تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,081
  • معدل تقييم المستوى :

    19

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
"أين هو تسامحكم؟؟؟"
27-05-2013, 09:50 AM
"أين هو تسامحكم؟؟؟"
يذكر المتصوفة – خاصة – أصحاب:"وحدة الوجود": بأن
دعوتهم القائمة على تربية النفس والزهد في الدنيا: دعوة هادئة متسامحة مع الخلق أجمعين،ولهم في ذلك أقوال مأثورة وقواعد مشهورة،لكن إذا تعلق الأمر بدعاة التوحيد: يتحولون إلى استئصاليين من الدرجة الأولى،أقول هذا الكلام بكل أسف بعد قراءتي لتعليق:" ابن عربي" الذي خالف أصول شيوخه في موضع كان سيحمد لو تمسك بهديهم السابق ذكره!!!!؟؟؟؟.
لقد دعا إلى التحريض على العنف علنا عند حديثه عن السلفيين مخالفا بذلك مقاصد النقاش الفكري، وأهداف الحوار العلمي.
وقد ذكرني صنيعه هنا بملاحظة سديدة أبداها له مشرفنا الفاضل:
" عمر القبي" حين قال له معقبا على مقاله:" الولاء الوطني بين الصوفية والسلفية":{ يا عمري عليك شحال حنون...قلبك اتسع حبا للبشرية جمعاء حتى النصارى و وجدت لهم الأعذار لكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن كي لحقت للسلفية أضحى قلبك ضيق كسكنات ديار الشمس!!!؟؟؟}.
وكلامه المقصود جاء تعليقا على قول الأخت الفاضلة:" رحيل" في مقالها:" اللحية فوبيا"،حين كتبت: { ...يمكنني تفهم خوف الطفلين، و قد عشت سنوات من طفولتي سوداء كسوداوية تلك العشرية التي حرمتنا من الأمن و اللعب بأمان و العيش في سلام، و لكن ذلك العهد ولى و مضى، و التخويف من الملتحين لم يعد له معنى ...}.
فقال "ابن عربي" معلقا:{... الذنب ليس ذنب اللحية، فيقال زينه الرجال اللحاء، و اللحية ليست سوى شعر ينبت في الذقن، الذنب ذنب الإرهاب السلفي...}،ثم أضاف بعدها:{... وإذا كان النظام فبرك قصة المصالحة مع الإرهاب، فإن الشعب لم يصالح، ولن يصالح، وسيظل يطالب بالقصاص من قتلته، ومن الإرهابيين الذين دمروا بلاده.
لا تصالحْ! ولو منحوك الذهب. أترى حين أفقأ عينيك
ثم أثبت جوهرتين مكانهما.. هل ترى..؟ هي أشياء لا تشترى..
لا تصالح على الدم.. حتى بدم! لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ
أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟ أقلب الغريب كقلب أخيك؟!
أعيناه عينا أخيك؟! وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك بيدٍ سيفها أثْكَلك؟ سيقولون: جئناك كي تحقن الدم.. جئناك. كن -يا أمير- الحكم سيقولون: ها نحن أبناء عم. قل لهم: إنهم لم يراعوا العمومة فيمن هلك واغرس السيفَ في جبهة الصحراء
إلى أن يجيب العدم إنني كنت لك فارسًا، وأخًا، وأبًا، ومَلِك!
لا تصالح ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخ والرجال التي ملأتها الشروخ هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم
وسيوفهم قد نسيت سنوات الشموخ لا تصالح فليس سوى أن تريد أنت فارسُ هذا الزمان الوحيد وسواك.. المسوخ! }.
أقول:[ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ].
لم تختلف في دعوتك هاته- التي كتبتها بلون الدم – عن الخوارج التكفيريين إلا في كونك:" صوفيا"،وتلك هي:" المفارقة!!!؟؟؟"
ويصدق عليك هنا المثل القائل:" رمتني بدائها وانسلت!!؟".
أتفهم جيدا جدا:" مغالطتكم الدؤوبة!!؟": بوصف الخوارج التكفيريين الإرهابيين بوصف:" السلفية!!؟"،وهو نظير وصف الغرب للإسلام ب:" دين الإرهابيين" عقب هجمات:"11 سبتمبر"،فالقصد واحد:" تشويه السلفية هنا،والإسلام هناك!!؟".
وأفهم تماما أيضا تهجمكم على:" السلفية" بالباطل، فقد بين ذلك أحد الأفاضل قائلا:{...يَخافون السلفية لأنها تفضح العقائد المنحرفة وتكشف زيفها، فلا يكاد يظهر انحراف في الأفق إلا وقد وقف له السلفيون بالمرصاد، وكشفوا زيفه ، ولا يُحْدِث ُ بعض الناس بدعة ضلالة، إلا حُدِّدت معالِمها بميزان الشرع، فهذا الذي أثارَ ذعرًا وخوفًا في أوساط أهل البدع من طريقة السلفيين أصحاب الحديث والأثر، فلا يَملك هذه الآلة والأدوات إلا السلفيون، فهم أصحاب العلم وطلاب المعارف، أفنوا الأعمار في الدفاع عن حياض الإسلام، والذب عن السنة، وغيرهم شُغلوا بترديد الأوراد والأناشيد من كلام الأولياء وأقطاب الطرق ورؤوس المذاهب}.
نعم: صدق ذلك الفاضل في تشخيص سبب كل تلك المعاداة للسلفيين،ذلك أن السلفيين لا يريدون من وراء دعوتهم: حطام الدنيا،إنما غايتهم وطموحهم يضيف ذلك الفاضل:{ طموح السلفيين وغايتهم توحيد الله ، وعبادةٌ مبناها على السنة والاتباع لا على الهوى والابتداع، ويبتغون صلاح الراعي والرعية، في مُجمتع ينعم بأمن وأمان، يَحفظ الدين والأموال والأعراض والعقول ويعصم الدماء (النفس) ، لا مطمع لهم في منصب ورياسة، والحمد لله على توفيقه ومنِّه وإحسانه }.
وأمام عجز هؤلاء عن مواجهة السلفية علميا وفكريا: لجؤوا إلى دليل العاجز،وسلوى الناشز،وأقصد هنا:" الافتراء والبهتان" كما قرأناه،ولازلنا نقرؤه من أقوال القوم ومؤلفاتهم.
ولأننا – نحن السلفيون - : تعودنا منكم تلك الافتراءات،فإننا نتقبلها منكم،لكن لن نقبل بتاتا،ومعنا أغلب الجزائريين دعوتكم التحريضية إلى إحياء الأحقاد،وإذكاء نار الفتنة بين الجزائريين
وأنت تعلم بأن:" الفتنة نائمة!!؟"،وتعلم تمام الحكمة!!؟، فهل تريد أن يصيبك تمامها!!!؟؟؟.
عجيب والله أمر أهل الأهواء، ينتقلون بأهوائهم بين الآراء، وصدق من قال فيهم:" من جعل دينه عرضة للرأي: أكثر التنقل!!؟".
لقد دافع" ابن عربي" عن النظام في حربه للجماعات المسلحة
وذلك في مقاله:" الولاء الوطني بين الصوفية والسلفية"، بينما نراه هنا يقول عن نفس النظام بأنه:{... فبرك قصة المصالحة مع الإرهاب، فإن الشعب لم يصالح، ولن يصالح!!!؟؟؟}.انتهى كلامه.
إن:" المصالحة والأمن والوئام": لا تروق للذين تعودوا الصيد في المياه العكرة!!؟، ومعلوم أن الخفافيش لا تستطيع العيش إلا في الظلام!!؟،ذلك أن:" نور الأخوة والاتحاد حول توحيد رب العباد،وسنة خير من وطئ الأرض المهاد": تشمئز منه نفوس قال الله تعالى عنها:[ وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ]،وقال
أيضا:[ إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأبْتَرُ].
لقد استفتى رئيس الجمهورية – حفظه الله وعافاه – الشعب الجزائري في مشروع الوئام المدني، فكانت الأغلبية الساحقة موافقة له في مسعاه، وقد ساهم في إنجاحه أيضا العديد من الشخصيات الوطنية التي لها وزن وثقل تاريخي،ولا يخفى هذا الأمر على أبسط مثقف جزائري.
إن هذا الفكر:"الوزغي!!؟:( ابحث عن معناه ودلالته هنا): هو الذي عمق جراح الجزائريين، وأطال من عمر الأزمة.
بعد قراءتي تحريض:"ابن عربي": تذكرت أما جزائرية ثكلت أيام الفتنة العمياء الصماء البكماء التي مرت بها الجزائر في ابنين من أبنائها الأربعة:(أحدهما شرطي و الثاني من الجماعات المسلحة)،
ولما خيرت بين مسألة العفو ومسألة مواصلة حل:"الكل أمني"

قالت:" فقدت ابنين من أبنائي الأربعة، ولا أريد فقدان الاثنين الباقين، العفو أحب إلي ولباقي أبناء الجزائر".
لما قرأت تحريض:"ابن عربي"، وتذكرت قول تلك الحرة الجزائرية الأمية، قلت في نفسي:" إن بعض الجهل خير من كثير مما يعد ثقافة أو علما!!!؟؟؟؟".
يقول:"ابن عربي":"لا تصالح على الدم.. حتى بدم، لا تصالح! "
والله تعالى يقول:[ وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (9)]،ويقول:[ وَإِنْ تُصْلِحُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا (129) ]،ويقول:[ وَالصُّلْحُ خَيْرٌ]،ويقول:[ وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61)].
قال الشيخ:"السعدي" في شرح الآية الأولى:(1/800):" هذا متضمن لنهي المؤمنين عن أن يبغي بعضهم على بعض، ويقاتل بعضهم بعضًا، وأنه إذا اقتتلت طائفتان من المؤمنين، فإن على غيرهم من المؤمنين أن يتلافوا هذا الشر الكبير، بالإصلاح بينهم، والتوسط بذلك على أكمل وجه يقع به الصلح، ويسلكوا الطريق الموصلة إلى ذلك".
ذلك هو الحق الذي ليس بعده إلا الضلال من إذكاء نار الفتن بين المؤمنين، ونشر الأحقاد والعداوات فيما بينهم.
أقول هذا الكلام ليس دفاعا عمن ضلت به السبل من أبناء هذا الوطن، فرفع السلاح في وجه أهله بغير حق، فأحدث فسادا سماه "جهادا!!؟"،لكن الخطأ لا يعالج بالخطأ،قال عليه الصلاة والسلام:
" انصر أخاك ظالما أو مظلوما"، قلنا:" يا رسول الله: نصرته مظلوما، فكيف أنصره ظالما"، قال:" تكفه عن الظلم فذاك نصرك إياه". متفق عليه.
لست داعيا هنا إلى قطع تلك الصفحة السوداوية من تاريخ الجزائر،وإرغام المكلومين على نسيان جراحهم،لأنني أعلم أن الجروح عميقة ومؤلمة،ولكنني أدعو إلى طي الصفحة دون نسيانها بشرط : أن يصحب ذلك فكر سديد نحو أفق أرحب،ونظر أعمق: يلم شمل الجزائريين الذين يبنون الجزائر جميعا كما حرروها جميعا،وليكن لنا في الصحابة رضوان الله عليهم الذين اقتتلوا في موقعتي:"صفين" و"الجمل"،لكن ذلك لم يمنعهم من التآخي مجددا، والمساهمة في بناء مجد الإسلام. ولا نتحرج من ضرب المثل بدولة:" جنوب إفريقيا": التي عانت لعقود نظام التمييز العنصري:"الأبارتايد"،وحصل بينهم قتل كبير،لكنهم في الأخير توصلوا إلى وجوب المصالحة،وتصنف: "جنوب إفريقيا":اليوم من الدول ذات الاستقرار،وقوة الاقتصاد.
أقول في الختام:" إن الجزائر بحاجة إلى أبنائها جميعا خاصة في هذا الظرف الحساس جدا، فالأعداء يتربصون بنا من كل جانب من:" إرهاب متعدد الجنسيات في الجنوب إلى استفزاز الجار الغربي إلى عدم الاستقرار الأمني عند جارتي الشرق دون نسيان
المعضلات الداخلية التي تؤجج الغليان الاجتماعي".
ف:" اللهم احفظ الجزائر وسكانها، وأصلح بينهم، ووحد قلوبهم، وألف بينهم، واجمع على الحق كلمتهم، واجعل تدبير أعدائهم في نحورهم، واكفهم شرهم، وآخر دعائنا أن:" الحمد لله رب العالمين".
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية ام زين الدين
ام زين الدين
مشرفة سابقة
  • تاريخ التسجيل : 09-11-2008
  • الدولة : ارض الله الواسعة
  • العمر : 52
  • المشاركات : 26,032

  • وسام مسابقة الخاطرة اللغز المرتبة 1 مسابقة الطبخ 

  • معدل تقييم المستوى :

    44

  • ام زين الدين has a spectacular aura aboutام زين الدين has a spectacular aura aboutام زين الدين has a spectacular aura about
الصورة الرمزية ام زين الدين
ام زين الدين
مشرفة سابقة
رد: "أين هو تسامحكم؟؟؟"
27-05-2013, 09:54 AM
اللهم احفظ الجزائر وسكانها، وأصلح بينهم، ووحد قلوبهم، وألف بينهم، واجمع على الحق كلمتهم، واجعل تدبير أعدائهم في نحورهم، واكفهم شرهم، وآخر دعائنا أن:" الحمد لله رب العالمين
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,081
  • معدل تقييم المستوى :

    19

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: "أين هو تسامحكم؟؟؟"
27-05-2013, 10:05 AM
بارك الله فيك أختي الفاضلة على دعائك الخير،وهذا نموذج رائع لمعدن أحرار وحرائر الجزائر. حفظكم الله جميعا لدينكم ووطنكم.
التعديل الأخير تم بواسطة أمازيغي مسلم ; 27-05-2013 الساعة 10:06 AM سبب آخر: زيادة حروف
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية شروق الجزائرية
شروق الجزائرية
عضو متميز
  • تاريخ التسجيل : 22-02-2013
  • الدولة : جزائر العزة و الكرامة
  • المشاركات : 707
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • شروق الجزائرية is on a distinguished road
الصورة الرمزية شروق الجزائرية
شروق الجزائرية
عضو متميز
رد: "أين هو تسامحكم؟؟؟"
27-05-2013, 10:22 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمازيغي مسلم مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك أختي الفاضلة على دعائك الخير،وهذا نموذج رائع لمعدن أحرار وحرائر الجزائر. حفظكم الله جميعا لدينكم ووطنكم.
مشكوووووووووووووووووووووووووووووورة
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,081
  • معدل تقييم المستوى :

    19

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: "أين هو تسامحكم؟؟؟"
28-05-2013, 10:01 AM
بمناسبة ذكري لنموذج دولة:" جنوب إفريقيا" في التسامح،
أخبرني أحد إخواننا – والعهدة على الراوي - :أن رئيسها:
" نلسون مانديلا ": وجه نصيحة لحاكم عربي بعد تسلمه زمام الحكم في بلده وسط فوضى عارمة،وتصفية حسابات مع أتباع النظام السابق،قلت: نصحه مانديلا للخروج من الأزمة قائلا له:
" لما وصلت إلى الرئاسة بعد سجن واضطهاد قرابة الثلاثين سنة،كان أول ما تذكرته وعملت به هو: قول نبيكم لمعارضيه لما تمكن منهم في مكة:" اذهبوا: فأنتم الطلقاء"،فعملت بهذا المبدأ
ونجحت،وأنت أولى مني بالعمل به!!!؟؟؟".
و لا أستبعد وقوع هذه الحادثة،لأن مانديلا مثقف مطلع،وصديقه الحميم الذي قضى معه معظم سنوات سجنه:" مسلم داعية": لا يحضرني اسمه الآن،ولا شك أن مانديلا استفاد منه هذه الفائدة،ويمكن لبعض إخواننا المطلعين توثيق المعلومة.
فالغريب جدا: أن يستفيد رئيس غير مسلم من سيرة المصطفى عليه الصلاة والسلام في الدعوة للصلح، ويطبق ذلك، بينما نجد من ينتسب للإسلام: يحرض على العنف، والاقتتال بين المسلمين،
وإشعال نار الفتن: بإذكاء معاني الحقد والكراهية بين مسلمي الجزائر!!!!!!؟؟؟؟؟،فبأي عقل يفكر هؤلاء!!؟، وبأي منطق ينظرون للأمور وعواقبها!!!؟؟؟؟، ولا نملك هنا إلا أن نقول:
" حسبنا الله،ونعم الوكيل".
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية عمر القبي
عمر القبي
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 04-11-2009
  • الدولة : الجزائر
  • العمر : 40
  • المشاركات : 3,030
  • معدل تقييم المستوى :

    18

  • عمر القبي is on a distinguished road
الصورة الرمزية عمر القبي
عمر القبي
شروقي
رد: "أين هو تسامحكم؟؟؟"
28-05-2013, 10:23 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن عربي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

اول بالنسبة للرسالة فقد ارسلها منديلا الى ثوار الربيع العربي (ومنهم الاسلاميون) كيلا يطاردوا الفلول حين يصلون للحكم ، لكن الذي حصل ان الثوار انفسهم اصبحوا مطاردين من قبل من لا امانه له ، وهم حكام دول الربيع الان .

اما ان عن المشاركة ، فهذا الكلام باطل تماما ، لان فارق بين بيض جنوب افريقيا ، و السلفيين

حين عفى نيلسون منديلا على البيض وقال اذهبوا بأنتم الطلقاء ، قام البيض بالمقابل بالتخلي عن الافكار العنصرية ضد السود ، واعتذروا علانية عن جرائمهم للشعب ، و نبذوا عنصريتهم واجرامهم ، وهكذا اتبثوا للشعب الجنوب افريقي انهم قوم يحفضون العهد

لكن ماذا فعل السلفية حين عفى عنهم بوتفليقة ، صحيح القوا السلاح (او جزء منهم) لكنهم لا يزالون يكفرون الشعب ويتوعودنه بالويل والثيور ، بل وبالتأر ، وهم لا لاطلقوا ارهابهم شيء، فالافكار السلفية الاجرامية لا تزال حامية الوطيس ، ثم السلفيين لا يعترفون انهم اخطؤوا بحمل السلاح وقتل الناس ، فهم لا يزالون يتهمون الجيش بقتل الشعب ، و يدعون انهم ابرياء ، وهذا كذب بواح وليس دليل توبة

وهو طبعا ما يدل ان القاء السلا ح منهم لم يكن نتيجة لقناعة بنبذ العنف والتوبة ، بل هو مجرد تكتيك بعد الضربات الامنية الموجعة ، ، وعليه نحن نرى ان السلفية الان يعيدون قرع طبول الحرب، بداءا بأحداث تقنتورين ، مرورا بحمداش الذي يحاول لملمة بقايا الارهاب ، اصافة الى قناة المغربية التي تحرض بقايا الفيس ـ الى الاخوان المهلكون وتجمعاتهم ،الكل عاد له حنين القتل حين احس بالتغير الجيوسياسي في العالم في ظل امريكا التي قد تمدهم بالسلاح و قطر التي تمول بالمال مع نظامها العميل الليبي و التونسي

لكن تأكد انتم لم تسيطروا على هذه البلاد رغم ان الشعب ضن فيكم الخير ، فيف اليوم وقد فاحت روائح وعلم الكل خداغكم وغدركم ، اليوم الدولة كما الشعب الكل يعلم شرور السلفية ، وحتى السلفية المغرر بهم ، فهم سيعودون عن هذا الطريق الضال ، لان لا جزائرية مع السلفية

بروكت سيدي

سؤال؟ هل تفرق بين السلفيين و بين الخوارج و لا راك دايرهم كامل في شكارة واحدة؟؟؟؟؟ فالحمد لله نحن سلفيون و نحضر عن مشايخنا منذ مدة طويلة و لم نسمع من احد منهم الدعوة إلى العنف بالعكس هم دائما ضد العنف و ضد الارهاب و التطرف فلا تخلط و تزور الحقائق


مثال :


  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,081
  • معدل تقييم المستوى :

    19

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: "أين هو تسامحكم؟؟؟"
29-05-2013, 08:59 AM
لم أطلع عند نشر هذا الرد على تعليق ابن عربي الثاني،وقد يكون في ردي هذا بعض جواب لما كتبه:
ومرة أخرى:" أين هو تسامحكم!!؟"
هل أنتم معادون للمصالحة بين الجزائريين!!؟
لأنني لست دائم الإبحار على الإنترنيت، لم أكن أعلم قبل نشري لتعليقي الأول على مقالي:" أين هو تسامحكم!!؟"، بأن:"ابن عربي": قد نشر تعليقه عليه المملوء بعبارات التهديد والتخويف التي تعمل جاهدة على إثارة فتنة بين الجزائريين بذلك الخطاب العدائي لكل معاني:" الود والوئام،والتسامح والإخاء" بين أبناء الوطن الواحد،وإنني أدعو إلى إعادة قراءة مقالي وتعليقي الأول بتأن،وكذلك قراءة تعليق الأختين الفاضلتين:( عطر الأيام)، و (شروق الجزائرية )،ثم لنقارن ذلك كله بتعليق:"ابن عربي".
إنني أقول بيقين إن أغلبية الشعب الجزائري تنبذ وترفض بشدة :" خطاب الكراهية والعدائية":الذي تتبناه فئة شاذة،لا تروقها الحياة إلا على صور مآسي الجزائريين.
لا أظن بأن الأختين الفاضلتين:( عطر الأيام)، و(شروق الجزائرية):سلفيتان بالمعنى الاصطلاحي للكلمة، وقد عبرتا بحرية وصدق عن ضمير وفطرة الأغلبية الساحقة من الشعب الجزائري التواق للأمن والأمان، والسلم والسلام في هذا الظرف الحساس الذي تمر به الجزائر،وهي بحاجة ماسة فيه لكل أبنائها.
فعوض أن يؤمن:"ابن عربي" على دعائي في آخر مقالي حين قلت:" ف:" اللهم احفظ الجزائر وسكانها، وأصلح بينهم، ووحد قلوبهم، وألف بينهم، واجمع على الحق كلمتهم، واجعل تدبير أعدائهم في نحورهم، واكفهم شرهم، وآخر دعائنا أن:" الحمد لله رب العالمين"...فضل:"ابن عربي": أن يخوفنا ويهددنا بعبارات تنبئ على مرض نفسي،أو كيد طبعي!!؟.
لقد عرف:"ابن عربي" نفسه عند بداية مشاركاته أنه:"صوفي"
والذي أعرفه بأن الصوفية من طبعها:" الهدوء والإخاء والتسامح"،وهي: أخلاق اكتسبتها من تربية النفس،ورياضتها على محاسن الأخلاق،لكن خطاب:"ابن عربي": العدائي التخويفي الزارع لمعاني الكراهية،وإذكاء نار الفتنة!!؟"، كل ذلك جعلني أراجع حساباتي، لأفسر هذا السلوك غير الطبيعي لمتصوف!!؟
فخلصت إلى تفسيرين هما:
الأول: أن:"ابن عربي":من الرؤوس المنتفعة من استمرار جهل الأمة بتوحيدها،وهذا ما يتيح له ولأمثاله:" ضمان استمرار استغلال المغفلين الذين يحملون ثروات طائلة لسدنة القبور،لا يحلم بها أرباب الشركات!!؟، وقد نشرت:"الشروق اليومي" عدة تحقيقات في هذه القضية، ومنها تحقيق نشر في العدد:(2388) بعنوان لافت جدا هو:" الملايير تتدفق على الأضرحة سنويا بلا رقيب و لا حسيب!!!؟؟؟؟".
ومعلوم بأن:" السلفيين" هم أحرص الناس على:" الدعوة إلى التوحيد،ومحاربة الشرك"،وهذا ما لا يعجب:"القبوريين!!؟"، لأنه ببساطة: يهدد:" عروشهم وكروشهم وقروشهم!!؟"، وبعبارة أخرى:" يقطع عليهم أهم أسباب أرزاقهم الباطلة".
الاحتمال الثاني: أن:" ابن عربي": شيعي متستر برداء التصوف
ويدل لذلك بعض الأدلة، ومنها المثل العربي الشهير القائل:" يكاد المريب يقول: خذوني!!؟"، ومعناه أن:" المتلبس بالجرم":إذا حامت حوله بعض القرائن: تصدر منه بعض الأقوال والتصرفات المرتبكة، وينفي عن نفسه التهمة قبل أن يوجه له الاتهام،وهذا ما حصل لابن عربي،واقرؤوا بعض ردوده،ستجدون أنه نفى عن نفسه تهمة التشيع أكثر من مرة،فقال للمثال فقط:" على سبيل المثال ، أنا و رغم كوني لست شيعي ، إلا أني سأبدوا شيعي بنظر أي سني ضيق الأفق ، والسبب بسيط لأني منحاز لسيدنا علي رضي الله عنه على حساب معاوية ..".
فتأملوا كيف نفى عن نفسه التهمة، دون أن توجه له تهمة التشيع،وتأملوا أيضا كيف ترضى عن علي رضي الله عنه، ولم يترض عن معاوية رضي الله عنه مثل الشيعة، رغم أن معاوية رضي الله عنه صحابي جليل!!!؟؟؟.
ولما كتبت مقالي: "الفوارق الجلية بين التقية الشرعية والتقية الشيعية": توقعت أن يجيء الرد من مناصري الفكر الشيعي، فكان أول رد سريع على مقالي للصوفي:" ابن عربي!!؟": مدافعا عن الشيعة حيث قال:" الواقع أن التقية هذه عار على السنة لا عار على الشيعة!!؟"،ثم قال بعدها:"...و الشيعة المساكين!".
سبحان الله: يشن حربا على إخوانه سنة الجزائر، ويقول عن الشيعة: "مساكين!!!؟؟؟"، ولولا خشية الإطالة: لأتيت بشواهد، أخرى، ولكن: "اللبيب تكفيه الإشارة".
أرجع إلى تشريح تعليقه على مقالي: نقطة نقطة، فأقول:
قولك:{ أنا حين انتقد السلفية فانا انتقد إرهابهم ، وحين اطلب بالزج بهم في السجون ، فهذا الطلب هو الطلب البدهي لأي سارق أو قاتل ، فالسلفي الثابت عليه الجرم كالإرهابيين ومن يواليهم ، لا مكان له إلا السجن مثله مثل اللصوص و الخارجين عن القانون }.
التعليق: قلناها لكم للمرة:" المليار!!!؟؟": دعكم من التلبيس والتدليس المتعمد لتصلوا لأغراضكم السيئة،وذلك بتعمد خلطكم بين التكفيريين والسلفية،فالسلفية بريئة من منهج التكفيريين،
وكتب وأقوال علمائها شاهدة على ذلك، فالسلفيون هم أشد من حارب الفكر التكفيري، والأقدر على ذلك، وكانوا من أوائل ضحاياه،فقد قتل الشيخ:" عباس طيبون" رحمه الله في بداية فتنة التسعينيات بولاية بلعباس،لا لشيء سوى أنه وقف سدا منيعا أمام هؤلاء،وقتل بعده الشيخ:" أمين الجلفاوي" رحمه الله وغيرهما كثير قتل لنفس السبب.
أعلم بأنه أمام شللكم العام،وعجزكم التام: أمام السلفية فكريا وعلميا،لم تجدوا إلا التلبيس والتدليس،فتلك حجة العاجز،وسلوى الناشز،وأضفتم إلى ذلك الاتهامات الجزافية التي يحسنها كل
" غر غمر!!؟"،ولو كان لك يا:"ابن عربي": عقل تفكر به،وقلب سليم من الغل،لوجدتني كتبت في مقالي ،وأنا السلفي ما يأتي: "أقول هذا الكلام ليس دفاعا عمن ضلت به السبل من أبناء هذا الوطن، فرفع السلاح في وجه أهله بغير حق، فأحدث فسادا سماه "جهادا!!؟".
فكيف تلبس وتدلس وتسوي بين التكفيريين والسلفيين،وقد كتبت أيضا في مقالي:" ّرؤية أمازيغي حول ملتقى المرجعية الوطنية بتيزي وزو" ما يأتي:"... وإنني أدعو كل:" أمازيغي حر" سواء كان:" قبائليا أو شاويا أو تارقيا أو ميزابيا": إلى التفاعل معنا،لنثبت لأعدائنا أن:" تمسكنا بأمازيغيتنا ": لا يعني بالضرورة:" التخلي عن ديننا الإسلام، ووطننا الجزائر!!؟"،ولا أن نكون:" أداة طيعة في يد أعدائنا ليستخدمونا كرأس حربة لإضعاف الجزائر، أو تهديد سلامة وحدتها الترابية والمجتمعية".
أكتفي بهذين المثلين، وأدعوك للمرة الأخيرة للكف عن الخلط والتلبيس والتدليس، وإن كنت لا أظنك فاعلا لما بينته سابقا.
قولك:{ وبالمناسبة النظام الجزائري تفطن في النهاية لخدعة المصالحة مع الإرهاب، فهو ظن أن السلفية قوم شرفاء يحفظون العهد ولهذا بادر للتصالح معهم (رغم رفض الشعب) }.
التعليق: قولك:" رغم رفض الشعب":هذه النكتة المبكية سبق الجواب عنها مرتين،فأعد قراءة مقالي،وما كتبته أعلاه.
أما بقية قولك عن النظام: فأطلب منك تصحيح معلوماتك،لأن النظام الذي كذبت وتكذب عليه،هو الذي وظف عشرات الأئمة والخطباء السلفيين في منطقة القبائل لمواجهة الإرهاب الحقيقي فكريا،واسأل أهل المنطقة ممن لهم دراية بالأمر ليخبروك عما جهلته!!!؟؟؟.
إن النظام الجزائري فيه الكثير من الشرفاء الذين يعرفون مصلحة
الجزائر، وهم بخبرتهم غير مستعدين للانسياق وراء مغامرات
"ابن عربي" وأمثاله، وقد تعلموا كثيرا من تجربة محاربة الجزائر للإرهاب الحقيقي، وهم لا ينتظرون أمثال"ابن عربي": ليعطيهم دروسا في الوطنية، أو يبين لهم أين تكمن مصلحة الجزائر خاصة في هذا الظرف الحساس جدا الذي تمر به.
قولك:{ وحركة وزارة الشؤون الدينية لإبادة السلفية هي البداية فقط}.
التعليق: قال بعض السلف:" من أخفى عنا بدعته، أظهرتها فلتات لسانه!!؟"،لقد فضحت نفسك يا: "ابن عربي": لأنك كنت دقيقا جدا في تعبيرك هنا،فالقصد:" ليس التكفيريين الذين اتخذتموهم ذريعة فقط،رغم أننا نعارضهم بالفعل والقول"،ولكن مقصودكم:
" إبادة السلفية!!!؟؟؟"، فالمقصود واضح جدا إنه:" السلفية" التي تهدد مرة أخرى:" عروشكم وكروشكم وقروشكم التي تأكلونها بالباطل!!؟"،وقد استعملت لفظ:" إبادة!!؟"،وكأننا في صراع:" رواندي بين قبيلتي:" الهوتو" و " التوتسي"!!!؟؟؟.
تأمل أن تبيد السلفية، بينما رأيناك تقول عن الشيعة مساكين!!؟، وأزيد القراء هنا قولا آخر لك حين قلت:" الشيعي إنسان يجب احترامه كإنسان، قد نختلف معه سياسيا فكريا، لكنه محترم كإنسان، وإذا كان مواطنا فهو يجب أن يحصل على كل الحقوق، وليس أن يقمع".
فأعلق قائلا:" والسلفي إنسان يجب احترامه كإنسان، قد نختلف معه سياسيا فكريا، لكنه محترم كإنسان، وإذا كان مواطنا فهو يجب أن يحصل على كل الحقوق، وليس أن يقمع".
يا:" ابن عربي": إن كل منصف عاقل سيوافقني في طرحي هذا في السلفي الذي نسجته على منوال طرحك في الشيعي!!!؟؟؟؟
فإذا وافقتنا جميعا: تكون قد نسفت كل ما ذكرته عن السلفية، وإن
خالفتنا فستكون أحد رجلين هما!!؟،الإجابة في مطلع المقال!!؟.
قولك:{ لهذا فحضروا أنفسكم إن لم تعودوا لجادة الصواب والتبرؤ من الإرهاب ، إن مستقبلكم مظلم فكل الخروقات التي تم التغاضي عنها سيدفع ثمنها مرتين ، مرة لأنكم قمتم بها ، ومرة لأنكم خنتم العهد مع النظام الذي أوهمتموه بالكف عن الإرهاب} .
التعليق: يا:" ابن عربي": لصالح من تقرع طبول فتنة الحرب بين الجزائريين!!!؟؟؟، إن كنت شجاعا: فأجبني بصراحة دون تقية شيعية، من هم الجزائريون الذين سيستفيدون من عودة فتنة سنوات التسعينات!!؟،أما عن معرفتي لمختلف أطياف المجتمع الجزائري،فالكل ينشد الأمن،وهم الغالبية الساحقة،وهذا لا يعني عدم وجود أقلية تحمل:" الفكر الوزغي!!؟:( لا أدري هل وجدت تفسيرا لدلالته، كما طلبته منك في المرة الماضية أم لا!!؟).
أما تهديداتك التي تتوعدنا بها، فنجيبك عنها بأمرين:
الأول: هل تضمن أنت ومن يحمل فكرك أن:" تعيشوا لساعة بعد قراءتكم لهذا المقال، فضلا عن أن تعيشوا لوقت أطول تنفذون فيه وعيدكم!!!؟؟؟".
الثاني: إذا كنت تخوفنا بتهديداتك – وهي بالمناسبة: لم تخفنا -،فإننا نخوفك بالعزيز الجبار القائل:[ وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ]،وقال:[ إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا]،وقال:[ وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ]،وقال:[ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174)].
فأعد قراءة حساباتك يا:" ابن عربي": واعلم بأن السلفيين ولله الحمد في تناغم مع دولتهم في محاربة الإرهاب،فهي تتكفل بالجانب الأمني،وهم يتكفلون بالجانب الفكري،ونجاحهم بتوفيق
الله تعالى في مسعاهم، سيوفر على الدولة الكثير من الوقت والجهد والمال والرجال.
يا:" ابن عربي": أنت تكتب في:" منتدى النقاش الفكري والعلمي"، ودعوتك للعنف، وتحريضك على الكراهية: يجبرنا على ترك مناقشتك، لأننا في منتدى حواري، ولسنا في ميدان حربي.
إنني أعلم بأن للجزائر أعداء كثيرين يتربصون بها السوء من كل جانب، ومن أساليبهم الماكرة للنيل منها: الإيقاع بين السلفيين ودولتهم، ولا يهم الأعداء بعد ذلك أن:" يهلك محمد أو عمر!!؟"
المهم إضعاف الجزائر بأية وسيلة،لينالوا منها ما يريدونه،ومن أهم السبل الموصلة لهم لتحقيق أهدافهم: تلك الكتابات المغرضة التي تكتب هنا أو هناك،ولا نملك في الختام إلا نكرر دعاءنا: وليؤمن عليه كل جزائري شريف محب لدينه ووطنه،فنقول:
" اللهم احفظ الجزائر وسكانها، وأصلح بينهم، ووحد قلوبهم، وألف بينهم، واجمع على الحق كلمتهم، واجعل تدبير أعدائهم في نحورهم، واكفهم شرهم، وآخر دعائنا أن:" الحمد لله رب العالمين"
التعديل الأخير تم بواسطة أمازيغي مسلم ; 29-05-2013 الساعة 09:02 AM
  • ملف العضو
  • معلومات
Abd El Kader
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 26-04-2007
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 2,763
  • معدل تقييم المستوى :

    20

  • Abd El Kader will become famous soon enough
Abd El Kader
شروقي
رد: "أين هو تسامحكم؟؟؟"
29-05-2013, 03:17 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر القبي مشاهدة المشاركة
سؤال؟ هل تفرق بين السلفيين و بين الخوارج و لا راك دايرهم كامل في شكارة واحدة؟؟؟؟؟ فالحمد لله نحن سلفيون و نحضر عن مشايخنا منذ مدة طويلة و لم نسمع من احد منهم الدعوة إلى العنف بالعكس هم دائما ضد العنف و ضد الارهاب و التطرف فلا تخلط و تزور الحقائق


مثال :



عجيب عمر ان تتساءل ؟

ألم تعرف أن العلمانية رأسمالها الغاية تبرر الوسيلة !!

لم تدخل مدافعا أمام من عنده كل هؤلاء ممن يدين بهيمنة الإسلام على كافة النظم في سلة واحدة يقينا

هل غرك معرف (صوفي) ؟

----------------------------------------------------------------------------
من ربك ؟ ما دينك ؟ من نبيك ؟
----------------------------------------------------------------------------

ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,081
  • معدل تقييم المستوى :

    19

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: "أين هو تسامحكم؟؟؟"
29-05-2013, 05:05 PM
ومرة أخرى:" أين هو تسامحكم!!؟"
هل أنتم معادون للمصالحة بين الجزائريين!!؟
ملاحظة: نشرت هذا المقال كموضع جديد،وكنت أظن أنني قد نشرته كرد تحت هذا المقال،إلا أنني أخطأت في وضعه،ولم أنتبه لذلك، فهأنذا أعيد نشره،لأنه مكمل للمقال الأصلي:"أين هو تسامحكم!!؟"،فعذرا إخواني الكرام،وإلى المقال:

لأنني لست دائم الإبحار على الإنترنيت، لم أكن أعلم قبل نشري لتعليقي الأول على مقالي:" أين هو تسامحكم!!؟"، بأن:"ابن عربي": قد نشر تعليقه عليه المملوء بعبارات التهديد والتخويف التي تعمل جاهدة على إثارة فتنة بين الجزائريين بذلك الخطاب العدائي لكل معاني:" الود والوئام،والتسامح والإخاء" بين أبناء الوطن الواحد،وإنني أدعو إلى إعادة قراءة مقالي وتعليقي الأول بتأن،وكذلك قراءة تعليق الأختين الفاضلتين:( عطر الأيام)، و (شروق الجزائرية )،ثم لنقارن ذلك كله بتعليق:"ابن عربي".
إنني أقول بيقين إن أغلبية الشعب الجزائري تنبذ وترفض بشدة :" خطاب الكراهية والعدائية":الذي تتبناه فئة شاذة،لا تروقها الحياة إلا على صور مآسي الجزائريين.
لا أظن بأن الأختين الفاضلتين:( عطر الأيام)، و(شروق الجزائرية):سلفيتان بالمعنى الاصطلاحي للكلمة، وقد عبرتا بحرية وصدق عن ضمير وفطرة الأغلبية الساحقة من الشعب الجزائري التواق للأمن والأمان، والسلم والسلام في هذا الظرف الحساس الذي تمر به الجزائر،وهي بحاجة ماسة فيه لكل أبنائها.
فعوض أن يؤمن:"ابن عربي" على دعائي في آخر مقالي حين قلت:" ف:" اللهم احفظ الجزائر وسكانها، وأصلح بينهم، ووحد قلوبهم، وألف بينهم، واجمع على الحق كلمتهم، واجعل تدبير أعدائهم في نحورهم، واكفهم شرهم، وآخر دعائنا أن:" الحمد لله رب العالمين"...فضل:"ابن عربي": أن يخوفنا ويهددنا بعبارات تنبئ على مرض نفسي،أو كيد طبعي!!؟.
لقد عرف:"ابن عربي" نفسه عند بداية مشاركاته أنه:"صوفي"
والذي أعرفه بأن الصوفية من طبعها:" الهدوء والإخاء والتسامح"،وهي: أخلاق اكتسبتها من تربية النفس،ورياضتها على محاسن الأخلاق،لكن خطاب:"ابن عربي": العدائي التخويفي الزارع لمعاني الكراهية،وإذكاء نار الفتنة!!؟"، كل ذلك جعلني أراجع حساباتي، لأفسر هذا السلوك غير الطبيعي لمتصوف!!؟
فخلصت إلى تفسيرين هما:
الأول: أن:"ابن عربي":من الرؤوس المنتفعة من استمرار جهل الأمة بتوحيدها،وهذا ما يتيح له ولأمثاله:" ضمان استمرار استغلال المغفلين الذين يحملون ثروات طائلة لسدنة القبور،لا يحلم بها أرباب الشركات!!؟، وقد نشرت:"الشروق اليومي" عدة تحقيقات في هذه القضية، ومنها تحقيق نشر في العدد:(2388) بعنوان لافت جدا هو:" الملايير تتدفق على الأضرحة سنويا بلا رقيب و لا حسيب!!!؟؟؟؟".
ومعلوم بأن:" السلفيين" هم أحرص الناس على:" الدعوة إلى التوحيد،ومحاربة الشرك"،وهذا ما لا يعجب:"القبوريين!!؟"، لأنه ببساطة: يهدد:" عروشهم وكروشهم وقروشهم!!؟"، وبعبارة أخرى:" يقطع عليهم أهم أسباب أرزاقهم الباطلة".
الاحتمال الثاني: أن:" ابن عربي": شيعي متستر برداء التصوف
ويدل لذلك بعض الأدلة، ومنها المثل العربي الشهير القائل:" يكاد المريب يقول: خذوني!!؟"، ومعناه أن:" المتلبس بالجرم":إذا حامت حوله بعض القرائن: تصدر منه بعض الأقوال والتصرفات المرتبكة، وينفي عن نفسه التهمة قبل أن يوجه له الاتهام،وهذا ما حصل لابن عربي،واقرؤوا بعض ردوده،ستجدون أنه نفى عن نفسه تهمة التشيع أكثر من مرة،فقال للمثال فقط:" على سبيل المثال ، أنا و رغم كوني لست شيعي ، إلا أني سأبدوا شيعي بنظر أي سني ضيق الأفق ، والسبب بسيط لأني منحاز لسيدنا علي رضي الله عنه على حساب معاوية ..".
فتأملوا كيف نفى عن نفسه التهمة، دون أن توجه له تهمة التشيع،وتأملوا أيضا كيف ترضى عن علي رضي الله عنه، ولم يترض عن معاوية رضي الله عنه مثل الشيعة، رغم أن معاوية رضي الله عنه صحابي جليل!!!؟؟؟.
ولما كتبت مقالي: "الفوارق الجلية بين التقية الشرعية والتقية الشيعية": توقعت أن يجيء الرد من مناصري الفكر الشيعي، فكان أول رد سريع على مقالي للصوفي:" ابن عربي!!؟": مدافعا عن الشيعة حيث قال:" الواقع أن التقية هذه عار على السنة لا عار على الشيعة!!؟"،ثم قال بعدها:"...و الشيعة المساكين!".
سبحان الله: يشن حربا على إخوانه سنة الجزائر، ويقول عن الشيعة: "مساكين!!!؟؟؟"، ولولا خشية الإطالة: لأتيت بشواهد، أخرى، ولكن: "اللبيب تكفيه الإشارة".
أرجع إلى تشريح تعليقه على مقالي: نقطة نقطة، فأقول:
قولك:{ أنا حين انتقد السلفية فانا انتقد إرهابهم ، وحين اطلب بالزج بهم في السجون ، فهذا الطلب هو الطلب البدهي لأي سارق أو قاتل ، فالسلفي الثابت عليه الجرم كالإرهابيين ومن يواليهم ، لا مكان له إلا السجن مثله مثل اللصوص و الخارجين عن القانون }.
التعليق: قلناها لكم للمرة:" المليار!!!؟؟": دعكم من التلبيس والتدليس المتعمد لتصلوا لأغراضكم السيئة،وذلك بتعمد خلطكم بين التكفيريين والسلفية،فالسلفية بريئة من منهج التكفيريين،
وكتب وأقوال علمائها شاهدة على ذلك، فالسلفيون هم أشد من حارب الفكر التكفيري، والأقدر على ذلك، وكانوا من أوائل ضحاياه،فقد قتل الشيخ:" عباس طيبون" رحمه الله في بداية فتنة التسعينيات بولاية بلعباس،لا لشيء سوى أنه وقف سدا منيعا أمام هؤلاء،وقتل بعده الشيخ:" أمين الجلفاوي" رحمه الله وغيرهما كثير قتل لنفس السبب.
أعلم بأنه أمام شللكم العام،وعجزكم التام: أمام السلفية فكريا وعلميا،لم تجدوا إلا التلبيس والتدليس،فتلك حجة العاجز،وسلوى الناشز،وأضفتم إلى ذلك الاتهامات الجزافية التي يحسنها كل
" غر غمر!!؟"،ولو كان لك يا:"ابن عربي": عقل تفكر به،وقلب سليم من الغل،لوجدتني كتبت في مقالي ،وأنا السلفي ما يأتي: "أقول هذا الكلام ليس دفاعا عمن ضلت به السبل من أبناء هذا الوطن، فرفع السلاح في وجه أهله بغير حق، فأحدث فسادا سماه "جهادا!!؟".
فكيف تلبس وتدلس وتسوي بين التكفيريين والسلفيين،وقد كتبت أيضا في مقالي:" ّرؤية أمازيغي حول ملتقى المرجعية الوطنية بتيزي وزو" ما يأتي:"... وإنني أدعو كل:" أمازيغي حر" سواء كان:" قبائليا أو شاويا أو تارقيا أو ميزابيا": إلى التفاعل معنا،لنثبت لأعدائنا أن:" تمسكنا بأمازيغيتنا ": لا يعني بالضرورة:" التخلي عن ديننا الإسلام، ووطننا الجزائر!!؟"،ولا أن نكون:" أداة طيعة في يد أعدائنا ليستخدمونا كرأس حربة لإضعاف الجزائر، أو تهديد سلامة وحدتها الترابية والمجتمعية".
أكتفي بهذين المثلين، وأدعوك للمرة الأخيرة للكف عن الخلط والتلبيس والتدليس، وإن كنت لا أظنك فاعلا لما بينته سابقا.
قولك:{ وبالمناسبة النظام الجزائري تفطن في النهاية لخدعة المصالحة مع الإرهاب، فهو ظن أن السلفية قوم شرفاء يحفظون العهد ولهذا بادر للتصالح معهم (رغم رفض الشعب) }.
التعليق: قولك:" رغم رفض الشعب":هذه النكتة المبكية سبق الجواب عنها مرتين،فأعد قراءة مقالي،وما كتبته أعلاه.
أما بقية قولك عن النظام: فأطلب منك تصحيح معلوماتك،لأن النظام الذي كذبت وتكذب عليه،هو الذي وظف عشرات الأئمة والخطباء السلفيين في منطقة القبائل لمواجهة الإرهاب الحقيقي فكريا،واسأل أهل المنطقة ممن لهم دراية بالأمر ليخبروك عما جهلته!!!؟؟؟.
إن النظام الجزائري فيه الكثير من الشرفاء الذين يعرفون مصلحة
الجزائر، وهم بخبرتهم غير مستعدين للانسياق وراء مغامرات
"ابن عربي" وأمثاله، وقد تعلموا كثيرا من تجربة محاربة الجزائر للإرهاب الحقيقي، وهم لا ينتظرون أمثال"ابن عربي": ليعطيهم دروسا في الوطنية، أو يبين لهم أين تكمن مصلحة الجزائر خاصة في هذا الظرف الحساس جدا الذي تمر به.
قولك:{ وحركة وزارة الشؤون الدينية لإبادة السلفية هي البداية فقط}.
التعليق: قال بعض السلف:" من أخفى عنا بدعته، أظهرتها فلتات لسانه!!؟"،لقد فضحت نفسك يا: "ابن عربي": لأنك كنت دقيقا جدا في تعبيرك هنا،فالقصد:" ليس التكفيريين الذين اتخذتموهم ذريعة فقط،رغم أننا نعارضهم بالفعل والقول"،ولكن مقصودكم:
" إبادة السلفية!!!؟؟؟"، فالمقصود واضح جدا إنه:" السلفية" التي تهدد مرة أخرى:" عروشكم وكروشكم وقروشكم التي تأكلونها بالباطل!!؟"،وقد استعملت لفظ:" إبادة!!؟"،وكأننا في صراع:" رواندي بين قبيلتي:" الهوتو" و " التوتسي"!!!؟؟؟.
تأمل أن تبيد السلفية، بينما رأيناك تقول عن الشيعة مساكين!!؟، وأزيد القراء هنا قولا آخر لك حين قلت:" الشيعي إنسان يجب احترامه كإنسان، قد نختلف معه سياسيا فكريا، لكنه محترم كإنسان، وإذا كان مواطنا فهو يجب أن يحصل على كل الحقوق، وليس أن يقمع".
فأعلق قائلا:" والسلفي إنسان يجب احترامه كإنسان، قد نختلف معه سياسيا فكريا، لكنه محترم كإنسان، وإذا كان مواطنا فهو يجب أن يحصل على كل الحقوق، وليس أن يقمع".
يا:" ابن عربي": إن كل منصف عاقل سيوافقني في طرحي هذا في السلفي الذي نسجته على منوال طرحك في الشيعي!!!؟؟؟؟
فإذا وافقتنا جميعا: تكون قد نسفت كل ما ذكرته عن السلفية، وإن
خالفتنا فستكون أحد رجلين هما!!؟،الإجابة في مطلع المقال!!؟.
قولك:{ لهذا فحضروا أنفسكم إن لم تعودوا لجادة الصواب والتبرؤ من الإرهاب ، إن مستقبلكم مظلم فكل الخروقات التي تم التغاضي عنها سيدفع ثمنها مرتين ، مرة لأنكم قمتم بها ، ومرة لأنكم خنتم العهد مع النظام الذي أوهمتموه بالكف عن الإرهاب} .
التعليق: يا:" ابن عربي": لصالح من تقرع طبول فتنة الحرب بين الجزائريين!!!؟؟؟، إن كنت شجاعا: فأجبني بصراحة دون تقية شيعية، من هم الجزائريون الذين سيستفيدون من عودة فتنة سنوات التسعينات!!؟،أما عن معرفتي لمختلف أطياف المجتمع الجزائري،فالكل ينشد الأمن،وهم الغالبية الساحقة،وهذا لا يعني عدم وجود أقلية تحمل:" الفكر الوزغي!!؟:( لا أدري هل وجدت تفسيرا لدلالته، كما طلبته منك في المرة الماضية أم لا!!؟).
أما تهديداتك التي تتوعدنا بها، فنجيبك عنها بأمرين:
الأول: هل تضمن أنت ومن يحمل فكرك أن:" تعيشوا لساعة بعد قراءتكم لهذا المقال، فضلا عن أن تعيشوا لوقت أطول تنفذون فيه وعيدكم!!!؟؟؟".
الثاني: إذا كنت تخوفنا بتهديداتك – وهي بالمناسبة: لم تخفنا -،فإننا نخوفك بالعزيز الجبار القائل:[ وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ]،وقال:[ إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا]،وقال:[ وَإِنْ يُرِيدُوا أَنْ يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ]،وقال:[ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174)].
فأعد قراءة حساباتك يا:" ابن عربي": واعلم بأن السلفيين ولله الحمد في تناغم مع دولتهم في محاربة الإرهاب،فهي تتكفل بالجانب الأمني،وهم يتكفلون بالجانب الفكري،ونجاحهم بتوفيق
الله تعالى في مسعاهم، سيوفر على الدولة الكثير من الوقت والجهد والمال والرجال.
يا:" ابن عربي": أنت تكتب في:" منتدى النقاش الفكري والعلمي"، ودعوتك للعنف، وتحريضك على الكراهية: يجبرنا على ترك مناقشتك، لأننا في منتدى حواري، ولسنا في ميدان حربي.
إنني أعلم بأن للجزائر أعداء كثيرين يتربصون بها السوء من كل جانب، ومن أساليبهم الماكرة للنيل منها: الإيقاع بين السلفيين ودولتهم، ولا يهم الأعداء بعد ذلك أن:" يهلك محمد أو عمر!!؟"
المهم إضعاف الجزائر بأية وسيلة،لينالوا منها ما يريدونه،ومن أهم السبل الموصلة لهم لتحقيق أهدافهم: تلك الكتابات المغرضة التي تكتب هنا أو هناك،ولا نملك في الختام إلا نكرر دعاءنا: وليؤمن عليه كل جزائري شريف محب لدينه ووطنه،فنقول:
" اللهم احفظ الجزائر وسكانها، وأصلح بينهم، ووحد قلوبهم، وألف بينهم، واجمع على الحق كلمتهم، واجعل تدبير أعدائهم في نحورهم، واكفهم شرهم، وآخر دعائنا أن:" الحمد لله رب العالمين"
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية عمر القبي
عمر القبي
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 04-11-2009
  • الدولة : الجزائر
  • العمر : 40
  • المشاركات : 3,030
  • معدل تقييم المستوى :

    18

  • عمر القبي is on a distinguished road
الصورة الرمزية عمر القبي
عمر القبي
شروقي
رد: "أين هو تسامحكم؟؟؟"
29-05-2013, 10:34 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن عربي مشاهدة المشاركة
سيد امازيغي هل انت مغرم بالقص و اللصق ، لقد ردت على مشاركتك ، فلما تعيد تكرارها ، (تكرار الكلام لن يجعل منه حقيقة ) ، حاول الرد على المشاركة لنرى ما في جعبتك ، وبالمانسبة لقد نشرة موضوع كامل تجده في نقاش حر عن المصالحة ، فهل من نقاش علمي ، ام هو مونولوج وانتهى الامر

بروكت اخي.
و هل أنت مغرم بعدم الاجابة لما تفلس من الحجة .؟
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع


الساعة الآن 03:29 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى