تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
مملكة الإسلام
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 16-10-2018
  • المشاركات : 81
  • معدل تقييم المستوى :

    3

  • مملكة الإسلام is on a distinguished road
مملكة الإسلام
عضو نشيط
صلاة الاستسقاء
03-01-2020, 11:27 AM
تعريف الاستسقاء
الاستسقاء:
طلب السُّقْيا من الله تعالى عند الجفاف وقلة المطر.

دليل مشروعية صلاة الاسْتِسْقَاء
صلاة الاسْتِسْقَاء سنة مؤكدة؛ لفعل النبي كما في حديث عَبْدِ اللهِ بْن زَيْدٍ رضى الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ خَرَجَ إِلَى الْمُصَلَّى فَاسْتَسْقَى، فَاسْتَقْبَلَ الْقِبْلَةَ، وَقَلَبَ رِدَاءَهُ، وَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ (متفق عليه).

وقت صلاة الاسْتِسْقَاء
تشرع صلاة الاسْتِسْقَاء إذا جفت الأرض، وحُبس المطر، أو قلت مياه العيون والآبار، أو جفت الأنهار، ونحو ذلك، ويستحب أن تكون بعد طلوع الشمس وارتفاعها قيد رمح، ويكون تقريبًا بعد طلوع الشمس بثلث ساعة كصلاة العيد.

موضع صلاة الاسْتِسْقَاء
السنّة أن تُؤَدَّى في الْمُصَلَّى، وليس في المسجد؛ لفعل الرسول (ص) ، إِلا عند الحاجة.
صفة صلاة الاسْتِسْقَاء
صلاة الاسْتِسْقَاء ركعتان بلا أذان ولا إِقامة، يُجهر فيهما بالقراءة.

يكبر المصلي في الركعة الأولى بعد تكبيرة الإِحرام سبع تكبيرات، وفي الركعة الثانية خمس تكبيرات سوى تكبيرة القيام من السجود.

يرفع المصلي يديه مع كل تكبيرة، ويحمد الله ويثني عليه، ويصلي على النبي بين التكبيرات.

بعد الصلاة يخطب الإمام خطبة واحدة يكثر فيها من الاستغفار وتلاوة القرآن، ثم يدعو ويكثر من الأدعية المأثورة، مع الإِلحاح في الدعاء وإِظهار الخضوع والافتقار والمسكنة إِلى الله تعالى، ويرفع يديه ويبالغ في ذلك.يستقبل الإمام القبلة، ويحول رداءه، فيجعل ما على اليمين على اليسار، وما على اليسار على اليمين، ويظل يدعو بينه وبين ربه.
التعديل الأخير تم بواسطة علي قسورة الإبراهيمي ; 04-01-2020 الساعة 03:01 AM
  • ملف العضو
  • معلومات
مملكة الإسلام
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 16-10-2018
  • المشاركات : 81
  • معدل تقييم المستوى :

    3

  • مملكة الإسلام is on a distinguished road
مملكة الإسلام
عضو نشيط
من آداب الصلاة
03-01-2020, 12:45 PM
الصلاة عبادة عظيمة، يتوجه المسلم فيها بقلبه وبدنه إِلى الله تعالى، فينبغي أن يتقدمها استعداد وتهيؤ نفسي وبدني؛ ليتفرغ لها ويؤديها على الوجه الصحيح؛ ولهذا يشرع لها ما يلي:

1- الإِخلاص
قال تعالى: ( وَمَآ أُمِرُوٓاْ إِلَّا لِيَعۡبُدُواْ ٱللَّهَ مُخۡلِصِينَ لَهُ ٱلدِّينَ حُنَفَآءَ وَيُقِيمُواْ ٱلصَّلَوٰةَ وَيُؤۡتُواْ ٱلزَّكَوٰةَۚ وَذَٰلِكَ دِينُ ٱلۡقَيِّمَةِ ٥) [البيِّنة: 5].

ولا يتقبل الله من العمل إلا ما كان خالصًا لله، لا رياءً ولا سمعة، ولا أي نوع من أنواع الإشراك بالله.

2- إِسباغ الوضوء
وهو أداؤه بإتقان على الوجه الأكمل.عن أبي هريرة رضى الله عنه أن رسول الله قال: «أَلا أَدُلُّكَمْ عَلى ما يَمْحُو الله به الخَطايَا، ويَرْفَعُ بِه الدَّرَجاتِ؟ قالوا: بَلَى يا رَسُولَ الله، قال: إِسْباغُ الوُضُوءِ على المَكارِهِ [ المكاره: هي ما يشق على الإنسان من برد ونحوه] وكَثْرَةُ الخُطا إِلى المَساجِدِ، وانْتِظارُ الصَّلاةِ بَعْدَ الصّلاةِ، فَذَلِكُمُ الرِّباطِ[ الرباط: حبس النفس على الطاعة]» (رواه مسلم).
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع


الساعة الآن 01:10 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى