تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية شاعر ميلاف
شاعر ميلاف
مشرف شرفي
  • تاريخ التسجيل : 12-04-2007
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 563
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • شاعر ميلاف is on a distinguished road
الصورة الرمزية شاعر ميلاف
شاعر ميلاف
مشرف شرفي
في ذكرى اغتيال البراءة (خديجة دحماني)رحمها الله
05-12-2012, 09:50 PM
في ذكرى اغتيال البراءة (خديجة دحماني)رحمها الله


على وتر الذكريات الأليمة المفجعة..أسافر عبر هذا المدى الزمني الممتد على كثير من الأسى والوجع والخيبات ..لأرسو الى أهم حدث اثر في نفسيتي وحفر عميقا في أقاصي روحي منذ 17سنة خلت حين كنا نرزح ت
حت نير عشرية دموية سوداء أكلت الأخضر واليابس.
كانت ها هنا حمامة مرفرفة في فضاءات الطيبة والطهر والصفاء ..كانت تحمل في دخيلة الروح أمل الثكالى والمعدمين والطيبين الرابضين ها هناك في الزوايا المهملة في أعماق الجزائر العميقة..كانت كاتبة صحفية مفعمة بالحلم والأمل وسط كومة من نار حقد متأججة في حنايا هذا الوطن العزيز..وكانت أختا طيبة تعرفت عليها ذات صدفة حين كانت تشرف على الصفحة الترفيهية لجريدة الشروق العربي التي كانت متنفسي الوحيد في فترة انزوائي وانطوائي الطويل ذات أزمة صحية ونفسية مررت بها ،حيث شاركت في مسابقة طريفة كانت تقوم بها في صفحتها بعنوان(اختبر غباءك)وفزت بإحدى جوائزها وهي عبارة عن اشتراك لمدة سنة في الجريدة،وقد أرسلت لي أول عدد وبه كلمات قليلة تعرض فيها علي المساعدة المعنوية والمادية بعد ان علمت بحالتي التي يرثى لها آنذاك..وبعدها توالت الرسائل الخطية بيننا بشكل ودي واخوي جميل فكانت تربت على كتفي عبر كلماتها المشجعة التي نفخت في أعماقي بعضا من التحدي والإرادة لتجاوز أزمتي النفسية الكبيرة جراء وضعي الصحي والمادي المزري،كانت تحثني على امتطاء صهوة الصبر والثبات في مواجهة ثلاثية الإعاقة الكبيرة والفقر المدقع وحال البلد الذي كان يتجه الى الهاوية ..
(ثق بي أخي الطاهر وبالكثير من الخيرين في هذا الوطن ،واعلم بان الدنيا مازالت بخير،وثق قبل ذلك بالله ثم بنفسك،واعتبر نفسك أخي الثامن تماما كإخوتي السبعة الآخرين) هذه أخر كلماتها لي في اخر رسالة منها،ولكن قاتلوها اثبتوا العكس وبان الجزائر لم تكن بخير ابدا فكانوا يتعقبونها خطوة خطوة ابتداءا من خروجها من منزل أخيها في براقي ،مرورا إلى مدرسة العاشور للمكفوفين حيث كانت تزورهم من فينة الى اخرى،وصولا الى شارع فريد زويوش بالقبة اين كانت تعمل صحفية نشطة في جريدة الشروق العربي.
وذات يوم حزين مظلم قام هؤلاء المجرمين باغتيالها ذات حقد اسود بكل برودة ..اغتالوك يا خديجة وباغتيالك كانوا يهدفون الى اغتيال البراءة والطهارة والصفاء في هذا البلد الذي كان يراد قتل كل القيم الجميلة فيه،وقتل كل امل يتحرك على الأرض حتى ولو كانت فتاة بريئة عفيفة طاهرة تمارس فعل الكتابة والانعتاق في زمن الموت والدمار.
في مثل هذا اليوم (05ديسمبر1995)اغتالتك يد الغدر والحقد والخيانة ،وقبلها بيومين كنت قد هاتفت أختي ووصيتها علي وقلت لها: أوصيكم خيرا بالطاهر وكررتها 3مرات وكأنك كنت تحسين بقرب أجلك المحتوم..رحمك الله يا خديجة وأسكنك فسيح جنانه وحشرك مع الصديقين والأنبياء والشهداء الأبرار.
وها انذا أتذكرك ولم استطع كتابة شيء عنك برغم مرور 17سنة عن حادثة اغتيالك التي هزت كياني وجمدت الدمع في عيوني وأخرست كلماتي لهول الصدمة التي انتابتني ولا تزال كلما تذكرتك وكلما حلت ذكرى اغتيالك الجبان .


  • ملف العضو
  • معلومات
أم زيد
مشرفة شرفية
  • تاريخ التسجيل : 09-06-2009
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 5,671
  • معدل تقييم المستوى :

    18

  • أم زيد is a jewel in the roughأم زيد is a jewel in the roughأم زيد is a jewel in the rough
أم زيد
مشرفة شرفية
رد: في ذكرى اغتيال البراءة (خديجة دحماني)رحمها الله
05-12-2012, 11:16 PM
رحم الله خديجة و أسكنها فسيح جناته.


عندما أرى حسرة أطفال مالي و حرائر سوريا في شوارعنا

أشكر الله ألف مرة على نعمة الأمن و الأمان في بلدي

اللهم أدمها نعمة و امنعها من الزّوال.
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية شاعر ميلاف
شاعر ميلاف
مشرف شرفي
  • تاريخ التسجيل : 12-04-2007
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 563
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • شاعر ميلاف is on a distinguished road
الصورة الرمزية شاعر ميلاف
شاعر ميلاف
مشرف شرفي
رد: في ذكرى اغتيال البراءة (خديجة دحماني)رحمها الله
06-12-2012, 09:17 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم زيد مشاهدة المشاركة
رحم الله خديجة و أسكنها فسيح جناته.
رحمها الله واسكنها فسيح جنانه ..شكرا جزيلا اختي ام زيد..كانت خديجة رحمها الله مثال الصحفية الطيبة الطاهرة العفيفة وكان قاتلوها حقراء جبناء لا ندري اين هم الان في زمن عفى الله عما سلف.
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 05:51 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى