تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,090
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
دحض الافتراءات المغرضة عن الخليفة هارون الرشيد
17-05-2018, 04:20 PM
دحض الافتراءات المغرضة عن الخليفة هارون الرشيد


الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

أعلنت قناة:" الشروق العامة" عن شبكة برامجها الرمضانية، وكان منها: المسلسل الديني عن الخليفة العباسي العادل:" هارون الرشيد" رحمه الله، ونأمل أن لا يكون مضمون المسلسل حاملا لبعض الافتراءات التاريخية التي نسجت حول هذا الخليفة العادل رحمه الله، وفي هذا المقال بعض الإشارات العلمية المزيلة لبعض الشبه والأكاذيب التي ألصقت ظلما وزورا بذلك الإمام العادل، وقد نتبع هذا المقال بمقال آخر أكثر تفصيلا إن شاء الله، إن اقتضى الأمر ذلك، فإلى المقصود بتوفيق المعبود:

ورد في:( موسوعة بيان الإسلام) ما يأتي:
لئن كان العصر العباسي الأول قد شهد بعض مظاهر الترف والمجون، فقد حفل بالأعمال المجيدة على يد خلفائه الأقوياء ورجالهم، ولعل أبرز من ارتبط اسمه - في مخيلة العامة وعند ذوي الأحكام المعممة غير المتوازنة - بالإسراف في الترف واللهو هو:" هارون الرشيد" رحمه الله، لكن المدقق يجد الصورة على غير ظاهرها الشائع إلى حد كبير؛ يقول( د. محمد الرفاعي): " وتنسب كتب الأدب إلى الرشيد رحمه الله(170: 193هـ) أحاديث المجون ومجالس اللهو، ومنادمة السكارى والعابثين، وهذا يتنافى مع ما بلغنا من سيرته؛ إذ يقول الطبري رحمه الله:
" إنه كان يصلي في كل يوم مائة ركعة تطوعا إلى أن مات، لا يتركها إلا لعلة، ويتصدق من صلب ماله كل يوم بألف درهم.
وكان يحب العلم ويكرم أهله، ويعظم الحرمات، ويكره المراء في الدين أو معارضة النص، وكان يبكي إذا وعظ، وكان يصغي إلى عظات أبي معاوية الضرير المحدث، وابن السماك الواعظ، ومرة كان الرشيد يشرب ماء، وطلب من ابن السماك أن يعظه، فقال له: يا أمير المؤمنين، بكم تشتري هذه الشربة لو منعتها؟، قال: بنصف ملكي، فقال: ولو منعت خروجها من بدنك بكم تشتري ذلك؟، قال: بنصف ملكي الآخر، فقال له: إن ملكا لا يساوي شربة وبولة، لخليق ألا يتنافس فيه، فبكى هارون.
وكان الرشيد يكثر من الحج والغزو في سبيل الله، حتى قيل: إنه كان يحج سنة ويغزو أخرى، وقال فيه الشاعر:
فمن يطلب لقاءك أو يرده÷ فبالحرمين أو أقصى الثغور

ومن أشهر غزواته للروم "صائفة سنة 187هـ"، بعد أن نقض ملكهم نقفور الهدنة، وامتنع عن دفع الجزية، فكتب إليه الرشيد قائلا:
" من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم، قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة، والجواب ما تراه لا ما تسمعه"، وسار من يومه إلى مدينة هرقلة فخربها، وحقق النصر المبين، وأجبر ملكهم على دفع الجزية وهو صاغر، و انطلقت ألسن الشعراء بمدائح الرشيد وتخليد هذا الانتصار( [1]).
وقد ناقش المؤرخ الشهير: ابن خلدون هذه المسألة، فكان من قوله:
" وأما ما تموه به الحكاية من معاقرة الرشيد الخمر، واقتران سكره بسكر الندمان، فحاشا لله ما علمنا عليه من سوء، وأين هذا من حال الرشيد وقيامه بما يجب لمنصب الخلافة من الدين والعدالة، وما كان عليه من صحبة العلماء والأولياء، ومحاوراته للفضيل بن عياض وابن السماك والعمري، ومكاتبته سفيان الثوري، وبكائه من مواعظهم، ودعائه بمكة في طوافه، وما كان عليه من العبادة والمحافظة على أوقات الصلوات وشهود الصبح لأول وقته!!؟".( 2).انتهى المقصود من:( موسوعة بيان الإسلام).


وقال الأستاذ:" منذر الأسعد" في مقاله الموسوم ب:(هارون الرشيد.. الخليفة المظلوم):

" ذلكم هو عنوان الكتاب القيّم الذي اشترك في تأليفه كل من الشيخ: أحمد القطان، والأستاذ: محمد الطاهر الزين، ونشرته دار الإيمان بالإسكندرية، وجاء في 230صفحة.
وتأتي أهمية الكتاب من تصديه لركام من الأكاذيب ألصقها أهل الأهواء بالخليفة العباسي الشهير هارون الرشيد، وشاعت تلك المفتريات متجاوزةً العوام إلى كثير من المتعلمين الذين يتلقون التاريخ مزيفاً على أيدي متغربين لا خلاق لهم، أو أساتذة طائفيين يستترون وراء ألقاب علمية براقة!!؟.
ولعل المتابع لمسيرة الرافضة المصرّة على بث السموم وتلفيق الأراجيف وتشويه سيرة أعظم شخصيات عرفها البشر بعد الأنبياء، ونعني أصحاب نبينا الأكارم!!؟، فما البغض الشعوبي المجوسي للرشيد سوى استمرار لنهج الحقد وثقافة الكراهية التي تنهش صدور القوم وقلوبهم.
فموضوع الكتاب-إلى درجة بعيدة-موضوع معاصر، وليس تاريخياً محضاً كما قد يظن بعض الناس المنشغلين بدنياهم أو المنخدعين بشعارات التقريب الكاذبة الخاطئة.
منذ المقدمة يبين المؤلفان صراحة: أنهما سوف يدافعان-بالحق-عن مسلم ظلمه الخصوم وسواهم على حد سواء، ويحتكمان إلى المنطق ابتداء، إذ يعرف الناس في العصور الحديثة ساسة كفرة فجرة امتنعوا عن الشهوات بسبب مشاغل الحكم مع أنهم يقودون دولاً صغيرة لا تُقارَن باتساع الدولة التي حكمها الرشيد رحمه الله.
يتكون الكتاب من ثمانية أبواب هي:
1- الحياة السياسية والاجتماعية والفكرية والاقتصادية(في عصر الرشيد).
2- نَسَبُ هارون الرشيد وأسرته وحياته من الولادة حتى توليه الخلافة ثم فترة حكمه حتى وفاته.
3- خلافة الرشيد وأبرز الأحداث التي وقعت في أثنائها.
4- علاقات الرشيد الخارجية.
5- صفات الرشيد وسجاياه الحميدة.
6- ثناء العلماء وأهل التاريخ (القدماء منهم والمعاصرون)عليه.
7- بطانة الرشيد.
8- شبهات حول الرشيد والرد عليها.

وقد أثنى عليه من القدماء:( شيخ المؤرخين: ابن جرير الطبري وابن كثير والذهبي وابن خلدون والسيوطي)، وأنصفه بالحجة القاطعة من المُحْدَثِين:( يوسف العش وشاكر مصطفى ومحمود شاكر وعبد العزيز السيد سالم وفريد وجدي وحسن إبراهيم حسن ومنير البعلبكي...).

وأما الشبهات الشائعة التي طالما روّج لها المغرضون، والتي تصدى لها المؤلفان بمنطق رائع وحجة قوية موثقة بالبرهان التاريخي والعقلي، فأهمها:( أقصوصة أخته العباسة الملفقة مع جعفر البرمكي، واتهامه بشرب الخمر، ونعته بازدواج الشخصية، ودعوى سماعه الغناء).

ويخلص القارئ إلى أن:( هارون الرشيد خليفة موفق، ورجل دولة حازم، وهو: شخص ورع كان يغزو عاماً ويحج عاماً، وكان حريصاً على العلم والدعوة ورجال القضاء، وهو: سخي جواد يبذل المال في سبل الخير الكثيرة والمتنوعة).

من هنا، يعد هذا الكتاب جديراً بالقراءة والمناقشة، وهو لا يقل أهمية عن كتاب شوقي أبو خليل:( هارون الرشيد الخليفة المفترى عليه)، وإن كان لكل منهما أسلوبه، لكنهما يلتقيان في الغاية، ويجتمعان في تنقية صورة الرشيد بالحجة الحاسمة، وليس بالقيل والقال ولا بالظنون والتمنيات.

هوامش:
[1] الخلافة العباسية والمشرق الإسلامي، د. محمد عبد الحميد الرفاعي، مكتبة النصر، القاهرة، 1999م، ص36، 37.
[2] مقدمة ابن خلدون، تحقيق: د. علي عبد الواحد وافي، دار نهضة مصر، القاهرة، ط3، 1981م، ص303، 304.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,090
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: دحض الافتراءات المغرضة عن الخليفة هارون الرشيد
22-05-2018, 04:55 PM
الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

يبدو جليا بأن بث المسلسل الديني:" هارون الرشيد" على القنوات العربية في رمضان هذا العام:(1439 هـ): لن يمر دون ردود أفعال متابينة!!؟.
فبعد أن نشرت متصفحي هذا: اطلعت على مقال للأستاذ:" منذر الأسعد"، ومما جاء فيه:

"...في وقت قاتل: قررت وزارة الإعلام السورية منع عرض مسلسل تلفزيوني عن هارون الرشيد، وذلك لاعتبارها هذا العمل:"محرضاً على الفتنة المذهبية، وينبش خلافات بين العرب والفرس، لا طائل منها سوى توجيه الإساءة لتاريخ حلفاء اليوم".
جاء القرار مباغتاً لمنتجي المسلسل ونجومه –من مختلف الجنسيات العربية مع غلبة سورية واضحة- إذ لا يفصله سوى أيام قليلة، عن شهر رمضان الذي سيشهد عرض المسلسل، لكنه سيُعرض في عدة بلدان عربية، فالمنع يقتصر على الأراضي التي يسيطر عليها النظام السوري فقط.
ومن العجب: أن منتج المسلسل رضخ للغضب الإيراني، فحذف 30 مَشْهداً من المسلسل لكي يمر، لكنه فوجئ بالقرار الصارم!!؟.
وبحسب مواقع وصحف سورية إلكترونية، تشير أصابع الاتهام إلى النفوذ الإيراني المباشر وغير المباشر.
وكان الكاتب السوري الموالي للنظام:( قمر الزمان علوش)، قد هاجم مسلسل "هارون الرشيد"، قائلاً على حسابه في:(فيس بوك): إن المسلسل يحمل "خلفيات مشبوهة"، في إشارة إلى:"نكبة البرامكة"، وهم من "الفرس".(إيران).
وأضاف(علوش): أن وزير الإعلام:(عماد سارة) وضع يده على مسلسل "هارون الرشيد"، لمتابعة الإجراءات الرقابية عليه "شخصياً"، بعد أن وصل إلى دائرة الرقابة في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، لافتاً إلى أن الرقابة رفضت المسلسل لـ أسباب تتعلق بـ"الصراع السني- الشيعي"، وأن الوزير أعطى أوامره بمنع تصويره في سوريا، ومنع كل نشاط إعلامي أو دعائي له داخل سوريا.

تبقى القضية للمتابعة...

  • ملف العضو
  • معلومات
طوف88
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 07-10-2016
  • المشاركات : 301
  • معدل تقييم المستوى :

    3

  • طوف88 is on a distinguished road
طوف88
عضو فعال
رد: دحض الافتراءات المغرضة عن الخليفة هارون الرشيد
09-06-2018, 07:47 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمازيغي مسلم مشاهدة المشاركة
[size=5][b][font=&quot]وقد أثنى عليه من القدماء:( شيخ المؤرخين: ابن جرير الطبري وابن كثير والذهبي وابن خلدون و[color=#009900]السيوطي[/


كثيرا ما يتهمني البعض بالحذف و البتر كذبا و بهتانا.

رغم اني اقدم دليلي كاملا لا ينقص و لا حرف،زد على ذلك انني لا استطيع

ان ابتر اي شيئ من ادلتي لانها صور من كتب و مؤلفات اصحابها،لا يمكن

العبث بها ،مثلما يفعل البعض مع اسلوب النسخ و اللصق.

و سوف اقدم دليلا على طمس حقيقة اقوال العلماء في هارون الرشيد،الذي

يفترض انهم اثنوا عليه كما هو مذكور في الاقتباس لكنهم ذكروا ايضا حقائقه

التي يريد البعض عبر نسخه و لصقه المشوه للحقيقة ان يخفي ما قالوه.

و لنبدا باول الثانين حسب مدعي الاقتباس، و هو العلامة الطبري

حيث قال في تاريخه الجزء 8 صفحة 294 ما يلي:







هذه شهادة العلامة الطبري بان الخليفة هارون الرشيد يتعاطى الشراب في مجالسه الى ان

يثمل الشارب.

فهذه الحقيقة لا يراد لها ان تعرف او تظهر للقراء،و يحاول البعض طمسها و لو بالكذب.

من يبتر اقوال العلماء،من ينقل الصفحة كاملة كما هي، ام من يتلاعب بالنسخ و اللصق؟؟؟




من مواضيعي 0 استفسار
التعديل الأخير تم بواسطة طوف88 ; 09-06-2018 الساعة 07:49 AM
  • ملف العضو
  • معلومات
طوف88
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 07-10-2016
  • المشاركات : 301
  • معدل تقييم المستوى :

    3

  • طوف88 is on a distinguished road
طوف88
عضو فعال
رد: دحض الافتراءات المغرضة عن الخليفة هارون الرشيد
12-06-2018, 05:51 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمازيغي مسلم مشاهدة المشاركة
وقد أثنى عليه من القدماء:( شيخ المؤرخين: ابن جرير الطبري وابن كثير والذهبي وابن خلدون و[color=#009900]السيوطي[ [/

وهذا العلامة ابن كثير الثاني في قائمة من اثنى على هارون الرشيد

يصرح بان هارون الرشيد كان يستعمل المسكر.

بمعنى انه كان يتعاطى الشراب المسكر.

هذه شهادة حاول البعض طمسها و التستر عنها وحجبها عن القراء.

حتى يتبين انعدام الامانة العلمية عند بعض من يستعمل اسلوب النسخ و اللصق.







من مواضيعي 0 استفسار
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,090
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: دحض الافتراءات المغرضة عن الخليفة هارون الرشيد
13-06-2018, 05:09 PM
الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:


كالعادة:" انتهاج الأسلوب الذبابي إرضاء للأهواء المضلة مع محاولة الظهور بمظهر الباحث النزيه: بهتانا وإفكا، كلابس ثوبي زور: لترويج آرائهم الفاسدة وبضاعتهم الكاسدة!!؟"، وتلك صفة عرفناها في أسلاف هؤلاء، لذلك توقعناها منهم، و:( إذا عرف السبب: بطل العجب).
قال الإمام العلامة: ابن قيم الجوزية رحمه الله:
" فكلُّ صاحب باطل ؛ لا يتمكن من ترويج باطله إلا بإخراجه في قالب حقٍ!!؟ ".( إغاثة اللهفان:٧٦٧/٢).

لم نستغرب انتقال هؤلاء من:( الطعن في صحيح البخاري) إلى:( التشكيك في القرآن العظيم) إلى:( إسقاط عظماء الإسلام)، فحربهم العقدية صارت مفضوحة، ولم يعد ينفعهم تلبيسهم وتدليسهم، فمقاصدهم باتت مكشوفة، وأغراضهم أضحت معروفة، إنها:" حرب قذرة لمصادر التشريع الإسلامي: قرآنا وسنة مع تشكيك المسلمين في رموزهم الدينية والقيادية"، ومن أراد التأكد من صدق ما قلناه، فليراجع مواضيعهم ومشاركاتهم التي تدينهم، وهي لا تزال منشورة، فالله حسيبهم:[يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ].(آل عمران:30).
ونرجع إلى المقصود، فنقول بتوفيق الحق المعبود:

للمرة:( س= عدد مجهول!!؟):
يتأكد حكمنا على الطاعنين في الإسلام ورموزه: أنهم ينتهجون أسلوب التلبيس والتدليس، والحذف والبتر لتمرير سمومهم على من لا يعرف حقيقتهم المخزية: بتر وحذف وتجاوز لكل ما ينقض عقيدتهم: تضليلا لعوام المسلمين بتشكيكهم في دينهم وعظمائهم، وهذا ما سنثبته بتوفيق الله من خلال هذه المشاركة كما أثبتناه في مشاركات أخرى.
وقبل بيان ذلك، إليكم هذا التنبيه:

المعروف عن الإمام:( الطبري) رحمه الله: أنه في:( تفسيره وتاريخه) يسوق الأحاديث والروايات والوقائع بأسانيدها دون تمحيص، وقد انتقد أهل العلم الإمام:( الطبري) رحمه الله بخصوص أمور واهية ساقها في مؤلفاته، فكان مضمون جوابه، قوله:" أبرأت ذمتي بذكر أسانيدي".
ومعنى هذا عند المحققين:
أنه ليس كل ما قد ساقه:( الطبري) رحمه الله في مؤلفاته: صحيح، وقد برأ ذمته بإحالته على الأسانيد التي ذكرها، ولأجل ذلك: تصدى العلماء المحققون لتنقيتها، ومن هؤلاء العلماء الأفذاذ، الشيخ:" أحمد شاكر" رحمه الله الذي حقق:( تفسير الطبري) رحمه الله، فأخرج منه كثيرا من الإسرائيليات والأحاديث الموضوعة والقصص الغريبة الواهية.
نفس الكلام يقال مع كتاب الإمام: الطبري رحمه الله:( تاريخ الرسل والملوك)، والذي توهم المصور بأنه قد ظفر ببغيته حين صور لنا منه صورة سهمية مخادعة كالعادة، مأخوذة من أحداث:( سنة:187 هـ)، وقد تجاوز متعمدا لخبيئة في قلبه: قد أظهرها الله في غير هذا المتصفح، وفيه أيضا: كما سيرى القراء الأفاضل!!؟.
ذلك أن الإمام:( الطبري) رحمه الله قد ذكر خصالا عظيمة لهارون الرشيد رحمه الله، ومنها:" الجهاد بغزو الروم وإعمار المدن وتأمين الخائفينوالأمر بسهم ذوي القربى وإحداث الصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام في كتبه والحج الذي يكاد يتكرر منه كل سنة"، هذا إضافة إلى أعمال جليلة أخرى كما سيلحظ ذلك القارئ الكريم، نسوقها من أقوال الإمام:(الطبري) رحمه الله، وقد تعمد هذا المصور السهمي إخفاءها: تلبيسا وتدليسا كعادته!!؟.
فمن كان عدلا نزيها: ذكر ما له وما عليه، بخلاف المصور السهمي الذي قفز إلى ذكر:( أحداث سنة 187 هـ)، متجاوزا ما قبلها من السنوات، وذلك ليخفي الخصال العظيمة التي نسبها الإمام:( الطبري) لهارون الرشيد رحمهما الله، والتي سنذكرها بتوفيق الله متتابعة مختصرين الكلام لطوله ، وللقراء الكرام: أن يتأكدوا من صدق ما قلناه، بالعودة لتاريخ الطبري رحمه الله، وفي ذلك: تفنيد لكذبة المصور الذي رمانا بما هو فيه!!؟، فصدق فيه وعليه المثل العربي الشهير:" رمتني بدائها وانسلت!!؟".

وقبل البيان المفصل:
يجدر بنا أن نذكر بالملاحظة الهامة التي أشرنا إليها في مطلع مشاركتنا، وهي:" أن ذكر الإمام:(الطبري) رحمه الله للحادثة: لا يعني صحتها، فقد برأ ذمته بإسنادها، أضف إلى ذلك: وجوب الأخذ بكلام الإمام:(الطبري) رحمه الله كله، ليتبين رأيه الحقيقي بعد جمع شتات كلامه، لا أن ينتقي بعضهم من كلام الإمام: ما يخدم أهواءه، ويخفي على القراء: ما ينقضها في خيانة علمية صارت علما على هؤلاء الطاعنين المشككين!!؟.
والآن إلى المقصود بتوفيق القهار الجبار المعبود:

تحدث الإمام:" الطبري" رحمه الله في كتابه:( تاريخ الرسل والملوك، ج:5) عن:" خلافة هارون الرشيد" حسب التسلسل الزمني كما سيأتي مبتدئا بسنة توليه الخلافة، ومما ذكره الآتي:

" وفيها: أمر هارون بسهم ذوي القربى، فقسم بين بني هاشم بالسوية.
وفيها: أمن من كان هارباً أو مستخفياً، غير نفر من الزنادقة؛ منهم يونس بن فروة ويزيد بن الفيض.
وفيها: عمرت طرسوس على يدي أبي سليم فرج الخادم التركي، ونزلها الناس.
وحج بالناس في هذه السنة هارون الرشيد من مدينة السلام، فأعطى أهل الحرمين عطاء كثيراً، وقسم فيهم مالاً جليلاً.
وقد قيل: إنه حج في هذه السنة وغزا فيها، وفي ذلك يقول داود بن رزين:
بهارون لاح النور في كل بلدة ÷ وقام به في عدل سيرته النهج
إمام بذات الله أصبح شغله ÷ وأكثر ما يعني به الغزو والحج
تضيق عيون الناس عن نور وجهه ÷ إذا ما بدا للناس منظره البلج
وإن أمين اللههارون ذا الندى ÷ ينيل الذي يرجوه أضعاف ما يرجو

....ثم دخلت سنة اثنتين وسبعين ومائة:
فيها: وضع هارون عن أهل السواد العشر الذي كان يؤخذ منهم بعد النصف".

...ثم دخلت سنة أربع وسبعين ومائة:
" وحج بالناس فيها هارون الرشيد، فبدأ بالمدينة، فقسم في أهلها مالاً عظيماً، ووقع الوباء في هذه السنة بمكة، فأبطأ عن دخولها هارون، ثم دخلها يوم التروية، فقضى طوافه وسعيه، ولم ينزل بمكة".

ثم دخلت سنة خمس وسبعين ومائة:
حج بالناس فيها: هارون الرشيد".

ثم دخلت سنة سبع وسبعين ومائة:
حج بالناس فيها: هارون الرشيد".

ثم دخلت سنة تسع وسبعين ومائة:
اعتمر الرشيد في هذه السنة في شهر رمضان، شكراً لله على ما أبلاه في الوليد بن طريف، فلما قضى عمرته انصرف إلى المدينة، فأقام بها إلى وقت الحج، ثم حج بالناس، فمشى من مكة إلى منى، ثم إلى عرفات، وشهد المشاهد والمشاعر ماشياً، ثم انصرف على طريق البصرة".

ثم دخلت سنة إحدى وثمانين ومائة:
"فكان فيها: غزو الرشيد أرض الروم، فافتتح بها عنوةً حصن الصفصاف، فقال مروان بن أبي حفصة:
إن أمير المؤمنين المصطفى ÷ قد ترك الصفصاف قاعاً صفصفا

وفيها: أحدث الرشيد عند نزوله الرقة في صدور كتبه: الصلاة على محمد صلى الله عليه وسلم.
وحج بالناس في هذه السنة هارون الرشيد، فأقام للناس الحج، ثم صدر معجلاً".

ختاما:
كان ذلك بعض ما ذكره الإمام:( الطبري) رحمه الله من خصال هارون الرشيد رحمه الله العظيمة، والتي أخفاها المصور عمدا: إمعانا في تضليل القراء في خيانة علمية جلية، وللحديث بقية....إن شاء الله.




  • ملف العضو
  • معلومات
طوف88
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 07-10-2016
  • المشاركات : 301
  • معدل تقييم المستوى :

    3

  • طوف88 is on a distinguished road
طوف88
عضو فعال
رد: دحض الافتراءات المغرضة عن الخليفة هارون الرشيد
14-06-2018, 08:20 AM
[center][quote]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمازيغي مسلم مشاهدة المشاركة
المعروف عن الإمام:( الطبري) رحمه الله: أنه في:( تفسيره وتاريخه) يسوق الأحاديث والروايات والوقائع بأسانيدها دون تمحيص، وقد انتقد أهل العلم الإمام:( الطبري) رحمه الله بخصوص أمور واهية ساقها في مؤلفاته، فكان مضمون جوابه، قوله:" أبرأت ذمتي بذكر أسانيدي".[/font][/b][/size]
[size=5][b][font=&quot]ومعنى هذا عند المحققين: [/cente
r]
اذا يجب علينا ان لا نعول على مدح و ثناء الطبري على هارون الرشيد

كما اننا لانعول عليه في ذكر معاقرته للشرب.

فلا يجوز ان نعتمد على جزء من كلامه و نترك الباقي.

علما بان خبر شرب هارون الرشيد الذي رواه الطبري اكده الذهبي الثاني الثالث على هارون الرشيد

حيث نقله مؤيدا و مقرا له في كتابه سير اعلام النبلاء كما سيتبين لاحقا.


فلا عبرة بكلام زميلنا الناسخ و اللاصق،لانه اسلوبه المعتاد لما يظهر عليه التخبط و الارتباك

يصبح يقول اي كلام ليشتت به تركيز القراء.

هذه طبيعته في خلبطة الامور حتى تضيع الحقيقية.


[quote]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمازيغي مسلم مشاهدة المشاركة
فمن كان عدلا نزيها: ذكر ما له وما عليه، بخلاف المصور السهمي الذي قفز إلى ذكر:( أحداث سنة 187 هـ)، متجاوزا ما قبلها من السنوات، وذلك ليخفي الخصال العظيمة التي نسبها الإمام:( الطبري) ل[color=#009900]هارون الرشيد

اخواني القراء الكرام،رجاءا انتبهوا جيدا لكل تخبطات زميلنا الناسخ و اللاصق حيث يقول:

من كان عدلا نزيها ذكر ماله وما عليه.

اين العدل و النزاهة في موضوعه الخاص بهارون الرشيد؟؟؟

فهو لم يذكر الا محاسنه وحاول جاهدا نفي مساويه رغم ثبوتها من طرف جملة

من العلماء و المؤرخين.

وما فعلته انا هو نقل كلام الطبري الذي يذكر فيه تعاطي هارون الرشيد للشرب

لان زميلنا الناسخ و اللاصق تستتر عليه و اخفاه.

ولست ملزما بنقل مدح و ثناء الطبري لهارون الرشيد فهذا قد فعله الزميل الناسخ و اللاصق

فلماذا التكرار.

فكل قصدي انه اذا كان هؤلاء مدحوا و اثنوا على هارون الرشيد

فكذلك ذكروا عيوبه ومنها تعاطيه للشرب الذي لم يكن زميلنا الناسخ اللاصق لا عدلا و لانزيها

في اخفائه.



من مواضيعي 0 استفسار
  • ملف العضو
  • معلومات
طوف88
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 07-10-2016
  • المشاركات : 301
  • معدل تقييم المستوى :

    3

  • طوف88 is on a distinguished road
طوف88
عضو فعال
رد: دحض الافتراءات المغرضة عن الخليفة هارون الرشيد
14-06-2018, 08:25 AM
و هذا العلامة الذهبي الثالث في قائمة الثانين على هارون الرشيد

ينقل رواية الطبري مؤيدا و مقرا لها و هذا يدل على صحتها

لا كما زعم و حاول زميلنا الناسخ اللاصق التشكيك فيها









الكلام الملون بالاصفر ليس كلام العلامة الذهبي بل هو كلام محقق

الكتاب
.

من مواضيعي 0 استفسار
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,090
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: دحض الافتراءات المغرضة عن الخليفة هارون الرشيد
18-06-2018, 10:22 AM
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:

إن المتابع لمسيرة الرافضة المصرّة على بث السموم وتلفيق الأراجيف وتشويه سيرة أعظم شخصيات عرفها البشر بعد الأنبياء، ونعني: أصحاب نبينا الأكارم: لا تزال مستمرة!!؟، فما البغض الشعوبي المجوسي للرشيد سوى استمرار لنهج الحقد وثقافة الكراهية التي تنهش صدور القوم وقلوبهم.
وقد تصدى علماء أهل السنة والجماعة لركام من الأكاذيب ألصقها أهل الأهواء بالخليفة العباسي الشهير: هارون الرشيد، وشاعت تلك المفتريات متجاوزةً العوام إلى كثير من المتعلمين الذين يتلقون التاريخ مزيفاً على أيدي متغربين لا خلاق لهم، أو أساتذة طائفيين يستترون وراء ألقاب علمية براقة!!؟.
ويظهر بأن المصور السهمي يجهد نفسه في إحياء تراث الروافض النتن، ظانا بأنه سيحقق ما عجز عنه أسلافه!!؟.
وبالعودة إلى تعقيبه، نجده كالعادة دائما وأبدا: متهربا من النقاش العلمي المفصل لشلله التام وعجزه العام، فهو لم يجبنا عما ذكرناه في خاتمتنا لمشاركتنا السابقة حين قلنا:
{
كان ذلك بعض ما ذكره الإمام:( الطبري) رحمه الله من خصال هارون الرشيد رحمه الله العظيمة، والتي أخفاها المصور عمدا: إمعانا في تضليل القراء في خيانة علمية جلية}.


لماذا أخفى المصور السهمي خصال هارون الرشيد العظيمة التي ذكرها الإمام الطبري رحمهما الله، ثم سقط ذبابيا على مسألة تعاطيه للخمر،
ولو لم ننشر خصال هارون الرشيد رحمه الله العظيمة: لما رفع المصور السهمي رأسا بذلك!!؟، تلك الفرية التي فندها المؤرخ الكبير:" ابن خلدون" رحمه الله حين قال:
" وأما ما تموه به الحكاية من معاقرة الرشيد الخمر، واقتران سكره بسكر الندمان، فحاشا لله ما علمنا عليه من سوء، وأين هذا من حال الرشيد وقيامه بما يجب لمنصب الخلافة من الدين والعدالة، وما كان عليه من صحبة العلماء والأولياء، ومحاوراته للفضيل بن عياض وابن السماك والعمري، ومكاتبته سفيان الثوري، وبكائه من مواعظهم، ودعائه بمكة في طوافه، وما كان عليه من العبادة والمحافظة على أوقات الصلوات وشهود الصبح لأول وقته!!؟".( مقدمة ابن خلدون، تحقيق: د. علي عبد الواحد وافي، دار نهضة مصر، القاهرة، ط3، 1981م، ص303، 304).

وقد حاول المصور السهمي بأسلوب صبياني أن يلصق بنا نقيصته التي صارت علما عليه، وهي:" الحذف والبتر"، فاتهمنا بأننا قد أخفينا كلام الإمام الطبري رحمه الله في مسألة تعاطي الرشيد رحمه الله للخمر، رغم أننا قلنا في خاتمتنا السابقة بعد سوقنا لكلام الطبري في الرشيد رحمهما الله:
" وللحديث بقية....إن شاء الله ".
فقد ذكرنا الأحداث متسلسلة زمنيا، وتوقفنا عند أحداث:( سنة إحدى وثمانين ومائة)، ولم نخن القراء ونخدعهم كما فعل المصور السهمي الذي أخفى ما ذكره الطبري رحمه الله، ليذكر فقط بأسلوبه الذبابي حادثة تعاطي الرشيد رحمه الله للخمر، والتي فندها كثير من المؤرخين، ومنهم: الطبري نفسه، وليتأمل القراء الكرام هذا النص الذي ساقه الإمام الطبري عن هارون الرشيد رحمهما الله في:(تاريخ الرسل والملوك: 5/53):

" ذكر العباس بن محمد عن أبيه عن العباس، قال: كان الرشيد يصلي في كل يوم مائة ركعة إلى أن فارق الدنيا؛ إلا أن تعرض له علة، وكان يتصدق من صلب ماله في كل يوم بألف درهم بعد زكاته، وكان إذا حج حج معه مائة من الفقهاء وأبنائهم، وإذا لم يحج أحج ثلاثمائة رجل بالنفقة السابغة والكسوة الباهرة، وكان يقتفي آثار المنصور، ويطلب العمل بها إلا في بذل المال؛ فإنه لم ير خليفة قبله كان أعطى منه للمال، ثم المأمون من بعده. وكان لا يضيع عنده إحسان محسن، ولا يؤخر ذلك في أول ما يجب ثوابه. وكان يحب الشعراء والشعر، ويميل إلى أهل الأدب والفقه ، ويكره المراء في الدين، ويقول: هو شيء لا نتيجة له، وبالحري ألا يكون فيه ثواب، وكان يحب؛ ولا سيما من شاعر فصيح، ويشتريه بالثمن الغالي".

فكيف يستقيم ذكر الإمام الطبري رحمه الله لحادثة تعاطي الرشيد للخمر، مع محافظته كل يوم على مائة ركعة إلى أن فارق الدنيا؛ إلا أن تعرض له علة، وكان يتصدق من صلب ماله في كل يوم بألف درهم بعد زكاته، وكان إذا حج حج معه مائة من الفقهاء وأبنائهم، وإذا لم يحج أحج ثلاثمائة رجل بالنفقة السابغة والكسوة الباهرة... ولم ير خليفة قبله كان أعطى منه للمال"!!؟.

إن الجواب سهل وواضح عند العقلاء المنصفين، وهي: أن مسألة تناول الرشيد للخمر مفتراة عليه، وقد ذكرنا سابقا قاعدة هامة، وهي:" أن ذكر الطبري رحمه الله لإسناد الحادثة يبرئ ذمته مما ورد فيها، فليس كل ما ذكره صحيحا، وما يرى بأن فيه نقصا، فيدقق في سنده ويعرض على غير من الحوادث والمصادر"، وهو ما يصدق على حادثة تعاطي الرشيد للخمر بعرضها على بقية كلام الطبري وبقية المؤرخين كابن خلدون وغيره الذين فندوها، لكن الشعوبيين من الروافض وغيرهم لا يروق لهم هذا، فالله حسيبهم، فقد كذبوا على الله ورسوله، فكيف لا يكذبون على غيرهما!!؟.
وسر نقمتهم على الرشيد رحمه الله: أنه كان سبب نكبة البرامكة، وهم: أسرة إيرانية من بلخ، وينسبون إلى برمك، وهو: لقب لرئيس سدنة معبد النوبهار في بلخ ، وهذا المعبد من المعابد البوذية التي تعبد فيها آلهتهم.

وصدق الإمام:" أبو محمد الأندلسي القحطاني المالكي" رحمه الله حين وصفهم في نونيته الشهيرة بقوله:
إن الروافض شر من وطئ الحصى ÷ من كل إنس ناطق أو جان
ونضيف اليوم بتوفيق الله تعالى لإضافة هامة جدا جدا تبين صدق ما قلناه بخصوص إيراد الإمام الطبري رحمه الله لحادثة تعاطي الرشيد رحمه الله، وهي موجهة لمن طهر قلبه، وصدقت نيته في البحث عن الحق، أما أهل الأهواء، فليس لنا عليهم سبيل، وإلى الفائدة النفيسة:
قال الإمام المؤرخ الطبري رحمه الله في مقدمة كتابه:(1/3):
"فما يكن في كتابي هذا من خبر ذكرناه عن بعض الماضين مما يستنكره قارئه أو يشتشنعه سامعه من أجل أنه لم يعرف له وجهاً من الصحة، ولا معنى في الحقيقة، فليعلم أنه لم يؤت في ذلك من قبلنا، وإنما أتى من بعض ناقليه إلينا، وإنا إنما أدينا ذلك على نحو ما أدى إلينا ".

وفي هذا النص الصريح يشير الطبري رحمه الله إلى مذهبه وطريقته في نقل الأخبار، فهو ينقل كل ما وقع عليه حتى لا يفوته خبر، وقد يكون رواته من العدول، وقد يكونون من الضعفاء والمتروكين من أمثال: أبي مخنفلوط بن يحيى.
والخبر الذي أورده الطبري عن هارون الرشيد رحمهما الله من الأخبار التي نستنكرها ونستشنعها، ولذلك يجب ألا نلقي اللوم على الطبري في ذلك، فقد برأ ذمته بما ذكره، وقد نقلناه عنه رحمه الله.
يقول الشيخ:( الأمين محمد عوض الله) في رسالته عما افتري على هارونالرشيد رحمه الله ما يأتي:
"لم يكن الرشيد يشرب الخمر، إنما كان يشرب نبيذ التمر على مذهب أهل العراق، وقد جاء في كتاب:( بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع ) للإمام: علاء الدين الكاساني، الملقب بملك العلماء، وما يتخذ من الزبيب شيئان: نقيع ونبيذ، فالنقيع: أن ينقع الزبيب في الماء أياماً حتى تخرج حلاوته إلى الماء، ثم يطبخ أدنى طبخ، فما دام حلواً يحل شرابه، وإذا غلا واشتد وقذف بالزبد يحرم -أي تخمر، وأما النبيذ، فهو الذي من ماء الزبيب إذا طبخ أوفى طبخ، يحل شرابه ما دام حلواً، فإذا غلى واشتد وقذف بالزبد يحل شربه ما دون السكر عند أبي حنيفة وأبي يوسف، وعند محمد والشافعي لا يحل شربه، كما يحل عند أبي حنيفة وصاحبه أبي يوسف شرب نبيذ التمر ما دام حلواً، ويحرم إذا أسكر، وكذلك الشراب المتخذ من حل العسل بالماء دون تخمر، وكذلك الأشربة المتخذة من الشعير والدخن والذرة والتين والسكر، وأبو حنيفة يجيز الوضوء بالنبيذ عند انعدام الماء، عن على عن النبي صلى الله عليه وسلم:" نبيذ التمر وضوء من لم يجد الماء".
ولم يكن الرشيد بحيث يواقع محرماً من أكبر الكبائر، وقد صاحب العلماء والزهاد، ولم يحدث أن سمعنا بأن أحدهم نهاه عن هذا الصنيع، وإنما هي: افتراءات أرادوا بهاالنيل من هارون الرشيد وتاريخه الناصع ".

كان الإمام العابد الزاهد:(الفضيل بن عياض) رحمه الله يقول:
" ما من نفس أشدّ علي موتاً من هارون الرشيد، ولوددت أن الله زاد من عمري في عمره".
فعظم ذلك على أصحابه، فلما مات، وظهرت الفتن، وكان من المأمون ما حمل الناس عليه من القول بخلق القرآن، قالوا:" الشيخ أعلم بما تكلم به".( تاريخ بغداد: 14 / 12).
و:(الفضيل بن عياض: العالم الجليل الورع): إذا كان هذا رأيه في هارونالرشيد، فهي تزكية له، فلو كان الرشيد ممن يشربون الخمر ومن دعاة الفسق، أو من الحكام الظالمين: لما تمنى طول عمره، ولما قال فيه ما قال، فهذه شهادةللرشيد من عالم جليل معاصر لحياته، وهو: رجل عدل نأخذ بشهادته للتاريخ.

ويأبى المصور السهمي إلا أن يؤكد خيانته العلمية، فينقل كلام ابن كثير والذهبي رحمهما الله بخصوص حادثة تعاطي الرشيد للخمر المفتراة، لكنه فعل فعلته التي فعلها مع كلام الإمام الطبري رحمه الله حين أخفى مدحه للرشيد رحمه الله، فأخفى كلام ابن كثير والذهبي رحمهما الله في مدحالرشيد رحمه الله والثناء عليه بأبلغ العبارات في دليل دامغ على سقوط تلكالرواية المفتراة، ونسوق للقراء الكرام شهادة ابن كثير والذهبي في هارون الرشيد رحمهم الله جميعا:

قال الإمام الذهبي رحمه الله في:( سير أعلام النبلاء:9/287):

" كان من أنبل الخلفاء, وأحشم الملوك, ذا حجٍ وجهاد, وغزو وشجاعة ورأى".
وقال أيضا:" إنه كان يصلي في خلافته في كل يوم مئة ركعة إلى أن مات، ويتصدق بألف، وكان يحب العلماء، ويعظم حرمات الدين، ويبغض الجدال والكلام، ويبكي على نفسه ولهوه وذنوبه، لاسيما إذا وعظ ".

قال ابن كثير رحمه الله في:( البداية والنهاية:13\562):
1) " وفيها – أي سنة 170 هـ - تتبع الرشيد خلقا من الزنادقة، فقتل منهم طائفة كثيرة".

2)- وقال أيضا في:(14\45):
" وفضائل الرشيد ومكارمه كثيرة جدا , قد ذكر الأئمة من ذلك شيئا كثيرا، فذكرنا منه أنموذجا صالحا, وقد كان الفضيل بن عياض يقول: ليس موت أحد أعز علينا من موت الرشيد لما أتخوف بعده من الحوادث، وإني لأدعو الله أن يزيد في عمره من عمري, قالوا: فلما مات الرشيد، وظهرت تلك الفتن والحوادث والاختلافات، وظهر القول بخلق القرآن، فعرفنا ما كان تخوفه الفضيل من ذلك".

3) وقال أيضا في:(:10/214):
" كان من أحسن الناس سيرة، وأكثرهم غزوا وحجا، ولهذا قال فيه أبو المعلى:
فمن يطلب لقاءك أو يرده ÷ فبالحرمين أو أقصى الثغور
ففي أرض العدو على طمر ÷ وفي أرض الترفه فوق كور
وما حاز الثغور سواك خلق ÷ من المخلفين على الأمور

وكان يتصدق من صلب ماله في كل يوم بألف درهم، وإذا حج أحج معه مائة من الفقهاء وأبنائهم، وإذا لم يحج أحج ثلاثمائة بالنفقة السابغة والكسوة التامة، وكان يحب التشبه بجده أبي جعفر المنصور إلا في العطاء، فإنه كان سريع العطاء جزيله، وكان يحب الفقهاء والشعراء ويعطيهم، ولا يضيع لديه بر ومعروف، وكان نقش خاتمه: لا إله إلا الله، وكان يصلى في كل يوم مائة ركعة تطوعا إلى أن فارق الدنيا إلا أن تعرض له علة".

للحديث بقية إن شاء الله... إن رأينا في ذلك فائدة، فالأمر أضحى جليا لكل ذي بصيرةسليمة، ويقال لمن ضلت به السبل بعد أن تبينت له محجة الحق:
صدق الخبير العليم القائل في القرآن الكريم:
[وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِهِ وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْيًا وَبُكْمًا وَصُمًّا مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا (97)].(الإسراء).

وما أروع ما خطه الإمام العلامة:( الألباني) رحمه الله حين قال في كلمة ذهبية:
{ طالب الحق: يكفيه دليل، وصاحب الهوى: لن يقنعه ألف دليل.
الجاهل يعلم، وصاحب الهوى: ليس لنا عليه سبيل}.

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
  • ملف العضو
  • معلومات
طوف88
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 07-10-2016
  • المشاركات : 301
  • معدل تقييم المستوى :

    3

  • طوف88 is on a distinguished road
طوف88
عضو فعال
رد: دحض الافتراءات المغرضة عن الخليفة هارون الرشيد
20-06-2018, 09:47 AM
اما العلامة بن خلدون الثاني الرابع في القائمة،و يبدو انه تفرد لوحده بالمدح

و الثناء دون ذكر العيوب و المساوي كما فعله غيره.

و لذا رد عليه الدكتور خالد كبير علال ليبين هشاشة موقف ابن خلدون في

دفاعه عن الخليفة هارون الرشيد و عدم صمود ادلته .

جاء ذلك في كتاب اخطاء ابن خلدون في كتابه المقدمة صفحة 80و81 حيث قال:














ان معظم ما قاله ابن خلدون في دفاعه عن الخليفة هارون الرشيد هو

دعاوي و تهويلات و مزاعم وجهها كما يريد.

وان دفاعه عنه في معاقرة الخمرة هو دفاع ضعيف.

هكذا يقول الدكتور خالد كبير علال المختص في علم التاريخ الاسلامي.



من مواضيعي 0 استفسار
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 02:17 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى