التسجيل
آخر 10 مشاركات الجزائرين غدا (الكاتـب : SIDI-MOH-ZANGA - آخر مشاركة : دائمة الذكر - مشاركات : 2 - المشاهدات : 13 - الوقت: 01:40 PM - التاريخ: 16-04-2014)           »          عبر عن شعورك في هذه اللّحظة (الكاتـب : أم كلثوم - آخر مشاركة : دائمة الذكر - مشاركات : 21546 - المشاهدات : 892647 - الوقت: 01:31 PM - التاريخ: 16-04-2014)           »          الكسكسي بين الصناعي والتقليدي من يحسن فتل الكسكسي في زماننا؟ (الكاتـب : دائمة الذكر - آخر مشاركة : أم زيد - مشاركات : 32 - المشاهدات : 4627 - الوقت: 01:28 PM - التاريخ: 16-04-2014)           »          مطبخ الشروقيات(واش طيبتي اليوم) (الكاتـب : ام زيزو - مشاركات : 312 - المشاهدات : 4550 - الوقت: 01:28 PM - التاريخ: 16-04-2014)           »          الى الذين يدعون ان هناك فتنة (الكاتـب : kit.spidr - مشاركات : 35 - المشاهدات : 437 - الوقت: 01:26 PM - التاريخ: 16-04-2014)           »          علموا يهدر ههههههههههههه (الكاتـب : ayoub london - آخر مشاركة : ام صابرين - مشاركات : 5 - المشاهدات : 108 - الوقت: 01:19 PM - التاريخ: 16-04-2014)           »          بعد الغياب الطويل (الكاتـب : hmidasila - آخر مشاركة : سلسبيل الجنــان - مشاركات : 7 - المشاهدات : 135 - الوقت: 01:17 PM - التاريخ: 16-04-2014)           »          هل هذا حقيقي؟ (الكاتـب : جابر بن حي - آخر مشاركة : ياسين جزائري - مشاركات : 6 - المشاهدات : 110 - الوقت: 01:16 PM - التاريخ: 16-04-2014)           »          مسكوتشو اسهل منو مفيش (الكاتـب : ام الصبايا - آخر مشاركة : دائمة الذكر - مشاركات : 6 - المشاهدات : 47 - الوقت: 01:15 PM - التاريخ: 16-04-2014)           »          ميلاد سعيد اماني (الكاتـب : ام زيزو - آخر مشاركة : دائمة الذكر - مشاركات : 4 - المشاهدات : 31 - الوقت: 01:13 PM - التاريخ: 16-04-2014)

العودة   منتديات الشروق أونلاين > منتدى العلوم والمعارف > منتدى اللغة العربية

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   



منتدى اللغة العربية منتدى خاص باللغة والعربية، نحوا وصرفا وبلاغة...

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع
قديم 09-05-2008, 12:33 AM   #1   

جمال البليدي
شروقي

الصورة الرمزية جمال البليدي
جمال البليدي غير متواجد حالياً


افتراضي اللهجات العامية وخطرها عى العربية


اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم، ولغة العقيدة الصحيحة، وهي لغة فكر وأخلاق للأمة الإسلامية، وهي أقدر اللغات على الأداء وأقواها، وقد اختارها الله سبحانه لهذا الدين لما فيها من طابع في التعبير والبيان والمرونة والاتساع، بحيث استطاعت أن تحمل الرسالة السماوية، وأن تؤديها للناس في أرجاء المعمورة.

وقد كان فضل الله تعالى عظيماً على العرب حينما أنزل آخر كتبه بلغتهم، فصارت العربية لغة دين وحضارة وكتب لها القبول والرواج بحيث بدأ يتنافس في القيام لخدمتها نشراً وتعلماً وتأليفاً العجم قبل العرب، وقد بذل علماء الأمة عبر القرون جهوداً جبارة في خدمة اللغة العربية وتركوا من بعدهم تراثاً هائلاً يتمثل في آلاف المؤلفات تخدم القرآن الكريم والسنة النبوية في شتى علومها وفنونها، ومن العلماء من كان في الأصل عجماً فقد عرّبه الإسلام حين عرّب لسانه فتكلم وكتب وصنف بلغة القرآن من أمثال الحسن البصري، وابن سيرين وعطاء وسعيد بن حبير، وأبو حنيفة والبخاري، ومسلم، وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجة، وسيبويه وغيرهم من الأئمة الأعلام، وعباقرة الإسلام.

ومن يتصفح كتب التاريخ وعلم الرجال يعرف الصعوبات التي كانت تعترض سبيل أهل العلم وطلاب المعرفة في أيام مضت، من صعوبة التنقل، وبعد في المسافات، وندرة في أدوات الكتابة والنشر، ثم يقارن ذلك بسهولة التنقل والاتصال، ووفرة وسائل الطباعة والنشر، وكثرة أدواتها في العصر الحاضر، ليدرك حتماً مدى أهمية الدور الذي قام به علماء الأمة في ازدهار اللغة العربية وسلامتها من الضعف الذي يطرأ كثيراً على اللغات لظروف اجتماعية وسياسية وثقافية ويهدد أصالتها كما حدثت مع اللغة الفارسية والإنجليزية.

ولكن إزاء هذه الجهود الكبيرة التي بذلها سلف هذه الأمة في سبيل نشر اللغة العربية والحفاظ على قوتها وجمالها، نجد أن هناك تقصيرا واضحاً من قبل أبنائها تجاه لغتهم في العصر الحاضر، وما نراه كواقع يومي من مخاطبة مئات الآلاف من المقيمين غير العرب في الدول العربية بغير العربية أي (باللهجة العامية) وبالألفاظ والكلمات المكررة الدارجة التي ينطق بها أبناء لغة الضاد أثناء تحدثهم مع غير العربي مما لا يمكن إطلاق اللغة عليها من أمثال: «أنت في روح، أنت في شف، خل ول ، أنت ما في معلوم، .. و.. » ، و هذه الظاهرة الخطيرة لا تنحصر في غير المتعلمين وغير المثقفين بل تجد الفئة المتعلمة والمثقفة يستخدمون الأسلوب نفسه في محاوراتهم لغير الناطقين بالعربية ويكون الموقف أكثر إيلاماً عندما تجد أن غير العربي يصر على التحدث بالعربية الفصحى والعربي المتعلم يقابله بالتحدث باللهجة العامية، وتلك المشاهد تتكرر يومياً، ومما يحضرني في هذا الصدد قصة شاب سوري ابن حي وهو «فني الحاسب الآلي» وصل إلى الجزائر من فترة وجيزة وقد كان يتحدث بالعربية الفصحى وعندما كنا نسأله عن أمر يجيب قائلاً: «لا أعلم، أنا لا أعرف» والآن قد تراجع بخطوات إلى الوراء فيقول: (مانيش عارف، والله ماعلابالي.... معلاباليش..»

وإذا كان المستشرقون وأعداء الأمة قد عجزوا عن تحطيم العربية والقضاء عليها بكل ما يملكون فلماذا نحن أبناء هذه اللغة الخالدة نقوم بما عجز عنه الآخرون؟.. والله المستعان


منقول


  
قديم 29-05-2008, 01:58 PM   #2   

الهامس
عضو فعال

الصورة الرمزية الهامس
الهامس غير متواجد حالياً


افتراضي رد: اللهجات العامية وخطرها عى العربية


اكبر خطر يهدد العربية عندنا في الجزائر هي الفرنسية وفي غير الجزائر وخصوصا دول المشرق اللهجات العامية



  
قديم 29-05-2008, 02:07 PM   #3   

محمد عبد الكريم
مستشار

الصورة الرمزية محمد عبد الكريم
محمد عبد الكريم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: اللهجات العامية وخطرها عى العربية


- أسألك فقط ماذا تعرف عن "لغة" القرءان الكريم ؟ هل هي عربية فصحى ؟ أم لغة سيبويه ؟ أم لغة عربية قديمة ؟ وهل يحتوي لفظ القرءان الكريم على كلمات غير عربية ؟ ارامية عبرية أو فارسية مثلا؟
-وأسالك ما رأيك في لفظ "الصمد" الواردة في سورة الاخلاص ، بأي لغة هي ’؟ وكلمة "الكوثر" بأي لغة هي ؟ والفردوس؟ ...الخ

- وهل يحتوي القرءان على كلمات وألفاظ "عامية" دارجة مرتبطة بالحقبة والبيئة التاريخية لأهل الحجاز زمن البعثة المحمدية الشريفة ، أم لا؟
- لماذا لا تنطبق ولا تطبق القواعد النحوية المعروفة في الأدب العربي على النصوص القرءانية ؟
- بل لما كون دراسة لغة القرءان الكريم هو علم قائم بذاته ، لا تتقنه ولا تتمكن فيه الا "قلة" من فقهاء الدين واللغة؟



  
قديم 29-05-2008, 02:20 PM   #4   

سعاد.س
موقوف

الصورة الرمزية سعاد.س
سعاد.س غير متواجد حالياً


افتراضي رد: اللهجات العامية وخطرها عى العربية


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الهامس مشاهدة المشاركة
اكبر خطر يهدد العربية عندنا في الجزائر هي الفرنسية وفي غير الجزائر وخصوصا دول المشرق اللهجات العامية

لا أظنّ أخي الكريم أن الفرنسية و أية لغة قادرة على تهديد العربية..
العربية إذا أعطيناها اهتمامنا بقيت شامخة..
و عادت ولو هجرتها سنين..
و الدليل ليس بالبعيد

شخصيا كنت أستاذة للتعليم الثانوي للغة الفرنسية قبل رحيلي من الجزائر,,
لم تكن الفرنسية لتغير في عربيتي..
كما أن اللغة الفرنسية ورغم سيطرتها في الجزائر أكثر من قرن..لم تخمدها نهائيا من الجزائر..بل بقيت شامخة

المشكل أخي في الذهنيات..

الخجل مثلا حين نخطئ في لغة المستعمر..
ولا مبالاتنا حين نخطئ في لغتنا..

هنا يكمل المشكل..

اللامبالاة..في التلقين و الإكتساب

تحياتي

سعاد


  
قديم 29-05-2008, 02:45 PM   #5   

محمد عبد الكريم
مستشار

الصورة الرمزية محمد عبد الكريم
محمد عبد الكريم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: اللهجات العامية وخطرها عى العربية


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الهامس مشاهدة المشاركة
اكبر خطر يهدد العربية عندنا في الجزائر هي الفرنسية وفي غير الجزائر وخصوصا دول المشرق اللهجات العامية

- لا أوافقك أخي الكريم في هذه الملاحظة التي اشرت اليها .....بل وأعتبر أن هذه الفكرة بالذات هي التي "أفشلت "مشروع التعريب وأحالته الى كارثة .... ، من جهة وأضرت كثيرا بالمجتمع الثقافي الفرنكفوني الجزائري...
- كان مشروع التعريب سينجح ويبلغ مداه ، وتكون له نتائج كبيرة جدا على المجتمع الجزائري لو كان الذين انيطت بهم مسؤولية التعريب قد التزموا المنهج العلمي والعمل الأكاديمي الجاد في عملية التعريب ....بمعنى فتح الأبواب وتسخير الامكانيات المادية والعلمية والأكاديمية لتعميم اللغة العربية والنهوض بها ، دون اللجوء الى تدمير اللغة الفرنسية بل المنهج الأمثل هو نظام مجتمع "ثنائي اللغة" ، فرنسية عربية ...مع اعطاء الأولوية للغة العربية ...

- لقد انطلق هؤلاء في مشروعهم التعريبي وفق مبدأ خاطئ تماما مفاده ، أن نجاح التعريب = القضاء على اللغة الفرنسية....فتقدموا خطوات كبيرة في القضاء على الفرنسية ولكنهم مع الأسف الشديد فشلوا في التقدم بخطوات ولو يسيرة في التعريب ....والنتيجة كانت جيلا كاملا من خريجي الجامعات غير متمكن لا من اللغة العربية ولا باللغة الفرنسية ....وهذا الجيل بالذات يعيش عقدة "اللغة المفقودة" عربية أو فرنسية ، مما يجعله معقد وحبيس عجزه اللغوي...
- وما يلاحظ في العشر سنوات الماضية هو أن اللغة الفرنسية خصوصا ، والأجنبية بصفة عامة انجليزية واسبانية قد استرجعت الكثير ، ....ومفضلة لدى قطاع واسع من الجزائريين وخاصة الطلاب ....

- وهناك أمثلة عدة ، للمجتمعات ثنائية اللغة مثل "لبنان" (عربي -فرنسي ) وفيتنام ( فرنسي فيتنامي ) ، وكندا (انجليزي -فرنسي )....الخ ،، ولماذا فقط الجزائر التي يجب عليها أن تتخلص من اللغة الفرنسية بأي طريقة كانت وبأي ثمن...ولو بالتضحية بجيل كامل من الجزائريين ......وربما أجيال قادمة اذا لم يتم معالجة الموقف بعقلانية
...


  
قديم 29-05-2008, 03:06 PM   #6   

سعاد.س
موقوف

الصورة الرمزية سعاد.س
سعاد.س غير متواجد حالياً


افتراضي رد: اللهجات العامية وخطرها عى العربية


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الكريم مشاهدة المشاركة
....

- وهناك أمثلة عدة ، للمجتمعات ثنائية اللغة مثل "لبنان" (عربي -فرنسي ) وفيتنام ( فرنسي فيتنامي ) ، وكندا (انجليزي -فرنسي )....الخ ،، ولماذا فقط الجزائر التي يجب عليها أن تتخلص من اللغة الفرنسية بأي طريقة كانت وبأي ثمن...ولو بالتضحية بجيل كامل من الجزائريين ......وربما أجيال قادمة اذا لم يتم معالجة الموقف بعقلانية
...
فعلا أخي..
النظام النمساوي مثلا يبدأ الدراسة الماني إنجليزي..ولم يؤثر هذا على اللغة الأم

إبنتي مثلا تدرس الآن 5 لغات..و هي الآن في القسم الرابع ثانوي

اي الثامنة بالمفهوم الجزائري
و الحمد لله..
لم يؤثر هذا على أية لغة بل تحسنها جميعا
إذن الخلل ليس في اللغات..بقدر ما هو في التلقين

تحياتي

سعاد


  
قديم 29-05-2008, 03:10 PM   #7   

HASSEN82
عضو مبتدئ

الصورة الرمزية HASSEN82
HASSEN82 غير متواجد حالياً


افتراضي رد: اللهجات العامية وخطرها عى العربية


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البليدي جمال مشاهدة المشاركة
اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم، ولغة العقيدة الصحيحة، وهي لغة فكر وأخلاق للأمة الإسلامية، وهي أقدر اللغات على الأداء وأقواها، وقد اختارها الله سبحانه لهذا الدين لما فيها من طابع في التعبير والبيان والمرونة والاتساع، بحيث استطاعت أن تحمل الرسالة السماوية، وأن تؤديها للناس في أرجاء المعمورة.

وقد كان فضل الله تعالى عظيماً على العرب حينما أنزل آخر كتبه بلغتهم، فصارت العربية لغة دين وحضارة وكتب لها القبول والرواج بحيث بدأ يتنافس في القيام لخدمتها نشراً وتعلماً وتأليفاً العجم قبل العرب، وقد بذل علماء الأمة عبر القرون جهوداً جبارة في خدمة اللغة العربية وتركوا من بعدهم تراثاً هائلاً يتمثل في آلاف المؤلفات تخدم القرآن الكريم والسنة النبوية في شتى علومها وفنونها، ومن العلماء من كان في الأصل عجماً فقد عرّبه الإسلام حين عرّب لسانه فتكلم وكتب وصنف بلغة القرآن من أمثال الحسن البصري، وابن سيرين وعطاء وسعيد بن حبير، وأبو حنيفة والبخاري، ومسلم، وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجة، وسيبويه وغيرهم من الأئمة الأعلام، وعباقرة الإسلام.

ومن يتصفح كتب التاريخ وعلم الرجال يعرف الصعوبات التي كانت تعترض سبيل أهل العلم وطلاب المعرفة في أيام مضت، من صعوبة التنقل، وبعد في المسافات، وندرة في أدوات الكتابة والنشر، ثم يقارن ذلك بسهولة التنقل والاتصال، ووفرة وسائل الطباعة والنشر، وكثرة أدواتها في العصر الحاضر، ليدرك حتماً مدى أهمية الدور الذي قام به علماء الأمة في ازدهار اللغة العربية وسلامتها من الضعف الذي يطرأ كثيراً على اللغات لظروف اجتماعية وسياسية وثقافية ويهدد أصالتها كما حدثت مع اللغة الفارسية والإنجليزية.

ولكن إزاء هذه الجهود الكبيرة التي بذلها سلف هذه الأمة في سبيل نشر اللغة العربية والحفاظ على قوتها وجمالها، نجد أن هناك تقصيرا واضحاً من قبل أبنائها تجاه لغتهم في العصر الحاضر، وما نراه كواقع يومي من مخاطبة مئات الآلاف من المقيمين غير العرب في الدول العربية بغير العربية أي (باللهجة العامية) وبالألفاظ والكلمات المكررة الدارجة التي ينطق بها أبناء لغة الضاد أثناء تحدثهم مع غير العربي مما لا يمكن إطلاق اللغة عليها من أمثال: «أنت في روح، أنت في شف، خل ول ، أنت ما في معلوم، .. و.. » ، و هذه الظاهرة الخطيرة لا تنحصر في غير المتعلمين وغير المثقفين بل تجد الفئة المتعلمة والمثقفة يستخدمون الأسلوب نفسه في محاوراتهم لغير الناطقين بالعربية ويكون الموقف أكثر إيلاماً عندما تجد أن غير العربي يصر على التحدث بالعربية الفصحى والعربي المتعلم يقابله بالتحدث باللهجة العامية، وتلك المشاهد تتكرر يومياً، ومما يحضرني في هذا الصدد قصة شاب سوري ابن حي وهو «فني الحاسب الآلي» وصل إلى الجزائر من فترة وجيزة وقد كان يتحدث بالعربية الفصحى وعندما كنا نسأله عن أمر يجيب قائلاً: «لا أعلم، أنا لا أعرف» والآن قد تراجع بخطوات إلى الوراء فيقول: (مانيش عارف، والله ماعلابالي.... معلاباليش..»

وإذا كان المستشرقون وأعداء الأمة قد عجزوا عن تحطيم العربية والقضاء عليها بكل ما يملكون فلماذا نحن أبناء هذه اللغة الخالدة نقوم بما عجز عنه الآخرون؟.. والله المستعان


منقول
موضوع جميل


  
قديم 30-05-2008, 05:37 PM   #8   

جمال البليدي
شروقي

الصورة الرمزية جمال البليدي
جمال البليدي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: اللهجات العامية وخطرها عى العربية


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعاد.س مشاهدة المشاركة
فعلا أخي..

النظام النمساوي مثلا يبدأ الدراسة الماني إنجليزي..ولم يؤثر هذا على اللغة الأم

إبنتي مثلا تدرس الآن 5 لغات..و هي الآن في القسم الرابع ثانوي

اي الثامنة بالمفهوم الجزائري
و الحمد لله..
لم يؤثر هذا على أية لغة بل تحسنها جميعا
إذن الخلل ليس في اللغات..بقدر ما هو في التلقين

تحياتي

سعاد
نعم معك الحق المشكلة تكمن في التلقين
تعلم الفرنسية أو الإنجليزية تعتبر ثقافة وميزة يكتسبها الشخص ولكن هذا لا يعني أنه يترك لغته


  
قديم 15-07-2008, 07:53 PM   #9   

حلمي العبدالله
عضو نشيط

الصورة الرمزية حلمي العبدالله
حلمي العبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي رد: اللهجات العامية وخطرها عى العربية


الأخ الكريم ، قوة اللغة من قوة أهلها ، والله سبحانه وتعالى أراد لهذه اللغة أن تبقى وتستمر بواسطة القرآن الكريم الذي يمتاز بالأسلوب السهل الممتنع ، وللأسف الشديد ، فإن الغرب حاول بكل الوسائل السيطرة على العالم العربي ولكنه فشل ،وأكبر دليل على ذلك الجزائر البطلة ، لذلك لجأ إلى أخطر الوسائل وهي الغزو الثقافي المتمثل في سيطرة لغته وانتشارها وليس أدل على ذلك الفرنكفونية التي تقوم على نشر اللغة الفرنسية ، لدرجة أن الكتب التي لا تكتب بالفرنسية تهمش ويهمش صاحبها وبالذات إذا كان عربيا ، لأنهم يعلمون أن من يفقد لغته يفقد قيمه وعاداته وتقاليده وتراثه ، فلا أدري ماذا يبقى بعد ذلك ، وبالطبع هذا لا ينفي ولا يمنع من تعلم لغات الأقوام غير العرب ، فالرسول الكريم يقول : (( من تعلم لغة قوم أمن شرهم )) ، فقد كان كثير من العلماء في زمن أوج الدولة الإسلامية وعظمتها يتقنون عديدا من اللغات مما أثرى المكتبات العربية ، وأدى إلى ظهور كثير من ميادين العلم والأدب والفلسفة ، ولكن لم يفرضوا ولو قيد إنملة بلغتهم الأم بل على العكس من ذلك كثير من طلاب العلم كانوا يأتون إلى المشرق لدراسة آدابه وثقافته
لذلك علينا التمسك بلغتنا بكل ما أوتينا من قوة
شكرا لك أخي الكريم على هذه اللفتة المهمة
حلمي العبدالله فلسطين



  
قديم 15-07-2008, 08:04 PM   #10   

شروقي أصيل
شروقي

الصورة الرمزية شروقي أصيل
شروقي أصيل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: اللهجات العامية وخطرها عى العربية


أعتقد أنّ اللغة العربية فعلاً تشرفت بأن كانت لغة القرآن ، و قد اختار الله لسان العرب مبلغاً ، و لكن العرب لم يستطيعوا أن يكونوا في مستوى هذا التشريف و التكليف كليهما ، اللهم سنوات قليلة بعد وفاة الرسول محمد صلى الله عليه و سلم و بدأ الإنحطاط فانحطت اللغة و انحطت المفاهيم الجميلة كلها ، و لا يمكن أن تقوم للّغة قائمة ما لم تقوم للعربي قائمة و العربي لن تقوم له قائمة ما لم يرتبط بدينه قولا و عملاً و لعمري هذا الأمر ليس بالهين و لا السهل أبداً و الله أعلم و السلام



  

موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الاتفاقيات التي تعتبر الجزائر طرفا فيها الاسلامية المقالات والمواضيع القانونية 1 02-12-2008 07:44 PM
علماء اللغات فى أوربا وأمريكا يؤكدون عالمية اللغة العربية اسد السنة منتدى اللغة العربية 3 18-04-2008 09:25 PM
الاختراق الصهيوني للدول العربية bendouma30 نقاش حر 0 22-10-2007 11:56 AM
اللغة العربية قضية نضال كوادر صناع الجزائر منتدى اللغة العربية 0 10-10-2007 04:21 PM
أبو القاسم سعد الله mouslime منتدى التاريخ العام 0 20-09-2007 11:16 PM


الساعة الآن 01:42 PM.


© جميع الحقوق محفوظة للشروق أونلاين 2014
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة