروف بصرامته الشديدة ومواقفه المتعصبة تجاه قضايا المغرب، وعلى رأسها ملف قضية الصحراء المغربية، أن يعيد لجهاز الأمن الوطني الجزائري هيبته التي تضررت بشدة بسبب حوادث الإرهاب، لكن لم يكن يعتقد أن نهايته ستكون على يد مقربيه، إذ توفي مغتالا ومتأثرا بجراحه بعد أن تم نقله إلى المستشفى. تاريخ الرجل مليء بحوادث كرهه للمغرب، لأسباب مرتبطة بالعقيدة العسكرية حتى الآن هزيمته النكراء في كل الحروب التي حاول خوضها ضد المغرب.

لغة الخشب: محمد الشريف عباس
يبلغ من العمر 74 سنة، ويشغل منصب وزير المجاهدين منذ 1999 بعدما شغل منذ 1966 منصب الأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين.

مواقفه من المغرب واضحة، فهو من مناصري مخطط "بيكر"، ويعتبره الإطار القانوني الوحيد الذي قبلت به المجموعة الدولية واعتمدته، في مقابل مناهضته ورفضه لمقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب، ويصفه بأنه "مجرد نوايا رامية إلى فرض نظرة أحادية" بعيدة عن "الاستقامة الأخلاقية" و"الشرعية الدولية"، لهذا فهو لا يكف عن التصريح بأن مآل المقترح المغربي سيكون الفشل والخسران.

يحرص على حضور المهرجانات المخلدة لإعلان الجمهورية المزعومة، في الوقت الذي يصر على اعتبار المغرب دولة استعمارية.

جوكير الرئيس: عبد العزيز بلخادم
يرى المتتبعون أن بلخادم، وزير الدولة والممثل الشخصي للرئيس، يشغل مهمة أخرى، إلى جانب مهامه الرسمية، إذ يعتبرونه ناطقا غير رسمي في شؤون الجزائر وعلاقاتها مع جيرانها المغاربيين، وعلى الخصوص المغرب.

لا يفوت بلخادم أية فرصة دون أن يضيف جرعة توتر بخصوص القضايا الشائكة بين المغرب والجزائر، سواء في ملف الصحراء المغربية، أو الحدود المغربية الجزائري، ويشدد على أن لن تفتح الحدود إلا بعد أن يقبل المغرب بمبدأ تقرير المصير في الصحراء. وعموما لا تخلو تصريحات بلخادم من التناقض، وهو الذي يعلم حجم التدخل الجزائري في قرار الانفصاليين، حين يؤاخذ على المغرب اتهام الجزائر بعرقلة التسوية في المنطقة، وبأنها من تحرك انفصاليي البوليساريو.د

"حقوقي" من محيط العسكر: إدريس الجزائري
لا يكف إدريس الجزائري، الذي يشغل منصب ممثل الجزائر الدائم في منظمة الأمم المتحدة بجنيف، عن رفع الورقة الحقوقية في وجه المغرب، بدعوى أن سياسة الجزائر الخارجية تتمثل في دعم الشعوب الواقعة تهت الهيمنة الاستعمارية أو الأجنبية". بدون شك كل هذه المزاعم مجرد در للرماد في العيون، فالجميع يعلم حقيقة الوضع الجزائري، واهتمامه بقضايا حقوق الإنسان مجرد محاولات يائسة لضرب المكاسب المهمة في هذا المجال مقارنة بجيرانه "المغاربيين"، خاصة الجزائر التي يسيرها العسكر.

الأكيد أن عيون هذا الشيخ، الذي بلغ من العمر ثمانين سنة، لا ترى ما يجري في منطقة "القبايل" من تجاوزات، مما يجعل صدق ادعاءاته الحقوقية على المحك.

العلبة السوداء: شكيب خليل
أسقطت فضيحة الاختلاسات التي شهدتها شركة "سوناطراك" النفطية الجزائرية ورقة التوت عن وزير الطاقة والمعادن شكيب خليل، المزداد بمدينة وجدة 1939. أوجه الشبه بينه وبين الرئيس بوتفليقة كثيرة، فإلى جانب ازديادهما بالمغرب، يتقاسمان كرههما له، وكذا عملهما إلى جانب هواري بومدين.

مسؤولية خليل في مناهضة قضايا المغرب واضحة، إذ قضى فترة طويلة على رأس "سوناطراك"، الممول الأساسي للجيش الجزائري، بالإضافة إلى تحركاته عندما كان وزيرا للطاقة، إذ سافر إلى باريس بهدف التباحث حول إمكانية التعاون في المجال النووي المدني في نونبر 2007 بعد إعلان ساركوزي أن بلاده ستساعد الرباط على بناء قطاع للطاقة النووية للاستخدامات المدنية لدعم التنمية.

سياسي في جبة فقيه: بوعبد الله غلام الله
لا يستحضر غلام الله، وزير الشؤون الدينية، النصوص التي تحث على حسن الجوار بين المسلمين، بدليل أنه قرر مقاضاة الشيخ علي بلحاج، الرجل الثاني في الجبهة الإسلامية للإنقاذ على خلفية خطبة أدان فيها موقف الجزائر من أحداث العيون. ورغم أن موقفه ليس بجديد، بحكم أن النزاع بين البلدين اكتسى، في السنوات الماضية، طابعا دينيا، منها محاولاته لاستقطاب شيوخ الزوايا الدينية، خاصة "الطريقة الصوفية التيجانية"، بسبب الثقل الديني الذي تتمتع به أفريقيا والعالم، حيث ولد مؤسسها وشيخها أحمد التيجاني بالجزائر، ثم تعلم واستقر وتوفي بالمغرب، ولعل هذا ما دفع غلام الله استضافة مريدي هذه الزاوية بمدينة "الأغواط" الجزائرية هو الرد على الرباط التي نظمت ملتقى دوليا لأتباع الطريقة "التيجانية".

عقدة حرب الرمال: عبد المالك قنايزية
في ظل بحثه عن الهيمنة على بلدان المنطقة، لا يكف الوزير المنتدب لدى وزير الدفاع الجزائري عن توجيه أصابع الاتهام إلى المغرب، فحسب إحدى وثائق "ويكيليكس" زعم قنايزية أن "المغرب بوابو وملتقى مهربي وتجار المخدرات الكولومبيين، والتي تذهب عائداتها إلى تسليح القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي".

وبحكم أن الرجل بدأ عقده السابع فهو لم ينس بعد عقدة النقص التي خلفتها حرب الرمال لدى القادة الجزائريين، ولعل قبوله بإقامة قاعدة "أفريكوم" على التراب الجزائري، بعد سلسلة لقاءاته مع قائد القيادة العسكرية الأمريكية لإفريقيا، تفسر التغير في مواقف الرجل من مساندة حق تقرير مصير الصحراويين إلى مساندته لمقترح قدمته الجزائر للأمريكيين لإنهاء ملف الصحراء، عبر تقاسم النفوذ عليها مع المغرب.

نكران الجميل: دحو ولد قابلية
رغم أنه مغربي المولد، لأنه من مواليد 1933 بمدينة طنجة، فإن كره المغرب يسري في دمه، ففي محاضرة ألقاها في صيف 2008 بجامعة بوزريعة، وتناول فيها در الدول العربية في دعم الثورة الجزائرية، أعلن أ، الثورة الجزائرية تعرضت للمقايضات من طرف المغرب، وأن جيش التحرير اضطر إلى اقتسام حمولة سفينة معبأة بالأسلحة قادمة من ألمانيا مع الجيش المغربي، مقابل السماح بتمريرها عبر التراب المغربي إلى مقر قيادة جيش التحرير، الواقعة آنذاك في مدينة وجدة المغربية، وهذا أكبر تجن على الدعم الكبير الذي قدمه المغرب للمقاومة الجزائرية، وقد أنكر ولد قابلية ذلك الدعم لأنه يرغب في كتابة التاريخ على مقاس أهواء الجنرالات المتحكمين في تسيير دواليب الحكم بالجزائر.


الجزائر لا تدعم البوليساريو مجانا
جواد الكردودي، رئيس المعهد المغربي للدراسات الدولية

يرى جواد الكردودي أن الجزائر قد تغير من موقفها العدائي ضد المغرب، لكن شريطة تحولها إلى دولة ديموقراطية، مؤكدا أنها لا تريد الدخول في نزاع عسكري، لكنها في نفس الوقت تسعى للحصول على نافذة على الأطلسي.

تشهد العلاقات المغربية الجزائرية مزيدا من التوتر، كيف تقرؤون هذه التطورات؟
الجميع يعلم أن علاقات البلدين لم تشهد أي نوع من الاستقرار منذ ستينيات القرن الماضي على خلفية الدعم الجزائري الواضح للبوليساريو. إذ تدعم الانفصاليين ضدا على مصالح المغرب والحقائق التاريخية والجغرافية، وهذا موقف عدائي تجاه المغرب.

ولكن الجزائر تدعي أن لا مصلحة لها في هذا الملف؟
اعتادت الجزائر القول إنه لا مصلحة لها في الصحراء، وإن مشكل الصحراء لا يهمها، لكنها في نفس الوقت تحرص على تقديم دعم مادي ولوجيستيكي للبوليساريو، كما تحتضن مغاربة كلاجئين ولا تمتعهم بحق التنقل وحرية التنقل.

الجرائر ترفض أي مقترح من المغرب بشأن الحدود بين البلدين. لم هذا التصلب؟
الجزائر تربط دائما فتح الحدود بحل نزاع الصحراء، ومن خلال هذا الموقف نستنتج أن الجزائر هي التي تبتز المغرب في واقع الأمر، وهذا أمر يعكس قصر وجهة نظر الطرف الجزائري في المقاربة التي يعتمدها في علاقته الإستراتيجية الإقليمية.
فالمتضرر الأكبر من إغلاق الحدود هي الجزائر، ذلك أنها تعتبر أن فتح الحدود سيصب في مصلحة المغرب، وهذا غير صحيح.
فتح الحدود سيجعل الجزائر أكبر المستفيدين، لأنها ستصدر معظم حاجياتها عبر المغرب من البترول والغاز الطبيعي التي تقدر بملايير الدراهم.

من المستفيد من استمرار هذه الوضعية؟
حكام الجزائر طبعا، وعلى رأسهم بوتفليقة، الذي شغل منصب وزير الخارجية إيان اندلاع نزاع الصحراء،ما يمنعه من تغيير موقفه. كما أنه لا يستطيع مواجهة العسكريين الذين يسيرون البلد، لأنه لن يخاطر بمصالحه في سبيل الكشف عن حقيقة مغربية الصحراء.
فاستمرار النزاع في الصحراء المغربية هو الضامن الأساسي بالنسبة لحكام الجزائر لاستمرار وضع أيديهم على مصادر الثروة الجزائرية، وإخراس كافة الأصوات المعارضة.

هل يمكن تصور تغيير جذري في الموقف الجزائري؟
كل شيء وارد. لكن هذا يستدعي أن تصبح الجزائر دولة ديمقراطية, وهو ما لن يتأتى في ظل استمرار الجنرالات في القبض بيد من حديد على دواليب الحكم.
العسكر الجزائريون لم ينسوا أبدا حرب الرمال، إضافة إلى استمرار عقدة الريادة بشمال إفريقيا لديهم، رغم أن هذا المفهوم أصبح متجاوزا.
فاستمرار هذه العقدة يؤكد أن الجزائر مازالت تعيش في سنوات الستينيات والسبعينيات من القرن الماصي، وأنها لم تتطور كما تطور المغرب، فالأمر هنا يرتبط بوجود شعور لدى حكام الجزائر بالغيرة من المغرب والتطور الذي حققه في كافة الميادين، سيما الاقتصادية والسياسية.

ما الآثار الناجمة عن تصلب الموقف الجزائري؟
هذا الصراع المفتعل يعرقل تأسيس الديناميكية التي يحتاجها اتحاد المغربي العربي، ويتسبب في خسائر بملايير الدولارت للدول الخمس سنويا. كما أنه ليس من مصلحة أوروبا استمرار الصراع بالمغرب العربي، ونفس الشيء بالنسبة للمستثمرين.

الدول العربية لا تحاول التدخل لإيجاد حل. لماذا في رأيكم؟
إن الدول العربية تسعى للحفاظ على علاقات جيدة مع الجزائر والمغرب في نفس الوقت، وهي لا تقوم بما يمليه عليها دورها الإقليمي من أجل المساعدة على حل هذا النزاع الذي طال أمده.

تحدث تقرير للمخابرات الأمريكية عن احتمال اندلاع نزاع مسلح بين الطرفين على خلفية قضية الصحراء. هل هذا أمر وارد؟
النزاعات الإقليمية لم يعد من الوارد البتة حلها عبر نزاع عسكري. ثم إن الجزائر لا تريد الدخول في حرب مع المغرب، لأنه ليس في مصلحتها، لكن تسعى للحصول على نافذة على الأطلسي لتصدير مواردها الطاقية، وفي نفس الوقت تسعى لزرع دولة ضعيفة في الجنوب المغربي لتخدم مصالحها بالدرجة الأولى.
الجزائر تخصصت ملايير الدولارات للبوليساريو، فهل تعتقدون أن هذه الملايير قدمت مجانا من أجل استعادة المبالغ المستثمرة زيادة على الأرباح، وبالتالي لا يمكن تصور أنها تخصص هذا الدعم، أي


الجزائر تعاني عقدة تاريخية اسمها المغرب
محمد بنحمو، رئيس الفيدرالية الإفريقية للدرايات الإستراتيجية

أكد بنحمو أن المغرب حاضر في أجندة القيادات الجزائرية كورقة للتغطية على المساكل الداخلية للجزائر، التي يمكن القول إنها تعاني عقدة تاريخية اسمها المغرب، موضحا أن حل مشكل الصحراء يوجد بالجزائر العاصمة وليس بمخيمات تندوف.

أظهرت الطريقة التي تعاملت بها الجزائر مع أحداث العيون الأخيرة أن عداءها تجاه المغرب اتخذ منحى أخطر، بم تفسر كره القيادة الجزائرية لكل ما هو مغربي؟
الأمر يتعلق بالنخبة الحاكمة بالجزائر، وخاصة المؤسسة العسكرية والمخابرات الجزائرية، وعلى كل فالثابت في العلاقات الجزائرية المغربية هو موقف العداء.

ما تعليقك على أن الإعلام الجزائري وجمعيات المجتمع المدني، بما فيها تلك التي تدعي أنها حقوقية، قد عبرت عن نفس موقف النظام الجزائري بهدف تشويه صورة المغرب؟
ما يجب معرفته هو أنه منذ استقلال الجزائر، الذي لعب فيه المغرب دورا كبيرا خلال حرب التحرير الجزائرية، وأدى فيه ثمنا باهظا في علاقته مع فرنسا، خاصة فيما يتعلق بوحدة ترابه أو بالمشاكل التي ترتبت عن دعمه لقادة جبهة التحرير الجزائرية، والمغرب حاضر في أجندة القيادات الجزائرية كورقة للتغطية على المشاكل الداخلية للجزائر، التي يمكن القول إنها تعاني عقدة تاريخية اسمها المغرب، سيما أن الجزائر كبلد وكهوية هي حديثة النشأة، وبالتالي فتلك العقدة التاريخية زكتها طموحات القيادات الجزائرية، مستغلة التعاطف الدولي الذي حظيت به الثورة الجزائرية، خاصة في العالم الثالث، ونتجت كذلك عن المناخ الدولي الذي عرف حصول المغرب على الاستقلال، وهو مناخ الحرب الباردة والثنائية القطبية، وكذلك اختيار الجزائر أن تكون في المعسكر الشرقي الذي يعتبر نفسه آنذاك معسكرا تقدميا تحرريا، كل ذلك دفعها، بعد استقلالها، إلى أن تلعب دورا الساحة الدولية، وبالتالي أصبحت لها نزعة واضحة وجلية للريادة في العالم الثالث، وبما أن المغرب هو البلد الذي يشكل عائقا أمام تلك الهيمنة، كما يعتقد حكام الجزائر، لأنها دولة عريقة وله تاريخ، ولأنه بلد له وزن في المنطقة وعلى الساحة الدولية، فالجزائر تسعى بكل الأوجه الممكنة وغير الممكنة إلى أن تقوض المغرب وتقزمه وتجعله في وضع لا يسمح له أن يكون منافسا لها على هذه الهيمنة.

وهل تلك العقدة التاريخية تسمح لقادة الجزائر بصرف ملايير الدولارات لدعم كل المناهضين للمغرب في الوقت الذي يعيش الشعب الخصاص؟
ينبغي أن نعلم أن الجزائر منذ استقلالها عرفت مشاكل الحدود مع جميع جيرانها بدون استثناء، وليس مع المغرب فقط، وإنما مع مالي وتونس وليبيا، أي مع جميع الدول التي لها حدود مشتركة معها، وقد استطاعت بطرقها أن تعقد اتفاقات مع تلك الدول، ولكن فيما يخص المغرب فالأمر اختلف، فالسياسة الجزائرية هي سياسة حدود، إذ جعلت منها مسألة سياسة وإستراتيجية وخطة وقضية وجود، ولعل هذا ما جعل المغرب ملفا أساسيا في تدبير الصراعات الداخلية بالجزائر، كما يعتبر ملفا رئيسيا في سياستها الخارجية.
ويمكن القول إن محور السياسة الداخلية والخارجية للجزائر هو المغرب، وهدفها كل ما يمكن أن يضعفه، لأن الجزائر تؤمن أن كل ما يمكن أن يضر المغرب هو نافع بالنسبة للجزائر، وهذا لا يرتبط بظروف آنية، وإنما بخيار استراتيجي بالنسبة لها، فالحرب على المغرب بالنسبة لقادة الجزائر بمختلف الأوجه لا تعتبر خسارة. إضعاف يرى فيه حكام الجزائر قوت وهيمنة لهم، وهو حلمهم.

منحى الوثائق التي سربها موقع "ويكيليكس"، وهكذا تصريحات الجزائريين بأن فتح الحدود مع المغرب رهين بحل مشكل الصحراء، تؤكد أن انفراج الأزمة مع الجار الشرقي لن تكون في الأفق القريب، ما الموقف السليم الذي على المغرب أن يتخذه؟
الوضع الأمثل بالنسبة للجزائر بخصوص ملف الصحراء هو استمرار الوضع الحالي كحجر في حذاء المغرب، ذلك الحجر الذي يعرقل المغرب في مسيرته ويضعف ويشوش على خياراته، ويفشل المشاريع التي يمكن أن تقوي من وضعه على الساحة الدولية، فالوضع الأمثل بالنسبة للجزائر هو حالة اللاسلم واللاحرب التي استمرت طويلا، لذلك فهي لا تسعى لحل قضية الصحراء، وبالتالي لا يمكن أن تنتظر حل مشكل الصحراء من الجزائر، وإن كان الحل بالجزائر العاصمة وليس بمخيمات تندوف، لذلك فهي تسعى لفرض واقع على المغرب بعد استنزافه لجعله يقبل بالهيمنة الجزائرية على المنطقة.


مصدره:
http://www.casacity.com/%D8%B9%D9%86...l#last_comment

تبقى السلطات و الصحافة المغربية خبيثة رغم مرور الزمن دائما ، مع احترامي الكامل للمغرب و لكن هذا رايي الخاص

و بالطبع انتظر رايكم لانه يهم كل الشعب الجزائري بسبب تعلقه رسميا بالرئيس بوتفليقة

و شكرا
منتديات الاستاذ...فريق واحد لتعليم رائد
  • ملف العضو
  • معلومات
abdelkader hamza
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 01-01-2007
  • الدولة : إيه هذي هي
  • المشاركات : 200
  • معدل تقييم المستوى :

    15

  • abdelkader hamza is on a distinguished road
abdelkader hamza
عضو فعال
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية نوركيم
نوركيم
مشرف شرفي
  • تاريخ التسجيل : 25-12-2008
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 7,539
  • معدل تقييم المستوى :

    21

  • نوركيم will become famous soon enoughنوركيم will become famous soon enough
الصورة الرمزية نوركيم
نوركيم
مشرف شرفي
  • ملف العضو
  • معلومات
نجيب نون
عضو متميز
  • تاريخ التسجيل : 29-04-2007
  • المشاركات : 1,256
  • معدل تقييم المستوى :

    16

  • نجيب نون is on a distinguished road
نجيب نون
عضو متميز
Re: نقاش مفتوح:قضية اضطهاد المغرب الصحفي للجزائر
10-01-2011, 03:05 PM
المقال حمل الكثير من المغالطات وواضح من كاتبه التحامل غير المبرر على الجزائر اللهم الا ارضاء مولاه الملك
  • ملف العضو
  • معلومات
الافريقي
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 26-12-2008
  • المشاركات : 3,200

  • وسام فلسطين 

  • معدل تقييم المستوى :

    17

  • الافريقي has a spectacular aura aboutالافريقي has a spectacular aura about
الافريقي
شروقي
رد: نقاش مفتوح:قضية اضطهاد المغرب الصحفي للجزائر
10-01-2011, 04:55 PM
منذ خمسة قرون خرجت المغرب من الحضيرة الإسلامية وتحالفت مع اليهود والنصارى وهي لم تتوان ابدا في ضرب العرب والمسلمين .
وهناك عدة قضايا لن تنساها الجزائر مثل وشاية الحسن الثاني لطائرة الزعماء الخمسة.
وكذلك وضع الحسن الثاني لكاميرات التجسس لصالح اليهود على القمم العربية التي اقيمت في المغرب .
دون ان ننسى ان المغرب في يوم من الأيام سولت له نفسه دعم الجماعة الاسلامية فتزلزل عرش الملك ولولا فرنسا التي تدخلت وامرت الملك تسليم العيادة لكان ملك المغرب في خبر كان واخواتها.
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع


الساعة الآن 05:04 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى