التسجيل
العودة   منتديات الشروق أونلاين > منتدى العلوم والمعارف > منتدى اللغة العربية

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   





منتدى اللغة العربية منتدى خاص باللغة والعربية، نحوا وصرفا وبلاغة...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 13-01-2018, 12:48 PM   #1   

أمازيغي مسلم
شروقي

الصورة الرمزية أمازيغي مسلم
أمازيغي مسلم غير متواجد حالياً


Fdf اللغة العربية: جمال ومقومات


اللغة العربية: جمال ومقومات
أم محمد عياطي

الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

إذا كانت أيُّ لغةٍ من اللغات هي أحدَ مقومات شخصية صاحبها، فكيف إذا كانت هذه اللغة هي اللغة العربية المجيدة، لغة كتابنا الكريم القرآن، ولسان نبيِّنا الهادي الأمين محمد عليه أفضل الصلاة والسلام!!؟.

فلا شكَّ أنها لغة الخلود، وتاج الزمان، ومَفْخَرة التاريخ للعرب والمسلمين، ولا مجد للغة العربية يكرمها، ولا ثناء لها يكفيها، إلا قولنا: "قد اختارها ربُّ العزة لكتابه العزيز، فأنزل بها أحسَنَ الحديث، وأرسل أعظم الذكر، فبها قرآن يُتلى ليوم الساعة، فهي محفوظةٌ بحفْظِه، مرفوعةُ القَدْر بعزِّه، وقد قال عز من قائل: ﴿ قُرْآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ ﴾"، وقد كان حاملُ الرسالة الربانية نبيُّنا محمدٌ صلى الله عليه وسلم - أفصحَ من نطَقَ الضاد.

فاللغة العربية هي الجِسْر الآمنُ للولوج إلى علوم الكتاب، وتحرِّي الصواب، لا يحول بيانُها، ولا يزول لسانها، فقد فاقَتْ باقيَ اللغات لفظًا وتبيانًا، سرًّا وسِحْرًا وجمالًا؛ بفضْل ما اتَّسمت به من قوةٍ في البناء، وجزالةٍ في التعبير، ودقَّة في اللفظ والمعنى والمضمون، فقد استطاعت أن تستوعب جميع اللغات، وتحتوي كلَّ العلوم، وتتَّسع لكل الأزمنة والعصور، وزادها تميُّزًا خصائصُها النادرة، ومزاياها الفريدة؛ من كثرة مفرداتها وغناها، ووجود المترادفات فيها وتنوُّعها.

وكذلك هي معجزةٌ بأصواتها التي بلغت الكمال الجماليَّ من مخارجَ وصفات وغيرها من مقوماتها الصوتية الثابتة، وقد سلِمتْ من الركاكة والضعف وتنافُر الحروف، فقال فيها أحد فلاسفة الغرب:
"معجزة اللغة العربية أنها ليست لها طفولةٌ، وليس لها شيخوخةٌ".
وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "تعلَّمُوا العربية؛ فإنها تَزيد في المروءة".

وما زال ليومنا هذا غوَّاصوها يغُوصُون ويغوصون فيستخرجون دُرَّها المكنون، ويستكشفون سرَّها المكتوم، ولا أبلَغَ ولا أجمل من قول الشاعر فيها:

لُغتي وأفْخرُ إذْ بُليتُ بُحبِّها÷ [IMG]file:///C:\Users\client\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01 \clip_image002.gif[/IMG] فهْي الجمالُ وفصْلها التِّبيانُ
عربيَّةٌ لا شكَّ أنَّ بيانها[IMG]file:///C:\Users\client\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01 \clip_image002.gif[/IMG]÷ مُتبسِّمٌ في ثغْره القرآنُ
اللغة العربية: جمال ومقومات
أم محمد عياطي

الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

إذا كانت أيُّ لغةٍ من اللغات هي أحدَ مقومات شخصية صاحبها، فكيف إذا كانت هذه اللغة هي اللغة العربية المجيدة، لغة كتابنا الكريم القرآن، ولسان نبيِّنا الهادي الأمين محمد عليه أفضل الصلاة والسلام!!؟.

فلا شكَّ أنها لغة الخلود، وتاج الزمان، ومَفْخَرة التاريخ للعرب والمسلمين، ولا مجد للغة العربية يكرمها، ولا ثناء لها يكفيها، إلا قولنا: "قد اختارها ربُّ العزة لكتابه العزيز، فأنزل بها أحسَنَ الحديث، وأرسل أعظم الذكر، فبها قرآن يُتلى ليوم الساعة، فهي محفوظةٌ بحفْظِه، مرفوعةُ القَدْر بعزِّه، وقد قال عز من قائل: ﴿ قُرْآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ ﴾"، وقد كان حاملُ الرسالة الربانية نبيُّنا محمدٌ صلى الله عليه وسلم - أفصحَ من نطَقَ الضاد.

فاللغة العربية هي الجِسْر الآمنُ للولوج إلى علوم الكتاب، وتحرِّي الصواب، لا يحول بيانُها، ولا يزول لسانها، فقد فاقَتْ باقيَ اللغات لفظًا وتبيانًا، سرًّا وسِحْرًا وجمالًا؛ بفضْل ما اتَّسمت به من قوةٍ في البناء، وجزالةٍ في التعبير، ودقَّة في اللفظ والمعنى والمضمون، فقد استطاعت أن تستوعب جميع اللغات، وتحتوي كلَّ العلوم، وتتَّسع لكل الأزمنة والعصور، وزادها تميُّزًا خصائصُها النادرة، ومزاياها الفريدة؛ من كثرة مفرداتها وغناها، ووجود المترادفات فيها وتنوُّعها.

وكذلك هي معجزةٌ بأصواتها التي بلغت الكمال الجماليَّ من مخارجَ وصفات وغيرها من مقوماتها الصوتية الثابتة، وقد سلِمتْ من الركاكة والضعف وتنافُر الحروف، فقال فيها أحد فلاسفة الغرب:
"معجزة اللغة العربية أنها ليست لها طفولةٌ، وليس لها شيخوخةٌ".
وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "تعلَّمُوا العربية؛ فإنها تَزيد في المروءة".

وما زال ليومنا هذا غوَّاصوها يغُوصُون ويغوصون فيستخرجون دُرَّها المكنون، ويستكشفون سرَّها المكتوم، ولا أبلَغَ ولا أجمل من قول الشاعر فيها:

لُغتي وأفْخرُ إذْ بُليتُ بُحبِّها÷ [IMG]file:///C:\Users\client\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01 \clip_image002.gif[/IMG] فهْي الجمالُ وفصْلها التِّبيانُ
عربيَّةٌ لا شكَّ أنَّ بيانها[IMG]file:///C:\Users\client\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01 \clip_image002.gif[/IMG]÷ مُتبسِّمٌ في ثغْره القرآنُ


  
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:21 PM.


Powered by vBulletin
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة