الفرنسيون يتصرفون بعنصرية ضد الصينيين بسبب كورونا
31-01-2020, 02:41 PM
كما تعود العالم من الفرنسيين الأنجاس ....بدأت فرنسا حالات من العنصرية ضد الصينيين عوض أن يعاملوهم بشفقة في معاناتهم الحالية .

أدى تسجيل 6 إصابات بفيروس "كورونا" الجديد في فرنسا، إلى ظهور موجة من التصرفات والتعليقات العنصرية الموجهة ضد الآسيويين.
ووصل الأمر لحد تدخل السياسيين واستغرابهم من العقلية العفنة التي يتحلى بها مواطنوهم من الفرنسيين .
ومنهم ماري لوبان التي استنكرت التهجم على الجالية الصينية في فرنسا بسبب "كورونا"

وتداول مغردون على "تويتر" وسم JeNeSuisPasUnVirus (أنا لست فيروسا) للتنديد بتحرشات وتصرفات عنصرية استهدفت صينيين في فرنسا، حيث تقول روي وانغ مؤسسة "رابطة الشباب الصينيين في فرنسا"، إن عدد النكات العنصرية التي تستهدفهم تضاعفت على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدة أن "شبابا آسيويين اشتكوا من تعرضهم لنكات وتعليقات عنصرية (...) لقد رأيت بنفسي كيف اجتنب متسوقون أمينة صندوق آسيوية تعمل في محلات أوشان، لقد قالوا لها عودي إلى بلدك واحتفظي بمرضك".

وأضافت وانغ أنها تعرضت شخصيا لموقف مماثل، حيث رفض أشخاص ركوبها مصعدا كانوا يستخدمونه لمجرد أن ملامحها آسيوية.

ولم تقتصر التعليقات العنصرية على الأفراد، حيث أن صحيفة Courrier Picard اليومية أصدرت عددا بعنوان "الخطر الأصفر"، في إشارة إلى فيروس "كورونا" الجديد المتفشي في الصين، قبل أن تقدم اعتذارها للجالية الآسيوية في فرنسا.

ويرى أفراد آخرون من الجالية الآسيوية في فرنسا أن ظاهرة التعليقات والتصرفات العنصرية ضدهم كانت موجودة قبل ظهور "كورونا" الجديد، غير أنها أخذت أبعادا أكبر بعد تفشي المرض.

والحقيقة التي لا يدركها الفرنسيون أن مرض كورونا لديه دواء أما فيروس العنصرية فلا يمكن الشفاء منه .
التعديل الأخير تم بواسطة الكتروني ; 31-01-2020 الساعة 02:46 PM