غديري وساحلي وبلعيد ينسحبون من الترشّح للرئاسيات
25-05-2019, 04:52 PM



أعلن كل من الجنرال المتقاعد علي غديري، ورئيس التحالف الوطني الجمهوري، بلقاسم ساحلي، ورئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد، إنسحابهم من الترّشح لرئاسيات الرابع جويلية المقبلة، بعد انقضاء آجال إيداع ملفات الترشح بالمجلس الدستوري المقرر اليوم السبت 25 ماي 2019.
وكان غديري قد أعلن، الجمعة، عن انسحابه من الترشح للرئاسيات المقبلة، في منشور له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”، حيث أعلن قائلا “فيما يخص انتخابات 4 جويلية، لست مترشحا، و لم أودع أي ملف لدى المجلس الدستوري”.
وتابع بالقول “ذلك رغبة لإرادة الشعب، فأنا إبن الشعب وأحترمه و أحترم ثورته”.
وكان مدير المستخدمين سابقا، بوزارة الدفاع الوطني، اللواء المتقاعد علي غديري، الذي أحيل على التقاعد سنة 2014، قد أعلن عن ترشحه لرئاسيات 18 افريل المنصرمة، وقتها عوّل هذا الأخير على دعم شخصيات عسكرية متقاعدة ورؤساء احزاب سياسية معارضة، إلا ان الاحداث المتسارعة وانطلاق شعلة الحراك الشعبي حال دون استمرار هذا بتغيير تاريخ الرئاسيات الى الرابع جويلية المقبل بعد استقالة رئيس الجمهورية السابق عبد العزيز بوتفليقة، وتفعيل المادة 102 من الدستور واجتماع غرفتي البرلمان بالاعلان عن شغور منصب الرئيسن وتعين عبد القادر بن صالح رئيسا مؤقتا للدولة لفترة لاتتجاوز 90 يوما.
من جهة أخرى، أعلن السبت، رئيس التحالف الوطني الجمهوري، بلقاسم ساحلي، تعليق مشاركته في الإنتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها في الرابع جويلية المقبل، حيث أعلن حزبه عن شرط الترّشح، بمرافقة الحل الدستوري والإنتخابي، وترميم الثقة المهزوزة بين السلطة والحراك الشعبي، لاسيما مايتعلق بتشكيل حكومة كفاءات وطنية بقيادة شخصية وطنية مستقلة وتوافقية، لمعالجة إشكالية عدم شرعية رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب.
وقال ساحلي، أن تعليق مشاركة حزبه في الرئاسيات المقبلة، مبرّرا باعتبارات شعبية ودستورية وقانونية وسياسية، معتقدا في الوقت نفسه، أن رفض شرائح معتبرة من الشعب الجزائري، للإطار الذي سيتم فيه موعد الرابع جويلية المقبل، وليس للانتخابات كوسيلة وحيدة للتعبير الحّر والديمقراطي عن السيادة الشعبية.
وفي السايق ذاته، أعلن، عبد العزيز بلعيد رئيس جبهة المستقبل عن انسحاب حزبه من الترشح للرئاسيات المقررة في الرابع جويلية المقبل.
وكانت وزارة الداخلية قد كشفت عن 77 راغبا في الترشح.