تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية zoulikha2
zoulikha2
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 11-04-2009
  • الدولة : وهران
  • المشاركات : 384
  • معدل تقييم المستوى :

    11

  • zoulikha2 is on a distinguished road
الصورة الرمزية zoulikha2
zoulikha2
عضو فعال
الكفرة الفجرة؟
18-03-2018, 11:44 AM
الكفرة الفجرة

كتبت في الموضوع مرارا ولكن الظارة متكررة وسائرة ونحن سائرون

ان ظاهرة النقاش في التحرر الفاحش في في دنيانا اصبحت عند بعض الكتاب والمفكرين ، وكانها ظاهرة طبيعية، يجب ادخالها في حياتنا اليومية!... ونحن نري ان هذه الظاهرة ليست من انتاجنا ولا علاقة لها بنا .... انها تعد دخيلة علي مجتمعاتنا ، لم يفرضها واقع ملح وليست هي انتقاء شعبي، بل هي افراز فردى ، صدر عن بعض النفوس المهزومة ثقافيا او سياسيا او رفضت الهزيمة بطريقة سلبية وراحت تفرض أناها ، وتتحدى الموضوعية والذاتية معا.
يقول احدهم في حوار عن الادب العربي : أؤكد على الموضوع العنيف الذي يطرح قضايا الانسان من منظور طفل ..
ويقول اخر:انا مقيد بالطفولة ومرتبط بها ، والكاتب القدير هو الذي لا يعرف كيف يتخلص من طفولته...
واليك ما يقوله مفكر غيره: كبت الجنس هو السبب في خلق عاهات عندنا ! ...الشهوانية عند الانسان العربي و المسلم محور أساسي لهواجسه ويكاد يقترب هذا الهاجس من العصاب؟
واسمع ايضا ما قالته احدى الكاتبات : الكاتب عندنا يخاف من ظله ويستعمل الرقابة ضد نفسه وحاولت ان افضح هذا النفاق الاجتماعي .
واليك ايضا :العقد الجنسية مرتبطة بالتخلف العقلي عندنا.
واخيرا اسمع ما يضحكك ويبكيك :
المرآة اكثر تضررا من الكبت ... يجب ان تناضل في سبيل حريتها الجنسية وعبودية الولادة....!
هكذا تكلم بعضهم عندنا...علينا ان نحبط مخطط المساومة بأحلام القراء، وكل ما يدفعهم الى التفسخ الذي يجعل الانسان يفتقر الى المرجعية والانتماء ، ويدفع الى التبعية حيث يعجز عن ان يكون قوة مؤثرة وفاعلة ، وحيث يصاب بالاغتراب الذي يجعل الفرد غائبا عن ذاته الحقيقية ، ويتركه في وضع يختلط فيه عليه، ما يشعر به حقا وما يحبه وما يعتقده ، وما هو عليه في الحقيقة .
لنتساءل: أيجوز للمفكر عندنا ، ان يرمي قراءه في غيبوبة الجنس ومشاكل الطفولة ، والمعارك على رأسه تدور والمشانق حول عنقه تنصب ؟ اعترف اني بليدة لا افهم كيف يغيب اديبنا، وهو الفنان الحساس، عن الواقع ويسمح لنفسه بالمتاجرة بثقافة لا تنمو الا في الظلام ..أليس من الواجب عليه ان ينشر التوعية بين قرائه لما يحاك حولهم من مخططات لسلب اراضيهم وثرواتهم، ؟
التطرف في الفكر هو التفكير المنحرف عن الاعتدال وهو غير معتاد في ثقافتنا ولكي لا يقال عنه صائبا ، يجب ان يتغلب بالإقناع دون استفزاز... التفكير المتطرف لا يزعج عندما يكون شعورا فرديا ، وانما عندما يصبح سلوك جماعة ، يؤلف مصيبة .
قد يقول بعضهم : ان التطرف في دنيانا ليس انحرافا وانما صيغة ايديولوجية تعبر عن امراض حضارية اقتصادية اجتماعية او سياسية ...فهو عندهم تحد واستغاثة...الحقيقة لا يجوز لكاتبنا ان ينقل الانسان الي حيث لا تفرد ولا ابداع ولا غيرية فاعلة . منذ ان خلق الانسان وبين الناس متحرين ومكبوتين كانت الرذيلة وكان الانحراف وكانت الكرامة والعفة ولا زال كل ذلك .
ان هذا النوع من التطرف انساق وراءه بعضهم ومنحه حق اللجوء في فكرنا وعقولنا في الوقت الذي بدأت هذه الافكار تحتضر بين حماتها! وفي الوقت الذي بدأت تختفي من افكار الغرب وبدا زعماء الجنس يهربون من حياتهم { فهذا اسكينري صاحب كتاب العالم الثاني او المدينة الفاضلة } ركل زعماء الجنس : فرويد ، واندرسن - السويدي اليهودي الجنسية المخرج السنيمائي زعيم تحرير الجنس – اقول ركلهم بنظريّته ، {مثير- استجابة }،واقنع قومه بتجاربه وهو يقول: على الغرب ان اراد ان يحل مشاكله الاخلاقية المرعبة ان يعيد توجيه قيمه واخلاقه ، بالتضحية باستقلال الفرد. وكيف ما كانت اخلاقه فانه يعترف ان الانسان لا يمكن ان يعيش بدون اخلاق.
هذا الغرب الذي انساق بعضهم وراءه... اختلط عليه الامر فمن الحرية المطلقة الى نفي الوجود الانساني . بدا يراجع نفسه في مشاكل اخلاقه ، والواقع حدثنا عن تسمم اخلاق المنحرفين وعن ارتمائهم في العدمية والانتحار، و تركت نفوسهم تنبح تعوي فلا قيم ترجع لها ولا اسرة تطمئن اليها .
مشكلة الجنس لا حضور لها عند الانسان العربي و المسلم ، لأنه عندما يقف امام الله خمس مرات في اليوم ، ويكبر في الاقامة والركوع والسجود ، يسمع صوتا في داخله يقول: انت حر وانت سيد وليست هناك قوة تجبرك علي شيء الا قوة الله عز وجل ... وان كانت هذه القوة الالهية تتحداه فإنها تحميه... اما الاباحية تحرر غرائزه و تعرضه لأقسى المشاكل العويصة . التي لا حل لها سوى الانتحار والعدمية... ومن ثم فان العقل اللاوعي عند المسلم محصن ضد حصان طروادة ، والمزابل التي تلقي اليه عبر الشبكات....
الانسان المسلم لم يحقق مكانه في الحياة بعد، لا زال يجري والسياط يلهبه والمؤامرات تدبر على جيوبه وعقله واعصابه ، باسم العولمة والكمال مع ان الكمال عندهم عجرفة وثبات على التخلف والخطأ والدروشة ، طالما كل ذلك يخدم مصالحهم ... مال الانسان العربي المسلم وتحرير الجنس ؟ لازالت غرائزه الضرورية مهددة { غريزة الجوع مثلا! غريزة تحقيق الذات... } ووراء كل ذلك التخلف العلمي والحضارى والاقتصادي ..
ان ظاهرة الجنس نشأت في تلك البلدان عن ظروف و حروب وويلات اتت على مبادئهم ...ثم بعد ذلك حققوا ذواتهم وسلبوا واكلوا وشبعوا وارتووا معرفة وعلما واستنتجوا من تجاربهم... ثم امنوا. اما نحن ما زلنا نعاني التبعية الاقتصادية ومصيرنا ما زال ينتظره مصير الهنود الحمر ( اقرا كتاب نهاية التاريخ لفوكو ياما ) لا زالت اعضاء جغرافيتنا مهددة بالبتر... هل من حقنا ان نحصد النتائج دون ان نمر بالتجارب؟ غير معقول ان يخطر على بالنا هذا الغليان الاباحي وهذا الفكر الابله...
حتى لو قدر علينا ان نتبع اذيال الغرب فلماذا لا نعمل بنظريّة{ فرويد نفسه } الذي يقول: كبح الغرائز يؤدي الي السمو النفسي والتقدم الحضاري ؟ اذا كان لابد مما له بد ، فعلينا ان نقاوم الافكار بالمناقشة والمنافسة واصلاح الغباوة . ان الذين يربطون الاباحية باسم العلم والعولمة مرة ، وباسم السلم العالمي مرة اخري أو باسم التقدم احيانا... نقول لهم : منذ ان خلقت الحيوانات وهي متحررة جنسيا ومع ذلك لم تتقدم ... ونقول لهم : ان التاريخ علمنا انه لم ينجح من سار على غباوة و ظلام غرائزه ... وانما نجح من سار علي ضوء عقله ووعيه... ولم ينبع العباقرة من المتحررين جنسيا ... ونقول لهم ان اي سلم تتحدثون؟ لا عاش السلم مادامت الحرب قائمة في بلداننا ...وليسقط السلم مادام وطيس المعارك حاميا في نفوسنا ... ولن نؤمن بسلم حتى تتساوى الرؤوس وترد الحقوق .
اما المرأة فلا اعتقد انها في حاجة الى من يدافع عن حقها في الجنس و السقوط لتصبح لعبة يقولبها ويملسها المغرض كما شاء... هي ليست شهرزاد قرن الواحد والعشرين ... ولا تريد ان تعيش حاضرا بلا مستقبل ...ان كان للمرأة نضال فليكن من اجل رد اعتبارها وتحرير عقلها من التبعية والتخلف ونضالها يكون ضد خلفيات الرأي العام المشترك المتراكمة في التفكير وان كان لها مطلب فبحقوق ضرورية تتعلق بتحقيق ذاتها وكيانها كانسان كامل يكمل المجتمع، وان كانت لها مقاومة فضد الوحش الناطق الذي سن لها القوانين في غيابها ...قوانين لا تخدم الا نزواته ومصالحه الفردية جعلت علاقتها بالرجل علاقة القوة بالضعف.
مشكلة المرأة تكمن فيما تكدس في نفسها على ممر العصور وجعلها تعتقد ان المرأة الفاضلة تلك المرأ النعجة.... وتحسب انها محمية دون ان تدري ان القوى التى تحميها تخفي وراءها استغلالا مريرا حكم عليها بالرضوخ الدائم والتشويه وضياع كرامتها... ومن يعجز عن ان ينفع نفسه فلن ينفع وطنه وامته .
ان مشكلة الانسان المسلم لم تنتج عن الكبت وانما نتجت عن الفراغ الفكري والعلمي وعن عدم القيام بالمسؤولية... وهو امر ورثناه عن اوضاع حجرت فكرنا وعطلت عقلنا عن القام بوظيفته ، ومن الطبيعي ان العقل الذي لا يعمل يظل يكرر نفسه ويصاب بالنكوص .
اعتقد ان الوقوف ضد خطاب الجنس لا يعود الى نفاق اجتماعي او الرقابة ، وانما يعود الى طبيعة موضوعية، والمطالبة بتحرير الجنس لا تعبر الا عن وجهة نظر مريضة خاصة. والصعوبة لا تكمن في الجرأة على تحرير حطاب الجنس وانما الصعوبة تكمن في تحرير النفس من عنف الاهواء .والزيف القائم في الدعوة الاباحية يظهر عندما تمس هذه الفلسفة ، بنات وزوجات زعمائها ، فانهم يتنكرون لمبادئ امنوا بها أولا ن، ثم راحوا يبرهنون على صحتها ، وكان الاجدر بهم ان يبرهنوا على صحتها ثم يقتنعون بها .
ان الذى يزعم ان الكبت سبب العاهات عندنا يكذبه الواقع العالمي ...ها هو الغرب يعاني من نتيجة التحرر الجنسي : السويد متحرر جنسيا بنسبة 98 في المائة ومع ذلك تدل الاحصائيات علي ان عدد المصابين بأمراض الهستيريا والعصاب ، يفوق عدد المصابين في البلدان المكبوتة . وقد سجلت البلدان المتحررة زيادة في الانحرافات العدوانية بسبب الافراط ويؤكد العالم الاجتماعي {كولون ولسون} صاحب كتاب{ الدافع الجنسي } ان الاباحية ادت الي مرض ارتكاب الجرائم دون دافع ... والصحف تطلعنا يوميا علي الزيادة في الانتحار وقتل الازواج والابناء لان الافراط فى العرض، ادى الي الافراط في الطلب ونتج عنه الملل والبحث عن الشذوذ.

zoulikha
ربنا زدنا علما وعملا بما علمتنا
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية أبوهبة
أبوهبة
مشرف سابق
  • تاريخ التسجيل : 28-03-2012
  • الدولة : وهران
  • المشاركات : 2,465
  • معدل تقييم المستوى :

    10

  • أبوهبة will become famous soon enough
الصورة الرمزية أبوهبة
أبوهبة
مشرف سابق
رد: الكفرة الفجرة؟
18-03-2018, 01:27 PM
السلام عليكم
...إن تأثرنا بالفكر الغربي هو الذي جعلنا نميل كل هذا الميل ناسين أو متناسين أو جاحدين -إن صح التعبير - ماضينا الأصيل ، وشكرا
-قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا . ولا تؤمنوا حتى تحابوا . أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم .
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,081
  • معدل تقييم المستوى :

    14

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الكفرة الفجرة؟
09-04-2018, 08:48 AM
الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

بارك الله فيك، وفيما خطته يمينك.
مقال متميز حقا وصدقا يفضح بأسلوب سهل سلس: نفاق وخداع، وتلبيس وتدليس الحداثيين والتنويريين العرب الذين لا ينشرون بين المسلمين إلا حثالة أفكار الغربيين مع أن واقع وإحصائيات الغربيين أنفسهم: تؤكد بما لا يدع مجالا للشك، أن كثيرا منهم: قد اكتشف زيف ما هم عليه من تحرر أخلاقي أسقطهم من علياء الإنسانية إلى دركات دون البهيمية، ويأبى الحداثيون والتنويريون العرب الاعتراف بذلك: إمعانا في تضليل المسلمين، فالله حسيبهم.

قال الشيخ الطنطاوي رحمه الله عند بداية:( دعوة التحرر المزعومة!!؟):
" العصر عصر الحرية، حرية المجنون الذي يفعل كل ما يشاء، فيخلع اليوم ثوبه، وغدًا دينَه وعقله، ولا يستطيع أحد أن يقول له: دَعْ!.
حرية راكب السفينة الذي يخرق مكانه ليدخل عليه الماء، فيستنقع فيه، يقول: هو مكاني أفعل به ما أشاء، فما لكم ولمكاني!!؟، ((فإن أخذوا على يده نجا ونجَوْا، وإن تركوه هلَك وهلكوا))، والنار إن شبَّت في البيت لا تُحرق مَن أضرمها وحده، وإنما تحرق الجميع، والفجور إن انتشر لا يُهلِك الفاجر وحده، وإنما يُهلك الجميع".
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 06:25 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى