التسجيل
آخر 10 مشاركات مسابقة معجنات حراير الشروق (الكاتـب : ام زين الدين - مشاركات : 51 - المشاهدات : 508 - الوقت: 04:39 PM - التاريخ: 30-10-2014)           »          زوجة واحدة تكفي ،،،، (الكاتـب : فرحوح ج - آخر مشاركة : SIDI-MOH-ZANGA - مشاركات : 4 - المشاهدات : 179 - الوقت: 04:35 PM - التاريخ: 30-10-2014)           »          المجلة الإلكترونية لمنتدى الشروق... (الكاتـب : new-tech - آخر مشاركة : فتحي 2009 - مشاركات : 128 - المشاهدات : 2695 - الوقت: 04:17 PM - التاريخ: 30-10-2014)           »          اشتقت لك يا الغلا ،،، (الكاتـب : فرحوح ج - آخر مشاركة : طموحي الجنة - مشاركات : 28 - المشاهدات : 2234 - الوقت: 04:12 PM - التاريخ: 30-10-2014)           »          دقة قلب (الكاتـب : سلسبيل الجنــان - مشاركات : 78 - المشاهدات : 7129 - الوقت: 04:06 PM - التاريخ: 30-10-2014)           »          جمبري بالروز والبطاطا مقلية من إعداد سيدي موح زنقا..... (الكاتـب : سوفية22 - آخر مشاركة : ام زين الدين - مشاركات : 10 - المشاهدات : 210 - الوقت: 03:57 PM - التاريخ: 30-10-2014)           »          هل شاهدتم على قناة الشروق منذ يومين لقاء مع القائد الشيعي لجماعة سرايا الخورساني (الكاتـب : علمدار - آخر مشاركة : أمازيغي مسلم - مشاركات : 4 - المشاهدات : 368 - الوقت: 03:54 PM - التاريخ: 30-10-2014)           »          نيوكاسل يطيح بمانشستر سيتي من كأس رابطة الأندية الانجليزية (الكاتـب : منير7 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 03:49 PM - التاريخ: 30-10-2014)           »          نشرة جوية تحذيرية (الكاتـب : amine2009 - آخر مشاركة : SIDI-MOH-ZANGA - مشاركات : 6 - المشاهدات : 161 - الوقت: 03:48 PM - التاريخ: 30-10-2014)           »          شبكة كمبيوتر في البيت الأبيض "تتعرض للقرصنة" (الكاتـب : منير7 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 137 - الوقت: 03:42 PM - التاريخ: 30-10-2014)

العودة   منتديات الشروق أونلاين > المنتدى التعليمي > منتدى البحوث العلمية

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   



منتدى البحوث العلمية منتدى خاص بالبحوث العلمية والاطروحات الجامعية في شتى التخصصات.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 09-12-2008, 09:44 PM   #1   

أرسطو طاليس
موقوف

الصورة الرمزية أرسطو طاليس
أرسطو طاليس غير متواجد حالياً


افتراضي ألبرت اينشتين حياته وأعماله


الفيزياء المعاصرة
وأعمال ألبرت اينشتاين


إعداد:

* صويلح قو يدر
* طيبي عطاء الله






مــقدمـــة

قضى العالم الفيزيائي ألبرت اينشتاين حياته في محاولة لفهم قوانين الكون، وكان يسأل الكثير من الأسئلة المتعلقة بالكون ويقوم بعمل التجارب داخل عقله
عاش اينشتاين عبقريا بإجماع كافة علماء عصره، وبلغ أسمى درجات المجد العلمية بخلاف العديد من العلماء الذين توفوا دون أن يحظوا بمتعة النجاح والتألق، فمثلا العالم "ماندل" الذي وضع قوانين الوراثة، لم يعرف عنه أحد أنه هو الذي وضع هذه القوانين إلا بعد وفاته بخمسين عاما. كذالك العالم والطبيب العربي ابن النفيس الذي إكتشف الدورة الدموية في جسم الإنسان، لا يزال مجهولا حتى الآن وغيره من الأمثلة.
كانت عبقرية اينشتاين من نوع مختلف، فلم يكن أحد يفهم شيئا عن النظرية النسبية أو تطبيقاتها، ولكن الجميع أقر بمنطقها.
فقد جاءت النظرية النسبية الخاصة لتحير العلماء وتغير مفاهيم الفيزياء المعروفة آنذاك. و يروى أن اينشتاين كان يقف في احد شوارع (هوليود) مع "شارلي تشابلن" فتجمع حولهما المارة، فقال اينشتاين لتشابلن «لقد تجمع الناس لينظروا إلى عبقري يفهمونه تماما الفهم وهو أنت، وعبقري لا يفهمون من أمره شيئا وهو أنا».
بلغ العديد من العلماء مراتب علمية عالية نتيجة لمجهودهم الفكري أو الفني، و أجمع الناس على تفوقهم وعبقريتهم، لأنهم لمسوا ورأوا قيمة ما يقدمون من اكتشافات واختراعات. وهذا لم يحدث مع اينشتاين، حيث كانت عبقريته من نوع مختلف، فماذا قدم اينشتاين؟ وعن ماذا كانت عبقريته ؟وما قيمة ما قدمه وعن أي شيء تحدث ؟
تشمل مذكرتنا على ثلاثة فصول، تناولنا في الفصل الأول حياة اينشتاين، والفصل الثاني اينشتاين والفيزياء الكلاسيكية، والتي بدورها تنقسم إلى قسمين هما الفيزياء الكلاسيكية والفيزياء النسبية، أما الفصل الثالث فتناولنا فيه اينشتاين و مكانيك الكم.


  
التعديل الأخير تم بواسطة أرسطو طاليس ; 10-12-2008 الساعة 05:09 PM
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 09-12-2008, 09:46 PM   #2   

أرسطو طاليس
موقوف

الصورة الرمزية أرسطو طاليس
أرسطو طاليس غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ألبرت اينشتين حياته وأعماله


الفصـــــل الأول: ألبـــرت اينشتاين (Albert Einstein)

تمهيد: -1-I

ضم تاريخ العلم بين طيات صفحاته عددا كبيرا من العلماء، برز من بينهم علماء قلائل، كانوا علامات مميزة للإنسانية، نحو الاهتداء بالفكر العلمي والأبحاث والدراسات المنهجية لتحقيق رقي الإنسان وبلوغ أعلى مدارج الحضارة. ومن بين هذه النخبة الممتازة من العلماء المتفردين بإنجازاتهم الشامخة في تاريخ العلم، يقف "ألبرت اينشتاين"Albert ) (Einstein عالم الفيزياء النظرية، و وراءه سجل مشرف يضم من بين ما حوى نظريته الشهيرة عن النسبية. [16]

-2-Iبداية حيــــاته: ولدألبرت اينشتاين في 14 مارس عام 1879م في "أولم" (ULM) بألمانيا. وبعد عام انتقلت أسرته إلى ميونخ، لقد كان والد اينشتاين "هرمان" صاحب مصنع كهروكيميائي مصنع صغير يشرف عليه هو وأخوه، و أما والدته " بولين كوخ" فقد كانت من عشاق الموسيقى ومن صاحبات النكت، و هما صفتان بارزتان ستورثها إلى ولديها. [5]

لقد كان عم اينشتاين أكثر اهتماما من والده بدقائق الأمور العقلية، فهو مهندس محنك، و إليه ينزع اينشتاين الصغير في اهتمامه بالرياضيات.
لم يكن اينشتاين الصغير طفلا عاديا، لقد تأخر عن النطق وقتا طويلا، وكان يحب الصمت والتفكير والتأمل، ولم يهو اللعب كأقرانه. ولعل ذلك يعود لضعف بنيته الجسدية. حبب إليه الخلوة منذ نعومة أظفاره، فكان ينعزل عن أقرانه ويستغرق في التأمل الطويل، وكان أبغض الأشياء إليه أن يشارك الأطفال في ألعابهم العسكرية وأن يشاهد استعراضات التي يقوم بها الجنود الحقيقيين. وكان يقول لأبويه:أرجو ألا أكون أحد هؤلاء البؤساء عندما أصبح كبيرا.
كان اينشتاين التلميذ اليهودي الوحيد بين التلاميذ الكاثوليك في المدرسة، لقد كانت نظرته إلى المدرسة الألمانية في ذلك العهد لا تختلف عن نظرته إلى الثكنات العسكرية فالتلاميذ يخضعون فيها لسلطة مؤسسة آلية، تعصر الفرد ولا تدع له مجالا لإظهار إمكانياته.
أهدى له والده بوصلة صغيرة في عيد ميلاده العاشر، و كان لها الأثر البالغ في نفسه و بإبرتها المغناطيسية التي تشير دائما إلى الشمال والجنوب، استخلص اينشتاين الطفل بعد تأمل عميق أن الفضاء ليس خاليا، لابد أن يوجد فيه ما يحرك الأجسام ويجعلها تدور في نسق معين. [19]
ولما بلغ أشده، ازداد تعلقه بالعلوم الطبيعية، فكان يقبل على الكتب العلمية وأهمها كتب " هرون برنشتين":( في الحيوان، النبات، النجوم، البراكين، الشهب، الزلازل، المناخ...الخ). وكذالك كتب "برخنر" الذي جمع معارف عصره و نظمها في قالب تصور فلسفي للوجود. لقد ظهر تعلق اينشتاين بالرياضيات في البيت لا في المدرسة، فعمه (وليس أستاذه) هو الذي أوقفه لأول مرة على حقيقة علم الجبر قائلا له: أنه علم فيه سلوى.فعندما لا يقع الحيوان الذي نطارده في قبضتنا فإننا نسميه (x)مؤقتا، ونظل نطارده حتى نقبضه. فبهذا الضرب من التعلم وجد اينشتاين المتعة في حل المسائل البسيطة. [5]
وقع في يده لأول مرة موجزا في علم الهندسة، وهو الكتاب المقرر من الفصل المدرسي الذي جاء للالتحاق به. فأنكب على دراسته بنفسه ولم يدعه إلا بعد أن فرغ من قراءته. فأعجب أشد العجب بطريقة العرض التي تتبع في هذا العلم.
ولما بلغ اينشتاين الخامسة عشر من عمره، واجهت والده صعوبات مالية جعلته يجزم أمره لمغادرة ميونخ، والهجرة إلى ميلانو بإيطاليا للعمل فيها. لكن اينشتاين لم يكن قد أتم دراسته الثانوية بعد، فلقد كان من المسلم به في ذلك الوقت أن شهادة التعليم الثانوي لابد منها لدخول الجامعة، لذلك كان لزاما عليه أن يظل وحده في ميونخ.
كان ألبرت متفوقا على جميع أقرانه في الرياضيات، ولكنه لم يكن كذلك في اللغات فكان يتألم أشد الألم لاضطراره إلى تعلم مواد لا يرغب فيها، لكنها ضرورية للنجاح في الإمتحان. و كان يضيق ذرعا برفاقه الذين كانوا يلحون عليه بضرورة مشاركتهم في الألعاب الرياضية. وكان يكره النظام المدرسي والروح المدرسية حتى ضاق به الطلاب والأساتذة على السواء.
أشد الأشياء على نفسه أن يسرد أشياء لا يفهمها، وان يحفظ قواعد لا يؤمن بها، و لم يلبث أن ترك المدرسة غير آسف عليها بعد أن حصل من أستاذه على شهادة يقر له فيها بتفوقه في الرياضيات، فعساها تخوله الالتحاق بأحد معاهد التخصص العليا في الخارج. وفي هذه الأثناء استدعاه أحد أساتذته وطلب إليه مغادرة المدرسة قائلا: إن وجودك في المدرسة يهدم إحترام التلاميذ لأساتذتهم. فقبل اينشتاين نصيحته بكل سرور ورحل إلى ميلانو للانضمام إلى أسرته. [5]
إن اهتمام اينشتاين بالفيزياء والرياضيات وحاجته إلى مهنة عملية، جعلته يفكر جديا بسبب الوضع المالي لأسرته عن نوع المهنة التي عليه أن يمارسها لاسيما أن افتقاره للشهادة حرمته من الانتساب إلى أي جامعة في إيطاليا. لكن سرعان ما علم أن المعهد المتعدد التقنيات في زيوريخ بسويسرا لا يتطلب شهادة ثانوية للانتساب إليه، و أن ما على الطالب المترشح إلا أن يجتاز فحص القبول. وهكذا سافر اينشتاين إلى سويسرا وتقدم للامتحان، ولكنه لم ينجح، وكان إخفاقه ناجما عن عدم تحضيره المناسب أكثر مما كان ناجما عن إفتقاره للمعرفة في علوم الرياضيات الأساسية. إلا أن مدير المدرسة، وقد بهرته بداهة اينشتاين في هذه المادة(الرياضيات أشار عليه بالالتحاق بمدرسة "آرو"(Oro) إحدى مدن سويسرا، ليتحصل على دبلومها الذي يخوله حق الدخول في معهد المتعدد التقنيات. فالتحق بها على مضض، فأجهد نفسه بدراسة الموضوعات الضعيفة لديه مثل علم الأحياء واللغات، وقد وجد اينشتاين أن سنته في"آرو" كانت سارة بخلاف سنواته في ثانوية "لويتبولد" بألمانيا فمعظم المعلمين كانوا يظهرون اهتماما أكبر في تعليم الطلاب بأن يفكروا وحدهم بدلا من أن يرهبونهم.
تقدم اينشتاين لامتحان القبول في عام 1896م، ونجح فيه نجاحا حسنا، وأتى قبوله في معهد المتعدد التقنيات السويسري في أواسط نفس العام. وكان له حافزا إلى مطالعة كتب كبار العلماء الضالعين في مادة الفيزياء، من أمثال "هلمهولتز" "كير تشوف" و "بولتزمان"، و "ماكسويل"، و"هرتز". [18]
في سنة 1901م، بلغ اينشتاين الواحدة والعشرين من عمره، وفيها اكتسب الجنسية السويسرية. قرأ في إحدى الصحف أن مدرسا في مدينة "شافهوس" يبحث عن مربي لتلميذين في مدرسة صغيرة يديرها، فتقدم اينشتاين وأجيب طلبه. فأقبل على عمله بهمة وإخلاص. لكنه لم يستمر فيه. [5]
ولا يزال اينشتاين يعاني عسرا، فقد ذهبت جهوده بحثا عن عمل هباءا، رغم أنه يحمل شهادة معهد المتعدد التقنيات، و أنه أصبح مواطنا سويسريا، وفي هذه الأثناء لاح له بصيص من النور، فقد قدمه صديق في الدراسة إلى مدير مكتب تسجيل براءات الاختراع في "برن" وهو رجل ذكي، مستقل، حر التفكير، فراق له اينشتاين، وجد له عملا في مكتبه.[5]
I -3- منتصف حياته:
يعد عام 1905 م عاما ثوريا في تاريخ العالم، ففي هذه السنة الحاسمة كان اينشتاين قليلا ما يفكر في شؤون المستقبل، وفيها أيضا قام بخطوات من شأنها أن تقلب وجهة نظرنا الكونية رأس على عقب. ففيها وضع نظريته النسبية الخاصة، و ساهم في نظرية الكم، ونظرية الحركة البراونية، وسنأتي عليها جميعا. واسترعت نتائج نظرياته اهتمام علماء الفيزياء في كافة جامعات سويسرا مما طالبوا بتغير وظيفته من كاتب إلى أستاذ في الجامعة.
في عام1909م، عيّن رئيسا في جامعة زيوريخ، ثم انتقل إلى براغ الألمانية عام1910م ليشغل نفس المنصب، لكنه اضطر مغادرتها عام 1912م بسبب رفض زوجته مغادرة زيوريخ. وحتى ذلك الحين بقي اينشتاين يحل مشاكله بأبسط الطرق الرياضية، وكان لا يثق باصطناع التعقيد و التوسع في استخدام الرياضيات العليا، أحس عندما كان في براغ أن تعميم نظريته، يتطلب منه اصطناع مناهج جديدة أكثر تعقيدا من تلك التي يمارسها فناقش في ذلك زميلا له في جامعة براغ اسمه" بيك" لفت انتباهه إلى النظريات الرياضية الجديدة التي وضعها الرياضيان الإيطاليان "ريشي و ليفي شفيتا". وعندما قدم اينشتاين إلى زيوريخ أنكب وزميله" مارسيل عر وسمن" على دراسة هذه المناهج الجديدة. و بفضل هذا التعاضد نجح اينشتاين في وضع لوحة مبدئية لتصميم نظريته، فكان عمله هذا الذي أعلنه في 1913م، لا يخلو من العيوب والنقائص التي لم تفارقه حتى بعد إعلان نظريته في صورته الكاملة إبان الحرب العالمية.
مع اندلاع الحرب العالمية الأولى، ظل اينشتاين يتابع أعماله العلمية، في برلين وركز نشاطه على التوسع في نظرية الجاذبية. و في عام 1917م نجح في وضع نظرية جديدة في الجاذبية مستقلة، قائمة بذاتها و منسجمة منطقيا. إن هذه النظرية الجديدة تختلف إختلافا تاما عن نظرية نيوتن، و تفسر حقائق أكثر شمولا وأوسع نطاقا.
مع اندلاع الحرب العالمية الثانية، ظل اينشتاين يتابع أعماله العلمية في برلين وركز نشاطه على التوسع في نظريته التي نشرها في عام1917 وهو في الثامنة والثلاثين من عمره، حيث قال عنه زميله في برلين العالم الفيزيائي" لند تبر رغ": كان يوجد في برلين نوعان من الفيزيائيين النوع الأول اينشتاين والنوع الأخر سائر الفيزيائيين.
حاول الكثير من الأحزاب السياسية زجه في نشاطاتهم، ولكنه كان دائما يقول: إنني لم اخلق لسياسة، وفضل الانعزال والوحدة. أحيكت له المؤامرات والدسائس، مما زاغ صيتهفي أنحاء العالم.
-4-I السنوات الأخيرة:
كثرت الدعوات التي تلقاها اينشتاين بسبب شهرة نظريةنظرية النسبية وكان يقابل كل مرة يلقى فيها محاضرة باحتفالكبير، يحضره عامة الناس ليتعرفوا على هذا الرجل، بالرغم من عدم اهتمامهم بالنظرية النسبية.
من أهم دواعي شهرته العالمية التقرير الصادر عن البعثة الفلكية الإنجليزية عام 1919 الذي تؤيد فيه صحة نبوءة اينشتاين عن انحراف الضوء عند مروره بالجو الجاذبي.
وفي عام 1921 حصل اينشتاين على جائزة نوبل في الفيزياء، لتفسيره ظاهرة الكهروضوئية التي حيرت علماء عصره.
إستقر اينشتاين في برلين، و كان الزوار من مختلف أنحاء العالم يأتون له ويستمعون بحديثه و لقائه حتى عام 1929.
كانت تشغل اينشتاين آنذاك ثلاثة أمور: الأولى تحسين نظريتي النسبية الخاصة و العامة وصياغتهما في بناء منطقي محكم، والثانية نقد نظرية الكم كما صورتها مدرسة كوبنهاغن على يد "بور". والثالثة إيجاد المجال الموحد، حيث قضى اينشتاين معظم حياته جاهدا في سبيل نظرية نهائية للكون توحد القوى الكهرومغناطيسية و الثـقالة، فقد عمل على هذا الموضع بلا كلل ولا ملل من عشرينيات القرن العشرين، لكن جهوده باءت بالفشل لأنه كان يجهل القوى النووية.
و في عام1939، حينما أصبح معلوما على وجه التحقيق أن العلماء الألمان يبذلون جهودهم للتوصل إلى تحقيق عمليات الانشطار الذرى، التي يمكن أن تؤدى إلى صنع القنبلة الذرية، قام اينشتاين بإرسال رسالته الشهيرة إلى الرئيس الأمريكي "روزفلت"، و نتيجة لهذا الرسالة أنشئ (مشروع منها تن)، الذي أسفر عن تمكن الأمريكيين من إحرازقصب السبق في مجال صناعة القنبلة الذرية، قبل أن يتمكن العلماء الألمان من ذلك.
ساهم اينشتاين إسهاما عميقا وفعالا، خلال الحرب العالمية الثانية في أنشطة مختلفة المنظمات المعنية بمساعدة اللاجئين الذين فروا من القارة الأوربية، بعدما مزقت شملها هذه الحرب.
في 18 أفر يل 1955، في مدينة" برنستون" الأمريكية توفي ذلك العبقري، وأخذ الناس يتحدثون عنه من جديد، وتنافست الجامعات للاستئصال دماغ ذلك الرجل عساها تقف من فحصه على أسرار عبقريته.
كان اينشتاين يعيش بخياله سابحا في عالم آخر وكانت الموسيقي سبيله الوحيد للتنفيس عن ثورته العارمة و كان الكون بالنسبة له مسرحا ينتزع منه الحكمة، فغاص في أبعاده السحيقة. -5-I اينشتاين و الفلسفة:
إحتلت نظرية النسبية موقعا بارزا بين الإنجازات القائمة للفكر العلمي الحديث، إذ مكنت العلماء من تنقيح وجهات النظر التقليدية و التصورات حول بنية العلم المادي مبرزة الروابط العميقة والوثيقة بين الفلسفة و علم الطبيعة. ولهذا السبب لا يختلف الفيزيائيون والفلاسفة حول أعمال اينشتاين.
لقد رأى علماء الطبيعة في نظرية النسبية الحل للتناقضات الداخلية بين الميكانيك الكلاسيكي والكهروديناميكي، في وقت اعتبرها الماديون "الديالكتيكيون "برهانا علميا طبيعيا على صحة الأفكار حول المادة و خصائصها التي صيغت في مبادئ مؤسسي الماركسية.
لقد نوقشت نظرة اينشتاين إلى العالم، وظهرت حولها العديد من الآراء المتناقضة في الأدب الفلسفي. حيث تم اعتبار اينشتاين (بريكليا، مآخيا، كانطيا، وضعيا، تجريبيا، عقلانيا..... الخ).
لقد شدد اينشتاين في العديد من المناسبات على أن الفيزياء الحديثة لا يمكنها السيطرة على مسائلها الحالية دون معرفة الفلسفة: ( إن الصعوبات الحالية للعلم تجبر الفيزيائي على الالتصاق بالفلسفة بدرجة اكبر من الجيل السابق ).
فقد قرأ اينشتاين أعمال كل من "أرسطو"، "أفلاطون"، " ديمقريطس"، "لاميتري"، "سبينوزا" "بركلي"، "هيوم"، "ماخ"، " كانط"، "روسل".....الخ.
كانت لاينشتاين معرفة واسعة وعميقة بعلم الطبيعة، و من خلال هذا يتأكد لنا شئ واحد، وهو الارتباط الوثيق لاينشتاين بالفلسفة. [10]
مؤلفــاته:
1. معنى النسبية
2. العالم كما أراه
3. منهج الفيزياء النظرية
4. تطور الفيزياء
5. بناة الكون


  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 09-12-2008, 09:57 PM   #3   

أرسطو طاليس
موقوف

الصورة الرمزية أرسطو طاليس
أرسطو طاليس غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ألبرت اينشتين حياته وأعماله


II- الفصل الثاني : اينشتاين و الفيزياء الكلاسيكية

-1-II تمهيد:
في بداية القرن التاسع عشر، سيطر على الفكر الفيزيائي إعتقاد مفاده أن علم الفيزياء المستند إلى مكانيك نيوتن وكهرومغناطيسية ماكسويل، قد بلغا درجة من الكمال و) الكمال لله (، حيث لايمكن تصور أدني تغير أو تطوير للمفاهيم الفيزيائية آنذاك، و مع ظهور النظرية النسبية لاينشتاين تغيرت جميع التصورات لمفاهيم الفيزياء الكلاسيكية.
سنحاول في هذا الفصل بيان بإيجاز شديد نشأة وتطور فروع الفيزياء الكلاسيكية.
-2-IIالفيــزياء الكلاسـيكية:
II -1- 2-الميكانيك والفلك:
كان" تيخوبراه"(T.Brahé) ، (1546-1601) أول عالم فلكي تجريبي يقوم بعملية الرصد لحركات الكواكب، وقام تلميذه "جوهانز كبلر"(J.Kepler) ، (1571-1630) صاحب المواهب الرياضية الكبيرة، بوضع الصيغة الرياضية التي تعبر عن حركة الكواكب في قوانين ثلاث عرفت بإسمه، حيث يوضح القانون الأول شكل المدارات التي تتحرك فيها الكواكب حول الشمس، على شكل قطوع ناقصة وليست دائرية، كما اعتقد "كوبرنيكوس"، وأن الشمس تقع في إحدى بؤرتي هذا القطع.
يحدد القانون الثاني حركة الكواكب حول الشمس: إن الكوكبفي حركته حول الشمس يغطي مساحات في مدارات متساوية.
يعطى القانون الثالث العلاقة بين زمن دورة الكوكب حول الشمس وبعد هذا الكوكب عنها، وينص في صورته الرياضية على أن مربع الزمن الدوري يتناسب مع مكعب نصف هذا البعد.
أما علم الميكانيك بصورته الحديثة، يمكن تحديد بدايته بأعمال الفيزيائي غاليلوغاليلي (Galilée) (1524-1642) وكان معاصرا لكيبلر، ويعتبر المؤسس الأول لعلم ميكانيك ولعلم الفلك الحديث. يمكن تلخيص أعمال غاليلو في الميكانيك فيما يلي:
1. السقوط الحر للأجسام والحركات ذات التسارع المنتظم.
2. حركة القذائف

3. الحركة على المستوى المائل.
4. الكشف عن قانون تحليل و تركيب السرع. فإذا انتقلنا إلى القرن السابع عشر نجد العالم الذي قدم الكثيرمن الانتصارات والإنجازات في الميكانيك والفلك بدون منازع وهوٌ إسحاق نيوتنٌ (Newton) (1642-1737) الذي قام بنشر أرائه وأفكاره في كتابه الشهير (الأسس الرياضية للفلسفة الطبيعية) عام 1687م. في هذا الكتاب عرض نيوتن قوانينه الثلاث المشهورة في علم الميكانيك، يعبر أولها عما يسمى بقانون العطالة، و ينص على أن الجسم يظل على حالته الطبيعية، مالم تؤثر عليه قوة خارجية تغير من حالته.
ويحدد القانون الثاني العلاقة بين القوة المؤثرة على جسم ومعدل تغير كمية حركته. أما القانون الثالث فينص على أن لكل فعل رد فعل مساويا له في القيمة ومعاكسا له في الإتجاه. من هذه القوانين إستطاع نيوتن تعريف القوة والكتلة، وتوضيح الفرق بين الكتلة والثقل و كذلك قانون حفظ كمية الحركة(الدفع الخطي).
قدم نيوتن بالإضافة إلى هذه القوانين، قانون الجذب العام، والذي ينص على أن أي جسمين يتجاذبان فيما بينهما بقوة تتناسب طرديا مع حاصل جداء كتلتيهما وعكسيا مع مربع المسافة بينهما.[9]
-2-II2- نشوء النظرية الذرية:
كان معلوما قبل اينشتاين، أن الحرارة مرتبطة بحركة الجزيئات حركة غير منتظمة:فكلما إرتفعت درجة الحرارة ازدادت هذه الحركة، لكن لم يكن هناك دليل مباشر على وجود الجزيء، لأن التركيب الجزيئي للمادة كان لا يزال فرضا يمكن الشك فيه.
و كان من المعروف أيضا، أن دقائق المادة صغيرة جدا، وترى بالميكروسكوب، فإذا وضعت في سائل، فإنها تنشط وتتحرك حركة غير منتظمة. وقد إكتشف هذه الظاهرة العالم النباتي الإسكتلندي «روبير براون "(R.Brown) في ذرات اللقاح الموضوعة في الماء وعرفت بإسمه منذ ذلك الحين، و أطلقت عليها اسم الحركة البراونية، ولا تعود هذه الحركة إلى إهتزاز الوعاء أو تيار الهواء أو أي شيء آخر غير ذات الجزيء، وهي تزداد كلما إرتفعت حرارة السائل.
وعند مجيئ أينشتاين عام 1902م، أعاد النظر في هذه الحركة وربطها بالنظرية السابقة التي تقول، بان حركة الجزيئات غير منتظمة، ومتناسبة مع درجة الحرارة، وأثبت أن نتائج هذه النظرية تنطبق على الدقائق المرئية بالميكروسكوب، أي أن الحركتين من نوع واحد. ومن ملاحظة حركة هذه الدقائق المرئية تمكن من إستخراج معلومات جمة عن الجزيئات غير المرئية، فوضع قانونا مؤداه أن معدل إنتقال هذه الدقائق في إتجاه ما، يكبر بنسبة الجذر التربيعي للمدة. وأظهر في سنة 1905م، كيف يمكن تحديد عدد الجزيئات في وحدة من الحجم ، وذلك بقياسه للمسافات التي تقطعها الجزيئات المرئية.
ثبتت هذه النظرية أخيرا على يد الفيزيائي الفرنسي "جان بران" (J.Bran)، كما أدرجت ظاهرة الحركة البراونية فيما بعد في مقدمة البراهين المباشرة على الحقيقة الجزيئية. [5]
II -1-3- نشوء النظرية الكهرومغناطيسية:
إن أهم إنجاز تم في علم الفيزياء في القرن التاسع عشر، هو توحيد المجالين الكهربائي والمغناطيسي على يد العالم الإنجليزي جيمس ماكسويل (1831-1879). حيث قام ماكسويل بدراسة تجارب" فارداي" وأفكاره عن تاثيرالمجال الكهربائي على العوازل، وكيف يولد المجال إستقطابا كهربائيا في شحنات المادة. أدخل ماكسويل فكرة تيار الإزاحة، حيث إعتبر أن تغير قيمة فرق الإستقطاب الكهربائي من نقطة إلى أخرى داخل العازل يمكن أن يعتبر تيارا كهربائيا، مثل التيار الكهربائي المار في الموصلات.
وتوصل ماكسويل إلى معادلات رياضية جديدة، سميت بمعادلات ماكسويل، تربط بين المجالين الكهربائي والمغناطيسي الناتجين عن الشحنات والتيارات الموجودة في الأنظمة الفيزيائية. ولا تزال هذه المعادلات حتى اليوم، تشكل أساس المعالجة الدقيقة للنظرية الكهرومغناطيسية الكلاسكية. وكان من نتائج حلول تلك المعادلات، هو وجود حل موجي يدل على حدوث إنتشار للمجالات الكهربائية والمغناطيسية على شكل موجات داخل المادة، أطلق عليها الموجات الكهرومغناطيسية. وحددت المعادلات سرعة هذه الموجات في الفراغ، ووجد أنها تساوي سرعة الضوء في هذا الفراغ، مما أدى إلى الاستنتاج الهام بأن الضوء هو في الواقع موجات كهرومغناطيسية ذات تردد طولي وموجي معينين. [9]

ماهية الضـــوء: -4-1- II

منذ قديم الأزمنة، كانت خواص الضوء مثارة للدهشة، كما كانت طبيعة الضوء دائما موضوعا لتأملات كثيرة، ففي عصر نيوتن، كان كل علماء تلك الفترة تقريبا، يقومون بأبحاث علمية في طبيعة الضوء، إلا أن الطبيعة الداخلية للضوء ظلت محل جدل وحتى مطلع القرن الحالي. و من خلال عصر نيوتن، ولسنوات خلت بعد ذلك كان هناك خلاف حول ما إذا كان الشعاع الضوئي هو تيار من الجسيمات أو أمواج من نوع معين. وقد كان نيوتن من أعظم مؤيدي النظرية الجسيمية، ونظرا لمكانته، فإن الكثيرمن العلماء كانوا يميلون لرأيه.

في عام 1670م استطاع "كريستان هينجنز"، وهو أحد معاصري نيوتن أن يفسركثير من خواص الضوء بإعتباره موجيا في طبيعته. وقد كان لكلتا هاتين الفكرتين حول طبيعة الضوء مؤيديها.

و ظل الأمر كذلك حتى عام 1803م، حين قدم " توماس يونج" (وبعدها بقليل أوجستين فرنل ) برهانا يوضح أن الأشعة الضوئية تستطيع التداخل مع بعضها البعض مثل الأمواج الصوتية وبهذا أصبحت النظرية الموجية مقبولة عالميا. وفي ذلك الوقت أمكن قياس سرعة الضوء في الماء، وقد كانت هذه النتيجة مناقضة للنظرية الجسيمية ومؤيدة للنظرية الموجية. وبحلول عام 1865م، حين أثبت ماكسويل نظريا أن الأمواج الكهرومغناطيسية يجب أن تنتقل بسرعة الضوء، أمكن بارتياح كبير تقبل فكرة أن للضوء طبيعة موجية.[2]
وهكذا فقد بدا بانقضاء القرن التاسع عشرالإجابة عن السؤال حول طبيعة الضوء بشكل نهائي، وأن الضوء هو موجة غير مادية تتكون من مجال كهربائي وآخرمغناطيسي تنتقل الموجة عبر الفراغ دون الحاجة إلى وجود جسم مادي لنقلها. إلا أن الطبيعة تدخل دائما مفاجئات محيرة تظهر في اللحظة التي نظن فيها أننا وصلنا إلى الحل المريح، فقد شهدت السنوات الأخيرة من القرن التاسع عشر والسنوات الأولى من القرن العشرين تحديات تتصدى لهذا الحل. حيث إتضح أن طيف الضوء الذي تشعه الأجسام الساخنة، لا يمكن تفسيره من خلال النموذج الموجي، الذي لم يتمكن أيضا من تفسير الأثر الكهروضوئي. هذا ما أدى إلى ضرورة وضع نظرية جديدة تتجسد في نظرية الكم. [9]

-3- II الفيزياء النسبية:
كان لإعلان النظرية النسبية اثر عميق في تفكير الإنسان بشكل عام، فقد جاءت على مرحلتين متتاليتين واحدة تقود الأخرى، فكانت النسبية الخاصة عام 1905 والنسبية العامة عام 1917، وأدت هذه النظرية إلى دمج ثلاثة أبعاد مكانيه مع بعد زمني في فضاء رباعي الأبعاد ومتعدد الجوانب، فأحدث ذلك تغييرا عظيما في الفلسفة ناهيك عن التغيرات في الفيزياء.

- النسبية الخاصة: 1 -3-II

لكي نستطيع فهم النسبية نحتاج إلى معرفة الأسباب التي أدت إلى نشوئها كطبيعة الضوء ونظرية الأثير وتجربة "ميكلسون" و"مورلي" التي أحدثت إضطرابا كبيرا في الفيزياء.
II-3-1- 1قوانين تركيب السرع :
يعتمد عمل الفيزياء على القيام بالملاحظات، تترجم تلك الملاحظات بقياسات المسافات والأزمنة، ثم محاولة ربط هذه القياسات في ما بينها في شكل قوانين. علينا أن نفهم بأن القياسات التي يقوم بها ملاحظ ما تكون منسوبة إلى الملاحظ نفسه، حيث أن نفس النقطة من الفضاء، تعرف بشكلين مختلفين بالنسبة لمعلمين Rو'R، وإذا ما أردنا الحصول على دراسة فعلية للواقع يجب البحث عن وصف يتفق عليه كلا الملاحظين، أي إيجاد صيغة عملية لا تتغير فيها شكل القوانين، وهذاما يقودنا إلى البحث عن تحويلة تحافظ على شكل القوانين. التحويلة التي كانت موجودة في تلك الفترة هي تحويلة غاليلي، تسمح هذه التحويلة بإيجاد علاقة بين إحداثيات ظاهرة في معلم عطالي ( R) وإحداثيات نفس الظاهرة في المعلم('R) فنلاحظ بأن تحويلة غاليلي تحافظ على شكل المبدأ الأساسي للتحريك.
لكن إذا أخذنا إحدى معادلات ماكسويل في غياب الشحن والتيارات ولتكن في معلم (R)، وباستعمال تحويلة غاليلي فهذه المعادلة لم تصمد أمام هذه التحويلة بل تغيرت، ومنه نصل إلى النتائج الهامة والتي تتمثل في عدم صمود معادلات ماكسويل بالنسبة لتحويلة غاليلي، لذا كان على الفيزيائين في نهاية القرن 19م إختيار أحد الطرفين:
1. إما أن معادلات ماكسويل صالحة في معلم محدد له خصائص مطلقة و يختلف عن باقي المعالم، ومنه معادلات ماكسويل لا تخضع لتحويلات غاليلي.
2. أوأن معادلة ماكسويل صالحة في كل المعالم العطالية، وفي هذه الحالة فإن سرعة الضوء لاتخضع لقانون جمع السرع، وتصبح سرعة مطلقة ومنه عدم صلاحية تحويلات غاليلي وكذا المبدأ الأساسي للتحريك.[13]
أدت هذه الخيارات إلى طرح السؤال التالي: هل هناك معلم مطلق مفضل ؟
II-3-1-2 البحث عن الإطار المرجع – الأثير :
رغم علم نيوتن بوجود عدد لانهائي من المعالم العطالية المتكافئة، إلا أنه كان يفضل فكرة المعلم المطلق الذي تتحرك فيه كل أجسام الكون، وهذه الفكرة كانت من منطلق ديني وأيدتها ظاهرة إنتشار الأمواج.
عندما اظهر ماكسويل، بأن الأمواج الكهرومغناطيسية تنتقل بسرعة الضوء، ولا تحتاج إلى وسط مادي للإنتشار، كان من الصعب على العلماء تقبل أن الأمواج الضوئية تنتقل في الفراغ، خاصة عند مقارنتها مع الأمواج الصوتية التي تنتقل عبر الماء أوالهواء أو الأجسام الصلبة، لذلك كان يعتقد أن للأمواج الكهرومغناطيسية وسط تنتشر عبره سمي الأثير. لقد أعطى العلماء خصائص للأثير بما يناسب تجاربهم، وأتفق أنه من خصائص الأثير، أنه يملأ الفراغ الفيزيائي كله وأنه يبقى ساكنا في معلم نيوتن المطلق، وإذا كان هذا صحيح فإن للأرض سرعة بالنسبة الى الأثير.
لقياس هذه السرعة، قام ميكلسون و مورلي بإجراء تجربتهم الشهيرة سنة 1881م وقد كانت هذه التجربة من أشهر التجارب في القرن التاسع عشر، والتي أدت إلى ثورة علمية لأن نتائجها كانت تعاكس تماما أفكار الباحثين المؤيدين لفكرة الأثير، وقد دامت هذه التجربة أكثر من 48 سنة. [18]
II-3-1- 3تجربة ميكلسون و مورلي : (Morly et Michelson)
التجربة التي أجراها كل من العالمين ميكلسون و مورلي لقياس الفرق في سرعة الضوء بالنسبة للأثير، وذلك من خلال جهاز يسير فيه الضوء مسافة معلومة مرة مع تيار الأثير، ثم ينعكس على سطح مرآة، ويعود ليتداخل مع شعاع ضوئي آخر، قد ينعكس عن مرآة تبعد نفس المسافة، بحيث أن الشعاع الثاني يسير عموديا على إتجاه الأثير.
يحدث ذلك تداخلا لشعاعين، مما ينتج للمشاهد أهداب تداخل، عبارة عن مناطق مضيئة ومناطق معتمة تتغير بتغير سرعة الضوء. وبإجراء حسابات بسيطة نجد أن الشعاع الضوئي الموازي للأثير، يستغرق زمنا أطول، لإكمال رحلة الذهاب والإياب، عن الزمن اللازم للشعاع الذي يسيرعموديا على الأثير. هذا الإختلاف يتغير إذا أديرت الطاولة التي تحمل التجربة، بحيث يصبح الشعاع الموازي للأثير عموديا، والشعاع الذي كان عموديا يصبح موازيا للأثير.
توقع العلماء عند دوران التجربة بالنسبة للأثيرأن يحدث تغيرا في الأهداب المتكونة نتيجة للتداخل بين الشعاعين الضوئيين للإختلاف في الزمن بينها، بحيث يحل الهدب المضيئ مكان الهدب المعتم وهكذا.
كانت نتيجة التجربة على غير المتوقع، ولم يحدث تغيرا في مواقع أهداب التداخل، و أعيدت التجربة مرات عديدة في مناطق مختلفة على الأرض، وفي أوقات مختلفة. ولكن دائما لم يكن هناك تغيرا في مواقع الأهداب التي كان يتوقعها العالمان من نتائج التجربة. هذه النتيجة السلبية، صدمت العلماء في صحة نظرياتهم الكلاسيكية، وتمسك العلماء بفرضية الأثير، وجعلتهم يقولون تارة، أن الأثير لابد أنه يسير مع الأرض، وتارة أخرى يقولون أن الأجسام تنكمش في إتجاه حركتها خلال الأثير، وغيرها من الاعتقادات، وذلك لرفضهم فكرة فشل فرضية الأثير، وكل ما بنيى عليها لسنوات.[18] غير أن اينشتاين فسر النتيجة غير المتوقعة لتجربة ميكلسون ومورلي، التي أجريت من أجل حساب سرعة إنتقال الأرض بالنسبة للأثير، لا يمكن أن تفهم إلا باجراء تغير لطريقتنا في التفكير. فنحن بحاجة إلى مبدأ واضح وبسيط :سرعة الضوء مستقلة عن حركة المنبع الضوئي أوحركة المستقبل. إذن من بين الأسباب التي أدت إلى ظهور النتائج غير المتوقعة هي عدم فهم طبيعة الضوء.
II-3-1--4 طبيعة الضوء و سرعته :
من خلال التجارب التي قام بها العلماء على الضوء والخصائص التي يتميز بها الضوء، يمكننا وضع المسلمات الخاصة بالأمواج الضوئية وهي كالتالي:
*سرعة الضوء، هي السرعة التي تنتشر بها الإشعاعات الكهرومغناطيسية، وهي مستقلة عن تواتر الإشعاع.
* لا يمكن أن تنتقل أي إشارة بأي وسيلة، سواء في الفراغ أوفي أي وسط مادي بسرعة أكبر من سرعة الضوء.
* سرعة الضوء ثابتة مطلقة و مستقلة عن المنبع والمستقبل، ولا تخضع لقانون جمع السرع
وهنا جاء اينشتاين، وهو في الخامسة والعشرين من عمره، ليبني أسسا جديدة للفيزياء سماها النظرية النسبية الخاصة عام 1905م، والتي غيرت المفاهيم الكلاسيكية لتأتي بمفاهيم جديدة. [15]
II-3-1-5 مسلمات النسبية الخاصة :
المسلمة الأولى: لا تغيرية قوانين الفيزياء في جميع المعالم العطالية.
المسلمة الثانية: سرعة الضوء ثابتة مطلقة ولها نفس القيمة في جميع المعالم العطالية.
المسلمة الثالثة: صلاحية الميكانيك الكلاسيكي في حالة سرعة مهملة أمام سرعة الضوء.[17]
II -3-1--6 الأبعاد الأربعة (المكانية و الزمانية):
II -3-1- - 1 - 6 نسبية الحركة:
إذا تساءل أحدنا في هذه اللحظة هل أنا ثابت أم متحرك، بكل تأكيد سينظر حوله ويقول لست متحركا، فأنا ثابت أمام المذكرة وعلى الأرض، وفعلا فهو ثابت بالنسبة إليهما معا، ولكن هذا ليس صحيحا بالنسبة للكون، فهو والمذكرة والأرض متحركون، وهذه الحركة عبارة عن مجموعة من الحركات، منها حركة الأرض حول نفسها وحول الشمس فإذا إعتقد أنه ثابت فذلك بالنسبة للأشياء حوله، ولكن بالنسبة للكون، فكل شئ متحرك. [17]
II -3-1- -2 -6نسبية الزمان:
نعلم أن الموضع نسبي في الميكانيك الكلاسيكي، إلا أن اينشتاين، ومن خلال النظرية النسبية الخاصة، عمم نسبية المكان على الزمان(البعد الرابع)، واستنتج بأن المكان والزمان نسبيبان.
ولتوضيح هذه الفكرة، نفرض أن شخصين لديهما ساعتين متماثلتين تم ضبطهما بدقة، أحد الشخصين قرر البقاء على الأرض والشخص الآخر سافر في مركبة فضائية تسير بسرعة كبيرة، فإذا وفرت للشخص الأرضي مرصادا يراقب من خلاله ساعة الشخص الفضائي فإنه كلما زادت سرعة حركة الشخص الفضائي كلما تباطأت حركة عقارب ساعته بالنسبة للشخص الأرضي، وهذا التباطؤ في ساعة الشخص الفضائي، ليس بسبب خلل في الساعة وإنما نتيجة لسرعته. [17]

II-3-1-7 قوانين النظرية النسبية الخاصة:
تعتمد النظرية النسبية الخاصة أساسا علي تحويلات لورانز
II-3-1-7-1- تحويلات لورانتز : حسب النسبية الخاصة، فإن قوانين الفيزياء لا تتغير عند الإنتقال من معلم إلى آخر، قد رأينا معادلة ماكسويل لا تخضع إلى تحويلة غاليلي، وبالتالي إستبدل اينشتاين تحويلات لورانتز، حيث أن هذه التحويلات تحافظ على معادلة ماكسويل.
و من نتائج تحويلات لورانتز:
1-تمدد الزمن:
تبين معادلات تحويل لورانتز-اينشتاين أن الزمن نسبي وليس مطلقا كما إفترض غاليلي ونيوتن. ولذلك فإن الفترة الزمنية التي تفصل بين حدثين تعتمد على حالة الملاحظ الذي يقيسها. ويصعب في الحقيقة إدراك المعنى الحقيقي للمعادلة التي توصل إليها اينشتاين، وتعني هذه المعادلة أن الزمن في مركبة فضائية وكما يقيسه ملاحظ على سطح الأرض يمضي أبطأ من المعهود. أي أن الملاحظ الأرضي يرىعقارب ساعة رائد الفضاء وكأنها تتحرك ببطء مقارنة مع عقارب ساعته، ولايعود ذلك لعطب في الساعة ولكن لأن الزمن يمضي أبطأ من المعهود، أي أن الزمن قد تمدد. وتزداد أهمية هذه الظاهرة بزيادة سرعة المركبة و إقترابها من سرعة الضوء.
ولقد أكدت بعض التجارب والضواهر صحة تمدد الزمن، منها الكشف عن الميونات ( muon) التي تنتج في طبقات الجو العليا عند وصول الأشعة الكونية إليها. وهناك تجربة أخرى أجراها كل من" هافيلي"Hafele و"كيتنج" Keating عام 1972م أيدت صحة المعادلة السابقة. [7]
72- الإنكماش الطولي:
إذا كان هناك مراقبا في حالة سكون بالنسبة لجسم، فانه يقيس طوله على أنه ولكن مراقبا آخر يتحرك بسرعة نسبيةبالنسبة لذلك الجسم، سوف يراه أقصرعن طوله الحقيقي بكمية ، وتدعى بمعامل الانكماش الطولي. [11] يجب ملاحظة أن الإنكماش الطولي، لا يحدث إلا إذا كان الجسم على طول إتجاه الحركة، ولم يلاحظ الإنكماش في الإتجاه العمودي على الحركة. II-3-1-7-2- نسبية الكتل:
تؤكد النظرية النسبية، أن كتلة الجسم المتحرك ليست ثابتة دائما ولكنها تزيد بزيادة السرعة. و يكتب قانون زيادة الكتلة بزيادة السرعة الذي إكتشفه اينشتاين حسب العلاقة التالية:
(2-15)
II-3-1-7-3-علاقة الكتلة بالطاقة : إن لقانون تكافؤ الكتلة والطاقة أثركبير في عصرنا الحالي، فمقدار ضئيل من المادة يمكن أن يعطي كمية هائلة من الطاقة، وكان أول إثبات عملي لقانون تكافؤ الكتلة و الطاقة هو تفجير أول قنبلة ذرية عام 1945م. [11]
رغم تفوق نظرية النسبية الخاصة في العديد من المجالات إلا أنها لم تكن كاملة، لأنها تقتصر في البحث عن الظواهر في منظومات إسناد غاليلية فقط، أي في منظومات إسناد تتحرك حركة مستقيمة منتظمة بالنسبة إلى مجموعات النجوم الثابتة. فهي لا تهتم إلا بتغيير المتحولات العائدة إلى حركات نسبية و منتظمة، و هكذا بدا الخلاص من هذه المحدودية و الضيق ضروريا، و ذلك بوضع نظرية أعم، تسحب مبدأ النسبية إلى حالة الحركات المتسارعة، و بالفعل، فقد توصل اينشتاين إلى الصيغة النهائية للنظرية النسبية العامة عام 1917م.
II-3-2- نظرية النسبية العامة :
نعلم أن القوى العطالية موجودة في جمل المعالم اللاعطالية، حيث جميع هذه القوى لها خاصية مشتركة، وهي التناسب مع كتلة الجسم، ومن المعروف أن هناك قوة وحيدة لها هذه الخاصية، وهي قوة التجاذب النيوتوني.
وعلى الرغم من أن نظرية الجذب العام لنيوتن ظلت معمولا بها قرابة قرنين، إلا أنها أصبحت نكبة على الفيزياء الحديثة، التي إنفجرت في العقود الأولى من القرن العشرين والإختلاف الذي دام لفترة طويلة في نظرية نيوتن، يتعلق بمدار كوكب عطارد حول الشمس الذي لا يعتبر مدارا بيضاويا تماما. وينشأ إنحراف بسيط في المدار بسبب إضطرابات جاذبية الكواكب الأخرى، ولكن عندما أخذ هذا التأثير في الإعتبار، ظل هناك إنحرافا بسيطا يقدر بثلاثة وأربعين ثانية قوسية لكل قرن، والتي لم تدخلها نظرية نيوتن في الحسبان. والأهم من ذلك، فقد إصطدم قانون الجاذبية لنيوتن مع نظرية النسبية الوليدة. ووفقا لنيوتن، تنتقل قوة الجاذبية بين جسمين لحظيا و في الحال عبر الفضاء، لدرجة أن الشمس لو إختفت فجأة، فسيتوقف مدار الأرض في الحال عن الإنحناء حتى لو لم نر إختفاء الشمس طوال الثماني دقائق التي يستغرقها شعاع ضوء الشمس في الوصول إلينا وتمنع نظرية النسبية لأينشتاين إنتقال أي تأثير فيزيائي بصورة أسرع من الضوء، ويعتبر ذلك تناقضا واضحا لنظرية الجاذبية لنيوتن.
فقد كانت محاولة اينشتاين لتعميم النظرية النسبية كي تتضمن الجاذبية، هي التي قادته عام 1917م بوضع (نظريته العامة عن النسبية )، والتي لم تحل فقط محل معادلات الجاذبية لنيوتن، لكنها غيرت مفهومنا الكلي عن الجاذبية. ففي نظرية اينشتاين لا تعتبر الجاذبية في الحقيقة قوة على الإطلاق، لكنها مظهر لتقوس، أوإلتواء الفضاء – الزمن. فالأجسام لا تتخذ بفعل الجاذبية مدارات منحنية، إنما تتبع مسار الخط المستقيم الأسهل. ووفقا لإينشتاين فإن الجاذبية ما هي إلا شكل هندسي. [3]
استطاعت هذه النظرية أن تتنبأ بفعل الثقالة في الضوء، فعندما يصدر ضوء وحيد اللون عن حجم ذي كتلة كبيرة فإن كموم الضوء تفقد من طاقتها وهي تتحرك مبتعدة عن النجم فينجم عن ذلك إنزياح طيف الإصدار نحو الأحمر.
من تأثيرات هذه النظرية أيضا أن أي حزمة ضوئية تمر بالقرب من الشمس يجب أن تنحرف بفعل حقل ثقالة الشمس، وهذا ما تأكد منه "فروندليش" بالتجربة فكان الإنحراف من رتبة أكبر من الإنحراف المتوقع.
كانت النسبية العامة مقدمة لعلم من أهم علوم القرن العشرين ألا هو علم الكونيان والذي وضع أساسه أولا اينشتاين وذلك بوضع نماذج رياضية للكون على أساس أنه كون مستقر، ثم تطورت البحوث في هذا الفرع من العلم فظهر نموذج "فريدمان" (J.Friedman) والذي بين من خلاله أن الكون غير مستقر. . II-2-3 تطبيقات النظرية النسبية العامة :
II-2-3-1 علم الكون :
يعتبر علم الكون من العلوم الحديثة. فقد نشأ في النصف الأول من القرن العشرين وعلى وجه التحديد عام 1919م، حين وضع البرت اينشتاين أول معادلات رياضية تصف الكون الذي نعيش فيه إعتمادا على مبادئ نظرية النسبية العامة التي وضعها اينشتاين نفسه قبل ذلك بعامين.
وقد أعطت تلك المعادلات صورة للكون كنظام متمدد دائم الإتساع. ولما كان
الأعتقاد السائد آنذاك، أن الكون ثابت الحجم، فقد أدخل إنشتاين ثابتا كونيا في المعادلات جعلها تتفق مع سكون الكون. وفي عام 1922م أوضح فريدمان بما لا يدع مجالا للشك على أن الكون ليس ساكنا، بل هوفي الواقع في حالة تمدد وإتساع دائمين.
وإتجه العلماء بعد ذلك إلى التجارب العملية وبناء المنظارات الضخمة لرؤية الظواهر الكونية، وإثبات النظريات الكونية المختلفة. في عام1929م إكتشف العالم الأمريكي" هابل " (Hubble) أثناء دراساته على المجموعات النجمية الضخمة المسماة بالمجرة أن تلك المجرات في حالة تباعد مستمرعن بعضها البعض، مما يعني أن الكون في حالة تمدد حجمي أو إتساع مستمر، وهوما يؤكد حسابات "فريدمان" (J.Fredmann) دون أدنى شك. واعتبر البداية الحقيقية لعلم بناء الكون (أو الكوسمولوجيا).الأمر الذي أدى بأينشتاين التخلي عن الثابت الكوني ووصف إدخاله في المعادلة بأنه كان أكبر خطأ في حياته. [9]
من خلال إكتشاف الطاقة المظلمة سنة 1998م، أكتشف مؤخرا أن تمدد الكون شبه ثابت. وكان هذا الإكتشاف الجديد مقبولا على نطاق واسع، لأنه يفسر كثيرا من الملاحظات الغامضة. حيث لأول وهلة، بدا لعلماء الفلك، أن معدل تمدد الكون يتزايد. وأفصح عن هذه الملاحظات النجم المستعر الأعظم، الذي كان قد عزز الشواهد التي تواردت من خلال الهندسة الكروية والتكوين البنائى والعمر الكوني وتجمع المجرات، مما بين أن ثابت اينشتاين الكوني حقيقة. [19]
II-2-3-2 نظرية الإنفجار العظيم: لقد تنبأت حلول فريدمان للكون المتمدد، أنه منذ نحو خمسة عشر بليون سنة كانت المسافات بين المجرات صغيرة للغاية أو مساوية للصفر، حيث كانت مادة الكون متجمعة(أو متمركزة) في نقطة واحدة هي نقطة بداية الكون، و كانت كثافة الكون في هذه النقطة بالطبع كبيرة كبرا لانهائيا، وقدرت كمية الطاقة المتجمعة في هذه النقطة بحوالي 1080ergs )) إرغ، ودرجة حرارتها حوالي 1023 درجة مئوية, و هي كميات يصعب على العقل البشري أن يتصورها، فهي كميات هائلة يمكن إعتبارها لانهائية بمقاييسنا الارضية. كان صاحب هذه الفكرة، العالم الأمريكي ذو الأصل الروسي" جورج جامو" (G.Gamow) و هو أحد تلاميذ فريدمان. وقد أطلق عليها نظرية الانفجار الأعظم (Big Bang ). و تفترض هذه النظرية، أن الكون بدأ من نقطة البداية السابق ذكرها بإنفجار هائل أحدث وهجا كبيرا أو إشعاعا سمي بإشعاع الأساس أو الإشعاع الخلفي، و قد تنبأ جامو بقيمة هذا الإشعاع نظريا عام 1935م. وبعد30 سنة إستطاع الباحثان الأمريكيان" ارنوبنزياس" (A.Pentzias) و "روبرت ويلسن"R.Wilson)) بمعامل "نيوجرسي" إكتشاف وهجا أو إشعاع الأساس الناتج عن الإنفجار الأعظم الذي حدث عند نشأة الكون، وهو إشعاع يأتي من خارج المجرة التي نعيش عليها، وإستغرق وصوله إلينا عمر الكون كله، أي حوالي 15 بليون سنة، و تمكن العالمان المذكوران من قياس شدة هذا الإشعاع، وجاءت قياساتهما قريبة من القيمة التي تنبأ بها جورج جامو نظريا قبل 30 عاما. [9]
II -2-3-3 الجاذبية الفائقة:
طرحت النظرية النسبية العامة التي وضعها اينشتاين عام 1917م، تصورا مناسبا للكون الذي نعيش فيه، ووصفته بأنه كون ذو أربعة أبعاد، ثلاثة منها للمكان و رابعها للزمان. وبموجب هذا التصور، تم بنجاح تفسير قوة الجاذبية في الطبيعة، حتى إطلق على النظرية النسبية العامة اسم (نظرية الجاذبية).
وفى عام 1919م اقترح الفيزيائي الروسى "تيودور كالوزا" (T.Kaluza) في رسالة بعثها لإينشتاين لتوحيد المجالين (الحقلين) المعروفين آنذاك و هما المجال التجاذبي و المجال الكهرومغناطيسي في مجال واحد، وقد تم نشر البحث الذي اقترحه كالوزا عام 1923بعنوان: حول مسألة التوحيد في الفيزياء.
وبعد إكتشاف القوى النووية الضعيفة والقوية في الثلاثينيات، أصبح من المناسب التفكير أو البحث عن طريقة لتوحيد هاتين القوتين المعروفتين من قبل.
وكان أول نجاح لتوحيد المجالات، هو توحيد المجالين الكهرومغناطيسي والقوى النووية الضعيفة عام 1969 على يد " محمد عبد السلام" و"فينبرج" و"جلاشو" في مجال واحد (الكهروضعيف)، وبها نالوا جائزة نوبل في الفيزياء عام 1979م.
وتم البحث بعد ذلك عن نظرية توحيد أعم، تضم المجال الكهروضعيف والشديد وأطلق على تلك النظرية الجديدة نظرية التوحيد الكبيرة، غير أن تنبؤات تلك النظرية لم تتأكد حتى الآن بالتجربة، وأصبح البحث يدور حول توحيد أكبر يدخل قوى الجاذبية مع القوى الثلاثة السابقة.
وبدأت المحاولات الحديثة لإدخال القوتين الضعيفة والشديدة في نظرية "كالوزا" مع أعمال "جون شوارز"(( J.Schwarzو"مارك روبين"(M.Rubin) و"بيترفرويند" (P.Freund) وغيرهم، وذلك في بداية السبعينات. ومن تلك المحاولات إدخال نظرية الجاذبية الفائقة وهي من إمتداد للنسبية العامة.
قوبلت نظرية الجاذبية الفائقة، والبحث عن الأبعاد السبعة الخفية بمشكلات عدة، لم يستطع العلماء التغلب عليها، حتى توصل العلماء إلى نظرية جديدة أطلق عليها نظرية الأوتار(الخيوط) الفائقة، تميزت ببعض المزايا عن نظرية الجاذبية الفائقة، تمكن العلماء بها من التغلب على المشكلات التي كانت قائمة أمام نظرية الجاذبية الفائق . II-2-3-4 الأوتار الفائقة :
بدأت فكرة الاوتار(أوالخيوط) الفائقة في الظهور عام 1974م على يد العالمين الفيزيائيين "جون شوارز" (J.Schwarz) من معهد التكنولوجي بكاليفورنيا و" ميشيل جرين" (M.Green) من كلية "كوين ماري" بلندن. غير أنها لم تلق النجاح المأمول في البداية وظلت كذلك لمدة عشرة سنوات حتى تم بعثها على يد نفس العالمين وعلماء آخرين عام 1984م، و تم تطبيقها لتفسير عدد كبير من الظواهر الخاصة بنشأة الكون و تطوره.
وقد أستبدل عدد الأبعاد في النظرية الجديدة بعشرة أبعاد فقط بدلا من الأحد عشر بعدا التي كانت تميز نظرية الجاذبية الفائقة.
حسب نظرية الأوتار الفائقة فإن الجسيمات الأولية لمادة الكون ليست جسيمات دقيقة نقطية كما كان مفترضا في نظرية الجسيمات، ولكن تتكون من أشياء ذات بعد طولي تبدو كالخيوط(الأوتار) دقيقة ومهتزة، وهي من الضآلة بحيث لا يمكن رؤيتها أو ملاحظتها، ولا يمكن لأدوات القياس الحالية أن تتحسسها. وإذا كان ذلك صحيحا فمعناه أن كل الجسيمات من بروتونات ونيوترونات وغيرها في كل أشكال المادة تتكون في الحقيقة من خيوط(أوتار). ويمكن بذلك تفسير التنوع الكبير في الجسيمات والقوى التي تعمل بينها بسهولة، فالقوى الأساسية ومختلف الجسيمات الموجودة في الطبيعة ماهي إلا أنماط من إهتزازات الخيوط. ولا تعتبر أي قوة من منظور الاوتار الفائقة أساسية أكثر من أي قوة أخرى، فهي كلها حالات إهتزازية مختلفة لأوتار مهتزة.
ويعتبر التناظر الفائق نتاجا من منتوجات الأوتار الفائقة، وعلى الرغم من أنه يعتمد على عشرة أبعاد، فقد تم تطبيقه في نظرية الأبعاد الأربعة، و ذلك في نهاية السبعينات حيث تبين أن إستخدام خواص التماثل(أوالتناظر) الفائق تمكننا من تلاشي عيوب نظريات التوحيد الكبرى للمجالات المعروفة.
وتعتبر نظرية الجاذبية الفائقة هي البديل الأكثر تعقيدا للتناظر الفائق، وكانت هذه النظرية قد تم طرحها عام 1976م بواسطة" بيتر نيو فان هوزن" (P.Niewenhwzen) و " دان فريدمان" (D.Freedmann) و" سرجيو فريرا" ( S.Ferrara) من جامعة نيويورك في "ستوني بارك"، وكان هذا البديل هو أول تعميم معقول لمعادلات الجاذبية الفائقة، تستند إلى التناظر الفائق فهي تعد منطوية تحت لواء نظرية الأوتار الفائقة بالرغم من إختلاف عدد الأبعاد المستخدمة في كل منها.
و من خواص الأوتار الفائقة ما يلي:
1- من الممكن لها أن تتلاحم مكونة وترا واحدا، و بالمثل يمكن أن تقطع أو تنقسم على نفسها مكونة وترين.
و يمكن تمثيل حركة الجسيمات بموجات تتحرك على طول الوتر، كذلك إنشطار الأجسام و إندماج بعضها مع بعض في التفاعلات المختلفة يمكن تمثيله بإنقسام الأوتار.
2- إن الحل الرياضي لهذه النظرية يستلزم وجود عشرة أبعاد، أي أنها مبنية في فضاء ذوي عشرة أبعاد، حيث تقترن فيه الجسيمات مع الحركات الاهتزازية لوتر وحيد البعد في فضاء أكثر أبعادا.
و هكذا يمكن القول بأن نظرية الوترالفائق إن صحت فهي بلا شك ستكون ذروة الفيزياء المعاصــــــــــرة. [9]


  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 10-12-2008, 05:22 PM   #4   

أرسطو طاليس
موقوف

الصورة الرمزية أرسطو طاليس
أرسطو طاليس غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ألبرت اينشتين حياته وأعماله


III- الفصل الثالث: اينشتاين و فيزياء الكم

III-1- تمهيد:
ظهرت مكانيك الكم في بداية القرن العشرين، حيث جاءت كتعميم وتصحيح لمفاهيم نيوتن الكلاسيكية في الميكانيك، ويمكن تعريف نظرية الكم بأنها ذلك الفرع من الفيزياء التي ندرس من خلالها عالم الأشياء المتناهية في الصغر كالجزيئات والذرات والنويات ومكوناتها من الجسيمات الأولية، و ذلك من حيث حركتها وتفاعلاتها مع بعضها ومع المواد الأخر.
بدأ ميلاد الأفكار الكمية على يد ماكس بلانك (M.Planck) سنة 1849م، إذ قدم إقتراحا لتفسير نتائج تجربة إشعاع الجسم الأسود، وكذا ألبرت اينشتاين الذي فسر الفعل الكهروضوئي إعتمادا على أفكار بلانك. ونعرض في هذ الفصل بعض التجارب التي ساهمت في إبراز مكانيك الكم ومبادئه الأساسية.
III-2- مكانيك الكم:
تعتبر نظرية الكم من أهم الإنجازات العلمية في هذا القرن، وهي نظرية عامة ويمكن إستخدامها لدراسة الأنظمة العيانية. وتعتبر بالتالي النظرية الكلاسيكية حالة خاصة بالنسبة لنظرية الكم الشاملة.


III -2-1 التجارب التي مهدت إلى ظهور مكانيك الكم:
III -2-1-1 الإشعاع الحراري للجسم الأسود:
إن هذه الظاهرة التي سنبدأ بها لتوضيح كيفية ظهور النظرية الكمية والخاصية الجسيمية للإشعاع الكهرومغناطيسي، كانت السبب الأساسي في تفسير كل الظواهر التي كانت معروفة في ذلك الوقت، والتي عجزت الفيزياء الكلاسيكية في تفسيرها، والتفسير الذي وصل إليهبلانك كان نتيجة عدة أعوام من البحث والجهد المستمران من طرف العلماء.

*قانون ماكس بلانك: (Max Planck) (1947-1858)
في14ديسمبر1900م قدم ماكس بلانك اشتقاقا لقانون إشعاع الجسم الأسود في إجتماع الجمعية الفيزيائية الألمانية ببرلين، ويعتبر هذا التاريخ بمثابة يوم ميلاد نظرية فيزياء الكم. وفي اشتقاقه للتعبير النظري لشدة الإشعاع كدالة في الطول الموجي ودرجة الحرارة جاوز بلانك الفيزياء الكلاسيكية عندما وضع لهذا الغرض افتراضا جذريا يمكن صياغته فيما ت يلي: يمكن أن يأخذ أو يفقد المتذبذب ذو التردد الطبيعي الطاقة في كمات، قيمة كل منها حيث h هو ثابت أساسي سمي بثابت بلانك. كانت هذه بداية ظهور ثابت بلانك، أو كما سماه بلانك " الكمة الأولية للفعل".
ويمكن تلخيص افتراضات العالم الألماني ماكس بلانك فيما يلي:
- لا ينبعث الإشعاع إنبعاثا متصلا.
- ينبعث الإشعاع على شكل كمات منفصلة.
- تعتمد طاقة كل كمة على الطول الموجي للإشعاع فتزداد بالتالي بنقصان الطول الموجي.
وينص مبدأ تكميم الإشعاع (مبدأ بلانك) على أنه: يتكون الإشعاع من كمات محددة منفصلة من الطاقة لكل منها تردد محدد، وتتناسب الكمة الواحدة طرديا مع التردد.
III -2-1-2 تفسير إشعاع الجسم الأسود بناءا على مبدأ تكميم الإشعاع:
إنبعاث الإشعاع من الجسم الساخن نتيجة لاهتزاز جزيئاته أو ذراته، وحسب مبدأ تكميم الإشعاع، فان هذه الجزيئات والذرات لا تشع إشعاعا متصلا بل كماتا محددة متتالية من الطاقة، يعتمد مقدار طاقة كل منها على تردد الجزيء أو الذرة. وعند درجة معينة لا تهتز الذرات والجزيئات بتردد واحد وإنما بترددات عالية، و قليل منها يهتز بترددات منخفضة ومعظمها يهتز بترددات متوسطة، أما الجزيئات ذات الترددات المتوسطة فتكون أكثر عددا وهذا ما يفسر ارتفاع شدة الطاقة عند هذه الترددات. [6]
لاشك أن فكرة تكميم الطاقة التي افترضها بلانك في بداية هذا القرن ورغم تناقضها مع الفيزياء الكلاسيكية، وبالتالي عدم قبولها في البداية، قد أدت لميلاد الفيزياء الحديثة. فلقد استخدم ألبرت اينشتاين أفكار بلانك عند تفسيره للظاهرة الكهروضوئية وافترض وجود كمات الضوء (الفوتونات).
III-2-1-3الفعل الكهروضوئي:
في بداية القرن الحالي، كان من المعروف تجريبيا أن الضوء عندما يسقط على سطح معدن فإن الالكترونات تنبعث من هذا السطح، وهذه الظاهرة في حد ذاتها ليست مدعاة للدهشة، لأننا نعلم بأن الضوء عبارة عن إشعاع كهرومغناطيسي، وعلى هذا فإننا نتوقع أن المجال الكهربائي للضوء يمكن أن يحدث قوة على الالكترونات في سطح المعدن ويسبب انبعاث بعض منها. أما ما يدعو للعجب حقا فهو أن طاقة حركة الالكترونات المنبعثة لا تتوقف على شدة الضوء ولكنها تعتمد بالفعل على التردد بصورة بسيطة للغاية، إنها تزداد خطيا مع التردد. في حين أن زيادة شدة الضوء تسبب مجرد زيادة في عدد الإلكترونات المنبعثة في وحدة الزمن، ولكنها لا تؤثر على طاقتها. من الصعب
أن نفهم ذلك على أساس كلاسيكي، فقد كنا نتوقع انه عندما تزداد الشدة لموجة الضوء وبالتالي تزداد سعة المجال الكهربائي في الموجة، فإن الإلكترونات سوف تسرع إلى سرعات عالية.
ترسخت هذه الحقائق قبل عام 1905م بواسطة مجموعة من العلماء. إلا أن القياسات الدقيقة للعلاقة بين تردد الضوء وطاقة الالكترونات المنبعثة، لم تتم حتى عام 1916م عندما درس الموضوع بعناية فائقة بواسطة" روبيرت مليكان"( Robert Millikan).
في عام 1905م اقترح البرت اينشتاين تفسيرا لهذه الظاهرة بناءاً على هذا التفسير أي الطاقة في حزمة من الأشعة الضوئية أحادية اللون تكون على هيئة كمات.
. يجب الإشارة هنا إلى أن المعنى الحقيقي لفرض بلانك كان غامضا، وأن طريقة اينشتاين الجديدة في النظر إلى ظاهرة إشعاع الجسم الأسود كانت خطوة هامة حيث كانت معادلة اينشتاين بمثابة تنبؤ نظري دقيق، وفي هذا الصدد فهي قابلة لإختبارات تجريبية كمية. وهي بالإضافة إلى ذلك تعطي الفرصة لقياس جديد لثابت بلانك بفرض أن آراء اينشتاين صحيحة. وكما ذكرنا من قبل أن هذه المسائل الهامة للغاية قد تمت دراستها بواسطة ميليكان في سلسلة من القياسات المتقنة، والتي وجدها على اتفاق تام مع معادلة اينشتاين. [4]
III-2-1-4 فعل كومتون:
مرة أخرى، تتوضح الطبيعة الجسيمية للضوء في فعل كومتون، حيث يتبدد الإشعاع الكهرومغناطيس (الأشعة السينية) بواسطة الجسيمات المشحونة (الإلكترونات)، وقد درس كومتون سنة 1922م تجريبيا عملية تبديد الأشعة السينية بواسطة الإلكترونات، وقام بتمرير حزمة من أشعةx تواترها من خلال مادة ما.[8]
لايمكن تفسير هذه الظاهرة، والتي تعرف بظاهرة كومتون من خلال نظرية طومسون الكلاسيكية. ولقد استخدم كومتون أفكار بلانك واينشتاين عن تكميم الطاقة لتفسير هذه الظاهرة، فافترض أن الإشعاع يتفاعل مع المادة على صورة كمات منفصلة من الطاقة (فوتونات)، و أعتبر الفوتونات وكأنها جسيمات، و درس بالتالي تصادم الفوتون والإلكترون كتصادم الجسيمات المادية، مستخدما الميكانيك النسبي. ويظهر الشكل (6) عملية التصادم بين الفوتون الساقط مع الإلكترون الساكن. [7]
III-2-1-5 تجربة دافيسون وجيرمر (Davisson- Germer):
لاحظ دافيسون وجيرمر عام 1927م، في إطار إجراء تجربة على أشعة x، أنه لدى إرسال سيل من الجسيمات (إلكترونات ) نحو بلورة، فإنها تظهر أهداب على شاشة جانبية شكلها مماثل لشكل الحيود الذي نحصل عليه عندما نستعمل حزمة ضوئية.
بما أن الأهداب سمة تختص بها الأمواج فقط، فكان من اللازم اعتبار أن حركة هذه الجسيمات (الإلكترونات) تصفها أمواج، وهذا أمر غريب عن المفاهيم التقليدية.
تعتبر هذه التجربة تأكيدا لفرضية "بور" في ما يخص مبدأ التكامل الذي يقتضي أنه يجب استعمال إما النظرية الموجية أو النظرية الجسيمية من أجل فهم التجارب (الأطياف).
وهذا هو المعروف بازدواجية السلوك للأجسام المادية ويطلق على الأمواج التي تصف حركة الجسيمات أمواج الجوهر. [8]
III -2-1-6 مثنية موجة –جسيم للضوء: لقد أدخلت فكرة كمات الطاقة لأول مرة من قبل بلانك في بداية القرن العشرين بهدف شرح بعض التأثيرات الأشد تعقيدا من الكهروضوئية. ولكن بينت الكهروضوئية بشكل واضح وبسيط ضرورة تغيير مفاهيمنا حول ماهية الضوء.
لو نهمل النظرية الموجية الضوء، ونفترض أن بنية الضوء حبيبية ومؤلفة من كمات ضوئية (فوتونات) تنتقل في الفضاء بسرعة الضوء. وهكذا يتكون الضوء حسب الصورة الجديدة من وابل من الفوتونات، بينما يشكل الفوتون الكم الأولي لطاقة الضوء.ولكن عند إهمال النظرية الموجية للضوء،فان مفهوم طول الموجة يختفي من الوجود، ويحل محله مفهوم طاقة كمات الضوء.
إذن توجد ظواهر يمكن تفسيرها بواسطة نظرية الكمات، وليس عن طريق النظرية الموجية. وتعد الكهروضوئية مثلا على ذلك، ومن ناحية أخرى، هناك ظواهر يمكن شرحها بواسطة النظرية الموجية لا بواسطة نظرية الكمات، ومن بين هذه الظواهر التداخل والانعراج. وهناك ظواهر كالانتشار المستقيم للضوء، يمكن تفسيره بواسطة النظريتين على السواء النظرية الموجية والنظرية الكمية.
لكن ما هي حقيقة الضوء ؟ هل هو موجة أم سيل من الفوتونات ؟ يبدو أنه من غير المحتمل القيام بوصف متماسك لظواهر الضوء إذا استخدمنا واحدة فقط من النظريتين السابقتين. إننا نرى أنفسنا في بعض الأحيان مرغمين على استخدام واحدة من النظريتين فقط، كما نستطيع من وقت لأخر استعمال النظريتين معا. فإذا أخذنا كل نظرية منها على حدة، فهي غير قادرة على تفسير جميع الظواهر الضوئية بشكل كامل، بينما إذا أخذنا النظريتين معا فإننا نتمكن من ذلك. [1]
وهكذا نصل إلى مفهوم إزدواج جسيم –موجة
إن النظرية الموجية والجسيمية للضوء متلازمتين، فالضوء يظهر كأن لديه سلوكين. ففي الحالات التي يتفاعل فيها الحقل الكهرومغناطيسي مع المادة تكون عمليات تبادل الطاقة بين الحقل والمادة مكممة. يتم كل شيء وكأن الضوء مؤلف من فوتونات. أما في الحالات الأخرى كظواهر التداخل وانتشار الطاقة (بلا امتصاص ولا إشعاع ) يكون الضوء كموجة حقل كهرومغناطيسي مستمر. [8]
III-2-2 المبادئ الأساسية في ميكانيك الكم:
لقد أسس هذا العلم على مبادئ محددة أهمها:
1- إن تلك الأشياء المتناهية في الصغر أو المنظومات ذات الوجهين، إحداهما تمثله الخواص الجسيمية لتلك الأشياء و الأخرى تمثله خواص موجية ناتجة عن افتراض وجود موجات تواكب حركة هذه الأشياء. وهذا يؤدي بنا إلى افتراض حالة تصف تلك الازدواجية في خواص سميت بالدالة الموجية أو دالة الحالة و تتميز تلك الدالة بصفات رياضية محددة.
2- يتميز الميكانيك الجديد بظهور الصفة الاحتمالية، وهو ما يخالف الميكانيك التقليدي حيث يمكن تحديد حركة كل جسيم بشكل محدد و دقيق، وأن وضع الجسيم و سرعتهعند أي لحظة زمنية يمكن تحديده بدقة تامة، وفي ميكانيك الكم ظهر مبدأ عدم التحديد الذي وضعه "هيزنبرغ" والتي تخضع لها الجسيمات الدقيقة بصورة عامة، وتنص على عدم التحديد الدقيق و المتزامن لموضع الدفع الخطي (كمية الحركة) للجسيم في لحظة ما ويصبح الحديث فقط عن احتمال وجود الجسيم في منطقة معينة و ليس عن مكان وجوده بالضبط.
3- أصبح المعنى الدقيق للدالة الموجية غير واضح بالنسبة للعلماء على الرغم من إجراء آلاف الحسابات الجيدة عليها. و يختلف العلماء كثيرا في معنى الدالة الموجية، ولكنهم يتفقون على اقتراح "ماكس بورن" الذي يقول: أن مربع الدالة الموجية يعني احتمال وجود الجسيم في مكان ما في الفضاء في زمن معين.
4- يتميز الميكانيك الجديد عن الميكانيك التقليدي باستخدام مجموعة من المؤثرات وهي كميات رياضية ذات خواص، و ذلك بدلا من الكميات العادية التي تصف الخواص الطبيعية للجسيمات، في الميكانيك التقليدي، فبدلا من الحديث عن السرعة أو الطاقة يكون الحديث عن مؤثر السرعة و مؤثر الطاقة و هكذا. [9]
III -2-3 معادلة شرودينغر:
تعتبر معادلة شرودينغر معادلة الحركة الأساسية التي تصف الجسيمات الدقيقة في ميكانيك الكم، وتطبق عادة على الجسيمات ذات السرعات التي تقل كثيرا عن سرعة الضوء و التي تسمى بالجسيمات اللانسبية. أما إذا انتقلنا إلى الجسيمات التي تتحرك بسرعات عالية جدا تقترب من سرعة الضوء أو تساويها فإن هذه المعادلة قد فشلت في تفسير بعض الظاهرة الفيزيائية في هذا المجال من السرعات، مما أدى بالعالم الانجليزي "بول ديراك" (P.Dirac) أن يقوم بوضع نظرية جديدة عام 1927م، مزج فيها ميكانيك الكم و النظرية النسبية التي وضعها اينشتاين عام 1905 لتفسير حركة الجسيمات ذات السرعات العالية، و سميت النظرية الجديدة بميكانيك الكم النسبي و استبدلت فيها معادلة شرودينغر بمعادلة جديدة سميت معادلة ديراك وتم تطبيق النظرية الجديدة بنجاح لتفسير عدد من الظواهر الجديدة التي لم يكن من الممكن تفسيرها باستخدام نظرية شرودينغر (اللانسبية). [9]
III-3- اينشتاين ومبدأ التحديد لهايزنبرغ:
III-3-1 رأي اينشتاين في المبدأ:
كان اينشتاين أشد العلماء سخطا على بور، فعلى رغم اشتراكه في صياغة نظرية الكم، إلا أنه لم يشعر بالارتياح أبدا، معتقدا إما أن تكون خطأ، أو تعبر في أفضل الأحوال على نصف الحقيقة. و من أشهر عباراته "إن الله سبحانه عندما خلق الكون أقام قوانين واضحة محكمة، ليس فيها مجال للدعابة أو العبث".
أعلن اينشتاينأن إختلال عالم الكم ليس إختلالا أساسيا بل مظهر مصطنع. فعند مستويات أعمق من الوصف تسود سلامة الحكم على الأمور.
حاول اينشتاين أن يجد هذا المستوى الأعمق من خلال جدل متواصل مع بور الذي يعتبر من أقوى مفسري: (نهج سياسة المجتمع العلمي ) الذي أكد أن غموض الكم شيء متأصل في الطبيعة ولا يمكن الخلاص منه. وشن اينشتاين العديد من الهجمات التخيلية على لا يقينية الكم، محاولا إبتكار تجارب فكرية كما تعرف بذلك- قصد منها الكشف عن وجود خطأ منطقي في وجهة نظر رسمية. وكان من عادة بور مرارا و تكرارا القيام بهجوم مضاد ليفند دعاوي اينشتاين. [3]
III-3-2 عندما كان اينشتاين على خطأ:
تأسست حجة "اينشتاين ـ بودولسكي ـ روزن" على فرضيتين أساسيتين. الأول: لا يمكن أن يؤثر قياس يجري في أحد الأماكن بصورة لحظية على جسيم موجود في موقع آخر بعيد. وأساس هذا الاعتقاد هو أن التفاعلات بين النظامين تميل إلى الاضمحلال كلما بعدت المسافة، ومن الصعب أن نتخيل إلكترونين على مسافة عدة أمتار، فما بالك بتأثير مكان وحركة أحدهما على آخر، يبعد عنه عدة سنوات ضوئية بصورة فعلية، ورفض اينشتاين هذه الفكرة وأسماها " التأثير الشبحي عن بعد ((ghostly action atdistance.
كان السبب المهم لهذا الرفض هو إعتقاد اينشتاين بأنه لا توجد إشارة أو تأثير يمكن أن ينتقل بسرعة أكبر من سرعة الضوء، و تلك هي الفرضية الأساسية لنظرية النسبية، ولا يمكن التخلي عنها بسهولة. ومن بين أشياء أخرى، فإن غياب التأثير الأسرع من الضوء يعتبر عنصرا أساسيا في ترسيخ معنى للماضي والمستقبل خلال الكون، فكسر حاجز الضوء يشبه التأثير العكسي للزمن، وهو إمكانية بالمقارنة.
وكان الفرض الأساسي الثاني الذي إفترضه اينشتاين وزملائه هو "الحقيقة الموضوعية". فقد إفترضوا أن الخاصية( كالمكان أو كمية تحرك جسيم) توجد بشكل موضوعي، حتى لو كان الجسيم في مكان بعيد، ولم ترصد هذه الخاصية بشكل مباشر. وهذا هو إختلاف وجهة نظر اينشتاين عن بور، فوفقا لبور، لا يمكن ببساطة أن تنسب صفات مثل المكان وكمية التحرك لجسيم إلا إذا قمت بإجراء رصد فعلي له. فالقياس عن طريق الغير لا يفي بهذا الغرض، وإستخدام جسيم آخر شريك يعتبر أسلوب مضل.
وخلال السبعينات أجرت بعض المجموعات العلمية سلسلة من التجارب على مشكلة الأزواج المترابطة ومن أنواع عديدة منها، على الرغم من أن أحدا منها لم يحقق الدقة المطلوبة التي تجعل النتائج صحيحة، وفي النهاية أدخل" آلان أسبكت"( A.Aspect) في باريس بعض التحسينات وبدأ في عام 1981 سلسلة من التجارب على زوج من الفوتون بزاوية إستقطاب معينة، ويتحركان بصورة متقابلة، وينبعثان من ذرة واحدة ، وتمخض البرنامج عن تجربة أجريت في صيف عام 1982 بدت أنها حسمت الموضوع للمرة الأولى فقد كانت النتائج واضحة لا تقبل الشك، لقد كان اينشتاين على خطأ، فلا يمكن إهمال لا يقينية الكم، فهي حقيقية ، ولا يمكن تجاهلها.
و الحقيقة البسيطة (حقيقة الأزواج اللذين لهما خصائص محددة في غياب الرصد) لا يمكن إقرارها فقد وضع "أسبكت" آخر مسمار في نعش فيزياء التمييز السليم أو الواقعية. [3]



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 10-12-2008, 05:24 PM   #5   

أرسطو طاليس
موقوف

الصورة الرمزية أرسطو طاليس
أرسطو طاليس غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ألبرت اينشتين حياته وأعماله


خـاتمــــــة

لا يذكر القرن العشرين دون ذكر اينشتاين، و كل من فهم اينشتاين فقد ألم بالفيزياء المعاصرة. فقد ذاعت شهرته آنذاك بين العام و الخاص رغم عدم فهم أفكاره في غالب الأحيان و هذا ما يؤكد المنزلة الفريدة التي تمتع بها في تلك الحقبة .
فقد تجاوزت شهرته كل الفيزيائين، و يرجع هذا إلى الدور الذي لعبته أعماله والتي تتمثل في تفسير الفعل الكهروضوئى، و مساهمته في ميكانيك الكم، وتفسيره للحركة البراونية و التي أعتبرت مقدمة لبراهين الفيزياء الذرية، و وضع النظرية النسبية الخاصة عام 1905 و العامة عام 1917م.
و هذه الأخيرة (النسبية) لها الأفضل الكبير في تغير مفهومنا للزمان و المكان. فقد أحدثت إنقلابا في فكر الفيزيائين نظرا للأختلاف الجوهري بينها وبين نظريات الفيزياء الكلاسيكية ، ومن مساهمتها إثراء فيزياء الجسيمات، حيث سرعة الجسيمات تقارب سرعة الضوء، و لايمكن أن تخضع لقوانين الميكانيك الكلاسيكي. كما ساهمت في نشوء علم الكون و التنبؤ بأمور كأتساع الكون و تمدده وتفسير الثقوب السوداء. و أن الزمن و الفضاء يشكلان نسيجا واحدا، كما ساهمت في نظرية الأوتار الفائقة.
و علي رغم من أن أعمال اينشتاين مازالت تحضي بنفس التوهج و المنزلة الكبيرة (خاصة النظرية النسبية) التي حضيت بها منذ ظهورها قبل 100 عام كاملة من الآن. فإن ثمة محاولات تجري الآن بواسطة وسائل وتقنيات متقدمة عالية الدقة و الكفاءة للتحقق من ما اعتبر مسلمات لهذه النظرية.


  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 10-12-2008, 05:27 PM   #6   

أرسطو طاليس
موقوف

الصورة الرمزية أرسطو طاليس
أرسطو طاليس غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ألبرت اينشتين حياته وأعماله


المراجع المستعملة:



(1) تطور الفيزياء، ألبرت اينشتاين، مترجم المنذر علي، أكاديميا، بيروت، طبعة 1993م


(2) أساسيات الفيزياء، فريدريك.ج.بوش-دافيد.أ.جير، ترجمة د.سعيد الجز يري- د.محمد أمين سليمان، الدار الدولية للاستثمارات الثقافية، القاهرة، طبعة رقم 6، 2001


(3) القوى الأربعة الأساسية في الكون، بول ديغنز، مترجم هاشم أحمد محمد –جلال عبد الفتاح، المشروع القومي للترجمة، القاهرة، طبعة 2001م


(4) الفيزياء الكمية، مقرر بيركلي، مترجم محمد عبد الله، الدار الدولية للنشر والتوزيع، القاهرة، المجلد الرابع، طبعة 1997م


(5) اينشتاين، د.محمد عبد الرحمان مرحبا، منشورات عويدات، بيروت، طبعة1983م


(6) الفيزياء الحرارية والفيزياء الحديثة، ميرفانا ياسر سلامة، دار صفاء، عمان، طبعة2003


(7) مقدمة في الفيزياء الحديثة، د.فخري إسماعيل حسن، دار المريخ، الرياض، طبعة 1993م


(8) الميكانيك الكوانتي، عبد الله موسى، ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر، طبعة1988م


(9) الإنجازات العلمية الحديثة والمعاصرة في مجال الفيزياء، د.عادل طه يونس، دار الفكر العربي، القاهرة، طبعة2000م


(10) أساسيات الفيزياء الجامعية، سامر إبراهيم حسين إسماعيل، دار صفاء، عمان، طبعة 2003م


(11) الفيزياء النسبية الخاصة والعامة، وسام أحمد عبد العزيز، دار الصفاء، عمان، طبعة 2004م


(13) وحدة ف324


(14) وحدة ف327


(15) مذكرة تخرج، المشرف مولاي نصر الدين –أولداش مصطفى، مفاهيم النسبية الخاصة والعامة ومقارنتها بالمفاهيم الكلاسكية، 2004م-2005م


(16) موسوعة التكنولوجيا، الجزء الأول


www.alzez.net) 17(


www.alberteinstein.info) 18(


www.wikipedie.org) 19(


  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 12-12-2008, 10:33 AM   #7   

abdou.dz
شروقي

الصورة الرمزية abdou.dz
abdou.dz غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ألبرت اينشتين حياته وأعماله


thanks
yatik essaha



  


رد مع اقتباسإقتباس
قديم 02-03-2009, 09:48 PM   #8   

med32
عضو مبتدئ

الصورة الرمزية med32
med32 غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ألبرت اينشتين حياته وأعماله


جزاك الله خيرا



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 03-03-2009, 03:00 AM   #9   

wa-lid
عضو نشيط

الصورة الرمزية wa-lid
wa-lid غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ألبرت اينشتين حياته وأعماله


" يعطيك الصحة "


  

رد مع اقتباسإقتباس
قديم 25-03-2009, 08:28 PM   #10   

ابن قسام
عضو فعال

الصورة الرمزية ابن قسام
ابن قسام غير متواجد حالياً


افتراضي رد: ألبرت اينشتين حياته وأعماله


جزاك الله خيرا



  
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ألبرت اينشتين


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ألبرت أينشتاين patient_calme منتدى التاريخ العام 2 24-12-2007 12:58 AM


الساعة الآن 04:40 PM.


© جميع الحقوق محفوظة للشروق أونلاين 2014
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة