الدرس الثاني : شروط إتقان الاستخارة
09-07-2015, 07:06 PM


الدرس الثاني: شروط إتقان الاستخارة

تمهيد :
تقدم معنا أكثر من مرة أن الاستخارة ليست مجرد ركعتين ودعاء مخصوص كما قد يظن كثير من العوام ، بل كغيرها من العبادات لها شروط خاصة بها لإتقانها ، فهي عبادة اشتملت على كل معاني ومقتضيات العبودية، وقد تقدم بيان ذلك في الدرس الأول (( أهمية الاستخارة )) وغيرها من المقالات التي تلته ، فالعبادة التي تشتمل على كل ذلك بحاجة إلى إتقان حتى ينال العبد ثمارها .
***************

وسوف يتم شرح كل شرط على حدة بموضوع مستقل .
***************

أولا : أهداف الدرس
1) بيان أهمية معرفة شروط إتقان الاستخارة .
2) التهيئة النفسية والروحية والذهنية والسلوكية للراغبين في إتقان الاستخارة .
3) التمهيد للدروس والمقالات القادمة - بإذن الله – وغيرهما .
4) تحديد المعايير المناسبة للتقويم من خلال الأسئلة والإثراء .
ثانيا : تعريف الشرط لغة واصطلاحا
1) لغــــة ً:
إلزام شيء والتزامه( 1) ، وقيل : هو العلامة اللازمة( 2) وجمعه شروط وشرائط ، والحقيقة أن هذا نزاع لفظي أكثر منه نزاعا جوهريا ، وليس هنا مجال البسط .
2) اصطلاحا :
تعليق شيء بشيء بحيث إذا وجد الأول وجد الثاني ، ويكون خارجا عن ماهيته ، ويتوقف ثبوت الحكم عليه .
مثال :
الأصل أن الوضوء شرط للصلاة : أي أن الثاني ( الصلاة ) تعلق وثبت حكما بوجود الأول _ الوضـوء .
ويكون خارجا عن ماهيته مثل : الوضوء عمل خارج عن الصلاة ، وهذا هو جوهر الفرق بين الشرط والركن ، فالركن يكون داخل ماهية الشيء مثل الركوع في الصلاة .

وقد يطلق العلماء على الشرط ركن والعكس ،إطلاقاً مجازيا وذلك لعلاقته المشابهة لتوقف وجود الماهية على كل منهما .
ثالثا : تعريف الإتقان لغة واصطلاحا
1) لغة :
أَتْقَن الشيءَ: أَحْكَمَهُ، وإتْقانُه إحْكَامُهُ. والإِتْقان : الإِحكام للأشياء .
اصطلاحا :
معرفة الأدلة بعللها وضبط القواعد الكلية بجزئياتها ، وقيل معرفة الشيء بيقين (3 )،
رابعا : شروط إتقان الاستخارة
الشرط الأول : اعتقاد إيماني
(( أن يعتقد المستخير اعتقاد جازما بأن الله سوف ييسر له خير الأمرين )).
الشرط الثاني : صدق النية في طلب الخيرة .

بمقدار هذه النية تكون الثمار سلبا وإيجابا مع مراعاة الشروط الأخرى ، ولعل الله ييسر ذكر قصة مؤلمة جدا حصلت لرجل استخار استخار بنية التجربة بعد أن وصلت له الحجة ، فذاق وبال أمره ، ولازال إلى اليوم يذوق وبال أمره ، مع أن لها أكثر من خمسة عشر عاما .
الشرط الثالث : التوكل
الشرط الرابع : الطمأنية
الشرط الخامس : السكينة
  • الشرط السادس : الرضا
الشرط السابع : صلاح البال .
الشرط الثامن : العلم
وبمناسبة ذكر شرط العلم يبرز سؤال مهم :
إذا كان اليوم تعلم القرآن فتحت له مدارس وجامعات وعلماء وتحفيظ القرآن في كل مسجد ، فأين حظ الاستخارة اليوم من هذا القياس ؟ - أي قول جابر رضي الله عنه : (( كان رسول - صلى الله عليه وسلم - يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمنا السورة من القرآن ... )) أخرجه البخاري _ ولو بمقدار عشر العشر –1%-! ، فنحن أمام خيارين :
إمَّــــــــا أن هذا القياس غير صحيح لأن الاستخارة لا تحتاج إلى كل ذلك .
وإمـــــــا أن نجتهد لسد هذا النقص حتى نوفي هذه العبادة حقها ونتقنها وننال ثمرتها .فهل من مشمر ليسن سنة حسنة ؟.
الشرط التاسع : العمل والاجتهاد

- - - - الهوامش -------
1 ) إتحاف ذوي البصائر «م2 / ص 220 ».
2) الوجيز في أصول الفقه «ص 59» د/ عبد الكريم زيدان.
3) التعاريف (1/32) المناوي ، التعريفات (1/23) الجرجاني .
4) تفسير القرطبي : ((16/278)).
5) التعريفات ((1/159)) علي بن محمد الجرجاني.

منقول بتصرف .. وفق الله جهد وتعاون الجميع .
(( الاستخارة غيرت حياتي ، وشكر النعمة نشرها ، وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ )) .

http://montada.echoroukonline.com/fo...play.php?f=512