تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
منتديات الشروق أونلاين > منتدى العلوم والمعارف > جديد الكتب والدراسات

> "حزب الله" كذراع إستراتيجية للنظام الإيراني***دراسة

  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية bouseida
bouseida
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 12-09-2009
  • الدولة : الجزائر
  • العمر : 43
  • المشاركات : 419
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • bouseida is on a distinguished road
الصورة الرمزية bouseida
bouseida
عضو فعال
"حزب الله" كذراع إستراتيجية للنظام الإيراني***دراسة
23-10-2009, 08:32 PM
"حزب الله" كذراع إستراتيجية للنظام الإيراني

تفحص هذه الدراسة مكانة منظمة "حزب الله" في التصور الاستراتيجي الإيراني والمساعدات واسعة النطاق التي تقدمها إيران للمنظمة منذ إنشائها قبل 24 عاما. إن منظمة "حزب الله" والطائفة الشيعية التي نشأ "حزب الله" وسطها لم تشكل أبرز مثال فقط، بل المثال الوحيد من الناحية العملية، على نجاح التصور الخاص بـ"تصدير الثورة" الإسلامية واستغلال هذا التصور كرافعة من أجل خدمة الطموحات الإيرانية للنفوذ الإقليمي وتطوير الصراع ضد إسرائيل والدول الغربية.



[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-nassrallahandnagad1.jpg[/IMG]
لقاء الأمين العام لـ"حزب الله"، حسن نصر الله، مع الرئيس الإيراني أحمدي نجاد (وكالة الأنباء الإيرانية،
ISNA، 1
آب، 2005)
عام
1) تفحص هذه الدراسة مكانة منظمة "حزب الله" في التصور الاستراتيجي الإيراني والمساعدات واسعة النطاق التي تقدمها إيران للمنظمة منذ إنشائها قبل 24 عاما. إن منظمة "حزب الله" والطائفة الشيعية التي نشأ "حزب الله" وسطها لم تشكل أبرز مثال فقط، بل المثال الوحيد من الناحية العملية، على نجاح التصور الخاص بـ"تصدير الثورة" الإسلامية واستغلال هذا التصور كرافعة من أجل خدمة الطموحات الإيرانية للنفوذ الإقليمي وتطوير الصراع ضد إسرائيل والدول الغربية.
2) إن المعونات المكثفة التي قدمتها إيران وسوريا لـ "حزب الله" منذ إنشائه، والتي تسارعت خلال الأعوام الستة الأخيرة، جعلت من "حزب الله" منظمة ذات قدرات عسكرية- سياسية، وذراع متقدمة لإيران في قلب العالم العربي. إن القدرات التي يمتلكها "حزب الله" والتي تتجاوز قدرات منظمة إرهابية، قد تشكل تهديدا ملموساً على سكان إسرائيل، كما ظهر الأمر جليا في "حرب لبنان الثانية"، في وقت مبكر أكثر مما خططت له إيران وسوريا. إن وجود مثل هذه الذراع المتقدمة تمكن النظام الإيراني من التأثير السياسي في لبنان، وتزيد من التأثير الإيراني، وتتيح تفعيل "سلاح الإرهاب" ضد إسرائيل دون ربط هذا مباشرة بإيران، فضلاً عن هذا كله، فإن هذه الذراع تمنح إيران الخيار العسكري في مهاجمة إسرائيل ودهورة المنطقة في حالة حدوث أزمة (على سبيل المثال، رداً على ضرب المنشآت النووية في إيران).
3) أضعفت "حرب لبنان الثانية" القدرات العسكرية لـ "حزب الله" وأحدثت تآكلا في مكانته السياسية في لبنان، غير أنه لم يتم إخضاع المنظمة وما تزال القدرات التي تضررت قابلة للترميم. بناء على ذلك، من المتوقع أن تقوم إيران، إلى جانب حليفتها سوريا، ببذل الجهود من أجل ترميم "حزب الله"، خاصة من خلال تهريب الوسائل القتالية من سوريا بواسطة انتهاك حظر توريد السلاح المفروض على إرساليات الأسلحة إلى "حزب الله". وفي المقابل، من المتوقع أن تقوم إيران بتحويل المبالغ المالية الكبيرة إلى الساحة اللبنانية (عن طريق "حزب الله") من أجل ترميم الأنقاض وتعويض سكان المناطق المتضررة في الحرب (وأغلبها من المناطق الشيعية).
4. من وجهة النظر الإسرائيلية، فإن النظام الإسلامي في إيران ينطوي على خطر وجودي بالنسبة لإسرائيل، حيث يدمج هذا النظام ما بين الأيديولوجية غير القابلة للتسوية والداعية علنا إلى القضاء على دولة إسرائيل وما بين رعاية المنظمات الإرهابية والسعي المتواصل إلى الحصول على قدرة نووية غير تقليدية، من خلال التجاهل العلني لطلبات المجتمع الدولي. إن النظام الإيراني يشكل أيضا تهديداً واضحاً لمصالح الولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية في الخليج الفارسي وفي الشرق الأوسط برمته. كما أن هناك أجزاء واسعة من العالمين العربي والإسلامي تخشى أيضا من التهديد الإيراني.
5. على هذه الخلفية، يتوجب على دولة إسرائيل والمجتمع الدولي كله، بذل كل جهد مستطاع من أجل تصعيب عملية ترميم القدرات الإستراتيجية لـ "حزب الله" التي أصيبت في "حرب لبنان الثانية"، كجزء من النضال الشامل ضد التهديد الإيراني وذراعه في لبنان.

6) تشتمل هذه الدراسة على الفصول التالية:
أ) التصور الخاص بـ "تصدير الثورة" الإسلامية
ب) إنشاء "حزب الله" من قبل إيران خلال حرب لبنان;
ج) تقوية "حزب الله" بعد حرب لبنان
د) مميزات المساعدات الإيرانية المقدمة لـ "حزب الله":
1) المميزات العامة
2) "تصدير" الأيديولوجيا الإيرانية
3) التزويد المكثف للوسائل القتالية النوعية
4) طريقة نقل السلاح إلى لبنان
5) تأهيل عناصر "حزب الله" في تفعيل الوسائل القتالية
6) الاشراف على بناء القوة العسكرية لـ "حزب الله" وإعداده لمواجهة محتملة مع إسرائيل
7) تمويل "حزب الله"
8) ضرب البنية التحتية العسكرية لـ "حزب الله" خلال الحرب
هـ) تلخيص واستنتاجات
لقاء الأصدقاء
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-nassrallahandnagad3.jpg[/IMG]
حسن نصر الله، الأمين العام لـ "حزب الله"، يعانق الرئيس الإيراني أحمدي نجاد أثناء زيارته لإيران

(1 آب، 2005)
التصور الخاص بـ "تصدير الثورة" الإسلامية
7) إن الطموح إلى "تصدير" الثورة الإسلامية إلى المجتمعات الإسلامية (وحتى إلى المجتمع الإنساني كله) هو جزء لا يتجزأ من الفلسفة الخاصة بآية الله الخميني قائد الثورة الإسلامية في إيران. وقد سعى الخميني والمقربون منه إلى تجاهل الفوارق بين السنة والشيعة والتوزيع القومي وسعوا إلى بناء قوة إسلامية ثورية تقوم بقيادة إيران باستئصال "جذور الشر"، أي، الدول العظمى التي تسبب الفساد في الأرض، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية ("الشيطان الأكبر") وحليفتها إسرائيل ("الشيطان الأصغر").
8) إن فكر "تصدير الثورة" كان من وجهة نظر الخميني ووريثه "القائد" علي الخامنئي، بمثابة رافعة لتطوير المصالح الإستراتيجية الإيرانية وفي مقدمتها الطموح إلى النفوذ الإقليمي وتطوير الصراع ضد إسرائيل والغرب، من خلال التدخل في الشئون الداخلية لدول أخرى.
9) في إطار "تصدير الثورة"، منحت إيران مساعدات سخية لحركات إسلامية أصولية ولمنظمات إرهابية في الشرق الأوسط، البلقان وأفريقيا. وفي المقابل، أدارت إيران في شتى أنحاء العالم نشاطات إعلامية جادة من أجل نشر قيم الثورة الإسلامية. وما تزال هذه النشاطات سارية لغاية اليوم، غير أن أبرزها، فضلا عن نموذج "حزب الله" في لبنان، المساعدة الإيرانية لمنظمات الإرهاب الفلسطينية (خاصة "الجهاد الإسلامي في فلسطين" و"حماس") ومساعدة المليشيات الشيعية في العراق في سعيها من أجل زعزعة الاستقرار وعرقلة عملية الدمقرطة التي يحاول الأمريكيون إرساءها في العراق(1).
10) من بين المنظمات الإرهابية التي تحصل على المساعدات من إيران، يبرز "حزب الله" كمنظمة تحظى بأفضلية واضحة في تخصيص الموارد والاهتمام من النظام الإيراني، وليس عبثا، لأنه على مدار الـ 24 عاما الماضية، ومنذ إقامة "حزب الله"، نجحت المنظمة في ترسيخ جذورها وسط الطائفة الشيعية في لبنان وتحصيل الانجازات والتحول من وجهة نظر الإيرانيين إلى أبرز مثال (وعمليا، الوحيد لغاية الآن) لنجاح "تصدير الثورة".

إنشاء "حزب الله" من قبل إيران خلال حرب لبنان
11) أسفرت حرب لبنان التي اندلعت في 6 حزيران 1982، عن ضرب مكانة سوريا في لبنان، القضاء على البنية الإرهابية الفلسطينية والتسبب في انهيار الإدارة المركزية الحاكمة في بيروت. وقد لاحظ الإيرانيون الفرصة من أجل استغلال الانقلاب الاستراتيجي الذي طرأ في لبنان من أجل نقل الصراع الإسلامي إلى الساحة اللبنانية، أي، إلى قلب العالم العربي، وإدارة الصراع من هناك ضد إسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة الأمريكية، دون تدخل مباشر(2)، وفي هذه الساحة عمل الإيرانيون بصورة خاصة وسط الطائفة الشيعية، أكبر طائفة في لبنان، والتي تعاني بصورة تقليدية من الظلم السياسي، الاقتصادي والاجتماعي.
12) تتناسب الطموحات الإيرانية مع المصالح السورية التي أدارت في ذلك الوقت صراعا ضد التواجد الإسرائيلي في لبنان على أساس موقف ضعيف بصورة واضحة. إن التقاطع الذي نشأ في المصالح بين الطرفين دفع بالسوريين بالسماح لقوة إيرانية مكونة من حوالي 2500 جندي من "الحرس الثوري" بالوصول إلى لبنان واقامة قاعدة لهم وسط الطائفة الشيعية في البقاع اللبناني.
13) على الرغم من أن السوريين منعوا القوة الإيرانية التي وصلت إلى لبنان من المشاركة في القتال، وعلى الرغم من اعادة جزء منها إلى إيران، فقد تركزت باقي القوة (حوالي 1000- 1500 عنصر) في بعلبك، وهي منطقة كانت خاضعة لسيطرة الجيش السوري. وقد أقامت القوة الإيرانية بنية تحتية عسكرية لوجيستية في معسكر الشيخ عبدالله في بعلبك في البقاع اللبناني (معسكر للجيش اللبناني سيطرت عليه القوة الإيرانية) وفي معسكر الزبداني في سوريا (شمال شرق دمشق). وقد قامت عناصر من الاستخبارات والعمليات في "الحرس الثوري" بالانتشار لاحقا في بيروت، زحلة ومشغرة في جنوبي البقاع. وقد لعبت البنية التحتية العسكرية التي أقامها "الحرس الثوري" في العام 1982، دورا هاما في انشاء منظمة "حزب الله" وتفعيله في المهام الارهابية.
14) إن أبرز ما حققه "الحرس الثوري" هو نجاحه في توحيد المجموعات الشيعية الراديكالية في إطار تنظيمي واحد، وهي المجموعات التي عارضت التواجد الإسرائيلي والتأثير الغربي في لبنان. وقد أنشأ عناصر "الحرس الثوري" منظمة "حزب الله" من بين هذه المجموعات وساعدوها في التدريبات، نقل الخبرة الفنية، توفير الوسائل القتالية (التي وصلت عن طريق دمشق)، التوجيه الأيديولوجي والتمويل المالي السخي. وقد كان هناك دور مركزي في انشاء "حزب الله" في لبنان وتفعيله للمهام الإرهابية ضد الغرب وضد إسرائيل، لحجة الاسلام علي أكبر محتشمي بور، الذي كان سفير إيران في دمشق (اليوم يشغل منصب يشغلمنصب "الأمينالعامللمؤتمرالدوليللقدسودعمالشعبالفلسطيني"،ويلعب دورا هاما في الدعم الإيراني للإرهاب الفلسطيني).
15) في السنوات الأولى من وجوده، طور "حزب الله"، بتوجيه من المشغلين الإيرانيين وسيلتي عمل اثنتين تحولت إلى "علامة تجارية" للإرهاب الشيعي الموجه من قبل إيران:
أ) العمليات الانتحارية: تم تنفيذ العمليات الانتحارية في لبنان من قبل انتحاريين شيعة جرى ارسالهم للتضحية بأنفسهم "في سبيل الله" كجزء من معركة "الجهاد" التي تشكل مكونا هاما في فكر الخميني وورثته(3). وقد تم توجيه العمليات الانتحارية الأولى نحو الأهداف الغربية، وفيما بعد ضد الأهداف الإسرائيلية في لبنان وضد الأهداف الإسرائيلية واليهودية في الخارج (الأرجنتين). وقد نفذ "حزب الله" خلال حرب لبنان سلسلة من العمليات الانتحارية ضد الأهداف الأمريكية والفرنسية أسفرت عن موت المئات. وقد أدت هذه العمليات إلى إخلاء القوات الأجنبية وتشجيع الفلسطينيين على نسخ "النموذج اللبناني" وتحويل العمليات الانتحارية إلى سلاح رائد في معركة الإرهاب ضد إسرائيل.
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-bayrout1982-2.jpg[/IMG]
العملية الانتحارية في مقر قيادة قوات مشاة البحرية الأمريكية في بيروت في العام 1982. صورة جوية لمقر القيادة قبل العملية وبعدها
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-bayrout1982-4.jpg[/IMG]
العملية الانتحارية ضد السفارة الأمريكية في بيروت في العام 1982، من كتاب "العمليات الاستشهادية" الصادر في بيروت (تشرين الثاني 1985)
ب) خطف الرهائن: في سنوات الثمانينات، خطف "حزب الله" عشرات الأجانب في لبنان وأقدم على قتل بعضهم. وقد تحول خطف الأجانب إلى وسيلة أساسية لتفعيل الضغط على الدول الغربية من أجل تغيير سياستها في قضية الحرب الإيرانية- العراقية وبخصوص الصراع الإسرائيلي- العربي، وكذلك لغرض إطلاق سراح الإرهابيين الشيعة في أنحاء العالم(4).
تعزيز قوة حزب الله بعد "حرب لبنان"
16) في النصف الثاني من سنوات الثمانينات وخلال سنوات التسعينات، أتاح السوريون لـ "حزب الله" ترسيخ سيطرتهم على الطائفة الشيعية في لبنان وإقامة بنية عسكرية واسعة النطاق في جنوب لبنان، إلى حد كبير على حساب حركة "أمل" التي تمثل التيار النفعي وسط الطائفة الشيعية. وقد امتنع السوريون، وهم حلفاء الإيرانيين، عن تفكيك سلاح "حزب الله" بعد أن تم نزع سلاح باقي المليشيات الأخرى في أعقاب "اتفاق الطائف" (1989) والذي كان يمثل نهاية الحرب الأهلية في لبنان. وقد أدت هذه التطورات إلى تقوية مكانة "حزب الله" وسط الطائفة الشيعية وفي السياسة اللبنانية عامة وأتاحت لـ "حزب الله" الاستمرار في العمل المسلح ضد الجيش الإسرائيلي وجيش جنوب لبنان تحت عنوان "مقاومة الاحتلال".
17) إن انسحاب الجيش الإسرائيلي من "المنطقة الأمنية" (24 أيار 2000) تنفيذ إسرائيل لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 425، نزع في الظاهر عن "حزب الله" الشرعية اللبنانية الداخلية بخصوص الاستمرار في الصراع المسلح ضد إسرائيل. وعلى الرغم من ذلك، فقد رفض "حزب الله"، بتشجيع من إيران وسوريا، نزع سلاحه والتوقف عن الهجمات الإرهابية ضد إسرائيل. خلال الأعوام الستة التي مرت منذ ذلك الحين، استمر "حزب الله" بين الفينة والأخرى، في تنفيذ العمليات الإرهابية ضد قوات الجيش الإسرائيلي على طول الحدود (إطلاق النار، خطف الجنود) وتعزيز بنيته العسكرية في جنوب لبنان، من خلال تمسكه بمبررات جديدة ("مزارع شبعا"، إطلاق سراح السجناء اللبنانيين) من أجل ادارة الصراع العسكري مع إسرائيل. وفي المقابل، عمَّق "حزب الله" من المعونات التي يقدمها للمنظمات الإرهابية الفلسطينية وشجعها (مقابل دفع المال) على تنفيذ العمليات الانتحارية فوق الأراضي الإسرائيلية خلال "حرب لبنان الثانية".
مميزات المساعدات الإيرانية لـ "حزب الله"
المميزات العامة
18) خلال الأعوام الستة منذ انسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان، عمقت إيران وسوريا (تحت حكم بشار الأسد) من مساعداتها لـ "حزب الله". وترى الدولتان في لبنان جبهة متقدمة لهن ضد إسرائيل وأن "حزب الله" بمثابة منظمة تابعة (proxy) ذات قدرات استراتيجية. خلال الأعوام الستة الأخيرة، ساعدت إيران إلى جانب حليفتها سوريا في تطوير وتحسين القدرات العسكرية لـ "حزب الله"، خاصة من خلال بناء ترسانة تضم حوالي 12،000- 13،000 صاروخ أرض أرض لأبعاد متفاوتة، ومنظومة دفاعية منظمة في جنوب لبنان تشبه الكتيبة الإيرانية.
19) إن الجهة الإيرانية الرائدة والموجهة فيما يتعلق بالمساعدات المقدمة لـ "حزب الله"، هي وحدة من النخب التابعة لـ "حرس الثورة" باسم "قوة القدس". هذه القوة التي يقودها قاسم سليماني، هي المسئولة عن النشاط العسكري الإيراني وتوجيه العناصر الإرهابية في لبنان وفي أماكن أخرى في العالم (هذه القوة هي المسئولة عن توجيه الإرهاب الفلسطيني). وتشتمل المساعدات التي تقدمها إيران إلى "حزب الله" عن طريق "قوة القدس" على التمويل المالي (أكثر من 100 مليون دولار في السنة)، التدريبات والإرشاد في إيران ولبنان، توفير الوسائل القتالية النوعية ونقل المعلومات الإستخبارية عن إسرائيل.

"تصدير" أيديولوجية الثورة الإسلامية في إيران
20) بين إرهابيي "حزب الله" في جنوب لبنان، تم العثور خلال "حرب لبنان الثانية" على مواد إرشادية وأيديولوجية إيرانية، وهي شهادة واضحة على "تصدير" الأيديولوجيا الراديكالية للثورة الإسلامية في إيران إلى لبنان. ويتم طباعة هذه المواد الإرشادية باللغة العربية بواسطة مطابع مرتبطة بـ "حزب الله" ويتم توزيعها وسط إرهابيي "حزب الله" والطائفة الشيعية في لبنان. من ناحيته، فقد تبنى "حزب الله" الأيديولوجية الإيرانية وتبنى، كما هو الحال في إيران، السعي من أجل القضاء على دولة إسرائيل.
21) هكذا على سبيل المثال، تم خلال الحرب العثور لدى عناصر "حزب الله" في مارون الراس على أربع نسخ من كتيب يحمل عنوان "الجهاد" والمخصص على ما يبدو في الأصل للقوات المسلحة الإيرانية، مع التأكيد على "حرس الثورة". يحتوي الكتاب على اقتباسات كثيرة من أقوال "القائد" الخامنئي، الذي يرى في "الجهاد" عقيدة وأسلوب حياة يستطيع المسلم من خلاله التضحية بحياته في سبيل الله والوصول إلى الجنة، كما يرى أن قمة "الجهاد" هو "الشهادة". إن "الجهاد" و"الشهادة" مكونان أساسيان في التصور الإسلامي الديني لدى أية الله الخميني ووريثه "القائد" الخامنئي(5).
صفحة الغلاف للكتيب المطبوع عام 2004 من قبل "مركز الإمام الخميني الثقافي" في حارة حريك، في الضاحية الجنوبية في بيروت. وقد تم العثور على الكتاب بين مقاتلي "حزب الله" في جنوب لبنان خلال "حرب لبنان الثانية". من اليمين: صورة المرشد الروحي لإيران، علي الخامنئي، وفي أسفل الصورة صورة لثلاثة مقاتلين. يشتمل الكتيب على نماذج من الخبرات التي اكتسبها "حرس الثورة" في إيران.
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-khamenei.jpg[/IMG]

22) في "حرب لبنان الثانية" تم العثور مع عناصر "حزب الله" في قرية يارون (15 آب) على كتيب يحمل عنوان "قائدي". وقد تم اصدار الكتيب من قبل حركة الكشافة التابعة لـ "حزب الله" والمسماة "كشافة الامام المهدي". يشتمل الكتيب على تفاصيل من حياة القائد الإيراني علي الخامنئي الذي يعظمه مقاتلو "حزب الله". ويصور الكتيب علي الخامنئي على أنه شخصية نموذجية وقدوة حسنة ومثال للمقاتل المخلص الذي ساهم كثيرا من أجل الثورة الإسلامية(6).


التزويد المكثف للوسائل القتالية النوعية من إيران لـ "حزب الله"
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-alibornassrallah.jpg[/IMG]
في الوسط: علي أكبر محتشمي بور، من منشئي "حزب الله" ويشغل اليوم منصب "الأمين العام للمؤتمر الدولي للقدس ودعم الشعب الفلسطيني"، ويظهر في الصورة وهو يتحدث مع خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" ومع حسن نصر الله، الأمين العام لـ "حزب الله". وقد اعترف محتشمي بور أن صواريخ بعيدة المدى من طراز "زلزال 2" قد حولت من إيران إلى "حزب الله".



23) خلال الأعوام الستة الأخيرة، تعزز تزويد الوسائل القتالية من إيران وسوريا لصالح "حزب الله"، بتشكيلة واسعة وبنوعية عالية، والتي استعملت منظمة "حزب الله" بعضها خلال "حرب لبنان الثانية". ومن بين هذه الوسائل القتالية، برزت الصواريخ بعيدة المدى الموجهة ضد المراكز السكانية في إسرائيل (إن مستوى الدقة لهذه الصواريخ لا يتيح إصابة الأهداف المحددة بدقة بل ييتح الرمي الاحصائي فقط).
تهديد الصواريخ للمراكز السكانية في إسرائيل: مدى الصواريخ الإيرانية التي يمتلكها "حزب الله"
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-map.jpg[/IMG]




24) يمكن تقسيم الوسائل القتالية إلى ثلاث مجموعات:-
أ) وسائل قتالية من الصناعات الإيرانية وبضمن هذا منظومة الصواريخ بعيدة المدى من طراز "فجر 3" لمدى 43 كم و"فجر 5" بمدى 75 كم من إنتاج الصناعات العسكرية الإيرانية. وقد جرى استعمال قسم من هذه الوسائل القتالية من قبل "حزب الله"، طبقا لاعتباراته، وطبقا لاحتياجات الحرب. وفي جزء من الحالات، طلب من "حزب الله"، وفقا لتقديراتنا، مصادقة من إيران لتفعيلها.
ب) وسائل قتالية من إنتاج الصناعات العسكرية السورية: وقد تضمنت هذه الوسائل، من بين ما تضمنت، صواريخ 220 ملم سورية يصل مداها إلى 75 كم ومنظومة صواريخ 302 ملم لمدى يزيد عن 100 كم. جزء من مشتريات الوسائل القتالية السورية جرى تمويله، حسب تقديراتنا، من إيران. وقد فضل "حزب الله" خلال الحرب استعمال السلاح السوري بصورة أساسية.
ج) وسائل قتالية من إنتاج دول أخرى جرى تحويلها إلى "حزب الله" من قبل سوريا وإيران: صواريخ متطورة مضادة للدبابات من طراز "KornetMetis”" وRPG-29 ، أو صواريخ مضادة للطائرات من طراز SA-7 و SA-14 من إنتاج روسي جرى نقلها من سوريا إلى "حزب الله"؛ أو صاروخ الشاطئ- البحر من طراز C-802من إنتاج الصين والذي حول من إيران إلى "حزب الله".
25) فيما يلي مميزات الوسائل القتالية الأساسية التي قامت إيران بتزويدها لـ "حزب الله"، ومعظمها من إنتاج الصناعات العسكرية الإيرانية، وبعضها من إنتاج دول أخرى(7):
أ) منظومة صواريخ أرض أرض بعيدة المدى من طراز "زلزال"، لمدى 125- 210 كم (تبعا للطراز)(8). صاروخ "زلزال 1" هو صاروخ ذو مدى 125 كم، قطر 610 ملم ورأس متفجر بوزن 600 كغم. صواريخ "زلزال 2" ذات مدى أقصى يصل إلى 210 كم، بقطر 610 ملم ورأس متفجر بوزن 600 كغم. وفقا لتقديراتنا، فقد ضُربت هذه الصواريخ بصورة شديدة خلال "حرب لبنان الثانية"، ولم يتم استعمالها خلال الحرب.


"زلزال2" [IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-zilzal3.jpg[/IMG] [IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-zilzal4.jpg[/IMG]
منصات إطلاق الصواريخ من طراز "زلزال"
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-zilzal5.jpg[/IMG]
بقايا من صاروخ "زلزال" الذي هوجمت منصة إطلاقه من قبل طائرات سلاح الجو الإسرائيلي على مقربة من بيروت ("الجزيرة"، 17 تموز). وقد لحق ضرر بالغ بالصواريخ من طراز "زلزال" خلال الحرب
ب‌)
"فجر 3"
صواريخ أرض- أرض طويلة المدى من طراز "فجر 3" و"فجر 5" من إنتاج إيران. صواريخ "فجر 3" ذات مدى يبلغ أقصاه 43 كم، بقطر 240 ملم ورأس متفجر بوزن 90 كغم. أما صواريخ "فجر 5" فهي ذات مدى يصل أقصاه إلى 75 كم. تمتاز هذه الصواريخ بالبساطة التكنولوجية الكبيرة ونوعية ودقة متدنية للغاية، وهي تشكل واجهة التهديد الاستراتيجي الذي يهدد به "حزب الله" السكان في شمالي إسرائيل. على الرغم من الاستعمال القليل لهذه الصواريخ خلال الحرب (6 صواريخ من طراز "فجر 3" أطلقت بإتجاه حيفا وسقطت في منطقة الكريوت). ومن غير الواضح لنا إذا ما كان الأمر بسبب ضرب الصواريخ ومنصات إطلاقها أم بسبب قرار "حزب الله" و/أو إيران بعدم استعمالها.
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-fajer.jpg[/IMG]
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-fajer2.jpg[/IMG] [IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-fajer3.jpg[/IMG]
بقايا صواريخ "فجر 3" (بما في ذلك المحرك) في يوم 17 تموز، في اليوم الرابع من الحرب، وقد انفجر صاروخان من طراز "فجر 3" على مقربة من منشآت صناعية محاذية لشواطئ خليج حيفا


ج) صواريخ ذات رأس كبير من نوع "فلق" من إنتاج إيراني، وهي صواريخ تستعمل لضرب الأهداف المحصنة. "فلق 1" هو صاروخ بقطر 240 ملم وبرأس متفجر بوزن 50 كغم ومدى يصل أقصاه إلى 10 كم. أما صاروخ "فلق 2" فهو صاروخ بقطر 333 ملم ورأس متفجر بوزن 120 كغم ومدى يصل أقصاه إلى 11 كم.
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-falak1.jpg[/IMG]
سيارة تحمل صواريخ "فلق 1" [IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-falak2.jpg[/IMG]
صاروخ "فلق 1" [IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-falak3.jpg[/IMG]
صاروخ "فلق 2"
د) صاروخ من طراز "نزعات" من إنتاج إيران (من طرازات متنوعة، 4- 10) لمدى بعيد. يصل قطر الصاروخ إلى 356- 450 ملم، وزن الرأس المتفجر إلى 240- 430 كغم ومدى يصل أقصاه إلى 80- 140 كم. وبقدر ما هو معلوم، لم يتم استعمال هذا النوع من الصواريخ خلال "حرب لبنان الثانية".
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-nazaat.jpg[/IMG]
صاروخ من طراز "نزعات"

[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-boom-in-haifa.jpg[/IMG]
الدمار الذي لحق نتيجة إطلاق الصواريخ: بيت مهدم في حيفا (تصوير: شرطة إسرائيل)
هـ) صاروخ محسن مضاد للدبابات من إنتاج إيراني مزود برأس متفجر مزدوج من نوع TANDEM ذو قدرة عالية جدا على اختراق المدرعات بعد الحماية الراكتيفية: صاروخ "رائد"، وهو نسخة إيرانية عن صاروخ "ساجر"، ذو مدى يصل إلى 3،000 متر وقدرة على اختراق 400 ملم؛ صاروخ "رائد T " ("ساجر" ذو رأس متفجر من طراز "تاندم") ذو مدى يصل إلى 3،000 متر وقدرة على اختراق 400 ملم بعد الحماية الراكتيفية(9)؛ "طوفان"، نسخة إيرانية عن صاروخ Tow، ذو مدى يصل إلى 3،750 مترا وقدرة على اختراق حوالي 550 ملم من الفولاذ. الصواريخ المتقدمة المضادة للدبابات التي تم تحويلها إلى "حزب الله" من إيران وسوريا، جرى تفعيلها من قبل المنظمة بمهارة عالية، ليلا ونهاراً، وأصابت عشرات الآليات التابعة للجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان.
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-raedT.jpg[/IMG]
صاروخ "رائد T "
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-tofat.jpg[/IMG]
صاروخ "طوفان"

و) صاروخ شاطئ- بحر من طراز 802C-، من إنتاج الصين، على غرار الصاروخ الذي أصاب السفينة الحربية الإسرائيلية "حنيت" مقابل شواطئ بيروت بعد يومين على اندلاع الحرب (14 تموز)، مما أسفر عن مقتل أربعة من طاقم السفينة الحربية والتسبب لها بأضرار فادحة. يصل مدى هذا الصاروخ إلى 65 ميل ويصل وزن رأسه المتفجر إلى 165 كغم.
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-c802.jpg[/IMG]
صاروخ من طراز 802 C


ز) طائرة بدون طيار من طراز "أبابيل"، ثمرة تطوير الصناعات الجوية الإيرانية. تتوفر هذه الطائرة بعدد من النماذج، بما في ذلك طراز الاستطلاع والطراز "الهجومي" الذي يحمل رأسا متفجرا بوزن عشرات الكيلوغرامات من المواد المتفجرة، وهي متوفرة بأيدي "حزب الله". يعمل الطراز "الهجومي" بطريقتين للتوجيه عن بعد: بمساعدة كاميرا (لمدى عشرات الكيلومترات) وبمساعدة GPS (مدى يزيد عن 100 كم). وقد قام "حزب الله" من قبل بارسال طائرات بلا طيار لأغراض الاستطلاع فوق إسرائيل قبل الحرب(10). خلال الحرب، تم إطلاق طائرة بلا طيار، على ما يبدو من الطراز "الهجومي"، وتم اسقاطها مقابل شواطئ حيفا (7 آب) وعثر عليها محطمة في منطقة مفتوحة في منطقة كابري (13 آب).
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-plane.jpg[/IMG]
بقايا الطائرة بلا طيار "أبابيل" التي أسقطتها طائرات سلاح الجو بتاريخ 7 آب فوق البحر (المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي، تصوير: آنا بروش)

[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-mirsad1.jpg[/IMG]
يافطة تحمل صورة طائرة والعنوان "مرصاد 1" (كنية لـ "أبابيل") معروض في "يوم القدس" في بعلبك (12 تشرين الثاني، 2004)
ح) طائرات شراعية تعمل بالمحركات: يمكن أن تعمل بمحرك صغير كالذي أستعمل "ليلة الطائرات الشراعية"، مما يضمن له الحفاظ على شكله وطريقة عمله وتوفر له الدفع المطلوب للارتفاع والبقاء مدة أطول في الجو، مما يعني امكانية التحليق لمسافة تصل إلى ما يزيد عن 100 كم.
ط) صواريخ مضادة للطائرات من طراز SA-7 و SA-14 روسية الصنع.
ي) مدافع وراجمات من أنواع مختلفة.
ق) صواريخ RPG محسنة إيرانية الصنع من طراز "نادر". هذه نسخة إيرانية عن صاروخ RPG-7. القطر الأساسي للرأس المتفجر هو 80 ملم، ويصل المدى إلى 300 متر وقدرة النفاذ تصل إلى 280 ملم من الفولاذ.
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-RPG.jpg[/IMG]
قاذف صواريخ RPG عثر عليه الجيش الاسرائيلي في لبنان وهو يحمل شعار الصناعات العسكرية الايرانية (تصوير المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي)
ل) وسائل الرؤية الليلية(11).
م) عتاد ومعدات صغيرة للقتال البحري. وربما تكون قد وصلت إلى أيدي "حزب الله" قوارب هجومية من إنتاج إيراني (قوارب توربيدات، غواصات ننس وما شابه).
طريقة نقل الوسائل القتالية إلى لبنان
26) تصل معظم الوسائل القتالية إلى لبنان عن طريق المسار الجوي بواسطة "قوة القدس". يتم نقل الوسائل القتالية والمعدات بالطائرات الإيرانية التي تهبط في مطار دمشق الدولي، ومن هناك يتم نقلها عن طريق المسار البري إلى "حزب الله" في لبنان. وقد تجاهل السوريون وما زالوا يتجاهلون التوجهات المتكررة للولايات المتحدة والمجتمع الدولي والأمم المتحدة بوقف استعمال أراضيهم كمسار لتزويد السلاح والذخيرة لصالح "حزب الله".
27) في السنوات الأخيرة، استغل الإيرانيون الفرص التي سنحت لهم مثل الرحلات الجوية الإنسانية لمصابي الهزة الأرضية في بم، جنوب شرق إيران (كانون الأول 2003- كانون الثاني 2004). في ذلك الوقت استعملت "قوة القدس" طائرات الشحن الإيرانية والسورية (على الأقل 9 رحلات جوية) التي حملت المساعدات الإنسانية لمصابي الهزة الأرضية، من أجل شحنها، في طريق عودتها إلى سوريا، بالمعدات والوسائل القتالية بكميات كبيرة لصالح "حزب الله".
28) استمر الإيرانيون بإرسال الوسائل القتالية إلى "حزب الله" أيضا خلال "حرب لبنان الثانية" وبعدها، تحت غطاء المساعدات الإنسانية(12). ووفقا لتقديراتنا، فقد جرى إحباط بعض هذه المحاولات في أعقاب عمليات الجيش الإسرائيلي. طبقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701، ينبغي على الحكومة اللبنانية العمل على تهريب الوسائل القتالية لصالح "حزب الله" (بمساعدة القوات الدولية، إذا ما رغبت في ذلك). وقد أوضح السوريون أنهم يعارضون عمل القوات الدولية على امتداد حدودهم مع لبنان.
تأهيل عناصر "حزب الله"
29) يقوم الإيرانيون بتأهيل إرهابيي "حزب الله" في تفعيل الوسائل القتالية الجديدة التي يزودون بها المنظمة. وهم ينظمون لصالح "حزب الله" منظومة تدريبات وإرشادات في معسكرات متخصصة في إيران، من خلال استعمال القواعد والمنشآت التابعة لـ "حرس الثورة". ومن باب الاستكمال، يقوم "حرس الثورة" بتمرير التدريبات والإرشاد لصالح عناصر "حزب الله" في لبنان أيضا(13).
30) المعسكران الأساسيان اللذان تستعملهما "قوة القدس" لتأهيل نشطاء الإرهاب الأجانب هما معسكر "الامام علي" في طهران ومعسكر بهونار الذي يقع في مدينة خرج، شمالي طهران. إرهابيان اثنان من بين إرهابيي "حزب الله" الذين وقعوا في أسر الجيش الإسرائيلي خلال "حرب لبنان الثانية" أفادا بأنهما تدربا في معسكر التدريبات في خرج. وقد أشار أحدهما إلى أن قائد التدريبات على الأسلحة المضادة للطائرات في العام 1999 كان مرشدا إيرانيا كبيرا يُدعى حسن ايرلو.
31) يمر عناصر "حزب الله" في إيران بمنظومة متنوعة من التدريبات والإرشاد بدءا من التدريبات المزدوجة وانتهاء بالإرشاد في إطلاق الصواريخ المضادة للدبابات (بما في ذلك صواريخ "ساجر" و"تاو") وإطلاق الصواريخ المضادة للطائرات. ويتم التركيز بصورة خاصة في التأهيل على وحدات "حزب الله" التي تقوم بتشغيل الوسائل القتالية التي تعتبر استراتيجية مثل صواريخ أرض- أرض لمدى يصل إلى أكثر من 75 كم والطائرات الصغيرة بدون طيار. في هذا الاطار، تجدر الإشارة إلى أن ضباطا في "حرس الثورة" ساعدوا "حزب الله" في إطلاق الطائرة الصغيرة بدون طيار فوق إسرائيل (من إنتاج إيراني) في تشرين الثاني 2004.
32) خلال "حرب لبنان الثانية" وقع في الأسر حسين علي سليمان، إرهابي كان ضالعا في عملية خطف الجنديين من الجيش الإسرائيلي بتاريخ 12 تموز، وهي العملية التي أدت إلى الحرب. في التحقيق معه، أفاد الإرهابي أنه تدرب في إيران مع 40- 50 إرهابيا من "حزب الله". وقد امتنع أعضاء المجموعة عن ختم جوازات السفر في سوريا أو إيران، في محاولة لاخفاء خروجهم إلى إيران.
[IMG]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-hussin-ali.jpg[/IMG]
حسين علي سليمان، الإرهابي من
"حزب الله" الذي تم أسره، روى عن التدريبات التي مر بها إرهابيو "حزب الله" في إيران من قبل عناصر "حرس الثورة" (تصوير: المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي)
الاشراف على بناء القوة العسكرية لـ "حزب الله" واعداده للمواجهة المحتملة مع إسرائيل
33) خلال الأعوام الستة التي مضت منذ انسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان، عمل "حرس الثورة" في لبنان على تحسين وتعزيز القدرات التنفيذية لـ "حزب الله" من خلال إعداده للمواجهة المحتملة مع إسرائيل.
34) أقام "حرس الثورة" الإيراني في جنوب لبنان منظومة دفاعية لصالح "حزب الله"، بحيث صارت المنظمة الإرهابية تملك قدرات تمتلكها الدول، وتشابه المنظومة مبنى كتيبة إيرانية أكثر مما تشابه منظمة إرهابية. وقد تم بناء هذه "الكتيبة" بإشراف وتوجيه عناصر "حرس الثورة" الذين كانوا يقومون بزيارات متواصلة إلى جنوب لبنان وفي بعض الأحيان كانوا يصلون إلى محاذاة الحدود مع إسرائيل.
35) للدلالة على ذلك، يمكن الاستعانة بإفادة إرهابي من "حزب الله" وقع في الأسر أثناء الحرب. وقد روى أنه قبل عام ونصف، أثناء حراسته في أحد المواقع في جنوب لبنان، زار الموقع إيرانيان برفقة قائدين من "حزب الله". وقد عرف الأسير أحد الزائرين على أنه محمود، من "حرس الثورة" الذي قام بإرشاده خلال التدريب الذي مر به في إيران على الأسلحة المضادة للطائرات.
36) من الناحية الفعلية، فإن المنظومة الخاصة بـ "حزب الله" التي تم بناؤها في جنوب لبنان عبارة عن نتاج مباشر لعقيدة إيرانية وتكنولوجيا إيرانية وسورية. من الناحية العملية، أقيم في جنوب لبنان ما يشبه "الكتيبة" على غرار "حرس الثورة"، بحيث تضم هذه "الكتيبة" ألوية وفق المناطق ووحدات مضادة للدبابات، مدفعية، الجوانب اللوجستية، الهندسة والاتصالات. وقد كانت هذه "الكتيبة" خاضعة إلى ما يشبه هيئة الأركان العامة- القيادة العامة لـ "حزب الله" في الضاحية الشيعية الجنوبية في بيروت (الضاحية). وقد ضمت "هيئة الأركان العامة" الوظائف المختلفة مثل الوحدة المسئولة عن "السلاح الاستراتيجي" (صواريخ أرض- أرض)، الوحدة الجوية (طائرات بدون طيار)، الوحدة البحرية وما شابه.
تمويل نشاطات "حزب الله"
37) تقدر ميزانية "حزب الله" بحوالي 100 مليون $ في السنة، معظمها من إيران. ويستعمل هذا المبلغ لتمويل النشاطات العسكرية الإرهابية للمنظمة، وبضمن ذلك شراء الوسائل القتالية، رواتب المقاتلين، تأهيل المقاتلين وتحويل الأموال إلى البنى التحتية الإرهابية في الضفة الغربية وقطاع غزة.
38) بالاضافة إلى ذلك، يتم صرف المساعدات الإيرانية السخية على تمويل المصاريف التنظيمية والنشاطات الواسعة للمنظمة في المجال الاجتماعي (التي تضم تفعيل المدارس، المستشفيات والعيادات، مؤسسات العناية والرعاية وغيرها) وفي مجال الاعلام والترسيخ العقائدي.
39) يقوم الإيرانيون بتحويل الأموال إلى "حزب الله" بواسطة "حرس الثورة" (بواسطة "قوة القدس") ووزارة الخارجية (بواسطة السفارات في دمشق وبيروت)، إلى جانب ذلك، تصل الميزانيات إلى "حزب الله" من قبل هيئات شبه حكومية من بينها صناديق الزكاة الخاضعة للخامنئي والتي يوجد لها فروع في لبنان.
40) تجدر الإشارة إلى أنه بعد خروج الجيش الإسرائيلي من "المنطقة الأمنية" زادت المساعدات المالية الإيرانية لـ "حزب الله" من أجل تحسين قدراته العسكرية وكذلك من أجل زيادة حجم المساعدات التي يقدمها للنشاط الإرهابي الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة. ومن المتوقع بعد "حرب لبنان الثانية" أن يحول الإيرانيون موارد مالية ملحوظة تصل وفق تقديراتنا إلى مئات ملايين الدولارات(14)، من أجل ترميم الأضرار الفادحة التي لحقت بمراكز السكان الشيعة في بيروت وجنوب لبنان.
ضرب البنى التحتية العسكرية لـ"حزب الله" خلال الحرب
41) في "حرب لبنان الثانية" أصاب الجيش الإسرائيلي البنى التحتية التابعة لـ "حزب الله" بصورة واسعة، في جنوب لبنان، بيروت والبقاع اللبناني. وقد لحقت الأضرار بالكثير من الوسائل القتالية، وتهدمت المقرات القيادية إلى جانب وقوع الكثير من الخسائر وسط نشطاء المنظمة (أكثر من 500 قتيل)، مما يستدعي وقتا طويلا لترميم المنظومة القتالية. أما ترسانة السلاح التي تم تجميعها على مدار سنوات، فقد أصيبت بصورة ملحوظة (خاصة الصواريخ بعيدة المدى)، غير أن المنظمة ما تزال تملك القدرة على تنفيذ عمليات الإطلاق بإتجاه دولة إسرائيل.
42) على الرغم من الضربة التي لحقت بالبنية العسكرية لـ "حزب الله"، وعلى الرغم من ضرب مكانته على الساحة اللبنانية الداخلية، فإنه لم يتم إخضاع المنظمة، علما أن القدرات المتضررة قابلة للترميم. بناء على ذلك، من المتوقع لإيران، بمساعدة سوريا، بذل الجهود من أجل ترميم القدرات الخاصة بذراعها المتقدمة في لبنان، من خلال تزويد "حزب الله" بالوسائل القتالية (مع التركيز على الصواريخ) وتحويل مبالغ مالية كبيرة من أجل ترميم البنى التحتية المدنية.
تلخيص واستنتاجات
43) عن طريق المساعدات المكثفة التي قدمتها إيران وسوريا لـ "حزب الله"، منذ إنشائه، فقد نجحتا في تحويل "حزب الله" من منظمة إرهابية لبنانية محلية واحدة من بين منظمات إرهابية كثيرة تعمل في لبنان إلى قوة عسكرية ذات قدرات تنفيذية عالية وتأثير في الطائفة الشيعية والسياسة اللبنانية العامة. ومن وجهة نظر الدولتين، فقد تحول "حزب الله" إلى رصيد استراتيجي يخدم جيدا مصالحهما في المنطقة.
44) القدرات التنفيذية- الإرهابية لـ "حزب الله"، التي هي بمستوى دول وليست بمستوى منظمة إرهابية، وقد تجسدت جيدا في "حرب لبنان الثانية"، في وقت مبكر عما رغبت فيه إيران وسوريا. وقد تجسد في الحرب أن البنية التحتية التي بُنيت في لبنان تتيح للإيرانيين (والسوريين) ايجاد قوة هجوم ورد في مواجهة إسرائيل، بحيث تكون السيطرة على تفعيلها بيد الإيرانيين إلى حد كبير.
45) إن وجود "حزب الله" يوفر للإيرانيين الفرصة والقدرة، من وجهة النظر الإيرانية، على إحداث تدهور إقليمي (دون تدخل مباشر) وضرب مصالح إسرائيل والغرب، طبقا لاعتبارات السياسة الإيرانية. على هذه الخلفية، من المتوقع لإيران وسوريا العمل خلال الفترة القريبة وبذل الجهود من أجل ترميم البنية التحتية لـ "حزب الله" التي تضررت في "حرب لبنان الثانية"، وفي الوقت نفسه التجاهل التام لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701.

____________________
1. المساعدات الإيرانية للمليشيات الشيعية في العراق تتم على شكل تزويد الوسائل القتالية، الذخيرة، التمويل، الخبرات المهنية في تصنيع العبوات الناسفة وحتى توجيه العمليات الإرهابية.
2. تفاصيل إضافية في كتاب شمعون شابيرا: "حزب الله بين إيران ولبنان"، تل أبيب، 2000، الصفحات 96- 133.
3. راجع نشرة المعلومات الصادرة عن "مركز المعلومات حول الاستخبارات والإرهاب": "تصديرالأيديولوجية المتطرف ةللثورة الإسلاميةفي إيران: تحليل كتيب بعنوان "الجهاد" الذي تم ضبطه في "حرب لبنان الثانية"،ويجسد فكرمرشد الثورةالإسلامية في إيران،علي<> الخامنئي. يتناول الكتيب الصادرفي لبنان الأيديولوجيا القائمةعلى "الجهاد" و"الشهادة" ويشتمل علىنماذج للتجاربالتي اكتسبها "حرس الثورة" في إيران. يتم نشرهذه الأيديولوجيا وتذويتها وسط "حزب الله" والطائفة الشيعيةفي لبنان".


4. بخصوص مميزات الإرهاب الإيراني والشيعي وتفصيل العمليات التي نفذها "حزب الله" بتوجيه من ايران، راجع الاستعراض المكون من مجلدين" "حزب الله"، السيرة الذاتية لمنظمة إرهابية على امتداد العالم والتي تعمل بوصاية ايرانية ودعم سوري" (آذار 2003). راجع أيضا: "إيران كدولة داعمة ومشغلة للإرهاب" (نيسان، 2003).
5. في هذا السياق، راجع نشرة المعلومات الصادرة عن "مركز المعلومات حول الاستخبارات والإرهاب": "تصديرالأيديولوجيةالمتطرفةللثورةالإسلاميةفيإيران: تحليلكتيببعنوان "الجهاد" الذيتمضبطهفي "حربلبنانالثانية"،ويجسدفكرمرشدالثورةالإسلاميةفيإيران،علي الخامنئي. يتناولالكتيبالصادرفيلبنانالأيديولوجياالقائمةعلى "الجهاد" و"الشهادة" ويشتملعلىنماذجللتجاربالتياكتسبها "حرسالثورة" فيإيران. يتمنشرهذهالأيديولوجياوتذويتهاوسط "حزبالله" والطائفةالشيعيةفيلبنان" (22 آب).
6. راجع خلال الأيام القريبة نشرة المعلومات التي ستصدر باللغة العربية حول تعظيم شخصية الخامنئي من خلال "كشافة الإمام المهدي".
7. هذه القائمة لا تشمل الوسائل القتالية التي تم تزويدها لـ"حزب الله" من قبل سوريا.
8. علي أكبر محتشمي بور، من منشئي "حزب الله"، والذي عمل سفيرا لإيران في سوريا، يعترف (على غير المألوف) بأن صواريخ إيرانية بعيدة المدى من طراز "زلزال 2" قد نُقلت الى "حزب الله" (في مقابلة مع صحيفة "الشرق" الإصلاحية، 3 آب).
9. درع جديد للدبابات يؤدي إلى انفجار القذيفة قبل أن تمس هيكل الدبابة.
10. صبيحة 7 تشرين الثاني 2004، أطلق "حزب الله" طائرة بلا طيار لأهداف استطلاعية، وقد حلقت الطائرة فوق نهريا وعند عودتها إلى جنوب لبنان تحطمت في البحر على ما يبدو بسبب عطل فني. بتاريخ 11 نيسان 2005، أطلق "حزب الله" طائرة استطلاع أخرى حلقت ما بين عكا ونهريا وهبطت بنجاح في جنوب لبنان.
11. أعلن متحدث باسم الخارجية البريطانية أن الجيش الإسرائيلي عثر على وسائل رؤية ليلية بريطانية الصنع يستخدمها "حزب الله" في جنوب لبنان. ونشرت صحيفة "التايمز" اللندنية أن حوالي 250 عدة للرؤية الليلية الموجودة في لبنان، كان قد جرى إرسالها من بريطانيا إلى إيران في العام 2003 في إطار التعاون بين الدولتين في مجال مكافحة تهريب المخدرات.
12. جزء من الرحلات التي أرسلت فيها الوسائل القتالية مرت عبر تركيا. وقد أكد المتحدث باسم الخارجية التركية ما نشرته إحدى الصحف حول قيام تركيا بإرغام طائرتين إيرانيتين على الهبوط أثناء رحلاتها إلى سوريا بسبب الاشتباه في تهريب الوسائل القتالية المخصصة لـ"حزب الله".
13. في مجال التدريبات، تقدم إيران المساعدة أيضا للمنظمات الإرهابية الفلسطينية. يقوم عناصر "قوة القدس" التابعة لـ "الحرس الثوري" بتنظيم التدريبات في لبنان وأحيانا في إيران لنشطاء الإرهاب الفلسطينيين.
14. التزم "حزب الله" علنا بدفع حوالي 150 مليون دولار كتعويض عن هدم البيوت، خاصة في جنوب لبنان والضاحية (الأحياء الشيعية في جنوب بيروت). ولا يمكن لمبالغ بهذا الحجم أن يحصل عليها "حزب الله" إلا من إيران.

http://www.terrorism-information.com...N%26start%3D80







  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية A&L
A&L
عضو مبتدئ
  • تاريخ التسجيل : 25-03-2009
  • المشاركات : 25
  • معدل تقييم المستوى :

    0

  • A&L is on a distinguished road
الصورة الرمزية A&L
A&L
عضو مبتدئ
رد: "حزب الله" كذراع إستراتيجية للنظام الإيراني***دراسة
23-10-2009, 08:57 PM

يتفنَّن بعض الإعلاميين في إيهام المسلمين أن قاصمة الظهر هي فتح ملفِّ الشيعة، على أساس أن المسلمين سُنَّة وشيعة، وأن الحديث عن هذه المشكلة سيقسِّم الأمّة الإسلامية إلى نصفين.
وهذا الكلام خطأ من وجهين..
أما الأول فهو أن الشيعة لا يمثلون من كيان الأمة الإسلامية إلا 11% فقط (150 مليونًا على مستوى العالم)، ومن الظلم البيِّن للأمة الإسلامية أن تتنازل عن ثوابتها من أجل الحفاظ على بقاء هذا العدد القليل داخل الكيان المسلم دون أن يُطالب هؤلاء الشيعة بالالتزام بضوابط الأمة الإسلامية العَقَدِيَّة والأخلاقية والتاريخية والسياسية.
وأما الوجه الثاني فهو ما ذكرناه في مقالنا السابق "خطر الشيعة" من أن الفتنة ليست نائمة ونحن نحاول إيقاظها، ولكن واقع الأمر أنّ الفتنة مشتعلة، بل شديدة الاشتعال، وآثارها تغلي في أكثر من بقعة من بقاع العالم الإسلامي، وفي مقدمتها العراق، فما الذي يجب أن نفعله ونحن نشاهد هذا النزيف المستمر لدماء المسلمين السُّنَّة هناك، وهذا التضييع السافر لمقدّرات دولة كبيرة، وهذا الإعداد الواضح لتهديد بلاد أخرى قريبة وبعيدة من دولة إيران الشيعية؟!
إننا نتكلم لنفهم جذور المشكلة، ومِن ثَم يمكن عندها أن نطرح حلولاً منطقية، أما بدون دراية للنشأة والجذور والمفاهيم والمناهج والأهداف والطموحات، فكيف لنا أن نتبرع برأي لحل المشكلة؟..
ولقد أبرزنا في مقالنا السابق طرفًا من خطر الشيعة المعاصرين على حاضر الأمة الإسلامية، وذكرنا على وجه التحديد خمسة أمور خطيرة يكفي كل واحد منها كمبرر لفتح هذا الملف، وبقوة.. وهذه الأمور الخمسة هي:
أولاً: الهجوم المستمر من الشيعة على الصحابة، حتى صار هذا الأمر وكأنه هو الأساس في الدين عندهم، وهو بغض ظاهرٌ جليٌّ تجاوز الحدود، حتى إننا في موقعنا الإلكتروني نتلقى بشكل دائم تعليقات تفيض بالكراهية والجحود من الشيعة على المقالات الخاصة بـ "أبي بكر وعمر وعثمان"، وعلى المقالات الخاصة بعموم الصحابة، فمجرَّد رؤية اسم صحابي يمثِّل للشيعة حساسية كبيرة، وردَّ فعلٍ عنيف، فكيف السكوت على مثل هذا التجني؟! وذكرنا أن السكوت عن هذه الرذائل هو تضييع للدين لا يجوز لنا أن نفعله.
ثانيًا: خطر التشيُّع في بلاد العالم الإسلامي، سواء التشيع المباشر وتغيير العقيدة، أم انتشار الفكر الشيعي دون معرفة أن هذا يعني التشيع.
ثالثًا: إزهاق أرواح الآلاف المؤلفة من أهل السُّنَّة في العراق.
رابعًا: التهديد المباشر بالسيطرة العسكرية والسياسية والاقتصادية على دولة العراق، وخدمة المصالح الأمريكية بهذا التوجُّه.
خامسًا: التهديد المباشر لدول المنطقة غير العراق، وذكرنا أمثلة من تهديد الشيعة للإمارات والبحرين والسعودية، ولا ندري هل المصلحة هي السكوت حتى تضيع هذه البلاد؟ أم الحركة الإيجابية السريعة لحفظ أمنها وأمانها؟
كانت هذه أمور خمسة فصَّلنا في الحديث عنها في مقالنا السابق "خطر الشيعة"، وندعو القُرَّاء إلى قراءة هذا المقال بشيء من التركيز لخطورته، كما ندعوهم إلى قراءة المقاليْن السابقيْن له، وهما "أصول الشيعة" و"سيطرة الشيعة"؛ حتى نأخذ فكرة كاملة عن الموضوع.
لكن هل هذه الأمور الخمسة هي كل شيء؟!
والإجابة المؤسفة: لا!
فخطورة الشيعة أكبرُ من ذلك، ومراجعةُ التاريخ تثبت أن تدهور الأوضاع قد يكون أبعدَ من التخيُّل، فلقد احتل العُبيديُّون الشيعة الإسماعيلية مصر، وظلوا أكثر من مائتي سنة متصلة، وهو شيء لم يكن أكثر المتشائمين يتوقعه، لكنه حدث كما نعلم، ومن هنا كان التنبيه على هذه الخطورة أمرًا لازمًا وحتميًّا.
ولنكمل الآن معًا ما ذكرناه من أخطارٍ للشيعة في زماننا المعاصر..
سادسًا: التقارب الإيراني السوري وخطورته..
يظهر لنا بوضوح التقارب الشديد بين إيران وسوريا، ووجه الخطورة في ذلك هو الوضع الخطير الذي تعيشه سوريا، حيث تُحكم منذ ما يقرُب من أربعين سنة بالنُّصَيْريين (المعروفين بالعلويِّين)، وهم ينتمون إلى مؤسِّس مذهبهم أبي شعيب محمد بن نُصَير البصريّ (ت 270هـ)، الذي ادَّعَى النبوة، والذي ادعى أنّ عليًّا هو الله -تعالى الله عما يقولون علوًّا كبيرًا-.
ومع أن طائفة النُّصَيريين في سوريا لا تمثل أكثر من 10% من السكان إلا أنهم يسيطرون على الحكم تمامًا، ويفتحون المجال واسعًا للتشيُّع في الدولة، ومِن ثَم فاتصال ما يسمَّى بالهلال الشيعي من إيران إلى العراق إلى سوريا إلى لبنان، يمثل حاجزًا خطيرًا في الأمة الإسلامية يعزل شرقها عن غربها، وينذر بتوسُّع قد لا نتخيل أبعاده.
أحمدي نجاد الرئيس الإيراني الشيعي سابعًا: هناك أمر خطير جدًّا يحتاج منا إلى وقفة حاسمة الآن، ولا يجوز لذلك أن نؤجِّل الحديث عن هذا الملف إلى وقت آخر، وهو فتنة المسلمين السُّنَّة برموز الشيعة الكبرى، وخاصة زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله، ورئيس إيران أحمدي نجاد. وليس من جدال أن المواقف المعلنة من هذيْن الرمزين تمثِّل فتنة لكثير من المسلمين السُّنة، خاصةً في ظل غياب رموز موازية من زعماء الدول الإسلامية، والمحسوبين على السُّنة! ووجه الفتنة هو النجاح الذي حققه كل واحد منهما في قضيته، سواء في قضية حرب اليهود في حالة حزب الله، أو قضية بناء الدولة كما هي حالة الزعيم الإيراني. ومن هنا وجب علينا أن نلفت أنظار المسلمين السُّنَّة أن تحقيق النجاح في قضية من القضايا لا يعني صحة العقيدة، وسلامة المنهج، ومِن ثَم فلا يمكن أن نتغاضى عن كل شيء لكون الرجل قد حقق نجاحًا في أمرٍ ما، حتى لو كان عظيمًا، ولا ننسى أن الدولة العبيدية الشيعية الخبيثة قد حققت نجاحات عسكرية وسياسية أكبر من نجاحات إيران وحزب الله عشرات أو مئات المرات، ومع ذلك فنحن لا يمكن أن نتخذها قدوةً، بل إننا لا نتخذ زعيمًا علمانيًّا - ولو كان سُنِّيًّا - قدوةً ومثلاً؛ لأننا نؤمن أن القائد الإسلامي القدوة هو القائد الذي يحقق تكاملاً وتوازنًا وشمولاً في مجالات العقيدة والأخلاق والعلم والعمل، ويكون جهاده في سبيل الله، ونصرةً لدين الله الصحيح، وإرساءً للشريعة الإسلامية دون تحريف وتبديل.
حسن نصر الله الزعيم الشيعي وقائد حزب الله ودعوني أوجِّه رسالة إلى الذين يحلمون بأن يحكُمُهم زعيمٌ شيعيٌ، ولو كان معتدلاً، أقول لهم: هل ستقبلون عندها الإيمان بالأئمة الاثني عشر الذين يدعون إليهم هؤلاء؟ وهل سنقبل عندها بالتخلي عن تاريخ الصحابة ومذاهبنا الفقهية وكتب السُّنة التي نثق بها؟ وهل نتوقع عند زعامة أحدهم أن تصبح مناهج التعليم على طريقتنا أم على طريقة الشيعة؟!
لقد أقام إسماعيل الصفويّ دولة قوية جدًّا في إيران، وبناها بشكل باهر من حيث الإدارة والتنظيم، ولكن ماذا فعل بهذه الدولة حين اكتملت معالمها؟! راجعوا مقال "سيطرة الشيعة" لتعلموا كيف استغلَّ قوته في ضرب الدولة العثمانية في ظهرها، وفي تشييع أهل العراق، وفي الاتحاد مع البرتغاليين ضد السُّنَّة العثمانيين.
إن الإسلام - يا إخواني وأخواتي - جملة واحدة.. لا يجوز لنا أن نأخذ منه جانبًا ونترك آخر.. قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً} [البقرة: 208]. فإذا أردنا أن نتخذ قدوة فلتكن متكاملة، وإنْ نقُص منها شيء فلا يمكن أن يكون هذا الشيء هو جانب العقيدة والمفاهيم، وإلاَّ فالعاقبة ستكون وخيمة، والضرر بالغًا.
ثامنًا: للأسف الشديد فإن روايات الشيعة قد تسرّبت بشكل شنيع في كتب التاريخ، ونحن إذا أردنا أن نقرأ التاريخ، ونستفيد به، فإنّه يلزمنا أن ننقحه مما أصابه من تزوير وتحريف، وهذه مهمَّة ضرورية، وواجب أساسي، وإلاّ ضاعت من بين أيدينا ثرواتٌ هائلة، بل وشوّهت سيرُ خيرِ النّاس، وأفضلُ القرون، وبداية الطريق أن نفهم خطورة الشيعة على كتب التاريخ، ومِن ثَم تنقية هذه الكتب من رواياتهم المزوَّرة، ثم استنباط الدروس والعِبَر بعد التأكُّد من صحة الروايات.. ولكي أنبّه على خطورة هذا الأمور فإنني قمتُ بإحصاء الروايات الواردة في شرح قصة موقعة صفين في تاريخ الطبري فوجدتها 113 رواية، ثم صُعقت عندما وجدت أن 99 رواية منها عبارة عن روايات شيعية حاقدة لا تهدف إلا لتشويه الصحابة، وهذه الروايات هي التي يتناقلها الشيعة، وكذلك المتأثرون بأفكارهم من جهلة الإعلاميين المحسوبين على السُّنَّة، وحُجَّتهم بأن الروايات موجودة في تاريخ الطبري، وهو من علماء السُّنة الأفذاذ، لكنهم لا ينظرون إلى السند الذي ذكره الطبري، وحتى لو نظروا إليه فهم لا يعرفون هذه الأسماء ولا يدرون عنها شيئًا؛ ومن ثَمَّ وجب تنقية كتب التاريخ من روايات الشيعة حتى يقرأ الناسُ تاريخ الأمّـة من مصادره الصحيحة.
تاسعًا: لا ينظر كثيرٌ من الناس إلى الواجب الذي علينا تجاه الشيعة! فهل من الحكمة أن نترك مائة وخمسين مليونًا من البشر يعتقدون هذه الاعتقادات الفاسدة دون أن ننبههم إلى خطورة ما هم عليه من أفكار ومعتقدات؟!
ألا يحتاج هؤلاء إلى تعليم وتوضيح وأمرٍ بالمعروف ونهيٍ عن المنكر؟! ألن يكون هناك سؤال لنا يوم القيامة مِنْ ربِّ العالمين عن موقفنا عندما رأينا من يدين بالمعتقدات التي أشرنا إلى بعضها في مقال "أصول الشيعة"؟!
لقد أرسل إلينا بعض الشيعة تعليقات على هذه المقالات يتوجهون فيها إلى الله بأن يعاقبني بأن يحشرني مع أبي بكر وعمر!! ومع سعادتي بأنّ هناك من يتمنى لي أن أُحشر مع أبي بكر وعمر إلا أنني كنت حزينًا جدًّا عليهم حيث جعلوا من أنفسهم أعداءً لهذيْن العملاقيْن الجبلين اللذين اصطفاهما ربُّ العالمين لصحبة سيد المرسلين r.. إنني أشعر أنه من ألزم واجبات الدعاة والعلماء أن يشرحوا لهؤلاء خطورة ما هم عليه، فلا شكَّ أن فيهم المنصف الذي إنْ وصلت إليه المعلومةُ الصحيحة فإنه سيقبل الحق مهما واجه من صعوبات
إعدام علماء السنة في إيران .
عاشرًا: مَن يدافع عن السُّنَّة المساكين الذين يعيشون في إيران الآن؟! هل تدرون ما عددهم؟! إنهم يصلون إلى عشرين مليونًا! أي يمثلون ما يقرب من 30% من السكان، ومع ذلك فليس هناك وزير واحد منهم في الحكومة الإيرانية، وعددهم في البرلمان أقل من 10%، ويجاهد مليون سُنِّي في العاصمة طهران لإنشاء مسجد واحد لهم لكنهم فشلوا في ذلك حتى الآن، فضلاً عن القمع المباشر لكل المطالبين بالحقوق، وقد وصل القمع إلى تدمير المساجد السُّنِّية، ومن أشهر هذه الحوادث تدمير مسجد الشيخ فيض في خراسان سنة 1994م/ 1414هـ[1]، ثم تدمير المسجد الجامع بولاية بلوشستان مع قتل أكثر من مائتي شابٍّ من السُّنة اعتصموا بالمسجد احتجاجًا على تدمير مسجد الشيخ فيض[2].
وغنيٌّ عن الذكر والبيان أن مناهج التعليم التي يدْرُسها عشرون مليونًا من السُّنَّة في إيران لا تتوافق مع عقائد السُّنة ومبادئهم، إنما هي على أفكار الشيعة وبدعهم.
تدمير مساجد أهل السنة إنها - للأسف الشديد - أزمة كبيرة يعيشها السُّنة في إيران، وكلنا يرى أنهم لا بواكي لهم، فهل نسكت جميعًا عن مشاكلهم ومشاكل السُّنة في العراق، أم نتكلم لعلَّ الله U أن يوقظ قلبًا يستطيع أن يفعل شيئًا؟!
إن هذه هي بعض أخطار الشيعة التي تظهر لنا.. فتلك عشرة كاملة!
هل يرى إخواني وأخواتي أن من الحكمة أن نسكت؟!
هل يرى المتعقِّلون من المحللين أنّ أضرارَ الكلام أكبرُ من أضرار الواقع الذي نعيشه بالفعل، والذي عدَّدنا في هذا المقال والمقال الذي قبله، عشرة منها؟!
ومع ذلك فليس الهدف من وراء هذه المقالات أن نحمل سلاحًا، ونواجه به شيعة إيران أو العراق أو سوريا أو لبنان.. وليس الهدف من هذه المقالات أن نستنتج أن خطر الشيعة أكبر من خطر اليهود.. إنما نهدف من هذه المقالات أن نفهم الأوضاع على حقيقتها، وعندها يتفق العقلاء من أهل السُّنة على الموقف الأحْكَمَ والأنسب بعد معرفة الحقائق..
إن الملايين ممّنْ يتطوع بإبداء الرأي في كثير من المشاكل المعقدة، لا يعرف شيئًا البتَّة عن القضية التي يتكلم فيها، إنما يتكلم من منطلق العاطفة فقط، ويسطِّر أحلامه على أنها حقائق سيتجه المخلصون إلى تطبيقها.
إذن بعد هذه المعلومات الدامية، ما هو موقفنا من ملف الشيعة؟!
بدع ومنكرات الشيعة أولاً: يرى جمهور العلماء أن عموم الشيعة الاثني عشرية مسلمون، ولكنهم مسلمون منحرفون مبتدعون، ومِن ثَم فإنهم يُجرون عليهم أحكام الإسلام بشكل عام من حيث التزاوج والميراث والدفن والقضاء والطعام وسائر المعاملات، ومن ثَم أيضًا يُسمح لهم بالحج والعمرة ودخول الأراضي المقدسة المحرَّمة على غير المسلمين، لكن كل هذا لا يلغي شدة الانحراف الذي هم عليه، والذي يحتاج إلى إصلاح وتقويم، بل يحتاج إلى أحكام وقوانين، وهذا مجال أسهم فيه علماء الأمة بكثيرٍ من التفصيلات ليس المجال يسمح بشرحها.
ويرى جمهور العلماء أيضًا أن هناك من طوائف الشيعة من يَكْفُر، وعلى رأس هذه الطوائف مثلاً الإسماعيلية والنُّصَيرية وغير ذلك من المذاهب الملحدة.
ثانيًا: بناء على هذا الانحراف الشديد الذي تعانيه المناهج الشيعية فإننا نستطيع أن نقطع باستحالة التقريب العقائدي والفقهي بينهم وبين المسلمين السُّنة؛ فالشيعةُ ليست مذهبًا من المذاهب كما يعتقد البعض، إنما هي انحراف عن الطريق المستقيم، وأيُّ تقريبٍ بين الطريق المستقيم وبين الانحراف ما هو إلا انحراف أيضًا ولكن بدرجة أقل، وهذا ليس مقبولاً البتَّة في الشريعة الإسلامية، وهل يعني التقريب أن نقبل بسبِّ بعض الصحابة دون غيرهم؟ وهل يعني التقريب الإيمان ببعض الأئمة الاثني عشر دون غيرهم؟ وهل يعني التقريب الأخذ عن البخاري ومسلم وترك الترمذي وأبي داود؟ وهل يعني التقريب أن نحلَّ زواج المتعة في بعض الظروف؟ وهل يعني التقريب التغاضي عن اضطهاد بعض السُّنة في إيران والعراق ولبنان وسوريا، وعدم التغاضي عن اضطهاد آخرين؟
الدكتور مصطفى السباعي
إن الطريق - يا إخواني وأخواتي - مسدودٌ مسدود!!
وأيُّ محاولات للتقريب العقائدي والفقهي بين الشيعة والسُّنة ما هي إلا محاولات لتبديل الدين وتحريفه، وهذا ما لا ينبغي أن نسعى إليه.. وليراجع الجميع مواقف العلماء الذين سعوا إلى التقريب في فترة من فترات حياتهم ثم اكتشفوا استحالة ذلك مع كثرة المحاولات، ولعلَّنا نخص بالذكر هنا العلاَّمة السوري الكبير الدكتور مصطفى السباعي رحمه الله، والذي أعلن في كتابه "السنة ومكانتها في التشريع الإسلامي" فشل كل هذه المحاولات، بل قال بالحرف الواحد: "... كأن المقصود من دعوة التقريب، هي تقريب أهل السنة إلى مذهب الشيعة!!"[3]، كما سار في نفس الطريق ووصل إلى نفس النتيجة العلاّمة الجليل الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله.
الدكتور يوسف القرضاوي
ثالثًا: لا ينبغي أن نقف عند مرحلة الإنكار على عقائد الشيعة ومناهجهم، بل ينبغي أن نحصِّن أهل السُّنة بالعلم النافع الذي يحفظهم من السقوط في هاوية المعتقدات الفاسدة، وعلى العلماء والدعاة أن ينشطوا بشكل كبير في تعريف أهل السنة بدينهم الصحيح، وقصة الرسول r والصحابة الأجِلاَّء، كما ينبغي أن نستفيد من التراث التاريخي الهائل الذي تمتلكه الأمة، وليعلم الجميع أن الأمّة التي لا تُحسن قراءة تاريخها لن تستطيعَ صياغة مستقبلها.
رابعًا: لا بُدَّ أيضًا ألاّ نخجل أو نخاف من طرح الشُّبهات التي يثيرها الشيعة هنا وهناك، ولا ينبغي لنا أن نضع رءوسنا في التراب ظنًّا منا أنّ السكوت عن الكلام في ملف الشيعة سيخرسُ الألسنة، بل لا بُدَّ أن نتكلم فيه وبشجاعة؛ فالمسألة مسألة عقيدة، والقضية قضية تقويم انحراف، وتعديل سلوك، ومن هنا فيجب علينا طرح القضايا التاريخية المعقَّدة التي يَلِجُ فيها الشيعة بضراوة، وأن نشرح هذه القضايا من منظورنا الإسلامي الصحيح. كما يجب توضيح حُبِّ أهل السُّنَّة لآل البيت، وتقديرهم لهم، وأن الوهم الذي يسيطر به الشيعة على أذهان الناس من كونهم يعظِّمون أهل البيت بشكل أكبر هو وهمٌ كاذب، وإلاّ فكيف يرضى آل بيت رسول الله r بتحريف منهج رسول الله r؟!
خامسًا: ينبغي أيضًا أن نتوجَّه إلى الشيعة بالدعوة الصادقة والنصيحة المخلصة، أن يعودوا إلى التحقيق العلمي النزيه ليقرءوا تاريخهم وعقائدهم؛ ليتبيَّنُوا أن سند الروايات عندهم في غاية الضعف والانقطاع، وأن الكثير من مناهجهم وأفكارهم قد وُضعت في القرن الثالث الهجري، ولم يكن لها أصلٌ قبل ذلك. ونحن على يقين أن المخلص منهم سيهديه الله U إلى الطريق القويم، وما ذلك على الله بعزيز.
سادسًا: على الدول العربية والإسلامية، بل على الجاليات المسلمة في البلاد الغربية، أن تَحْذَرَ حذرًا شديدًا من خطورة التشيُّع الذي ينمو بشكل متزايد. وكما وضّحنا فإن هذا التشيُّع هو انحراف عن جادَّة الصواب، ومن هنا كان ينبغي الانتباه الشديد لهذا الأمر، خاصةً في البلاد التي تتعرض للتشيُّع بشكل مكثف مثل البحرين والإمارات والسعودية والأردن.
سابعًا: على المسلمين السُّنة في نقاط التَّماسّ في العراق وإيران ولبنان أن يأخذوا حذرهم، وأن يوحِّدوا كلمتهم، وأن يتواصلوا مع إخوانهم من أهل السُّنة في العالم الإسلامي، وأن يتكاتفوا في حماية أنفسهم من المخاطر التي يتعرضون لها، وأن ينشطوا في الجانب الإعلامي الذي يشرح حالتهم، ويبيِّن أوضاعهم، ويسهِّل مساعدتهم.
ثامنًا: لا نمانع من إمكانية التعايش السلمي بين السنة والشيعة، وعدم تعدي طرف على طرف، بل عدم الدخول في المناطق الملتهبة من الصراع الفكري والعَقَديّ، على أن يكون هذا متبادلاً بين الطرفين، ولا يكون هذا يعني إعطاء كل الحقوق للشيعة في العراق مع تهميش السُّنة، سواءٌ في العراق أو إيران.
تاسعًا: التقارب السياسي بين بعض الجماعات السياسية السنية والشيعية في بعض الأمور أمر وارد، ولكن مع الحذر الشديد من حدوث انهيار التقارب كما هو المعتاد في التاريخ لمثل هذه العَلاقات، كما ينبغي الحذر التام من أي تنازل عن مبدأ عقائدي أو شرعي في سبيل هذا التقارب، وليكن هذا التقارب مشروطًا بظروف خاصَّة، ومصالح مشتركة معينة، ولا يكون مطلقًا حتى لا يُحدِث بلبلة في الصف، واضطرابًا في الفهم.
عاشرًا: دعوة إلى حكام المسلمين أن يكونوا على قدر المسئولية الضخمة الملقاة على عاتقهم، فإنَّ المسلمين السُّنة ما لجئوا إلى دعاوى التقريب، وما انبهروا بالأمثلة الشيعية إلا لغياب الحكّام المسلمين عن الساحة.. ولقد رأينا مدى التعاطف السُّنِّي مع أردوجان في موقفه من اليهود، ومن رئيس وزراء الدنمارك؛ للدلالة على احتياج الشارع السُّني لرمزٍ يقفون وراءه، فأسأل الله U أن يريكم الحق حقًّا ويرزقكم اتّباعه، وأن يريكم الباطل باطلاً ويرزقكم اجتنابه.
كانت هذه هي النقطة العاشرة في رؤيتنا لهذا الملف الخطير، فتلك عشرة كاملة..
وأنا على يقين أن هناك العشرات والمئات، بل الآلاف، من الأسئلة التي لم نتمكن من الإشارة لها في هذه المقالات العاجلة، ولكننا نهدف إلى فتح الأبواب فقط، وتوضيح الرؤية، أما التفصيل والشرح والاستقصاء والحصر، فإننا نحتاج إلى دراسات وبحوث، نسأل الله أن يوفِّق علماء المسلمين إلى القيام بها، وتبيينها لعموم الناس {حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ} [الأنفال: 39].
حَفِظَ الله أمة الإسلام من كلّ سُوءٍ، وأنار طريقها المستقيم، ورزقها من الخير كله عاجله وآجله..
ونسأل الله أن يُعِزَّ الإسلام والمسلمين.
د. راغب السرجاني
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية هارون الرشيد
هارون الرشيد
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 16-10-2008
  • الدولة : نتمنى فوز الجزائر يوم 14
  • المشاركات : 255
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • هارون الرشيد is on a distinguished road
الصورة الرمزية هارون الرشيد
هارون الرشيد
عضو فعال
  • ملف العضو
  • معلومات
mourad1968
عضو مبتدئ
  • تاريخ التسجيل : 12-09-2009
  • المشاركات : 13
  • معدل تقييم المستوى :

    0

  • mourad1968 is on a distinguished road
mourad1968
عضو مبتدئ
رد: "حزب الله" كذراع إستراتيجية للنظام الإيراني***دراسة
14-11-2009, 09:29 PM
والله إنني عندما أقرءة عن حزب الله وهو ينعت بالإرهاب أحتار من هم الذين نعتوه بالإرهاب ولماذا ، أضن بأنهم دافعوا عن الإسلام وحاربوا إسرائيل التي لم يتجرأ أي شخص أو زعيم بـ........ ، أضن بأن المد الشيعي نستغله فيما ينفعنا وعلى كل حال هو أحسن من أن يحكمكم الكفرة الذين خربوا فلسطين والعراق ...ولا أعرف الدور القادم لمن ، لذي علينا أن نتجنب الفتنة ونتقي الله في أنفسنا.surrender
من مواضيعي
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية osamamadridi
osamamadridi
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 30-10-2008
  • الدولة : الجزائر - قسنطينة
  • المشاركات : 1,603
  • معدل تقييم المستوى :

    14

  • osamamadridi is on a distinguished road
الصورة الرمزية osamamadridi
osamamadridi
شروقي
  • ملف العضو
  • معلومات
أبوصلاح الدين
موقوف
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2009
  • المشاركات : 1,465
  • معدل تقييم المستوى :

    0

  • أبوصلاح الدين will become famous soon enough
أبوصلاح الدين
موقوف
رد: "حزب الله" كذراع إستراتيجية للنظام الإيراني***دراسة
28-12-2009, 03:55 PM
حزب الله ذراع لاستراتيجية للنظام الإيراني وأين العيب في ذالك
حزب الله مخلب إيراني
حزب الله مجرد عميل لإيران
قولوا ما شئتم
حزب الله أشرف منكم جميعا
حزب الله خير ألف مرة من عمائم نجد التي لاهم لها سوي فقه الحيض والنفاس والمراحيض والخلافات الجزئية
قولوا ماشئتم
حزب الله خير ألف مرة من كل الجيوش العربية التي مرغت أنوفنا مرات ومرات
أما حزب الله فقد قال وبكل قوة لإسرائيل(لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالال الالا)
فهل قالها آل سعود
فهل قالها آل الشيخ
هل قالها عمائم نجد التي خذرت الناس بمسائل مفروغ منها
حزب الله رمز الجهاد والاستشهاد
وهذه ذروة الإسلام
عرفناكم في لحن القول
هذه السلفية إثمها أكبر من نفعها
فرقت الأمة واستباحت دمها وكفرت مئات الملايين وشغلتنا بسفاسف الأمور
تتودد لإسرائيل وأمريكا وللطواغيت
وتتبغض لكل مسلم ومجاهد
قلتم حزب الله رافضي
فماذا فعلتم لحماس
لقد خذلتموهم وما زلتم
وماذا فعلتم لطالبان والمقاومة في العراق
لن نصدقكم أبدا حتي نري الأفعال في الميدان
دعوا حزب الله وشأنه
فهو أشرف منكم وشرفه من الجهاد والجهاد فقط
فهل فهمهتم؟
حين تسيرون في طريق الجهاد سنصدقكم (فإذا أنزلت سورة محكمة وذكر فيها القتال رأيت الذين في قلوبهم مرض ينظرون إليك نظر المغشي عليه من الموت).
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية osamamadridi
osamamadridi
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 30-10-2008
  • الدولة : الجزائر - قسنطينة
  • المشاركات : 1,603
  • معدل تقييم المستوى :

    14

  • osamamadridi is on a distinguished road
الصورة الرمزية osamamadridi
osamamadridi
شروقي
  • ملف العضو
  • معلومات
الخَليل
زائر
  • المشاركات : n/a
الخَليل
زائر
رد: "حزب الله" كذراع إستراتيجية للنظام الإيراني***دراسة
29-12-2009, 04:25 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bouseida مشاهدة المشاركة
"حزب الله" كذراع إستراتيجية للنظام الإيراني

تفحص هذه الدراسة مكانة منظمة "حزب الله" في التصور الاستراتيجي الإيراني والمساعدات واسعة النطاق التي تقدمها إيران للمنظمة منذ إنشائها قبل 24 عاما. إن منظمة "حزب الله" والطائفة الشيعية التي نشأ "حزب الله" وسطها لم تشكل أبرز مثال فقط، بل المثال الوحيد من الناحية العملية، على نجاح التصور الخاص بـ"تصدير الثورة" الإسلامية واستغلال هذا التصور كرافعة من أجل خدمة الطموحات الإيرانية للنفوذ الإقليمي وتطوير الصراع ضد إسرائيل والدول الغربية.



[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-nassrallahandnagad1.jpg[/img]
لقاء الأمين العام لـ"حزب الله"، حسن نصر الله، مع الرئيس الإيراني أحمدي نجاد (وكالة الأنباء الإيرانية، isna، 1 آب، 2005)
عام
1) تفحص هذه الدراسة مكانة منظمة "حزب الله" في التصور الاستراتيجي الإيراني والمساعدات واسعة النطاق التي تقدمها إيران للمنظمة منذ إنشائها قبل 24 عاما. إن منظمة "حزب الله" والطائفة الشيعية التي نشأ "حزب الله" وسطها لم تشكل أبرز مثال فقط، بل المثال الوحيد من الناحية العملية، على نجاح التصور الخاص بـ"تصدير الثورة" الإسلامية واستغلال هذا التصور كرافعة من أجل خدمة الطموحات الإيرانية للنفوذ الإقليمي وتطوير الصراع ضد إسرائيل والدول الغربية.
2) إن المعونات المكثفة التي قدمتها إيران وسوريا لـ "حزب الله" منذ إنشائه، والتي تسارعت خلال الأعوام الستة الأخيرة، جعلت من "حزب الله" منظمة ذات قدرات عسكرية- سياسية، وذراع متقدمة لإيران في قلب العالم العربي. إن القدرات التي يمتلكها "حزب الله" والتي تتجاوز قدرات منظمة إرهابية، قد تشكل تهديدا ملموساً على سكان إسرائيل، كما ظهر الأمر جليا في "حرب لبنان الثانية"، في وقت مبكر أكثر مما خططت له إيران وسوريا. إن وجود مثل هذه الذراع المتقدمة تمكن النظام الإيراني من التأثير السياسي في لبنان، وتزيد من التأثير الإيراني، وتتيح تفعيل "سلاح الإرهاب" ضد إسرائيل دون ربط هذا مباشرة بإيران، فضلاً عن هذا كله، فإن هذه الذراع تمنح إيران الخيار العسكري في مهاجمة إسرائيل ودهورة المنطقة في حالة حدوث أزمة (على سبيل المثال، رداً على ضرب المنشآت النووية في إيران).
3) أضعفت "حرب لبنان الثانية" القدرات العسكرية لـ "حزب الله" وأحدثت تآكلا في مكانته السياسية في لبنان، غير أنه لم يتم إخضاع المنظمة وما تزال القدرات التي تضررت قابلة للترميم. بناء على ذلك، من المتوقع أن تقوم إيران، إلى جانب حليفتها سوريا، ببذل الجهود من أجل ترميم "حزب الله"، خاصة من خلال تهريب الوسائل القتالية من سوريا بواسطة انتهاك حظر توريد السلاح المفروض على إرساليات الأسلحة إلى "حزب الله". وفي المقابل، من المتوقع أن تقوم إيران بتحويل المبالغ المالية الكبيرة إلى الساحة اللبنانية (عن طريق "حزب الله") من أجل ترميم الأنقاض وتعويض سكان المناطق المتضررة في الحرب (وأغلبها من المناطق الشيعية).
4. من وجهة النظر الإسرائيلية، فإن النظام الإسلامي في إيران ينطوي على خطر وجودي بالنسبة لإسرائيل، حيث يدمج هذا النظام ما بين الأيديولوجية غير القابلة للتسوية والداعية علنا إلى القضاء على دولة إسرائيل وما بين رعاية المنظمات الإرهابية والسعي المتواصل إلى الحصول على قدرة نووية غير تقليدية، من خلال التجاهل العلني لطلبات المجتمع الدولي. إن النظام الإيراني يشكل أيضا تهديداً واضحاً لمصالح الولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية في الخليج الفارسي وفي الشرق الأوسط برمته. كما أن هناك أجزاء واسعة من العالمين العربي والإسلامي تخشى أيضا من التهديد الإيراني.
5. على هذه الخلفية، يتوجب على دولة إسرائيل والمجتمع الدولي كله، بذل كل جهد مستطاع من أجل تصعيب عملية ترميم القدرات الإستراتيجية لـ "حزب الله" التي أصيبت في "حرب لبنان الثانية"، كجزء من النضال الشامل ضد التهديد الإيراني وذراعه في لبنان.

6) تشتمل هذه الدراسة على الفصول التالية:
أ) التصور الخاص بـ "تصدير الثورة" الإسلامية
ب) إنشاء "حزب الله" من قبل إيران خلال حرب لبنان;
ج) تقوية "حزب الله" بعد حرب لبنان
د) مميزات المساعدات الإيرانية المقدمة لـ "حزب الله":
1) المميزات العامة
2) "تصدير" الأيديولوجيا الإيرانية
3) التزويد المكثف للوسائل القتالية النوعية
4) طريقة نقل السلاح إلى لبنان
5) تأهيل عناصر "حزب الله" في تفعيل الوسائل القتالية
6) الاشراف على بناء القوة العسكرية لـ "حزب الله" وإعداده لمواجهة محتملة مع إسرائيل
7) تمويل "حزب الله"
8) ضرب البنية التحتية العسكرية لـ "حزب الله" خلال الحرب
هـ) تلخيص واستنتاجات

لقاء الأصدقاء


[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-nassrallahandnagad3.jpg[/img]

حسن نصر الله، الأمين العام لـ "حزب الله"، يعانق الرئيس الإيراني أحمدي نجاد أثناء زيارته لإيران
(1 آب، 2005)
التصور الخاص بـ "تصدير الثورة" الإسلامية
7) إن الطموح إلى "تصدير" الثورة الإسلامية إلى المجتمعات الإسلامية (وحتى إلى المجتمع الإنساني كله) هو جزء لا يتجزأ من الفلسفة الخاصة بآية الله الخميني قائد الثورة الإسلامية في إيران. وقد سعى الخميني والمقربون منه إلى تجاهل الفوارق بين السنة والشيعة والتوزيع القومي وسعوا إلى بناء قوة إسلامية ثورية تقوم بقيادة إيران باستئصال "جذور الشر"، أي، الدول العظمى التي تسبب الفساد في الأرض، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية ("الشيطان الأكبر") وحليفتها إسرائيل ("الشيطان الأصغر").
8) إن فكر "تصدير الثورة" كان من وجهة نظر الخميني ووريثه "القائد" علي الخامنئي، بمثابة رافعة لتطوير المصالح الإستراتيجية الإيرانية وفي مقدمتها الطموح إلى النفوذ الإقليمي وتطوير الصراع ضد إسرائيل والغرب، من خلال التدخل في الشئون الداخلية لدول أخرى.
9) في إطار "تصدير الثورة"، منحت إيران مساعدات سخية لحركات إسلامية أصولية ولمنظمات إرهابية في الشرق الأوسط، البلقان وأفريقيا. وفي المقابل، أدارت إيران في شتى أنحاء العالم نشاطات إعلامية جادة من أجل نشر قيم الثورة الإسلامية. وما تزال هذه النشاطات سارية لغاية اليوم، غير أن أبرزها، فضلا عن نموذج "حزب الله" في لبنان، المساعدة الإيرانية لمنظمات الإرهاب الفلسطينية (خاصة "الجهاد الإسلامي في فلسطين" و"حماس") ومساعدة المليشيات الشيعية في العراق في سعيها من أجل زعزعة الاستقرار وعرقلة عملية الدمقرطة التي يحاول الأمريكيون إرساءها في العراق(1).
10) من بين المنظمات الإرهابية التي تحصل على المساعدات من إيران، يبرز "حزب الله" كمنظمة تحظى بأفضلية واضحة في تخصيص الموارد والاهتمام من النظام الإيراني، وليس عبثا، لأنه على مدار الـ 24 عاما الماضية، ومنذ إقامة "حزب الله"، نجحت المنظمة في ترسيخ جذورها وسط الطائفة الشيعية في لبنان وتحصيل الانجازات والتحول من وجهة نظر الإيرانيين إلى أبرز مثال (وعمليا، الوحيد لغاية الآن) لنجاح "تصدير الثورة".

إنشاء "حزب الله" من قبل إيران خلال حرب لبنان
11) أسفرت حرب لبنان التي اندلعت في 6 حزيران 1982، عن ضرب مكانة سوريا في لبنان، القضاء على البنية الإرهابية الفلسطينية والتسبب في انهيار الإدارة المركزية الحاكمة في بيروت. وقد لاحظ الإيرانيون الفرصة من أجل استغلال الانقلاب الاستراتيجي الذي طرأ في لبنان من أجل نقل الصراع الإسلامي إلى الساحة اللبنانية، أي، إلى قلب العالم العربي، وإدارة الصراع من هناك ضد إسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة الأمريكية، دون تدخل مباشر(2)، وفي هذه الساحة عمل الإيرانيون بصورة خاصة وسط الطائفة الشيعية، أكبر طائفة في لبنان، والتي تعاني بصورة تقليدية من الظلم السياسي، الاقتصادي والاجتماعي.
12) تتناسب الطموحات الإيرانية مع المصالح السورية التي أدارت في ذلك الوقت صراعا ضد التواجد الإسرائيلي في لبنان على أساس موقف ضعيف بصورة واضحة. إن التقاطع الذي نشأ في المصالح بين الطرفين دفع بالسوريين بالسماح لقوة إيرانية مكونة من حوالي 2500 جندي من "الحرس الثوري" بالوصول إلى لبنان واقامة قاعدة لهم وسط الطائفة الشيعية في البقاع اللبناني.
13) على الرغم من أن السوريين منعوا القوة الإيرانية التي وصلت إلى لبنان من المشاركة في القتال، وعلى الرغم من اعادة جزء منها إلى إيران، فقد تركزت باقي القوة (حوالي 1000- 1500 عنصر) في بعلبك، وهي منطقة كانت خاضعة لسيطرة الجيش السوري. وقد أقامت القوة الإيرانية بنية تحتية عسكرية لوجيستية في معسكر الشيخ عبدالله في بعلبك في البقاع اللبناني (معسكر للجيش اللبناني سيطرت عليه القوة الإيرانية) وفي معسكر الزبداني في سوريا (شمال شرق دمشق). وقد قامت عناصر من الاستخبارات والعمليات في "الحرس الثوري" بالانتشار لاحقا في بيروت، زحلة ومشغرة في جنوبي البقاع. وقد لعبت البنية التحتية العسكرية التي أقامها "الحرس الثوري" في العام 1982، دورا هاما في انشاء منظمة "حزب الله" وتفعيله في المهام الارهابية.
14) إن أبرز ما حققه "الحرس الثوري" هو نجاحه في توحيد المجموعات الشيعية الراديكالية في إطار تنظيمي واحد، وهي المجموعات التي عارضت التواجد الإسرائيلي والتأثير الغربي في لبنان. وقد أنشأ عناصر "الحرس الثوري" منظمة "حزب الله" من بين هذه المجموعات وساعدوها في التدريبات، نقل الخبرة الفنية، توفير الوسائل القتالية (التي وصلت عن طريق دمشق)، التوجيه الأيديولوجي والتمويل المالي السخي. وقد كان هناك دور مركزي في انشاء "حزب الله" في لبنان وتفعيله للمهام الإرهابية ضد الغرب وضد إسرائيل، لحجة الاسلام علي أكبر محتشمي بور، الذي كان سفير إيران في دمشق (اليوم يشغل منصب يشغلمنصب "الأمينالعامللمؤتمرالدوليللقدسودعمالشعبالفلسطيني"،ويلعب دورا هاما في الدعم الإيراني للإرهاب الفلسطيني).
15) في السنوات الأولى من وجوده، طور "حزب الله"، بتوجيه من المشغلين الإيرانيين وسيلتي عمل اثنتين تحولت إلى "علامة تجارية" للإرهاب الشيعي الموجه من قبل إيران:
أ) العمليات الانتحارية: تم تنفيذ العمليات الانتحارية في لبنان من قبل انتحاريين شيعة جرى ارسالهم للتضحية بأنفسهم "في سبيل الله" كجزء من معركة "الجهاد" التي تشكل مكونا هاما في فكر الخميني وورثته(3). وقد تم توجيه العمليات الانتحارية الأولى نحو الأهداف الغربية، وفيما بعد ضد الأهداف الإسرائيلية في لبنان وضد الأهداف الإسرائيلية واليهودية في الخارج (الأرجنتين). وقد نفذ "حزب الله" خلال حرب لبنان سلسلة من العمليات الانتحارية ضد الأهداف الأمريكية والفرنسية أسفرت عن موت المئات. وقد أدت هذه العمليات إلى إخلاء القوات الأجنبية وتشجيع الفلسطينيين على نسخ "النموذج اللبناني" وتحويل العمليات الانتحارية إلى سلاح رائد في معركة الإرهاب ضد إسرائيل.
[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-bayrout1982-2.jpg[/img]

العملية الانتحارية في مقر قيادة قوات مشاة البحرية الأمريكية في بيروت في العام 1982. صورة جوية لمقر القيادة قبل العملية وبعدها

[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-bayrout1982-4.jpg[/img]

العملية الانتحارية ضد السفارة الأمريكية في بيروت في العام 1982، من كتاب "العمليات الاستشهادية" الصادر في بيروت (تشرين الثاني 1985)

ب) خطف الرهائن: في سنوات الثمانينات، خطف "حزب الله" عشرات الأجانب في لبنان وأقدم على قتل بعضهم. وقد تحول خطف الأجانب إلى وسيلة أساسية لتفعيل الضغط على الدول الغربية من أجل تغيير سياستها في قضية الحرب الإيرانية- العراقية وبخصوص الصراع الإسرائيلي- العربي، وكذلك لغرض إطلاق سراح الإرهابيين الشيعة في أنحاء العالم(4).
تعزيز قوة حزب الله بعد "حرب لبنان"
16) في النصف الثاني من سنوات الثمانينات وخلال سنوات التسعينات، أتاح السوريون لـ "حزب الله" ترسيخ سيطرتهم على الطائفة الشيعية في لبنان وإقامة بنية عسكرية واسعة النطاق في جنوب لبنان، إلى حد كبير على حساب حركة "أمل" التي تمثل التيار النفعي وسط الطائفة الشيعية. وقد امتنع السوريون، وهم حلفاء الإيرانيين، عن تفكيك سلاح "حزب الله" بعد أن تم نزع سلاح باقي المليشيات الأخرى في أعقاب "اتفاق الطائف" (1989) والذي كان يمثل نهاية الحرب الأهلية في لبنان. وقد أدت هذه التطورات إلى تقوية مكانة "حزب الله" وسط الطائفة الشيعية وفي السياسة اللبنانية عامة وأتاحت لـ "حزب الله" الاستمرار في العمل المسلح ضد الجيش الإسرائيلي وجيش جنوب لبنان تحت عنوان "مقاومة الاحتلال".
17) إن انسحاب الجيش الإسرائيلي من "المنطقة الأمنية" (24 أيار 2000) تنفيذ إسرائيل لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 425، نزع في الظاهر عن "حزب الله" الشرعية اللبنانية الداخلية بخصوص الاستمرار في الصراع المسلح ضد إسرائيل. وعلى الرغم من ذلك، فقد رفض "حزب الله"، بتشجيع من إيران وسوريا، نزع سلاحه والتوقف عن الهجمات الإرهابية ضد إسرائيل. خلال الأعوام الستة التي مرت منذ ذلك الحين، استمر "حزب الله" بين الفينة والأخرى، في تنفيذ العمليات الإرهابية ضد قوات الجيش الإسرائيلي على طول الحدود (إطلاق النار، خطف الجنود) وتعزيز بنيته العسكرية في جنوب لبنان، من خلال تمسكه بمبررات جديدة ("مزارع شبعا"، إطلاق سراح السجناء اللبنانيين) من أجل ادارة الصراع العسكري مع إسرائيل. وفي المقابل، عمَّق "حزب الله" من المعونات التي يقدمها للمنظمات الإرهابية الفلسطينية وشجعها (مقابل دفع المال) على تنفيذ العمليات الانتحارية فوق الأراضي الإسرائيلية خلال "حرب لبنان الثانية".
مميزات المساعدات الإيرانية لـ "حزب الله"
المميزات العامة
18) خلال الأعوام الستة منذ انسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان، عمقت إيران وسوريا (تحت حكم بشار الأسد) من مساعداتها لـ "حزب الله". وترى الدولتان في لبنان جبهة متقدمة لهن ضد إسرائيل وأن "حزب الله" بمثابة منظمة تابعة (proxy) ذات قدرات استراتيجية. خلال الأعوام الستة الأخيرة، ساعدت إيران إلى جانب حليفتها سوريا في تطوير وتحسين القدرات العسكرية لـ "حزب الله"، خاصة من خلال بناء ترسانة تضم حوالي 12،000- 13،000 صاروخ أرض أرض لأبعاد متفاوتة، ومنظومة دفاعية منظمة في جنوب لبنان تشبه الكتيبة الإيرانية.
19) إن الجهة الإيرانية الرائدة والموجهة فيما يتعلق بالمساعدات المقدمة لـ "حزب الله"، هي وحدة من النخب التابعة لـ "حرس الثورة" باسم "قوة القدس". هذه القوة التي يقودها قاسم سليماني، هي المسئولة عن النشاط العسكري الإيراني وتوجيه العناصر الإرهابية في لبنان وفي أماكن أخرى في العالم (هذه القوة هي المسئولة عن توجيه الإرهاب الفلسطيني). وتشتمل المساعدات التي تقدمها إيران إلى "حزب الله" عن طريق "قوة القدس" على التمويل المالي (أكثر من 100 مليون دولار في السنة)، التدريبات والإرشاد في إيران ولبنان، توفير الوسائل القتالية النوعية ونقل المعلومات الإستخبارية عن إسرائيل.


"تصدير" أيديولوجية الثورة الإسلامية في إيران
20) بين إرهابيي "حزب الله" في جنوب لبنان، تم العثور خلال "حرب لبنان الثانية" على مواد إرشادية وأيديولوجية إيرانية، وهي شهادة واضحة على "تصدير" الأيديولوجيا الراديكالية للثورة الإسلامية في إيران إلى لبنان. ويتم طباعة هذه المواد الإرشادية باللغة العربية بواسطة مطابع مرتبطة بـ "حزب الله" ويتم توزيعها وسط إرهابيي "حزب الله" والطائفة الشيعية في لبنان. من ناحيته، فقد تبنى "حزب الله" الأيديولوجية الإيرانية وتبنى، كما هو الحال في إيران، السعي من أجل القضاء على دولة إسرائيل.
21) هكذا على سبيل المثال، تم خلال الحرب العثور لدى عناصر "حزب الله" في مارون الراس على أربع نسخ من كتيب يحمل عنوان "الجهاد" والمخصص على ما يبدو في الأصل للقوات المسلحة الإيرانية، مع التأكيد على "حرس الثورة". يحتوي الكتاب على اقتباسات كثيرة من أقوال "القائد" الخامنئي، الذي يرى في "الجهاد" عقيدة وأسلوب حياة يستطيع المسلم من خلاله التضحية بحياته في سبيل الله والوصول إلى الجنة، كما يرى أن قمة "الجهاد" هو "الشهادة". إن "الجهاد" و"الشهادة" مكونان أساسيان في التصور الإسلامي الديني لدى أية الله الخميني ووريثه "القائد" الخامنئي(5).
صفحة الغلاف للكتيب المطبوع عام 2004 من قبل "مركز الإمام الخميني الثقافي" في حارة حريك، في الضاحية الجنوبية في بيروت. وقد تم العثور على الكتاب بين مقاتلي "حزب الله" في جنوب لبنان خلال "حرب لبنان الثانية". من اليمين: صورة المرشد الروحي لإيران، علي الخامنئي، وفي أسفل الصورة صورة لثلاثة مقاتلين. يشتمل الكتيب على نماذج من الخبرات التي اكتسبها "حرس الثورة" في إيران.
[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-khamenei.jpg[/img]

22) في "حرب لبنان الثانية" تم العثور مع عناصر "حزب الله" في قرية يارون (15 آب) على كتيب يحمل عنوان "قائدي". وقد تم اصدار الكتيب من قبل حركة الكشافة التابعة لـ "حزب الله" والمسماة "كشافة الامام المهدي". يشتمل الكتيب على تفاصيل من حياة القائد الإيراني علي الخامنئي الذي يعظمه مقاتلو "حزب الله". ويصور الكتيب علي الخامنئي على أنه شخصية نموذجية وقدوة حسنة ومثال للمقاتل المخلص الذي ساهم كثيرا من أجل الثورة الإسلامية(6).


التزويد المكثف للوسائل القتالية النوعية من إيران لـ "حزب الله"

[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-alibornassrallah.jpg[/img]

في الوسط: علي أكبر محتشمي بور، من منشئي "حزب الله" ويشغل اليوم منصب "الأمين العام للمؤتمر الدولي للقدس ودعم الشعب الفلسطيني"، ويظهر في الصورة وهو يتحدث مع خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" ومع حسن نصر الله، الأمين العام لـ "حزب الله". وقد اعترف محتشمي بور أن صواريخ بعيدة المدى من طراز "زلزال 2" قد حولت من إيران إلى "حزب الله".



23) خلال الأعوام الستة الأخيرة، تعزز تزويد الوسائل القتالية من إيران وسوريا لصالح "حزب الله"، بتشكيلة واسعة وبنوعية عالية، والتي استعملت منظمة "حزب الله" بعضها خلال "حرب لبنان الثانية". ومن بين هذه الوسائل القتالية، برزت الصواريخ بعيدة المدى الموجهة ضد المراكز السكانية في إسرائيل (إن مستوى الدقة لهذه الصواريخ لا يتيح إصابة الأهداف المحددة بدقة بل ييتح الرمي الاحصائي فقط).

تهديد الصواريخ للمراكز السكانية في إسرائيل: مدى الصواريخ الإيرانية التي يمتلكها "حزب الله"


[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-map.jpg[/img]





24) يمكن تقسيم الوسائل القتالية إلى ثلاث مجموعات:-
أ) وسائل قتالية من الصناعات الإيرانية وبضمن هذا منظومة الصواريخ بعيدة المدى من طراز "فجر 3" لمدى 43 كم و"فجر 5" بمدى 75 كم من إنتاج الصناعات العسكرية الإيرانية. وقد جرى استعمال قسم من هذه الوسائل القتالية من قبل "حزب الله"، طبقا لاعتباراته، وطبقا لاحتياجات الحرب. وفي جزء من الحالات، طلب من "حزب الله"، وفقا لتقديراتنا، مصادقة من إيران لتفعيلها.
ب) وسائل قتالية من إنتاج الصناعات العسكرية السورية: وقد تضمنت هذه الوسائل، من بين ما تضمنت، صواريخ 220 ملم سورية يصل مداها إلى 75 كم ومنظومة صواريخ 302 ملم لمدى يزيد عن 100 كم. جزء من مشتريات الوسائل القتالية السورية جرى تمويله، حسب تقديراتنا، من إيران. وقد فضل "حزب الله" خلال الحرب استعمال السلاح السوري بصورة أساسية.
ج) وسائل قتالية من إنتاج دول أخرى جرى تحويلها إلى "حزب الله" من قبل سوريا وإيران: صواريخ متطورة مضادة للدبابات من طراز "kornetmetis”" وrpg-29 ، أو صواريخ مضادة للطائرات من طراز sa-7 و sa-14 من إنتاج روسي جرى نقلها من سوريا إلى "حزب الله"؛ أو صاروخ الشاطئ- البحر من طراز c-802من إنتاج الصين والذي حول من إيران إلى "حزب الله".
25) فيما يلي مميزات الوسائل القتالية الأساسية التي قامت إيران بتزويدها لـ "حزب الله"، ومعظمها من إنتاج الصناعات العسكرية الإيرانية، وبعضها من إنتاج دول أخرى(7):
أ) منظومة صواريخ أرض أرض بعيدة المدى من طراز "زلزال"، لمدى 125- 210 كم (تبعا للطراز)(8). صاروخ "زلزال 1" هو صاروخ ذو مدى 125 كم، قطر 610 ملم ورأس متفجر بوزن 600 كغم. صواريخ "زلزال 2" ذات مدى أقصى يصل إلى 210 كم، بقطر 610 ملم ورأس متفجر بوزن 600 كغم. وفقا لتقديراتنا، فقد ضُربت هذه الصواريخ بصورة شديدة خلال "حرب لبنان الثانية"، ولم يتم استعمالها خلال الحرب.



"زلزال2" [img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-zilzal3.jpg[/img] [img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-zilzal4.jpg[/img]
منصات إطلاق الصواريخ من طراز "زلزال"


[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-zilzal5.jpg[/img]

بقايا من صاروخ "زلزال" الذي هوجمت منصة إطلاقه من قبل طائرات سلاح الجو الإسرائيلي على مقربة من بيروت ("الجزيرة"، 17 تموز). وقد لحق ضرر بالغ بالصواريخ من طراز "زلزال" خلال الحرب
ب‌)
"فجر 3"

صواريخ أرض- أرض طويلة المدى من طراز "فجر 3" و"فجر 5" من إنتاج إيران. صواريخ "فجر 3" ذات مدى يبلغ أقصاه 43 كم، بقطر 240 ملم ورأس متفجر بوزن 90 كغم. أما صواريخ "فجر 5" فهي ذات مدى يصل أقصاه إلى 75 كم. تمتاز هذه الصواريخ بالبساطة التكنولوجية الكبيرة ونوعية ودقة متدنية للغاية، وهي تشكل واجهة التهديد الاستراتيجي الذي يهدد به "حزب الله" السكان في شمالي إسرائيل. على الرغم من الاستعمال القليل لهذه الصواريخ خلال الحرب (6 صواريخ من طراز "فجر 3" أطلقت بإتجاه حيفا وسقطت في منطقة الكريوت). ومن غير الواضح لنا إذا ما كان الأمر بسبب ضرب الصواريخ ومنصات إطلاقها أم بسبب قرار "حزب الله" و/أو إيران بعدم استعمالها.
[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-fajer.jpg[/img]


[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-fajer2.jpg[/img] [img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-fajer3.jpg[/img]
بقايا صواريخ "فجر 3" (بما في ذلك المحرك) في يوم 17 تموز، في اليوم الرابع من الحرب، وقد انفجر صاروخان من طراز "فجر 3" على مقربة من منشآت صناعية محاذية لشواطئ خليج حيفا



ج) صواريخ ذات رأس كبير من نوع "فلق" من إنتاج إيراني، وهي صواريخ تستعمل لضرب الأهداف المحصنة. "فلق 1" هو صاروخ بقطر 240 ملم وبرأس متفجر بوزن 50 كغم ومدى يصل أقصاه إلى 10 كم. أما صاروخ "فلق 2" فهو صاروخ بقطر 333 ملم ورأس متفجر بوزن 120 كغم ومدى يصل أقصاه إلى 11 كم.
[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-falak1.jpg[/img]
سيارة تحمل صواريخ "فلق 1" [img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-falak2.jpg[/img]
صاروخ "فلق 1" [img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-falak3.jpg[/img]

صاروخ "فلق 2" د) صاروخ من طراز "نزعات" من إنتاج إيران (من طرازات متنوعة، 4- 10) لمدى بعيد. يصل قطر الصاروخ إلى 356- 450 ملم، وزن الرأس المتفجر إلى 240- 430 كغم ومدى يصل أقصاه إلى 80- 140 كم. وبقدر ما هو معلوم، لم يتم استعمال هذا النوع من الصواريخ خلال "حرب لبنان الثانية".
[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-nazaat.jpg[/img]

صاروخ من طراز "نزعات"


[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-boom-in-haifa.jpg[/img]

الدمار الذي لحق نتيجة إطلاق الصواريخ: بيت مهدم في حيفا (تصوير: شرطة إسرائيل)
هـ) صاروخ محسن مضاد للدبابات من إنتاج إيراني مزود برأس متفجر مزدوج من نوع tandem ذو قدرة عالية جدا على اختراق المدرعات بعد الحماية الراكتيفية: صاروخ "رائد"، وهو نسخة إيرانية عن صاروخ "ساجر"، ذو مدى يصل إلى 3،000 متر وقدرة على اختراق 400 ملم؛ صاروخ "رائد t " ("ساجر" ذو رأس متفجر من طراز "تاندم") ذو مدى يصل إلى 3،000 متر وقدرة على اختراق 400 ملم بعد الحماية الراكتيفية(9)؛ "طوفان"، نسخة إيرانية عن صاروخ tow، ذو مدى يصل إلى 3،750 مترا وقدرة على اختراق حوالي 550 ملم من الفولاذ. الصواريخ المتقدمة المضادة للدبابات التي تم تحويلها إلى "حزب الله" من إيران وسوريا، جرى تفعيلها من قبل المنظمة بمهارة عالية، ليلا ونهاراً، وأصابت عشرات الآليات التابعة للجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان.

[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-raedt.jpg[/img]

صاروخ "رائد t "

[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-tofat.jpg[/img]

صاروخ "طوفان"


و) صاروخ شاطئ- بحر من طراز 802c-، من إنتاج الصين، على غرار الصاروخ الذي أصاب السفينة الحربية الإسرائيلية "حنيت" مقابل شواطئ بيروت بعد يومين على اندلاع الحرب (14 تموز)، مما أسفر عن مقتل أربعة من طاقم السفينة الحربية والتسبب لها بأضرار فادحة. يصل مدى هذا الصاروخ إلى 65 ميل ويصل وزن رأسه المتفجر إلى 165 كغم.

[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-c802.jpg[/img]

صاروخ من طراز 802 c


ز) طائرة بدون طيار من طراز "أبابيل"، ثمرة تطوير الصناعات الجوية الإيرانية. تتوفر هذه الطائرة بعدد من النماذج، بما في ذلك طراز الاستطلاع والطراز "الهجومي" الذي يحمل رأسا متفجرا بوزن عشرات الكيلوغرامات من المواد المتفجرة، وهي متوفرة بأيدي "حزب الله". يعمل الطراز "الهجومي" بطريقتين للتوجيه عن بعد: بمساعدة كاميرا (لمدى عشرات الكيلومترات) وبمساعدة gps (مدى يزيد عن 100 كم). وقد قام "حزب الله" من قبل بارسال طائرات بلا طيار لأغراض الاستطلاع فوق إسرائيل قبل الحرب(10). خلال الحرب، تم إطلاق طائرة بلا طيار، على ما يبدو من الطراز "الهجومي"، وتم اسقاطها مقابل شواطئ حيفا (7 آب) وعثر عليها محطمة في منطقة مفتوحة في منطقة كابري (13 آب).

[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-plane.jpg[/img]

بقايا الطائرة بلا طيار "أبابيل" التي أسقطتها طائرات سلاح الجو بتاريخ 7 آب فوق البحر (المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي، تصوير: آنا بروش)


[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-mirsad1.jpg[/img]

يافطة تحمل صورة طائرة والعنوان "مرصاد 1" (كنية لـ "أبابيل") معروض في "يوم القدس" في بعلبك (12 تشرين الثاني، 2004)
ح) طائرات شراعية تعمل بالمحركات: يمكن أن تعمل بمحرك صغير كالذي أستعمل "ليلة الطائرات الشراعية"، مما يضمن له الحفاظ على شكله وطريقة عمله وتوفر له الدفع المطلوب للارتفاع والبقاء مدة أطول في الجو، مما يعني امكانية التحليق لمسافة تصل إلى ما يزيد عن 100 كم.
ط) صواريخ مضادة للطائرات من طراز sa-7 و sa-14 روسية الصنع.
ي) مدافع وراجمات من أنواع مختلفة.
ق) صواريخ rpg محسنة إيرانية الصنع من طراز "نادر". هذه نسخة إيرانية عن صاروخ rpg-7. القطر الأساسي للرأس المتفجر هو 80 ملم، ويصل المدى إلى 300 متر وقدرة النفاذ تصل إلى 280 ملم من الفولاذ.

[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-rpg.jpg[/img]

قاذف صواريخ rpg عثر عليه الجيش الاسرائيلي في لبنان وهو يحمل شعار الصناعات العسكرية الايرانية (تصوير المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي)
ل) وسائل الرؤية الليلية(11).
م) عتاد ومعدات صغيرة للقتال البحري. وربما تكون قد وصلت إلى أيدي "حزب الله" قوارب هجومية من إنتاج إيراني (قوارب توربيدات، غواصات ننس وما شابه).
طريقة نقل الوسائل القتالية إلى لبنان
26) تصل معظم الوسائل القتالية إلى لبنان عن طريق المسار الجوي بواسطة "قوة القدس". يتم نقل الوسائل القتالية والمعدات بالطائرات الإيرانية التي تهبط في مطار دمشق الدولي، ومن هناك يتم نقلها عن طريق المسار البري إلى "حزب الله" في لبنان. وقد تجاهل السوريون وما زالوا يتجاهلون التوجهات المتكررة للولايات المتحدة والمجتمع الدولي والأمم المتحدة بوقف استعمال أراضيهم كمسار لتزويد السلاح والذخيرة لصالح "حزب الله".
27) في السنوات الأخيرة، استغل الإيرانيون الفرص التي سنحت لهم مثل الرحلات الجوية الإنسانية لمصابي الهزة الأرضية في بم، جنوب شرق إيران (كانون الأول 2003- كانون الثاني 2004). في ذلك الوقت استعملت "قوة القدس" طائرات الشحن الإيرانية والسورية (على الأقل 9 رحلات جوية) التي حملت المساعدات الإنسانية لمصابي الهزة الأرضية، من أجل شحنها، في طريق عودتها إلى سوريا، بالمعدات والوسائل القتالية بكميات كبيرة لصالح "حزب الله".
28) استمر الإيرانيون بإرسال الوسائل القتالية إلى "حزب الله" أيضا خلال "حرب لبنان الثانية" وبعدها، تحت غطاء المساعدات الإنسانية(12). ووفقا لتقديراتنا، فقد جرى إحباط بعض هذه المحاولات في أعقاب عمليات الجيش الإسرائيلي. طبقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701، ينبغي على الحكومة اللبنانية العمل على تهريب الوسائل القتالية لصالح "حزب الله" (بمساعدة القوات الدولية، إذا ما رغبت في ذلك). وقد أوضح السوريون أنهم يعارضون عمل القوات الدولية على امتداد حدودهم مع لبنان.
تأهيل عناصر "حزب الله"
29) يقوم الإيرانيون بتأهيل إرهابيي "حزب الله" في تفعيل الوسائل القتالية الجديدة التي يزودون بها المنظمة. وهم ينظمون لصالح "حزب الله" منظومة تدريبات وإرشادات في معسكرات متخصصة في إيران، من خلال استعمال القواعد والمنشآت التابعة لـ "حرس الثورة". ومن باب الاستكمال، يقوم "حرس الثورة" بتمرير التدريبات والإرشاد لصالح عناصر "حزب الله" في لبنان أيضا(13).
30) المعسكران الأساسيان اللذان تستعملهما "قوة القدس" لتأهيل نشطاء الإرهاب الأجانب هما معسكر "الامام علي" في طهران ومعسكر بهونار الذي يقع في مدينة خرج، شمالي طهران. إرهابيان اثنان من بين إرهابيي "حزب الله" الذين وقعوا في أسر الجيش الإسرائيلي خلال "حرب لبنان الثانية" أفادا بأنهما تدربا في معسكر التدريبات في خرج. وقد أشار أحدهما إلى أن قائد التدريبات على الأسلحة المضادة للطائرات في العام 1999 كان مرشدا إيرانيا كبيرا يُدعى حسن ايرلو.
31) يمر عناصر "حزب الله" في إيران بمنظومة متنوعة من التدريبات والإرشاد بدءا من التدريبات المزدوجة وانتهاء بالإرشاد في إطلاق الصواريخ المضادة للدبابات (بما في ذلك صواريخ "ساجر" و"تاو") وإطلاق الصواريخ المضادة للطائرات. ويتم التركيز بصورة خاصة في التأهيل على وحدات "حزب الله" التي تقوم بتشغيل الوسائل القتالية التي تعتبر استراتيجية مثل صواريخ أرض- أرض لمدى يصل إلى أكثر من 75 كم والطائرات الصغيرة بدون طيار. في هذا الاطار، تجدر الإشارة إلى أن ضباطا في "حرس الثورة" ساعدوا "حزب الله" في إطلاق الطائرة الصغيرة بدون طيار فوق إسرائيل (من إنتاج إيراني) في تشرين الثاني 2004.
32) خلال "حرب لبنان الثانية" وقع في الأسر حسين علي سليمان، إرهابي كان ضالعا في عملية خطف الجنديين من الجيش الإسرائيلي بتاريخ 12 تموز، وهي العملية التي أدت إلى الحرب. في التحقيق معه، أفاد الإرهابي أنه تدرب في إيران مع 40- 50 إرهابيا من "حزب الله". وقد امتنع أعضاء المجموعة عن ختم جوازات السفر في سوريا أو إيران، في محاولة لاخفاء خروجهم إلى إيران.

[img]http://www.terrorism-information.com/uplo***iles/130906-hussin-ali.jpg[/img]

حسين علي سليمان، الإرهابي من "حزب الله" الذي تم أسره، روى عن التدريبات التي مر بها إرهابيو "حزب الله" في إيران من قبل عناصر "حرس الثورة" (تصوير: المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي)
الاشراف على بناء القوة العسكرية لـ "حزب الله" واعداده للمواجهة المحتملة مع إسرائيل
33) خلال الأعوام الستة التي مضت منذ انسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان، عمل "حرس الثورة" في لبنان على تحسين وتعزيز القدرات التنفيذية لـ "حزب الله" من خلال إعداده للمواجهة المحتملة مع إسرائيل.
34) أقام "حرس الثورة" الإيراني في جنوب لبنان منظومة دفاعية لصالح "حزب الله"، بحيث صارت المنظمة الإرهابية تملك قدرات تمتلكها الدول، وتشابه المنظومة مبنى كتيبة إيرانية أكثر مما تشابه منظمة إرهابية. وقد تم بناء هذه "الكتيبة" بإشراف وتوجيه عناصر "حرس الثورة" الذين كانوا يقومون بزيارات متواصلة إلى جنوب لبنان وفي بعض الأحيان كانوا يصلون إلى محاذاة الحدود مع إسرائيل.
35) للدلالة على ذلك، يمكن الاستعانة بإفادة إرهابي من "حزب الله" وقع في الأسر أثناء الحرب. وقد روى أنه قبل عام ونصف، أثناء حراسته في أحد المواقع في جنوب لبنان، زار الموقع إيرانيان برفقة قائدين من "حزب الله". وقد عرف الأسير أحد الزائرين على أنه محمود، من "حرس الثورة" الذي قام بإرشاده خلال التدريب الذي مر به في إيران على الأسلحة المضادة للطائرات.
36) من الناحية الفعلية، فإن المنظومة الخاصة بـ "حزب الله" التي تم بناؤها في جنوب لبنان عبارة عن نتاج مباشر لعقيدة إيرانية وتكنولوجيا إيرانية وسورية. من الناحية العملية، أقيم في جنوب لبنان ما يشبه "الكتيبة" على غرار "حرس الثورة"، بحيث تضم هذه "الكتيبة" ألوية وفق المناطق ووحدات مضادة للدبابات، مدفعية، الجوانب اللوجستية، الهندسة والاتصالات. وقد كانت هذه "الكتيبة" خاضعة إلى ما يشبه هيئة الأركان العامة- القيادة العامة لـ "حزب الله" في الضاحية الشيعية الجنوبية في بيروت (الضاحية). وقد ضمت "هيئة الأركان العامة" الوظائف المختلفة مثل الوحدة المسئولة عن "السلاح الاستراتيجي" (صواريخ أرض- أرض)، الوحدة الجوية (طائرات بدون طيار)، الوحدة البحرية وما شابه.
تمويل نشاطات "حزب الله"
37) تقدر ميزانية "حزب الله" بحوالي 100 مليون $ في السنة، معظمها من إيران. ويستعمل هذا المبلغ لتمويل النشاطات العسكرية الإرهابية للمنظمة، وبضمن ذلك شراء الوسائل القتالية، رواتب المقاتلين، تأهيل المقاتلين وتحويل الأموال إلى البنى التحتية الإرهابية في الضفة الغربية وقطاع غزة.
38) بالاضافة إلى ذلك، يتم صرف المساعدات الإيرانية السخية على تمويل المصاريف التنظيمية والنشاطات الواسعة للمنظمة في المجال الاجتماعي (التي تضم تفعيل المدارس، المستشفيات والعيادات، مؤسسات العناية والرعاية وغيرها) وفي مجال الاعلام والترسيخ العقائدي.
39) يقوم الإيرانيون بتحويل الأموال إلى "حزب الله" بواسطة "حرس الثورة" (بواسطة "قوة القدس") ووزارة الخارجية (بواسطة السفارات في دمشق وبيروت)، إلى جانب ذلك، تصل الميزانيات إلى "حزب الله" من قبل هيئات شبه حكومية من بينها صناديق الزكاة الخاضعة للخامنئي والتي يوجد لها فروع في لبنان.
40) تجدر الإشارة إلى أنه بعد خروج الجيش الإسرائيلي من "المنطقة الأمنية" زادت المساعدات المالية الإيرانية لـ "حزب الله" من أجل تحسين قدراته العسكرية وكذلك من أجل زيادة حجم المساعدات التي يقدمها للنشاط الإرهابي الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة. ومن المتوقع بعد "حرب لبنان الثانية" أن يحول الإيرانيون موارد مالية ملحوظة تصل وفق تقديراتنا إلى مئات ملايين الدولارات(14)، من أجل ترميم الأضرار الفادحة التي لحقت بمراكز السكان الشيعة في بيروت وجنوب لبنان.
ضرب البنى التحتية العسكرية لـ"حزب الله" خلال الحرب
41) في "حرب لبنان الثانية" أصاب الجيش الإسرائيلي البنى التحتية التابعة لـ "حزب الله" بصورة واسعة، في جنوب لبنان، بيروت والبقاع اللبناني. وقد لحقت الأضرار بالكثير من الوسائل القتالية، وتهدمت المقرات القيادية إلى جانب وقوع الكثير من الخسائر وسط نشطاء المنظمة (أكثر من 500 قتيل)، مما يستدعي وقتا طويلا لترميم المنظومة القتالية. أما ترسانة السلاح التي تم تجميعها على مدار سنوات، فقد أصيبت بصورة ملحوظة (خاصة الصواريخ بعيدة المدى)، غير أن المنظمة ما تزال تملك القدرة على تنفيذ عمليات الإطلاق بإتجاه دولة إسرائيل.
42) على الرغم من الضربة التي لحقت بالبنية العسكرية لـ "حزب الله"، وعلى الرغم من ضرب مكانته على الساحة اللبنانية الداخلية، فإنه لم يتم إخضاع المنظمة، علما أن القدرات المتضررة قابلة للترميم. بناء على ذلك، من المتوقع لإيران، بمساعدة سوريا، بذل الجهود من أجل ترميم القدرات الخاصة بذراعها المتقدمة في لبنان، من خلال تزويد "حزب الله" بالوسائل القتالية (مع التركيز على الصواريخ) وتحويل مبالغ مالية كبيرة من أجل ترميم البنى التحتية المدنية.
تلخيص واستنتاجات
43) عن طريق المساعدات المكثفة التي قدمتها إيران وسوريا لـ "حزب الله"، منذ إنشائه، فقد نجحتا في تحويل "حزب الله" من منظمة إرهابية لبنانية محلية واحدة من بين منظمات إرهابية كثيرة تعمل في لبنان إلى قوة عسكرية ذات قدرات تنفيذية عالية وتأثير في الطائفة الشيعية والسياسة اللبنانية العامة. ومن وجهة نظر الدولتين، فقد تحول "حزب الله" إلى رصيد استراتيجي يخدم جيدا مصالحهما في المنطقة.
44) القدرات التنفيذية- الإرهابية لـ "حزب الله"، التي هي بمستوى دول وليست بمستوى منظمة إرهابية، وقد تجسدت جيدا في "حرب لبنان الثانية"، في وقت مبكر عما رغبت فيه إيران وسوريا. وقد تجسد في الحرب أن البنية التحتية التي بُنيت في لبنان تتيح للإيرانيين (والسوريين) ايجاد قوة هجوم ورد في مواجهة إسرائيل، بحيث تكون السيطرة على تفعيلها بيد الإيرانيين إلى حد كبير.
45) إن وجود "حزب الله" يوفر للإيرانيين الفرصة والقدرة، من وجهة النظر الإيرانية، على إحداث تدهور إقليمي (دون تدخل مباشر) وضرب مصالح إسرائيل والغرب، طبقا لاعتبارات السياسة الإيرانية. على هذه الخلفية، من المتوقع لإيران وسوريا العمل خلال الفترة القريبة وبذل الجهود من أجل ترميم البنية التحتية لـ "حزب الله" التي تضررت في "حرب لبنان الثانية"، وفي الوقت نفسه التجاهل التام لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701.

____________________
1. المساعدات الإيرانية للمليشيات الشيعية في العراق تتم على شكل تزويد الوسائل القتالية، الذخيرة، التمويل، الخبرات المهنية في تصنيع العبوات الناسفة وحتى توجيه العمليات الإرهابية.
2. تفاصيل إضافية في كتاب شمعون شابيرا: "حزب الله بين إيران ولبنان"، تل أبيب، 2000، الصفحات 96- 133.
3. راجع نشرة المعلومات الصادرة عن "مركز المعلومات حول الاستخبارات والإرهاب": "تصديرالأيديولوجية المتطرف ةللثورة الإسلاميةفي إيران: تحليل كتيب بعنوان "الجهاد" الذي تم ضبطه في "حرب لبنان الثانية"،ويجسد فكرمرشد الثورةالإسلامية في إيران،علي<> الخامنئي. يتناول الكتيب الصادرفي لبنان الأيديولوجيا القائمةعلى "الجهاد" و"الشهادة" ويشتمل علىنماذج للتجاربالتي اكتسبها "حرس الثورة" في إيران. يتم نشرهذه الأيديولوجيا وتذويتها وسط "حزب الله" والطائفة الشيعيةفي لبنان".


4. بخصوص مميزات الإرهاب الإيراني والشيعي وتفصيل العمليات التي نفذها "حزب الله" بتوجيه من ايران، راجع الاستعراض المكون من مجلدين" "حزب الله"، السيرة الذاتية لمنظمة إرهابية على امتداد العالم والتي تعمل بوصاية ايرانية ودعم سوري" (آذار 2003). راجع أيضا: "إيران كدولة داعمة ومشغلة للإرهاب" (نيسان، 2003).
5. في هذا السياق، راجع نشرة المعلومات الصادرة عن "مركز المعلومات حول الاستخبارات والإرهاب": "تصديرالأيديولوجيةالمتطرفةللثورةالإسلاميةفيإيران: تحليلكتيببعنوان "الجهاد" الذيتمضبطهفي "حربلبنانالثانية"،ويجسدفكرمرشدالثورةالإسلاميةفيإيران،علي الخامنئي. يتناولالكتيبالصادرفيلبنانالأيديولوجياالقائمةعلى "الجهاد" و"الشهادة" ويشتملعلىنماذجللتجاربالتياكتسبها "حرسالثورة" فيإيران. يتمنشرهذهالأيديولوجياوتذويتهاوسط "حزبالله" والطائفةالشيعيةفيلبنان" (22 آب).
6. راجع خلال الأيام القريبة نشرة المعلومات التي ستصدر باللغة العربية حول تعظيم شخصية الخامنئي من خلال "كشافة الإمام المهدي".
7. هذه القائمة لا تشمل الوسائل القتالية التي تم تزويدها لـ"حزب الله" من قبل سوريا.
8. علي أكبر محتشمي بور، من منشئي "حزب الله"، والذي عمل سفيرا لإيران في سوريا، يعترف (على غير المألوف) بأن صواريخ إيرانية بعيدة المدى من طراز "زلزال 2" قد نُقلت الى "حزب الله" (في مقابلة مع صحيفة "الشرق" الإصلاحية، 3 آب).
9. درع جديد للدبابات يؤدي إلى انفجار القذيفة قبل أن تمس هيكل الدبابة.
10. صبيحة 7 تشرين الثاني 2004، أطلق "حزب الله" طائرة بلا طيار لأهداف استطلاعية، وقد حلقت الطائرة فوق نهريا وعند عودتها إلى جنوب لبنان تحطمت في البحر على ما يبدو بسبب عطل فني. بتاريخ 11 نيسان 2005، أطلق "حزب الله" طائرة استطلاع أخرى حلقت ما بين عكا ونهريا وهبطت بنجاح في جنوب لبنان.
11. أعلن متحدث باسم الخارجية البريطانية أن الجيش الإسرائيلي عثر على وسائل رؤية ليلية بريطانية الصنع يستخدمها "حزب الله" في جنوب لبنان. ونشرت صحيفة "التايمز" اللندنية أن حوالي 250 عدة للرؤية الليلية الموجودة في لبنان، كان قد جرى إرسالها من بريطانيا إلى إيران في العام 2003 في إطار التعاون بين الدولتين في مجال مكافحة تهريب المخدرات.
12. جزء من الرحلات التي أرسلت فيها الوسائل القتالية مرت عبر تركيا. وقد أكد المتحدث باسم الخارجية التركية ما نشرته إحدى الصحف حول قيام تركيا بإرغام طائرتين إيرانيتين على الهبوط أثناء رحلاتها إلى سوريا بسبب الاشتباه في تهريب الوسائل القتالية المخصصة لـ"حزب الله".
13. في مجال التدريبات، تقدم إيران المساعدة أيضا للمنظمات الإرهابية الفلسطينية. يقوم عناصر "قوة القدس" التابعة لـ "الحرس الثوري" بتنظيم التدريبات في لبنان وأحيانا في إيران لنشطاء الإرهاب الفلسطينيين.
14. التزم "حزب الله" علنا بدفع حوالي 150 مليون دولار كتعويض عن هدم البيوت، خاصة في جنوب لبنان والضاحية (الأحياء الشيعية في جنوب بيروت). ولا يمكن لمبالغ بهذا الحجم أن يحصل عليها "حزب الله" إلا من إيران.

http://www.terrorism-information.com...n%26start%3d80







إدا كان حزب الله الذراع الضاربة للشيعة وعلى رأسهم إيران
فمتى تكون للسنة يد ضاربة يا سعوديين بصفتكم قبلة السنة ؟
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية osamamadridi
osamamadridi
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 30-10-2008
  • الدولة : الجزائر - قسنطينة
  • المشاركات : 1,603
  • معدل تقييم المستوى :

    14

  • osamamadridi is on a distinguished road
الصورة الرمزية osamamadridi
osamamadridi
شروقي
  • ملف العضو
  • معلومات
webseed
زائر
  • المشاركات : n/a
webseed
زائر
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع


الساعة الآن 12:50 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى