التسجيل
العودة   منتديات الشروق أونلاين > المنتدى الحضاري > منتدى الدعوة والدعاة

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   





منتدى الدعوة والدعاة يهتم بأخبار الدعوة والدعاة وبرامج نشاطهم في المساجد الجزائرية وفي الفضائيات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 06-01-2018, 01:53 PM   #1   

أمازيغي مسلم
شروقي

الصورة الرمزية أمازيغي مسلم
أمازيغي مسلم غير متواجد حالياً


حصري الشأن الدعوي وأصل التزكية


الشأن الدعوي وأصل التزكية

الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

من الأصول التي يجب أن يقوم عليها الشأن الدعوي:" أصل التزكية "، فبضعفه غاية: تطفح على سطح ميدان الدعوة: رعونات النفوس، ويظهر على جبينها: الفجور السلوكي، ويتبدى على ظهرها: الفساد الأخلاقي، وتجليات ذلك في:
- تنافر القلوب.
- والافتراق والشقاق.
- والظلم والعدوان.
- والإجحاف وعدم الإنصاف.
- وضياع الصدق وفقدان الأمانة.
- وسوء الخلق وقلة الأدب.
وهكذا دواليك.
وهذه المعضلات حاصلة بسبب حدوث الفساد في :
- قوة الفكر =(العلم والحكمة).
- والقوة الدافعة =(الصبر والتؤدة).
- والقوة الطلبية =(المجاهدة والعفة).
وبفساد هذه القوى يصاب( الصرح الدعوي ) بالخلل والوهن والاضطراب، فنهرول في غير المسعى بمبعدة عن إرشادات وإشراقات السنة والكتاب.
ويضاف إلى هذا الذي ذكرت في خصوص أهمية( التزكية ) في الشأن الدعوي خاصة: أن يعلم أن عدم مجاهدة النفس، وترك الارتقاء بها في مدارج الإيمان مدعاة ل " قسوة القلوب "، وهذه لها الأثر البليغ في ( تحريف معاني الشريعة ) - وكل بحسبه - مما يجعل الأنظار الدعوية على خلاف " الفهوم السلفية " فتفسد الطرائق، ونتنكب الحقائق.
فتأمل - يا رعاك الله - عند هذا الحرف من الكلام قوله تعالى:
(وجعلنا قلوبهم قاسية يحرفون الكلم عن مواضعه).
قال الحافظ ابن كثير - رحمه الله - في تفسير الآية:
"( وجعلنا قلوبهم قاسية )، أي: فلا يتعظون بموعظة لغلظها وقساوتها.
( يحرفون الكلم عن مواضعه ) أي:
- فسدت فهومهم.
- وساء تصرفهم في آيات الله.
- وتأولوا كتابه على غير ما أنزله.
- وحملوه على غير مراده.
- وقالوا عليه ما لم يقل.
عياذا بالله من ذلك ". انتهى.

وجُمَّاع المقصود من هذا المرقوم:
أن القلوب التي لم تلقح ب( العلوم والمجاهدات ) تصير حاضنة للشكوك والشبهات، ومرتعا للأهواء والشهوات تطفح على واجهة الدعوة زمن الفتن والبليات.
أصلحنا الله جميعا.
كتبه: أبو أويس رشيد بن أحمد الإدريسي الحسني - عفا الله عنه -


  
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:48 AM.


Powered by vBulletin
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة