تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية وهج الجمان
وهج الجمان
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 28-07-2012
  • الدولة : فَوْقَ الثَّرى مُؤَقَتًا..,،16
  • المشاركات : 2,112

  • جنان الشروق المرتبة الاولى 

  • معدل تقييم المستوى :

    9

  • وهج الجمان will become famous soon enough
الصورة الرمزية وهج الجمان
وهج الجمان
شروقي
|| متصفح الأخت الفاضلة [ soujod ]
01-04-2014, 12:55 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يا طالباً سبل النجاة وراغباً ** حفظ الكتاب بلهفة وتفاني

إني أسوق موضحاً لك خطةً ** تبدوا كمثل قلائد العقيانِ

تقرأ بها القرآن سهلاً ليناً ** تنجوا بها من آفة النسيانِ

أخلص لربك وأدعه ليثبتك ** ويزيل عنك وساوس الشيطانِ

ودع الذنوب صغيرها وكبيرها ** فالذنب يطفئ جذوة الأذهانِ




هنا متصفحك غاليتي ...soujod

عظيمة هي تلك اللحظات الجادة لحفظ كتاب الله ومراجعته ,
وعظيمة هي تلك الخطوات الواثقة لنحيا معاً روحانية هذا المتصفح,
اسعد هنا بمتابعتك فأسعديني أنتِ بمتابعة متصفحك على استمرار,
ما عليك سوى كتابة حفظ أو مراجعة من آية كذا إلى آية كذا من سورة كذا ,
وأهلاً بكِ في رحاب القرءان ..

"اللهم يارحيم ارحم حبيبتيشوق()*" ووسّع قبرها ونوّره اللهم ارحمها ارحمها ارحمها وأسكنها جنتك !
~
:
إذا أشرقت الشمس من مغربها يهرع الناس لفتح المصاحف فلا يجدون غير البياض !
~
عندك بنات؟ إذن أبشر بالجنة
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية وهج الجمان
وهج الجمان
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 28-07-2012
  • الدولة : فَوْقَ الثَّرى مُؤَقَتًا..,،16
  • المشاركات : 2,112

  • جنان الشروق المرتبة الاولى 

  • معدل تقييم المستوى :

    9

  • وهج الجمان will become famous soon enough
الصورة الرمزية وهج الجمان
وهج الجمان
شروقي
رد: || متصفح الأخت الفاضلة [ soujod ]
01-04-2014, 01:10 PM
باسم الله سنبدأ بإذن الله .. مراجعة الجزء الاول مع التفسير


الدّرسُ الأوّل

،*
سورة الفاتحه


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1).
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ
(4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6)
صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)


عن السورة ..

سورة الفاتحة وهي سورة مكية وعدد ءاياتها 7
وترتيبها في المصحف الأولى,ونزلت بعد المدثر




تُسَمَّى ‏‏ ‏الفَاتِحَةُ ‏‏ ‏لافْتِتَاحِ ‏الكِتَابِ ‏العَزِيزِ ‏بهَا ‏وَتُسَمَّى ‏‏ ‏أُمُّ ‏الكِتَابِ


‏‏ ‏لأنهَا ‏جَمَعَتْ ‏مَقَاصِدَهُ ‏الأَسَاسِيَّةَ ‏وَتُسَمَّى ‏أَيْضَاً ‏السَّبْعُ ‏المَثَانِي ‏‏،

‏وَالشَّافِيَةُ ‏‏، ‏وَالوَافِيَةُ ‏‏، ‏وَالكَافِيَةُ ‏‏، ‏وَالأَسَاسُ ‏‏، ‏وَالحَمْدُ‎

عن أبي ميسرة أن رسول كان إذا برز سمع مناديا يناديه: يا محمد فإذا

سمع الصوت انطلق هاربا فقال له ورقة بن نوفل : إذا سمعت النداء فاثبت

حتى تسمع ما يقول لك قال : فلما برز سمع النداء يا محمد فقال :لبيك قال :

قل أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله ثم قال قل :الحمد لله

رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين حتى فرغ من فاتحة الكتاب وهذا

قول علي بن أبي طالب .


تفسير السورة

( الحمد لله)هو الثناء على الله بصفات الكمال, وبأفعاله الدائرة بين الفضل والعدل, فله الحمد الكامل, بجميع )رَبِّ الْعَالَمِينَ)
) الرب, هو المربي جميع العالمين - وهم من سوى الله- بخلقه إياهم, وإعداده لهم الآلات, وإنعامه عليهم بالنعم العظيمة, التي لو فقدوها, لم يمكن لهم البقاء. فما بهم من نعمة, فمنه تعالى.


(مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ) المالك: هو من اتصف بصفة الملك التي من آثارها أنه يأمر وينهى, ويثيب ويعاقب, ويتصرف بمماليكه بجميع أنواع التصرفات, وأضاف الملك ليوم الدين, وهو يوم القيامة,
(إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ) أي: نخصك وحدك بالعبادة
والاستعانة,.
وقدم العبادة على الاستعانة, من باب تقديم العام على الخاص, واهتماما بتقديم حقه تعالى على حق عبده.
و (العبادة ) اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأعمال, والأقوال الظاهرة والباطنة. و (الاستعانة ) هي الاعتماد على الله تعالى في جلب المنافع, ودفع المضار, مع الثقة به في تحصيل ذلك.



اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ) أي: دلنا وأرشدنا, ووفقنا للصراط المستقيم, وهو الطريق الواضح الموصل إلى الله, وإلى جنته, وهو معرفة الحق والعمل به, فاهدنا إلى الصراط واهدنا في الصراط وهذا الصراط المستقيم هو: (صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ ) من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين. (غَيْرِ ) صراط (الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ ) الذين عرفوا الحق وتركوه كاليهود ونحوهم. وغير صراط (الضَّالِّينَ ) الذين تركوا الحق على جهل وضلال, كالنصارى ونحوهم.

فوائد من السورة

- احتوت على ما لم تحتو عليه سورة من سور القرآن, فتضمنت أنواع التوحيد الثلاثة: توحيد الربوبية والألوهية وتوحيد الأسماء والصفات
-وإثبات الجزاء على الأعمال في قوله: ( مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ) وأن الجزاء يكون بالعدل, لأن الدين معناه الجزاء بالعدل.
-إثبات القدر, وأن العبد فاعل حقيقة, خلافا للقدرية والجبرية.
- تضمنت الرد على جميع أهل البدع [ والضلال ] في قوله: ( اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ) لأنه معرفة الحق والعمل به. وكل مبتدع [ وضال ] فهو مخالف لذلك.
-تضمنت إخلاص الدين لله تعالى, عبادة واستعانة في قوله: ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ) فالحمد لله رب العالمين.



"اللهم يارحيم ارحم حبيبتيشوق()*" ووسّع قبرها ونوّره اللهم ارحمها ارحمها ارحمها وأسكنها جنتك !
~
:
إذا أشرقت الشمس من مغربها يهرع الناس لفتح المصاحف فلا يجدون غير البياض !
~
عندك بنات؟ إذن أبشر بالجنة
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية وهج الجمان
وهج الجمان
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 28-07-2012
  • الدولة : فَوْقَ الثَّرى مُؤَقَتًا..,،16
  • المشاركات : 2,112

  • جنان الشروق المرتبة الاولى 

  • معدل تقييم المستوى :

    9

  • وهج الجمان will become famous soon enough
الصورة الرمزية وهج الجمان
وهج الجمان
شروقي
رد: || متصفح الأخت الفاضلة [ soujod ]
01-04-2014, 01:13 PM
الدّرسُ الثاني

،*
سورة البقرة

من آيه 1 الى آيه 10

بسم الله الرحمن الرحيم

الم ( 1 ) ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ ( 2 ) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ ( 3 ) وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ( 4 ) أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ( 5 ) . إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ ( 6 ) خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ( 7 ) . وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ ( 8 ) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ ( 9 ) فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ( 10 ) .



هي سورة مدنيه من السور الطول عدد آياتها 286 آية
السورة الثانية من حيث الترتيب في المصحف وهي أول سورة نزلت بالمدينة تبدأ بحروف مقطعة " الم " ، ذكر فيها لفظ الجلالة أكثر من 100 مرة ، بها أطول آية في القرآن وهي آية الدين رقم 282 ،الجزء " 1،2،3" الحزب " 1،2،3،4،5" . الربع " 1 : 19 "



سُميت ‏السورة ‏الكريمة ‏‏" ‏سورة ‏البقرة ‏‏" ‏إحياء ‏لذكرى ‏تلك ‏المعجزة ‏الباهرة ‏التي ‏ظهرت ‏في ‏زمن ‏موسى ‏الكليم ‏حيث قُتِلَ ‏شخص ‏من ‏بني ‏إسرائيل ‏ولم ‏يعرفوا ‏قاتله ‏فعرضوا ‏الأمر ‏على ‏موسى ‏لعله ‏يعرف ‏القاتل ‏فأوحى ‏الله ‏إليه ‏أن ‏يأمرهم ‏بذبح ‏بقرة ‏وأن ‏يضربوا ‏الميت ‏بجزء ‏منها ‏فيحيا ‏بإذن ‏الله ‏ويخبرهم ‏عن ‏القاتل ‏وتكون ‏برهانا ‏على ‏قدرة ‏الله ‏جل ‏وعلا ‏في ‏إحياء ‏الخلق ‏بعد ‏الموت‎






1) " الم ذلك الكتاب " . عن مجاهد قال : أربع آيات من أول هذه السورة نزلت في المؤمنين وآيتان بعدها نزلتا في الكافرين وثلاث عشرة بعدها نزلت في المنافقين .

2) " إن الذين كفروا " قال الضحاك :نزلت في أبي جهل وخمسة من أهل بيته وقال الكلبي: يعني اليهود .

3) "وإذا لقوا الذين آمنوا " قال الكلبي :عن أبي صالح عن ابن عباس نزلت هذه الآية في عبد الله بن أُبيّ وأصحابه وذلك أنهم خرجوا ذات يوم فاستقبلهم نفر من أصحاب رسول الله فقال :عبد الله بن أُبي فقال : مرحبا بالصدّيق سيد بني تيم وشيخ الإسلام وثاني رسول الله في الغار الباذل نفسه وماله ثم أخذ بيد عمر فقال :مرحبا بسيد بني عدي بن كعب الفاروق القوي في دين الله الباذل نفسه وماله لرسول الله ثم أخذ بيد على فقال :مرحبا بابن عم رسول الله وختنه سيد بني هاشم ما خلا رسول الله ثم افترقوا فقال عبد الله :لأصحابه كيف رأيتموني فعلت فاذا رأيتموهم فافعلوا كما فعلت فأثنوا عليه خيرا فرجع المسلمون إلى رسول الله بذلك فأنزل الله هذه الآية ..





( ذَلِكَ الْكِتَابُ ) أي هذا الكتاب العظيم الذي هو الكتاب على الحقيقة, المشتمل على ما لم تشتمل عليه كتب المتقدمين والمتأخرين من العلم العظيم,
( لا رَيْبَ فِيهِ ) ولا شك بوجه من الوجوه، ونفي الريب عنه, يستلزم ضده, إذ ضد الريب والشك اليقين
(هُدًى لِلْمُتَّقِينَ ) والهدى: ما تحصل به الهداية من الضلالة والشبه، وما به الهداية إلى سلوك الطرق النافعة،.
( الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ ) ويدخل في الإيمان بالغيب, [ الإيمان بـ ] بجميع ما أخبر الله به من الغيوب الماضية والمستقبلة, وأحوال الآخرة, وحقائق أوصاف الله وكيفيتها, [ وما أخبرت به الرسل من ذلك ] فيؤمنون بصفات الله ووجودها, ويتيقنونها, وإن لم يفهموا كيفيتها.
( وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ ). فإقامة الصلاة, إقامتها ظاهرا, بإتمام أركانها, وواجباتها, وشروطها. وإقامتها باطنا بإقامة روحها, وهو حضور القلب فيها, وتدبر ما يقوله ويفعله منها
( وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ ) يدخل فيه النفقات الواجبة كالزكاة, والنفقة على الزوجات والأقارب, والمماليك ونحو ذلك. والنفقات المستحبة بجميع طرق الخير
( وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزلَ إِلَيْكَ ) وهو القرآن والسنة، قال تعالى: وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ فالمتقون يؤمنون بجميع ما جاء به الرسول, ولا يفرقون بين بعض ما أنزل إليه, فيؤمنون ببعضه, ولا يؤمنون ببعضه, إما بجحده أو تأويله, على غير مراد الله ورسوله, كما يفعل ذلك من يفعله من المبتدعة, الذين يؤولون النصوص الدالة على خلاف قولهم, بما حاصله عدم التصديق بمعناها, وإن صدقوا بلفظها, فلم يؤمنوا بها إيمانا حقيقيا.
( وَمَا أُنزلَ مِنْ قَبْلِكَ ) يشمل الإيمان بالكتب السابقة، ويتضمن الإيمان بالكتب الإيمان بالرسل وبما اشتملت عليه, خصوصا التوراة والإنجيل والزبور، وهذه خاصية المؤمنين يؤمنون بجميع الكتب السماوية وبجميع الرسل فلا يفرقون بين أحد منهم.
( وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ) و « الآخرة » اسم لما يكون بعد الموت، وخصه [ بالذكر ] بعد العموم, لأن الإيمان باليوم الآخر, أحد أركان الإيمان؛ ولأنه أعظم باعث على الرغبة والرهبة والعمل، و « اليقين » هو العلم التام الذي ليس فيه أدنى شك, الموجب للعمل.
( أُولَئِكَ ) أي: الموصوفون بتلك الصفات الحميدة
( عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ ) أي: على هدى عظيم
( وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) والفلاح [ هو ] الفوز بالمطلوب والنجاة من المرهوب، حصر الفلاح فيهم؛ لأنه لا سبيل إلى الفلاح إلا بسلوك سبيلهم, وما عدا تلك السبيل, فهي سبل الشقاء والهلاك والخسار التي تفضي بسالكها إلى الهلاك.

فلهذا لما ذكر صفات المؤمنين حقا, ذكر صفات الكفار المظهرين لكفرهم، المعاندين للرسول، فقال:
إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لا يُؤْمِنُونَ

يخبر تعالى أن الذين كفروا, أي: اتصفوا بالكفر, وانصبغوا به, وصار وصفا لهم لازما, لا يردعهم عنه رادع, ولا ينجع فيهم وعظ، إنهم مستمرون على كفرهم, فسواء عليهم أأنذرتهم, أم لم تنذرهم لا يؤمنون
( خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ ) أي: طبع عليها بطابع لا يدخلها الإيمان, ولا ينفذ فيها، فلا يعون ما ينفعهم, ولا يسمعون ما يفيدهم.
( وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ ) أي: غشاء وغطاء وأكنة تمنعها عن النظر الذي ينفعهم, وهذه طرق العلم والخير, قد سدت عليهم, فلا مطمع فيهم, ولا خير يرجى عندهم، وإنما منعوا ذلك, وسدت عنهم أبواب الإيمان بسبب كفرهم وجحودهم ومعاندتهم بعد ما تبين لهم الحق, كما قال تعالى: وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وهذا عقاب عاجل.
: ( وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) وهو عذاب النار, وسخط الجبار المستمر الدائم.
( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ ) فإنهم يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم،
( وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ ) لأن الإيمان الحقيقي, ما تواطأ عليه القلب واللسان, وإنما هذا مخادعة لله ولعباده المؤمنين.
( فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ ) والمراد بالمرض هنا: مرض الشك والشبهات والنفاق، لأن القلب يعرض له مرضان يخرجانه عن صحته واعتداله: مرض الشبهات الباطلة, ومرض الشهوات المردية، فالكفر والنفاق والشكوك والبدع, كلها من مرض الشبهات، والزنا, ومحبة [ الفواحش و ] المعاصي وفعلها, من مرض الشهوات
( فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا ) بيان لحكمته تعالى في تقدير المعاصي على العاصين, وأنه بسبب ذنوبهم السابقة, يبتليهم بالمعاصي اللاحقة الموجبة لعقوباتها





1- بيان علوّ القرآن فالإشارة بالبعد تفيد علوّ مرتبته .ومنها:أن المهتدي بهذا القرآن هم المتقون؛ فكل من كان أتقى لله كان أقوى اهتداءً بالقرآن الكريم؛ لأنه عُلِّق به
2_.:أن من أوصاف المتقين الإيمان بالغيب؛ لأن الإيمان بالمُشاهَد المحسوس ليس بإيمان كامل إقامة الصلاة؛ وهو عام لفرضها

3- في الآية السادسة والسابعة
سلية الرسول صلى الله عليه وسلم حين يردُّه الكفار، ولا يَقبلون دعوته..

أن من حقت عليه كلمة العذاب فإنه لا يؤمن مهما كان المنذِر والداعي؛ لأنه لا يستفيد قد ختم الله على قلبه الإنسان إذا كان لا يشعر بالخوف عند الموعظة، ولا بالإقبال على الله تعالى فإن فيه شبهاً من الكفار الذين لا يتعظون بالمواعظ، ولا يؤمنون عند الدعوة إلى الله:
أن طرق الهدى إما بالسمع؛ وإما بالبصر..:وعيد هؤلاء الكفار بالعذاب العظيم.-

4-فوائد الآية الثامنة
بلاغة القرآن؛ بل فصاحة القرآن في التقسيم؛ لأن الله سبحانه وتعالى ابتدأ هذه السورة بالمؤمنين الخلَّص، ثم الكفار الخلَّص، ثم بالمنافقين؛ وذلك؛ لأن التقسيم مما
يزيد الإنسان معرفة، وفهماً أن المنافقين ليسوا بمؤمنين . وإن قالوا: إنهم مؤمنون

أن الإيمان لا بد أن يتطابق عليه القلب، واللسان
- فوائدالآية التاسعة
.التحفظ من المنافقين؛ لأنه إذا قيل لك: "فلان يخدع" فإنك تزداد تحفظاً منها؛ وأنه ينبغي للمؤمن أن يكون يقظاً حذراً، فلا ينخدع بمثل هؤلاء..
. أن المكر السيئ لا يحيق إلّا بأهله
. أن العمل السيئ قد يُعمي البصيرة؛ فلا يشعر الإنسان بالأمور الظاهرة


6_فوائد الآية العاشرة
أن الإنسان إذا لم يكن له إقبال على الحق، وكان قلبه مريضاً فإنه يعاقب بزيادة المرض.
أن أسباب إضلال اللَّهِ العبدَ هو من العبد.
أن المعاصي والفسوق، تزيد وتنقص، كما أن الإيمان يزيد وينقص.. أن العقوبات لا تكون إلا بأسباب . أي أن الله لا يعذب أحداً إلا بذنب . أن هؤلاء المنافقين جمعوا بين الكذب، والتكذيب؛ وهذا شر الأحوال..


. ذم الكذب، وأنه سبب للعقوبة؛ فإن الكذب من أقبح الخصال. والكذب مذموم شرعاً، ومذموم عادة، ومذموم فطرة أيضاً..













أبدئي مراجعتكِ غاليتي مستعينة بالله
فتح الله ..





"اللهم يارحيم ارحم حبيبتيشوق()*" ووسّع قبرها ونوّره اللهم ارحمها ارحمها ارحمها وأسكنها جنتك !
~
:
إذا أشرقت الشمس من مغربها يهرع الناس لفتح المصاحف فلا يجدون غير البياض !
~
عندك بنات؟ إذن أبشر بالجنة
التعديل الأخير تم بواسطة وهج الجمان ; 01-04-2014 الساعة 01:16 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية نسرينات الامل
نسرينات الامل
مشرفة المنتديات التعليمية
  • تاريخ التسجيل : 22-03-2013
  • الدولة : ابنة الاوراس
  • العمر : 23
  • المشاركات : 7,732
  • معدل تقييم المستوى :

    15

  • نسرينات الامل has a spectacular aura aboutنسرينات الامل has a spectacular aura about
الصورة الرمزية نسرينات الامل
نسرينات الامل
مشرفة المنتديات التعليمية
رد: || متصفح الأخت الفاضلة [ soujod ]
02-04-2014, 11:39 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
بارك الله فيك و جعلها في ميزان حسناتك

*
*
*
*
تم بفضل الله مراجعة مايلي:
سورة الفاتحة
الاية 1 الى 30 من سورة البقرة

*
*
*
*
*
اللهم إني أمتك ابنة عبدك ابنة أمتك، ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك، عدل فيَّ قضاؤك،
أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك،
أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك
أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلبي، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي

شيء من العدم و كثير من السواد
-نسرين-

  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية وهج الجمان
وهج الجمان
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 28-07-2012
  • الدولة : فَوْقَ الثَّرى مُؤَقَتًا..,،16
  • المشاركات : 2,112

  • جنان الشروق المرتبة الاولى 

  • معدل تقييم المستوى :

    9

  • وهج الجمان will become famous soon enough
الصورة الرمزية وهج الجمان
وهج الجمان
شروقي
رد: || متصفح الأخت الفاضلة [ soujod ]
02-04-2014, 05:47 PM
اهلا اهلا عزيزتي سجود

بداية موفقة أتمناها لك ..
أسعدك الخالق ووفقك لكل خير

إستمري في المراجعة وبعدها سنبدأ كما اتفقنا على الحفظ
جعل الله القرءان نور دربك وسبيل سعادتك في الدنيا والآخرة ومابينهما
آميين ياارب





ومضة...
(ويؤت كل ذي فضل فضله)
ابذل ما (فضل عندك) والله يجازيك بالفضل من عنده


الشيخ(عقيل الشمري)

"اللهم يارحيم ارحم حبيبتيشوق()*" ووسّع قبرها ونوّره اللهم ارحمها ارحمها ارحمها وأسكنها جنتك !
~
:
إذا أشرقت الشمس من مغربها يهرع الناس لفتح المصاحف فلا يجدون غير البياض !
~
عندك بنات؟ إذن أبشر بالجنة
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 03:04 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى