تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية دائمة الذكر
دائمة الذكر
مشرفة سابقة
  • تاريخ التسجيل : 29-03-2009
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 43,052

  • زسام التحرير 

  • معدل تقييم المستوى :

    59

  • دائمة الذكر is a jewel in the roughدائمة الذكر is a jewel in the roughدائمة الذكر is a jewel in the rough
الصورة الرمزية دائمة الذكر
دائمة الذكر
مشرفة سابقة
الداعية الكبير ابو عبد السلام في ذمة الله ،،،
13-10-2022, 02:07 PM


السلام عليكم

انتقل إلى رحمة الله، الثلاثاء، الشيخ الداعية أبو عبد السلام، بعد مشوار طويل قضاه في الدعوة والإرشاد الديني، وعرف فقيد الجزائر بالهدوء ورجاحة العقل، كما انتهج خطابا وسطيا جامعا، وعرفته المنابر الإعلامية والدينية مدافعا عن الجزائر وتاريخها وداعية إلى فعل الخير، وعرف الشيخ أبو عبد السلام واسمه الحقيقي جعفر أولفقي بفتاويه وتوجيهاته ونصائحه الدينية والاجتماعية في الإذاعات والقنوات التلفزيونية والصحف الوطنية، وكان له مكانة خاصة لدى كل الجزائريين الذين أحبوا هدوءه وحكمته.
وقد رحل الشيخ أبو عبد السلام تاركا وراءه سجلا حافلا من المحاضرات والدروس التكوينية والبرامج الإعلامية القيمة.

هذا وأعلنت وزارة الشؤون الدينية أنّ صلاة الجنازة على الشيخ أبو عبد السلام رحمه الله، الأربعاء 12 أكتوبر 2022 بعد صلاة الظهر بمسجد البشير الإبراهيمي الزغارة والدفن بمقبرة سيدي نعمان بلدية بولوغين بالعاصمة.

الشيخ أبو عبد السلام.. عالم موسوعي في الفقه والأصول والتفسير

يعتبر الشيخ جعفر أولفقي، المعروف باسم “أبو عبد السلام”، أحد أبرز علماء السنة في الجزائر، بل والعالم الإسلامي في العصر الحديث، حيث ولد الفقيد بقرية توريرث بلدية تمقرة دائرة أقبو ولاية بجاية في 02 ديسمبر 1946، قرأ القرآن في مسجد قريته، ثم توقف عن الدراسة بسبب الثورة المباركة، وبعدها استأنف الدراسة مع العمل، تحصل على الشهادة الابتدائية، ثم المتوسطة، ثم النجاح للدخول إلى الجامعة مع مركز التحضير للدراسات العليا، كما تحصل على شهادة الليسانس في اللغة العربية وآدابها سنة 1974، ثم أكمل السنة الرابعة استدراكا في سنة 1983، وذلك للتسجيل في الدراسات ما بعد التدرج.

وتحصل المرحوم بعد ذلك على شهادة الماجستير في الفقه وأصوله بتقديم رسالة في بدايتها كانت بعنوان “المصالح المرسلة وسد الذرائع في الفقه المالكي”، ثم وبإشارة من المشرف اقتصر على “سد الذرائع في الفقه المالكي”، تم بعدها إعداد شهادة دكتوراه دولة بتحقيق ودراسة مخطوط التوضيح الذي هو شرح للشيخ خليل علي بن الحاجب، “جامع الأمهات” في الفقه وأصوله على المذهب المالكي.

تقلد الشيخ عدة وظائف في الدولة، موظفا بالمجلس الوطني من 1962 إلى 1967، ثم معلما، ثم أستاذا في التعليم الثانوي من 1967 إلى 1984، ثم أستاذا باحثا مساهما في تأليف الكتب المدرسية بالمعهد التربوي الوطني 1984 إلى 1986، فمفتشا للتعليم الثانوي والتكوين للعلوم الشرعية ويسمى أيضا مفتش التربية والتكوين من 1986-1994، ليتقلد بعد هذا منصب مكلف بالدراسات والتخليص، ثم مديرا للإرشاد والشعائر، فمدير التوجيه الديني والتعليم القرآني، ثم مدير التكوين وتحسين المستوى بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف.

للمرحوم عدة مساهمات خص معظمها في عمليات تكوينية خاصة بالمفتشين في العاصمة المغربية الرباط سنة 1990، ومنطقة ليون الفرنسية سنة 1992، وقام بالتدريس في جميع مراحل التعليم من الابتدائي إلى المتوسط ثم الثانوي، ثم شارك في مهام التفتيش الثانوي ومعاهد التكوين، ليمتهن بعد هذا التدريس في المركز الوطني لتكوين إطارات التربية، ثم التدريس الجامعي كأستاذ مؤقت، في كلية أصول الدين الجزائر، وجامعة التكوين المتواصل في المواد: اللغة العربية والبلاغة ومقاصد الشريعة وأصول الفقه.

أشرف على إلقاء محاضرات عدة في دور الشباب في معاهد التكوين في الإقامات الجامعية، في التظاهرات العلمية مع المجلس الإسلامي، الأسبوع الوطني للقرآن الكريم، كما كان له دروس في اللغة العربية، والتفسير، والحديث، والفقه، وخطبا منبرية، في مقاصد الشريعة من 1971 إلى غاية 2022 قبل أن يغيبه الموت، له أزيد من 100 مساهمة في إصلاح ذات البين، ومثله في إبطال مشاريع الطلاق بالصلح والمصالحة بالحكمة والموعظة الحسنة.

للفقيد أزيد من 100 درس متلفز بالعربية، وأزيد من 400 ندوة جمعة و400 ندوة أخرى متلفزة بالأمازيغية، كما كانت له حصص إذاعية في الإذاعة الوطنية والمحلية، كحصة فتاوى على المباشر بإذاعة القرآن الكريم كل يوم خميس صباحا، له أزيد من 20 استجوابا صحفيا، و10 استجوابات متعلقة بطلبة الصحافة والإعلام عند إعداد مذكرة التخرج، وتدّعمت سيرته بأزيد من 100 فتوى ونصيحة يومية عبر الهاتف سواء المباشر، أو عبر الموزع، إضافة إلى أزيد من 100 رسالة في شهر موجهة للفتاوى والاستشارة في مختلف المجالات.

من أعماله أيضا مشاركته في مجال الفتوى، مجلة العصر، جريدة الشعب، رسالة الماجستير جاهزة للطبع، محاضرة طبعت في كتيب عنوانه: “الدعوة إلى الله”، كما كانت له خدمات قرآنية من خلال إشرافه ومشاركته في ترجمة معاني القرآن الكريم إلى الأمازيغية، نسأل الله أن يرحمه وأن يجعل أعماله خالصة لوجهه.
التعديل الأخير تم بواسطة دائمة الذكر ; 13-10-2022 الساعة 02:13 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية دائمة الذكر
دائمة الذكر
مشرفة سابقة
  • تاريخ التسجيل : 29-03-2009
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 43,052

  • زسام التحرير 

  • معدل تقييم المستوى :

    59

  • دائمة الذكر is a jewel in the roughدائمة الذكر is a jewel in the roughدائمة الذكر is a jewel in the rough
الصورة الرمزية دائمة الذكر
دائمة الذكر
مشرفة سابقة
رد: الداعية الكبير ابو عبد السلام في ذمة الله ،،،
16-10-2022, 09:47 PM
إنا لله و إنا إليه راجعون

لم يحدث أن رأينا الشيخ أبو عبد السلام رحمه الله، يقحم نفسه في منطقة إشتباك سياسي أو فكري أو حتى فقهي!

حتى عندما كان يتشدد في تحريم كل أصناف الفوائد البنكية الربوية كان يردفها بالقول، لكنني أحترم الفقهاء الذين لديهم أراء مخالفة! .. يزرع في داخلك الطمأنينة والأمان في دينك، وليس القلق والتوتر كما تفعل بعض الفتاوي الشاردة هنا وهناك ..

كان ينزع دائما الى مساحات التوافق والتكامل والانسجام المجتمعي، ولا يحب ركوب القضايا المختلف فيها حتى فقهيا، بل يعرض بين يديك كل الأقوال ثم يرجح ما يراه مناسبا لمجتمعه.

العالم الذي يحرص على وحدة أمته وتماسك مجتمعه ويتفادى الفتوى في مساحات ليست من إختصاصه، ويبتعد عن إثارة الفرقة والخلافات، هذا عالم تبكي عليه الأجيال المتعاقبة حتى وإن لم تعرفه، لأنه يعيدها الى المعين الصافي للدين حيث السلام الداخلي للانسان والخير العميم للبشرية جمعاء ..

الإعلامي محمد يعقوبي
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع


الساعة الآن 02:02 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى