تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
أم أنس2
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 19-08-2009
  • المشاركات : 53
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أم أنس2 will become famous soon enoughأم أنس2 will become famous soon enough
أم أنس2
عضو نشيط
المادة العلمية لأصول رواية ورش
16-03-2011, 05:26 PM
أولا: "الأحرف السبعة ـ مصطلحات في القراءات "





استهــــلال

ممّا ورد في فضل القرآن الكريم :

عن علي رضي الله عنه أن القرآن : ( هو الحبل المتين والصراط المستقيم والنور الهادي إلى الحق وإلى الطريق المستقيم ، فيه نبأ ما قبلكم وحكم ما بينكم وخبر ما بعدكم ،وهو الفصل ليس بالهزل ،من تركه من جبار قصمه الله ، ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله ، من قال به صدق ومن حكم به عدل ومن دعى إليه فقد هُدي إلى صراط مستقيم )

قال الله تعالى : " وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا "[ النساء87 ] ، وقال تعالى : " تَنْزِيلًا مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَا"[ طـه4 ] وقال تعالى : " يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ وَيُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ " [ المائدة16 ]
وفضائل القرآن الكريم لا تُحصى ولا تعد .

على أي شيء يتوجّه اختلاف الأحرف السبعة ؟ :


نجد أحيانا أن بعض القراءات تفسِّر بعضها البعض ، بعض القراءات تكمّل بعضها البعض، بعض القراءات تعطي معنى جديد ولكنه يعطي قوة أكثر في المعنى ، أحيانا يزداد الحرف تشديدا فيزداد معه المعنى
وأحيانا ينقص حرف فينقص معه المعنى كدلالات صوتية وحرفية على المعاني، ومن ذلك ما ذكره الإمام ابن الجزري في كتابه النشر ( بتصرف منا ) :

*(وأما) على أي شيء يتوجه اختلاف هذه السبعة فإنه يتوجه على أنحاء ووجوه مع السلامة من التضاد والتناقض كما سيأتي إيضاحه في حقيقة اختلاف هذه السبعة (فمنها)ما يكون لبيان حكم مجمع عليه كقراءة سعد بن أبي وقاص وغيره ـ ( وهي قراءة شاذة ولكن نستشهد لبيان المعاني فقط) يقول في الكلالة : "وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ مِنْ أُم" فيُسمون هذه بالقراءة التفسيرية ( وهذه من التي ذكرنا أنها كانت تُكتب على هوامش المصاحف فكان يُستشكل على الناس هل هي من القرآن أم لا ولكنها لم تثبت في العرضة الأخيرة فليست من القرآن ولكنها قراءات تفسيرية ).
فإن هذه القراءة تبين أن المراد بالأخوة هنا هو الإخوة للأم وهذا أمر مجمع عليه .
* (ومنها) ما يكون مرجحاً لحكم اختلف فيه كقراءة (أو تحرير رقبة مؤمنة) في كفارة اليمين فيها ترجيح لإشتراط الإيمان فيها كما ذهب إليه الشافعي وغيره ولم يشترطه أبو حنيفة رحمه الله

* (ومنها) ما يكون للجمع بين حكمين مختلفين (يَطْهُرْن / يَطَّهَرْن) بالتخفيف والتشديد فينبغي الجمع بين الحكمين وهو أن الحائض لا يقربها زوجها حتى تطهر بانقطاع حيضها وتطهر بالاغتسال.

* (ومنها) ما يكون لأجل اختلاف حكمين شرعيين كقراءة (وأرجلكم) بالخفض والنصب فإن الخفض يقتضى فرض المسح والنصب يقتضي فرض الغسل فبينهما النبي صلى الله عليه وسلم فجعل المسح للابس الخف والغسل لغيره، ومن ثم وهم الزمخشرى حيث حمل اختلاف القراءتين في (إلا امرأتك) رفعاً ونصباً على اختلاف قولي المفسرين .

وغيرها الكثيـر ، منها أيضا : (مالِكِ يومِ الدِّين / مَلِكِ يَوْمِ الدِّين ) الملك غير المالك فكل ملك ممكن أن يكون مالكا وليس كل مالك يكون ملكا فكل معنى مكمل للمعنى الثاني ، وكذلك ( قالَ ربِّ / قـُل رّبِّ ) تتحول من الماضي إلى الأمر، مثال آخر : ( وَلَنُبَوِّئَـنَّهُم / وَلَنُثْوِيَنَّهُم ) وأيضا : (يُخَاِدعُون / يَخدَعُون ) ، (يُكذّبُون / يَكْذِبُون ) ، (وَاتَخَذوا : فعل ماضي هم اتخذوا / وَاِتَّخِذوا : أي أمر لكم أن تتخذوا من مقام ابراهيم مصلى ) إلى غير ذلك من الأمثلة المنتشرة جدا في القرآن .

هل هذه الأحرف السبعة متفرّقة في القرآن؟ :
يقول ابن الجزري : نعم لاشك عندنا في أنها متفرقة ـ الأحرف السبعة ـ فيه ـ القرآن ـ ، بل وفي كل رواية وقراءة باعتبار ما قرّرناه في وجه كونها سبعة أحرف لا أنها منحصرة في قراءة ختمة وتلاوة رواية فمن قرأ ولو بعض القران بقراءة معينة ، اشتملت على الأوجه المذكورة ، فإنه يكون قد قرأ بالأوجه السبعة التي ذكرناها دون أن يكون قرأ بكل الأحرف السبعة
شرح كلام ابن الجزري رحمه الله بمثال:
الآية 79 من سورة آل عمران ، نستخرج منها الأحرف السبعة ، ونرى أنه ستشتمل آية واحدة في قراءة واحدة على كم من الأحرف وإذا اختلفت القراءة إلى ماذا ستتغيّر ..؟
رسم الآية من مصحف حفص عن عاصم :
"مَاكَانَ لِبَشَرٍأَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ "[آل عمران79 ]
رسم الآية من مصحف ورش عن نافع :
"مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُوتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّـبُوءةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ " [ آل عمران79 ]
الخلافات بين حفص وورش في الآية :
حفص :
" لِبَشَرٍ أَنْ يُوتِيَهُ "حقق الهمز بعد التنوين ولم ينقل فيه ، حقق همزة القطع في أن ، حقق همزة القطع الساكنة في : يُؤتِيَهُ،قرأ : وَالنُّبُوَّةَ : بالواو وليس فيها مد ،تَعْلَمُونَ : أنتم تعلّمون الكتاب لغيركم
ورش :
ينقل في "لِبَشَرٍ أَنْ" ،يبدل الهمزة المفردة الساكنة في "يُوتِيَهُ"يبدلها واو مدية ،قرأ : النبوءة : بواو مدية وهمز بعدها مع المد المتصل ست حركات ، تَعْلَمُونَ : لديكم العلم بالكتاب.

الاختلافات التي تدخل في الأحرف السبعة :
النقل وإبدال الهمز من الأحرف السبعة الداخل في خلاف اللهجات للتيسير على الأمه ، لأن الهمز حرف شديد ومجهور يتعب جهاز النطق في الإتيان به ، وهذا الاختلاف لم يُغيّر المعنى : تغيير في الصورة لم يؤدي إلى تغيير في المعنى.
النّبوءة : حذف الهمز عند غير نافع مع إدغام الواو بعد إبداله ، وهذا تخفيف لم يغير المعنى : تغيرت الصورة ولم يتغير المعنى.
تُعَلِّمُونَ/تَعْلَمُونَ:تَعْلَمُونَ: أنتم تعلمون لم يشترط أنكم تعلّمون هذا العلم إلى غيركم ، تُعَلِّمُونَ: مرحلة أعلى ، فأنتم تعلمون وتعلّمون أيضا ، هنا تغيير في الصورة أدى إلى تغيير المعنى .

النتيجة : كل قراءة من القراءات أو رواية من الروايات تشتمل عل الأحرف السبعة بشكل أو بآخر ويتضح ذلك عند مقارنتها بغيرها.

هل المصاحف العثمانية تشتمل على الأحرف السبعة ؟ :

هذه مسألة كبيرة اختلف العلماء فيها: فذهب جماعات من الفقهاء والقراء والمتكلمين إلى أن المصاحف العثمانية مشتملة على جميع الأحرف السبعة وبنوا ذلك على أنه لا يجوز على الأمة أن تهمل نقل شيء من الحروف السبعة التي نزل القرآن بها وقد أجمع الصحابة على نقل المصاحف العثمانية من المصحف الذي كتبه أبو بكر وعمر وإرسال كل مصحف منها إلى مصر من أمصار المسلمين في عهد عثمان رضي الله عنه ،وأجمعوا على ترك ما سوى ذلك ، قال هؤلاء ولا يجوز أن يُنهَى عن القراءة ببعض الأحرف السبعة ولا أن يُجْمِعوا على ترك شيء من القرآن ، وذهب جماهير العلماء من السلف والخلف وأئمة المسلمين إلى أن هذه المصاحف العثمانية مشتملة على ما يحتمله رسمها من الأحرف السبعة فقط جامعة للعرضة الأخيرة التي عرضها النبي صلى الله عليه وسلم على جبرائيل عليه السلام متضمنة لها لم تترك حرفاً منها.
يقول الإمام ابن الجزري : (قلت) : وهذا القول هو الذي يظهر صوابه لأن الأحاديث الصحيحة والآثار المشهورة المستفيضة تدل عليه وتشهد له إلا أن له تتمة لا بد من ذكرها نذكرها آخر هذا الفصل.
شــــــرح :
الأمر الأول :القرآن محفوظ أولا في الصدور ثمّ في السطور؛ فما في الصدور هم أصلا هكذا أخذوه من فِي النبي صلى الله عليه وسلم (هذا أمر مسلَّم به ولا نشك فيه أبدًا) ، والأمر الثاني : في السطور كيف وصل ،لم يكن هناك نقط ولا تشكيل فكان يُحتمل أن تكون هكذا أو هكذا ، ما في السطور هو الذي يوافق ما في صدورهم رضوان الله عليهم جميعا،وليس العكس .

يُـــتبـــع ../..



منقول
التعديل الأخير تم بواسطة أم أنس2 ; 16-03-2011 الساعة 05:31 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
أم أنس2
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 19-08-2009
  • المشاركات : 53
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أم أنس2 will become famous soon enoughأم أنس2 will become famous soon enough
أم أنس2
عضو نشيط
رد: المادة العلمية لأصول رواية ورش
16-03-2011, 05:27 PM
تــابــــع ..
هل القراءات التي بين أيدي الناس اليوم هي السبعة أم بعضها ؟ :
قال الأئمة أنه لا يجوز للأمة ترك شيء من الأحرف السبعة فهي مستمرة النقل بالتواتر إلى اليوم وإلا تكون الأمة جميعها عصاة مخطئين في ترك ما تركوا منه، كيف وهم معصومون من ذلك؟ الله سبحانه وتعالى تكفّل بحفظ القرآن لذلك لاينبغي لنا أبدا أن نشك في حرف واحد من أحرف القراءات وصل إلينا ، لا تستنكره قلوبنا ولا عقولنا ولا ألسنتنا ، بل واجب علينا ما استطعنا إلى ذلك سبيلاً أن نحصل هذا العلم وننشره لكي لا نقع في هذا المحظور وهو أننا نكون ننكر أو نخذل شيئا من القرآن فلا ننشره فيبدأ في الإندثار ـ نسأل الله العفو والعافية ـ .

فالقرآءات المشهورة اليوم عن السبعة والعشرة والثلاثة عشرة بالنسبة إلى ما كان مشهوراً في الأعصار الأول قِل من كثر ونزر من بحر فإن من له اطلاع على ذلك يعرف علمه العلم اليقين وذلك أن القراء الذين أخذوا عن أولئك الأئمة المتقدمين من السبعة وغيرهم كانوا أمماً لا تحصى، وطوائف لا تستقصى، والذين أخذوا عنهم أيضاً أكثر وهلمّ جرا،

كل حرف من هذه القراءات هو حرف صحيح ثبت بالتواتر عن النبي صلى الله عليه وسلم ، بعض الناس يقول أن كل هذه القراءات رُدت في العرضة الأخيرة التي عرضها النبي صلى الله عليه وسلم على جبرائيل عليه السلام ، فنرد عليهم بما رد أهل العلم فنقول : ( كانت هناك أكثر ، قراءات أكثر ، روايات أكثر وما بين أيدينا اليوم من الروايات العشرين هي ما ثبتت في العرضة الأخيرة) ـ والله أعلم ـ فكثرة العدد ليست هي الضابط إنما الضابط أن كل ما وصل إلينا هو ثابت بالتواتر عن النبيّ صلى الله عليه وسلم ، ولكن هناك قاريء أضبط من قاريء وقاريء أشهر من قاريء .. وهكذا ، وكلها تدور في نطاق واحد ثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم .


ذهب أهل العلم أن أقرب الروايات إلى قراءة النبي صلى الله عليه وسلم هي رواية ورش ، لقول أم سلمة رضي الله عنها : كانت قراءته مدا مدا . فأقرب الروايات لهذا الوصف هي رواية ورش وليس قالون ، فورش هو أطول الرواة مدًا حتى خلافاته من جميع الطرق يثبت فيها إشباع المنفصل والمتصل ، فهي أقرب الروايات لقراءة الرسول صلى الله عليه وسلم ولا نقول كان النبي يقرأ بها.



أول اسم علم من أعلام القراءة تجديه في الأسانيد هو الإمام ابن الجزري والذي نجده في كل أسانيدنا، ثمّ الإمام الشاطبي (هذه المحطات الكبيرة ،قد نجد في الأسانيد بعض الاختلافات ولكن هذان الاسمان لا يختلف فيهما أحد) ثم الإمام أبي عمر الداني (وهو أول من وضع في هذا العلم وأول من جمع هذا العلم كتابة ،فصنف فيه المصنفات ومنها : جامع البيان ومفردات الداني وغيرها)




يقول أبو عمر الداني وأما قراءة نافع فقد حدثنا بها ابن خاقان قال حدثنا بها فلان قال حدثنا فلان قال حدثنا فلان قال حدثنا ورش قال حدثنا نافع ، ويقول نافع حدثني فلان حدثني فلان عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم ،

هناك تدرّج في السند من الإمام ابن الجزري إلى الإمام الشاطبي إلى غاية النبي صلى الله عليه وسلم ، فلا يجوز الخلط بين هذه الأسانيد والطرق.

يقول الإمام ابن الجزري : وإني لما رأيت الهمم قد قصرت، ومعالم هذا العلم الشريف قد اندثرت، وخلت من أئمته الآفاق، ولم يجد من موفق يوقف على صحيح الاختلاف والاتفاق، وتـُرِكَ لذلك أكثر القراءات المشهورة، ونُـسِيَ غالب الروايات الصحيحة المذكورة، حتى كاد الناس لم يثبتوا قرآناً إلا ما في الشاطبية والتيسير ولم يعلموا قراءات سوى ما فيهما من النذر اليسير، وكان من الواجب علي التعريف بصحيح القراءات، والتوقيف على المقبول من منقول مشهور الروايات، فعمدت إلى ما أثبت ممّا وصل إليَّ من قراءاتهم، وأوثق ما صح لديَّ من رواياتهم، من الأئمة العشرة قراء الأمصار، والمقتدى بهم في سالف الأعصار، واقتصرتُ عن كل إمام براويين، وعن كل راوٍ بطريقين وعن كل طريق بطريقين : مغربية ومشرقية، مصرية وعراقية، مع ما يتصل إليهم من الطرق، ويتشعب عنهم من الفرق.

كتاب التيسير : للإمام العالم أبي عمرو عثمان بن سعيد الداني وهو كتاب ميسّر لطلاب العلم ،ذكر فيه صاحبه وجها واحدا وطريقة واحدة لكل راو من الرواة أو قارئ من القراء يُقرأ بها ،وهذا تيسيرا على طلبة العلم المبتدئين .


كتاب الشاطبية :

وَفي يُسْرِهَا التَّيْسِيرُ رُمْتُ اخْتَصَارَهُ ** فَأَجْنَتْ بِعَوْنِ اللهِ مِنْهُ مُؤَمَّـلاَ



وَأَلْفَـافُهَـاً زَادَتْ بِنَشْـرِ فَـوَائِـدٍ ** فَلَفَّتْ حَيَاءً وَجْهَهَا أَنْ تُفَضَّلاَ



الشاطبية وهي قصيدة لامية من البحر الطويل في القراءات السبع للإمام أبي القاسم بن فيرة الأندلسي رحمه الله تعالى وتسمى حرز الأماني ووجه التهاني نظم فيها كتاب التيسير لأبي عمرو الداني في 1173 بيتا من الشعر وزاد عليه زيادات وتعد هذه القصيدة من عيون الشعر .
الأئمة العشرة ورواتهم :

فَأَمَّا الْكَرِيمُ السِّرِّ في الطيِّبِ نَافِعٌ *** فَذَاكَ الَّذِي اخْتَارَ الْمَدينَةَ مَنْزِلاَ



وَقَالُونُ عِيسى ثُمَّ عُثْمانُ وَرْشُهُمْ*** بِصُحْبَتِهِ المَجْدَ الرَّفِيعَ تَأَثَّلاَ



وَمَكَّةُ عَبْدُ اللهِ فِيهَا مُقَامُهُ *** هُوَ اُبْنُ كَثِيرٍ كاثِرُ الْقَوْمِ مُعْتَلاَ



رَوى أَحْمَدُ الْبَزِّي لَهُ وَمُحَمَّدٌ ***عَلَى سَنَدٍ وَهْوَ المُلَقَّبُ قُنْبُلاَ



وَأَمَّا الإْمَامُ المَازِنِيُّ صَرِيحُهُمْ*** أَبُو عَمْرٍو الْبَصْرِي فَوَالِدُهُ الْعَلاَ



أَفَاضَ عَلَى يَحْيَى الْيَزيدِيِّ سَيْبَهُ*** فَأَصْبَحَ بِالْعَذْبِ الْفُرَاتِ مُعَلَّلاَ



أَبُو عُمَرَ الدُّورِي وَصَالِحُهُمْ أَبُو*** شُعَيْبٍ هُوَ السُّوسِيُّ عَنْهُ تَقَبَّلاَ



وَأَمَّا دِمَشْقُ الشَّامِ دَارُ ابْنِ عَامِرٍ*** فَتْلِكَ بِعَبْدِ اللهِ طَابَتْ مُحَلَّلاَ



هِشَامٌ وَعَبْدُ اللهِ وَهْوَ انْتِسَابُهُ *** أَذَاعُوا فَقَدْ ضَاعَتْ شَذًا وَقَرَنْفُلاَ



فَأَمَّا أَبُو بَكْرٍ وَعَاصِمٌ اسْمُهُ *** فَشُعْبَةُ رَاوِيهِ المُبَرِّزُ أَفْضَلاَ



وَذَاكَ ابْنُ عَيَّاشٍ أَبُو بَكْرٍ الرِّضَا*** وَحَفْصٌ وَبِاْلإتْقَانِ كانَ مُفضَّلاَ



وَحَمْزَةُ مَا أَزْكاهُ مِنْ مُتَوَرِّعٍ ***إِمَامًا صَبُورًا لِلقُرانِ مُرَتِّلاَ



رَوَى خَلَفٌ عَنْهُ وَخَلاَّدٌ الَّذِي*** رَوَاهُ سُلَيْمٌ مُتْقِنًا وَمُحَصَّلاَ



وَأَمَّا عَلِيٌّ فَالْكِسَائِيُّ نَعْتُهُ *** لِمَا كانَ في الإِحْرَامِ فِيهِ تَسَرْبَلاَ



رَوَى لَيْثُهُمْ عَنْهُ أَبُو الْحَارِثِ الرِّضَا ***وَحَفْصٌ هُوَ الدُّورِيُّ وَفيِ الذِّكْرِ قَدْ خَلاَ



أَبُو عَمْرِهِمْ والْيحْصَبِيُّ ابْنُ عَامِرٍ*** صَرِيحٌ وَبَاقِيهِمْ أَحَاطَ بِهِ الْولاَ



الإمام الأول نافع المدني :
- الاسم : هو نافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم
- الكنية : أبو رويم
- صفاته البدنية : كان أسود اللون ، شديد السواد ، وأصله من أصبهان .
- صفاته الخلقية : كان حسن الخلق وفيه دعابة .
- شيوخه : قرأ على سبعين من التابعين ، منهم أبو جعفر ، وشيبة بن نصاح ، ومسلم بن جندب ، ويزيد بن رومان ، ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهري ، وعبد الرحمن بن هرمز بن الأعرج ، وقرأ أبو جعفر على مولاه عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة المخزومي ، وعلى عبد الله بن عباس أيضا ، على زيد بن ثابت رضي الله عنهم .
وقرأ زيد وأبي على النبي صلى الله عليه وسلم .
وقرأ شيبة ومسلم وابن رومان على عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة ، وسمع شيبة القراءة من عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وقرأ الزهري على سعيد بن المسيب ، وقرأ سعيد على ابن عباس وأبي هريرة .
وقرأ الأعرج على ابن عباس ، وأبي هريرة وعبد الله بن عياش بن أبي ربيعة ، وقرأ ابن أبي ربيعة وابن عباس وأبو هريرة على أبي بن كعب ، وقرأ ابن عباس أيضا على زيد بن ثابت ، وقرأ عمر وزيد وأبي على الرسول صلى الله عليه وسلم .
وقراءة نافع متواترة ، وليس أدل على تواترها من أنه تلقاها من سبعين من التابعين وهي متواترة في جميع الطبقات .
- نبذة عن سيرته : كان نافع إمام الناس في القراءة بالمدينة ، انتهت إليه رئاسة الإقراء بها ، وأجمع الناس على قراءته واختياره بعد التابعين .
تصدى للإقراء والتعليم أكثر من سبعين سنة ، وكان عالما بوجوه القراءات متتبعا لآثار الأئمة الماضيين في بلده .
قال سعيد بن منصور : سمعت مالك بن أنس يقول : قراءة أهل المدينة سنة ، أي مختارة ، فقيل له : قراءة نافع ؟ قال نعم .
وروي عن الإمام نافع رحمه الله ، أنه كان إذا تكلم يشم من فيه رائحة المسك ، فقيل له : أتتطيب كلما قعدت تقرئ الناس ؟ فقال : إني لا أقرب الطيب ولا أمسه ن ولكني رأيت فيما يرى النائم أن النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ في فيَّ ، فمن ذلك الوقت يشم من فمي هذه الرائحة .
وقيل له : ما أصبح وجهك وأحسن خلقك ، فقال كيف لا أكون كما ذكرتم وقد صافحني رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه قرأت القرآن في النوم .
وكان زاهدا جوادا ، صلى في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ستين سنة .
قيل : لما حضرته الوفاة ، قال له أبناؤه : أوصنا : قال لهم : اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين .
ولد رحمه الله في حدود سنة سبعين من الهجرة ، وتوفي سنة تسع وستين ومائة على الصحيح .
روى عنه القراءة عرضا وسماعا : طوائف لايأتي عليها العد من المدينة والشام ومصر وغيرها من بلاد الإسلام .
وممن تلقوا عنه : الإمامان مالك بن أنس ، والليث بن سعد ، ومنهم أبو عمرو بن العلاء ، والمسيبي ، وعيسى بن وردان ، وسليمان بن مسلم بن جماز ، وإسماعيل ويعقوب ابنا جعفر .
- وأشهر الرواة عنه : قالون وورش.
أ- : قالون:
وهو عيسى بن مينا بن وردان بن عيسى المدني الملقب بقالون، أحد القراء المشهورين من أهل المدينة، ولد سنة 120هـ، وكان أصم يُقرأ عليه القرءان وهو ينظر إلى شفتي القارئ فيرد عليه اللحن والخطأ، توفي بالمدينة المنورة سنة 220هـ.
ب - ورش رحمه الله :
- الاسم : هو عثمان بن سعيد بن عبد الله بن عمرو بن سليمان بن إبراهيم ، مولى لآل الزبير بن العوام .
- كنيته : أبو سعيد .
- لقبه : ورش
- مولده : ولد سنة عشر ومائة بقفط ، بلد من بلاد صعيد مصر ، وأصله من القيروان ، ورحل إلى الإمام نافع بالمدينة ، فعرض عليه القرآن عدة ختمات سنة خمس وخمسين ومائة .
- صفاته البدنية : كان أشقرا ، أزرق العينين ، أبيض اللون قصيرا ، وكان إلى السمن أقرب منه إلى النحافة .
- سبب تلقيبه بورش : قيل إن نافعا لقبه بالورشان ( بفتح الواو والراء ـ طائرا يشبه الحمامة ) لخفة حركته ، وكان يلبس ثيابا قصارا ، فإذا مشى بدت رجلاه .
وكان نافع يقول : هات ياورشان ، اقرأ ياورشان ، أين الورشان ؟ ثم خفف فقيل ورش ، وقيل إن الورش شيئ يصنع من اللبن لقبه به لشده بياضه ، وهذا اللقب لزمه حتى صار لايعرف إلا به ، ولم يكن شيئ أحب إليه منه ، فيقول أستاذي سماني به .
انتهت إليه رئاسة الإقراء بالديار المصرية في زمانه لاينازعه فيها منازع ، مع براعته في العربية ، ومعرفته بالتجويد ، وكان حسن الصوت جيد القراءة لايمله سامعه .
يقال إنه قرأ على نافع أربع ختمات في شهر ثم رجع إلى بلده ، وله اختيار خالف فيه شيخه نافعا .
وتوفي ورش بمصر في أيام المأمون سنة سبع وتسعين ومائة عن سبع وثمانين سنة .
يُـــتبـــع ../..

  • ملف العضو
  • معلومات
أم أنس2
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 19-08-2009
  • المشاركات : 53
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أم أنس2 will become famous soon enoughأم أنس2 will become famous soon enough
أم أنس2
عضو نشيط
رد: المادة العلمية لأصول رواية ورش
16-03-2011, 05:28 PM
تــابــــع ..
الإمام الثاني : ابن كثير المكي:
هو عبد الله بن كثير بن عمرو بن عبد الله الدّاري المكي، أحد القراء السبعة. ولد بمكة سنة 45هـ، وتوفي بها سنة 120هـ.
وأشهر الرواة عنه.
أ ـ البّزّي :
هو أحمد بن محمد بن عبد الله بن القاسم بن نافع ابن أبي بَزّة، وهو أكبر من روى قراءة ابن كثير، ولد بمكة سنة 170هـ، وانتهت إليه مشيخة الإقراء بمكة، وكان مؤذن المسجد الحرام. توفي بها سنة 250هـ.
ب ـ قُنبل:
هو محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن خالد بن سعيد المخزومي أحد القراء السبعة، ولد سنة 195هـ، انتهت إليه مشيخة الإقراء بالحجاز، ورحل إليه الناس من جميع الأقطار توفي بمكة سنة 291هـ.
الإمام الثالث: أبو عمرو البصري:
هو زَبّان بن العلاء بن عمار التميمي المازني البصري، من أئمة اللغة والأدب، وأحد القراء السبعة، ولد بمكة سنة 68هـ، ونشأ بالبصرة، وتوفي بالكوفة سنة 154هـ.
وأشهر الرواة عنه:
أ ـ الدُّوري:
هو حفص بن عمر بن عبد العزيز بن صهبان بن عدي الدوري، النحوي، البغدادي: إمام القراءة في عصره، له عدة تآليف، توفي سنة 246هـ.
ب ـ السُّوسي:
هو صالح بن زياد بن عبد الله بن إسماعيل بن إبراهيم بن الجارود السوسي كان مقرئًا، ضابطًا، ثقة، توفي سنة 261هـ بالرقة.

الإمام الرابع عبد الله بن عامر:
هو عبد الله بن عامر بن يزيد بن تميم بن ربيعة اليَحصبي المُكنى بأبي عمران ويُكنى بأبي عمرو أيضًا لكن الأصح بأبي عمران الشامي المكنى بأبي عمران ويكنى بأبي عمرو أيضًا لكن الأول أصح، وهو من التابعين وأحد القراء السبعة المشهورين، وكان إمام أهل الشام، أمَّ المسلمين بالجامع الأموي سنين كثيرة في أيام الخليفة عمر ابن عبد العزيز رضي الله عنه وكان الخليفة يأتم به. جمع بين الإمامة والقضاء، ومشيخة الإقراء بدمشق. توفي بدمشق سنة 118هـ.
وأشهر الرواة عنه:
أ ـ هشام:
وهو هشام بن عمار بن نُصَير بن مَيسَرَة السُّلَمي الدمشقي، ولد سنة 153هـ، وتوفي سنة 245هـ، له كتاب "فضائل القرءان".
ب ـ ابن ذَكْوان:
هو عبد الله بن أحمد بن بشر ـ ويقال: بشير ـ ابن ذكوان القرشي، الدمشقي. ولد سنة 173هـ، وكان شيخ الإقراء بالشام، وإمام الجامع الأموي، وانتهت إليه مشيخة الإقراء بدمشق. توفي بها سنة 242هـ.

الإمام الخامس عاصم الكوفي:
هو عاصم بن أبي النَّجُود الكوفي، الأسدي أبو بكر، أحد التابعين والقراء السبعة المشهورين، انتهت إليه رئاسة الإقراء بالكوفة، ورحل إليه الناس للقراءة، توفي سنة 127هـ.
وأشهر الرواة عنه:
أ ـ شعبة:
وهو شعبة بن عَيَّاش بن سالم الأَسَدِي الكوفي أبو بكر. من مشاهير القراء، ولد سنة 95 هـ عرض القراءة على عاصم أكثر من مرة، وعلى عطاء بن السائب، توفي سنة 193هـ بالكوفة.
ب ـ حفص:
هو حفص بن سليمان بن المغيرة بن أبي داود الأَسَدي الكوفي، قارئ أهل الكوفة، ولد سنة 90هـ وكان أعلمَ أصحاب عاصم بقراءة عاصم، توفي سنة 180هـ.

الإمام السادس حمزة الكوفي:
هو حمزة بن حبيب بن عُمَارة بن إسماعيل الكوفي، أحد القراء السبعة. ولد سنة 80هـ، وأدرك بعض الصحابة بالسن فلعله رأى بعضهم، توفي سنة 156هـ.
وأشهر الرواة عنه:
أ ـ خَلَف:
وهو خلف بن هشام بن ثَعْلب الأسدي البغدادي أبو محمد. ولد سنة 150هـ أخذ القراءة عرضًا عن سُليم بن عيسى وعبد الرحم?ن بن حماد عن حمزة، وقد اختار لنفسه قراءة انفرد بها، فيعد من العشرة كما سيأتي. توفي سنة 229هـ.
ب ـ خَلاَّد:
هو خلاد بن خالد الشيباني الصَّيرَفي، ولد سنة 119هـ، وقيل غير ذلك. كان إمامًا في القراءة ثقة عارفًا، توفي سنة 220هـ في الكوفة.

الإمام السابع الكِسَائي الكوفي:
هو علي بن حمزة بن عبد الله الكسائي، أحد أئمة اللغة والنحو وأحد القراء السبعة المشهورين، له تصانيف عديدة، توفي سنة 189هـ.
وأشهر الرواة عنه:
أ ـ الليث:
هو الليث بن خالد المَرْوَزِي البغدادي أبو الحارث، وهو من أجل أصحاب الكِسَائي، كان ثقة ضابطًا، توفي سنة 240هـ.
ب ـ الدُّوري:
وقد تقدمت ترجمته في ترجمة أبي عمرو البصري، لأنه روى عنه وعن الكسائي.

الإمام الثامن أبو جعفر المدني:
هو يزيد بن القَعقَاع المخزومي المدني أبو جعفر، أحد القراء العشرة ومن التابعين. كان إمام أهل المدينة في القراءة، توفي في المدينة سنة 130هـ، وقيل 132هـ.
وأشهر الرواة عنه:
أ ـ عيسى بن وَردَان:
هو عيسى بن وَردَان المدني أبو الحارث، من قدماء أصحاب نافع، قرأ عليه ثم عرض القراءة على أبي جعفر. توفي سنة 160هـ.
ب ـ ابن جَمَّاز:
هو سليمان بن مسلم بن جَمَّاز المدني، أبو الربيع. قرأ القراءة عرضًا على أبي جعفر، ثم عرض على نافع، توفي بعد سنة 170هـ.

الإمام الثامن يعقوب البصري:
هو يعقوب بن إسحق بن زيد الحضرمي البصري أبو محمد، أحد القراء العشرة. ولد بالبصرة كان مقرئ البصرة، وله تصانيف عديدة، توفي سنة 205هـ.
وأشهر الرواة عنه:
أ ـ رُوَيس:
هو محمد بن المتوكل اللؤلؤي البصري أبو عبد الله، من أكبر أصحاب يعقوب. كان حاذقًا وإمامًا في القراءة، ضابطًا. توفي بالبصرة سنة 238هـ.
ب ـ رَوْح:
هو روح بن عبد المؤمن الهُذَلي البصري النحوي، أبو الحسن. كان من أجل أصحاب يعقوب وأوثقهم. توفي سنة 234هـ وقيل 235هـ.

الإمام العاشر خلف:
تقدمت ترجمته باعتباره راويًا عن حمزة.
وأشهر الرواة عنه:
أ ـ إسحاق:
هو إسحاق بن إبراهيم بن عثمان بن عبد الله الوَرَّاق المروزي، أبو يعقوب. قرأ على خلف وقام به بعده. توفي سنة 256هـ.
ب ـ إدريس:
هو إدريس بن عبد الكريم الحدَّاد البغدادي، أبو الحسن. قرأ على خلف روايته. وهو إمام متقن ثقة. توفي سنة 292هـ.

شرح بعض المصطلحات :

1. الأصول :
لغة : جمع أصل ، وهو في اللغة : مايبنى عليه غيره .
اصطلاحا : هو عبارة عن الحكم المطرد اي الحكم الكلي الجاري في كل ما تحقق فيهشرطذلك الحكم ، كالمد والقصر ، والفتح والتقلل والأمالة ... الخ .
فالأصول هي قواعد عامة مطردةلها شروط يندرج تحتها كل ما تحقق فيه هذه الشروط ، سواء كثر وروده في القرآن مثلقاعدة تسهيل الهمزة الثانية من الهمزتين من كلمة لورش ، أو ندر وجوده .

2.الفرش :
لغة : النشر والبسط ، وهو مصدر فرش إذا نشر وبسط .
اصطلاحا : هو ما يذكر في السور من كيفية قراءة كل كلمة قرآنية مختلف فيها بين القراءمع عزو كل قراءة إلى صاحبها .
ويمكن القول بأنه هو الكلمات القرآنية المنتشرة في القرآن على غيرقاعدة مطردة تجمعها ، سواء كثرت وتكررت الكلمة الواحدة منها ، نحو ( بيوت ) وبابها، فقالون بكسر الباء في القرآن كله ، وذلك في سبعة وثلاثين موضعا ، ونحو ( ومايخدعون ) فلم تأت سوى مرة واحدة موضع البقرة ، ولا ثاني له .

3. القراءة :
لغة : قرأ
اصطلاحا : هي الاختيار المنسوب لإمام من الأئمة العشرة بكيفيةالقراءة للفظ القرآني على ما تلقاه مشافهة متصلا سنده برسول الله صلى الله عليهوسلم .

4. الرواية :
لغة : مادة روى .
اصطلاحا : هي كل ما نسب للراوي عن الإمام ولوبواسطة ،رواية حفص عن عاصم ، راوية قالون عن نافع وهكذا ، مثل كلمة ( بيوت ) فيالقرآن كله ، رواية شعبة بكسر الباء ورواية حفص بضم الباء ، فنلاحظ ان الخلاف نسبللراوي ولم ينسب للإمام ( عاصم ) لاختلاف الروايتين ، وعلى هذا يقال روايات القرآنالصحيحة المتواترة عشرون رواية .

5. الطريق :
لغة : السبيل ، فيقال : تطارقت الإبل إذا جاءت يتبع بعضها بعضا ،ويقال للنخل الذي على صف واحد ك طريق فكأنه شبه بالطريق في تتابعه .
واصطلاحا : هو ما نسب للآخذ عن الراوي مثل طريق أبي نشيط عن قالون ، طريق الأزرق عنورش ، وإن سفل ، يسمى أيضا طريقا ، وكذلك الكتاب الذي يقرأ بمضمونه يسمى طريقا ،لذى يسمى كتاب التيسير لأبي عمرو الداني طريقا .
وكذلك نظم الشاطبية وغيرها ، وذلك لأنه طريق موصول إلىالراوي والرواية ، وبمعنى آخر إن الطريق هو السبيل ، فكأن صاحب الطريق كان هوالسبيل للوصول إلى رواية الراوي عن الشيخ الإمام .

6. الوجه :
لغة : الوجه بمعنى المقابلة لشيء .
اصطلاحا : اختيار القراءة بكيفيةمن الكيفيات العامة التي تنسب لقارء بعينه ، وهو الخلاف الجائز الذي يكون على سبيلالتخيير والإباحة ، وجمعها أوجه ، كأوجه الوقف على العارض للسكون .
فالقارئ مخير في الإتيان بأيوجه منها غير ملزم بالإتيان بها كلها .

ما معنى كلمة الاختلاف؟؟

الإختلاف يكون إما واجبًا وإماجائزًا:

أولا : الاختلاف الواجب : هو قراءة القرآن بالكيفية الصحيحةالمنسوبة لقارئ من القراء العشرة أو لراو من العشرين ، أو لطريق عن الراوي وهذايسمى ( خلاف رواية ) ، لأنه قائم على أساس ونص من النصوص ، فإذا اختل منها شيئ كاننقصا في الرواية ، كأوجه البدل مع ذات الياء لورش ، فهي طريق وإن شاع التعبير عنهابأنها اوجه .

ثانيا : الاختلاف الجائز : هو خلاف ( دراية ) وهي قراءة القرآن بالكيفية غير المنسوبة لقارئ بعينه أو لراو بعينه أو لطريق من الطرق ، ويسمى اختلاف دراية لأنه قائم على القياس والاختيار فإذا أتى القارئ بأي منها أجزأه ، ولا يكون إخلالا بالرواية نحو الوقف على كلمة ( الرحيم ـ العالمين ) ونحو تسهيل الهمزة الثانية أو إبدالها مدا من نحو كلمة ( أأنذرتهم ) وما يترتب على ذلك.
  • ملف العضو
  • معلومات
أم أنس2
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 19-08-2009
  • المشاركات : 53
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أم أنس2 will become famous soon enoughأم أنس2 will become famous soon enough
أم أنس2
عضو نشيط
رد: المادة العلمية لأصول رواية ورش
16-03-2011, 05:43 PM
ثانيا : "الإستعاذة والبسملة"



استهــــلال

من أقوال السلف الصالح في فضائل طلب العلم :

أما السلف الصالح والتابعون فقد تعلموا العلم وعلموا فضله وأهميته ، فقد صحَّ عن علي
بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال : "كفى بالعلم فخرا أن يدعيه من ليس أهله" وقال
الإمام أحمد :" الناس إلى العلم أحوج منهم إلى الطعام والشراب لأن الرجل يحتاج إلى
الطعام والشراب في اليوم مرة أو مرتين ،وحاجته إلى العلم بعدد أنفاسه " وقال بعضهم : " مثل العلماء مثل الماء حيثما سقطوا نفعوا " ، فإن هؤلاء علموا فضل العلم فسعوا له واجتهدوا في طلبه ، فهاهو سعيد بن المسيّب رضي الله عنه يقول : "الحمد لله سافرت ثلاثة أيام بلياليهنّ لطلب حديث واحد " والإمام أحمد رحمه الله رحل آلاف الفراسخ في طلب الحــديث ، ويقـول عبد الله بن عباس رضي الله عنهما : " والله الذي لا إله إلا هو لقد كنتُ أخرج في طلب العلم في القائلة والناس قائلون في منازلهم ، فألتمس العلم عند الأنصار فأجدهم قائلين فأطرح نفسي عند باب أحدهم في الشمس والريح تصفر علي التراب حتى يخرج الأنصاري علي فأسأله الحديث فينفعني الله عزّ وجلّ ، فيقول الأنصاري : يا ابن عم رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ألا أيقظتني لآتيك؟ قلتُ : لا ، أنا آتيك في ساعة لا يوقظ فيها الناس" ، ولذلك لما جلس ابن عباس للتعليم قال : " ذللتُ طالبا فعززتُ مطلوبا" ، ومن تتبع أثر هؤلاء الصالحين وجهودهم في طلب العلم سَمع من أحوالهم أعاجيب فكم ضحوا وجاهدوا وسافروا في طلبه أما نحن فها هو العلم بين أيدينا سهل المنال إما لانتشار الكتب وسهولة الحصول عليها أو لتوافر الشرائط المسجلة وكثرة دروس العلم في المساجد ، حتى على الإنترنت أصبح في مقدور أي فرد أن يحصل على فتوى أو مسألة وقد يطبعها فتصبح في يديه في ثوان معدودة وهو جالس على كرسيه داخل بيته ومع ذلك لا نهتم بطلب العلم ونكسل أن نتحرك إلى مجالسه ، فليس له حجة من قال إن الوقت لا يَسع ونحن نضيع الساعات بل والأيام في ما لا ينفع بل أحيانا فيما يضُرّ ، وكيف نجد عذرا لمن قال إن المسافة بعيدة بعد ان عَلم كيف كان الصالحون يقطعون الأيام والليالي في طلب الحديث الواحد ويسيرون الأميال الطويلة على الأقدام والدواب ذلك أنهم علموا فضل طلب العلم ولم نعلم نحن فضله ، فبالعلم وحده نصحح الإيمان والعقيدة وبالعلم وحده نصحح العمل ، ولا طريق لدخول الجنة إلا بصلاح الإيمان وصلاح العمل ، ولا يكون ذلك إلا بالتعلم ، وكما أن من أراد الله به خيرا فقهه في الدين فإن من مفهوم المخالفة أن من لم يرد الله به خيرا لم يفقهه في الدين ، فمن قال إن العلم شاقّ وصعب نرد عليه بقول الله تعالى : ( وَاتقُوا اللهَ وَيُعَلّمُكُم الله ) وقوله تعالى : ( وَالذينَ جَاهَدُوا فينَا لنهدينهم سبلنا إن الله مَعَ المُحسنين ) فمن جاهد نفسه وشيطانه وأيقظ همته في طلب العلم كان حقا على الله سبحانه أن يهديه إلى سبيل العلم وييسره له وينفعه به ، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يعلمنا وأن ينفعنا بما علمنا وأن يجعلنا من العلماء العالمين ومن عباده الصالحين آمين.

باب الاستعاذة والبسملة:
أولا : الاستعاذة :
1.حكمها
2. صيغتها
3. كيفيتها
1. حكمها :

ـ اتفق العلماء على أن الاستعاذة مطلوبة من مريد القراءة ، واختلفوا بعد ذلك هل هذا الطلب على سبيل الندب أم على سبيل الوجوب ؟

ـ فذهب جمهور العلماء وأهل الآداء إلى الأول ( الندب ) ؛ وقالوا إن الإستعاذة مندوبة من مريد القراءة ، وحملوا الأمر في قوله تعالى " فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم " بسورة النحل ـ على الندب ـ فلو تركها القارئ لايكون آثما .
وذهب بعض العلماء إلى الثاني ، وقالوا إن الاستعاذة واجبة لمريد القراءة ، وحملزة الأمر في الآية المذكورة على الوجوب .

وقال بعض العلماء : من أتى بها الانسان مرة واحدة في حياته ، كفاه ذلك في إسقاط الواجب عنه .

والاستعاذة لغة : الالتجاء والتحصن والاعتصام
واصطلاحا : لفظ يحصل به ( الاستعاذة ) الالتجاء إلى الله تعالى والتحصن والاعتصام به من الشيطان .
وهي ليست من القرآن بالإجماع ، ولفظها لفظ الخبر ، ومعناها ( اللهم أعذني من الشيطان ) .

2. صيغتها :
ـ المختار لجميع القراء في صيغتها ( أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ) لأنها الصيغة الواردة في سورة النحل ، ولا خلاف بينهم في جواز غير هذه الصيغة ،

من الصيغ الواردة عند أهل الأداء سواء نقصت عن هذه الصيغة أو زادت عليها نحو :
ـ ( أعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم )
ـ ( أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم )
ـ ( أعوذ بالله من الشيطان )
ـ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إنه هو السميع العليم )

3. كيفيتها : المختار في ذلك لجميع القراء العشرة التفصيل ـ فيستحب إخفاؤها في مواطن ، والجهر بها في مواطن أخرى .
ـ مواطن الجهر :
1. إذا كان القارئ يقرأ جهرا وهناك من يستمع إلى قراءته
2. إذا كان القارئ يقرأ وسط جماعة يقرءون القرآن وكان هو المبتدئ بالقراءة .
  • ملف العضو
  • معلومات
أم أنس2
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 19-08-2009
  • المشاركات : 53
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أم أنس2 will become famous soon enoughأم أنس2 will become famous soon enough
أم أنس2
عضو نشيط
رد: المادة العلمية لأصول رواية ورش
16-03-2011, 05:45 PM
تــابــــع .. ـ مواطن الإخفاء في الاستعاذة :
1. إذا كان القارئ يقرأ سرا سواء كان منفردا أم في مجلس .
2. إذا كان خاليا سواء قرأ سرا أم جهرا .
3. إذا كان في الصلاة سواء كانت الصلاة سرية أم جهرية .
4. إذا كان يقرأ وسط جماعة يقرءون القرآن كأن يكون في مقرأة ، ولم يكن هو المبتدئ بالقراءة .



وقد قيد الإمام أبو شامة رحمه الله تعالى الجهر بالاستعاذة بحضرة من يستمع لقراءته وقال : لأن الجهر بالتعوذ إظهار لشعائر القراءة كالجهر بالتلبية وتكبيرات العيد ، ومن فوائده أن السامع ينصت للقراءة من أولها لايفوته منها شيء . وهذا المعنى هو الفارق بين القراءة خارج الصلاة وفي الصلاة فإن المختار في الصلاة الإخفاء لأن المأموم منصت من أول الإحرام بالصلاة " ا.هـ .

ويقول الامام ابن الجزري في النشر : ومن المواضع التي يستحب فيها الإخفاء إذا قرأ خاليا سواء قرأ سرا أو جهرا ، ومنها إذا قرأ سرا فإنه يسر أيضا . ومنها إذا قرأ في الدور ( المقارئ ) ولم يكن في قراءته مبتدءا بالتعوذ لتتصل القراءة ولايتخللها أجنبي فإن المعنى الذي من أجله استحب الجهر والانصات فُقِدَ في هذا الموضع " ا.هـ.
تتميم :
v إذا كان القارئ مبتدءا بأول السورة تتعين عليه البسملة ـ فيما عدا البدء بسورة براءة ـ وحينئذ يجوز له أربعة أوجه .

الأول : الوقف على الاستعاذة وعلى البسملة ثم البدء بأول السورة
ـ ( أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / بسم الله الرحمن الرحيم / الحمد لله رب العالمين )

الثاني : الوقف على الاستعاذة ووصل البسملة بأول السورة
ـ ( أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين )

الثالث : وصل الاستعاذة بالبسملة والوقف عليها ثم البدء بأول السورة
ـ ( أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم / الحمد لله رب العالمين )

الرابع : وصل الاستعاذة بالبسملة بأول السورة
ـ ( أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين )



وهذه الأوجه الأربعة جائزة لجميع القراء عند الابتداء بأي سورة من سور القرآن عدا سورة براءة


أما عند البدء بسورة براءة فتمتنع البسملة وتكون الأوجه الجائزة فيها وجهان :

الأول : الوقف على الاستعاذة ثم البدء بأول السورة
( أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / براءة )

الثاني : وصل الاستعاذة بأول السورة
( أعوذ بالله من الشيطان الرجيم براءة )


v لو قطع القارئ قراءته لطارئ قهري كعطاس أو تنحنح أو لكلام يتعلق بمصلحة القراءة لايعيد الاستعاذة ، أما لو قطعها إعراضا عنها أو لكلام لاتعلق له بها ولو ردا لسلام فإنه يستأنف الاستعاذة .

ثانيا : البسملة :
ـ أجمع القراء العشرة على الإتيان بالبسملة عند الابتداء بأول كل سورة ـ عدا سورة براءة ـ سواء كان الابتداء عن قطع أو وقف .

والمراد بالقطع : ترك القراءة رأسا والانتقال منها لأمر آخر .

والمراد بالوقف : قطع الصوت على آخر السورة السابقة مع التنفس ومع نية استئناف القراءة .
ـ وهذا الحكم عام في كل سورة من سور القرآن إلا براءة فلا خلاف بينهم في ترك البسملة عند الابتداء بها .

واختلفوا في حكم الاتيان بها ؛ فذهب ابن حجر والخطيب إلى أن البسملة تحرم في أولها وتكره في أثناءها ، وذهب الرملي ومشايعوه إلى أنها تكره في أولها وتسن في أثناءها كما تسن في أثناء غيرها .

ـ وأما الابتداء بأواسط السور : فيجوز لكل منهم الاتيان بالبسملة أو تركها ، لا فرق في ذلك بين براءة وغيرها ، واستثنى بعضهم وسط براءة فألحقه بأولها في عدم جواز الإتيان بالبسملة لأحد من القراء ، وذهب بعضهم إلى أن البسملة لاتجوز في أواسط السور إلا لمن مذهبه الفصل بها بين السورتين ، أما من مذهبه السكت أو الوصل بين السورتين ، فلا يجوز له الإتيان بالبسملة في أواسط السور .

ـ وأما حكم مابين السورتين :
فاختلف فيه القراء العشرة ، وذهب عاصم ـ ومن ثم حفص عنه ـ إلى الفصل بالبسملة بين كل سورتين ـ عدا براءة ـ وهذا الحكم عام بين السورتين سواء كانتا مرتبتين كآخر البقرة وأول آل عمران ، أم غير مرتبتين كآخر الأعراف مع أول يوسف .

ـ لمن كان مذهبه الوصل أو السكت بين السورتين ـ مثل ورش ـ لابد أن يكونا مرتبتين أما إذا كانتا غير مرتبتين فلابد من الإتيان بالبسملة .
كذلك لو وصل آخر السورة بأولها كأن كرر سورة من سور القرآن فإن البسملة تكون متعينة حينئذ للجميع .

كذلك تتعين البسملة لو وصل آخر الناس بأول الفاتحة .

تتميم : يجوز في حالة الفصل بين السورتين بالبسملة ثلاثة أوجه :
1. الوقف على آخر السورة وعلى البسملة .
ـ ومن شر حاسد إذا حسد / بسم الله الرحمن الرحيم / قل أعوذ برب الناس
2. الوقف على آخر السورة ووصل البسملة بأول السورة التالية .
ـ ومن شر حاسد إذا حسد / بسم الله الرحمن الرحيم قل أعوذ برب الناس
3. وصل الجميع

ـ أما الوجه الرابع وهو وصل آخر السورة بالبسملة مع الوقف عليها فهو ممتنع ، وذلك لأن البسملة جعلت لأوائل السور وليس لنهاياتها ، ولو وصلت بآخر السورة الأولى ثم وقف عليها لتوهم للسامع أنها تابعة للسورة المنقضية وليست السورة التالية .

v أوجه الوصل بين الأنفال وبراءة :

تجوز بين الأنفال وبراءة ثلاثة أوجه :

1 .الوقف ( قطع الصوت على أخرالآية زمنا يسيرا مع التنفس بنية استئناف القراءة )
إن الله بكل شيء عليم ــــ براءة من الله ورسوله

2. السكت ( قطع الصوت زمنا أقل من زمن الوقف مع عدم التنفس وتسمى سكتة لطيفة بدون تنفس )
إن الله بكل شيء عليم س براءة من الله ورسوله

3. الوصل ( وصل الجميع بدون بسملة ولا وقف ولا سكت ـ أي كالآية الواحدة )
إن الله بكل شيء عليم براءة من الله ورسوله

وهذه الأوجه الثلاثة جائزة بين الأنفال وبراءة كما تجوز بين براءة وأي سورة بشرط أن تكون هذه السورة قبل التوبة في ترتيب المصحف كسورة الأنعام مثلا .
أما إذا كانت السورة بعد التوبة في التلاوة مثل سورة ( النور ) فيتعين الوقف ويمتنع الوصل والسكت .

كذلك يتعين الوقف ويمتنع السكت والوصل إذا وصلت آخر التوبة بأولها


يُـــتبـــع ../..
  • ملف العضو
  • معلومات
أم أنس2
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 19-08-2009
  • المشاركات : 53
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أم أنس2 will become famous soon enoughأم أنس2 will become famous soon enough
أم أنس2
عضو نشيط
رد: المادة العلمية لأصول رواية ورش
16-03-2011, 05:47 PM
تــابــــع ..
ملاحظة:

vويزيد للإمام ورش فيما بين السورتين وجهان :
ـ السكت : سكتة لطيفة بدون تنفس
ـ وصل السورتين كنطق الآية الواحدة وصلا
وهذا بشرط أن تكون السورتين متتاليتين في ترتيب المصحف ، أما إذا فقد الترتيب فيمتنع الوصل والسكت ويتعين على القارئ الإتيان بالبسملة .




v كيفية البدء بسورة آل عمران ـ أو وصلها مع البقرة
ملاحظة:

ــــ :::: ــــ تذكر ــــ :::: ــــ
عند قراءة ( ألــــم . الله لا إله إلا هو الحي القيوم )
يجوز ثلاثة أوجه :
الوقف : ألــــــم // الله لا إله إلا هو
الوصل مع فتح الميم ( لالتقاء الساكنين ) مع إشباعها ست حركات
ألفلامـــيــــ6 ــــمَ الله
الوصل مع فتح الميم مع القصر اعتدادا بالحركة العارضة
الفلامــــ 2 ـــمَ الله




ـ عند البدء رأسا بسورة آل عمران
تجوز الأوجه الأربعة الجائزة عند البدء بكل سور القرآن ـ عدا براءةـ وعلى كل و جه منها يجوز ثلاثة ( ألم الله )
فتكون حاصل الأوجه الجائزة 12 عشر وجها تفصيلها كالآتي :
1، 2 ، 3 : الوقف على الاستعاذة وعلى البسملة ثم البدء بآل عمران مع الثلاثة أوجه الجائزة فيها
1. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / بسم الله الرحمن الرحيم / الم / الله لا إله إلا هو
2. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / بسم الله الرحمن الرحيم / المَ6 الله لا إله إلا هو
3. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / بسم الله الرحمن الرحيم / المَ2 الله لا إله إلا هو
1.
4، 5 ، 6 : الوقف على الاستعاذة ووصل البسملة مع أول آل عمران مع الثلاثة أوجه الجائزة فيها
2. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / بسم الله الرحمن الرحيم ألم / الله لا إله إلا هو
3. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / بسم الله الرحمن الرحيم ألمَ6 الله لا إله هو
4. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / بسم الله الرحمن الرحيم ألمَ2 الله لا إله إلا هو
7 ، 8 ، 9 : وصل الاستعاذة بالبسملة ثم الوقف عليها والبدء بأول آل عمران مع الثلاثة أوجه الجائزة فيها
5. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم/ ألم/ الله لا إله إلا هو الحي القيوم
6. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم /ألمَ6 الله لا إله هو
7. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم /ألمَ2 الله لا إله إلا هو
10 ، 11 ، 12 : وصل الاستعاذة بالبسملة بأول آل عمران بالثلاث أوجه الجائزة فيها
8. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم ألم/ الله لا إله إلا هو الحي القيوم
9. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم ألمَ6 الله لا إله هو
10. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم ألمَ2 الله لا إله إلا هو

وهذا الحكم يشمل القراء العشرة عند البدء بآل عمران بما فيهم الراوي ورش عن الإمام نافع .



يُـــتبـــع ../..
  • ملف العضو
  • معلومات
أم أنس2
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 19-08-2009
  • المشاركات : 53
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أم أنس2 will become famous soon enoughأم أنس2 will become famous soon enough
أم أنس2
عضو نشيط
رد: المادة العلمية لأصول رواية ورش
16-03-2011, 05:48 PM
تــابــــع ..
ملاحظة:

vويزيد للإمام ورش فيما بين السورتين وجهان :
ـ السكت : سكتة لطيفة بدون تنفس
ـ وصل السورتين كنطق الآية الواحدة وصلا
وهذا بشرط أن تكون السورتين متتاليتين في ترتيب المصحف ، أما إذا فقد الترتيب فيمتنع الوصل والسكت ويتعين على القارئ الإتيان بالبسملة .




v كيفية البدء بسورة آل عمران ـ أو وصلها مع البقرة
ملاحظة:

ــــ :::: ــــ تذكر ــــ :::: ــــ
عند قراءة ( ألــــم . الله لا إله إلا هو الحي القيوم )
يجوز ثلاثة أوجه :
الوقف : ألــــــم // الله لا إله إلا هو
الوصل مع فتح الميم ( لالتقاء الساكنين ) مع إشباعها ست حركات
ألفلامـــيــــ6 ــــمَ الله
الوصل مع فتح الميم مع القصر اعتدادا بالحركة العارضة
الفلامــــ 2 ـــمَ الله




ـ عند البدء رأسا بسورة آل عمران
تجوز الأوجه الأربعة الجائزة عند البدء بكل سور القرآن ـ عدا براءةـ وعلى كل و جه منها يجوز ثلاثة ( ألم الله )
فتكون حاصل الأوجه الجائزة 12 عشر وجها تفصيلها كالآتي :
1، 2 ، 3 : الوقف على الاستعاذة وعلى البسملة ثم البدء بآل عمران مع الثلاثة أوجه الجائزة فيها
1. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / بسم الله الرحمن الرحيم / الم / الله لا إله إلا هو
2. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / بسم الله الرحمن الرحيم / المَ6 الله لا إله إلا هو
3. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / بسم الله الرحمن الرحيم / المَ2 الله لا إله إلا هو
1.
4، 5 ، 6 : الوقف على الاستعاذة ووصل البسملة مع أول آل عمران مع الثلاثة أوجه الجائزة فيها
2. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / بسم الله الرحمن الرحيم ألم / الله لا إله إلا هو
3. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / بسم الله الرحمن الرحيم ألمَ6 الله لا إله هو
4. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم / بسم الله الرحمن الرحيم ألمَ2 الله لا إله إلا هو
7 ، 8 ، 9 : وصل الاستعاذة بالبسملة ثم الوقف عليها والبدء بأول آل عمران مع الثلاثة أوجه الجائزة فيها
5. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم/ ألم/ الله لا إله إلا هو الحي القيوم
6. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم /ألمَ6 الله لا إله هو
7. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم /ألمَ2 الله لا إله إلا هو
10 ، 11 ، 12 : وصل الاستعاذة بالبسملة بأول آل عمران بالثلاث أوجه الجائزة فيها
8. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم ألم/ الله لا إله إلا هو الحي القيوم
9. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم ألمَ6 الله لا إله هو
10. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم ألمَ2 الله لا إله إلا هو

وهذا الحكم يشمل القراء العشرة عند البدء بآل عمران بما فيهم الراوي ورش عن الإمام نافع .



يُـــتبـــع ../..
  • ملف العضو
  • معلومات
أم أنس2
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 19-08-2009
  • المشاركات : 53
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أم أنس2 will become famous soon enoughأم أنس2 will become famous soon enough
أم أنس2
عضو نشيط
رد: المادة العلمية لأصول رواية ورش
16-03-2011, 05:50 PM
تــابــــع ..

ـ أما عند وصل آل عمران بالبقرة فيجوز حينئذ الثلاث أوجه الجائزة بين كل سورتين وعلى كل منها الثلاث أوجه الجائزة عند قراءة " ألم الله "
وتفصيلها كالآتي :
1، 2 ، 3 : الوقف على آخر السورة وعلى البسملة ثم البدء بآل عمران بأوجهها الثلاثة .
1. فانصرنا على القوم الكافرين / بسم الله الرحمن الرحيم / ألم/ الله لا إله إلا هو
2. فانصرنا على القوم الكافرين / بسم الله الرحمن الرحيم / ألمَ6 الله لا إله هو
3. فانصرنا على القوم الكافرين / بسم الله الرحمن الرحيم / ألمَ2 الله لا إله إلا هو

4، 5 ، 6 : الوقف على آخر السورة ثم وصل البسملة بأول آل عمران بأوجهها الثلاثة .
4. فانصرنا على القوم الكافرين / بسم الله الرحمن الرحيم ألم/ الله لا إله إلا هو
5. فانصرنا على القوم الكافرين / بسم الله الرحمن الرحيم ألمَ6 الله لا إله هو
6. فانصرنا على القوم الكافرين / بسم الله الرحمن الرحيم ألمَ2 الله لا إله إلا هو

7 ، 8 ، 9 : وصل آخر السورة بالبسملة بأول آل عمران بأوجهها الثلاثة .
7. فانصرنا على القوم الكافرين بسم الله الرحمن الرحيم ألم/ الله لا إله إلا هو
8. فانصرنا على القوم الكافرين بسم الله الرحمن الرحيم ألمَ6 الله لا إله هو
9. فانصرنا على القوم الكافرين بسم الله الرحمن الرحيم ألمَ2 الله لا إله إلا هو
وأما عند الإمام ورش فيزيد له فيما بين السورتين الوصل بدون بسملة والسكت بدون بسملة وعليه فتزيد له ست أوجه فيما بين البقرة وآل عمران وهي :
ثلاثة على السكت :
10. فانصرنا على القوم الكافرين س ألم/ الله لا إله إلا هو
11. فانصرنا على القوم الكافرين س ألمَ6 الله لا إله هو
12. فانصرنا على القوم الكافرين س ألمَ2 الله لا إله إلا هو
ثلاثة على الوصل :
13. فانصرنا على القوم الكافرين ألم/ الله لا إله إلا هو
14. فانصرنا على القوم الكافرين ألمَ6 الله لا إله هو
15. فانصرنا على القوم الكافرين ألمَ2 الله لا إله إلا هو

تتميمات :
ü الأربع الزهر : خاصة بورش
ü والأربع الزهر هي الأربع سور القرآنية المبتدئة بـ : لا أقسم ، ويل
ü وهي المطففين ، الهمزة ، البلد ، القيامة
ü ذكر أهل الأداء أنه للقارئ بالسكت أو الوصل بين السورتين بدون بسملة ـ على وجه الاستحباب ـ أن يفصل بين هذه الأربع سور وبين ماقبلها لما في وصلها من تغيير في المعنى .

ü ويجوز لورش على وجه السكت عند الأربع الزهر ( البسملة والسكت ) بخلف عنه ، ويجوز له على وجه الوصل عندها ( السكت والوصل ) بخلف عنه ، ويتعين له على وجه البسملة بين السورتين ( البسملة ) فقط عند الأربع الزهر .




ü ملحوظة :
إذا ابتدأ القارئ من آخر سورة المزمل ووصلت إلى أول سورة القيامة جاز له تسعة أوجه :
البسملة بأوجهها الثلاثة بين المزمل والمدثر ، وبين المدثر والقيامة ، ثم السكت بين المزمل والمدثر وعليه يأتي بين المدثر والقيامة بالبسملة بأوجهها الثلاثة على المختار ثم السكت على غيره ثم الوصل بين المزمل والمدثر عليه يأتي بين المدثر و القيامة السكت على المختار والوصل على غيره
ولا بد من الإتيان بالبسملة لجميع القراء بين سورة الناس وأول سورة الفاتحة.

تابع التتميمات :
· إذا كان القارئ يقرأ ختمة لورش بالسكت أو الوصل بدون بسملة ، فيتعين له حال ختمه لسورة الناس وبدأه بسورة الفاتحة البسملة لكي لايكون القرآن كالدائرة المفرغة لا يدرى أوله من آخره .
· إذا كان القارئ يقرأ لحفص أو ورش بالبسملة بين السورتين ، وكانت السورتين المراد وصلهما غير متتابعتان في ترتيب المصحف كأن يقرأ النساء ثم البقرة ، أو يقرأ النبأ ثم المرسلات ، فإنه يجوز له وجهان فقط
1. الوقف على آخر السورة الأولى ثم الإتيان بالبسملة ثم أول السورة التالية
2. الوقف على آخر السورة الأولى ثم وصل البسملة بأول السورة التالية
ويمتنع حينئذ وصل آخر السورة بالبسملة بأول السورة التالية
· عند البدء بآية في أواسط السور فالقارئ مخير بالإتيان بالبسملة أو عدم الإتيان بها .
  • ملف العضو
  • معلومات
أم أنس2
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 19-08-2009
  • المشاركات : 53
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أم أنس2 will become famous soon enoughأم أنس2 will become famous soon enough
أم أنس2
عضو نشيط
رد: المادة العلمية لأصول رواية ورش
16-03-2011, 05:51 PM
إضافة

ضابط الأوجه بين الأربع الزهر
وبسمل بزهر إن تبسمل بغيرها *** وإن تسكت اسكت بعدما أن تبسملا
وإن تصلن فاسكت بها ثم صل وإن ***بدأت بها فبسمل بها وبما تلا
فبسمل كذا اسكتثمّ إن تسكتن بها ***ففي غيرها اسكت صل وإن تصلن صلا
  • ملف العضو
  • معلومات
أم أنس2
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 19-08-2009
  • المشاركات : 53
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أم أنس2 will become famous soon enoughأم أنس2 will become famous soon enough
أم أنس2
عضو نشيط
رد: المادة العلمية لأصول رواية ورش
16-03-2011, 05:55 PM
ثالثا : "أحكام النون الساكنة والتنوين "


تعريف النون الساكنة
:
هي النون التي لاحركة لها ( أي أنها ليست متحركة بفتح ولا كسر ولا ضم في نحو : نهارا ولا هي مشددة في نحو : الجنة ، ولا متحركة بحركة عارضة في نحو لكن الذين ، وأيضا ليست الساكنة سكونا عارضا لأجل الوقف كالوقف على كلمة : العالمين بالسكون العارض ) ، ثابتة في الخط واللفظ ، والوصل والوقف ،
وتكون متوسطة أو متطرفة : أنعمت ـ من ، وتكون زائدة أو أصلية : زائدة نحو : انفلق ـ أصلية نحو : الأنهار ـ أنعمت ، وتوجد في الأسماء والأفعال والحروف : الإنسان ـ أنعم ـ من .


تعريف التنوين :

هو نون ساكنة زائدة ، تلحق آخر الأسماء ، تثبت في اللفظ والوصل وتسقط في الخط والوقف ، ولا تكون إلا متطرفة .

ملاحظة:


هناك فعلين في القرآن ، رسما بالتنوين ، والأصل فيهما أنها نون التوكيد الخفيفة ، ولكنها رسمت في هذين الفعلين في المصاحف بالتنوين فتلحقان به حكما
لنسفعنْ ـ لنسفعًا { سورة العلق، الآية 15} ;
ليكوننْ ـ ليكونًا { سورة يوسف ، الآية 32 } .

.


للنون الساكنة والتنوين أربعة أحكام :وهي :

الإظهار،
والإدغام،
والإقلاب ،
والإخفاء
.
وهي أكثر الحروف أحكاما ، وذلك لتوسطها في جهاز النطق حيث يتوسط مخرجها عدد كبير من المخارج ، وأيضا لأن بها صفة الغنة مما يجعل لها أحكاما خاصة بها تميزها عن غيرها من الحروف ،تليها الميم الساكنة فلها ثلاثة أحكام ثم بقية الحروف تدور بين الإظهار والإدغام فقط .

أولا : الإظهار الحلقي

تعريفه :

الإظهار لغة : البيان والإيضاح
اصطلاحا : هو إظهار النون الساكنة والتنوين عند ملاقاتها أحد حروف الحلق الست ، بغير غنة زائدة ولاسكت .
سبب تسميته بالحلقي : لأن حروف الإظهار الست مخرجها الحلق
حروف : الهمز والهاء والعين والحاء والغين والخاء
مجموعة في أوائل حروف قولك : أخي هاك علما حازه غير خاسر
سبب الإظهار : التباعد بين مخرج النون والحروف الستة مما يجعل اليسر في إظهارها عندها .
أمثلة :
ء : في كلمة : ينئون ـ في كلمتين ـ من ءامن ـ مع التنوين : جنات ألفافا
هـ : في كلمة : ينهون ـ من هدى ـ
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 05:05 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى