تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية امر طبيعي
امر طبيعي
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 16-09-2012
  • الدولة : مسافر في رحاب القرآن
  • المشاركات : 4,581
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • امر طبيعي will become famous soon enough
الصورة الرمزية امر طبيعي
امر طبيعي
شروقي
ذاتَ غفوةٍ .
04-09-2015, 02:46 PM
...تقدمت إليه و هي التي كانت تبصره كل يومٍ يقرأ كتابا أو يكتبُ كتابا في نفس المكان قرب نافذة تريك وجه المدينة القديم ، تتزاحم فيه الأزقة كتزاحم التجاعيد في وجه عجوز تقرأ بين سطور جبينها ألف حكمة و حكمة ، و بخطى متثاقلة و بقدم ترتجف ترفعها الجرأة ليضعها الحياء ، فتنحصر الخطوة على مسافة ضيّقة تحكي ألف قصّة تجمع من الكلمات ما يكفي لإغراق المكان بمن فيه ، إلّا أن تلعثما في اللسان و فضفضةُ خاطرٍ...تقودانها إلى فضفضة تروي أنّ كل ما في الخاطر "مجرّد غثاء"...

قالت : أيمكن أن أجلس..؟؟
رفع رأسه متثاقلا ، يريد أن يظهر بعض الفضاضة (و ليس من طبعه) ، أبصر من تكون بنظرة سريعة ثمّ أزاح بصره نحو الكم الهائل من الطاولات الفارغة و لسان حاله يقول : "ألم تجدي غير هذا المكان بجانبي" ، و انتظر هنيهةً لعلّها تفهم تلميحه...أي نعم فهمت و أبت تلميحه ردا..
عاد بنظره إلى كتابه "اجلسي" ، تنهدت : هل لي بسؤال...؟؟ ، غير مبالٍ : تفضلي ، كمن تسابقُ القدر : أتقبلني زوجة...؟؟...همّ بالنظر إليها ثمّ أحجم....و خيّم الهدوء على الظلام للحظة فتمنت لو أنّها لم تسأله.... و فجأة كسر شرودها : بماذا تتوقعين أن أجيب...؟؟ ، قالت (كالواثقة) : ترفض... فرفع صوته بجملة قرأها من الكتاب أمامه : "...و السكوت علامة الرضا..."....ثمّ مضى...لكنّه لم يُفصح ، بماذا الرضا...؟؟ إجابة عن سؤالها :" تقبلني زوجة" فتفرح بها...أم عن قولها : "ترفضني" فــ...تستفيق من غفوتها...
لا شيء
كل شيء كما كان
كأن غبار الأرصفة ألف مدينتنا بعدك ، حين تمطر يصبح و حلا ، و عند القحط رذاذٌ يعمي العيون ، و في كل الحالات ، نحن نتسخ كلما طال بنا الزمن...
التعديل الأخير تم بواسطة امر طبيعي ; 04-09-2015 الساعة 02:51 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية صفْـوةُ النّفـسْ~
صفْـوةُ النّفـسْ~
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 10-01-2009
  • الدولة : ~¤جزائِر النّقاء¤~
  • المشاركات : 1,950
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • صفْـوةُ النّفـسْ~ will become famous soon enough
الصورة الرمزية صفْـوةُ النّفـسْ~
صفْـوةُ النّفـسْ~
شروقي
رد: ذاتَ غفوةٍ .
04-09-2015, 11:07 PM
السلام عليكم

قراءة أوليّة ..


ولي عودة إن شاء الله

تقديري

من يعلم أين المُستقر؟

فقد نلتقي بمقامٍ يجمعُنا
حيثُ لا سوادَ ولا كدَر

  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية امر طبيعي
امر طبيعي
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 16-09-2012
  • الدولة : مسافر في رحاب القرآن
  • المشاركات : 4,581
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • امر طبيعي will become famous soon enough
الصورة الرمزية امر طبيعي
امر طبيعي
شروقي
رد: ذاتَ غفوةٍ .
05-09-2015, 04:24 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صفْـوةُ النّفـسْ~ مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

قراءة أوليّة ..


ولي عودة إن شاء الله

تقديري

و عليكم السلام و رحمة الله

يــا مرحبا .

احترامي
لا شيء
كل شيء كما كان
كأن غبار الأرصفة ألف مدينتنا بعدك ، حين تمطر يصبح و حلا ، و عند القحط رذاذٌ يعمي العيون ، و في كل الحالات ، نحن نتسخ كلما طال بنا الزمن...
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية صفْـوةُ النّفـسْ~
صفْـوةُ النّفـسْ~
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 10-01-2009
  • الدولة : ~¤جزائِر النّقاء¤~
  • المشاركات : 1,950
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • صفْـوةُ النّفـسْ~ will become famous soon enough
الصورة الرمزية صفْـوةُ النّفـسْ~
صفْـوةُ النّفـسْ~
شروقي
رد: ذاتَ غفوةٍ .
05-09-2015, 09:39 PM
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا عجَب حينما تتدفّق المشاعر، بقلبِ مخلوقٍ ضعيفٍ يتلبّسه كأرفع الأساوِر
كسيْلٍ تجرِف رغوتَه فُتات أفكارٍ تضاربت بمخيّلتِها، تلك التي رسمت خُطاها آثارُ حُبٍّ خفيٍّ يسكُنها
تتشجّع، لتُورقَ في همسٍ حبّا تملّكها، وأيّ حياءٍ هذا الذي لم يمنع جُرأتَها؟
تستأذنه بالجلوس،
وهو الغائِبُ عن مقصدها الحاضرُ بين أنفاسِ كُتبٍ يُصافحُ دُرّها

يتقبّل عن ثِقلٍ طلبها،
تعرِضُ عليه الزّواج فيُلقِمُها من عُمقِ كتابهِ ردّا أيقض دهشتَها


هي المسكينة التي انتصَرتْ لنبضِها، فتجاهلتْ أنّها كسرتِ الحياء بطلبٍ كان يُفترَضُ أن يُطلَبَ منها
"فهي دون شكٍّ أنثى"
ولا تخرجُ الأنثى عن ثوبِها إلاّ وتصفعُ الجرأةُ المذمومةُ ملامِحها
!


فأنّى لها عرض الزّواجِ عليه وكسْرُ خُلوتِهِ؟!
وهو الذي يحرِّمُ عن نفسِه النّظرَ لغيرِ ما أحلّ الله إليه


ولا عجَبَ إن كان سكوته علامة الرِّضا عن أمرٍ توقّعتْه
"هو رفضُهُ الزّواجَ منها"


لتصحو من غفْوةٍ جعلتها للحظة تحْلُمُ بانقلابِ الموازين

..ولم يشفع الحبُّ لها


محاولةُ قارئ



من يعلم أين المُستقر؟

فقد نلتقي بمقامٍ يجمعُنا
حيثُ لا سوادَ ولا كدَر

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 03:04 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى