تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية خواطر مكسورة
خواطر مكسورة
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 03-05-2012
  • الدولة : "الجزائر" بلد المليون ونصف مليون شهيد
  • المشاركات : 1,884
  • معدل تقييم المستوى :

    11

  • خواطر مكسورة is on a distinguished road
الصورة الرمزية خواطر مكسورة
خواطر مكسورة
شروقي
"شاطئ الذكرى" من تأليفي.....
21-05-2012, 05:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



شاطئ الذكرى





شتاء ربيعا صيفا وخريفا,كان ليلا أم نهارا تجدوني أمكث في نفس المكان أقضي جلّ أوقاتي فيه بحيث رمال الشاطئ تداعب أقدامي وتوقّع ذكريات لن ينساها بحر شهد حكاياتها وعاش أحداثها....

مرت على تلك الايام سنوات وها انا في العشرين من عمري لا بل نقل في السبعين، لقد استعمرت التجاعيد وجهي من شدة الجوع ومن برد قارس لا يرحم ومن هموم لعينة لا تنتهي....فكل من يراني يحسبني عجوزا رغم ان الحقيقة عكس ذلك...


أتذكر في احد العطل الصيفية حين اتى كثير من الناس للاستجمام والاستمتاع بالبحر ومناظره كنت أختبأ منهم حتى لا أفسد عليهم المتعة لأنني أشبه الأشباح...
فالتقيت بمجموعة من الاطفال صدفة فلما أبصروني لم يتردّدوا ثانية واحدة برمي الحصى علي، أما آخرون فقد كانوا يفرون هربا والذعر يسبقهم ....كم كنت أتألم من واقع لابد من هضمه كيف لي أن أخبرهم أني فتاة شابة انما قساوة الدّهر فعلت بي هذا.. لكني اصمت وابتلع الكلمات التي تشتعل غضبا وهيجانا أكتم دموعا بألوان شتى وأحتفظ بابتسامة وأمل يبقيانني على قيد الحياة.....


تمر الأيام والأيام الى أن جاء ذلك اليوم الذي لن أنساه ماحييت جاء وبجعبته قصة أضمّها الى صفحات أوجاعي الى شاطئ الذكرى...
بينما أنا جالسة أداعب البحر لمحت شابا جالسا فوق صخرة كبيرة حاملا بين يديه كراسا وقلما وهو شارد في صفحة بيضاء يدوّن فيها، حتى أصبحت ممتلؤة بالكلمات......


بقيت أطالع فيه لمدة وجيزة الى ان ابصرني فاخفضت راسي واتخذت طريقا للذهاب فناداني...

الشاب: مهلا انتظري لو سمحتي...


وفجأة لقيته أمامي، بقيت مطأطأة رأسي ولم أرفعه أبدا....
فكلمني ثانية.....

الشاب: لو سمحتي ارفعي رأسكي ولا تخجلي انما انا بشر مثلكي فلا داعي لكل هذا...

وبعد سماعي لهذه الكلمات العذبة والصوت الحنون رفعت رأسي وانا موقنة أنه اما سيغمى عليه من مظهري وامّا أن يفرّ هاربا.....

ولكنّ الغريب لم يفعل من هذا القبيل بل قابلني بابتسامة ساحرة لازالت عيناي تحتفظان بها في البوم الصور الجميلة ....

فقلت له: ألن تهرب؟ ...أقصد ألن تخاف مني؟

الشاب: ولما أفعل ذلك؟..بالعكس.. رغم أنكي تشبهين العجائز الاّ أنّ من يتعمق في عينيكي يلتمس فيهما الحيوية والشباب اظنّ بانكي شابة وانما الحياة من خلفتكي بهذه الحالة..

زاد استغرابي من هذا الشاب وزاد اعجابي به كيف لا وهو الوحيد من نطق بحروف
استطاعت ان تداوي جروحا بدل جرح واحد استطاعت أن تردّ الحياة في من جديد...


فقلت له: معك حق في كل حرف قلته ولكن ما عساي أن أفعل ان كتب لي القدر أن أتذوق جرعات الأسى...؟؟؟؟

الشاب: وان قلت لكي بأنّ القدر خبأ لكي يوما ستنتهي فيه كلّ هذه المعانات ...أي ستعيشين حياة عادية كباقي النّاس..تعالي معي وثقي بأنني سأخرجكي من عالم لا يناسبك...

وقفت حائرة العقل متسائلة ألف سؤال ،هل سأجرّب أو سأرفض؟ هل هو صادق أم يستهزأ بي؟ هل أثق به ؟ولكن ما العمل اذا فوجئت به مخادع؟؟اي رأسي

الشاب: ماذا قلت؟

فقلت له: حسن، لك ما أردت اني الآن بين يديك فافعل بي ما تشاء..

الشاب: لن تندمي على خياركي ولتدعي الآتي يبين لكي صدق قولي...

ذهبت مع الشاب وانا متعجبة من نفسي كيف سمحت له بذلك؟ فعرفت اني فعلت كل هذا من اجل ان اتخلّص من حياتي البائسة لأغرس نبتة الحياة فترنو فراشات السعادة بين أزهار الطمأنينة....






ما رأيكم هل أتابع
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية سعيد لعذاوري
سعيد لعذاوري
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 23-03-2012
  • الدولة : ارض الله
  • المشاركات : 1,503
  • معدل تقييم المستوى :

    11

  • سعيد لعذاوري is on a distinguished road
الصورة الرمزية سعيد لعذاوري
سعيد لعذاوري
شروقي
رد: "شاطئ الذكرى" من تأليفي.....
21-05-2012, 06:01 PM
ياسلام اعجبني كثيرا موضوعك واصلي
الزم الابتسامة المشرقة فهي بوابتك لكسر الحاجز الجليدي مع من حولك
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية خواطر مكسورة
خواطر مكسورة
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 03-05-2012
  • الدولة : "الجزائر" بلد المليون ونصف مليون شهيد
  • المشاركات : 1,884
  • معدل تقييم المستوى :

    11

  • خواطر مكسورة is on a distinguished road
الصورة الرمزية خواطر مكسورة
خواطر مكسورة
شروقي
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية انا هي
انا هي
مشرفة شرفية
  • تاريخ التسجيل : 24-04-2012
  • المشاركات : 5,244

  • وسام الأشغال اليدوية 

  • معدل تقييم المستوى :

    16

  • انا هي has a spectacular aura aboutانا هي has a spectacular aura about
الصورة الرمزية انا هي
انا هي
مشرفة شرفية
رد: "شاطئ الذكرى" من تأليفي.....
22-05-2012, 10:56 AM
السلام عليكم
.
.
.
.
.
تابعي ارجوكي
أن يُصبح شغلنا الشاغل اصطياد أخطاء العباد ...
وتحليلها وفق منطقنا الضيق وفهمنا المحدود ..
وأن نمضي كل حكايانا في الجدال العقيم والنقاش العصبي ...
"ذلك الذي ينتصر للأسماء أكثر من انتصاره للحق"
في حين قد نكون أهملنا أوجب الواجبات وأولى الفرائض ...
من اصلاحٍ وتزكيةٍ وتهذيبٍ وتأديبٍ للنفس والخُلُق معا
لَهُوَ الضياع والتِيه !
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية أختُ عبد الرحمان
أختُ عبد الرحمان
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 15-02-2008
  • الدولة : بريطـانيا
  • العمر : 29
  • المشاركات : 11,745
  • معدل تقييم المستوى :

    26

  • أختُ عبد الرحمان will become famous soon enoughأختُ عبد الرحمان will become famous soon enough
الصورة الرمزية أختُ عبد الرحمان
أختُ عبد الرحمان
شروقي
رد: "شاطئ الذكرى" من تأليفي.....
22-05-2012, 11:13 AM
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

رائع أسلوبك أختي .. أنا في المتابعة فلا تطيلي علينا

تحيّة مرفقة بنسمات ذلك البحر





أنت يا أيّها الافريقيّّ !!

هل تعلم أنّ 45% فقط من سكّان افريقيا مسلمون؟!

6 ملايين من مسلمي افريقيا يعتنقون النّصرانيّة كلّ سنة !

أليس من المفروض أن تكون افريقيا قارّة مسلمة؟

فأين نحن من نشر هذا الدّين ؟
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية مايا علاق
مايا علاق
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 07-05-2012
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 5,960
  • معدل تقييم المستوى :

    15

  • مايا علاق is on a distinguished road
الصورة الرمزية مايا علاق
مايا علاق
شروقي
رد: "شاطئ الذكرى" من تأليفي.....
22-05-2012, 11:26 AM
اخبرتك من قبل اختي الغالية انك مبدعة وها انا اعيدها ماذا تنتظرين ؟هيا اكملي القصة قبل ان تقتلني الحيرة انا جد متشوقة لاعرف البقية هيا لا تطيلي الانتظار صدقيني اكاد انفجر
قال الله تعالى: إنّ الله لا يغير ما بقوم حتّى يغيروا ما بأنفسهم.سورة الرعد الاية 11

  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية خواطر مكسورة
خواطر مكسورة
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 03-05-2012
  • الدولة : "الجزائر" بلد المليون ونصف مليون شهيد
  • المشاركات : 1,884
  • معدل تقييم المستوى :

    11

  • خواطر مكسورة is on a distinguished road
الصورة الرمزية خواطر مكسورة
خواطر مكسورة
شروقي
رد: "شاطئ الذكرى" من تأليفي.....
22-05-2012, 11:34 AM
التكملة:


ركبت سيارته ورجلاي ترتجفان خوفا ...أمّا قلبي فلم يحرّك ساكنا وكأنّه مرتاح من ناحية هذا الشاب .....
قطعنا مسافة طويلة والشاب يكلّمني بهدوء ويبثّ الأمان بين طرقات جسمي...أحسست بشعور مأنس فلكم إشتقت إلى مثله...فخرجت دموع من عيني دون أن تستأذن وهمرت كأمطار السماء.....
شاهدني الشاب فأوقف سيّارته وسألني مستغربا ...


الشاب: ما بك؟ لما وردة جميلة مثلك تبكي؟..

فقلت: بل قل وردة ذابلة ستلفظ آخر أنفاسها ....

الشاب: عجيب أمرك!!! أجزم أنّ وراءك قصّة مؤلمة ...هلّي بمعرفتها؟...

مسحت دموعي وبادرت بلكلام....

قلت: أجل أجل ....أتذكّر أيّام طفولتي كان أبي رجل أعمال كثير السفر لأنّ عمله يقتضي ذلك، كان يأخذني مع أمّي أينما ذهب ...وبما أنّني ابنتهما الوحيده لم يبخلا عليّ بشيئ ماديّا كان أو معنويّا ....وفي أحد سفراة أبي كان مقصده هذا البلد أي بلدك ....حجزنا فندقا فيه ،وفي كلّ آخر أسبوع نذهب الى البحر ..نقضي فيه أوقاتا لا تنسى ...وفي أحد الأيّام كان البحر هائجا ولم أنتبه حتّى جرفتني الأمواج نحوها ....
(سكتّ وتنفّست ثمّ واصلت) همّ أبي لإنقاضي ولكنّه لم يفلح ..لقد إبتلعته الأمواج
دون رحمة...فقرّرت أمّي أن تدخل لعلّ حظّها أحسن من أبي ...تناست كلّ الخوف
واتّجهت نحوي بكلّ شجاعة ولكنّ الأمواج كانت أقوى منها فصرعتها دون أن ترأف بحالي
أمّا أنا فلم أتذكّر شيئا بعد ذلك سوى أنّي بعدما استيقظت وجدت نفسي على
الشاطئ ملقاة..إنّها رحمة الإلاه .......
وبعد أيّام وجد النّاس جثّتي والديْ ...فلم أتحمّل ذلك المنظر وغادرت المكان ...
جبت الطرقات والأحياء ..تسوّلت لإسكات جوعي والبقاء على قيد الحياة...تعبت..
ومرضت...بكيت وتعذّبت ..ثمّ قررت العودة إلى المكان الذي سميته "شاطئ الذكرى"...
هذه هي حكايتي...

نظرت إلى الشاب فوجدت دموعه تكاد تغرقنا ...وأكملنا طريقنا دون أن يلفظ كلمة واحدة....

مرّ الوقت ومرّت أفكاري بجانبه وسؤال يلحّ عن جواب لا يزال رهن التحقيق
ماهو مصيري؟ ماهو مصيري؟


بعدها توقّفت السيارة قرب منزل جميل متواضع يحتوي على طابقين ...فطلب منّي
النّزول ...
نزلت ومشيت بالقرب منه فسألته: إلى أين تأخذني؟

فردّ: إلى منزلي وعائلتي..

وعند سماع كلمة عائلتي عدت أدراجي ...

حدّثني بدهشة: ما بك؟

فقلت: أتريد أن تجعل منّي سخرية ؟

فقال: ولما أفعل ذلك؟

فقلت: أنت تدرك جيّدا بأنّهم سيصدمون من مظهري وسيلفظون كلمات جارحة
لا أستطيع مقاومتها ..لالالا لن أذهب معك...

عجبت لردّة فعله لم أسمع صراخا يأنّبني...ولا يدا تضربني ...بل لقيته واقفا دون حراك
وعينيه تلقيان نضراة تتّجه نحو عينيّ ..وبقينا على هذا الحال لمدّة وجيزة...

فقلت: حسنا حسنا، أنا أثق بك...

فإبتسم إبتسامته المعتادة ...يا إلاهي بنظراته إستطاع أن يقنعني دون أن يحرّك
شفاهه ؟؟؟؟


دخلنا المنزل ..نادى والديه...وأنا على أحرّ من الجمر لما ينتظرني.....





ماهي توقّعاتكم؟ وهل أعجبتكم القصّة
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية انا هي
انا هي
مشرفة شرفية
  • تاريخ التسجيل : 24-04-2012
  • المشاركات : 5,244

  • وسام الأشغال اليدوية 

  • معدل تقييم المستوى :

    16

  • انا هي has a spectacular aura aboutانا هي has a spectacular aura about
الصورة الرمزية انا هي
انا هي
مشرفة شرفية
رد: "شاطئ الذكرى" من تأليفي.....
22-05-2012, 12:02 PM
السلام عليكم
.
.
.
.
.
رااااااااااااااااااااااااااااائعة
لي نقد واحد ارجو ان يكون بناءا
يا حبذا لو كان مكان الشاب عجوز طيبة
لان قصة شاب و فتاة ستأخذ منحى اخر و انت تعرفين هناك ضوابط شرعية يجب التقعيد عليها
عدا هذا اسلوبك روعة لا بالطويل الممل و لا الايجاز المخل
واصلي
اتمنى يوما ان اقرأ رواية لك
أن يُصبح شغلنا الشاغل اصطياد أخطاء العباد ...
وتحليلها وفق منطقنا الضيق وفهمنا المحدود ..
وأن نمضي كل حكايانا في الجدال العقيم والنقاش العصبي ...
"ذلك الذي ينتصر للأسماء أكثر من انتصاره للحق"
في حين قد نكون أهملنا أوجب الواجبات وأولى الفرائض ...
من اصلاحٍ وتزكيةٍ وتهذيبٍ وتأديبٍ للنفس والخُلُق معا
لَهُوَ الضياع والتِيه !
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية خواطر مكسورة
خواطر مكسورة
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 03-05-2012
  • الدولة : "الجزائر" بلد المليون ونصف مليون شهيد
  • المشاركات : 1,884
  • معدل تقييم المستوى :

    11

  • خواطر مكسورة is on a distinguished road
الصورة الرمزية خواطر مكسورة
خواطر مكسورة
شروقي
رد: "شاطئ الذكرى" من تأليفي.....
22-05-2012, 05:42 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انا هي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
.
.
.
.
.
رااااااااااااااااااااااااااااائعة
لي نقد واحد ارجو ان يكون بناءا
يا حبذا لو كان مكان الشاب عجوز طيبة
لان قصة شاب و فتاة ستأخذ منحى اخر و انت تعرفين هناك ضوابط شرعية يجب التقعيد عليها
عدا هذا اسلوبك روعة لا بالطويل الممل و لا الايجاز المخل
واصلي
اتمنى يوما ان اقرأ رواية لك
وعليكم السلام اسعدني وجود ...ان شاء الله ما يكون في القصه الي يرضيكم

ويعجبكم
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية مايا علاق
مايا علاق
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 07-05-2012
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 5,960
  • معدل تقييم المستوى :

    15

  • مايا علاق is on a distinguished road
الصورة الرمزية مايا علاق
مايا علاق
شروقي
رد: "شاطئ الذكرى" من تأليفي.....
22-05-2012, 06:03 PM
هل تريدين قتلي ؟ هيا اختي الحبيبة اتمي القصة الى النهااااااااااااااااية
على كل حال انها رائعة ومشوقة جدااااااااااااااااااااااااااا
قال الله تعالى: إنّ الله لا يغير ما بقوم حتّى يغيروا ما بأنفسهم.سورة الرعد الاية 11

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع


الساعة الآن 03:47 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى