التسجيل
آخر 10 مشاركات الإشكالات الهادمة لمذهب منكري السنة (الكاتـب : مُسلِمة - مشاركات : 29 - المشاهدات : 11769 - الوقت: 10:17 PM - التاريخ: 01-10-2014)           »          أعضاء غائبون ،،، ممكن أسأل عنهم (الكاتـب : فرحوح ج - مشاركات : 1862 - المشاهدات : 91317 - الوقت: 10:12 PM - التاريخ: 01-10-2014)           »          عمــــا قريـــبا ســـأرحل (الكاتـب : سوفية22 - آخر مشاركة : البخالدي20 - مشاركات : 7 - المشاهدات : 39 - الوقت: 10:11 PM - التاريخ: 01-10-2014)           »          تعالوا نعترف (الكاتـب : علي قوادري - آخر مشاركة : دمعة حزين - مشاركات : 815 - المشاهدات : 47107 - الوقت: 10:10 PM - التاريخ: 01-10-2014)           »          باركوووووووووووووولي....حصلت على وسام آخر.... (الكاتـب : دمعة حزين - مشاركات : 11 - المشاهدات : 106 - الوقت: 10:05 PM - التاريخ: 01-10-2014)           »          العملاق في حماية جميع الفلاشات والأقراص الصلبة (الكاتـب : وحيد كالقمر - مشاركات : 0 - المشاهدات : 5 - الوقت: 10:04 PM - التاريخ: 01-10-2014)           »          برنامج SuperRam 6.9.29.2014 الشهير لتسريع الجهاز ولزيادة سرعة الرامات (الكاتـب : Hamada Bader - مشاركات : 0 - المشاهدات : 5 - الوقت: 10:03 PM - التاريخ: 01-10-2014)           »          هنئوا معي الاستتــــــــاذة أمانـــــــــــي (الكاتـب : البخالدي20 - مشاركات : 4 - المشاهدات : 31 - الوقت: 10:02 PM - التاريخ: 01-10-2014)           »          انشودة الحمد للـــــــــــه (الكاتـب : سلسبيل الجنــان - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 09:55 PM - التاريخ: 01-10-2014)           »          انا عربي مسلم برئ من داعش (الكاتـب : براهيم وهرانى - آخر مشاركة : almohalhil - مشاركات : 13 - المشاهدات : 167 - الوقت: 09:52 PM - التاريخ: 01-10-2014)

العودة   منتديات الشروق أونلاين > منتدى التاريخ > منتدى تاريخ المغرب الإسلامي

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   

منتدى تاريخ المغرب الإسلامي يهتم بتاريخ المغرب الإسلامي والأندلس والقضايا التاريخية المتعلقة بذلك

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 01-05-2009, 09:23 PM   #1   

المنصور
عضو متميز

الصورة الرمزية المنصور
المنصور غير متواجد حالياً


افتراضي الهوارة


قبائل هوارة هي قبائل كبيرة كثيرة الأفخاذ منتشرة في كل شمال أفريقيا بدون استثناء. تحيط منازلها بطرابلس من كل جهة وتتواجد قبائلها بمختلف بلاد المغرب العربي، تتنسب كما ذكر اليعقوبي إلى قبائل حمير باليمن، [1]. أسهموا إسهاماً كبيراً ومشرفاً في فتح الأندلس سنة 711م (93هـ) و صقلية سنة 1427م (831هـ). كانت هوارة على المذهب الأباضي وناصروا الخوارج، ولكن شتت شملهم الفاطميون، وقام قراقوش بقتل آخر ملوك بني الخطاب في ودان، فارتحل جلهم (وخاصة زويلة من هوارة) إلى مصر. ,ومن أهم واعرق قبائل الهوارة هم اهمامية الذين يتمركزون في جنوب مصر وخاصة محافظة قنا مركز نجع حمادي وفرشوط ومن اعلي درجات هوارة هم الهمامية وهم يتمركزون في قرية الشاورية والرئيسية وهو ومركز فرشوط وان اولاد همام واعلي درجات الهماميه هم ( الامير حارث والامير شاذلي وخروف )والراجح وال لديد وال خلف الله والقاسم والاحمر كانو من الاناس المقربين لهمام الكبر واولاده فكن يعملون في اراضي ال همام لانهم توجد بينهم انساب مع القبيله الهماميه )ومنابناء الامير حارث عبد الحق ورشيدي وسعيد زيد واسماعيل خليفه وكان الامير حارث هو الابن الأكبر لشيخ العرب همام فتزوج وانجب قبل ان يتزوج اخوته وكن يسيطر علي ملك ابيه ومن هنا كان الحقد يملا اعسن اخوته له )ومن أبناء المير شاذلي عبد الله وعبد اللاه وكن شيخا حكيما 0 وهم يتمركزون في قريه الشاوريه وهم من اعلي الدرجات ويعتبر هواره البلا بيش من ادني الدرجات ومن تعرب منهم سواء في ليبيا أو مصر أو تونس هم على مذهب الإمام مالك.
يقول ابن خلدون: وهوارة هؤلاء من بطون البرانس باتفاق من نسابة العرب والبربر ولد هوار بن أوريغ بن برنس إلا ما يزعم بعضهم أنهم من عرب اليمن‏.‏ تارة يقولون من عاملة إحدى بطون قضاعة وتارة يقولون من ولد المسور بن السكاسك بن واثل بن حمير‏.
وخلال القرن التاسع امتدت ديار هوارة في إقليم طرابلس ما بين تاورغاء ومدينة طرابلس [[2]، وحملت عدد من المناطق في الإقليم أسماء بطونها مثل مصراتة و ورفلة و غريان و مسلاتة و ترهونة ، وقد شاركت قبائل هوارة مشاركة فعالة في الثورات التي قامت في أواخر حكم الدولة الأموية في عام ﻫ131 (748) واستمرت خلال الدولتين العباسية والأغلبية حتى قيام الدولة الفاطمية العبيدية، مما أدى إلى قتل وهجرة الكثير من أبنائها إلى مناطق أخرى، كما أدى إلى ضعفها بطرابلس حتى أنه لم يكن لها ذكر في الصراع الذي نشأ بين بنى زيري الصنهاجيين و بنى خزرون الزناتيين حول السيطرة على طرابلس في القرن الحادي عشر، كما لم يكن لها ذكر عند هجرة قبائل بني هلال و بني سليم في سنة 1051، وقد امتزج من بقى من أبنائها في قبائل ذباب من بني سليم.
كما تقيم قبائل هوارة ببلاد أخرى في المغرب العربي وذكر اليعقوبي في أواخر القرن التاسع والبكري في منتصف القرن الحادي عشر أنهم يقيمون في غرب تونس، و بالجزائر في جبال الأوراس وحول مدن تبسة و قسنطينة و سطيف و المسيلة و تيهرت وسعيدة، وفي بلاد المغرب الأقصى ببلاد الريف وحول مدينتي أصيلة و فاس [3].
وذكر ابن خلدون أن قبائل ونيفن وقيصرون ونصورة من هوارة تقيم بين مدينتي تبسا و باجة ، تقيم قبيلة بني سليم من هوارة حول مدينة باجة، وتقيم في غرب الجزائر قبائل من هوارة من بينها قبيلة مسراتة التي يقيم جزء منها بإقليم طرابلس وجزء آخر مع الملثمين (الطوارق) ويعرفون باسم هُكَّاره قلبت الواو في هوارة كافا أعجمية تخرج بين الكاف والقاف [4]، أي كالجيم في العامية المصرية، ومنهم من استقر في فزان [11] وكانت لهم دولة عاصمتها زويلة حكمها بني الخطاب منهم، واستمروا في حكمها حتى عام ﻫ 806.
وقد هاجر جزء من هوارة إلى برقة وأقاموا بها، ثم هاجروا منها إلى مصر ، وكانوا في القرن الثالث عشر ينتقلون بين مرسى الكنائس والبحيرة [5]، ثم نزحوا في سنة 1380م من البحيرة إلى الصعيد بعد نزاع نشب بينهم وبين زنارة واستقروا بجرجا وما حولها(محافظة سوهاج الآن) ثم انتشروا في معظم الوجه القبلي ما بين قوص(محافظة قنا الآن) إلى غربي الأعمال البهنساوية (محافظة المنيا الآن) [6] وذكر القلقشندي في نهاية الأرب أربعة وثلاثين بطنا من هوارة بالصعيد وهم (الهماميه و بنو محمد وأولاد مأمن وبندار والعرايا والشللة وأشحوم وأولاد مؤمنين والروابع والروكة والبردكية والبهاليل والأصابغة والدناجلة والمواسية والبلازد والصوامع والسدادرة والزيانية والخيافشة والطردة والأهلة وأزليتن وأسلين وبنو قمير والنية والتبابعة والغنائم وفزارة والعبابدة وساورة وغلبان وحديد والسبعة والإمرة فيهم لأولاد عمرو وفي الأعمال البهنساوية وما معها لأولد غريب) [7] ومن هوارة من استقر بعد ذلك بالقاهرة والوجه البحري، كما يوجد اليوم عائلات تحمل لقب الهواري ببلاد الشام، يمكن القول أنها قدمت من مصر ومن بلاد المغرب العربي.
محتويات

[إخفاء]


[عدل] هوّارةُ البَربـرُ البَرانِـسُ

قال أبو محمّد عليّ بن حزم الأندلُسي الظّاهريّ: فولد برنُس: كُتامة و صنهاجة و عجّيسة و مَصمُودة و أوربَا و أزداجَة و أوريغ. وقال أبو زَيد وليّ الدين عبد الرحمن بن خلدون الحضرميّ الإشبيليّ الأندلسيّ المالكيّ: و زاد سابق بن سليمان وأصحابه: لَمطَا و هسكورة وگزولة [Gazzula]. قال بن حزم: ويقال إن صنهاج ولَمط إنَّما هُما ابنا امرأةٍ يقال لها تَزُگّي [Tazugg’i]، لا يُعرف لَهما أب، تزوجها أوريغ فولدت له هوّار، فهم إخوة لأُِمّ. و قال أيضا: وزعم قومٌ في أوريغ أنّه بن خبور بن المثنى بن المسور، من السّكاسك من كندة، و ذلك كُلّه باطل. قال بن خلدون: و قال الكلبي أنّ كُتامة وصنهاجة ليستا من قبائل البربر، وإنّما هما من شعوب اليمانية، تركَهُما أفريقش بن صيفي بأفريقيا مع من نزل بها من الحامية. وقد دحض بن حزم هذه الرّواية أيضا، كما دحَضَ الرّوايَة التي تقول إنّ برّ جد البربر، هو بن قيس عيلان، فقال: هذا باطل، لا شك فيه. وما علم النّسابون لقيس عيلان ابناً اسمه برّ أصلاً. ولا كان لحمير طريق إلى بلاد البربر، إلا في تكاذيب مؤرخي اليمن. وقال بن حزم أيضاً: وولد أوريغ: هوّار و ملّد و مَغّر و قلدن، فولد ملّد بن أوريغ: سطط و ورفل و أسيل ومسراتا، و يقال لهؤلاء: لَهّان. و ولد مَغّر بن أوريغ: ماوس و زمّور و كبّا ومصراي. و ولد قلدَن بن أرويغ: قمصاتة و ورسطيف و بيانة وبلّ. قال بن حزم: ومن قبائل هوّارة: گهلان و مليلة. قال بن خلدون: و زاد سابق المطامطي وأصحابه في بطون قلدن: ورجين و منداسة و گرگودة. قال اليعقوبي: و هوّارة يزعمون أنهم من البربر القدم، وأن مزاتة ولواتة كانوا منهم فانقطعوا عنهم، و فارقوا ديارهم، وصاروا إلى أرض برقة وغيرهم، وتزعم هوّارة أنهم قوم من اليمن، جهلوا أنسابهم. قال بن خلدون: و أما بطون هوّارة فكثير، وأكثرهم بنو أبيه أوريغ، اشتهروا نسبة لشهرته وكبر سنّه من بينهم فانتسبوا جميعا إليه. وقال أيضا: ويُقال: إنّ مليلة من بطونهم. وعند نسابة البربر من بطونهم: غريان و تاورغاء و زگّاوة [Zaggawa، زغّاوة] ومسلاتا و مَجريس. ويقال: إن ونّيفن منهم. و مجريس لهذا العهد ينتسبون إلى ونيفن. وعند سابق وأصحابه أن بني گهلان من ورجين إحدى بطون مغّر، وأن من بطون بني گهلان: بني كسي و ورتاگط Urtagut ولشّيوى وهيوارة. و أمّا بطون أَداس بن زحيگ بن مادغيس الأبناء الذين دخلوا في هوّارة فكثير. فمنهم: هرّاغة وترهُونا ووشتاتا وأندارى وهنزون و أوطيطا وصنبرة. هؤلاء باتفاق من ابن حزم وسابق وأصحابه. ونذكر الآن تفصيل قبائل هَوّارة وفروعها ومواطنها وماضيها وحاضرها: هوّارة، هم من أكبر القبائل البربرية، وأوسعها بطونا، وأكثرها انتشارا في بلاد المغربين (الجزائر و المملكة المغربيّة) و تونُس و أفريقيَا (ليبيا)، بل و مصر، لا بل و الشّام ... ويُنسبون إلى أبيهم: هوّار، و بالبربريّة: أَهَوّار، وبلهجة التوارگ (الطّوارق) في الجنوب: أَهَگّار، وهو بن أوريغ بن برنس. قال بن خلدون: وكانت مواطن الجمهور من هوّارة هؤلاء، و من دخل في نسبهم من إخوانهم البرانس والبُتر لأوّل الفتح بنواحي طرابلس وما يليها من برقة كما ذكره المسعودي والبكري. وكانوا ظواعن (رُحلاً) وآهلين (مُستقرّين). و ذكر الكاتب العسكري الفرنسي Carette، أنّ أوريغ (أجداد هوّارة) هُم سُكّانُ أفريقيا الأصليون، وأنّ القرطاجيين شتّتوهُم بعد هجرتهم من ليبيا الشّرقيّة، ثُمّ تحالفوا مع قبائل نفوسة، وأنّهم هم من سَمّى أفريقيا بهذا الإسم. واستناداً للمؤرّخ اليهودي Nahum Slouschz، فإِنّهُ في نهاية (القرن 3م) أدّت هجرة قبائل زناتَة إلى دفع قبائل هوّارة ونفوسَة إلى حدود جبل أوراس. وكان في هوّارة من هُم على دين اليهود قبل الفتحِ الإسلامي، ولأوّل الفتح كانوا من أوائل من اعتنَقَ الدّينَ الحقّ، ومن أوائل المرتدين عنه، وانتشرت عندهم بعد ذلكَ الخارجيّة (الإباضية)، مثل سائر البربر، من نفوسة ومُزاب و زواغَة و لواتَة و وارگلان Wareglan و لَمّاية ...، و حاربوا الأمويين و الأغالبة عُمّال العباسيين ... وكان هوّارة أحلاف زَنَاتَة الأوفياء، يُساكنونهم في كثير من مناطق بلاد المغرب، حتّى إنّه ما وُجِدَ تَمركُزٌ لأُمّة من زَنَاتَة، إلا وكانت معهم أُمّة من هوّارة، من أجل أنّ أمّ هوّار المسماة تَصُگِّي (تَزُگِّي) العرجاء، هي بنت زحيگ بن مادغيس الأبتر، وزحيگ هذا هو الجد الثاني لأَِجانا والدِ زَنَاتَة. و حَملت عِدّة مناطق في شمال أفريقيا أسماء بطونٍ من هوّارة، و من اندرج فيهم من بني أَوْريغ و بني أَداس، و هذه البطون هي: منداس ومليلية وورفلة ومسراتة وغريان وتاورغة وزغّاوة (زگاوة) وزگارة ومسلاتة و مَجريس وترهونا وهرّاغة. منداس: حملت اسمهم الهضبة الكبيرة الواقعة بالضفة اليمنى لوادي مينة، رافد وادي شلف، أين توجد إلى اليوم مدينة بهذا الإسم، وتحتلها قبيلة فليتة، من بني مالك، من زغبةَ العربِ الهلاليّين؛ مليلة: حملت اسمهم مدينة تقع في جنوب غربي قسنطينة (عين مليلية)، رُبما كانت من مواطنهم، خاصة وأن المدينة داخلة في وطن هوّارة؛ ورفلة: حملت اسمهم منطقة تقع في جنوب شرقي طرابلس، فيها بقاياهم؛ مسراتة: حملت اسمهم مدينة تقع في جنوب شرقي طرابلس، فيها بقاياهم؛ غريان: حمل اسمهم جبل يقع في جنوب غربي طرابلس، فيه بقاياهم؛ تَاورغاء: حملت اسمهم مدينة تقع في جنوبي مسراتة؛ زغّاوة: اسم ثان لإقليم إندي بتشاد، واسم لقرية بإقليم دارفور، الواقع شمال غرب السّودان؛ زگّارة (أَزگار Azgar، أَجَر): حملت اسمهم منطقة تقع في جنوب شرق الجزائر (تاسيلي ناَجر، تاسيلي ناَزگار)، فيها بقاياهم؛ مسلاتة: حمل اسمهم جبل يقع شرقي جبل نفوسة، وجنوب غربي طرابلس، فيه بقاياهم؛ مَجريس: حملت اسمهم ناحية من قرية زَجنزور، من قرى طرابلُس؛ ترهونة: حملت اسمهم مدينة تقع في جنوب شرقي طرابلس، فيها بقاياهم، وتحمله قبيلة من قبائل المرابطين في ليبيا أيضا؛ هرّاغة: حملت اسمهم منطقة تقع في جنوب غرب طرابلس، فيها بقاياهم.

[عدل] هوَارة طرابلس وبرقة (ليبيـا):

ذكر اليعقوبي في (القرن 9م) أنّ ديار هوّارة طرابلُس تبتدئ من تَاوَرغاء شرقا، فقال: ومن آخر عملِ برقة من الموضع الذي يُقال له تَاوَرْغَاء إلى طرابلُس ست مراحل، وينقطع ديار مزاتة من تاورغاء و يصير في ديار هوارة، فأول ذلك ورداسة، ثم لبده وهي حصن كالمدينة على ساحل البحر. وذكر بعض بُطون هوّارةَ، فقال: بطون هوارة يتناسبون كما تتناسب العرب، فمنهم: بنو اللّهّان ومليلية و ورسطيف. فبطون اللّهان: بنو درما وبنو مرمزيان وبنو ورفل وبنو مسراتة، ومنازل هوارة من آخر عمل سرت إلى طرابلس. ولم يذكر بن حزم بني درما وبني مرمزيان في بطون لَهّانة، وذكر بدلهم: سطط وأسيل، فيُحتمَلُ أن تكون البُطونُ التي ذكرَها اليعقوبي بطوناً ثانويّةً، أو العَكسُ هُوَ الصّحيح. و ذكر البكري من بطون هوّارة في (القرن 11م): بني تادرميت (بنو درما، عند اليعقوبي)، فذكر أنّ مواطنهم تقع غربي بني زمّور من نفوسة، وأنّ لهم ثلاث قصور، وأنّ مدينة جادو تقع في مواطنهم. و ذكر من بطون هوّارة أيضا: فزّانة و بني گِلدِن (بنو قلدن) عند بن حزم وبنِ خلدون، فَذكر أنّ مواطنهم تقع في تامرما، جنوبي جبال تَراغن، الواقعة شمالي حوض فزّان. وذكر الإدريسي في (القرن 12م) قرية غربي مسراتة، تنسب إلى ابن مثكود، يقال لها: سويقة، فقال: ويسكن حولها وبِها قبائل من هوّارة، برابر، تحت طاعة العرب. وذكر مدينة لبده العريقة، فقال: وكانت مدينة لبده كثيرة العمارات مشتملة الخيرات، وهي على بعد من البحر، فتسلّطت العرب عليها وعلى أرضها، فغيرت ما كان بها من النعم، وأجلت أهلها إلى غيرها، فلم يبق الآن منها بها إلا قصران كبيران، وعُمّارُهُما وسُكّانُهُما قومٌ من هوارة البربر. وذكر مدينة زلّة، الواقعة في حوض فزّان، فقال: ومن أوجله إلى مدينة زلّة عشر مراحل غرباً، وهي مدينة صغيرة ذات سوق عامرة، وبها أخلاط من البربر من هوارة. وذكر بن خلدون تفصيلا للجبال الواقعة جنوبي طرابلس، فقال: (أعلم) أنّ في قبلة قابس وطرابلس جبالاً متصلاً بعضها ببعض من المغرب إلى المشرق، فأوّلها من جانب الغرب جبل دمّر يسكنه أمم من لُواتة ويتصلون في بسيطه إلى قابس وصفاقس من جانب الغرب، وأمم أخرى من نفوسة من جانب الشرق. وفي طوله سبع مراحل، ويتصل به شرقاً جبل نفوسة تسكنه أمة كبيرة من نفوسة ومغراوة وسدراتة، وهو قبلة طرابلس على ثلاث مراحل عنها. وفي طوله سبع مراحل. ويتصل به من جانب الشرق جبل مسلاتا، ويعتمره قبائل هوّارة إلى بلد مسراتة ويفضي إلى بلد سرت وبرقة وهو آخر جبال طرابلس. وكانت هذه الجبال من مواطن هوّارة ونفوسا ولواتة. وكانت هنالك مدينة صغيرة: بلد نفوسا، قبل الفتح. وكانت برقة من مواطن هوّارة هؤلاء. وذكر الحسن الوزّان (ليون الأفريقي) جبل غريان في (القرن 16م)، فقال: غريان جبل مرتفع بارد طوله نحو أربعينَ ميلا، يفصلُه عن باقي الجبال بعض المساحات الرّمليّة، ويبعد عن طرابلُس بنحو خمسينَ ميلا .. لكنّ سُكَّان غريان كانوا دائما مُستَغَلّين من قِبَلِ الأعراب وملوك تونس. و لهُم قُرى عديدة تبلغ مائة و ثلاثين تقريبا. وقال فرج عبد العزيز نجم في: الهجرات المتعدّدة للقبائل اللّيبيّة: فعرفت تونس الهجرات الليبية منذ الأمد، وازدادت مع المد الإسلامي سواء كانت بالقبائل البربرية التي نزحت إليها من ليبيا بعد الفتح الإسلامي أو تلك التي كانت تحت وطأة زحف بني هلال وسليم كما حدث مع قبيلة هوارة التي أجليت عن منازلها في قصور بني خيار، شمالي مسلاتة، جراء الزحف العربي ونزلت في المحرس بتونس ما بين قابس وصفاقس. وكانت بلاد ودّان وفزّان وكوّار، من مواطن هوّارة أيضاً. فأمّا ودّان فقد ذكرها اليعقوبي، فقال: ومن أعمال برقة المضافة إليها ودان، وهو بلد يؤتى من مفازة، وهو مما يضاف إلى عمل سرت. ومن مدينة سرت إليه مما يلي القبلة خمس مراحل. وذكر ياقوت نقلا عن البكري بلاد ودّان، فقال: وَدان مدينة في جنوبي أفريقيا بينها وبين زويلة عشرة أيام من جهة أفريقيا ولها قلعة حصينة وللمدينة دروب وهي مدينتان فيهما قبيلتان من العرب سهميون وحضرميون فتسمى مدينة السهميين دلباك ومدينة الحضرميين بوصى وجامعهما واحد بين الموضعين وبين القبيلتين تنازُعٌ وتنافس يُؤدي بهم ذلك مراراَ إلى الحرب والقتال وعندهم فقهاءُ وقراءُ وشعراءُ وأكثر معيشتهم من التمر ولهم زرع يسير يسقونه بالنضح وبينها وبين مدينة تاقرِفت ثلاثة أيام، والطريق من طرابلس إلى ودان يسير في بلاد هوارة نحو الجنوب في بيوت من شعر، وهناك قُرَيَّاتٌ ومنازلُ إلى قصرِ بنِ ميمونَ من عمل طرابلس، ثم تسير ثلاثة أيام إلى صنم من حجارة مبني على ربوة، يُسمى: گُرزة [Gurza]، ومن حواليه من قبائل البربر يقربون له القرابين ويستسقون به إلى اليوم ومنه إلى ودان ثلاثة أيام. وكان عمرو بن العاص بعث إلى ودان بسر بن أبي أرطاه وهو محاصر لطرابلس، فافتتحها في سنة 23هـ (644م)، ثم نقضوا عهدهم ومنعوا ماكان قد فرضه بسر عليهم، فخرج عُقبة بن نافع بعد معاوية بن حُدَيج إلى المغرب في سنة 46هـ (666م)، ومعه بسر بن أبي أرطأة وشريك بن سحيم، حتى نزل بغدامس من سرت، فخلف عقبة جيشه هناك واستخلف عليهم زهير بن قيس البلَوي، ثم سار بنفسه في أربعمائة فارس وأربعمائة بعير بثمانمائة قربة ماءٍ حتى قدم ودان فافتتحها، وأخذ ملكها فجدع أنفه، فقال: لم فعلتَ هذا وقد عاهدتُ المسلمين، قال: أدباً لك إذا مسست أنفك ذكرتَ فلم تحارب العرب. واستخرج منها ما كان بسر فرض عليه وهو ثلاثمائة وستون رأساً. وذكرَ De Slane أنّ ربوة گُرزَة، تقعُ على نهرٍ بنفسِ الإسم، يقعُ في منتصف الطّريق من طرابلُس إلى ودّان، وأنّ الشّاعرُ الأفريقيّ اللاّتينيّ، كوريپوس، كانَ قَد ذكرَ أنّ گُرزة باسم: گُرزِل Gurzil، وذكرَ أنّهُ بنُ أَمون. وذكر الإدريسي ساكني ودّان، فقال: وكان الملك في أهلها ناشئاً متوارثاً إلى أن جاء دين الإسلام، فخافوا من المسلمين فتوغلوا هرباً في بلاد الصحراء وتفرقوا، ولم يبق بها الآن إلا مدينة داود، وهي الآن خراب ليس بها إلا بقايا قوم من السودان معايشهم كدرة وأمورهم نكدة، وهم في سفح جبل طنطنة. وجبل طنطنة هو جبل تاسيلي ناَجر (تاسيلي ناَزگار). وأما فزّان فإقليم واسع، من مدنه اليوم: زويلة ومُرزُق، وقد ذكرَه اليعقوبي أيضا، فقال: وجنس يعرف بفزان، أخلاط من الناس، لهم رئيس يطاع فيهم، وبلد واسع، ومدينة عظيمة، وبينهم وبين مزاتا حرب لاقح أبداً. وأمّا كوّار، فإقليم يقعُ جنوبي فزّان، ويمتدّ اليوم جنوبي مُرزُق قاعدة فزّان، وهُوَ من مجالات توبو، الذين منهُم زغّاوة، وقد ذكرهُ اليعقوبي، فقال: و وراء زويلة على خمس عشرة مرحلة مدينة يقال لها كوّار، بها قوم من المسلمين من سائر الأحياء، أكثرهم بربر، وهم يأتون بالسودان. و كان من هوّارة أيضا: قبيلة زويلة، ذكرها اليعقوبي في (القرن 9م)، فقال: ووراء ذلك بلد زويلة مما يلي القبلة، وهم قوم مسلمون أباضية كلهم. وذكرها الإدريسي في (القرن 12م)، فقال: وفي جهة الشمال من هذه المدينة أي: مدينة داود، مدينة زويلة بناها عبد الله بن خطاب الهوّاري، وسكنها هو و بنو عمّه .. وهي منسوبة إلى هذا الرّجل وبه اشتهر اسمها وهي الآن عامرة. ومِمّا جاء عند بن خلدون عن زويلة: ومنهم أي: هوّارة كان بنو خطّاب ملوك زويلة إحدى أمصار برقة، كانت قاعدة ملكهم حتى عرفت بهم، فكان يقال زويلة بن خطّاب. ولما خربت انتقلوا منها إلى فزّان من بلاد الصحراء وأوطنوها، وكان لهم بها ملك ودولة. ولمّا جاء قراقوش الغزّي مملوك تقي الدين، بن أخي صلاح الدين، وافتتح زلّة و أوجلة و افتتح فزّان، قبض على ملكها محمد بن خطّاب بن يصلتن بن عبد الله بن صنفل بن خطّاب آخر ملوكهم، وطالبه بالأموال، و عذّبه إلى أن مات. قال بن خلدون: وانقرض أمر بني خطاب وهؤلاء الهّواريّين. وقال فرج عبد العزيز نجم في: الهجرات المتعدّدة للقبائل اللّيبيّة-عندَ ذَكرِهِ تجريدة حبيب: تلك الرواية الشعبية حفظت لنا أكبر هجرة قبلية عرفتها ليبيا، منذ هجرة قبيلة زويلة البربرية عن فزان إلى مصر في (القرن 10م). و ينسب إلى زويلة ذاك الباب العظيم ذو المنارتين الذي لازال يعرف بباب زويلة في القاهرة. وذكر بن خلدون حال هوّارة طرابلس لعهده، أي في (القرن 15م)، فقال: بمواطنهم الأولى من نواحي طرابلس، ظواعن وآهلين، توزّعتهم العرب من ذباب [من بني سُليم] فيما توزعوه من الرعايا، وغلبوهم على أمرهم .. فتملكوهم تملك العبيد .. مثل: ترهُونة و ورفلة، الظّواعن. ومَجريس الموطّنين بجنزور من ونيفن، و هي قرية من قرى طرابلس. وورفلَة اسم لمنطقة تسمى بني وليد، وقال الحسنُ الوزّان (ليون الأفريقي)-تحت عنوان: جبال بني وليد: يقعُ هذا الجبل على بعد نحو مائة ميل من طرابلُس.وجميع بطون هوّارة استعربت اليوم، ولم يبقى منهم من حافظ على لغته البربريّة إلا: أهل واحات أوجلة وسَوكنة وغدامس وجبل غريان في ليبيا، وواحة سِوَّة في مصر. وذكرَ الدُّكتور فرج عبد العزيز نجم في: القبيلة والإسلام والدّولة: أنّ أهل واحة أوجلة، يقال أنّهم خليط من لواتة وهوّارة، استوطنوا واحة أوجلة وسِوَّة وغدامس وزويلة، وأنّ من استعربوا من هوّارة استقر أغلبهم في مدينة مسراتا وضواحيها وساحل الأحامد والجفرة وجبل نفوسا. ومن المناطق التي سميت بأسماء قبائل هوارية مسراتة اليوم منطقة كبيرة، تقع في شمال غرب ليبيا على البحر الأبيض المتوسط، في الزاوية الشمالية الغربية لخليج سرت، يحدّها من الشمال: البحر الأبيض المتوسط، ومن الشرق: خليج سرت، ومن الجنوب: السبخة ومنطقتي تَاوَرغاء وورفلة، ومن الغرب منطقة زليتن، ويبعد مركزها المُسَمى: إمّاطين، والذي يعرف الآن بمدينة مصراته، عن مدينة طرابلس شرقا مسافة أحدَ عشرَ ومائتي كيلومترٍ، وعن مدينة بنغازي غربا مسافة خمسة وعشرين وثمانمائة كيلومتر. وكان اليعقوبي قد ذكرهُم في (القرن 9م)، فقال: أنّ بني مسراتة وبني ورفلة من بني اللّهّان من بطون هوارة. وذكرهم بن سعيد في (القرن 13م)، فقال: قصور مسراتة وهي تمتد اثنا عشر ميلاً على زيتون ونخيل، وأهلها من هوارة تحت خفارة ذباب، ولهم غرام بِحَمل الخيل إلى الإسكندرية، ويجد منهم الحجاج في تلك الطريق الشاق معونة. وذكرهُم بن خلدون في (القرن 14م)، فقال: ومن هوّارة هؤلاء بآخر عمل طرابلس مما يلي بلد سرت وبرقة، قبيلة يعرفون بِمسراتة لهم كثرة واعتزاز، ووضائع العرب عليهم قليلة ويعطونها من عِزّة. وكثيراً ما يتنقلون في سبيل التجارة ببلاد مصر والإسكندرية وفي بلاد الجريد من أفريقيا و بأرض السُّودان إلى هذا العهد. كما ذكر أنّ قبائل هگارة، وهُم الأهَگّار في الجزائر حاليا، تنحدر من مسراتة. وجاء في كتاب: ليبيا في كتب الجغرافية والرحلات، من اختيار وتصنيف: الدكتور إحسان عباس والدكتور محمد يوسف نجم، أنّه: مما يؤكد صلة قبيلة مسراتة الهواريّة بمنطقة مسراتة، أن المنطقة عرفت أيضا باسم هوّارة، كما عُرف مرسى قصر أحمد في منطقة مسراتة، في العصور الوسطى باسم: مرسى هوارة.

[عدل] هوّارة الجنوب الملثمون (هَگّـارة Haggara وزگـّارة Zaggara وزغّـاوة):

قال ابن خلدون: ومنهم [أي: من هوّارة] من قطع الرمل إلى بلاد القفر، وجاوروا لمطة من قبائل الملثمين فيما يلي بلاد گَوگَو من السودان تجاه أفريقيا، ويعرفون بنسبهم هگّارة، قَلَبَت العُجمة واوه كافاً أعجمية تخرج بين الكاف العربية والقاف. ويذهب بن خلدون إلى أنّ هوّارة الملثّمين ينحدرون من بطن مسراتا منهم، حيث قال: والى العدوة الجنوبية من هذا العرق مجالات أهل اللثام من صنهاجة، و هم شعوب كثيرة ما بين: گزولة و لمتونة و مسراتا و وتريگة و أَزگار. و قبائل لمطا و صنهاجة هم إخوة هوارة، من أمهم تَصُگّي العرجاء، بنت زحيگ بن مادغيس الأبتر. أمّا بلاد گَوگَو Gawgaw، فهو الإسم الذي أطلقه الجغرافيون المسلمون على مدينة گاو Gaw، التي تقع اليوم جنوب شرقي تمبكتو، على نهر النيجر، في دولة مالي. والكاف الأعجمية التي ذكرها بن خلدون هي حرف: G الفرنسي، ويكتبها بن خلدون: گ. و من هوّارة الملثّمين أيضا: شعب أَزگار (ويُنطق اسمهم أيضا: أَجر، أَزدجَر)، وهم سكان إقليم تاسيلي-ن-اَجر، الممتد في جنوب الجزائر و ليبيا، و قد ذكرهم الإدريسي في (القرن 12م)، فقال: ومن مدينة تِساوا إلى قبيل من البربر في جهة المشرق، نحو من اثني عشر يوماً ويسمون: أزگار، وهم قوم رحالة، وإبلهم كثيرة وألبانهم غزيرة، وهم أهل نجعة وقوة وبأس ومنعة، لكنهم يسالمون من سالمهم و يميلون على من حاولهم، و هم يصيفون و يربعون حول جبل يسمى طنطنة. وذكرهم بن سعيد المغربي في (القرن 13م)، فقال: و في جنوبي فزان و ودان مجالات أزگار وهم برابرة مسلمون أحذق خلق الله في خط الرمل، و في جنوبه بالغرب من خط الإقليم الثالث جبل طنطنة، و هو كبير يمتد من الشرق إلى الغرب نحو ست مراحل. و في شماليه عيون تنحدر منه و تحتها مروج ينبت فيها حشيش كثير يرتاده البرابرة و العربان و تقع الحرب عليه، و في أسفله معدن حديد جيد. و جبل طنطنة هو جبل تاسيلي ناَجر (تاسيلي-ن-اَزگار)، و قد ذكرناه فيما سبَق. و مما يؤكد ما ذهب إليه بن خلدون، من انتماء قبائلِ أَهَگّار وأَزگار إلى هوّارة، أن نُبلاء أَزگار يطلقون على أنفسهم إلى اليوم لقب: إوراغن، ومعناها: بنو أوريغ، و أوريغ هو والد هوّار كما ذكرنا سابقاً. و للعلم، فإنّ قبيلة توارگ كل أوي في جبال أهير (أَيَر)، في شمال النيجر، تدّعي أنها تنحدر من الإوراغن أيضاً. و هؤلاء الهگارة اليوم، هم طوارق إموشاغ، أهل جبال الهقار وجبال الطّاسيلي (أَهَگّار وتاسيلي)، المنتشرون في الجزائر و النيجر و ليبيا، و يطلق عليهم بالأمازيغية اسم: توارگ Twereg، و هم: Les Numides du Sud على عهد الرومان، ويُسمون أنفسهم: إموهاغ، و هي نفسها لفظة: إمازيغ، ويُسمّون لغتهم: تاماهاقت، وهي نفسها لفظة: تامازيغت. ومفرد كلمة إِموهاغ هو: أمَهَّاغ (أَمازيغ). و ذكر بن خلدون من هوّارة الملثمين، قبيلة: زغاوة، و هم بنو زگّاو (زغاو) بن هوّار. وقد عدّ النّسّابون البربر زغّاوة في بطون البربر، و عدّهُم بنُ خلدون في بُطون البربر أيضا، رغم أنّه عدّهم في موضع آخَر في شعوب السّودان، و إلى الآنَ يعدُّهم علماء اللّغة في بطون زنوج التوّبو. قال بنُ خلدون: هذه الطّبقة من صنهاجة هم الملثّمون الموطنون بالقفر وراء الرمال الصحراوية بالجنوب .. وتعددت قبائلهم من گِدالة فلمتونة فمسوفة فوتريكة فتارگة فزغّاوة ثم لَمطة إخوة صنهاجة، كلهم ما بين البحر المحيط بالمغرب إلى غدامس من قبلة طرابلس وبرقة. و مواطن زغّاوة تحاذي بلاد فزان من الجنوب، و تقع اليوم في جنوب ليبيا و شمال تشاد. و ذكر المؤرخ الأفريقي المعاصر J.K. Zerbo في:L’histoire de l’Afrique noire أنّ زغاوة هم مؤسسو مملكة كانم بورنو في جبال تبستي، و حول بحيرة تشاد في (القرن 10م)، و أنّ شعب هذه المملكة كان من الزنوج المستقرين، ثم نزل عليهم الزغاوة من الطّوارق الرّحل في (القرن 9م)، و أخضعوهم. و ذكر أنّ الروايات الشعبية المحلّية تقول بِأنّ ملوك الكانم كانوا رجالا حُمْراً ملثمين. كما يُطلق اسم زغّاوة اليوم على فرع من الوادّايا الموطنين في شرقي تشاد، وهؤلاء الودّايا هم خليط من عرب الحسانية من المعقل، و بربر زغّاوة، و زنوج كانم بورنو. و من جهة أخرى، فإن الزغاوة يشكلون مع الگوران Guran (الدازا رعاة البقر)، و التيدا (رعاة الجمال)، الفروع الثلاثة لشعب التوبو، الذي يرى الكثير من المُختصّينَ، القدماء و الحديثون، أنّهم خليط من البربر و الزنوج. و يترحل التّوبو اليوم بين واحات فزان الليبية و بحيرة تشاد، و يأوون إلى جبال تبستي. و من جهة ثالثة، فالزّغّاوة هم السّكان الأصليون لإقليم دارفور السوداني، الذي كان في ما مضى جزءا من مملكة كانم بورنو. و ذكر الإدريسي من مدن زغاوة: شاما وتاگوا Tagwa، ويُسمّيها بنُ خلدون وبن سعيد: تاجوة، و ذكر أن مع زغاوة فرقة من بربر سدراتا، من لواتة، فقال: و بها قوم رحّآلة يسمون سدراتا، يقال إنهم برابر، وقد تشبهوا بالزغاويين في جميع حالاتهم، وصاروا جنساً من أجناسهم، و إليهم يلجؤون فيما عَنّ لهم من حوائجهم وبيعهم و شرائهم ، و ذكر كذلك أن تاگوة قبيلة من زغاوة، و أنّ أهالي شاما انتقلوا فيما بعد إلى گَوگَو (گاو). وكانَ من زغّاوة أيضاً عائلاتٌ دخلت جزيرة صقلّيَة بعدَ فتحِها. قالَ الدّكتور إحسان عبّاس-في: العرب في صقلّيَة-: وبين سكان بلرم من أصحاب الأملاك أو الشهود الواردة أسماءهم في الوثائق .. أسماء بربر من هوارة ولواتة وزغاوة وزناتة.

[عدل] هوَارة التّلول الأفريقيّة (تونس وشرق الجزائر):

مدينة مرماجنة التّونسيّة، التي تقع شمال شرقي مدينة تبسةالجزائرية ذكرها بنُ حوقل في (القرن10) وهي لهوّارة، وفيها أسواقٌ حسنة. وذكرها الإدريسي (القرن 12م)، فقال: ومنها إلى مرماجنة، وهي قرية لهوارة. وذكرها ياقوتُ الحموي في (القرن 13م)، فقال: مرماجنة: بالفتح ثم السكون وبعد الألف جيم و نون مشددة: قرية بإفريقية لهوارة قبيلة من البربر عن أبي الحسن الخوارزمي، و قال المهلبي بين مرماجَنة وا لأربس مرحلة. وقال بن خلدون: بأرض التلول من أفريقية، ما بين تبسة إلى مرماجنة إلى باجة، ظواعن صاروا في عداد الناجعة عرب بني سليم في اللغة والزي و سكنى الخيام و ركوب الخيل، وكَسبِ الإبل و ممارسة الحروب، و إيلاف الرحلتين في الشتاء والصيف كل تلولهم. قد نسوا رطانة البربر، و استبدلوا منها بفصاحة العرب فلا يكاد يفرق بينهم. فأولهم مما يلي تبسة: قبيلة ونيفن، ورئاستهم لهذا العهد في ولد بعرة بن حناش، لأولاد سليم بن عبد الواحد بن عسكر بن محمد بن بعرة، ثم لأولاد زيتون بن محمد بن بعرة، ولأولاد دحمان بن فلان بعده. وكانت الرياسة قبلهم لسارية من بطون ونيفن، و مواطنهم ببسائط مرماجنة و تبسة وما إليهما. و يليهم قبيلة أخرى في الجانب الشرقي منهم يعرفون بقيصررن، ورئاستهم في بيت بني مُؤمن، ما بين ولد زعارع وولد حركات، ومواطنهم بفحص أُبَّة وما إليها من نواحي الأربس. وتليهم إلى جانب الشرق قبيلة أخرى منهم يعرفون بنصورة، ورئاستهم في بيت الرمامنة، لولد سليمان بن جامع منهم. ويرادفهم في رياسة نصرة قبيلة و ربُهامة، و مواطنهم من تبسة إلى حامة إلى جبل الزنجار إلى إطار عَلَى سَاحل تونس و بسائطها. ويجاورهم متساحلين إلى ضواحي باجة قبيلة أخرى من هوّارة يعرفون ببني سليم، ومعهم بطن من عرب مضر من هذيل بن مدركة بن إلياس، جاؤا من مواطنهم بالحجاز مع العرب الهلاليين عند دخولهم إلى المغرب، و استوطنوا بهذه الناحية من أفريقيا، و اختلطوا بهوّارة و صاروا في عدادهم. و معهم أيضاً بطن آخر من بطون رياح من هلال ينتمون إلى عتبة بن مالك بن رياح صاروا في عدادهم، و جروا على مجراهم من الظعن و المغرم. و معهم أيضاً بطن من مرداس بني سليم يعرفون ببني حبيب. و يقولون: هو حبيب بن مالك. و هم غارمة مثل سائر هوّارة. وضواحي أفريقيا لهذا العهد معمورة بهؤلاء الظواعن. و معظمهم من هوّارة. و هم أهل بقر وشاء و ركوب للخيل و للسلطان بأفريقيا، عليهم وظائف من الجباية، وضعها عليهم دهاقين العمال بديوان الخراج، قوانين مقررة و تضرب عليهم مع ذلك البعث في غزوات السلطان بعسكر مفروض يحضر بمعسكر السلطان متى استنفروا لذلك. و لرؤسائهم آراء قاطعات و مكان في الدول بين رجالات البدو، ويربطون هوّارة بمواطنهم الأولى من نواحي طرابلس فأمّا ولد بعرة بن حنّاش، فهم قبيلة الحنانشة الشّاوية الكبيرة، التي تعيش في نواحي سوق آهراس، على الحدود التّونسيّة الجزائريّة. و أمّا ولد حركات، فهم قبيلة الحراكتة الشّاويّة، التي تمتدّ مواطنها من السّفوح الشّمالية لأوراس إلى السهول الواقعة شماله. و أمّا قبيلتا هذيل ورياح العربيّتَين، فما زالتا بمواطنِهما إلى اليوم أيضا. وَ إلى هوّارة التّلول أيضا، ينتسب أيضا بنو أَداسة، وكثير من الكُتّابِ يذكرون أن هناك علاقة بين بني أَداسة هؤلاء، وبين النّمامشة و الحراكتة و الحنانشة المنحدرين من هوّارة. قال بن خلدون، نقلا عن أبي مُحمّد بن حزم الأندلسي: (وأما شعوب البتر) و هم بنو مادغيس الأبتر فيجمعهم أربعة أجذام (أصول كبيرَة)، و هي: أَداسة و نفوسة و ضريسة و بنو لوّا الأكبر، و كلّهم بنو زحيگ بن مادغيس. فأما أَداسة بنو أَداس بن زحيگ فبطونهم كلها في هوّارة، لأن أُمّ أَداس تزوجها بعد زحيگ، أوريغ ابن عمّه برنس، والد هوّارة، فكان أَداس أخاً لهوّارة، ودخل نسب بنيه كلهم في هوّارة، وهم: وشتاتة وأندارة وهنزونة وصنبرة وهرّاغة وأوطيطة وترهُونة، هؤلاء كلهم بنو أَداس بن زحيگ بن مادغيس وهم اليوم في هوّارة. وذكر المؤرخ الفرنسي E. Mercier أنّ بني أداسة، أو الأدايسية، هم بنو عداس، أو العدايسية، المشهورون، و المعروفون في كامل التّراب التّونسي وشرق الجزائر، بأنهم قوم دُهاة ماكرون مخادعون فاسدون غشّاشون مُهرّبون، بحيث أن رجلا واحداً منهم يمكنه خلق قرية خيالية! وأنّهم هُم الذين كانوا يأتون من تونس إلى قبائل عمالة قسنطينة، و يحترفون مهنة الوشم، و هم يشبهون إلى حدّ ما الغجر البوهيميينGitans bohémiens في تشِكُسلوڤاكيا. و ذكر البكري فرقة من وشتاتَة في شَمالي فاس في (القرن 11م)، و ما زالت لهم بقية في القُطرِ التّونسي اليوم، و تقعُ مواطنُهُم جنوبي مدينة القالة الجزائريّة، قريباً منَ الحدود معَ الجزائر. و منهم طائفةٌ أُخرى، موطّنة شمالي مدينة باجة، و يُسمّون جميعُهُم وشتاتة. و قد ذكر بن خلدون أن مواطنَهُم و مواطنَ عجّيسة، كانت تشكل حداًّ بين (تونس) وعمالة بجاية (الجزائر)، فقال: كانت الدعوة الحفصية بأفريقيا قد انقسمت بين أعياصهم في تونس وبجاية وأعمالها، وكان التخم بينها بلد عجّيسة ووشتاتة. و دخلت جزيرة صقلّيَة بعدَ الفتوحات، عائلاتٌ من أندارة من أداسَة. قال الدّكتور إحسان عباس في: العرب في صقلية : وأسماء الأماكن الواقعة بين مازر ولقاطة، تدل على القبائل البربرية، فهناك: أندراني وگرگود ومزيزينو وحجر الزناتي ومليلي، وكلها أسماءُ أماكن تشير إلى القبائل البربرية: أندارة ومزيزة وزناتة ومليلة. و من هوارة أيضا قبيلة فـزّارة، قومُ عكاشة الفزّاري الخارج على الأمويين بنواحي قابس. قال بن خلدون: و هوّارة يومئذ خوارج على الدولة، منهم: عكاشة بن أيوب وعبد الواحد بن يزيد. وقد ذكر الإدريسي هذه القبيلة في (القرن 12م)، فقال: من قافز إلى طلميثا (پتوليميس) إلى لُكّ، هي لقبيلة من البربر متعرّبين، يُقال لهم: مزاتة وزنارة وفزّارة، وهم يركبون الخيول ويعتقلون الرماح الطوال، و يحمون تلك الأرض عن العرب أن تدوس ديارهم، و لهم عزة ونخوة وجلادة. و بعدَ تغلّب العربِ من سُليم وهلال على مجالات البربر ببرقة و سائرِ بلادِ المغربِ، انقسمت قبيلة فزّارة إلى قِسمين كبيرين، انتقل أحدهما إلى عمالة قسنطينة، بالمغرب الأوسط (الجزائر)، حيث ذكر الكاتب الفرنسي Carette أنّهم موطّنون اليوم جنوب شرقي عنابة، و في تُرابِهم تقعُ البحيرة المالحة المُسمّاة باسمهم، و من هؤلاء الأخيرين فرعٌ بنواحي القالة. و انتقل القسم الآخَر إلى مصر، حيث ذكر القلقشندي في: قلائد الجُمان ، نقلا عن الحمداني في: مسالك الأبصار أنّ منازلههم (و منازل سائر إخوانهم من هوّارة) بالديار المصرية: البحيرة، و من الإسكندرية غرباً إلى العقبة الكبيرة من برقة. و أضاف القلقشندي: و لم تزل منازلهم بالديار المصرية على ما ذكر إلى أثناء الدولة الظاهرية (برقوق)، فغلبهم على أماكنهم من البحيرة جيرانهم من زنّارة (من بربر لواتة) و حلفائها من بقية عرب البحيرة، فخرجوا منها إلى صعيد مصر. (أنظر لاحقا، تحت عنوان:هوّارة الصّعيد. و من هوارة أيضا قبيلة مغافرة، قوم أبي الخطّاب عبد الله بن السّمح المغافري، الذي ثار في قبائل هوّارة وزناتَة الإباضية في نواحي طرابلس، وقضى على قبيلة ورفجّومة، التي فعلت الأفاعيل في مسجد القيروان عام 758م-760م. وقَد سقطت نُقطة الغين في كثيرٍ من الكُتُبِ، فَصُحِّفَت: عيناً، فقيلَ: مُعافريّ، ونُسِبَ أبو الخطّاب عبد الله بن السّمح، خطأً، إلى المعافر، من عَربِ اليَمنِ، القحطانيّة، وهُم بنو يعفر بن مالك بن الحرث مرة بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان، والصّحيحُ أنّهُم من هَوّارة، وقَد ضبطَ بنُ خلدون اللفظ بِحرفِ الغين. و ذكر Carette أنّ مواطنَ قبيلة مغافرة، فتقع في الصّحراء المغربيّة المحاذيّة للمحيط الأطلسي، إلى الجنوب قليلا من رأس أبي جادور. وذكر السّلاوي أنّ المولى إسماعيل العلوي نقلَ عَربَ السّوسِ، الذين وطّنهُم السّعديّون ببسيط أزغار، إلى وجدة في (القرن 17م)، و خلطهم بإخوانهم المغافرة والودّايا، و صيّر الجميع جيشاً واحداً ظّناًّ منهُ أنّ المغافرة من عرب المعقل. و يوجد اليوم جبل، شمال شرقي قالمة، يحمل اسم: هوّارة، كما توجد في بلاد قبيلة السَّگنيّة Segnya الواقعة جنوبي قسنطينة، آثار تحمل اسم: أبيار هوّارة، وكلا المنطقتين كانتا من مواطن هوّارة فيما مضَى، ولا تزال!

[عدل] هوّارة جبال أوراس والزّاب، الشاوية:

و هوّارة هيَ من القبائل التي أطلق عليها العرب اسم الشاوية، شأنهم شأن زَناتَة ولواتة، لاتخاذهم الشاة وتعاهدهم لها، مثل هوّارة الشاوية الأمازيغ بجبل أوراس في الجزائر، وهوّارة الشاوية المستعربين بسهول الأطلسي في المغرب الأقصى. وقد ذكرَ الحميري في: الروض المعطار في خبر الأقطار أنّ هوّارةَ هُم من أطلقَ على جبل أوراس هذا الإسم. وذكرَ اليعقوبي مدينة تيهرت في (القرن 9م)، فقال: وشرب أهل مدينة تاهرت من أنهار وعيون، يأتي بعضها من صحراء، وبعضها من جبل قبلي. يقال له گزول. لم يجذب زرع ذلك البلد قط، إلا أن يصيبه ريح أو برد. وهو جبل متصل بالسوس، يسميه أهل السوس: درن، ويسمى بتاهرت: گزول، ويسمى بالزاب: أوراس. و ذكرَ هوّارة أوراس، فقال: والزاب بلد واسع، فمنه مدينة قديمة يقال لها باغاية ... حولها قوم من البربر من هوارة، بجبل جليل يقال له أوراس، يقع عليه الثلج. وذكر بن حوقل مدينة باغاي في (القرن 10م) فقال: وجبل أوراس منها على أميال وفيه الميّاه الكثيرة والعمارة الدّائمة وأهله قومُ سوءٍ وطوله نحو اثني عشر يوماً، وهم مستطيلون على من جاورهم من البربر. و قال أيضا: و منها (أي: مدينة باغاي) إلى دوفانة إلى قرية بجبل أوراس لها سكّان من اللّهّان و البلد لهم و لبني عمّهم من اللّهّانيّين مرحلة، و منها إلى دار ملّول. و قد عدّ بنُ حزم وبنُ خلدون و سائرُ نسّابة البربرَ، لهّانَة هؤلاءِ في بطون هوّارة. و ذكر البكري في (القرن 11م)، منطَقة تهودة، التي تقوم فيها اليوم مدينة سيدي عقبة، فذكرَ أنّ سُكّانَها كانوا في حرب ضروسٍ مع قبيلَتَي هوّارة ومكناسة، جيرانهم في الشَّمال، أي في السفوح الجنوبية للأوراس، و ذكر أن جبل أوراس فيه قصور كثيرة تعود كلها لقبيلتَي هوّارة و مكناسة، و أنهم على مذهب الخوارج الإباضية. و هذا مُلَخَّصُ كلامه: و من أدنة إلى مدينة طبنة مرحلتان ... ثم تمشي ثلاث مراحل في مساكن العرب وهوّارة و مكناسة و كَبّينة و وارَگلة، يطل عليها وعلى ما والاها جبل أوراس، وهو مسيرة سبعة أيام، و فيه قلاع كثيرة يسكنها قبائل هوّارة و مكناسة و هُم على رأي الخوارجِ الإباضيّة ... وفي هذا الجبل كان مستقر الكاهنة، إلى مدينة باغاية، وهي حصن صخر قديم حوله ربض كبير من ثلاث نواح، وليس فيما يلي الناحية الغربية ربض، إنما يتصل بها بساتين ونهر، وفي أرباضها فنادقها و حماماتها و أسواقها، و جامعها داخل الحصن، و هي في بساط من الأرض عريض كثير المياه، و جبل أوراس مطل عليه ... و أهلهُ كلهم اليوم على رأي الإباضية. و تقع أطلالُ طبنة اليوم غربي جبل أوراس، جنوبي بريكة، و كان تترحّلُ في نواحيها و ما يليها من بلادِ الزّابِ، قبائل كثيرة من هوّارة، فقد ذكر اليعقوبي في (القرن 9م) قبائلَ من هوّارة نواحي مدينة أربة، آخر مُدن الزّاب، فقال: ومدينة أَحة، و هي على الجبل، و خالف أهلها على بن الأغلب، و كان من خلفه قوم من هوارة، يقال لهم بنو سمعان، و بنو ورجيل (بنو ورجين، عند ابنِ خلدون) و غيرهم. و مدينة أربة و هي آخر مدن الزاب مما يلي المغرب في آخر عمل بني الأغلب، ولم يتجاوزها المسودة(العبّاسيّون). و قد أشارَ البكري إلى قبائل هوّارة هاته في (القرن 11م)، في قوله: و من أدنة إلى مدينة طبنة مرحلتان ... ثم تمشي ثلاث مراحل في مساكن العرب و هوارة و مكناسة و كَبّينة و وارگلة. يُطِلُّ عليها و على ما والاها جبل أوراس. و كانت مدينة طُبنة المذكورَة، في مجالات بني گَهلان من هوّارة، و كانَ لهُم مع أبي يزيد النّكاري الخارجي دور كبير، في حروبه ضد ولاة العباسيين ببلاد المغرب، حيث اجتمعوا إليه مع سائر بطون هوّارة، من مواطنهم بجبل أوراس ومرماجنة بتونس، وفعلوا الأفاعيل‏. قال ابن خلدون: وكان من أظهرهم في تلك الفتنة بنوگهلان، ولما هلك أبو يزيد كما نذكره سطا إسمعيل المنصور (الحاكم الفاطمي) بهم و أثخن فيهم، و انقطع ذكر بني گهلان. و ذكر بن الصغير في: أخبار الأئمة الرستميين إماما من أئمة الإباضية، أصله من هوّارة أوراس، و هو: هود بن محكم بن هود الهوّاري، صاحب كتاب: تفسير كتاب الله العزيز، وذكر أن أباه الشيخ مُحَكَّم بن هود كان عالما جليلا وقاضيا فحلا، عينه الإمام أفلح، حاكم الدولة الرستمية قاضياً بمدينة تاهرت، عاصمة الدولة الرستمية. و ذكر الإدريسي مدينة باغاي في (القرن 12م)، فقال: ويتصل بها وعلى أميال منها جبل أوراس، و طوله نحو من اثني عشر يوماً، وأهله مسلطون على من جاورهم. و قال أيضا: و بين دار ملول و نقاوس ثلاث مراحل، و جبل أوراس منها على مرحلة و زائد، و كذلك من دار ملول إلى الضلعة ثلاث مراحل. و جبل أوراس قطعة يقال إنها متصلةمن جبل درن المغرب و هو كَاللاَّمِ مَحنِيُّ الأطرافِ، و طوله نَحوٌ من اثني عشر يوماً، و مياهه كثيرة و عماراته متصلة، و في أهله نخوة و تسلط على من جاورهم من الناس. أمّا بن خلدون فقد قال عن هوّارة أوراس: كان لهوّارة هؤلاء بأفريقيا ظهور و عدد منذ عهد الفتح ... و بقي منهم فُلٌّ بجبل أوراس و ما بعده من بلاد أفريقيا وبسائطها إلى أُبَّة ومرماجنة وسبيبة وتبرسق‏،‏ ولَمَّا انقرض ملك صنهاجة بني زيري... وتغلب الأعراب من هلال و سُلَيم على سائر النواحي بأفريقيا، وكثّروا ساكنها وتغلبوا عليهم، أخذ هذا الفُلّ بمذهب العرب وشعارهم وشارتهم في اللبوس والزي والظعون وسائر العوائد،‏ وهجروا لُغتهم العجمية إلى لغتهم ثم نسوها كأن لم تكن لهم شأن المغلوب في الاقتداء بغالبه‏. و هوّارة المستعربون المقصودون في كلام بن خلدون، هم هوّارة سهول تونس، والسهول الواقِعَةِ شمالي وشرقي أوراس، أي شرق وجنوب شرق عمالة قسنطينة، في حين أن من بقوا في الجبال حافظوا على ما بقي من لغتهم. ويعتقد أن بن خلدون، الذي لم يتوغل في جبل أوراس، لما رأى هوّارة هؤلاء في زي العرب و لغتهم، ظن أن جميعهم استعربوا، في حين أن من بقي منهم منعزلا في الصحراء و جبل أوراس حافظ على لغته، و يؤيد ذلك ما قاله الكاتب الفرنسي Charles Feraud، أنه لما تغلب الأعراب من هلال وسُلَيم على نواحي أفريقيا، وكثروا ساكنيها وتغلبوا عليهم، و أخذوا بمذهب العرب وشعارهم، كما ذكر بن خلدون، كانت هناك بعض العائلات المنتمية لقبيلة هوّارة قد اعتصمت بجبل أوراس، وحافظت على لغتها وعاداتها و تقاليدها، وكانت تشاهد عن كثب الصّراع الذي حدث بين المغلوبين من إخوانِهم، والغالبين من عرب هلال وسُلَيم، ثم نزلوا إلى السهول ثانية وعمروها، وهذا مما يفسرتشابه أسماء المناطق و القبائل و العلاقة الوطيدة بين البعض من قبائل السهول و قبائل الجبال. و ذكر الحسن الوزّان (ليون الأفريقي) جبل أوراس في (القرن 16م)، فقال: هوكتلة جبليّة شاهقة، أهلها مغفلون، و لصوص فتّاكون .. لا يستطيع أحدٌ أن يتّصل بسكان جبال الأوراس، لأنّهم لا يريدون أن تُعرف مسالك جبالهم، اتقاء من أعدائهم الأعراب و من الأُمراء المُجاورين لهُم. قال المؤرخ الفرنسي Ernest Mercier: هوّارة الذين يتوزّعون ما بين الهضاب الواقعة شمال شرقي أوراس إلى جنوب عنّابة، بدؤوا يستعربون باحتكاكهم مع العرب ليأخذوا أسماء جديدة (الحنانشة، النمامشة، الحراكتة) إهـ، وقال في موضعٍ آخَرَ: نذكر خصوصا في عمالة قسنطينة: النمامشة، الحنانشة، الحراكتة، ثلاث قبائل تكوّنت من هوّارة وتسيطر على الهضاب الواقعة بين تبسّة، قسنطينة وباجة إهـ، وزاد في موضعٍ آخَرَ: على الهضاب الشّرقيّة، تنتشر قبائل بربريّة مستعربة جديدة، وهي التي تكلّمنا عنها: الحنانشة، النمامشة (اللمامشة)، الحراكتة، تكونت من نفزاوة وهوّارة . فأمّا الحنانشة، فقد ذكرناهُم آنفاً في هوّارة التّلول، وهُم قبيلة شاويّة كبيرة، كانت زعامتها في نهاية العهد العثمانيين وبداية الإحتلال الفرنسي لعائلة الحرار، وهم بلا شكّ، بنو بعرة بن حنّاش بن ونّيفن الهوارة، الذين ذكرهم ابن خلدون، وهُو القَولُ الذي أخذَ بهِ الكاتب العسكري الفرنسي Feraud، والذي ذهب إليه De Slane أيضاً، في ترجمته لجزء تاريخ البربر، من تاريخ ابن خلدون. وقد أخطأ الرّحالةُ الإسپاني Marmol فعدّهُم في بُطونِ العربِ الدّاخلين أفريقيَة في (القرن 11م)، والتَبَسَ عليهِ الأمرُ، فظنّهُم أولاد حنّاش، من بُطونُ عَيّاض، من قبائلِ الأثبِجِ الهلاليّة، الموطّنة بجبل القلعة. وأخذَ Carette برِوايَة Marmol، هُو الآخرُ، وتبعهُ في ذلك كثيرٍ مِمَّن كتب عن الحنانشة. وكانَ جدّهُم أبو الطّيّب بعرة بن حنّاش بن ونّيفَن، شَيخَ قبائلِ هَوّارة، قد أبلى بلاءً حسناً في معركَة وادي شبرو العنيفة، التي وَقَعَت في نواحي تبسة، بين جيوش الموحّدين وحلفائهم من عرب بني عوف بن سُليم من جهة، وجيوش ابن غانية المايوركي المرابطي، وحلفائه من عرب الذواودة المرداسيين، من قبيلة رياح الهلاليّة، ومن معهم من بربر هوّارة، من جهة أخرى. وانهزمت إذاكَ جيوش بن غانية، وفرّ هُوَ إلى جهة طرابلس، وأصبح يردد الغارات على جيوش الموحّدين، وهزمهم في كثير من المعارك، إلى أن هلكَ، وانمحَت فتنتُهُ بهلاكِهِ. وبَقِيَ بنو هّوّارةُ على ثورَتِهم، وكانوا من قبل قَد خضَعوا للموحّدين في تونس، ولما انتقلت السّلطة إلى بني عمومتهم الحفصيين ظهر منهم بعض التّمرّد وامتنعوا عن آداء المغرم، وأضرّوا بحركات القوافل، فخرج إليهم السّلطان أبو زكريّا من تونُس في عام 1238م، وبعث لهم يخبرهم أنه يريد أن يستعين بهم لحرب أهلِ أوراس، فتوافدوا عليه في معسكره ففتك بهم قتلاً وسبياً، واغتصب أموالهم، وقتل كبيرهم أبا الطيب بعرة بن حناش، وأفلت من أفلت منهم ناجياً بنفسه، واستقاموا بعد ذلك على الطاعة. وكانت هذه الواقعة بنواحي تيفاش من أرض هوّارة، وتقعُ هذه المدينة اليوم جنوبي سوق آهراس، قُرب وادي ملاّق، في شرق الجزائر، وكانَ البكري قد ذكر هذه المدينة في (القرن 11م)، فقال: بينها وبين الأُربس مرحلة، وهي بقرب ملاّق، وهي مدينة أولية شامخة البناء وتسمى تيفاش الظالمة، وفيها عيون ومزارع كثيرة، وهي في سفح جبل وفيها آثار للأول كثيرة. وذكرها الحسن الوزّان (ليون الأفريقي) في (القرن 16م)، فقال: وأخيراً بقيت في ملك إحدى القبائل الأفريقية، تدعى هوّارة، ولا تستعملها إلا كمستودع لحبوبها. وذكرَ بن عبد المنعم الحميري هذه المدينة في (القرن 15م)، وذكر وقيعة السّلطان الحفصي بهوّارة، فقال: وإليها ينسب مؤلف كتاب: مشكاة أنوار الخلفاء وعيون أخبار الظرفاء، عمر التيفاشي، وهو كتاب مطول حسن ممتع ضاهى به عقد بن عبد ربه فأبدع، وله: قادمة الجناح في آداب النكاح. وبأرض تيفاش كانت الوقيعة العظيمة لسلطان إفريقية الأمير أبي زكريا على هوارة في سنة 636هـ (1238م) بمقربة من جبل أوراس، وكانوا طغوا وبغوا وصارت لهم شوكة ومنعوا الحقوق للسلطان. وكانوا قد هاجموا قافلة بن خلدون نفسه، في سنة 653هـ (1255م)، حيثُ قالَ: لما خرجنا من تونس نزلنا بلاد هوارة، وزحفت العساكر بعضها إلى بعض بفحص مرماجنة، وانهزم صفنا، ونجوت أنا إلى أُبَّة، فأقمت بها عند الشيخ عبد الرحمن الوشتاتي من كبراء المرابطين، ثم تحولت إلى سبتة. ومن الحنانشة فرعٌ مندرجٌ في قبيلة ريغة، الْمُوطّنة جنوب غربي مدينة لَمديّة، وجاء في الْمقالِ الذي كتبَهُ N. Lacroix، ونُشِرَ في المجلّة الأفريقيّة، أنّهُم كانوا في عام 1867م يتبعونَ دائرةَ لَمديّة، وتقعُ مواطنُهُم بالضّفّة اليُمنى لوادي شلف، ويُعتقَدُ أنّ لهُم نفس المنحدر معَ الحنانشة المفاتحة، الْمُوطّنين بدائرة بوغار. ويروي شيوخُ القبيلةِ أنَّ أصلَهُم مِن طرابلُس، وأنّ جدّهُم مُرابطٌ يُدعى: سي زكري بن زدير، ثُمّ عاشَ مُدّة عندَ قبيلة وامري المجاورة؛ في حين تقولُ روايَة أخرى أنّ جدّهُم يُدعى: سيدي عبد الله القرّار، وأنّ أصلهُ من المغرب الأقصى؛ بينما تقولُ روايَة ثالثةٌ أنّ جدّهُم سيدي حنّيش، وأنّ أصلهُ من المغرب الأقصى، وهيَ الرّواية التي أخذَ بها Lacroix. وتنقسمُ هذه القبيلة اليوم إلى أربع فِرَقٍ، وهي: أولاد حَمّودة وأولاد بن عالية وذراع الصّابون والغُندَر. و أمّا الحراكتة، فقد ذكرناهُم آنفاً في هوّارة التّلول، وهُم قبيلة شاويّة كبيرة. وقد أخطأ Feraud، وتبعه في ذلك الكثير ممن كتب عن الحراكتة، حيث قال عنهم: إنّ هؤلاء العرب الذين جاءوا مع بني هلال، تأثروا بالهوّارة الشاوية، وأخذوا عنهم نمط معيشتهم ولغتهم، ولم يحتفظوا من أصلهم العربي إلا باسم: حركات، القائد العربي السُّلَمي الذي أعطى اسمه للقبيلة. بَينَما يذهبُ بن خلدون إلى أنّ حركات، إِنَّما هُوَ هَوّاريّ ينتمي إلى بيت بني مومن، من فرع قيصرون، من بطن ونيفن، أحد أكبر وأشهر بطون هوّارة، وهُو الأصوبُ بلا شكّ. وتقول الروايات المحليّةُ أن أصل الحراكتة من الجنوب، رُبَما من جبل أوراس، وهي الرّواية التي أخذ بها Féraud، حيث ما تزال بعضُ بُطونِهم تسكن سفوح هَذا الجبل. وتنقسم قبيلة الحراكتة جُغرافيّا إلى ثلاثة أقسام، هي: حراكتة السّبايخ، حراكتة المعذر و الجرمة، و حراكتة جبل الثّلاث، و تنتمي كل بطونها إلى أربعة من أبناء حركات، و هم: أولاد عيسى و أولاد الحاج و أولاد مخلوف و أولاد عدوان. فمن أولاد عيسى: أولاد عمارة و أولاد خنفر و أولاد سيوان، حول عين البيضاء وأم البواقي ومسكيانة، وهم حراكتة العواسي، أو حراكتة السّباخ (الشّطوط)، ويتبعون ولاية أم البواقي. ومن العواسي أيضا: الحراكتة المعاذير والحراكتة الجرامنة، بجبلِ بوعريف والشمُرّة وقصرو والجرمة والمعذر، ويتبعون ولاية باتنة. أما أولاد عدوان، فهم المعروفون بحراكتة الثلاث، وتقع مواطِنُهُم بجبل الثّلاث نواحي سريانة، ويتبعون ولاية باتنة أيضا. وتروجُ اليومُ شائعَةٌ مفادُها أنّ الحراكتة عربٌ هلاليّون ينحدرون من أولاد نايل من زُغبة، وأنّ جدّهُم هُوَ حركات بن زكري بن نايل، وأعتَقدُ أنّ النّوايل الموطّنين بينَ الحراكتة اليوم، هُم من وراء هذه الشّائعة، التي قد يجنون من جرّائِها بعضَ الإمتيازات. ويضيف Feraud إلى قبيلة الحراكتة: قبيلة السگنية، والتي يُطلق عليها اسم: الخرارب، ومعناها: الفِرَق، وهي تنتمي مثلها مثل الحراكتة إلى قبيلة هوّارة، وتنقسم إلى بطون عديدة متحدّرة من أصول شتّى، وهي: السّلاوة، ويقولون أنّ أصلهُم من سوريا، والصّحيح أنّهم من منطَقة شلية بِجبل أوراس، وتعود أصولهُم البعيدة إلى نواحي سلا بالمغرب الأقصى؛ أولاد داود، وأصلهم من جبل أوراس؛ أولاد بوعافية وأولاد سي عمر، وأصلهم من قبيلة ريغة، الموطّنة جنوبَي سطيف؛ أولاد سي موسى المرابطي، وأصلهم من أوراس؛ سدراتا، وأصلهم من قبيلة سدراتا الصحراوية العريقة؛ أولاد قاسم، وأصلهم من الغرب؛ بني وجانة، وأصلهم من أوراس؛ زناگة، وتنحدر من قبيلة صنهاجة البربريّة العريقة؛ أولاد عياد، وأصلهم من مرابط سيدي مبروك في قسنطينة؛ النّوادرية، وأصلهم من مرابط مغربي؛ أولاد ملاّلة، وأصلهم من بني عباس، من بربر سدويكش، من كُتامة الموطّنين بجبل البيبان، في القبائل الصغرى؛ أولاد أمة الله (ماتلّة)، وأصلهم من أولاد مقران، قبيلة الشيخ المقراني، المنحدر من مقران، أخو الأمير عبد العزيز الحفصيّ، أمير قلعة بني عباس المذكورة. و ورَدَ في مقالين منشورين في المجلّة الأفريقيّة، للكاتبَين العسكريّين الفرنسيّين A. Vaissiére وE. Masqueray،أنّ قبيلة النّمامشة المشهورة، والتي تعتبر أكبر قبيلة ناطقة بالأمازيغية في العالم في العصر الحديث، والموطّنة في القسم الشّرقي لجبل أوراس، هي خليط من هوّارة وزَنَاتَة، ثُمّ نزل عليهم أولاد رشاش بن وشاح الهلالي، المنتسب في فرع دريد من الأثبج، من عرب بني هلال، واختلطوا بهم ونُسِبوا فيهم. واستنادا للروايات الشعبية، فإن الإخوة الثّلاثة: رشاش وبريش وعلوان، هم أجداد: الرشايش والبرارشة والعلاونة، الفروع الكبيرة الحالية لقبيلة النمامشة. وتمتدّ مواطن العلاونة بين وادي ثليجان جنوبي تبسة والحدود التونسية، وتمتدّ مواطن البرارشة على طول ضفاف وادي هلال، في حين تقع مواطن الرشايش في قسم من جبل ششار، وجبل المحمل، والصّحراء الواقعة جنوب شرقي أوراس. فمن العلاونة: أولاد سعد والزرادمة وأولاد المرع وأولاد حراث وأولاد بوقصة وأولاد يوكّس وأولاد العيساوي وأولاد شامخ وأولاد عون الله والجدور والجلامدة وأولاد موسى والفجوج. ومن البرارشة: أولاد خليفة و الشعاشعة و أولاد شنينة و أولاد شكر و أولاد الأمير و الفراجنة وأولاد سليمان وأولاد مبارك والفكارنة و أولاد ساسي و أولاد جلاّل و أولاد إبراهيم و أولاد بلحرّاث و أولاد عمُر و أولاد الجُرف و أولاد سعيدان و أولاد سي علي والزّرامّة و أولاد عطيّة و أولاد بويحيى و أولاد مسعود و أولاد حميدة و أولاد مراح. و العلاونة و البرارشة فقط ينحدرون من هوّارة، في حين أنّ أولاد رشاش عربٌ هلاليّون من دُريد، من الأثبج، وجدّهم رشاش، هو بن وشاح بن أحمد بن محمّد بن عثمان، عند Vaissière. ويزيد Masqueray عن هذا، فيقول: محمّد بن عثمان بن طلاّل الكُدَيّ. وهذا النّسبُ مُستقً من الرّوايات المحلّيّة. أما بن خلدون فينسبه هكذا: رشاش بن وشاح بن عَطوة بن عطيّة بن كمّون بن فرج بن توبة بن عطّاف بن جبر بن عطّاف بن عبد الله بن دريد بن الأثبج بن أبي ربيعة بن نهيك بن هلال بن عامر. ومهما اختلفت الرّوايات حول نسب رشاش، فهي مجمعة كلّها تقريبا على أنّ رشاش هو بن وشاح الهلالي، كما ذكر بن خلدون، حيثُ قال: مواطنهم (يعني: الأثبج الهلاليّون) حيال جبل أوراس من شرقيه ... وكان منهم‏:‏ الضّحّاك وعيّاض ومقدّم والعاصم ولطيف ودريد وكرفة ... وأما دريد فكانوا أعز الأثبج وأعلاهم كعباً، بما كانت الرئاسة على الأثبج كلهم عند دخولهم إلى أفريقيا لِحسن بن سرحان بن وبرة، إحدى بطونهم، وكانت مواطنهم ما بين العنّاب إلى قسطنطينة، إلى طارف مَصْقُلَة وما يحاذيها من القفر‏ ... وكانوا بطوناً كثيرة ... من وَلَدِ عبد الله بن دريد ‏...‏ وتوبة من ولد عبد الله ... وهو توبة بن عطّاف بن جبر بن عطّاف بن عبد الله ... ورياستهم في أولاد وشاح بن عَطوة بن عطيّة بن كمّون بن فرج بن توبة‏ ... فأما أولاد وشاح فرئاستهم لهذا العهد، منقسمة بين سجم بن كثير بن جماعة بن وشاح وبين أحمد بن خليفة بن رشاش بن وشاح إهـ. وهؤلاءِ أولاد رشاش، هُم قبيلتُنا القاطنون بشرقي جبل أوراس. وطارف مَصقُلة، هي مدينة مَصكولَة الرومانية القديمة، التي سميت بعد ابن خلدون: عين خنشلة، وهيَ مدينة خنشلة الحاليّة، مركزُ ولايَة بجبل أوراس. وأوردَ Vaissière شجرَةً إفتراضيّة استقاها من الرّوايات المحلّيّة، مفادُها أنّ رشاش كانَ لهُ ولدان: زايد وغلاب؛ وكان لزايد ولدان: زايد وسليم، الذين أعطوا اسمهم لفروع أولاد زايد وأولاد سليم؛ وكان لغلاب ولدان: نابت ومقداد. مقداد هو الجد الأكبر للفرق الأربعة الحالية المسماة المقادة وهم: أولاد أحمد وأولاد بلقاسم، وهما ابنا علي بن خليفة بن عبد الجوّاد بن المبارك بن علي بن مقداد؛ أولاد سي ثابت بن علي بن المبارك بن علي؛ أولاد نصر بن عبد السلام بن علي بن مقداد. وأخيرا نابت هو الجد الأكبر للفروع الثلاثة المعروفة حاليا باسم: أولاد نابت، وهي: أولاد زيتون وأولاد عاشور والكياتة. فزيتون هُوَ ابنُهُ، وعاشور بن رابح هُو حفيدُه، في حين أن الكياتة ينحدرون من محيو بن نابت بالتبني، وتقولُ الرّواياتُ المحليّة أنّ محيو أصلُهُ روماني. وفي الكياتة بيوتٌ ذات أصلٍ رومانيٍّ أيضاً،وهُم: الخرابشة وورد في تقارير Sénatus-consulte أنّ قبيلة أولاد سُلطان الشّاويّة الموطّنة في جبل ششار، الواقع شرقي جبل أوراس، تنحدر من هوّارة، وتنقسم هذه القبيلة إلى ثلاث فرق كبيرة، وهي: البراجة وبني معافة وأولاد تيفورغ، وتيعش مع هذه القبائل الثّلاث قبيلة أخرى شاويّة كبيرة، تنحدر من هوّارة أيضا، هي قبيلة الأعشاش. وينقسمُ بنو معافة إلى قِسمين، وهُما: أولاد بويحيى بجبل ششار، من كاف علي إلى فم بابار؛ وأولاد مسيحل في تابردگة، وهُم: أولاد أحمد بن فاضل والميايصَة وزواگَة، ويندرجُ فيهِم الكرابدة، وهُم أولاد كربال، وأصلُهُ من أولاد حميدة، من البرارشَة، من النّمامشة. وينقسم أولاد تيفورغ إلى قِسمين، هُما: أولاد أحمد وأولاد عُثمان، ومحلاّتُهُم الشّتويّة (المشاتي) بجبل ششّار هي: زغلوش وعين خليفة وشبلة وعين ماضي ومزداوت وعين البيضاء وتيبرّانيّين وزكلال وخيران. وينقسمُ أعشاشُ جبل ششّار إلى قِسمين أيضا، وهُما: أولاد نصر وأولاد ثابت، فمن أولاد نصر: أولاد نصر بن علي وأولاد أبي علي وأولاد عمُر بن نصر وأولاد علي بن سالم وأولاد خميسة وأولاد أبي الضّيّاف، ومن أولاد ثابت: أولاد علي وأولاد الضّيف والدّعاعسة والخنافسة وأولاد عَقبة، ويُقال أنّ الخنافسة أصلُهُم من نواحي مدينة گرسيف، من مُدنِ مكناس، بالمغرب الأقصى. ومن الأعشاش هؤلاءِ فرقة بناحيَة سوق آهراس، من دائرة قالمة قديماً. و ورد في تقارير Senatus Consulte أيضا، أنّ قبائل: الأعشاش وأهل اولاش وأولاد سليمان، الأوراسيّة، تنحدر من المُسَمّى: سيّار (صيّار؟)، الذي ينتمي إلى قبيلة هوّارة. وتنقسم قبيلة الأعشاش إلى ثلاثة أقسام: قسم موطّن بجبل ششار؛ وقسم ثانٍ موطّن بالسّهول الواقعة شمالي أوراس، والممتدّة ما بين قرية الشمُرَّة وجبل بوعريف، إلى قرية تازولت (لَمبِيز)، شمال غربي مدينة باتنة؛ وقسم ثالثٌ موطّن بجبل لحمر خدّو، الواقع جنوب شرق أوراس، مع أولاد سليمان وأهل اولاش. و ربّما ينحدرون من هوّارة أيضاً: أهل قصر مشونش الشّاويّة بجبلِ أوراس، فإنّ بلادهم كانت على عهد البكري من مواطن هوّارة. وذكر De Slane في ترجمته لكتاب المسالك والممالك للبكري، أنّ قرية ملشون التي ذكرها البكري، رُبَما هي تحريف لاسم: مشونش. و من هوّارة أيضا: أهل قريَة غسيرة الشّاويّة بجبلِ أوراس، وتقعُ مواطِنُهُم على ضفاف الوادي الأبيض، في قلب جبل أوراس، وينقسمون إلى قسمين، هُما: أولاد علاّوة وأولاد الحاج وزّيني (وزّاني).

[عدل] فائـدة:

ذكر Carette، أن الرّحّآلة الإسباني Marmol في (القرن 16م) هو أول من استعمل كلمة شاويّة، وأطلقها على قبائل هوّارة وزناتة الموطّنة في سهول تامسنا، على المحيط الأطلسي. وهذا خطأ صريح، فقد أخذ مارمول هذا الإسم عنِ الحسّنِ الوزّان (ليون الأفريقي) الذي عاش في (القرن 16م)، والذي أخذها بدوره عن بن خلدون الذي عاش في (القرن 15م)، حيث ذكر الأخير (ابن خلدون) قبائل لواتة وهوّارة وزناتة، وسمّأهم شاويّة، سواء منهُم الموطّنين في الجزائر أو في المغرب أو في مصر. فقال عن زناتة: زناتة بالمغرب، كانوا شاوية يؤدون المغارم لمن كان على عهدهم من الملوك ، وقال عن هوّارة: فمنهم لهذا العهد بمصر أوزاع متفرقون أوطنوها أُكرَة وعبّارة وشاويّة ، وقال عن هوّارة أيضا: فبايعه (أي: عبد الحق المريني) من الظواعن (أي: الرّحَّل) الشّاوية، والقبائل الآهلة (أي: المستقرة)، هوّارة وزگّارة ، وقال عن لواتة: ومنهم أوزاع (أي: فِرَقٌ) مفترقون بمصر وقرى الصعيد شاوية وفلاحين. ومن الغريب أيضا، أنّ القبائل الشّاوية في أوراس اليوم، تنتمي كلها تقريبا إلى قبائل هوّارة وزناتة ولواتة. وهم سواء في الجزائر، أو في المغرب، أو في مصر، ينسبون أنفسهم إلى العرب، وقد رفض بن خلدون هذا الإدّعاء، حيث قال: كما أن الشّاوية أهل القيام على الشاة والبقر، لما كان معاشهم فيها، فلهذا لا يختصون بنسب واحد بعينه إلا بالعرض، ولذلك كان النسب فيهم مجهولا عند الأكثر، وفي بعضهم خفيا على الجمهور. وربما تكون هذه السمات والشعائر في أهل نسب آخر (غير العرب) فيدعون باسم العرب، إلا أنهم في الغالب يكونون أقرب إلى الأولين (أي: غير العرب) من غيرهم، وهذا الإنتقال لا يكون إلا في أزمِنَةٍ متطاولة، ولذلك يعرض في الأنساب ما يعرض من الجهل والخفاء. وعن الشاويّة (في المغرب والجزائرِ) يُحدّثُنا الحسَنُ الوزّان (ليون الأفريقي) في: وصف أفريقيا (طبعة دار الغرب الإسلامي) فيقول تحت عنوان: الشّاويّةُ أو رِعاءُ الشّاءِ، شعبٌ أفريقيٌّ يعيشُ عيشَةَ العربِ ما نَصُّه: تشتغلُ كثيرٌ من القبائلِ الأفريقيّة بتربيّة الغنم والبقر، ولا تعملُ أيّ عملٍ آخرَ طول النّهار. يسكُن مُعظمهُم في سفح الأطلس وفي الجبل، ويُؤدّون الخراجَ أينما وُجِدوا للملِكِ أو للعربِ، باستثناءِ سُكّان تامسنا فهم أحرارٌ ذوو شوكةٍ يتكلّمون اللُّغة الأفريقيّة (الأمازيغيّة)، ويتحدّثُ بعضهم باللغة العربيّة لمجاورتهم للعرب وعلاقتهم معهُم، كَسُكّانِ بوادي الأربيوس في ضواحي تُونُس. ويقصِدُ بِسُكّانِ بوادي الأربيوس في ضواحي تُونُس، المُقيمين في شمال غربي دولةِ تونُس وشمال شرقي عمالة قسنطينة في دولَةِ الجزائر. ويُضيفُ الحسَنُ الوزّان (ليون الأفريقي): وهُناكَ جماعة أُخرى (منَ الشّاويّة) تُقيم في التّخوم بين تونس وبلاد الجريد، وكثيراً ما تجرّؤوا على مَلِك تونس وأعلنوا الحربَ ضِدّهُ كما حدثَ منذُ بضعِ سنوات. يعني المؤلّفُ ها شاويّة الأوراس في جنوب شرقي عمالة قسنطينة. وقال السّلاّوي في: الإستقصاء : ولفظ الشاوية نسبة إلى الشاء، التي هي جماعة الغنم مثلا. قال الصِّحاح: والنسبة إلى الشاء شاوي، قال الراجز: لا ينفع الشاوي فيها شاته ولا حماراه ولا علاته وإن سميت به رجلا، قلت: شائي، وإن شئت شاوي (كلام الصّحاح). واعلم (يضيف السّلاّوي) أن الشاوية اليوم يُطلَقون على سكان تامسنا من قبائل شتى، بعضها عرب وبعضها زناتة وبربر، غير أن لسان الجميع عربي. وكان أصل جمهورهم من هؤلاء الذين ذكر بن خلدون، ثم انضافت إليهم قبائل أخر، واختلطوا بهم فأطلق على الجميع شاوية تغليبا، وهكذا وقع في سائر عرب المغرب الأقصى الموطنين بتلوله، فإنهم وقع فيهم اختلاط كبير حتى نسوا أنسابهم وأصولهم الأولى، إلا في النادر. وذلك بسبب تعاقب الأعصار، وتناسخ الأجيال، وتوالي المجاعات والإنتجاعات ووقعات الملوك بهم في كثير من الأحيان، وتفريق بعضهم من بعض، ونقل بعضهم إلى بلاد بعض، ومع ذلك فأسماؤهم الأولى لا زالت قائمة فيهم لم تتغير إلى الآن، فمنها يهتدي الفطن إلى التنقير عن أنسابهم وإلحاق فروعهم بأصولهم متى احتاج إلى ذلك، والله تعالى أعلم.

[عدل] هوّارة وسط وغرب الجزائر:

ذكر اليعقوبي في (القرن 9م) مملكة لرجل من هوّارة، يدعى: بن مسالة، فذكرَ أنّها تقع ما بين تاهرت وتلمسان، فقال: ومن مدينة تاهرت وما يحوز عمل بن أفلح الرستمي، إلى مملكة رجل من هوارة: يقال له ابن مسالة الأباضي، إلا أنه مخالف لابن أفلح، يحاربه، ومدينته التي يسكنها يقال لها الجبل، منها إلى مدينة يقال لها يلّل تقرب من البحر المالح، مسيرة نصف يوم. ويلّل، هي اليوم: هيلّيل، وتقعُ بين مدينتَي غليزان ومستغانم، وقد ذكرها البكري أيضاً في (القرن 11م). فيكون هوارة هؤلاء، بلا شكّ، هوّارة تَسَگدالت، الموطّنون في الجبال بين مستغانم ومعسكر وغليزان، والذين ذكرهم البكري وبنُ خلدون، وكانت مواطنُهُم هناكَ تمتدّ بينَ واديَي هبرة وميناس، وكانت لهم فيها قلعة مشهورة باسمهم. قال البكري: وبغربَي مستغانم على ثلاثة أميال مدينة تامزغران .. وعلى مقربة منها قلعة هوّارة، ويُسمّونها: تَسَگدالت، وهي في جبل، لها ثمار ومزارع، وتحت هذه القلعة يجري نهر سيرات. وقال بن خلدون: ومن أشهرهم (أي: قبائل هوّارة) بالمغرب الأوسط أهل الجبل المطل على البطحاء، وهو مشهور باسم هوّارة، وفيه من مسراتا وغيرهم من بطونهم، ويعرف رؤساؤهم ببني إسحق. وكان الجبل من قبلهم فيما زعموا لبني يلّومين. فلما انقرضوا سارَ إليه هوّارَة وأوطنوه، وكانت رئاستهم في بني عبد العزيز منهم. ثم ظهر من بني عمهم رجل إسمه إسحق، واستعمله ملوك القلعة، وصارت رئاستهم في عقبه بني إسحق واختطّ كبيرهم محمد بن إسحق القلعة المنسوبة إليهم. وورث رئاسته فيهم أخوه حيّون .. واتصلوا بالسلطان أيام ملك بني عبد الواد على المغرب الأوسط .. واستعمل أبو تاشفين من ملوكهم، يعقوب بن يوسف بن حيّون قائداً على بني توجين عندما غلبهم على أمرهم .. وبعد أن غلب بنو مرين بني عبد الواد على المغرب الأوسط استعمل السلطان أبو الحسن، عبد الرحمن بن يعقوب على قبيلته هؤلاء. ثم استعمل بعده عمّه عبد الرحمن، ثم ابنه محمد بن عبد الرحمن بن يوسف. ثم تلاشى حال هذا القبيل، وخفّ ساكن الجبل بما اضطهدتهم دولة بني عبد الواد، وأجحفت بهم في الظلامات. وانقرض بيت بني إسحق. وجاءَ بنو راشد، من بطونِ بني واسين، من زناتة، من مواطنِهِم الأولى، وتغلّبوا على الجبل والقلعة، وأصبحت القلعة قلعة بني راشد، وهي كذلك إلى اليوم، وفيها معهد لتدريس قراءات القرآن الكريم. وذكر الرّحالة أبو راس أنّ هذه القلعة تقعُ اليوم في إقطاع سويد، من قبائلِ زغبةَ العربِ الهلاليّين. و ذكر بن حوقل في (القرن 10م) مدينة مسيلة، فقال: ومنها إلى المسيلة مرحلة وهي مدينة محدثة .. وعليها من البربر بنو برزال وبنو زنداج (زنداگ) وهوّارة ومزاتة. وذكر البكري هاته المدينة أيضا في (القرن 11م)، فقال: وحواليها قبائل كثيرة من البربر من عجيسة وهوارة وبني برزال. وذكرها الإدريسي أيضاً في (القرن 12م)، فقال: ثم إلى المسيلة .. وهي مستحدثة، استحدثها علي بن الأندلسي في ولاية إدريس بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب .. ويسكنها من البربر: بنو برزال وزنداگ وهوارة وسدراتا ومزاتة. وكانت من هوّارة أُمّة كبيرة بجبل القلعة المُمتدّ بين الحضنة ومجانة، جنوبي سطيف وبرج بوعريريج، في مدينة يقال لها الغدير، ذكرها البكري في (القرن 11م) باسم: غدير ورّو، فقال: وسُكّانَها بنو يغمراسن من هوّارة يُعتدّون في ستّين ألفاً. وذكر البكري مدينة تاهرت الحديثة في (القرن 11م)، فقال: في قبلتها لواتة وهوّارة في قرارات، وبغربيها زواغة وبجوفيها مطماطا وزناتة ومكناسة، وفي شرقيها حصن، هو تاهرت القديمة. وتوجد اليوم فرقة من قبيلة الحرار، جنوبي تاهَرت، تسمّى: شاوية، وفرقة أخرى تُسمّى: أولاد هوّار. وقد ذكر Carette أنّ هوّارة من القبائل التي حملت اسم: شاوية، وهو يذهب إلى أنّ هوّارة تاهَرت وهوّارة القلعة تعودان في أصولهما إلى هوّرة جبل أوراس، الذينَ يعودون بدورهِم إلى إقليم طرابلُس، ثُمّ من إقليم بَرقَة شَرقَيه. وذكر الإدريسي في (القرن 12م) أمّة من هوّارة بجبل ونشريس، ويذهب Carette إلى أنّ أصلهم من جبل أوراس أيضاً. و سُمّيَت مدينة منداس، التي تقع اليوم جنوب شرقي غليزان، بِمنداس، من بطون هوّارة. قال بن خلدون: (وأمّا موطن منداس) فزعم بعض الإخباريين من البربر، ووقفت على كتابه في ذلك، أنه سمّيَ بمنداس بن مغر بن أوريغ وهو هوار .. وكان لمنداس من الولد: شراوه وكلثوم وتوگّوم قال: ولما استفحل أمر مطماطة وكان شيخهم لهذا العهد يرهاص بن عصفراصن، فأخرج منداس من الوطن وغلبه على أمره، واعتمر بنوه موطن منداس ولم يزالوا به. و كان تأسيس مدينة وهران عام 902-903م، على يد محمّد بن أبي عون الهوّاري، ومحمد بن عبدون، وجماعة من البحارة الأندلسيين. قال البكري: بناها محمّد بن أبي عون وجماعة من الأندلسيين البحريّين سنة 290هـ باتفاق مع نفزة وبني مُسگن Musg’en.

[عدل] هوّارة الأندلس:

كان بنو هوّارة يُعدّون في (القرن 11م)، سادة وأصحاب شأن في شمال إسپانيا، كما تولوا القيادة العسكريّة في قرطبة وطليطلة وسواهما من المدن الإسبانيّة، ومنهم كان محمد بن أبي عون الهواري، مؤسس مدينة وهران، كما ذكرنا آنفا. قال بن خلدون: ثم أجاز منهم إلى الأندلس مع طارق، رجالات مذكورون واستقروا هنالك، وكان من خَلَفِهِم: بنو عامر بن وهب أمير رندة أيام لمتونة (المرابطين)، وبنو ذي النون الذين ملكوها من أيديهم، واستضافوا معها طليطلة. وبنو رزين أصحاب السّهلة.

[عدل] هَوّارةُ صقلّيَة:

ذكرَ بنُ خلدون أنّ هوّارةَ شاركت في غزو جزيرة صقلية، مع الجيوش الإسلامية، وشهد فتحها منهم:زواوة بن نعم الحلفاء‏. وبعدَ الفتحِ أقامت بالجزيرة عائلاتٌ كثيرة منهُم، ذكرها إحسان عباس في: العرب في صقلية، دراسة في التاريخ والأدب ، منها عائلات من بطن گرگودة بن قَلدَن إخوة هَوّارة، سُمّيَت بهِم منطَقة بينَ مازر ولُقاطة، وكانَ منهُم الشّاعرُ الگرگودي. قال إحسان عبّاس: وبين سكان بلرم من أصحاب الأملاك أو الشهود الواردة أسماءهم في الوثائق .. وأسماء بربر من هوارة ولواتة وزغاوة وزناتة إهـ ومنها عائلاتٌ من بطن مليلة، سُمّيَت بهِم أيضاً منطَقة بينَ مازر ولُقاطة. قال إحسان عبّاس: وبين الرقيق التابعين لسقف قطانية ومدينة لياج، أسماء أعلام بربرية من عائلات مثل: مكلاتة ونفزة ومسراتا، وأسماء منسوبة إلى مواضع أفريقيا مثل: برقة وبونة وسوسة ومسيلة ومليليا.

[عدل] هوّارة تيطري:

ولهُم اليوم وطن باسمهم في جبل تيطري، جنوبي المدية، بينها وبين البرواقية. تحدهم من الجنوب ريغة وبنو حسن، ومن الشرق حسن بن علي، ومن الغرب ريغة أيضا، وهم مستعربون. وذكر ابن خلدون أنّ عبد الوهاب بن رستم، حاكم تاهَرت، قام عام 811م بنقل قسمٍ من هوارة طرابلس، وأسكنهم في تاهرت. وجاء في المقال المنشور في المجلّة الأفريقيّة، الذي كتبه F. Pharaon، أنّ هوّارة الموطّنين في جبل تيطري، حول لَمديّة، يقولون أنّهم كانوا فرسانا خيّآلة لدى سلطان تاهَرت (ربما على عهد الرستميين)، وأنّهم كانوا يسمّون: الأحرش، وأنهم كانوا الوحيدين المسموح لهم بحمل السّيوف، وأنّ أول من حملها منهم هو جدّهم الكبير عمُر الحسين، الذي شق لهم الطّرق في الغابات الكثيفة حسب قولهم ، وأنّ نسائهم يعودون كلهم في الأصل إلى مدينة فاس، وأنّ الوادي المسمّى: الأحرش، الذي يجري جنوبي لَمدية، مسمى باسمهم، وأنّهم هم من بنى مدينة لَمديّة. أمّا اليوم، فإنّ هوارة هؤلاء قبيلة وديعة مزارعة، تَضُمّ ست زوايا أهمّها: زاوية سيدي عنّان، وتنقسم هذه القبيلة إلى خمسة فرق هي: اللّواطة وأولاد عمران وأولاد صالح والمناصريّة وأولاد داود.



[عدل] هوّارةُ السودان الغربي:

ذكرهم ياقوت، وذكر أنّ لهُم مملكةً عاصمتها أكسِنتِلاَ، فقال: أكسِنتِلاَ: مدينة في جنوبي أفريقيا. قال أبو الحسن المهلَبي أكسِنتلاَ مدينة عظيمة جليلة وهي مملكة لرجل من هَوَارَة من البربر يقال له سَهل بن الفِهري مسلمٌ وله سلطان عظيم على أمم من البربر في بلاد لاتحص كثرةَ وتُطيعه أحسن طاعة. قال وسمعت غير محصل يذكر أنه إذا أراد الغزوَ ركب في ألف ألف راكب فرسٍ ونجيب وجمل قال وبأكسنتلا أسواق ومجامع وبظاهرها عمارة فيها جميع الفواكه من الكروم وشجر التين والأغلب على ذلك النخل وبها منبر ومسجد للجماعة وقوم يقرأون القرآن وزروعهم على المطر قال ومن أكسنتلا طريقان فطريق الشمال في حد المشرق وسمتُهُ إلى بلاد الكنز الآتيين من السّودان مسيرة خمسة أيام.

[عدل] هوّارة المغرب الأقصى:

ذكر Carette أنّ جميع قبائل هوّارة المُوطّنين بالمغرب الأقصى، تعود أصولها إلى هوّارة أوراس. وكان من هذه القبائل فرقة تقيم في مدينة آغمات وريكة، التّي تقع تسع مراحل جنوبي مراكش، وقد ذكرها الإدريسي في (القرن 12م)، فقال: ومدينة آغمات، أهلها هوّارة من قبائل البربر المتبربرين بالمجاورة. وذكر جبل داي، الّذي يقع نواحي تادلا، فقال: وفي شرقي تادلا وداي، من البرابر: بنو واليهم وبنو ويزگون Wizgun ومنداسة. وتوجد اليوم قبيلة من هوّارة، تقع منازلُها غربي مدينة رُدانَة (تارودانت)، بينها وبين اكادير Agadir، ذكرها Quedenfeld، فلعلّها تكون من هوّارة آغمات وريكة التي ذكرها الإدريسي، وبطونها هي: الگيردان وأولاد علي وأولاد محلّة والبراكيك وأولاد كروم وأولاد زايد أهل الرّمل وأولاد دحّو وأولاد قُرّة والكفيفات وأولاد البريّس (البريعص؟) و اولاد تايمة وحمر أهل اللّسان والگرالتشة وأولاد مومن وأولاد زايد وعمر أهل سيدي بن ميمون وأولاد حلّوف ونعيم وأولاد سعيد. وذكر البكري في (القرن 11م) قبيلة من هوّارة في جنوبي أصيلا، يُسمّون: بني زياد، ويقيمون في زلّول، وذكر قبيلة أخرى غربي آصيلة، يسمون: هوّارة السّاحل، كما ذكر فرقة من قبيلة وشتاتة، من آداسا المندرجة في هوّارة، موطّنة بِشمالي فاس. وتوجد اليوم قرية باسم هوّارة، في نواحي آصيلا، ولكنّها شماليها، ما بينها وبين طنجة؟ ومن هوارة اليوم أيضا أمّة كبيرة تترحّل مع زَنَاتَة في سهول تامسنا، الواقعة على المحيط الأطلسي، ويُسمَّونَ جميعُهُم: شاويّة، وهُمُ الّذين ذكرهُم بن خلدون في قوله: فبايعه (يعني عبد الحق المريني) من الظواعن (الرّحَّل) الشاوية والقبائل الآهلة (المستقرة): هوّارة وزكّارة. ومن هؤلاءِ الزّيايدة، أو بنو زيّاد المذكورون آنفاً، وهُم من أكبر قبائلِ إقليم تامسنا، وكانَ ملوك المغربُ إلى حدّ قريب يخشون بأسهُم، وينقسمون إلى قِسمين، هُما: زيايدة الغابة وزيايدة لوطى (السّهل). ويُحدّنا الحسَن الوزّان عن كيفيّة استقرار هوّارة وزناتَة في سهول تامسنا، فيقول-بعد ذكر إبادة سُكانِ تامسنا البرغواطيّين على يد المرابطين : ظلّت تامسنا مهجورة ثمانين ومائة سنة إلى الوقت الذي رجع فيه المنصور من مملكة تونس وصحب معه بعض الفرق من قبائل الأعراب مع رؤسائهم وأسكنهُم تامسنا، فمكثوا فيه خمسين عاما إلى أن ذهب الملكُ عن آل المنصور (المصامدة الموحّدين). وكان سقوط هذه الأسرة كارثة عظمى على الأعراب الذين وقعوا في فقر مدقعٍ، وطردهُم ملوك بني مرين من هذا الإقليم، وأعطوه لقبائل زناتَة وهوّارة جزاء لما لقوه منهم من مناصرة، لأنهم كانوا جميعا يؤازرونهم ضد ملوك مراكش الموحدين. وهكذا أصبح الزّناتيّون والهوّاريّون يتصرّفون في هذا الإقليم، وتكاثروا فيه حتّى إنّهم اليوم، وربما كان ذلك منذ مائة سنة، يخيفون ملوك فاس ويرعدون فرائصهم، إذ يقدّر أن عددهم يصلُ إلى ستّين ألف فار ومائتي ألف راجل. ومن هوّارة اليوم أيضا قبيلة أخرى، تقع مساكنها إلى الشّرق من مدينة تازة، وبترابها تقع قرية گرسيف Garsif، واستنادا إلى Quedenfeld فإنّ مواطِنَها تقع على وادي ملويّة، وبطونها هي: الملوكيون والمزارشة وأولاد علي وأولاد عمارة وأولاد عمران وأولاد الدراوي وأولاد خليفة وأولاد صالح وأولاد سديرة وغفولة وزرگان والعثامنة وأولاد مسعود وأولاد حمّو بن موسى. وذكر August Mauliéras-في: Maroc inconnu-قبيلة تُسمّى: هوّارة، وأنّها تُشكّلُ إحدى البُطون الخمسة لقبيلة طريفة العربيّة، التي تقعُ مواطِنُها في نهاية جبال الرّيف المغربيّة، المحاذية لعمالة وهران. وتنتمي قبيلة طريفة إلى اتّحادية قبائل صحراءِ أنگاد، العربيّة. وتمتدّ صحراء آنگاد في شمال شرق المغرب الأقصى وشمال غرب الجزائر، ما بين تاوريرت وتِلمسان.

[عدل] هوَارة بلاد الشام:

وفي بلاد الشام عائلات لقبها الهوّاري، انتقلوا إليها من مصر وبلاد المغرب، مثل عائلة الهوّاري التي تقيم في العاصمة اللبنانية بيروت، والتي تعود بنسبها إلى قبيلة هوّارة التي عاشت في مصر. تفرّد ياقوت الحموي بذِكر بطن من بُطونِ هوّارةَ يُسمّى: غفجمون، ولم يعيّن مواطنهُم، وَقال: غَفْجَمُون: قبيلة من البربر من هوارة من أرض المغرب ولهم أرض تُنسب إليهم. منهم أبو عمران موسى بن عيسى محج بن أبي حاج بن ولهم بن الخير الغفجموني وحدث بمصر عن أبي الحسن أحمد بن إبراهيم بن علي بن فراس العبسقي المكي روى عنه أبو عمران موسى بن علي بن محمد بن علي النحوي الصقلي


  
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:19 PM.


© جميع الحقوق محفوظة للشروق أونلاين 2014
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة