التسجيل
العودة   منتديات الشروق أونلاين > المنتدى الحضاري > منتدى المرأة المسلمة

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   







منتدى المرأة المسلمة ركن خاص بالمرأة المسلمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 09-05-2009, 09:09 PM   #1   

شمعة التوحيد
عضو مبتدئ

الصورة الرمزية شمعة التوحيد
شمعة التوحيد غير متواجد حالياً


Fdf " قبل أن يغازلها الآخرون !!


فتاة في مرحلة المراهقة.. طاهرة القلب.. لم تسمع بالأشرار.. أو سمعت بهم دون أن تراهم أو تحادثهم.. كانت تظنهم يلبسون لباسا خاصا بهم، أو أن لهم ملامح تميزهم عن الآخرين، كان أبوها جاف العواطف، يخاطبها بصفة رسمية، إنه يبتسم أحيانا، لكنه منذ بلغت ابنته التاسعة من عمرها بدأ يخاطبها بأسلوب الأوامر، لم تسمع منه يوما كلمة حانية ورقيقة، أما أمها فمما يحسب لها أنها حريصة جدا على تعليم ابنتها شؤون المنزل والضيافة وكذلك الحياء.



لقد كان ينتابها شعور –أحيانا- بأنها عادية الجمال، وغير لافتة للنظر، فكرت بالزواج وأنه استقلال وتربية أولاد ومشاكل، رأت مسلسلات تلفزيونية، فتعرفت على شيء اسمه ((الحب)) فتمنت أنها في بيئة غير بيئتها الصحراوية ذات الجفاف العاطفي.

دق عليها جرس الهاتف وهي تذاكر ليلا:
- نعم.
- أهلا بهذا الصوت العذب.
- من أنت؟ وماذا تريد؟!
- أنا شاب مهموم و...

أغلقت السماعة في وجهه، لكن ضميرها بدأ يؤنبها بأنها أخطأت في حقه، وبأنه هو الوحيد في العالم الذي يعرفها حق المعرفة!!
ألم أقل لكم إنها طاهرة القلب؟!!

اتصل ثانية فردت عليه ووقعت في شراكه.. إلخ القصة

نعم إنها قصة مكررة ومعروفة، لكن هل التمسنا أسبابها من جميع الجوانب؟ وهل فكرنا في أن نطرق أسبابا أخرى غير ما نكرره من إلقاء اللوم على الشباب والفتيات؟ ألم نفكر -يوما- في دورنا نحن في القضية، وما هي الأساليب التي كانت سببا في سهولة وقوع فتيات الطهر والعفاف في شراك شياطين الإنس؟

لست أزعم هنا أنني سأتعرض للأسباب، ولكني أكتفي بذكر سبب واحد فقط.
إنه الجفاف الصحراوي في عواطفنا نحو أبنائنا.

ألم يكن من الممكن أن نتعامل مع أبنائنا ذكورا وإناثا بشيء من العاطفة والمديح في جوانب يستحقون المديح فيها، حتى لو كانت في المظهر؟

إن شيئا من الثناء على من يُنَشَّأ في الحلية (البنت) في شعرها أو قسمات وجهها أو ثوبها كفيل بأن يلبي رغبة هذه الفتاة في العاطفة، ويجعلها أكثر نفورا من الأصوات المبحوحة التي تريد إلقاءها في شرك الغزل، والشيء نفسه نقوله في التعامل مع الأولاد.

دخلت فاطمة –رضي الله عنها- على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقام إليها، وقبلها وأجلسها مكانه، إنها ثلاث أشياء نفتقدها في التعامل مع أبنائنا، تأمل قليلا.. (قام إليها).. (قبَّلها).. ولم يقل لها قبلي رأسي!! بل (أجلسها مكانه).

وفي موضع آخر يذكر عليه الصلاة والسلام أنها بضعة منه يريبه ما يريبها، يقوله أمام الناس.

ولما رغبت في الخادم ولم تجده عند عائشة جاء إليها بعدما علم بخبرها، وتأمل معي قليلا كيف دخل وكيف جلس: حيث جلس بينها وبين زوجها علي -رضي الله عنهما- حتى أحسا برد أصابعه، ثم قال لهما بأسلوب رقيق: ألا أدلكما على ما هو خير لكما من خادم؟ سبِّحا الله ثلاثا وثلاثين واحمدا الله ثلاثا وثلاثين، وكبراه ثلاثا وثلاثين. أو كما ورد.

كما أنه -عليه الصلاة والسلام- يجعل عائشة –رضي الله عنها- تنظر إلى صبيان الحبشة في المسجد يلعبون من وراء ظهره، فلا يتركها حتى تكون هي التي تطلب ذلك.

ثم هو يقبل الصبيان، ويحملهم في الصلاة، وفي الخطبة أمام جماهير المصلين!! ويلعب معهم و...الخ.

كم نحن بحاجة إلى مثل هذه التعاملات الرقيقة التي تجعل لنا أمام أبنائنا قبولا فيما نلقي إليهم من توجيهات، وتعرفهم على مدى القرب والمحبة التي نكنها لهم. وما يجري على الفتاة يجري قريب منه على الابن.

وإن مثل تلك الفتاة التي تحدثنا عنها آنفا كثير، ممن تعيش في بيتٍ أهلُه صالحون، لكن لها رفيقات يزيِّنّ لها محادثة الشباب، ثم إذا سمعت صوت الشاب فرحت بذلك، لأنها لم تسمع يوماً كلمةً عاطفيةً من أبيها، واستساغت سماعها من الغريب قبل القريب.


  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 10-05-2009, 04:28 PM   #2   

hanane y
عضو فعال

الصورة الرمزية hanane y
hanane y غير متواجد حالياً


افتراضي رد: " قبل أن يغازلها الآخرون !!


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

فعلا موضوع قيم و طرح متميز ...شكراااالك اختاه عل هده الالتفاتة الطيبة منك...بارك الله فيك.



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 19-05-2009, 03:00 PM   #3   

naima12
عضو فعال

الصورة الرمزية naima12
naima12 غير متواجد حالياً


افتراضي رد: " قبل أن يغازلها الآخرون !!


حقا موضوع مميز ورائع
مشكورة اختي على تطرقك لهذا الموضوع
تحياتي...



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 25-05-2009, 05:58 AM   #4   

وهاب غبريني
عضو متميز

الصورة الرمزية وهاب غبريني
وهاب غبريني غير متواجد حالياً


افتراضي رد: " قبل أن يغازلها الآخرون !!


باسم الديانة شددوا و تعابسوا****و من الديانة ما يلب و يحمق
لو أنهم عرفوا الديانة صادقيــــــــــــن فديننا حسن و فعل يرفــق
حسبوا الصرامة و الغلو من التقى***و نسوا من الصدقات وجه مشرق
أو ليس من تقوى القلوب تبسم*** و تواضع و تسامح و تصدّق
ما شوه الإسلام إلا معشــــــــــر***جعلوا من الإيمان حبل يشنق



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 25-05-2009, 06:10 AM   #5   

BEN HAMED
عضو نشيط

الصورة الرمزية BEN HAMED
BEN HAMED غير متواجد حالياً


افتراضي رد: " قبل أن يغازلها الآخرون !!


gariba idonya sadikouni ana li yawmina hada 3o3ani men machakel fi hada ilmawdou3 men 3 sanawat takriban wa ana ala ha ilhal



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 25-05-2009, 09:51 AM   #6   

Narimène 09
شروقي

الصورة الرمزية Narimène 09
Narimène 09 غير متواجد حالياً


افتراضي رد: " قبل أن يغازلها الآخرون !!


شكرااااااااا موضوعك في القمة



  


نعم لقد فعلتها بعد عناء طويل واصبحت صيدلانية الحمد لله والشكر لك يارب
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 26-08-2012, 09:32 PM   #7   

مايا علاق
شروقي

الصورة الرمزية مايا علاق
مايا علاق غير متواجد حالياً


افتراضي رد: " قبل أن يغازلها الآخرون !!


شكرا على الموضوع المفيد



  
قال الله تعالى: إنّ الله لا يغير ما بقوم حتّى يغيروا ما بأنفسهم.سورة الرعد الاية 11

رد مع اقتباسإقتباس
قديم 06-10-2012, 11:29 AM   #8   

همس الخجل
عضو متميز

الصورة الرمزية همس الخجل
همس الخجل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: " قبل أن يغازلها الآخرون !!


ان الابناء و خاصة الفتيات ان لم يجدن الحنان عند ابائهن بحثن عنه باماكن اخرى و قد تكون بطرق سليمة او.........................



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 06-10-2012, 11:52 AM   #9   

صانع البسمة
عضو فعال

الصورة الرمزية صانع البسمة
صانع البسمة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: " قبل أن يغازلها الآخرون !!



شكرا أختاه على الموضوع الحساس...لطالما أصبحنا نعيشه..أو بالأحرى نعيش هذه

الظاهرة...ندعوا الله الهداية لنا جميعا إن شاء الله

ونرجوا أخذ المغزى من الموضوع




  
ما الدنيا إلا رحلة
تبهرنا بجمالها...تأخذنا في رحابها
تخدعنا بوعودها...وتفتننا بمتاعها
لا ينجو من سحرها إلا العبد اليقظ
اللهم اجعلنا من عبادك الأتقياء الأنقياء
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 23-10-2012, 11:57 AM   #10   

Abd El Kader
شروقي

الصورة الرمزية Abd El Kader
Abd El Kader غير متواجد حالياً


افتراضي رد: " قبل أن يغازلها الآخرون !!


السلام عليكم

حقيقة الأمر مهم للفتيات !
فمن أهم العوامل في تقويم الفتاة هو شعورها بالإستقرار والحنان والمودة الخ داخل الأسرة، وخصوصا الوالدين
ومنها أيضا التربية الصالحة

لكن ما لفت انتباهي هو آخر فقرة :

اقتباس:
ثم إذا سمعت صوت الشاب فرحت بذلك، لأنها لم تسمع يوماً كلمةً عاطفيةً من أبيها، واستساغت سماعها من الغريب قبل القريب
الأب لابد أن يحس أولاده منه ذكورا وإناثا أنه الأب الشفيق الرحيم حتى في قسوته وصرامته أحيانا، فهذه عاطفته التي يحتاجها الأبناء

رغم هذا فالفتاة المراهقة قد بدأت تكتمل عندها أمر عاطفي آخر هو الميل للجنس الآخر يستحيل أن يعوضه عاطفة الأبوة أعني المودة والرحمة
خصوصا هذه الأيام التي نشأت فيها أخواتنا إلا ماشاء الله على مسلسلات الفجور المسمى الحب، وانتشار هذه الأمور في اماكن تواجد الفتاة كالمدارس والجامعات

فهذا الجانب لابد له من علاج آخر غير عاطفة الأب التي لن تلبي أبدا العاطفة للجنس الآخر :
منها وأحسنها الزواج المبكر الذي به تنقلع كل تلك الهواجس التي تسببها تلكم العاطفة والميولات. لكن مشكلتنا أننا انعكست الأمور فالزواج المبكر أصبح غير مرغوب فيه بحجج متعددة كالدراسة، رغم أنه يمثل العاطفة الصادقة المسؤولة التي تلبي الجانب العاطفي للفتاة بدل الضياع في أحلام اليقظة والمسلسلات وطرق الشيطان

منها الإنقطاع التام عن دعاة الفجور من مسلسلات ومغنين ونحوهم
منها الإنشغال بالأمور النافعة لملء الفراغ
منها الدعاء بالصلاح
منها الرفقة الصالحة
ومنها ومنها

لعل لي عودة للموضوع


  
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:54 AM.


Powered by vBulletin
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة