التسجيل
العودة   منتديات الشروق أونلاين > المنتدى الحضاري > سير أعلام النبلاء

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   







سير أعلام النبلاء تراجم علماء وشيوخ الجزائر والمغرب والمشرق

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 19-01-2017, 03:17 PM   #11   

أمازيغي مسلم
شروقي

الصورة الرمزية أمازيغي مسلم
أمازيغي مسلم غير متواجد حالياً


وسام التكريم 
افتراضي رد: عوامل العبقرية عند الإمام ابن تيمية


11 - أسرته وبيئته:
لقد تبوَّأ آل تيميَّة أعلى المنازل في دمشق وما حولها، ثم زاد من انتِشار صِيتِها بعضُ أفذاذ؛ منهم:( جد الإمام ابن تيميَّة: الإمام الشيخ مجد الدين بن عبد السلام صاحب "المنتقى")، ثم إنَّ:( أباه الإمام الشيخ شهاب الدين أبا المحاسن عبد الحليم بن عبد السلام): كان أيضًا ذا شهرة؛ إذ كان حاكم بلده وخطيبها وفقيهها، إضافةً إلى أنَّ دمشق كانت مَوئِل العلماء ومشكاتهم التي يَنطَلِقون منها، وكانت البيئة التي نشَأ فيها الإمام علميَّة؛ فهو يرى في والده إمامًا مشهورًا، وكذلك ما كان من مدارس الحديث، والتي درس فيها كِبار العلماء ممَّن شهدهم، أو صيتهم طبق الآفاق وسمع الإمام عنهم، وهو صغير، ومنه:(م الإمام النووي والعزُّ بن عبد السلام)، فكان مسلكه مرتبطًا بالأدلَّة أيَّما ارتِباط، وكانت أسرته تسلك مسلك الحنابلة في الأصول والفروع وعليه شَبَّ الإمام، حيث:"كان الحنابلة يسلكون في دِراسة عَقائِدهم مسلكهم في دراسة الفقه، يستَخرِجون العقائد من النُّصوص كما يستَخرِجون الأحكام الفرعيَّة من النصوص؛ لأنَّ الدين مجموع الأمرين، فما يُسلَك في تعرُّف أحدهما يسلك لا محالة لاستِخراج الثاني".[107].
ذلك أنَّ أسرته اتَّجهت للعلم والخطابة والدعوة إلى الله على بصيرة، فأثَّرت تلك الأسرة مع البيئة المُحِيطة به، فأصبَح مُحِبًّا للعلم شَغُوفًا بتحصيله، لا يبغي بدلاً منه شيئًا، وهذا واضحٌ فيه منذ صغره، وقد أراد أبوه أن يُشَجِّعه وهو صغيرٌ على حفظ القرآن الكريم؛ حيث حُكِي "عن شيخه الذي علَّمه القرآن المجيد قال: قال لي أبوه وهو صبي - يعني: الشيخ -: أحبُّ إليك أن تُوصِيه وتعده بأنَّك إن لم تنقَطِع عن القراءة والتلقين، أدفع إليك كلَّ شهر أربعين درهمًا، قال: ودفع إليَّ أربعين درهمًا، وقال: أعطه إيَّاها، فإنه صغير وربما يفرح بها؛ فيزداد حرصه في الاشتغال بحفظ القرآن ودرسه، وقل له: لك في كلِّ شهر مثلُها، فامتَنَع من قبولها، وقال:" يا سيِّدي، إني عاهدت الله - تعالى - ألاَّ آخُذ على القرآن أجرًا، ولم يأخذها".[108].
وهكذا ظهرت هذه النجابة؛ نتيجةً لما لمسه في أسرته وبيئته من اهتِمامٍ بالعلم والعمل ابتغاءَ وجه الله، "فنشأ بها أتَمَّ إنشاء وأزكاه، وأنبَتَه الله أحسن النبات وأوفاه، وكانت مَخايِل النجابة عليه في صغره لائحة، ودلائل العناية فيه واضحة، وقد لمع ذلك منذ صغره، وذلك أنَّه كان إذا أراد المُضِيَّ على المكتب: يعتَرِضُه يهوديٌّ كان منزله بطريقه بمسائل يَسألُه عنها؛ لِمَا كان يلوح عليه من الذكاء والفطنة، وكان يُجِيبُه عنها سريعًا حتى تعجَّب منه، ثم إنَّه صار كلَّما اجتاز به يُخبِره بأشياء ممَّا يدلُّ على بطلان ما هو عليه، فلم يَلبَث أنْ أسلم وحَسُنَ إسلامه".[109].
فبيئة الإنسان هي: المُوجِّه الأوَّل مع الأسرة إلى تَوجِيهه إلى التعلُّم أو ترك التعلُّم، وكذلك إلى تعلُّم فنٍّ من الفنون؛ لذا فقد اتَّجه الشيخ إلى الدِّراسة العلميَّة فحسب منذ صغره، وكان يحضر مَحافِل الكِبار، ويستَمِع إلى طرح القضايا العلميَّة واللغويَّة، وكيفيَّة إيراد الأدلَّة وماهيَّة استِنباطها؛ ممَّا جعل له ملكة علميَّة مميَّزة، انبَثَق منها بعد ذلك علمه، وانتشرت منها مَعارِفه التي طبقت الآفاق.



  
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:34 AM.


© جميع الحقوق محفوظة للشروق أونلاين 2017
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة