تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية زكي التلمساني
زكي التلمساني
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 03-04-2008
  • الدولة : تلمسان/الجزائر
  • المشاركات : 31
  • معدل تقييم المستوى :

    0

  • زكي التلمساني is on a distinguished road
الصورة الرمزية زكي التلمساني
زكي التلمساني
عضو نشيط
انتفاضة العقيدة
09-04-2008, 04:17 PM

خير ما تبتدأ به المسيرة الكلام عن أمّ القضايا، العقيدة الصحيحة.




انتفاضة العقيدة


زكي بن محمد المصمودي التلمساني






الحمدُ لله الذي أذهب عنَّا الحَزَن، إن ربَّنا لغفورٌ شَكُور، و الصَّلاةُ والسَّلامُ على من علَّمَنا الصَّبرَ أيَّامَ المِحَن، إنَّ رسولنا بالمؤمنين لرؤوفٌ رحيم.




ما أجْمَلَ أن يعيشَ المرءُ في دُنياه برسالةٍ يحمِلها إلى إلاهِه و مولاه، عنوانُها العبوديَّة فلا يعبُدُ ربَّا سِواه..و من أراد عُلُوَّ بُنيانِه فعليه بتوثيق أساسِه و إِحكامِه و شدّة الإعتناء به، فإنَّ عُلوَّ البُنيانِ على قَدْرِ توثيقِ الأساسِ و إِحكامِهِ (1)، و مِن هنا كانَ أوْلَى ما يَجبُ علينا أن نهتَّمَ به عِلما ودعوةً و إصلاحا العقيدةُ، و كلُّ دعوة تقومُ على دَعْوَى الإصلاحِ و لا تُركِّزُ عليها يُخشى عليها أن لاَ تنبُتَ، و إنْ نَبَتَت فلا تَثبُت، كالذينَ اشتغَلوا بِزراعةِ المنازلِ و الحدائق و تركوا القُلوبِ جرداءَ مِن عقيدةٍ سليمةٍ أو عُبوديَّةٍ مستقيمةٍ، أو كالذينَ أفْنَوا أعمارَهم في تَقويم السُلوكِ مِن غيرِ أبوابِ العقيدةِ، أو الذين راموا صناعةَ المثاليةِ بأوهامِهِم البالية و تخرصاتِهم الواهيةِ، مُستورِدين نظرياتٍ عليها توقيعُ العِلمانيةِ، مِن حيثُ شعروا أم لم يشعروا..


و لِمنزِلةِ العقيدةِ في الأُمَّة إذْ هي منها بِمنزِلةِ الرُوح، صُوِّبَت و تُصَوَّبُ لها سِهامٌ لا تُخطِئُ و رِماحٌ لا تَحِيدُ، تَبغي إصابةَ مَقَاتِلِها و هَدَّ أركانِها و هزَّ أُسُسِها– لكنَّ اللهَ خيرٌ حافظا- . وَ قدْ أدركَ أَعاديها هذِه الحقيقة المُرَّة عِندَهُم مَرارةَ الحَنظَلِ، و علِمُوا أنَّ الوَجَلَ كُلَّ الوَجَل مِن ذلك الرَجُل، أعني رَجُلَ العَقيدَةِ الذي يَدُكُّ حُصُونَهُم بِحِدَّتِهِ و يكسِرُ شوكتَهُم بِصلابَتِهِ،فما أُغمِضَ لَهُم جَفنٌ حتَّى سَعَوْا مِن الخارِجِ بِحملاتٍ تغريبٍيّة تُريدُ تَذويبَها أو مَسخها، حتَّى إنَّكَ تَرى الفتى قائما بينَ يديْكَ فَتَخَالُهُ كُلَّ شيء إلاَّ أنْ يكونَ يحملُ بين جَنبَيْهِ هَمَّ دينهِ و وطنهِ و عشيرتِه، و مِن الداخلِ بِحملاتٍ تَمييعيَّة تُهوِّنُ مِن شأنِها، و تُؤيِّدُها هَجَماتٌ أُخرى حانقةٌ لا تكادٌ تُؤمنُ إلاَّ بالإستِئصالِية، بالزجِّ في السُجون و النفيِ عن الدِيار أو حتَّى قَطْعِ الرِقابِ.


زِدْ على ذلك ما يراه العُقُلاءُ من هَشاشَةِ الصُفوفِ الداخليَّة و رَخَاوَتِهَا في ظِلِّ تَذَبْذُبِ التَصوراتِ و تَعدُّدِ الولاءات، أو إِختزالِ الوِحدةِ في صُورةٍ مظهريةٍ جوفاء كَنِتاجٍ لِتربِيةٍ حماسيةٍ تكثيفيّةٍ ترقيعيّة، مع تَشعبِ الطَوايا في زَمَن تَعاقُبِ الرزايا.


فمَا أحوجَنَا اليَومَ إلَى اِنتفاضةٍ في العقيدةِ تكونُ البداءةُ فيها بالنفسِ أوّلا ثمّ تتعدَى لتَشمَلَ و تعُمَّ، و إلاَّ سَيضِيعُ هذَا المدُّ الهَادرُ من الشبابِ الذي يَرنو بِبصرهِ و يَهفو بِبصيرتِهِ إلَى عِزٍ مَكينٍ و نَصرٍ مَتينٍ.. فوَاجِبُنا أنْ نُثيرَ هِمما راكِدةً و نُوقظَ أحلاما راقدةً حتَّى نَدفعَ النِقم و تبرأَ الذِمَم، قائلين فلْيكُنْ ما يكُنْ، فإنَّ صاحِبَ العَقيدةِ سينتفِضُ و لو فيِ سَمِّ الخِياط أو على مثلِ حدِّ الصِراطِ... فإذَنْ هِيَ انتفاضَةُ العقيدة.



انتفاضةُ العقيدة ليْست بِدْعًا مِن سُنَنِ الرُسلِ، فما مِنْ رسولٍ أَتَى قَومَهُ بالبيناتِ إلاَّ وقامَ بانتفاضَةِ العقيدَةِ سَخَطا على ما هُم فِيهِ، فإبراهِيمُ يقولُ : ٍ {أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ } 67: الأنبياء.


فرجُلُ العقيدةِ يتأفَّفُ و يستنكِرُ إنْ كانَ الخَلَلُ يَمَسُّ العقيدة، و لن يبقى أسيرَ صَمتِهِ مهما طالَ بهِ الزَمَنُ أو قَصُر، فهذا مُؤمِنُ فرعون يَرى من الحَيْفِ و الظُلمِ لدعوةِ مُوسى حتَّى يَبلُغُ به السيلُ الزُبَّى فينتفِضُ انتفاضةً في قصرِ أعْتَى القومِ يُخاطِبُهُم بيا قومِ و يا قوم : { وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءكُم بِالْبَيِّنَاتِ مِن رَّبِّكُمْ...} غافر:{28}.



و سحرةُ فرعونَ رأوا البَيِّنات فآمنوا و اهتدَوا، فثارت ثائرتُهُ مُهدِّدا إيَّاهُم بالصَلبِ و التعذيب.. لكنْ هيهات هيهات أن يتزعزعَ رجلُ العقيدةِ، فَلَقلعُ الجَبل أهونُ من زعزعتِه.. فمهما سيسعَى الإستئصاليونَ عبرَ الأزمِنةِ مُتَّبعين سُنَّة فرعون فإنَّهم لا طاقةَ لهم بنزعِ عقيدةٍ ضاربةٍ جذورها في أعماقِ قلوبِ الرجالِ، و لنْ يسمعُوا إلا ما سَمِعَهُ إمامُهم من قبل: {قَالُوا لَن نُّؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا } 72:طه.



ولنْ يكونَ التنكيلُ آخرَ محاولاتهم لكسرِ شوكةِ العقيدةِ، فإنَّهُم يُحاوِلُونَ من قبلُ إنزالَها إلى سوقِ المساومات.. يأتي المشركونَ من قُريش و يعرِضوا على النبيِ صلى الله عليه و سلّم أن يعبدَ آلهتهم و يعبدوا إلاهه بالتناوبِ و التداولِ، فيهبطُ الوحيُ من السماءِ بانتفاضةِ العقيدة: { قلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ{1} لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ{2} وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ{3} وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ{4} وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ{5} لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ{6} } سورة الكافرون، وكان النبي صلى الله عليه و سلم يفتتح يومه بهذه الانتفاضة.


فلا لسياسةِ إمساكِ العصا مِن نِصفِها في العقيدة، و لا تقريبَ و لا ترقيعَ، إنَّما هُو اختلافٌ لا تناظُرَ فيهِ، و انفِصالٌ لا اتِّصالَ فيه، و تَمَيُّزٌ لا اشتِباه معه:



نُرقِّعُ دنيانا بتمزيقِ ديننا **** فلا ديننا يبقى و لا ما نرقع



فلا للمقاربَةِ بينَ الأديانِ ما دُمنَا نقرأ في كتابنا: {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ... }آل عمران85 و لا حوارَ معَهُم إلاَّ بـ:{ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ... }آل عمران:64 .



وَمِنْ جِنسِ المُساومَاتِ، الإِغراءُ بالجاهِ و المال و السُّلطان.. جاءَ إلىَ كعب بن مالك رضي الله عنه أيَّام مِحنتِه كتابٌ من ملك غسّان يدعوه للحاقِ بهِ لمواساته، إلاَّ أنَّه رضي الله عنه انتفضت عقيدَتُهُ و عَمَدَ إلى الرسالة فسَجَرَ بها التنور، هذا معَ قُوَّة الداعي من هجرِ القريبِ الحبيبِ و إغراء البعيدِ المُواسي.



فأينَ أولئكَ الذين باعوا دينهم و عقيدتهم بأثمانٍ بخسةٍ و كانوا فيها من الزَّاهدينَ ؟ !



و أينَ هُم سماسرة الكراسي الذين أعماهم حُبُّها حتَّى وضعوا عقيدتهم على طاولة المفاوضات ؟ !



و أينَ أولئكَ الشباب الذي ركبوا بِحارَ الأهوالِ و ضربوا أكبادَ الإِبلِ إلى الغربِ طمعًا في مَدَنِيَّتِه المَهِينَةِ و حضارتِهِ المَشِينَة، فربِحُوا دُرَيْهِماتٍ معدوداتٍ و خسروا عقيدةً لا يُفلِحُ عبدٌ لا يأتي بها يومَ القِيامَةِ ؟ ! و إن امرءا ابتاع دنيا بدينه **** لمنقلب منها بصفقة خاسر



و الإمامُ أحمد يُجلدُ و يُعذَّبُ فقط ليقولَ بخلق القرءان و أن يسكتَ عن مُخالفيه، فما نالوا مُرادَهُم من رجل انتفضت عقيدتَه و عادوا بِخُفَّيْ حُنين، فأَحَقَّ الله بِه الحقَ و أبطلَ به الباطل.


قلتُ: فلتُكسر أقلامٌ و لتُلجم ألسنةٌ تُنادي على أهل العلم القائمين بالعقيدة بصرخات صمَّاء :"اعتقد و لا تنتقد"


فهل سكت المبطلون ليسكتوا هم؟!


و هل كفوا عن مهاجمة الإعتقاد على مرأى و مسمع منهم ليسكت أهل الحق ؟!


و لِمَ الكيل بمكيالين ؟! ..



ثمَّ نأتي لنَضربَ آفاقَ المُستقبلِ الغَيبِي، إلىَ أحلكِ فتنةٍ لَم يُعرفْ لها قِبَلٌ قطُّ، عرفناها بالنقلِ الصحيحِ لا مِن مركزِ الدراساتِ المستقبليّة، هيَ فتنةُ المَسيحِ الدجَّال.. يأتي إلى المدينة بعدَ أن عاثَ في الأرضِ فسادا و إفسادا، فيتلقاهُ رجلٌ هوَ أقوى أهلِ الأرض إيمانا، فيقول له المسيح الدجال: أنا ربك، فتنتفض عقيدة الرجل مدوية صارخة في وجهه: ربي ليس بأعور.



و لا تَحسِبنَّ أنَّ انتفاضةَ العقيدة مَخصُوصةٌ على بني البشرِ، بل حتَّى الهوام و الطير.. ذاك الهدهد يرى في سبأ قوما يسجدون للشمس، فتنتفضُ عقيدتُه و يهبُّ إلى سليمان بالنبأ:{ أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ}النمل25 .



ثمَّ لا تعجبْ إنْ نطقَ الشجرُ و الحجرُ انتفاضةً و نُصرةً للعقيدة:" لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود حتى يختبئ اليهودي وراء الحجر و الشجر فيقول الحجر و الشجر: يا مسلم، يا عبد الله، هذا يهودي ورائي تعالَ، فاقتله، إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود" (2)



لا نريدُ بانتفاضةِ العقيدةِ القيامَ بمنهجٍ ثوريٍ أعمى، إنَّما هيَ انتفاضةٌ قائمةٌ على الهُدى و البصيرةِ، يتولاها سُقاةُ المَغارِس و سَاقَةُ الأُمم، أهلُ العلمِ الراسخون في ميراث النبوة، ماسكو الأزِمَّة و ناحِرو الأَزْمَة، فيصحِّحوا مفاهيما إجتالها غَبَشٌ و يظبطوا تصورات طالها دَخَن، ثم يَسكُبوا عُصارتَهُم في قوالبَ من فولاذ، ليطرحوا لهاتِه الأمَّة رجالاً أصلبَ في دينِهِم منَ الحديدِ، و لو جيءَ بأحدِهِم و شُقَّ بمنشارِ لا يردُّهُ ذلكَ عن دينِهِ، و ما ضُرُّ الحديدِ في حديدٍ مثلهِ أو أصلبَ منهُ ؟ ! نريدُ بانتفاضةِ العقيدةِ أن نُعيدَ عجلةَ الأمرِ بالمعروفِ و النهيِ عن المنكرِ إلى مَدارِها، فنُحيي سُنَنَ الجهاد بمراتِبِه و ألوانِه حسب طول اليدِ و قُدرتها، و لنبعثَ حنينًا إلى عدلٍ كِدنا أنْ ننساهُ، فحدِّثونا عنه.. ورحمةً بإنسانيةٍ كِدنا ما نعرِفُها، فصِفُوها لنا.. و لنَنعمَ بعيْشٍ تحت مِظلَّة العبودية لله وحده، فوا لهَفَنا إلى ظِلِّها !



و حتَّى تصدُقَ الدعاوى و تثبُتَ الأجور على البلاوى نَصَبَ اللهُ ميزانينِ يُعرف بهما صحة و صدق انتفاضة العقيدة، أمَّا الصحة فتُعرفُ بالعلم و أعلى مراتبه اليقين، و أما الصدق فتولاه الله بما ينزله من الإبتلاء، إذ لا معنى لابتلاءٍ بعقيدةٍ مخالفةٍ لما نطقت به الرسل و لا قيمةَ لعقيدة صحيحة دون ثبات و تضحية.. فإنْ نحنُ اجتزنا الموازينَ قِسطا سُدْنَا الأممَ بَسْطا، و من شاء فليقرأ : {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ }السجدة:24.



و ليُعلَم أنَّها تربيةٌ طويلةٌ مستمرةٌ، و لْنحذَر أن نستعجِلَ ثِمارَهَا أو أنْ نستطيلَ طريقَها فيضعُفَ مشيُنا، فلا ينبغِ أنْ نكونَ كالذينَ يزرعُونَ في غَداتِهِم ليحصُدُوا فيِ عشيِّهِم..و هيَ تربيةٌ تُركِّزُ كذلكَ على الناشِئَةِ الذينَ هُم أُسودُ الغَد، أُباةُ الضَيْمِ الذينَ يختَارُونَ المَنِيَّةَ على الدَنِيَّةَ، فعارٌ علَى أُمَّةِ أنْ يكونَ أبناؤُها أَحدَ أمضَى أسلِحَةِ أعدائِها، و لنْ تكونَ صناعةُ هؤلاءِ الرجالِ في دوراتِ التنميةِ البشريةِ في فنادقَ فخمة على يَدِ من هُم في مسيسٍ لتربيةٍ عقدِيةٍ، إنَّما تكونُ في أحضانِ العلماءِ و لو على الحَصِيرِ..



فإلى كلِّ منْ رامَ بناءَ الحَضارةِ فعليهِ بالعقيدة، فإنَّه لا مَحيدَ له من البَدَاءَةِ بها، و لا يَلْتَفِتَنَّ إلى نظرياتِ فصلِ الدينِ عن المجتمعاتِ، فلا حياةَ لجسدٍ من دونِ روح تكونُ جوهره و لا معنى لروحٍ مِن دُونِ جسدٍ يكون قالبها.



إنَّ العقيدةَ حلُّ لجميعِ مشاكِلِنا مَهمَا كانَ شَكلُها و معدنها، فإنْ كانت اقتصادِيَّةً فقد جاءَ شُعيب إلىَ قومِه بتصحيحِ العقيدة، و إن كانت اجتماعية أخلاقية فكذلك نأتي من باب تصحيح العقيدة كما في خبرِ لوطٍ مع قومه..و إن كانت غيرها فلا بُدَّ أن يَكونَ طِبُّها هو العقيدة، و طبيبها هو رجلُ العقيدة، و يا لحداقته فيها !



و لا استراحتْ قلوبٌ لا تُحركُ للعقيدةِ ساكنًا، ألم يَقُل إمامُ الدُعاة صلى الله عليه و سلّم لجرير بن عبد الله رضي الله عنه:" ألا تُريحُني مِن ذِي الخَلَصَةِ" ؟ ! (3) فكيفَ يطيبُ لأحدِهم اليوم المحاضرة بمسجد فِيه قبرٌ يُزارُ و يُدعا، و كيف يَنعَمُ لَهُم عَيشٌ و مِئاتُ ذي الخَلَصَة من كَهَنَة و أضرِحَة و غيرِهَا حولَهُم و هم يَسمعُون و يَنظُرون و لا يحرِّكُون ؟ !



فلأجلِ العقيدةِ فلنتكاتَف و لنتَّحِد و لنلتفَّ حولَ عُلمائِنا و عُقلائِنا، فلنْ يكونَ انتصارُ الحقِّ على الباطلِ بالأحلامِ و الأماني، و لا بالصِّياح و تشييدِ المَباني، إنَّما هُوَ سُلُوكُ و لزوم المنهج الرباني، و العضِّ عليه بالنواجذ ما توالت الثواني :{... فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَمَا ضَعُفُواْ وَمَا اسْتَكَانُواْ }.
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية gamalove2002
gamalove2002
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 11-09-2007
  • الدولة : تلمسان العالية
  • العمر : 35
  • المشاركات : 15,900
  • معدل تقييم المستوى :

    28

  • gamalove2002 is on a distinguished road
الصورة الرمزية gamalove2002
gamalove2002
شروقي
رد: انتفاضة العقيدة
09-04-2008, 04:23 PM
السلام عليكم و رحمه الله....جميل موضوعك اخي وجارية القراءة باذن الله....
ولكن اريد ان اوجهك الى منتدى الاعضاء الجدد حيث يمكنك ان تطلب ترحيبا كما يمكنك ان تتوجه الى موضوع التعارف لتعرفنا بنفسك.....اقول هذا لانك ولد بلادي و احب ان تحس انك في بيتك....
اهلا و سهلا بك و شكرا ثانية على الموضوع
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية زكي التلمساني
زكي التلمساني
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 03-04-2008
  • الدولة : تلمسان/الجزائر
  • المشاركات : 31
  • معدل تقييم المستوى :

    0

  • زكي التلمساني is on a distinguished road
الصورة الرمزية زكي التلمساني
زكي التلمساني
عضو نشيط
رد: انتفاضة العقيدة
09-04-2008, 04:49 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة gamalove2002 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم و رحمه الله....جميل موضوعك اخي وجارية القراءة باذن الله....
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة gamalove2002 مشاهدة المشاركة
ولكن اريد ان اوجهك الى منتدى الاعضاء الجدد حيث يمكنك ان تطلب ترحيبا كما يمكنك ان تتوجه الى موضوع التعارف لتعرفنا بنفسك.....اقول هذا لانك ولد بلادي و احب ان تحس انك في بيتك....
اهلا و سهلا بك و شكرا ثانية على الموضوع


أيها الكريم بن الكريم

GAMALOVE2002

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أسعدني ترحيبك العاطر، و أبهجني كثيرا، و كذا سرعة استجابتك لمقالاتي، التي هي من بديعة الصنائع، ليس فقط لمبناها، بل حتى لمعناها، و كفى أن تمدح بأنها صرح أدبي.

أحييك أيها الكريم ثانية، و أما عن شأن تخصيص موضوع للترحيب فذلك لست له بأهل، و يكفيني أن أقبع في الزوايا ليرتشف الغرباء منها درر الخبايا، و أما عمّن أكون فلاحقا سيخبركم حرفي عنّي..

تحياتي
شرف العلم تابع لشرف معلومه
من درر الإمام بن قيم الجوزية
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية أمة الله
أمة الله
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 05-02-2008
  • المشاركات : 82
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمة الله is on a distinguished road
الصورة الرمزية أمة الله
أمة الله
عضو نشيط
رد: انتفاضة العقيدة
10-04-2008, 12:07 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جزاك الله خيرا أخي الفاضل على هذه المقالة المهمة في معناها والمميزة في مبناها بارك الله في جهودك وعلمك.


كما ذكرت أخي الكريم فإن أول ما يبدأ به الرسل في دعوة أقوامهم تصحيح العقيدة

قال تعالى(وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِاعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُوَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْكَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ)النحل الآية 36]

لأنها هي الأساس الذي يُبنى عليه سائر الأعمال؛ فإذا صحَّتِ العقيدةُ؛ صحَّتِ الأعمال الشرعيَّةُ، وما لم تصحَّ العقيدةُ؛ لم تصحَّ الأعمال‏.‏




قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ‏}‏ ‏[‏الزمر‏:‏ 65‏.‏‏]‏‏.

فقد مكث النبيُّ صلى الله عليه وسلم في مكة بعد بعثته ثلاث عشرة سنة؛ يدعو الناس إلى تصحيح العقيدة، وإلى التَّوحيد، ولم تُنزَل عليه الفرائض إلا في المدينة، نعم؛ فُرِضَت الصلاة عليه في مكة قبل الهجرة، وبقيَّة الشَّرائع إنما فُرِضَت عليه بعد الهجرة، ممَّا يدلُّ على أنه لا يطالَبُ بالأعمال إلا بعد تصحيح العقيدة‏.


وعلى خطى الأنبياء سار ورثتهم من العلماء الربانيين فبذلوا العلم والجهد والوقت في تصحيح ما شاب العقيدة من انحرافات وبدع وخرافات نسأل الله أن يجزيهم عنا خير الجزاء
قال جل ثناؤه (رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْلَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ)
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية بذرة خير
بذرة خير
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 01-09-2007
  • المشاركات : 6,800

  • اجمل رسمة بالقلم جائزة3 

  • معدل تقييم المستوى :

    19

  • بذرة خير will become famous soon enough
الصورة الرمزية بذرة خير
بذرة خير
شروقي
  • ملف العضو
  • معلومات
هشام المالكي
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 02-01-2008
  • المشاركات : 90
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • هشام المالكي is on a distinguished road
هشام المالكي
عضو نشيط
رد: انتفاضة العقيدة
10-04-2008, 05:57 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

مرحبا بابن مدينتي

أخي الكريم زكي مواضيعك عامرة بالعلم و الأدب

أتمنى أن تتحفنا عن قريب بنادرة

أكل من جاء من الصحراء أخوك يا زهراء

محبك أبو شهاب هشام المالكي التلمساني
قل الإمام مالك ـ رحمه الله ـ :
ما في زماننا شيء أقل من الإنصاف !!


يقول ابن عبد البر ـ رحمه الله ـ :
من بركة العلم وآدابه الإنصاف فيه ، ومن لم ينصف لم يفهم ولم يتفهم .


وقال الإمام الذهبي ـ رحمه الله ـ أيضًا:
فقد صرنا في وقت لا يقدر الشخص على النطق بالإنصاف ، نسأل الله السلامة .
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية algeroi
algeroi
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 17-10-2007
  • المشاركات : 4,860
  • معدل تقييم المستوى :

    18

  • algeroi has a spectacular aura aboutalgeroi has a spectacular aura about
الصورة الرمزية algeroi
algeroi
شروقي
رد: انتفاضة العقيدة
11-04-2008, 05:37 PM
كاني بالشيخ بكر اذ تتقاطر كلماته دررا
بمثلكم يفخر الموحدون ... دمت سلفيا
وعند الله تجتمع الخصوم ... [ وداعا ]

أيّ عذر والأفاعي تتهادى .... وفحيح الشؤم ينزو عليلا

وسموم الموت شوهاء المحيا .... تتنافسن من يردي القتيلا

أيّ عذر أيها الصائل غدرا ... إن تعالى المكر يبقى ذليلا


موقع متخصص في نقض شبهات الخوارج

الشبهات الثلاثون المثارة لإنكار السنة النبوية عرض وتفنيد ونقض
نقض تهويشات منكري السنة : هدية أخيرة

الحداثة في الميزان
مؤلفات الدكتور خالد كبير علال - مهم جدا -
المؤامرة على الفصحى موجهة أساساً إلى القرآن والإسلام
أصول مذهب الشيعة الإمامية الإثني عشرية
مسألة التقريب بين أهل السنة والشيعة

  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية إخلاص
إخلاص
مشرفة
  • تاريخ التسجيل : 05-07-2007
  • الدولة : بلجيكا
  • المشاركات : 33,010
  • معدل تقييم المستوى :

    10

  • إخلاص is a jewel in the roughإخلاص is a jewel in the roughإخلاص is a jewel in the roughإخلاص is a jewel in the rough
الصورة الرمزية إخلاص
إخلاص
مشرفة
رد: انتفاضة العقيدة
12-04-2008, 05:58 PM
فأينَ أولئكَ الذين باعوا دينهم و عقيدتهم بأثمانٍ بخسةٍ و كانوا فيها من الزَّاهدينَ ؟ !

ذهبوا مع الأوّلين

موضوعك قيّم

و طرحك رائع أخي الكريم

فمن صحّت عقيدته خُلّد في الجنّة إن شاء الله

و من فسدت عقيدته و العياذ بالله خّلّد في النّار

نسأله سبحانه أن يختم يالصّالحات أعمالنا

جزاك الله الفردوس الأعلى
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية عزالدين بن عبد الله
عزالدين بن عبد الله
مشرف منتدى الحقوق و العلوم السياسية
  • تاريخ التسجيل : 24-12-2006
  • المشاركات : 5,248
  • معدل تقييم المستوى :

    19

  • عزالدين بن عبد الله will become famous soon enough
الصورة الرمزية عزالدين بن عبد الله
عزالدين بن عبد الله
مشرف منتدى الحقوق و العلوم السياسية
رد: انتفاضة العقيدة
13-04-2008, 06:34 AM
إنْ نطقَ الشجرُ و الحجرُ انتفاضةً و نُصرةً للعقيدة:
" لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود حتى يختبئ اليهودي وراء الحجر و الشجر فيقول الحجر و الشجر: يا مسلم، يا عبد الله، هذا يهودي ورائي تعالَ، فاقتله، إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود"

بارك الله فيك
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية زكي التلمساني
زكي التلمساني
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 03-04-2008
  • الدولة : تلمسان/الجزائر
  • المشاركات : 31
  • معدل تقييم المستوى :

    0

  • زكي التلمساني is on a distinguished road
الصورة الرمزية زكي التلمساني
زكي التلمساني
عضو نشيط
رد: انتفاضة العقيدة
14-04-2008, 10:59 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمة الله مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





جزاك الله خيرا أخي الفاضل على هذه المقالة المهمة في معناها والمميزة في مبناها بارك الله في جهودك وعلمك.


كما ذكرت أخي الكريم فإن أول ما يبدأ به الرسل في دعوة أقوامهم تصحيح العقيدة

قال تعالى(وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِاعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُوَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْكَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ)النحل الآية 36]

لأنها هي الأساس الذي يُبنى عليه سائر الأعمال؛ فإذا صحَّتِ العقيدةُ؛ صحَّتِ الأعمال الشرعيَّةُ، وما لم تصحَّ العقيدةُ؛ لم تصحَّ الأعمال‏.‏




قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ‏}‏ ‏[‏الزمر‏:‏ 65‏.‏‏]‏‏.

فقد مكث النبيُّ صلى الله عليه وسلم في مكة بعد بعثته ثلاث عشرة سنة؛ يدعو الناس إلى تصحيح العقيدة، وإلى التَّوحيد، ولم تُنزَل عليه الفرائض إلا في المدينة، نعم؛ فُرِضَت الصلاة عليه في مكة قبل الهجرة، وبقيَّة الشَّرائع إنما فُرِضَت عليه بعد الهجرة، ممَّا يدلُّ على أنه لا يطالَبُ بالأعمال إلا بعد تصحيح العقيدة‏.


وعلى خطى الأنبياء سار ورثتهم من العلماء الربانيين فبذلوا العلم والجهد والوقت في تصحيح ما شاب العقيدة من انحرافات وبدع وخرافات نسأل الله أن يجزيهم عنا خير الجزاء

الفضلى طالبة العلم:


أمة الله

- أعزّك الله بالعلم، و نوّر عقلك بالفهم، و ساقك إلى جنّات النعيم، و رفع قدرك في عليّين-

أشكرك شكر الأبرار على إضافتك الضافية، و تعليقاتك الشافية، و هي تمثّل أنموذجا للتعليقات التي تخرج عن نمط الشكر و التصفيق إلى إسقاط الدرر سواءا بالتعزيز أو التعزير.

و الكلام عن العقيدة لا يستوعبه كتاب، و لا يملّه السّادة الأصحاب، فهي أم القضايا، و كلّها تأتي إليها مطأطئة رأسها ترجو منها التقويم و التزكية، و ما أصابنا الوهن إلا يوم فرّطنا فيها و هوّنّا من شأنها، فهان على الله أن يسلّط علينا نقمته و عذابه، و يذيقنا من بأس الأعداء و من بغي بعضنا على بعض.

و هذا المقال كان فيه استنهاض للهمم لتعضّ بالنواجذ على العقيدة و الذود عنها، كما كان حال الأنبياء و المرسلين، و المصلحين من بعدهم، و لم أسق فيه من شواهد و النقول العلمية التي تسمّنه، بيد أنّي اخترت له اللفظ الحسن ليكون وقعها في النفوس له صداه.

و ثمّة أمر لا يبعث على المسرّة أراه كما يراه الأفاضل من العقلاء، و هو أنّ العقيدة رجعت بقوّة علميا، و تضعضعت عمليا، فكم من متون تشرح و كم من فوائد تجتنى، وكم من ردود ترقم، و كل ّذلك فيه خير كبير، إلا أنَّ من عاين الواقع وجد أنها لا زالت لم تختلط باللحم و الدم كي نعيشها كما عاشها الأولون، و لننعم بحلاوة ذلك كلّه.

و كلّنا ندرك أن العلم ليس مطلوبا لذاته، بل للعمل به، و هنا تتفاوت مراتب العباد بين سابق بالخيرات و مقتصد و ظالم لنفسك.

بوركت أيتها الكريمة.



شرف العلم تابع لشرف معلومه
من درر الإمام بن قيم الجوزية
موضوع مغلق
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


المواضيع المتشابهه
الموضوع
القرآن الكريم:تعريف بالسورة-سبب تسمية السورة- محور السورة- فضل السورة
دروس في مقياس قانون العقود (تابع)
هل هذا من اساليب الحوار و النقاش
الساعة الآن 03:38 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى