عثرت البغلة و ما رأينا عمر
22-12-2018, 12:52 PM
عثرت البغلة و ما رأينا عمر.
أين عمر..؟
قد مات عمر..
عياش تحت التراب..
و التراب بالقَنْطَرْ.
و ذا ..عدلان ..في قفص المنبرْ..
قد قُدِرْ.
يحفظ الستين باعها اللعين...
بالجمر.
هيهات..هيهات..
أوطاننا تحيا ... و نحن يصيبنا الذِّعْرْ.
حكامنا جمَّدَاتْ ...
جلّداتْ..
و حُقَّرْ.
مناشير.. تنشر أجسادنا و الصَّخَرْ.
لا نجلد العيب فيهم ..و فينا..
صَخَّراتْ و بَتَرْ.
كمَّداتْ و عاهراتْ..
طَرْبٍ...
و فُجُرْ.
ساعة و ساعة...
كؤسَ تُصَبِّحُ الفَجَرْ.
أيام سودْ ..
وَاصَلَتْ الصَّوْمَعهْ..
و إيمَامٌ أنْفَجَرْ.
أسمعْ يا صاحب بيت الشَّعْرُ و الشِّعْرْ.
إنْ كان العيب في ديننا..
قدْ قُعِرْ.
مقَلِدًا..
فالسًا..
ذَاهِبٌ للقَعَرْ.
مُحضِرْ حاضرْ...
يفْقُصْ صبيان الْقَمَلْ...
و الْبَشرْ.
لوحاتْ ..
مكتوبْ عليها ...إشعارٌ..
و دُسُرْ.
نوَّباتْ صفَّحاتْ..
بالخمل..
إبْتَكِرْ.
جوَّدات بالكسل ..
عوَّداَتْ الحميرْ الحُمْرْ.
بابُهَا مَفْتُوحْ ..
خوَّناتْ تتعاهدْ..
بالسِّحْرْ.
لا وِيْنْ ..ولا فينْ..
تجد مكانْ للعُمُرْ.
بحارٌ تَطْبَخْ..
و جلباتها فوقْ امواجها صُحُرْ.
السكينْ غائِصْ..
و الرِّحْلَةُ لَمْ تنتَهيِ ..
في سُطُرْ.
دِوَيْلاتْ مقطوعة..
شعارُها مغْلُبَةُ..
حُدُدُها خنجرْ.
حسابُ كل يومٍ حسابْ.
تَشَدُ بُطُنُها بأشواَك السَّدَرْ.
حتى المدينة شَيَّدَتْ أصوارها..
و تكبَّدتْ الخطرْ.
مكَّه سبقتها..و سلمتْ لها البَتَرْ.
لا طائر يطيرْ
ولا حمامات تعانق الوَكَرْ.
فَرَضَ إبن التيمية ..
و عنَادَالِيبْ التُّوَّحَشْ الفَقَرْ.
لا أُمْ الشَّمَلْ تصيبْ..الْعَرْضْ..
ولا بابْ الواد أنتحرْ.
كله قَعَرْ من قَعَرْ..
شُوفْ و حَقِقْ النّضرْ.
نُحْبِسْ الدَّموعْ ..
أو نتركها تسيلْ.
بالشِّعْرْ..
حاوِيَاتْ دَخَلَتْ من مِثْلَهَا..
من قاع البحرْ
طوبي لمن مات كعياش و انتها الضَّجَرْ.
أو كعدلان إفترش السجن تُرابَ و لم ينكصر.
https://scontent-a-cdg.xx.fbcdn.net/...61&oe=550ADE81

يأتي في آخر الزمــان قوم: حدثــاء الأسنان، سفهاء الأحــلام، يقولون من خير قــول البــرية ، يقتــلون أهل الإسلام ويدعون أهـل الأوثان، كث اللحيـة (غزيرو اللحيــة)، مقصرين الثيــاب، محلقيــن الرؤوس، يحسنون القــيل ويسيئون الفعــل، يدعون إلى كتاب الله وليسوا مــنه في شيء.
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الذين يحملون هذه الصفات:
يقرأون القرآن لا يتجـاوز حنــاجرهم، يمــرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرَّميَّــة، فأينما لقيـتموهم فاقتــلوهم، فإن قتــلهم أجر لمن قتــلهم يوم القــيامة. قال النبي عليه الصلاة والسلام: فإن أنـا أدركتهــم لأقتــلنهم قتــل عاد.
مصــادر الحديث:
===========
صحيح بخارى - صحيح مسلم-مسند احمد بن حنبل - السنن الكبرى للنسائى- السنن الكبرى للبيهقى - الجمع بيين الصحيحين بخارى ومسلم - كتاب الأحكام الشرعية الكبرى - سنن أبى داود
التعديل الأخير تم بواسطة بنالعياط ; 22-12-2018 الساعة 02:52 PM