رســـــــــــــــــــآلة لن تصل...
19-12-2018, 05:16 PM
لم يبقى لي منك إلا صورة
و الكثير الكثير من الذكرياات.
أتساءل هل سأراك يوما ما ..
أم أن الفراق هذه المرة
قال كلمته و حسم أمره فيناا..
هل تعلم أنني أموت كل يوم ألف مرة..
هل تعلم أنني أراك في كل مكان...
أنك موقد في قلبي كالجمرة..
لهيبها يحرقني..يمزقني..
يشعل بداخلي نارا تزيدني حسرة فحسرة...
اينما كنت...كن بخير لأجلي
فأنا لا زلت أحياا بك..
لازلت أحبك فأنت تنعشني و تسقيني كالزهرة...
أتألم لدرجة الموت ..
لدرجة الانهيار و العثرة..
حنيني اليك يفوق حدود الجبال و الانهار
و حبي لك كسر ضلوعي هذه المرة..
لا أنا اقدر على نسيانك..
و لا انت تستطيع سماع كلماتي..
و بين كل هذا كيف يمكنني الصمود
كيف يمكنني حبس دموعي
التي تنهمر قطرة وراء قطرة..
لو ان صدى صراخي
يصل إليك..تسمعه فتأتي إلي
لتضمني و تلملم جراحي
و ترمم بحنانك تللك الكسرة
لو أنك تعود لي..
وتكون لي
لإستغنيت عن حياتي
عن احلامي
عن طموحي و حتى الصعود و الشهرة..
لكن..

كل هذا هراء فأنت لم تعد لي
و لن تكون لي
و لن أراك ثانية
فأنت لم تعد سوى ذكرى..
رسالتي للك لم تصل
و لن تصل
و سأختمها بدمعي
و اوقعها بدمي..
و سألقي على صورتك آآآخر تضرة..
إعلم فقط
أنني أتنفس
..لانك تعيش في زاوية ماا
من هذاا العالم..
لأنك هنا موجود
بداخلي
في قلبي
و في احلامي
في الطمأنينة و الحيرة..
ودااعااا..
بقلمي دومااااااا