التسجيل
العودة   منتديات الشروق أونلاين > المنتدى الحضاري > منتدى القرآن الكريم

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   







منتدى القرآن الكريم يهتم بالدراسات القرآنية وما تعلق بالقرآن الكريم وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 13-01-2017, 03:23 PM   #1   

أمازيغي مسلم
شروقي

الصورة الرمزية أمازيغي مسلم
أمازيغي مسلم غير متواجد حالياً


ابتسامة كيف أنجح في حفظ القرآن؟



كيف أنجح في حفظ القرآن؟
أم عبد الرحمن بنت مصطفى بخيت

الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:


لتلاوة كتاب الله وتدبُّر معانيه: لذة تشتاق النفوس لتذوقها كل حين.

وكذلك للبُعد عنه والانشغال بأمور الدنيا
: ألَمٌ يمزق الفؤاد ويشتت النفس.
قال الله تعالى:﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا ﴾،
ويقول تعالى:﴿ وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ ﴾ .

والنفس تتقلب ما بين هذا الاشتياق وذلكالألم:

فحين تنظرين لحياتك، وتتأملين تعلقها بالدنيا، تشعرين بجفاء روحك وهي بعيدة عن القرآن، وتشعرين بالضياع أمام الفتن والشبهات والشهوات.

وحين ترتلين الآيات، وتستمدين من نورها ما يُثبِّت فؤادك، ويطفئ نيران الفتن، تجدين أن روحك تشتاق للمزيد من عبيرها، لتُفجر في قلبك ينابيع الخشية والتوبة والإنابة.

فيفيض القلب بمشاعر الإيمان، وتُسرع النفس للاستجابة لأوامر الرحمن، فلا تهزها الأمواج المتلاطمة، ولا تُطفئ نورها الرياح العاتية..

وبين هذا وذاك تشتاق النفس لحفظ كتاب الله:

تشتاق النفس للحفظ كلما قمتِ للصلاة راغبة في المكوث بين يدي الله مرتلة لآياته، لكنك تتراجعين عن قرارك حينما تجدين رصيدك من الآيات المحفوظة قليلًا.

تشتاق النفس للحفظ كلما رغبتِ في تدبر الآيات واستشعار معانيها؛ لتسمو روحكِ معها، لكنك تضطرين إلى الانتظار لحين تفرُّغكِ من واجباتك لتستطيعي الإمساك بقرآنك.

تشتاق النفس للحفظ كلما جلستِ مع أبنائك لتعليمهم أمور دينهم، لكنك تعجزين عن الاستدلال بالآيات المناسبة لموضوعك.

تشتاق النفس وتشتاق.

وتحلُمُ باليوم الذي تختم فيه حفظ القرآن.

لكن حين تبدئين في تحويل ذلك الحُلْم إلى حقيقة؛ ليكون بداية تكوين علاقة عميقة مع كتاب الله عز وجل، تجدين نفسك تتشتت، وتصطدمين في طريقك بالكثير من العَقَبات التي تعُوقك عن الاستمرار في الحفظ.

ووقتها تحتارين وتتساءلين:

كيف حفِظ من سبقوني القرآنَ رغم اختلاف أعمارهم؟.

كيف حفظ من سبقوني القرآن وبعضهم لا يتحدث العربية؟.

كيف حفظ من سبقوني القرآن من مختلف أنحاء العالم؟.

ومِن هنا تبدئين رحلة البحث عن طرق الحفظ المختلفة للقرآن؛ لعلك تجدين مِن بينها الطريقة التي تعينك على تحقيق حُلْمك ومُرادك.

ومع محاولاتك العديدة، والتنقل من طريقة لأخرى، تجدين أسئلة أخرى تتبادر إلى ذهنك، وهي:

لماذا لم أنجح حتى الآن في حفظ القرآن رغم محاولاتي الكثيرة؟.

وكيف نجح كل هؤلاء في حفظ القرآن رغم اختلاف طرق الحفظ لديهم؟.

وكيف استطاعوا الحصول على حفظ ثابت وراسخ، حفظ يستمر معهم مدى الحياة؟.

وهنا تكون الوقفة الحقيقية، ونقطة التحوُّل في رحلتك مع القرآن.

فالحفظُ هو: مشروع العمر، وهو: البداية الحقيقية للحياة؛ فلا حياةَ بدون العيش مع القرآن.

إن حفظ القرآن هو: وسيلة لتربية النفس وتهذيبها قبل أن يكون وسيلة لتكوين علاقة عميقة تُقربك من الله عز وجل، وحتى تنجحي في حفظ القرآن، فلا بد أن تدركي بعض الأمور، وتتدربي على بعض المهارات، منها:

1- التجرُّد مِن حَوْلك وقوتك، واليقين أنه لا حول لكِ ولا قوة إلا بالله، مع إخلاص النية لله عز وجل؛ لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في أول مَن تُسعَّر بهم النارُ يوم القيامة: ((ورجلٌ تعلم العلم وعلَّمه، وقرأ القرآن، فأُتي به، فعرَّفه نِعمه، فعرَفها، قال: فما عملت فيها؟ قال: تعلمت العلم وعلمته، وقرأت فيك القرآن، قال: كذبت، ولكنك تعلمت ليقال: عالمٌ، وقرأت القرآن ليقال: هو قارئٌ، فقد قيل، ثم أمر به فسُحب على وجهه حتى ألقي في النار))؛ رواه مسلم [1905].

وتذكَّري أنك مهما بلغت من الذكاء وقوة الذاكرة، فلن تبلغي المرام ولن توفَّقي في حفظ أي آية إلا بالاستعانة بالله، والتذلُّل بين يديه بالدعاء..

2- للصُّحبة القرآنية أهمية كبيرة في حياة الإنسان للتقوِّي على العبادة؛ يقول الله تعالى على لسان موسى عليه السلام: ﴿ هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي * كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا *وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا ).

فالمؤمن للمؤمن كالبنيانِ، يشُد بعضُه بعضًا، ويُعينه على الطريق..

3- رغم أهمية الصحبة القرآنية، فإنه ينبغي أن ينبُعَ الدافعُ لحفظ القرآن مِن داخلكِ أنتِ.

فصحبتُكِ القرآنية إن بدأت معكِ الحفظ، فغالبًا لن تستمر معكِ للنهاية؛ لظروف الحياة المختلفة، وبالتالي لا ينبغي لك الاعتماد عليهن كثيرًا، فتجدي نفسَكِ تنشطين حين نشاطهم، وتفتُرِين حين فتورِهم.

وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يقال لصاحب القرآن: اقرأ، وارتقِ، ورتِّلْ كما كنت ترتل في الدنيا؛ فإن منزلتَك عند آخر آيةٍ تقرأ بها))؛ حسن صحيح، رواه الترمذي [2914].

فهل ستجعلين منزلتك مرهونة بقوة دفع رفيقاتك وحثهم لك؟، أم ستكون علاقتك بالقرآن علاقة خاصة وعميقة؛ فيصاحبك في قلبك في كل مكان قربة لله عز وجل؟!

4-لا بد أن تدركي أن النجاح يحتاج لمزيج من الجِد والتعب والصبر والاجتهاد؛ فالقرآن الذي نزَل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم على مدار 23 عامًا لا يمكن أن يُحفَظَ في أيام، ولا أسابيع.

لذلك عليكِ بالصبر في الحفظ والمراجعة والتثبيت.

وكذلك الصبر على الاستمرار في الحفظ وإتمامه بإتقان، ومقاومة طبيعة النفس البشرية، التي تتعجل النتائج السريعة؛ يقول الله تعالى: ﴿ وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولًا ﴾.

وتذكَّري أن حفظ القرآن لا يتحقق بالتمني، بل لا بد من الجد والاجتهاد، مع عدم الاستسلام للعقبات التي ستواجهك لا محالة؛ ليتم تمحيص الصادق الراغب في حفظ كتاب الله مِن المتمني..

5-عدم التفكير المسبق في الفشل؛ يقول الله تعالى: ﴿ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ ﴾.

فاللهُ سبحانه وتعالى يسَّره للحفظ والفهم والتدبُّر.

مع العزم والإصرار على تحقيق الهدف، وعدم اليأس، أو الندم على أي تقصير بالطريق، واليقين بأن هذا هو الطريق الذي ينبغي أن تسيري فيه ولا تحيدي عنه؛قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((المؤمن القوى خيرٌ وأحبُّ إلى الله مِن المؤمن الضعيف، وفي كل خيرٌ، احرص على ما ينفَعُك، واستعِنْ بالله ولا تعجِزْ، وإن أصابك شيءٌ، فلا تقل: لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل: قدَر الله، وما شاء فعل؛ فإن "لو" تفتحُ عمل الشيطان))؛ رواه مسلم [2664].

وتيقَّني أن تعبَك وتضحياتك وجهودك لن تضيعَ هباءً؛ لقوله تعالى: ﴿ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا ﴾.

6- وضوح الهدف مِن حِفظ القرآن.

فلا يقتصر هدفك على الأجر المترتب على حفظ القرآن فقط، فهذا سيناله كل من حفظ القرآن خالصًا لله عز وجل، بل لا بد أن يكون لك هدف خاص بك يدفعك للحفظ ومواصلة الطريق للنهاية.

(مثال:
أن يكون الهدف هو: التلذذ بالعيش مع القرآن، والسعي لتطبيقه في جوانب حياتك المختلفة.
أن يكون الهدف هو: إكرامَ الوالدينِ بتاج الوقار، مِن باب البِرِّ بهما.
أن يكون الهدف: أن تكوني قدوة لأبنائك، فيقتدوا بكِ في حفظ القرآن ويرتبطوا به).

فكلما كان الهدف أوضحَ وأدقَّ: كان الدافع لتحقيقه أقوى، وكان الصبر وبذل الجهد والإصرار والعزيمة على ذلك أكبر..

7- تقسيم الهدف إلى عدة أهداف صغيرة، مع وَضْع خطة زمنية لإنهاء كلٍّ منها، مما يُعِينك على التركيز في ذلك الهدف الصغير.

وحينما ترَيْنَ نجاحك وتحقيقك للأهداف الصغيرة واحدة تلو الأخرى، سيصبح ذلك حافزًا قويًّا يدفعك للاستمرار في رحلتك حتى النهاية.

(مثال:
يمكنك جعلُ كل سورة عبارة عن هدف صغير تسعين لتحقيقه.
يمكنك جعل كل جزء عبارة عن هدف صغير تسعين لتحقيقه.
يمكنك جعل نصف الجزء عبارة عن هدف أسبوعي تسعين لتحقيقه.
يمكنك جعل ربع الجزء عبارة عن هدف أسبوعي تسعين لتحقيقه).

8- إدراك أن الحفظ والمراجعة أسلوب حياة.

فاحرصي على جعله جزءًا من روتينك اليومي، الذي لا تستطيعين أن تتخلَّيْ عنه.

بحيث تصنعين لنفسك جدولًا يوميًّا يحتوي على وِرد للحفظ الجديد كل يوم، وورد للمراجعة؛ لتتعاهدي ما سبق أن حفظتِه، وآخر للتثبيت، بكثرة التكرار الذي يصل بك لمرحلة الإتقان.

9- التدرب على القراءة بالحدر، وهي: القراءة السريعة بدون الإخلال بأحكام التجويد، وهي أكبر معين على الإنجاز، خاصة في وِرد المراجعة والتثبيت.

في البداية قد يكون الأمر شاقًّا؛ كونك اعتدتِ تلاوة الجزء في أكثر من نصف ساعة، لكن مع التدرب ومرور الأيام والأسابيع، ستصلين لمرحلة تستطيعين فيها تلاوة الجزء في حوالي 15 دقيقة، وسيُفيدك هذا كثيرًا بالمستقبل حينما تحتاجين لمراجعة ما لا يقل عن ثلاثة أجزاء باليوم.

ويمكنك التدرب على تلاوة الحدر من خلال الاستماع لأحد المشايخ ومحاكاته؛ مثل: الشيخ ياسر سلامة.

10- المرونة في التخطيط:

لا شك أننا جميعًا نمرُّ بظروف طارئة تضطرنا أن نبتعد عن الحفظ لبعض الوقت.

لكن أهم شيء ألا تجعلي ذلك سببًا للتراخي أو الإحباط أو الفتور، بل ينبغي أن تتحلَّيْ بالمرونة، فإذا حدث ظرف طارئ يضطرك للانشغال عن الجلوس للحفظ، فاستغلي وقتك هذا في الاستماع للآيات، أو المراجعة والتثبيت بسرد الآيات غيبًا بصوت خافت تكاد تسمعه أُذناكِ.

مع محاولة اختيار أوقات مختلفة للحفظ تتناسب مع الظروف المتغيرة.

11-احترام الوقت وتقديره، وحُسن استغلال الثواني قبل الدقائق، فمَن عرَف قيمة الوقت، عرَف فيما يُنفقه، وتحديد زمن محدد للحفظ وعدم ترك وقت الحفظ مفتوحًا، كأن تجعلي وقت الحفظ نصف ساعة يوميًّا، مما يعينك على التركيز والإنجاز.

12- الاستغفارُ والتوبة والتذلُّل بين يدَيِ الله عز وجل عند العجز أو الخطأ أو التقصير في الحفظ.

يقول الشافعي رحمه الله:


شكوتُ إلى وكيعٍ سوءَ حِفظي÷ فأرشَدني إلى تَرْكِ المعاصي
وأخبَرَني بأنَّ العِلمَ نورٌ
÷ ونورُ اللهِ لا يُهدَى لعاصي


13- يقول الله تعالى: ﴿ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ).
وهو: وعدٌ صريح منه سبحانه أن يرزقُك بالمزيد؛ فلا تغفُلي عن شكره دومًا على أنه غرَس في قلبك الحب لحفظ القرآن.
ولا تغفُلي عن شكره يوميًّا على إعانته لك على الحفظ والمراجعة والتثبيت.

كل ما سبق كان نصائح عامة في مشروع الحفظ، وبجانبها تحتاجين للتعرُّف على بعض الأمور التي تعينك على ثبوت الحفظ ورسوخه، ومنها:

وِرد التلاوة: فالتلاوة هي مفتاح الحفظ، فبها تألفين الآيات ومواضعها، وبها تمرين على ما سبق أن حفظتِه؛ ليرسخ في ذهنك أكثر، فلا تحرمي عينيك من تأمل الآيات يوميًّا، وأخذ أجر التلاوة.

التكرار: التكرار، ثم التكرار، ثم التكرار، هو سبيلُك الوحيد للإتقان.

وِرد الاستماع: وهو أكبر مُعِين على الحفظ بالنطق الصحيح، ونزول الرحمة؛ يقول الله تعالى: ﴿ وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴾، وهو كذلك مِن عوامل تثبيت الحفظ، وسهولة استرجاع الآيات؛ كونها ارتبطت في ذهنِك بصوتِ تلاوة الشيخ.

تصفية الذهن من العوامل المشتتة؛ عن طريق إحضار ورقة وقلم بجوارك.

فوضعية الجلوس للحفظ هي وضعية للراحة والاسترخاء؛ مما يعين العقل على تذكر العديد من الأمور التي انشغلت عنها طوال اليوم.

لذلك إذا تذكرتِ شيئًا أثناء جلوسك للحفظ والمراجعة، فعليك بتدوينه في ورقة؛ لتزيليها من عقلك تمامًا، وحتى تتفرَّغي ذهنيًّا للحفظ.

وبعد الانتهاء من الحفظ، اذهبي لتنجزي هذه الأشياء؛ لتتخلَّصي مِن إلحاحها المستمر على عقلِك الباطن.

المراجعة والتثبيت بسرد الآيات غيبًا، وهي أهم من الحفظ؛ لأنه ما الفائدة من حفظ الجديد إذا لم تسعَيْ للحفاظ على الحفظ القديم؟!.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((تعاهَدوا القرآنَ؛ فوالذي نفسي بيده، لهو أشدُّ تفصِّيًا مِن من الإبل مِن عُقُلِها))؛ رواه البخاري [5033].

الصلاة بالمحفوظ، وعدم الخشية من النسيان أو الخطأ؛ فالصلاةُ هي: أكبر معين على تثبيت الحفظ، والتلذذ بالآيات المحفوظة، والخشوع بين يدَيِ الله، وأفضل الصلاة صلاة النافلة، وأفضلها ركعات في جوف الليل، ولو كانت ركعتينِ بعد العِشاء بنيَّة قيام الليل.

قراءة تفسير مختصر للآية قبل حفظها؛ فهو مما يُعين على استيعاب الآيات وربط أول الآية بآخرها، وعدم الخَلْط بين المتشابهات، ومِن أجمل التفاسير المختصرة: كتاب "المختصر في التفسير"، نشره مركز تفسير للدراسات القرآنية.

وفي النهاية:

تيقَّني أن رحلتَك مع القرآن ستكون إحدى نقاط التحول في حياتك، التي ستكتسبين منها العديد مِن الفوائد والمهارات، منها على سبيل المثال لا الحصر:

1- الاستمتاع بكل لحظة خلال رحلة الحفظ، مِن خلال النظر لآيات القرآن، وتلاوته، والتفكر به، ومحاولة تطبيقه في حياتك، والبحث عن الراحة والأمان في معاني الآيات، وحفظ آياته.

2- تعلُّم كيف يمكنك أن تتخطي أي مصاعب قد تواجهك في حياتك عامة.

3- تعلُّم كيفية التخطيط للأهداف وتقسيمها لأهداف صغيرة، والصبر على تحقيقها، وعدم تعجل النتائج.

4- إدراك أن العبرة بإتقان العمل، وليس بالوقت الذي يتم فيه الانتهاء مِن العمل.

5- إدراك قيمة الوقت وكيفية استغلاله على الوجه الأمثل فيما يُفِيد.



قد كان كل ما سبق خلاصة تجارِب الكثيرين، وبعض الأبحاث والمقالات.
وأسأله سبحانه أن يحفِّظَنا القرآن على الوجه الذي يحبه ويرضاه، عاجلًا وليس بآجل، وأن يجعل القرآن ربيع قلوبنا، ونور صدورنا.
وآخر دعوانا أن الحمدُ لله رب العالمين.





  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 03-05-2017, 10:36 AM   #2   

أبوهبة
مشرف سابق

الصورة الرمزية أبوهبة
أبوهبة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: كيف أنجح في حفظ القرآن؟


السلام عليكم

...الله يقدرنا على ذلك يا أخي الكريم وخاصة بحلول شهررمضان الكريم الذي هو مدرسة نربي
فيها أنفسنا على الطاعة .



  
-قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا . ولا تؤمنوا حتى تحابوا . أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم .
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 04-05-2017, 04:51 PM   #3   

Ayate.dz
عضو فعال

الصورة الرمزية Ayate.dz
Ayate.dz غير متواجد حالياً


افتراضي رد: كيف أنجح في حفظ القرآن؟


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا لك أخي على الموضوع القيم.ما أحوجنا إلى نصائح الحكماء من عباد الله.أمور الدنيا تنسينا وتبعدنا عن ذكر الله،"فنسأل الله السميع العليم أن يقربنا إليه ويجعلنا من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات ويثبت قلوبنا على دينه ويجعلنا من المخلصين له".



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 09-05-2017, 09:40 AM   #4   

أمازيغي مسلم
شروقي

الصورة الرمزية أمازيغي مسلم
أمازيغي مسلم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: كيف أنجح في حفظ القرآن؟


الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:
بارك الله فيكما، وتقبل دعاءكما.
نفعنا الله وإياكم بالقران الكريم.



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 14-05-2017, 08:00 PM   #5   

محمدالنجم
عضو جديد

الصورة الرمزية محمدالنجم
محمدالنجم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: كيف أنجح في حفظ القرآن؟


الله يجعلنا من المتقين ، بارك الله فيك أخي.



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 15-05-2017, 04:38 PM   #6   

أمازيغي مسلم
شروقي

الصورة الرمزية أمازيغي مسلم
أمازيغي مسلم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: كيف أنجح في حفظ القرآن؟


الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:


وفيك بارك الله، وجزاك خيرا على كريم التصفح، وجميل الدعاء.
تقبل الله منا ومنكم صالح القول والعمل.



  
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:23 AM.


© جميع الحقوق محفوظة للشروق أونلاين 2017
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة