تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية روان علي شريف
روان علي شريف
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 11-04-2007
  • الدولة : وهران الباهية - الجزائر-
  • المشاركات : 2,556
  • معدل تقييم المستوى :

    20

  • روان علي شريف is on a distinguished road
الصورة الرمزية روان علي شريف
روان علي شريف
شروقي
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية دائمة الذكر
دائمة الذكر
مشرفة سابقة
  • تاريخ التسجيل : 29-03-2009
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 43,268

  • زسام التحرير 

  • معدل تقييم المستوى :

    61

  • دائمة الذكر is a jewel in the roughدائمة الذكر is a jewel in the roughدائمة الذكر is a jewel in the rough
الصورة الرمزية دائمة الذكر
دائمة الذكر
مشرفة سابقة
رد: للذكرى
27-05-2022, 12:34 PM

قالت : لا تعرف أني كنت مؤمنة بك دوماً حتى وأنت ترتدي الغياب جلداً لا يتجدد..
أنت لا تعرف شيئاً ولكنك اليوم تتذمر بلا كلل..
متى تدرك من أكون؟؟
وقال شيطاني في لحظات جنوني بدون ادراك
قالت :سيدي ..
مرعبة تلك الجمجمة التي تخلو من اجهزة الإستماع .. الرؤية .. التذوق .. المخ .. والجلد أيضا ً ..
كثير من الخيارات يا سيدي تحرضنا أن لا نكون في عالم كوني واسع مجرد قطرات من مطر ..
تنزلق على سطح رخام أبيض أملس .. لا تترك فيه أي أثر أو علامة ..
لذلك سيدي .. يجب أن نبصر جيدا ونعلم .. أن هناك شموسا وأقمار في هذا العالم
لم نكتشفها بعد ..

قال:سيدتي...
مرعب أيضا ذلك الجسد الذي يخلو من الروح والاحساس
قد لا يدرك الجمال الحقيقي للأشياء لكن مرعب أيضا عندما
يكون ذلك الجمال منفذا لطريق مسالكه مهترئة يفقد العابرون هويتهم فيه ...
كثير من الخيارات أيضا يا سيدة يمكنها أن تتوهنا في هذا العالم الرحب
ونفقد معالمنا ..ممكن أن نقبل أن نكون مجرد قطرات من مطر .. تنزلق
على سطح الارض فتنبت يسامينا أبيضا كالحلم ويمكن أن تنزلق فوق
رخام أبيض أملس .. لا تترك فيه أي أثر أو علامة ..
لكنها بلغة الأشياء واستنطاق الجماد تغسله من االدرن ويصبح كالثوب الابيض..
لذلك يا سيدتي أنا لم أدعي يوما العلم ولا المعرفة ولا زلت في بداية
الطريق لم أبصرجيدا لكني أعلم مهما تعلمنا... أن هناك شموسا
وأقمار في هذا العالم لم نكتشفها بعد وتحتاج لوقت كبير ربما قد
نفني وقتنا في البحث عن ميثالية الأشياء..نفنى ولن نعثر عليها..
كنت ولا ولت ابحث عن امرأة تكتب الوجع الدامي...
عن ميثالية مفقودة...عن فسحة الى عالم حسي
نسافر اليه بدون اجنحة...

قالت :سيدي
طريق .. يشرّع السبيل لعناوين .. تزدحم في صفحات قاتمة .. لم يقرأها أحد بعد
لم يعرفها أحد ..
من ضمير مستتر .. يستدرك لون اللوز ولون الياسمين .. ذاك الذي يمتد خلف عاج
الطريق ..
الطريق الذي يفاجئ قامات كثيرة من ضوء .. لم تعبر بعد ..
ويفتح دوامة السؤال .. لوجوه من مرايا .. وجوه باردة .. مطبقة النوايا ..
تستعيد الخريف وتمحو الفراغ .. بذاكرة باهتة .. لا تستعيد شيئا ً ..
حيث شدة البرق تنحني جيدا لمزاجية الفصول ..
فصول المطر .. والحناء ...
لكن .. متى يستيقظ ذاك المطر من نومه العميق ؟
مطر يغرس في السراب أية .. فتستبين في الفراغ مدينة ما ..

قال:سيدتي
لكن .. متى يستيقظ ذاك المطر من نومه العميق ؟
مطر يغرس في السراب أية .. فتستبين في الفراغ مدينة ما ..
قد تكون المدينة اية مغروسة في السراب
لو استيقظ المطر من نومه العميق برفق
ولو استمر ذلك المطر في الهطول بغزارة لتلاشى السراب
واخذت السيول المدينة في طريقها الى الزوال.
سيدة بلا اقنعة المطر زينة الحياة الدنيا وجعل الله
منه كل شيء حي..
وتستمر الحياة،،،،،،،،،،،
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع


الساعة الآن 05:44 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى