تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية طارق زينة
طارق زينة
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 14-09-2017
  • الدولة : سورية
  • المشاركات : 135
  • معدل تقييم المستوى :

    7

  • طارق زينة is on a distinguished road
الصورة الرمزية طارق زينة
طارق زينة
عضو فعال
ميكانيك الكم* يقول وداعا للواقع !!
06-05-2018, 02:25 PM
يُعلِّمنا تاريخ العلوم أن مفهوم الحقيقة قد تغير عبر العصور، فحقيقة الأمس قد تصبح من ذكريات الماضي اليوم؛ لقد اعتقد العلماء لفترة طويلة أن الزمن مطلق يسري في جميع أرجاء الكون بطريقة واحدة و أنه وفقا لتعبير نيوتن يتدفق باطراد دون علاقة بأي شيء خارجي، حتى جاء آينشتاين عام 1905 بنظريته النسبية الخاصة التي دحضت هذا الاعتقاد و بينت أن الزمن نسبي يتعلق بسرعة الجسم المتحرك ... و بعد أن كانت المذنبات مثلا نذير شؤم و حروب وشيكة، أصبحنا نعرف أنها أجسام سماوية هشة تسبح في مدارات حول الشمس، لابل لقد طاردت مركبة الفضاء روسيتا المذنبP-67 ، و استطاعت أن تُنزل مسبار الفضاء (فيليه) على سطحه ليبث من هناك و لأول مرة في تاريخ الجنس البشري صورا مذهلة لهذا السطح، و يصور بدقة مايحدث هناك، ... لقد ظننا أخيرا أن العالم من حولنا، بوجهيه الذين نراه من خلالهما: المادة و الطاقة مستقل عن وعينا، أو أن مملكة الوعي مستقلة عن العالم المادي و لا يمكن للوعي أن يؤثر في الواقع بشكل مباشر، مثلا لايمكننا الطيران بدون طائرة أو وسيلة مساعدة أخرى مهما تمنينا ذلك، لكن هل الأمر هكذا حقا؟؟
نعلم بوجود علاقة حميمة بين وعينا للعالم من حولنا و بين لغتنا التي نُشفِّر من خلالها هذا الوعي، لكن وعينا للعالم و الأشياء يرتبط بثقافة و تاريخ كل شعب إضافة إلى التجارب الذاتية و الموضوعية لكل شخص، خذ مثلا السمفونية الخامسة لبيتهوفن فهي لا تؤدي المعنى نفسه لشخصين أحدهما يعيش في فيينا، و الآخر في غابات الأمازون. إن اختلاف إدراك الواقع بين الأجيال المتعاقبة أو الشعوب و الأفراد ليس جديدا، فقد كتب الفيلسوف أوين بارفيلد في عام 1957 مايلي:
"أنا لا أدرك شيئا بأحاسيسي فقط ... وهكذا، عندما أقول، إنني أسمع طائرا مغردا، فإن ما سمعته في الحقيقة هو مجرد صوت قمت بتحليله و فهمه من خلال العادات والذاكرة والخيال والشعور ..."
يقول الفيلسوف توماس كون في كتابه "بنية الثورات العلمية": إن العلم نفسه يقع فريسة للذاتية في الإدراك، و قد كتب معرفا آلية الإدراك على أنها مجموعة متشابكة من اعتقاد نظري ومنهجية محددة:
"إن ما يدركه الإنسان يعتمد على ما يراه وعلى ما تعلمه من تجاربه الفكرية السابقة، في غياب مثل هذه الأدوات، لا يمكن أن يكون هناك سوى ارتباك و تشويش".
ولأننا ندرك ونفهم الأشياء والأحداث من خلال منظومة ضمنية ذاتية ، فقد تعودنا أن الطبيعة تقع خارج وعينا على شكل ترتيبات من المادة و الطاقة، و اختلفت نظرتنا للواقع مع اختلاف البيئة و المفاهيم الجمعية عبر الأماكن و العصور.
لكن ومع ظهور مفاهيم الميكانيك الكمي، انقلب هذا النموذج التقليدي لطريقة الوعي و الإدراك رأسا على عقب، فقد تراكمت في العقود الأخيرة ملاحظات لم تعد تقبل الجدل تدل على التداخل بين الوعي و الواقع، فقد تبين أن للوعي دور في التأثير المادي على الواقع، و كأننا نتحدث عن علي بابا و لصوصه الأربعين و طريقتهم في فتح باب مغارة الكنز بالقول "افتح ياسمسم".
مانعرفه تماما أن خصائص موضوع ما يجب أن يكون لها قيم محددة حتى عندما لا تكون خاضعة للمراقبة، القمر مثلا يجب أن يكون موجودًا وله كتلة ، وشكل ، وحجم ولون بغض النظر عما إذا كنا نراقبه أم لا، ثم إن مجرد مراقبتنا أو حتى طريقة مراقبتنا للقمرسواء بالعين المجردة أو من خلال منظار فلكي يجب أن لا تؤدي إلى تغير صفاته. لكن ليس هذا ما يقوله ميكانيك الكم، لتوضيح ذلك نتابع التجربة التالية:
قام العالم كلاود جانسون بتجربة شهيرة تحت اسم تجربة الشق المزدوج (Double Slit experiment ) من اجل معرفة سلوك الإلكترونات والتي هي جسيمات (Particles) دقيقة أصغر من الذرة، و تتميز بأن لها صفات الجسيم من كتلة و حجم بالإضافة إلى صفات الطاقة في انتقالها على شكل أمواج (Waves) من الطاقة كأمواج الكهرباء و الصوت ... لتبسيط ما سيجري في التجربة نعطي مثالا بسيطا: نتصور أن لدينا كرات صغيرة نقوم برميها على جدار به فتحتان بحيث يمكن لكل فتحة تمرير كرة واحدة فقط في كل رمية ومن خلف الفتحتين لدينا جدار حساس بحيث لو دخلت أي كرة من أي فتحة لابد أن تضرب هذا الجدار وتترك اثرأ عليه (على شكل نقطة) وبالتالي اذا قمنا برمي الكرات بإتجاه الشقين او الفتحتين فسوف يرتسم على الجدار الخلفي خطان عموديان من النقاط. بينما في حالة قيامنا بالتجربة نفسها على الأمواج (كأمواج الماء الملون مثلا) فسوف تترك كل موجة أثرها على الجدار في شكل خط عمودي وبالتالي سوف يظهر لدينا على الجدار مجموعة من الخطوط العمودية المتوازية.


إلى اليمين يظهر أثر مرور الجسيمات على لوحة تقع خلف الشق المزدوج، في حين يظهر أثر مرور الأمواج من الشق المزدوج إلى اليسار

والآن نعود لتجربة كلاود جانسون والتي قام فيها بتطبيق هذه التجربة على الإلكترونات بدلا من الكرات:
مرر كلاود الكترونات (بدلا من الكرات) من خلال شق مزدوج في جدار ومن خلفه شاشة تسجيل (شاشة تظهر أثر الالكترون عند سقوطه عليها) ولدينا جهاز يقوم بقذف الالكترونات بإتجاه الشق المزدوج و بما أن الالكترونات جسيمات مادية يمكنها الانتقال في شكلين إما على شكل جسيم مادي، أو على شكل أمواج فالنتيجة المتوقعة في كل الاحوال هي أن تسجل لنا الشاشة إما خطين عمودييين من أثر سقوط الالكترونات الداخلة من الشقين عليها على شكل جسيمات كروية دقيقة... أو مجموعة خطوط فيما لوكانت الإلكترونات تنتقل على شكل أمواج، ولكن النتيجة كانت أغرب من الخيال!
ففي حال دخول إلكترون عبر شق مزدوج بدون أن نرصده يرتسم على الشاشة حالة تداخل (دالة موجية)، بينما إذا قمنا برصد هذا الإلكترون الداخل عبر شق مزدوج يتجسد الإلكترون في شكل جسيم ويترك أثره في شكل نقطة على الشاشة.
إذاً رصد الإلكترونات جعل دالتها الموجية تنهار أي أن عملية رصد الالكترون حولت الالكترون من موجات الى جسيمات!
او بعبارة ادق عملية مراقبة الالكترون جعلته يتخذ سلوكاً واحداً فقط من بين الاحتمالين الذين يمكن له أن يسلكهما قبل عملية الرصد (المراقبة) وبالتالي فالنتيجة أن الالكترون إذا لم تتم مراقبته سوف يكون في أي مكان ممكن أن يكون فيه في الوقت نفسه!
يعني وكما رأينا في التجربة سوف يدخل من الشق الاول ... وفي الوقت نفسه من الشق الثاني ... وفي الوقت نفسه من الشقين معا .. وبزوايا انحراف متعددة وهكذا سوف يسلك جميع الخيارات المتاحة له وسوف يحقق كل الاحتمالات المتوقعة في اللحظة نفسها!!
هذه الظاهرة "وجود الإلكترون في آن واحد في كل مكان" يسميها علماء ميكانيك الكم بظاهرة (التراكب الكمي - Superposition) ومن هنا جاءت فكرة نظرية الاكوان المتعددة التي تقول بأنه يوجد عدد لا نهائي من الاكوان ... وفي كل كون هناك احد الاحتمالات الممكنة لكل موجود في كوننا هذا (او بعبارة اخرى كل ما كان ممكن الحدوث في كوننا فهو يحدث في احد هذه الاكون اللانهائية).
يقول احد علماء فيزياء الكم في محاضرة معلقاً على تجربة الشق المزدوج:
يمكن لنا أن نستخلص من كل هذا حقيقة واحدة وهي أن "الواقع من صنع وعينا وعقلنا"
إذا فالكون هو عبارة عن احتمالات كثيرة ولا نهائية غير مادية ورصدنا للكون يجعل هذه الاحتمالات تتجسد في احتمال مادي واحد ، وهذا الرصد او المراقبة او المشاهدة او التعاطي يكون بالعقل ويدرك بالوعي وبالتالي فإن عقلنا هو المتحكم في كل الواقع الذي نعيشه !
من اجل دراسة وفهم سلوك الالكترون أكثر وأكثر قام العلماء بإضافة حركة ذكية على تجربة الشق المزدوج هذه ليعرفوا مدى تأثير عملية الرصد على سلوك الإلكترون ، فسمحوا للإلكترون أن يمر بدون رصد عبر الشق المزدوج ثم قبل أن يصل الى الشاشة قاموا برصده .. وطبعا فالمتوقع أن يسلك الإلكترون سلوك الموجة في هذه الحالة، لأنه دخل من كلتا الفتحتين وحقق كل الاحتمالات الرياضية اللازمة لذلك السلوك
لكن وللعجب فإن الإلكترون حتى بعد ما تجاوز الشقين في شكل موجة تحول الى جسيم وتجسد في حالة واحدة فقط بعدما جرى رصده بعد الجدار، وهذا يعني أننا استطعنا من خلال عملية الرصد هذه التأثير على ماضي الالكترون وليس فقط على حاضره ..
يجادل العلماء المتمسكون بالنموذج التقليدي للوعي مفترضين وجود شكل ما من الحقيقة ينتشر خارج نطاق الموضوع الذي تجري دراسته عبر الزمان و المكان، يقولون: يجب أن يكون للطبيعة خصائص خفية مستقلة عن الملاحظة لم يحط بها الميكانيك الكمي، هذه الخصائص تنتشر في كل مكان وهي المسؤولة عن إدارة الصفات التي خفيت عن الراصد.
فهل نحن فعلا على وشك أن نصل الى إكتشاف حقائق جديدة لا تغيير فقط نظرتنا للعالم المادي ولكن تقدم لنا أساليب جديدة ومختلفة تماما عن الأدوات العلمية التي كنا نعتمدها في فهم العالم كالمنطق والحتمية والواقعية ...؟ وما هو مصير أنانية الإنسان القائمة على المادية العلمية؟ وهل سنصل في يوم ما الى إدراك او تفسير حقائق روحانية وظواهر غير طبيعية إعتمادا على ميكانيك الكم؟
في جميع الأحوال فإن التوفيق بين نتائج الميكانيك الكمي و المفاهيم التقليدية التي تقع وراء تكوين الوعي و الإدراك يتطلب إعادة تعريف لما نعنيه بكل من الواقعية والموضوعية. وبما أن الثقافة المعاصرة تربط الموضوعية بالواقع نفسه ، فقد آن لميكانيك الكم أن يقول: "وداعا للواقع ".
_____________
*. ميكانيك الكم هو العلم الذي يدرس خصائص مكونات الذرة، أو (عالم الذرة) من الكترونات و بروتونات و نيوترونات و هادرونات ...
[/SIZE]
التعديل الأخير تم بواسطة طارق زينة ; 06-05-2018 الساعة 02:30 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية وائل (جمال)
وائل (جمال)
مشرف سابق
  • تاريخ التسجيل : 23-12-2011
  • المشاركات : 6,141

  • القصة الشعبية 2 

  • معدل تقييم المستوى :

    20

  • وائل (جمال) will become famous soon enoughوائل (جمال) will become famous soon enough
الصورة الرمزية وائل (جمال)
وائل (جمال)
مشرف سابق
رد: ميكانيك الكم* يقول وداعا للواقع !!
06-05-2018, 08:44 PM
السلام عليكم ..كما عودتنا بمواضيعك الجميلة والممتعة .
ميكانيكا الكم او الكوانتم ،بدلت واقعنا من الحتمية الى الاحتمالات والايقينيات ،ما جعل بور يقول بان ""الفيزياء لا تعني بماهية الطبيعة ،بل تعني فحسب بما يمكن ان نقوله عن الطبيعة"" .وهو ما يعني انه يشرح مقصود تلميذه هايزبيرج حينما قال "إن عدم استطاعتنا معرفة المستقبل لا تنبع من عدم معرفتنا بالحاضر، وإنما بسبب عدم استطاعتنا معرفة الحاضر".فالحاظر في نظره مبني على احتمالات جسدها ماكس بورن.
لقد بذل انشتاين كما قال جهدا يفوق بكثير ما بذله في النسبية ،،مع انه لم يصل الى نتيجة ينفي بها هذا الشيطان المتمثل في الايقين ،وقد كان يقول حينما يجتمع مع طلابه ويدور الحديث عن ميكانيكا الكم ،قد تتغير مفاهيم الكون اذا كان الراصد فأرا ،،.
لقد طرح انشتاين الكثير من التجارب الفكرية والنقاشات الحادة ليفند بها هذه النظرية التي تأخذنا الى عالم غريب يجسد اتصالا مباشرا بين العالم الواقعي والشيئ المدرك ،وليس عالمين منفصلين.
ثم ان في نظري نظرية العوالم المتعددة او العودة بالزمن ما هي الا حيل فلسفية ،فبداية الحل تبدأ من التناقضات بين النظريات الى جانب الخيال الفلسفي والتجارب الفكرية،فمثلا طرحت منذ مدة سؤال عن تجربة كومبتون،عندما يصطدم فوتون بجسيم ،تبقى سرعته ثابتة بعد التصادم،اذن ما هو محل انحفاظ الطاقة هنا ؟.
هناك ايضا سؤال فلسفي عميق يلخص موضوعك ،، هل يكون للكيانات وجود بالفعل قبل القيام بعملية القياس ؟؟
[IMG][/IMG]
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية طارق زينة
طارق زينة
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 14-09-2017
  • الدولة : سورية
  • المشاركات : 135
  • معدل تقييم المستوى :

    7

  • طارق زينة is on a distinguished road
الصورة الرمزية طارق زينة
طارق زينة
عضو فعال
رد: ميكانيك الكم* يقول وداعا للواقع !!
07-05-2018, 01:03 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وائل (جمال) مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ..كما عودتنا بمواضيعك الجميلة والممتعة .
ميكانيكا الكم او الكوانتم ،بدلت واقعنا من الحتمية الى الاحتمالات والايقينيات ،ما جعل بور يقول بان ""الفيزياء لا تعني بماهية الطبيعة ،بل تعني فحسب بما يمكن ان نقوله عن الطبيعة"" .وهو ما يعني انه يشرح مقصود تلميذه هايزبيرج حينما قال "إن عدم استطاعتنا معرفة المستقبل لا تنبع من عدم معرفتنا بالحاضر، وإنما بسبب عدم استطاعتنا معرفة الحاضر".فالحاظر في نظره مبني على احتمالات جسدها ماكس بورن.
لقد بذل انشتاين كما قال جهدا يفوق بكثير ما بذله في النسبية ،،مع انه لم يصل الى نتيجة ينفي بها هذا الشيطان المتمثل في الايقين ،وقد كان يقول حينما يجتمع مع طلابه ويدور الحديث عن ميكانيكا الكم ،قد تتغير مفاهيم الكون اذا كان الراصد فأرا ،،.
لقد طرح انشتاين الكثير من التجارب الفكرية والنقاشات الحادة ليفند بها هذه النظرية التي تأخذنا الى عالم غريب يجسد اتصالا مباشرا بين العالم الواقعي والشيئ المدرك ،وليس عالمين منفصلين.
ثم ان في نظري نظرية العوالم المتعددة او العودة بالزمن ما هي الا حيل فلسفية ،فبداية الحل تبدأ من التناقضات بين النظريات الى جانب الخيال الفلسفي والتجارب الفكرية،فمثلا طرحت منذ مدة سؤال عن تجربة كومبتون،عندما يصطدم فوتون بجسيم ،تبقى سرعته ثابتة بعد التصادم،اذن ما هو محل انحفاظ الطاقة هنا ؟.
هناك ايضا سؤال فلسفي عميق يلخص موضوعك ،، هل يكون للكيانات وجود بالفعل قبل القيام بعملية القياس ؟؟
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته، مع شكري لإضافتك الكريمة التي أغنت الموضوع.
يتفق جميع العلماء على أن الغوص في عالم الذرة ومكوناتها يشبه الغوص في عالم من العجائب لايخضع لقوانينا الفيزيائية المعروفة، أما خلافهم فهو ببساطة حول سبب ذلك و انعكاساته على الواقع التقليدي الذي نعيشه، و هل هذا الواقع موضوعي حقا؟؟ قد يعود هذا إلى نقص في وسائلنا التجريبية المتاحة اليوم، و التي قد تتطور يوما فتؤهلنا لفهم هذا العالم الدقيق بتفاصيله و الإحاطة بأسباب غرابته الظاهرة، هذا يذكرنا بقول آينشتاين: "كلما انفتح لي باب من أبواب المعرفة، وجدت خلفه عشرة أبواب موصدة". ما تجدر الإشارة إليه حقا هو أن حتى هذه الغرابة نفسها قد بدأت تأخذ طريقها إلى تطبيقات عملية مذهلة، فظاهرة التشابك الكمي (Quantum Entanglement) التي تحدثنا عنها في موضوع سابق (أطوار المدنية الكونية الثلاثة-الردود) قد تصبح الأساس لصنع حواسيب مستقبلية تفوق في استطاعتها حواسيب اليوم الخارقة بملايين المرات.
لكم أطيب التحية و التقدير!
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية وائل (جمال)
وائل (جمال)
مشرف سابق
  • تاريخ التسجيل : 23-12-2011
  • المشاركات : 6,141

  • القصة الشعبية 2 

  • معدل تقييم المستوى :

    20

  • وائل (جمال) will become famous soon enoughوائل (جمال) will become famous soon enough
الصورة الرمزية وائل (جمال)
وائل (جمال)
مشرف سابق
رد: ميكانيك الكم* يقول وداعا للواقع !!
07-05-2018, 08:54 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق زينة مشاهدة المشاركة
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته، مع شكري لإضافتك الكريمة التي أغنت الموضوع.
يتفق جميع العلماء على أن الغوص في عالم الذرة ومكوناتها يشبه الغوص في عالم من العجائب لايخضع لقوانينا الفيزيائية المعروفة، أما خلافهم فهو ببساطة حول سبب ذلك و انعكاساته على الواقع التقليدي الذي نعيشه، و هل هذا الواقع موضوعي حقا؟؟ قد يعود هذا إلى نقص في وسائلنا التجريبية المتاحة اليوم، و التي قد تتطور يوما فتؤهلنا لفهم هذا العالم الدقيق بتفاصيله و الإحاطة بأسباب غرابته الظاهرة، هذا يذكرنا بقول آينشتاين: "كلما انفتح لي باب من أبواب المعرفة، وجدت خلفه عشرة أبواب موصدة". ما تجدر الإشارة إليه حقا هو أن حتى هذه الغرابة نفسها قد بدأت تأخذ طريقها إلى تطبيقات عملية مذهلة، فظاهرة التشابك الكمي (quantum entanglement) التي تحدثنا عنها في موضوع سابق (أطوار المدنية الكونية الثلاثة-الردود) قد تصبح الأساس لصنع حواسيب مستقبلية تفوق في استطاعتها حواسيب اليوم الخارقة بملايين المرات.
لكم أطيب التحية و التقدير!
عجزنا عن فهم عالم الكم لا يعود الى محدودية وسائلنا ،،فمبدأ اللا يقين يعتبر واحد من القوانين الفيزيائية وسمة من سمات الكون التي خلق عليها ،،.
لو تكرمت فحاولت الاجابة على الاسئلة التي طرحتها .
شكرا جزيلا على مواضيعك
[IMG][/IMG]
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية طارق زينة
طارق زينة
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 14-09-2017
  • الدولة : سورية
  • المشاركات : 135
  • معدل تقييم المستوى :

    7

  • طارق زينة is on a distinguished road
الصورة الرمزية طارق زينة
طارق زينة
عضو فعال
رد: ميكانيك الكم* يقول وداعا للواقع !!
08-05-2018, 12:42 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وائل (جمال) مشاهدة المشاركة
عجزنا عن فهم عالم الكم لا يعود الى محدودية وسائلنا ،،فمبدأ اللا يقين يعتبر واحد من القوانين الفيزيائية وسمة من سمات الكون التي خلق عليها ،،.
لو تكرمت فحاولت الاجابة على الاسئلة التي طرحتها .
شكرا جزيلا على مواضيعك
أهلا بالأستاذ وائل، أفترض أن أسئلتك يمكن ايجازها في الاقتباس التالي، إضافة لما ورد أعلاه:

اقتباس:
ثم ان في نظري نظرية العوالم المتعددة او العودة بالزمن ما هي الا حيل فلسفية ،فبداية الحل تبدأ من التناقضات بين النظريات الى جانب الخيال الفلسفي والتجارب الفكرية،فمثلا طرحت منذ مدة سؤال عن تجربة كومبتون،عندما يصطدم فوتون بجسيم ،تبقى سرعته ثابتة بعد التصادم،اذن ما هو محل انحفاظ الطاقة هنا ؟.
هناك ايضا سؤال فلسفي عميق يلخص موضوعك ،، هل يكون للكيانات وجود بالفعل قبل القيام بعملية القياس ؟؟
بالنسبة لمبدأ اللايقين فأنا أنحاز إلى رأي آينشتاين في أن الله لايلعب النرد: (،وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ (16)-الأنبياء، بل كل شيء عنده بحسبان.
بالنسبة لنظرية الأكوان المتعددة أو العودة بالزمن فهي افتراضات لم تثبت صحتها بعد، و قد أتخمت بالخيال النظري و التجارب الفكرية حتى قبل أن تصح كما تفضلت، و ذلك لسببين: أولهما تجاري بقصد الربح و صناعة الحكايا و الأفلام الخيالية الغريبة التي تجتذب المشاهد أو القارئ، و الثاني تثقيفي تحريضي للتفكير خارج الأنماط الجمعية السائدة و توسيع الأفق الثقافي للإنسان العادي. و غني عن القول أن تجارب الماضي الخيالية قد أصبحت حقائق اليوم؛ بساط الريح مثلا أصبح طائرات نفاثة فارهة تعبر المحيطات كل يوم، و كرة الساحر الزجاجية التي يرى العالم من خلالها أصبحت شاشة التلفاز أو شاشة الحاسوب المتصلة بالشبكة العنكبوتية تستطيع من خلالها التواصل و الاتصال مع جميع أنحاء العالم ... و قس على ذلك، باختصار فإن الإبداع يبدأ بالتفكير خارج إطار العرف و العادة. مع التنويه إلى أن مفهوم الزمن المطلق بين ماض و حاضر و مستقبل لايصح وفق النظرية النسبية الخاصة إلا بعد ربطه بسرعة المنظومة المعتبرة، و لو بلغت هذه المنظومة سرعة الضوء لأصبح الماضي و الحاضر و المستقبل سواء و اندمج الجميع في لحظة آنية كما تعلم.
بالنسبة لتجربة كومبتون و عدم تغير سرعة الفوتون بعد اصدامه بجسيم، و بحسب معرفتي المتواضعة يجب أن تزداد الطاقة الكامنة للمنظومة الجديدة بعد الاصطدام، أي منظومة: (فوتون+جسيم).
طبعا هذه مجرد آراء أرجو أن أكون قد أصبت فيها.
تحياتي!
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية وائل (جمال)
وائل (جمال)
مشرف سابق
  • تاريخ التسجيل : 23-12-2011
  • المشاركات : 6,141

  • القصة الشعبية 2 

  • معدل تقييم المستوى :

    20

  • وائل (جمال) will become famous soon enoughوائل (جمال) will become famous soon enough
الصورة الرمزية وائل (جمال)
وائل (جمال)
مشرف سابق
رد: ميكانيك الكم* يقول وداعا للواقع !!
09-05-2018, 09:17 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق زينة مشاهدة المشاركة
أهلا بالأستاذ وائل، أفترض أن أسئلتك يمكن ايجازها في الاقتباس التالي، إضافة لما ورد أعلاه:



بالنسبة لمبدأ اللايقين فأنا أنحاز إلى رأي آينشتاين في أن الله لايلعب النرد: (،وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ (16)-الأنبياء، بل كل شيء عنده بحسبان.
بالنسبة لنظرية الأكوان المتعددة أو العودة بالزمن فهي افتراضات لم تثبت صحتها بعد، و قد أتخمت بالخيال النظري و التجارب الفكرية حتى قبل أن تصح كما تفضلت، و ذلك لسببين: أولهما تجاري بقصد الربح و صناعة الحكايا و الأفلام الخيالية الغريبة التي تجتذب المشاهد أو القارئ، و الثاني تثقيفي تحريضي للتفكير خارج الأنماط الجمعية السائدة و توسيع الأفق الثقافي للإنسان العادي. و غني عن القول أن تجارب الماضي الخيالية قد أصبحت حقائق اليوم؛ بساط الريح مثلا أصبح طائرات نفاثة فارهة تعبر المحيطات كل يوم، و كرة الساحر الزجاجية التي يرى العالم من خلالها أصبحت شاشة التلفاز أو شاشة الحاسوب المتصلة بالشبكة العنكبوتية تستطيع من خلالها التواصل و الاتصال مع جميع أنحاء العالم ... و قس على ذلك، باختصار فإن الإبداع يبدأ بالتفكير خارج إطار العرف و العادة. مع التنويه إلى أن مفهوم الزمن المطلق بين ماض و حاضر و مستقبل لايصح وفق النظرية النسبية الخاصة إلا بعد ربطه بسرعة المنظومة المعتبرة، و لو بلغت هذه المنظومة سرعة الضوء لأصبح الماضي و الحاضر و المستقبل سواء و اندمج الجميع في لحظة آنية كما تعلم.
بالنسبة لتجربة كومبتون و عدم تغير سرعة الفوتون بعد اصدامه بجسيم، و بحسب معرفتي المتواضعة يجب أن تزداد الطاقة الكامنة للمنظومة الجديدة بعد الاصطدام، أي منظومة: (فوتون+جسيم).
طبعا هذه مجرد آراء أرجو أن أكون قد أصبت فيها.
تحياتي!
صدقت ،الابداع يبدأ بالتفكير خارج اطار العرف والعادة ،،وهذا ما ترجمه انشتاين في قوله ""ان لم يشك شخص واحد على الاقل في اليوم انك مجنون فانت لا تحدث اي تغيير "".
قد شبه احد العلماء الاكوان الموازية كامواج الراديو ،فنحن نستقبل العشرات من الاذاعات كل لها ترددها ولا يحدث اي تداخل بين هذه الاذاعات ،،فتردد كوننا مضبوط .
تحياتي .اشكرك على الموضوع المميز
[IMG][/IMG]
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية طارق زينة
طارق زينة
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 14-09-2017
  • الدولة : سورية
  • المشاركات : 135
  • معدل تقييم المستوى :

    7

  • طارق زينة is on a distinguished road
الصورة الرمزية طارق زينة
طارق زينة
عضو فعال
رد: ميكانيك الكم* يقول وداعا للواقع !!
10-05-2018, 04:33 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وائل (جمال) مشاهدة المشاركة
صدقت ،الابداع يبدأ بالتفكير خارج اطار العرف والعادة ،،وهذا ما ترجمه انشتاين في قوله ""ان لم يشك شخص واحد على الاقل في اليوم انك مجنون فانت لا تحدث اي تغيير "".
قد شبه احد العلماء الاكوان الموازية كامواج الراديو ،فنحن نستقبل العشرات من الاذاعات كل لها ترددها ولا يحدث اي تداخل بين هذه الاذاعات ،،فتردد كوننا مضبوط .
تحياتي .اشكرك على الموضوع المميز
شكرا على متابعتك و مداخلاتك المتميزة أستاذ وائل، لك مني أطيب التحية.
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع


الساعة الآن 10:33 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى